المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .رواية [[ خَنَقْتْ اْلْوَرْدْ يَآ يُمَهْ وَبِيَدِّيّ اِنْكَسَرْ ذَبْلَآنْ]]..!


meme that is me
02-21-2011, 10:12 PM

اليآثوم
02-21-2011, 11:22 PM
تسلمين ميمي على الروايه ه ه

احلى بنوته
02-22-2011, 01:26 AM
ثآنكس ,,

تحب وتكابر
02-22-2011, 03:00 AM
يسلمو عالرواية
الله يجازي سهى وزوجها على اللي عملوه ف لتون
الله ينتقم من ماجد ترى والله لتون ما ناقصه مشاكلك

دمت لنا مبدعه

meme that is me
02-22-2011, 12:11 PM
العفو.......

راح اواصل بالجزء الثاني.

meme that is me
02-22-2011, 12:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء الثاني
اِختر أهون الشريّن



..0..الحزن..0..


هو أن أفتح لك مدن أحلامي ،،، وأسكن معك في قصر من الخيال ,,,, ثم ينهار القصر على رأسي



بعد ما غطوا الجروح لها بشاش
الدكتور ما تخافش خلاص ياخويه إن شاء الله تبئ بخير بس عاوز لها الراحة
عبد الله وهو يطالع بلتين الساكته من يوم دخلوا إنشاء الله يللا لتونه
رفعها عن السرير
لتين خليني امشي عبد الله
عبد الله افا افا فيها عبد الله اجل زعلانة علينا الأميرة لتين
لتين بسخرية أميرة مره وحده ونايمه بملحق نزلني بس واللي يعافيك
حزن عليها قال وهو يغطي لها شعرها والدكتور طلع
يللا لتوون ابتسمي أشوف
لتين حطت يدها على فمها وهي تحس بترجع نزلني بسرعة
بعدت عنه بسرعه وجريت ع الحمام
وطلعت غداها كله
عبد الله وهو يضرب طرف السرير بيده مو عارف كيف يتصرف لتين بتروح من بين يده وهو مو قادر يسوي شي
طلعت وهي تمسح فمها بتعب
سوري اقرفتك
عبد الله ما رد عليها تقدم منها ورفعها بيدينه وطلعها للسيارة
كانت ساكتة طول الطريق اللي صار فيها مو قليل
بدت ما تطمأن على نفسها
أولها ذا الغريب اللي يدق عليها من اليوم ما تدري وش يبغى
وثانيها حركة عمها اليوم
حست بالدموع متحجره بعينها مو راضيه تنزل وكأنها مو مستوعبه اللي صار
عبد الله بهمسه الحنون يللا لتون حبيبتي
فتح لها الباب ونزلها وهو رافعها
دفنت راسها بكتفه حست دموعها بتخونها بهاللحظة وتنزل حاولت تكبتها بس ما قدرت
حس فيها عشان كذا لف ودخل البيت
طلعها على غرفتها وجلس ع السرير وهي للحين دافنه نفسها بصدره
كان وده يذبح أبوه لتين بعمرها ما شافت الحنان إلا منه وآخرتها يجي يسوي معها حركة نذلة مثل كذا
وهي تشهق بصوتها عبد الله لا تخليني الله يخليك
عبد الله وهو يمسح على راسها ما بخليك حبيبتي لا تخافين
ظلت على هالحاله ربع ساعة شوي رفعت راسها لقت عبد الله يطالع فيها وهو على نفس الوضعية ما تحرك يستناها تتركه من نفسها
ابتسمت بإحراج سوري تعبتك
عبد الله ابتسم باستعباط تعبك راحة واحبك مهما تتعبني
لتين ضحكت من غير نفس الحين ممكن تخليني وراي شغل
عبد الله قال بلهجة أمر شغل بستين داهية ولا تروحي من يديني
بتنامي اليوم هنا والاختبار اللي عليك بجيب كتبك الحين وبذاكر لك أنا وخلي واحد يفتح فمه
لتين بسـ..
عبد الله وبحزم وش قلت أنا
لتين بضيق طيب لا تنافخ
ابتسم بحنان ناس ما تجي إلا بالعين الـ.. حك راسه وش يقولون سوده وإلا بيضه
لتين ههههههههههههههههههه لا ذي ولا ذي حمرا
عبد الله باستهبال لا وش ذي العين الحمرا كمل برومانسية للحب بس
لتين هههههههههههههههههههههههههههههه تخيلت واحد رومانسي عيونه حمرا
يا لبى ذي الضحكة يللا أشوف انطقي مكانك بروح أجيب الكتب
وارجع

اول ما طلع وسكر الباب وراه رجعت راسها ع السرير وعيونها غرقت إلى الآن ما استوعبت حركة عمها القذرة اللي سواها
جات بتاخذ الجوال تكلم ربى بس تذكرت انه مو معها تركته بالمجلس لما تعورت
مسحت دموعها بسرعة لما شافت عبد الله دخل
عبد الله بمرح يللا أشوف مذاكرة وإلا لا وهذا جوالك بسام عطاني هو
عندك عشرين مكالمة
لتين عقدت حواجبها عشريين
يععع كرهت هالرقم
عشرين شخص جو وعشرين قاعدين يطالعون عسى عيونهم الفقع وعشرين مكالمة من الحمار اللي قاعد يدق علي من اول
عبد الله ما فهم ولا كلمة شتقولين أنتي


لتين ابتسمت بتوتر ولاشي
عبد الله المهم يللا اجلسي خليني اشرح لك
لتين ابتسمت من جدك أنت
عبد الله لا من عمي فتح الكتاب وهو يقرا القاعدة
فتحت الباب أمه عبوود حبـ...
فتحت عيونها يا وقاحتك يا هالبنت بكل ثقة جالسه
لتين جات تقوم ما تهمها رجولها عادي تقدر تمشي عليها
عبد الله سحبها ورجعها لمكانها بقوة حتى ذراعها آلمتها كان واضح انه يكبت عصبيته عن أمه
قال بصوت عادي يمه خليها تعبانه اليوم بتنام هنا وأنا بنام مكانها
لتين لفت عليه بصدمة
سهى باحتقار للتين نعمم أنت تنام بهالخرابة
عبد الله بهدوء أنا ولتين واحد إذا هي تنام بخرابة لازم يجي اليوم اللي أنام أنا فيه دامني ما اقدر أسوي لها شي وهي تحت سلطة أهلي رفع عيونه وكلها عتاب وألم ...وأهلها
سهى ارتبكت من نظرة ولدها أقول بس امشي اطلعي برا لا أنادي لك عمك الحين
لتين طالعت بعبد الله برجا انه يخليها تطلع
عبد الله بحزم قلت بتنام اليوم هنا والشغل خلي السيدة سيتا تسويه لا شغله ولا عمله لها
سهى طالعت باحتقار بلتين اشك انك ساحرته
وقبل لا تطلع ابتسمت بخبث كيف موقفك قدامهم اليوم ههههههههههههه
رقعت الباب وراها
لتين نزلت راسها بألم يقطعها من الداخل
عبد الله رفع لها راسها لتونه إذا ودك طلعت معك ندرس بأي مقهى
لتين ضحكت تخبي حزنها وتكتمه داخلها لا شدعوة وين جالسين يللا يللا يا معلم علمني
عبد الله هههههههه اوكيه اول شي .....

ماجد هههههههههههههههههههههههههههه
صالح ابتسم شفيك يا رجال
ماجد هههههههههههههههه وربي ذا البنت مهبل ما تفهم
فهد بضيق لا تقول للحين تلعب عليها
ماجد رفع راسه عن الجوال لا أبشرك بس مو راضيه تفكني بحالي
فهد قال وهو متكتف شي طبيعي ما تفكك لأنك تلعب عليها من سنتين
ماجد رفع حاجب ويعني أشوفك تدافع عنها ليكون تعرفها
فهد باحتقار خير إن شاء الله ما أتشرف اعرف هالاشكال بعدين تأكد يا ماجد يوم لك ويوم عليك أنت عندك أخت خاف عليها أحسن من هالمهابيل اللي تلعب عليهم
ماجد ابتسم بديت محاضراتك اليومية
فهد ما رد عليه لف وجهه بضيق من حال ماجد الأعوج
شوي نقز ماجد بسوووم يا هلا وغلا تو ما نورت الديوانية
بسام ابتسم يا هلا فيك
جلس معه على طرف بين الشباب الكثار
ماجد اييه شلونك يا رجال صار لي كم يوم ما اشوفك
بسام بهدوءه مشغول مع معزبي تعرف
ماجد يا ذا المعزب اللي من ست سنين ما قرر يفكك بحالك
بسام سرح أنا اللي ما بفكه مو هو
ماجد وش تقول؟؟
بسام رفع راسه بابتسامة ولاشي شلون البنت اللي تحبها
ماجد بضيقه مو راضيه تعطيني وجه
بسام افا ليه بس أكيد ما شافت ذا الزين كله في احد يشوف هالوجه ويرفضه
ماجد مد بوزه وهذا اللي معلقني فيها
بسام ابتسم والله حالتك مستعصية
طالع فيه بقهر أكيد الأخ مريح أنت
بسام رجع لبروده يا خي وش لك بالحب تبلش نفسك فيه تعرف انه الحب ما يجيب إلا الهم والكدر
ماجد وهو يولع سجارته ما اقدر الحب كل شي بهالحياة مستحيل اتركه
بسام ابتسم ابتسامة سخرية جانبيه وتلثم بشماغه ياخي فكني من ذا السم وريحته الله يقرفك
ماجد ههههههههههههه عيش حياتك وما عليك من معزبك الغبي
بسام ضربه على كتفه احترم نفسك
ماجد ياخي ودي أشوف معزبك هذا اللي لهذي الدرجة متعلق فيه على وشو ما ادري مع انه شغلتك مو زينه أحسها
بسام طالع فيه من طرف عينه وقال بغموض شفت كيف أنت ما تقدر تتنازل عن الحب أنا ما اقدر أتنازل عن رزقي حتى لو كان ابتسم شبه ابتسامة خبيثة مو زين على قولتك
ماجد قال بابتسامة والله أنت مو هين ينخاف منك
ما رد بسام ولا ابتسم حتى ورجع لهدوئه اللي يخبي الكثير

فتحت عيونها حست بنعومة تحتها متعودة تقوم على قساوة الأرض وفرشتها الخشنة اللي تنترت خيوطها من قدمها
طالعت بالمكان تذكرت وش اللي صار بالضبط
لفت يمكن عبد الله ما استحمل ينام بمكانها ورجع لكنها ما شافته رفعت يدها طالعت الساعة باقي نص ساعة لازم تكون بالجامعة
تثاوبت وهي تفتح الباب
نزلت بسرعه وقفت فجأة وهي تمسك رجولها الملفوفة بألم هدأت مشيها ونزلت
فتحت الملحق
طاحت عينها على عبد الله وهو نايم بنفس مكانها وواضح عليه مو مرتاح بنومته حزنت عليه تعرف وش كثر كل يوم تصحى تعبانة من النومه ع الأرض
قربت منه عبووود عبودي
عبد الله بنوم همممم
لتين ابتسمت قوم نام بغرفتك آوه صح اقصد قوم جامعتك
عبد الله فتح عيونه وكانت حمرا من الإرهاق ما قدر ينام إلا قريب الفجر
قال بنوم اوكيه روحي أنتي وأنا بقوم
لتين قامت بتدخل تتروش قبل لا تطلع
استناها تدخل حتى ما تشوفه وهو يتألم من القومه يحس ظهره متكسر
قام شوي شوي عدل ظهره وقام طلع من الملحق وهو ناوي نيه
دخل على غرفته وتلحف ع السرير ما بيروح الجامعة مستحيل يقدر يروح وهو متكسر بهالطريقه من نومته ع الأرض
يالله يا لتين كيف أنتي صبوره

جامعة الملك فيصل

[IMG]http://www.easternemara.gov.sa/color/h21.jpg
تنهدت وهي تشوف نفس المباني كل يوم حتى وصلت للمبنى اللي تمنته وكان عمها بيوقف بوجهها لكن عبد الله ذكره بكلام الناس فوافق على طول
وقفت السيارة جات بتنزل مسكت رجولها بألم ونزلت بهدوء
سكرت الباب وراها
جاها صوت بسام وكأنه جاي من بعيد
ادخلي بتختبري وترجعي على طول
لتين لفت عليه وبعيونها ألم خلاص ما عاد تتحمل شي من اللي قاعد يصير محاضراتها تروح عليها وما بقى شي ع الاختبارات
قالت وهي تطالع فيه بترجي خليني احضر محاضراتي ع الأقل افهم بالجامعة دام ما عندي وقت أذاكر بالبيت
طالع فيها بنفس النظرات اللي ترعبها نظرات باارده ما تحمل أي معنى إلا الغموض
ويمكن الخبث بالنسبة لها
قال بعد صمت لثواني عشان رجولك كلمت الدكتورة بتختبرك اول ما تدخلين وترجعين البيت الساعة 9 ونص تطلعين
حرك محمد
ظلت واقفه مكانها لدقايق بعد ما راحت السيارة
انتبهت على نغمة جوالها العالية
طلعت الجوال وهي تدخل شافت الرقم الغريب
حطته سايلنت و رجعت الجوال وهي ناويه على هالانسان اللي غاثها من أمس

مشاعل وهي توقف قدامها على طول وما بينهم شي
لتين حست بجسمها يتقشعر من وقفتها معها طالعت فيها باحتقار ولفت وجهها بتروح
مشاعل قالت بسرعه قبل لا تروح لتيين
لتين رفعت راسها وبعيونها الشر خيير
كل البنات اللي بالممر لفوا عليهم
مشاعل ولا همها احد قالت بصوت عادي شرايك نتعرف
لتين قالت وهي مكشره بوجهها وواصله معها ابعدي عن وجهي ما أصاحب هالاشكال أنا
ندى وهي تتكتف قدامها بتندمين ترى لأنك رديتي ميشو
لتين بسخرية هه خوفتيني يماما أعلى ما بخيلك اركبيه
بعدتها بطرف إصبعها بقرف ومشت
مشاعل طالعت بإحباط بندى
ندى ما عليك منها ميشو مصيرها بترجع لك
مشاعل سكتت بقهر بس أنا ابغاها بأي طريقه
ندى ابتسمت بخبث أنا اعرف كيف أجيب لك هي كم ميشو عندي

جلست بالمقهى وهي تفكر بكل اللي صار لها أمس
انتبهت بشي يتحرك عند وجهها
ربى وهي تحرك كفها عند عيونها صباح الورد
ابتسمت أي ورد بالخير استغفر الله
ربى سحبت الكرسي وجلست شفيك ماده البوز لا تقولين لي بسام ترى والله أقرف عيشتي هالانسان
ابتسمت وهو في غيره جايب لي البلى
ربى وهي ترفع منديلها اللي طاح ع الأرض عقدت حواجبها الله يقرفك بهالحر لابسه بووت
لتين لا شعوريا سحبت رجولها
ربى هههههه شفيك
لتين قالت بألم تدرين ربى وش صار لي أمس
ربى لفت عليها وهي تشوف نبرتها كيف دايما تخبي الحزن بس تجيها أيام تضعف
شبكت يدينها ببعض قولي
حكت لها من اول ما شافت ولد الجيران بالحوش اللين ما نامت بغرفة عبود
ربى ضمت يدينها لصدرها وهي تطالع برجول لتين طيب فكي وريني هي
لتين طالعت بالبنات ما اقدر الحين
طالعت بالجوال اللي يهتز ع الطاولة
قالت وهي تعض شفتها بغيض هالرقم بعطيه اليوم لبسام يشوف لي دبره فيه
ربى قالت بخوف ما وضحته أعطيه عبد الله أحسن عشان ما يسحب الجوال منك بسام
لتين هزت راسها بسرحان صادقه
وقفت عندهم بنت اكبر منهم قالت وهي تأشر على لتين
أنتي لتين الخالد
لتين رفعت راسها نعم
البنت الدكتورة سميرة تبغاك
لتين رفعت شنطتها وهي تقول لربى يووه تذكرت إني بطلع بس اختبر
راحت البنت
ربى قالت بزهق لا تقولين
هزت كتوفها وهي تمشي بسرعة يا ختي وش أسوي فجأة تذكروا إني بنتهم متأكدة انه عبود هو اللي قال لعمي يرجعني
ههههههههههه فاتك أمس عبود وهو يذاكر لي
ربى ههههههههههه تخيلت شكله
لتين ابتسمت بحنان يا عمري عليه عسى الله لا يحرمني منه
ربى بابتسامة امييين
لتين وهي تودعها يللا أكيد ما رح أشوفك لما اطلع لأنه عندك محاضره
ربى هزت راسها بأسف وافترقوا

جالس على مكتبه وحاط الجوال جنبه
وكل شوي يرجع يدق عليها
جاه رجال لو سمحت أخوي ابغاك تغير لي الحجز
ماجد رفع راسه تفضل
الرجال الله يحييك ابغاه من الدمام للرياض ومن الرياض لجده بدل ما يكون للدمام
ماجد عقد حواجبه وهو يقفل الجوال اوكيه استريح
وهو يشوف له الحجز باله مع لتين مو عارف كيف يوصل لها
دق الجوال حقه شاله بسرعه شاف وحده من البنات داقه عليه
قفل بوجهها ورجع للأوراق والرجال جالس ينتظره
خلص منها تفضل اخوي
الرجال مشكور يعطيك العافية
ماجد الله يحييك
رجع طالع بجواله وكلام فهد أمس ينعاد عليه لا شعوريا رفع جواله ودق على ربى
ربى كانت بالمحاضرة حقتها وحاطته سايلنت
استغربت ماجد داق عليها عطته مشغول
ماجد رجع الجوال ورجع لشغله

بسام بهدوء اول ما دخلت روح لعبد الله يا محمد
لتين ابتسمت رغم أنها مقهورة من وضعها بس عبد الله هو أغلى شخص على قلبها
الطريق بعيد عبد الله بجامعة البترول بعيد عن جامعتها
طلعت جوالها شافته يدق نفس الرقم الغريب تنرفزت منه ما ردت عليه بس اشغلها وهو يدق وهي حاطته ع السايلنت
فجأة شافت بسام مد يده عطيني جوالك
لتين نشفت بمكانها لااااا سلمي على نفسك اليوم لتين
بسام حرك يده وبحزم عطيني الجوال
مدت يدها وحطت الجوال بكفه الكبير
طالع الرقم لثواني ورفع وهو ساكت
ما سمع رد
سكر الجوال بهدوء
ورجعه لها وهو يقول إذا دق مره ثانيه وما جبتي الجوال لي اعرفي انك انتهيتي
لتين لا إراديا قالت بسرعه اوكيه وسحبت الجوال
رفع حاجب بسخرية وهو يطالعها من المرايه
تنهدت ولفت وجهها عن المرايه
ركب عبد الله بعد ما انتظروه عشر دقايق
لتين بقلبها الحين نشوف وش بتسوي يا سيد بسام
ابتسم السلام عليكم
بسام وعليكم السلام
لتين بهدوء وعليكم السلام كان ما جيت
قاطعها بسام بهدوء عبود وين ودك تتغدا
عبد الله طالع بلتين على طول ولتين طالعت فيه
بسام كمل بهدوء عمي وعمتي سافروا الصباح وبكره راجعين وعمي قال
سكت شوي وبعدها كمل تطلع أنت وأختك تتغدوا وترجعوا بدون تأخير
لتين طالعت بعبد الله بابتسامة فرحة ما تدري وش تسوي لما عرفت أنهم سافروا
عبد الله ضحك بسخرية حسيت إننا بالابتدائي
بسام ما رد
لتين طالعت فيه غريبة وش الطاري يعني
عبد الله ههههه أقول امشي بس وأنتي ساكته لا الحين يدق يقول غيرت رأيي

دخلت معه على ماكدونالدز
وهم قاعدين ياكلوا عبد الله لتين
لتين رفعت راسها نعم
عبد الله كيف اختبارك
لتين ابتسمت مية على مية يا أبو شرح خطير أنتا
عبد الله هههههههههههه تمام يعني
لتين ابتسمت الحمد لله
عبد الله هدأ شوي وبعدها قال تدرين إني كنت نايم وما بروح الجامعة بس جاك أبوي عطاني كم كلمة خلاني أفز
لتين ههههههههههههههه تستاهل
عبد الله ابتسم بس جد والله أتوقع انه بسام جايبها من عنده هذي شغلة الغدا
لتين هه والله البلى كله من تحت راسه هو اللي يحرض عمي أصلا
عبد الله قال بكره صادقه هالصفة اللي اكرهها فيه رغم انه طيب معي
لكني أشوفه وهو يحرض عمي عليك
لتين قالت بحقد ما دري وش يستفيد
دق جوالها تنهدت وهي تمد الجوال له عبود شوف ذا غاثني واليوم كنت بروح فيها يوم بسام رفع الجوال
عبد الله اخذ الجوال من متى وهو يدق عليك
لتين من أمس
رفع الجوال جاه صوت ماجد وهو رايق هلا بناعم الصوت
عبد الله خشن صوته فوق ما هو خشن خير اخوي وش تبي؟؟
ماجد يؤ هذا مو جوال لتين
عبد الله طلعت عيونه وهو يطالع بلتين اللي تبلع اللقمة بهدوء
أنت كيف تعرف هالبنت
ماجد بسخرية يا عمي روح أنا وأختك حبايب من زمان عطيني هي بس
عبد الله ضغط ع السماعة بقوته وقفل بوجهه وهو يسب ويلعن
طالع بلتين كيف يعرف اسمك هذا؟؟
لتين قالت بخوف والله ما ادري عنه أصلا ما كنت أرد عليه
عبد الله طلع جواله وسجل رقمه عنده إذا دق عليك لا تردي لو يتكسر الجوال قدامك
لتين أخذت جوالها إنشاء الله
وقامت معه يللا

البيت كان هادي ع المغرب ما في احد ولتين خلصت الشغل آخر شي سوته سقت الزرع
جايه تدخل
التفتت ع الصوت اللي سمعته
: لتيييييييييين
لفت وهي معقده حواجبها مين يناديها
انتبهت على واحد يأشر لها من الشباك
شهقت ودخلت بسرعة الحيـ## الكلـ## ما بقت سبه ما سبته فيها وصلت فيه الوقاحة انه يكلمها
عبد الله سحبها من يدها لتونه جبت لك تشيز كيك
لتين بفرح احللف وش ذا اليوم السعيد
عبد الله بصدق عسى كل أيامك سعيدة يا رب
لتين ما ردت وبقلبها يصير خير دامني عند أبوك ما بشوف السعادة
جلست معه وهي تصب القهوة عبود متى بتتخرج
عبد الله ابتسم باقي شهر بالضبط
لتين يللا قول وش تبي أجيب لك هدية بس ترى على قدي لا تختار شي كبير
عبد الله ههههههههههه اممم أبي وش تبي يا عبوود
لتين ابتسمت لا تفكر كثير اللي يخطر ببالك
عبد الله هههههههههه ابغا مدري والله وش ابغا بوقتها أقولك
ابتسمت ابشر طالعت بجوالها ربى تتصل عليها
عبد الله لتون ما تلاحظي انك متعلقة بجوالك
لتين قالت بزهق يا خي مالي غيره يسليني يا هو يا الكتاب
عبد الله ابتسم بحزن طيب ردي هذي ربى
اييه ولا تطالع فيني كذا ترى ما أحب هالنظرة
عبد الله سحب رجولها ردي أنتي خليني أشوف جرحك
لتين ردت هلا وغلا بالحلوين
ربى ابتسمت وش هالروقان كله غريبة
لتين ابتسمت عمي مسافر هو وزوجته
ربى ههههههههههههه احلفي يا الفلة اللي عايشه فيها أقول تعالي اسحبيني مجود مدري وين طالع
لتين ههههههههههه تعالي عندي طالعت بعبد الله بترجي
عبد الله ابتسم وهو يحط الدوا على رجولها وهي تبعدها خليها تجي أنا أهربها
ربى سمعته هههههههههههههههههههه
لتين ابتسمت جد والله تعالي بس يا ويلك يشوفك بسام بتروح علينا وقتها عنده استعداد ينفيك من البلد
عبد الله وربى هههههههههههههههههه
لتين سحبت رجولها عبووود ههههههههههه يدغدغ
عبد الله ابتسم وقسم مانتي بصاحيه حطي رجولك بس قال يدغدغ قال
لتين هههههههههههه لا خلاص أنا أسويه
عبد الله مسك رجولها بقوه بس بغطيه خلاص
ربى صرخت لتيين صار لي ساعة أتكلم وأنتي لاهية
لتين اييه سوري يللا البسي وتعالي انتظرك
ربى من جدك هذا إذا مجود رضا لي
لتين وليه ما يرضى كأنه يدري عن الدنيا قولي له وأكيد بيوافق
ربى طيب أشوف مع السلامة
سكرت منها ودقت على ماجد
دق كم مره وبعدها رد هلا
ربى آهلين مجود
ماجد قال بهدوء شتبين؟؟
ربى ابغا أروح للتين
ماجد عدل جلسته بين الشباب كييف؟؟!!
ربى تاففت بداخلها بروح للتين عمها مسافر مع زوجته
ماجد قال وهو يقوم اوكيه البسي جاييك وسكر التلفون
ربى طالعت بالجوال بدهشة كل ذا عشان لتين والله ما ينعرف لك

قفلت جوالها ورجعته لبنطلونها عبود ربى بتجي اطلع أنت
عبد الله باستعباط ما ينفع اجلس معكم
لتين إلا ليش لا ودخل أخوها بعد يجلس معنا
عبد الله اييه عشان يلاقي النعال بوجهه
لتين هههههههههههههههه حلال عليك وحرام عليه
عبد الله ابتسم وهو يقوم يللا أجيب لك شي معي
لتين قامت مشكور بس اسحب بسام معك
عبد الله هههههههههههههه ما هو موجود أصلا طالع مع ربعه
لتين تنهدت الحمد لله يللا الله معك
طلع
دخلت المطبخ حطت لها كاستين عصير وطلعت غرفة عبود أخذت من دولابه شبسات
دايما يجيبها ويقول هذي لك متى ما بغيتي تعالي خذي منها
ربى بالسيارة مستغربه هدوء ماجد خايفه انه ناوي شي
وصلها أرسلت مسج للتين لا تطلعي الحوش أنا بدخل لك
لتين استغربت بس ما طلعت
ماجد قال وهو يفكر ربى
ربى بلعت ريقها وطالعت فيه نعم
ماجد الساعه كم اجيك؟؟
ربى بعد ساعتين
ماجد قال بعدم تردد اوكيه أقنعيها وقولي لها إني مستعد اترك كل البنات اللي اعرفهم لو وافقت علي
ربى تنهدت طيب

من جده هذا ليكون صدق بس
دخلت وبيدها علبة كيك لتوون
لتين أشرت لها اشش ما ابغا الحلوة سيتا تعرف انك جيتي عشان ما تفتن تعالي نطلع غرفة عبود
ربى وشوو لا حبيبتي ما بدخلها
لتين لفت عليها باستغراب ليه؟!
ربى تخصرت احلفي بس وش ادخل أسوي فيها
لتين ببراءة بس نجلس عشان ما تشوفنا سيتا
ربى بتردد ولو عرف
لتين سحبتها ترى أنتي مو عند أي وحده أنتي عند حالة شاذة عن المجتمع أنا لي ظروفي المعينة لازم تتأقلمي معها بعدين عبود هو اللي قايل لي
ربى سحبت يدها ولتين تفتح الباب احلفي بس قال حاله شاذة عن المجتمع ها
لتين ههههههههههههههههه ادخلي ادخلي بس
جلست وعطتها العصير وهي تقطع الكيك وتتكلم عن الجامعة دق جوالها
لتين سحبته من جيب بنطلونها اييه ربى لا تستحي كلي زي الجامعة
ربى ههههههههههه الله يرجك وش زي الجامعة
لتين يعني كلي على طبيعتكـ...
صفرت ملامح وجهها وسكتت عن الكلام وهي تطالع الشاشة
ربى خافت شفيك سحبت الجوال حسبته أخوها
شهقت لما شافت اسم
بسام
لتين ضربت وجهها يا ويلي والله لو عرف انك هنا بتروح علي
ربى خافت بدق على ماجد يجي ياخذني قبل لا يعرف
لتين رفعت الجوال اسكتي ردت بهدوء مصطنع الو
بسام بصوته البارد حتى وهو معصب يظل بارد أشوف حلت لك الشغلة عازمة صديقتك
رفعت عينها لربى بخوف بلعت الغصة اللي بحلقها
بسام قال بهدوء ع العموم ما راح تعدي بسلام بعد نص ساعة تكون خارجه
وسكر التلفون بوجهها
لتين تفلت عند الجوال وجع الله ياخذك يا حيـ##
ربى قالت بخوف كلمت ماجد بيجيني الحين
لتين قالت بأسف معليش رب رب تعرفيـ..
ربى اسكتي اسمعي بقولك شي
لتين طالعت فيها وشو
ربى قالت بتردد ماجد يقولك لك
لتين ساكته تطالع فيها
ربى كملت بضيق يقولك مستعد يترك كل البنات اللي يعرفهم بس أنتي توافقين عليه
لتين قالت وهي رافعه راسها ربى قلت لك كم مره قولي لأخوك إني ما أفكر أتزوج أبدا أبدا حتى لو أنا عايشه عند عمي اللي يظلمني كثير بس زواج ماني متزوجة وخليه يبعد عني ويشوف حياته الله يوفقه مع غيري
ربى قالت بضيق صدقيني قلت له بس مو راضي يقتنع
لتين هزت راسها بعدم اهتمام ما علينا منه المهم بكره بالجامعة اول ما أوصل بدق عليك نتقابل بالمقهى كالعادة
ربى اوكيه
قامت يللا هذا هو جا
سلمت عليها الله معك

رجعت للملحق بتراجع موادها
فتحت الباب
عبوود؟؟!!
عبد الله متربع ع السرير ومبتسم
لتين طالعت بالسرير اللي جالس عليه
سرير مفرد أنيق عليه مفرش مرتب
طالعت فيه وش هذا؟؟
عبد الله توسعت ابتسامته وش شايفه أنتي
لفت وجهها بضيق أنت قاعد تغضب والديك
عبد الله اختفت ابتسامته ما بيدرون عنه أصلا من متى يجون هنا


لتين باندفاع وليه ما تدري انه أمك كل يومين تجي تفتش الغرفة وتقلبها فوق تحت
سكتت بقهر لما شافته يطالعها بصدمة كانت مخبيه عنه هالموضوع
عبد الله قام وقف قدامها رفع راسها وبحزم لتين حطيته هنا وما ابغاه يتحرك اوكيه
لتين لفت وجهها عبود بليز ماني ناقصة مشاكل وهواش كافيني اللي فيني
عبد الله وهو بيخرج قلت لك خليه هنا ومالك دخل بأحد
لتين ما حبت يخرج وهو زعلان لحقته عبوود
لف عنها آمري
لتين ابتسمت مشكور حبيبي
عبد الله باستهبال احمم لا تحرجيني
لتين هههههههههههههههه والله انك مفهي أقول بس روح نام
عبد الله اشر لها باي يللا أنا طالع
لتين لفت راجعه للملحق
طالعت بالسرير مره ثانيه راحت جلست عليه غاص فيها من نعومته
ابتسمت بحزن يا رب لا تحرمني منه

الصبح الساعة 9:00
تثاوبت وهي تتابع مع الدكتورة شرحها
ربى جنبها ابتسمت على شكلها النعسان
لفت عليها ابتسمت لها ورجعت تتابع مع الدكتورة
بعد ما انتهت
حطت الشنطة حقتها فوق طاولة لتين لتووونه يا صباح الخير شفيك تتثاوبين
لتين ابتسمت أمس نمت نومة ولا بالأحلام
ربى هههههههههه بالله
لتين وهي تقوم قالت بصوت خافت عبود جاب لي سرير بس تدرين قلت خلني اتهنى فيه عارفه انه بينشال بعد كم يوم
ربى بحزن الله ياخذها
لتين سحبتها من يدها لا تدعين ع العالم وامشي خلينا نفطر
ربى تأففت ليه ما تموت
لتين استغفر الله وش عرفني أنا امشي بس
جلست معها بعد ما أخذت الفطور
سحبت الكرسي وجلست بينهم
ربى رفعت عيونها وهي معقده حواجبها
لتين طالعت فيها بعصبيه مكبوته
مشاعل ابتسمت بخبث شفيكم قطعت شي
ندى واقفة ورى لتين
ربى توترت
لتين بثقة جات تقوم ووراها ندى مانعه حركة الكرسي
دفتها وأخذت شنطتها وأشرت لربى تعالي رب رب
لفت على مشاعل وندى بنظرة ازدراء نترك المكان للشواذ
ندى طيرت عيونها
لتين مسكت ربى معها وكملت مشيها ولا كأنها قالت شي
ربى بعصبيه شوفي ذي لازم توقف عند حدها وش تبي بالضبط ما ادري
لتين قالت وهي تجلس على طاولة ثانية يللا بس وش تبين اطلب لك
ربى وجع والله كان نفسي بالكورسون اللي اشتريته
لتين هههههههههههههه في غيره
ربى عطتها الفلوس خذي جيبي مثله
لتين قالت بنرفزة خلي فلوسك لك لا احوسك الحين
ربى هههههههههههههههههههه
راحت صحيح عمها بخيل لكن ما هي بحاجته راتبها اول ما ينزل ينتظره عبد الله ويعطيها ياه على طول
رغم هواش عمها كل شهر لكن عبد الله مو راضي يتنازل عن هالموضوع بالذات يكفي فلوس أبوها اللي سارقها ياخذ الألف اللي يا دوب تمشي نفسها فيها كل شهر

ع الساعة 12:30 كانت واقفة تنتظر سيارتها
استغربت كل يوم وكأنهم ينتظروها قبل لا تطلع تكون السيارة واقفة الحين لسى ما جات
ربى تركت يدها يللا لتونه هذا سواقي جا
لفت عليها أوصلك
لتين تخفي توترها تبين انذبح اليوم على يد مين سهى وإلا احمد ولا بسام
ربى ههههههههه اوكيه انتبهي على نفسك
راحت
رغم أنهم ما تأخروا إلا خمس دقايق بس ما تدري ليه خافت
تنهدت وهي تهف على وجهها بورقة مطوية
مرت ربع ساعة
نص ساعة
دقت كم مره على السواق بس ما يرد
رفعت جوالها بتدق على بسام تشوف وش صار عليه
حست بشي يصقعها من كتفها لفت بسرعة
مشاعل وهي تناظر فيها من فوق لتحت بنظرة غريبة هاي... ليه متأخره اليوم؟؟
ندى ضحكت ههههههه البودي قارد تبعها ضيع
لتين سفهتهم وهي تلف عنهم بتدق على بسام
مشاعل سحبت الجوال من يدها بسرعة
لتين رفعت حاجب وهي تقول بصبر عطيني الجوال
مشاعل باستفزاز وإذا ما عطيتك
لتين قالت بنرفزة عطيني هو
ندى سكرت جوالها لما رن وقالت هيي أنتي على بالك حركات أمس واليوم مرت مرور الكرام
وقفت سيارة بيجو سوده مظلله
لتين وهي معصبه قلت لك عطيني الجوال مو رايقه لحركات المسخرة ذي
ندى دفتها من كتفها
لتين رجعت على ورى صقعت بجدار
شهقت قبل لا تطيح
بس شي أقوى منها ضمها من ظهرها
تشنجت من الحركة واللي زاد خوفها ابتسامة ندى ومشاعل الخبيثة
دفته بقوة وهي تلف
سعد ضحك بحقارة وش فيها الحلوة
لتين ودقات قلبها تعلى من الخوف يا كلـ## بعد عني
سعد افا افا وش ذي الأخلاق التجارية
سالم قرب ها يا حلوه ندخلها
مشاعل من طرف خشمها بسرعة
لتين بخوف من الشخصين طول بعرض وبشرتهم غامقة
وغير كذا المكان فاضي ما فيه أحد
قالت وهي تحاول تبعد عنهم شتبون فيني من اول ملاحقيني
ندى هههههههههههههه بس شوي تروحين تتسلين مع سعد وسالم ويرجعوك
رمت عليها الجوال مشاعل وراحت مع ندى
لتين وهي تشوف جوالها متفكك عند رجولها والشخصين يقربوا منها
بعدت على ورى
سعد بابتسامة بينت رصة أسنانه الصفرة وين؟؟
دموعها نزلت لما حست انه مافي مفر من هالجثتين اللي قدامها
طالعت بصدمة وراهم !!
سعد وسالم لفوا
تركت الجوال وجريت
سعد صرخ يا غبي الحقها
لتين وهي تجري وتلهث من التعب شافت ممر مسدود وعلى يمينه في باب طوارئ ما استوعبت أي شي
وهي تشوفهم حاصرينها بالزاوية
صارت تبكي من قلب الله يخليكم اتركوني أعطيكم اللي تبوه بس خلوني أروح
سالم طالع بسعد وكأنه يستعبط نتركها؟؟
سعد افا عليك احد يترك هالغزال؟
سالم وسعد ههههههههههههههه
قرب منها ما عاد في مفر تهرب له
سعد قال فجأة شوفي لو جيتي بالطيب بنخطفك يومين ونرجعك بس إذا اضطريتينا نلحقك بيصير شي ثاني
لفت صار وراها الباب وهي تبكي بقلة حيله خلاص ما عاد في أمل
سعد وهو يبتسم ويمد يده تعالي
صدقيني ما آكل خلينا حبايب واركبي السيارة بالطيب
سحبها من كتفها
لتين صرخت بكل ذرة باقية فيها والدموع نهر على خدها
بعدوا عنــــــــــي
طاحت ع الباب لما انفتح ومسكتها يدين بسام العريضة
آخر شي تذكره وبعدها راحت بظلام دامس

بسام وهو يمسكها سندها ع الأرض
سعد واقف بغباء أما سالم حط رجله
سحبه وعطاه بكس يا كلـ## تتقوى ع البنت روح طلع قوتك في أمثالك يا حقـ##
سعد وهو ينزف من خشمه وفمه أنت مالـ...
دفه بسام
رفع لتين وراح ع السيارة حطها
وقال ببروده القاتل ارجع البيت
اول ما وصل
دخلها على ملحقها حطها ع السرير وطلع ولا كلف على نفسه ينادي لها احد
احمد وهو داخل طالع فيه بسام؟؟ وش تسوي عند الملعونة
بسام طالع فيه باحترام فيه اثنين كانوا بيضيعوها وأغمى عليها الحين بتقوم أكيد
احمد كان خليتهم وفكيتنا منها
بسام ابتسم لعمه بغموض وكمل طريقه

فتحت عيونها وهي تحس بصداع بيذبحها
شافت سهى واقفة عند راسها متخصره أخيرا المودمزيل قامت
لتين نزلت راسها وهي تحس الصداع يقوى
سهى بصراخ قومي تحركي نظفي البيت وسوي حلا لقهوة عمك
والسرير هذا أنا اعرف كيف أتصرف فيه
لتين مو ناقصه هواش دخلت الحمام وطلعت
سجدت سجود شكر انه بسام وصل في الوقت المناسب وإلا ما كان رجعت لهالمكان
مسكت راسها
عقدت حواجبها وهي تشوف جوالها ع الأرض جنب السرير غريبة وش جابه
سحبته وحطته في جيبها وطلعت

اول ما دخلت سمعت صراخه يجلجل في البيت
كان يسب بكلام تخجل تسمعه ياللي ما تستحين على وجهك ما لقيتي احد يوقفك عازمة الزفت حقتك ع البيت أمس
لتين نزلت راسها برعب وهي تدعي على بسام ما كمل معروفه
احمد رمى المزهرية اللي جنبه عليها
عبد الله كان داخل سحبها وطاحت المزهرية ع الأرض
طالع بأبوه بلوم
احمد اتركها بنت الكلـ## ذي عازمة صديقتها أمس
عبد الله طالع بلتين واشر لها تروح
احمد رجع يطالع بالتلفزيون وهو يصرخ لسى ما سكت
جلس بهدوء شوي يشوف سيتا داخله من الملحق وبيدها الفرش حق سرير لتين
قام خير خير الأخت وش مسويه
سهى وهي تبرد أظافرها خليها أنا قلت لها تاخذه
عبد الله وهو معصب وصلت معه بس أنا جايبه للتين بنفسي
سهى بدون اهتمام وأنا قلت ما ينحط لها بتاخذه سيتا وترجع تنام الزفت ذيك نفس اول
عبد الله بعصبيه مو حاله ذي أنا ظهري انكسر يوم نمت عليه اجل كيف وهي بنت ضعيفة
سهى ببرود والله ماحد قالك تنام مكانها
عبد الله رمى الشماغ حقه وهو يطلع الدرج بنرفزة

وهي تفرك الزبدة بالبسكويت والعبرة خانقتها بعد ما سمعت اللي دار بين عبد الله وأمه
ابتسمت بسخرية من بين دموعها ما قلت لك يا ربى خليني اتهنى فيه عارفه انه بينشال
خلصت الحلا وحطته بالثلاجة
أخذت المكنسة وقعدت تكنس أرض المطبخ اللي كانت قذرة بشكل
دق جوالها ببنطلونها
خلصت الكنيس وبعدها طلعته لأنه كان يرن بإلحاح
تنهدت لما شافته الغريب
رجعت الجوال وظل يهتز بجيبها
طلعته بعصبيه وحطته ع الميكرويف وكملت التنظيف
بعد ساعة كانت منظفه المطبخ كامل
شالت القهوة والحلا وطلعته بالصالة
احمد قال وهو يطالعها بحقد بكره تجهزي شوفتك
لتين وهي ترفع ظهرها بعد ما حطت الصينية طالعت فيه بصدمة
احمد صرخ انقعلي من وجهي مسوية لي بريئة وهي طالعه مع المزافيت اللي مثلها
لتين جريت ع الملحق ودموعها تنزل
رمشت بعينها كم مره وهي تحاول تستوعب وش اللي انقال
شوفة
شوفتي أنا
مسحت دموعها والله مو على كيفه
دق جوالها مره ثانيه كانت بتطنشه لكن شافته بسام
ما قدرت ترد وهي تبكي
رجع يدق
رفعته بعصبيه وهي تبكي وش تبغى أنت بعد؟؟
بسام بصوته العميق نفسه قص بلسانك رخي صوتك
لتين خافت ظلت تبكي بقهر
بسام قال بعد صمت بارد ليه ما قلتي انه الرقم رجع يدق عليك
لتين انتفضت يدها وهي ماسكة الجوال
بسام ع العموم الجوال بكره بينأخذ منك جهزيه وأنتي رايحه
طوط طوط
رمت الجوال ع الأرض وهي تبكي بحرقه

ربى وهي تاكل رفعت راسها ماجد
ماجد لف عليها نعم
ربى قالت بتوتر أمس قلت للتين
ماجد قال باهتمام وش قالت لك
ربى طالعت فيه وكأنها تقول وش النهاية يعني وش بتسوي
قالت قولي له يشوف طريقه مع غيري وهي مو ناويه تتزوج
ماجد رمى الملعقة بعصبيه ع الطاولة أنا بس لو افهم على وشو شايفه نفسها
قرب منها شوفي قوليلها تجهز نفسها الظاهر انه الطيب ما نفع معها
ربى ما فهمت
ماجد كمل بابتسامة خبث تعرفين عمها ما يرد اللي الفلوس تلعب بين يدينه أنا اعرف كيف أجيب راسها
ربى طالعت فيه الله يخـ...
قاطعها بصراخ وهو يقوم قلت لك قوليلها أقنعيها لكن أنا عارف أنتِ ما تبينها لي عشان كذا ما بتقنعيها و إلا أنتي لو تبين كان ما قالت هي لا
رقع الباب وراه
ربى نزلت راسها ع الطاولة بخوف من كلامه شكله جاد

عيونها منفخه من البكى قالت وهي تجلس ع الأرض عشان تقدر تشوف وجهها كامل من المرايه المكسورة والله ماني متزوجة لو يذبحني
لمعت عيونها بالدموع
ورجعت تنزل مره ثانية
فتح الباب عبد الله وهو شايل بيده مرتبه كبيرة ومتينة مغلفة
حطها وابتسم لتيـ..
ترك المرتبه
وراح لها بسرعة ليش تبكين
لتين هزت راسها بضعف ما ابغاه الله يخليك عبود قول له
عبد الله مو عارف لعبة أبوه الجديدة ولا هو فاهم عليها نزل لها لتين حبيبتي اشفيك
لتين وعيونها حمرا وصاير شكلها يخوف من البكى قالت بترجي وهي تمسك ياقة قميصه الله يخليك لا تخليه يزوجني ما ابغا
عبد الله عقد حواجبه يزوجك؟؟!
يزوجك مين؟؟
لتين ودموعها تنزل عمي بيزوجني بكره يقول الشوفة
عبد الله بعد يدها وطلع وهو مولع هنا وخلاص يوقف عند حده أبوه
دخل البيت وهو يضرب الباب بقبضه يده طلع صوت عالي
خلى سيتا تجري جايه
عبد الله لما شافها بوجهه قال من بين أسنانه انقلــــــعي من وجهي
سيتا خافت دخلت بسرعة ع المطبخ
دخل الصالة يبـــــــــــــــه
احمد طالع فيه بدون اهتمام وش تبي
وقف قدامه وهو يرص على نفسه لا يرفع صوته صحيح اللي اسمعه من لتين
احمد رجع عيونه للتلفزيون بكل برادة أعصاب اييه
عبد الله بس هي ما هي بموافقة
سهى دخلت وما أحلاها ناخذ رأيها
عبد الله وقف عند الباب بس هالشي ما راح يصير وأنا موجود والله ما تتزوجه
احمد يا كلب تصرخ على أبوك انقلع من وجهي وأشوف وش بتسوي ما بقى إلا هالبزر يتقوى علي أنا
عبد الله رجع لها وهو حالف انه ما راح يصير هالشي
.



ترقبو الجزء الثالث.........

أرجوان
02-22-2011, 12:43 PM
متآآآبعة بصمت

بانتظاركـ

meme that is me
02-22-2011, 12:49 PM
انشاء الله.....

shesho
02-22-2011, 11:09 PM
تسسسسسسلمي

نبض الاحساس
02-23-2011, 12:34 AM
جدآ رآئعه

استمري .. في انتضآر البقيه

وسيتم التثبيت .. ^^

بجد روووعه .. شوووقتيني بقوووة ههه

meme that is me
02-23-2011, 07:20 AM
انشاء الله.........

meme that is me
02-23-2011, 07:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء الثالث

الأعور في وسط العميان ملك

..0..الحزن..0..

هو أن أخبئ عمري في قلبك ,,,, وأملأ حقائبك بأيامي ,,,, وأضع سعادتي في عينيك ,,,, ثم ألوح لك مودعه لا حول لي ولا قوه ,,,,

جلست في المبنى الداخلي ما حضرت محاضرتها وربى تدق عليها ما ترد
فتحت ياقة قميصها البيجي وخدودها مورده من البكى
وهي حاطه راسها بين ذراعينها
وقفت عندها ربى بخوف لتيين!
لتين وهي على نفس الوضعية اتركيني بحالي ربى
ربى خافت من جد توقعت اخوها سوى اللي في راسه
قربت منها لتيين بليـ..
لتين رفعت راسها ودموعها خط على وجهها ربى الله يخليك اتركيني أنا خلاص انتهيت تخيلي اليوم شوفتي...شوفتي يا ربى
ربى بكت معها والله ما قدرت أسوي شي لتين
لتين وهي تبكي باستغراب تسوين ايش تدرين بيزوجني لواحد بكبره
ربى عقدت حواجبها كييف؟؟
لتين رجعت تبكي واحد بكبره عمره أربعين سنة مو متزوج بعد يعني وش تفهمين واحد بهالسن مو متزوج لسى
ربى ضمتها خلاص يا قلبي لا تخافين عبد الله وين راح
لتين بكت بحرقه كل المصايب فوق راسي أمس اثنين كانوا بيروحوني فيها بس بسام جا بالوقت المناسب وبعدها جاني هالخبر
ربى تنهدت ورفعت جوال لتين اللي صار له ساعة يدق عشرين مكالمة من بسام
ربى لتوون هذا بسام ارد عليه
لتين طالعت بجوالها الجديد سحب الجوال بسام وعطاها واحد غيره بشريحة جديدة
قالت وهي تمسح انفها ردي وقولي له إني بالحمام
ربى بلعت الغصة وردت الو
بسام بنبرة غريبة عطيني لتين
ربى بس لتـ..
بسام بنبرة أعلى قلت لك عطيني لتين
ربى مدت الجوال للتين وهي تحرك شفايفها يبغاك
لتين سحبت الجوال قالت بصوت مبحوح نعم
بسام وأول مره يرفع صوته وبالأصح يعصب بطريقه غريبة ليه ما تردين؟؟
لتين وهي تشهق ما قدرت تكبت دموعها بس خلاص خليني ما ابغا اكلم احد كافي اللي سويتوه
بسام سكت ورد بعد ثواني اطلعي برا بسرعة
لتين بصراخ ماني طالعه
بسام خاف احد سمعها من البنات اللي حولها و ينفضحوا قال ببرود قلت اطلعي برا
وقفل الجوال
سكرت الجوال ورجعت راسها على كتف ربى اخخ الله يخليك ربى أتزوج ماجد ولا أتزوج هالبلى اللي بلاني فيه
ربى حست بمدى معاناتها وافقت على ماجد مع أنها رافضته رفض قطعي
مدت لها عبايتها البسي واطلعي له قبل لا يذبحك
لبست عبايتها وتحجبت اخذت الشنطة وقامت


سلمت عليها ربى يمكن آخر يوم اجي فيه
ربى مسحت دمعة طاحت من عينها لا تقولي كذا لتوون
مشت خارجة وهي ماره شافت ندى ومشاعل واقفين يطالعوها بترقب
رفعت حجابها وغطت وجهها فيه ما تبغاهم يحسوا بضعفها بسبب اللي سووه أمس
ندى وهي تساسر مشاعل ميشو غريبة ليه تصيح هم قالوا أنهم ما سووا لها شي
مشاعل ابتسمت بخبث مدري عاد شوفي وش يكون صاير معها
ركبت السيارة وكشفت وجهها
بسام لف عليها وطالع فيها
لتين طالعت فيه باستغراب وش يبي ذا يطالع بعد
بسام ابتسم ليه تصيحين
لتين كشرت بوجهه وما ردت عليه
لف ع الشارع بدون ما يرد
لتين بقلبها واحد حقير اول مره أشوف واحد يبتسم على دموع هو السبب بنزولها
لما وصلوا البيت استغربت لما نزل معها
دخلت الفيلا كانت أصواتهم عاليه
ميزت بينها صوت عبد الله وهو يصرخ
:والله ما تتزوجه ولو اضطرني هذا إني اذبحه ولد الكلب رايح يلعب على كيفه وما طاح إلا عليها
بسام ابتسم باحتقار اشك انه عبد الله أخوك
لتين لفت عليه بقرف واحتقار أنت واحد كلـ..
قاطعها وهو يرفع يدينه قبل لا يدخل من الباب أنصحك ما تكملين الكلمة لأنك راح تندمين عليها بعدد شعر راسك
لفت عنه وجايه تطلع سحبها من يدها ودخلها قدامه
احمد طالع فيها ووجه احمر من العصبية بسرعة قدامي ع المجلس
لتين طالعت فيه بعيون زايغه
عبد الله وقف عندها وسحبها من يدها
ولتين زي الورقة بيدينه
رفع راسه لبسام اللي ساد الطريق ببروده
ابعد أنت من وجهي الله لا يبارك فيك تفو عليك أنا اللي كنت مخدوع بطيبتك
بسام مسح وجهه وبعد له بهدوء وكأنه عاجبه اللي قاعد يصير
احمد بصوت عالي الله لا يوفقك يا سهى ع التربية ذي
سهى شهقت ما هو لدك مثل ما هو ولدي
احمد بس كلي تبن مانتي مره أنتي
بسام طالع فيهم قطع الهواش لما دخل وجلس ها عمي وش بغيت؟
احمد ادخل معي الحين جاي الرجال
بسام ابتسم ابشر

ربى وهي دافنة راسها في السرير وتبكي وينك يا يمه والله افتقدتك
من سنتين ماتت بالخبيث بدماغها وبعدها ما عاد احد يهتم فيها حتى ماجد انحرف مع انه ما كان كذا
دخل الغرفة رب رب
ربى زاد بكيها وهي تتذكر لتين
فتح النور ربى
عقد حواجبه وهو يشوف كتوفها تهتز من البكى ربى؟!
قرب منها ورفع راسها شافها كيف تبكي
كسرت خاطره ضمها بحنان ليش تبكين
ربى ضمته وهي بحاجه لحضن اكبر منها يحسسها بالحنان
ماجد وهو يمسح على ظهرها اشفيك تبكين عشان لتين خلاص ماني خاطبها و ببعد عن طريقها بس لا تسوين كذا بنفسك
ربى قالت من بين دموعها اليوم شوفتها
ماجد بعدها بسرعة نعمم؟؟!!
ربى وهي تمسح دموعها والله واحد عمره أربعين سنة
ماجد سكت لدقايق وهو مو عارف وش يسوي الصدمة لسى شالته
قال بهدوء غريب وهو يطالع بربى أنتي صديقتها تبين أروح أخطبها عشان ما يزوجها لذاك
ربى قالت بسرعة بعد ما قلبتها بعقلها يمكن عبد الله يمنع هالشي وما يصير لكن لو ماجد خطبها مستحيل يتركها قالت لا مستحيل عمها يتركها
ماجد طالع فيها بألم ليتها تحس فيني
ربى حزنت عليه
قال وهو يقوم اوكيه إذا صار عليها شي خبريني
ربى مسحت دموعها وهزت راسها اوكيه
ماجد وهو طالع لف عليها فجأة المغرب قوميني أطلعك
ربى ابتسمت إن شاء الله
طلع وتركها ترجع لدموعها على لتين

عبد الله جالس على أعصابه وهو يشوف لتين تمسح دموعها وترجع تنزل
فتحت الباب سهى يللا بسرعة عمك بالمجلس
سكر الباب
ولف على لتين قال بألم لتين أوعدك ما راح يتزوجك وتشوفين
لتين قامت وهي ساكته ودموعها هي اللي تحكي
شد على يدها عبد الله
ودخل معها
عيونه كانت تتفحصها بتنورتها البيج القصيرة وبلوزتها السوده
ناس الدين عندهم ع الهامش وربوها على هالشي وش بيطلع منها زين انه أخلاقها ما خربت
عبد الله طالع ببسام وأنت ممكن اعرف وش مجلسك وإلا ليكون الشوفة لكم انتم الاثنين
احمد عطاه نظرة سكتته بقهر
وبسام ولا كأنه أحد يكلمه فاتح جواله وعيونه تترقب الكل
لتين وهي منزلة راسها ودموعها تنزل
صالح بابتسامة واسعة ليان وش تدرسين
عبد الله وش شغلك أنت التهي بنفسك بس
احمد طالع فيه بتهديد عبوود
لف وجهه بضيق والله مو داري عن الطبخة إذا اسمها مو داري عنه
احمد قال بشبه صراخ عبد الله بتسكت وإلا كيف
عبد الله طالع بضيق بلتين اللي تتقطع من البكى
صالح بإحراج ها وش قلتي اسمك يا حلوه
عبد الله وبسام رفعوا راسهم بنفس الوقت
عبد الله قام مسك لتين من يدها وطلع
احمد بعصبيه عبووود
طالع ببسام روح ناديه
بسام قام
قال بهدوء وعبد الله يدخل لتين الملحق يهديها عبوود أبوك يبغاك
عبد الله وهو يسكر الباب قول له انه لتين ما هي براجعه
بسام طالع بالباب بصمت ولف رجع لعمه
احمد يبرر معليش يا صالح تعرف الولد ما يبغاها تروح تعود عليها
صالح وفاهم كل شي وعارف أنها ما تبغاه
قال بنذالة أهم شي إننا بنملك بكره ها
احمد اللي تبيه حاضرين بسام طلع الأوراق
وصالح يطلع الشيك ويكتبه باسم احمد عطاه لبسام
بسام ابتسم بخبث والله يا عمي انك داهية

سكر الجوال بعد ما كلم سامر
طالع بلتين وابتسم وهو يقوم بسرعة لتوون ثواني وارجع
طلع من باب الفيلا بسرعة
شاف صالح بيركب سيارته
سحبه من ياقة ثوبه ولصقه بالسيارة هييي اسمع
صالح وهو مخنوق فكني يا ولـ...
عبد الله وهو يشد زيادة والله لو ما تروح من طريق لتين والله واللي خلقني بيكون آخر يوم بحياتك وأنا قلتها
صالح خاف من جد من شكل عبد الله الجاد
رماه ع السيارة تعورت يده وهو يعدل ياقته أعلى ما بخيلك اركبه
عبد الله انقهر منه صرخ والله لو ما تفك اللي بينك وبين أبوي والله لتندم وأنا عند كلامي
تركه ورجع دخل
شاف بسام واقف عند الباب بابتسامة تتوقع أبوك راضي
عبد الله بنرفزة تتوقع ضميرك صاحي باللي تسويه
تركه ودخل
جلس مع أبوه وأمه
احمد بعصبيه على بالك يعني بتهرب المعرس يعني بهالحركات
عبد الله ببرود أنا مالي دخل سوي اللي تبيه أنت وأفكارك
رفع جواله وحطه سبيكر لما دق
هلا هلا سمور
سامر ابتسم هلا فيك ها جاي الاستراحة
عبد الله طالع بأبوه وامه واخفى ابتسامتة الخبيثة لا تعرف اليوم شوفة بنت عمي
سامر ضحك بسخرية لا تقول زوجتوها لهالعجوز
عبد الله رفع حاجب ليه
سامر كمل بابتسامة مدري عنك بس كيف تزوجون بنت بالعشرين لواحد كبرابوها الله يرحمه
عبد الله طالع بأبوه بنظرة والله ابوي بيزوجـ..
احمد رمى عليه الطفاية حقت السجاير اسكت لا بارك الله فيك
رفع السبيكر بهدوء شفييك مو هذا اللي مفتخر فيه شوف الناس وش تقول
احمد عاد إلا كلام الناس والمظاهر
سهى بهجوم ما قلت لك بس أنت أصريت
عبد الله ضحك من قلب وهو يسكر بوجه سامر على اتفاقهم
قام أنا ما لي دخل وما عاد يهمني اعرف أتصرف مع لتين لكن ارحموا نفسكم من كلام الناس
ولف وطلع عنهم

دخل والابتسامة شاقه الوجه لتوون ابشري
لتين رفعت راسها بهدوء وهي طفشانة من الدموع اللي ما لها فايدة خلاص
باس راسها تطمني شكله أبوي غير رأيه
لتين بلهفة كيف
عبد الله ابتسم قولي الحمد لله الذي عافانا عنده كلام الناس أهم من كل شي
لتين وتوه يحس بكلام الناس
عبد الله وهو واقف الحمد لله أهم شي انه شكله غير رأيه أنا بروح اشكر سامر
هو اللي سوا الخطة معي
لتين ما فهمت
عبد الله بعد ما قال لها ابتسمت انفضحنا عند العربان
عبد الله ههههههههههههههههههههه صاحبي وبعدين أهم شي انه ما يتم هالموضوع
والله خفت عليك من الغبي ذاك تقولين مشفوح ما عمره شاف بنت
لتين ضحكت رغم ألمها ههههههههههههههههه
عبد الله فديت هالضحكة يللا تآمرين شي
لتين باسته على خده الله يوفقك وين ما كنت
عبد الله ابتسم وياك
وطلع
غمضت عيونها من صرخة سهى
لتينوووووووووووه وجع المطبخ مقلوب تعالي نظفيه بسرعة
تأففت هم وانزاح عنها أهم شي إنها ما راح تتزوجه

ماجد وهو ياكل الآيس كريم بهدوء شفيك
ربى ابتسمت وهي تشوف المسج من لتين
" قولي الحمد لله عبد الله أنهى الموضوع "
ماجد تركه من يده وهو يفكر بلتين ليه ما تبغاه وده يعرف معقولة بس لأني مغازلجي" بس ما كأنه شي كبير"
عقد حواجبه ورفع صوته ربى
ربى طالعت فيه ههههههه نعم سوري والله من الفرحة خلاص ما راح تتزوجه
ماجد ابتسم شبه ابتسامة راحة كيف وش غير رأي العجوز
ربى ابتسمت أخوها عبود مشاء الله عليه
ماجد تنهد اجل خليني أخطبها أنا
ربى انخطف وجهها ما صدقت تفتك من ذاك جاييها هذا
ماجد ابتسم بهدوء اشفيك قلت شي غلط
ربى هزت راسها لا
ماجد حرك اللآيس كريم اللي ذاب بالصحن خلاص ماني خاطبها عشانك بس توعديني انه أي لحظة تشوفينها مناسبة تقولين لي عشان اخطبها
ربى من غير تفكير هزت راسها إن شاء الله من عيوني أهم شي لا تخرب فرحتها الحين
ماجد ابتسم ونعست عيونه زيادة لهالدرجة تحبينها
ربى ضمت يدينها لصدرها وأكثر بعد ما تتخيل شكثر هي غالية على قلبي وما أحب شي يأذيها
ماجد بعد صمت الله يخليكم لبعض
ربى من قلب اميييييييييييين

ضرب كفه بكف سامر والله ما أنسى لك هالمعروف
سامر ابتسم افا والله إحنا إخوان بس تقولي مشت عليه
عبد الله هههههههههههه ايواا والله
سامر حك راسه اسمح لي والله أبوك غريب الأطوار
عبد الله هههههههههههههههههههههههاي حلوه
فيصل ابتسم ضحكونا معكم
سامر بهمس بعيد عن العيال سالفة أخته
فيصل ابتسم لأنه عبد الله مصاحبهم من زمان وتوه يتكلم عن هالموضوع ولا لما احتاج انه يتكلم عنه لأنه ما يحب احد يشفق على لتين
ابتسم الحين وش رايكم تعزموني بهذي المناسبة السعيدة
سامر وفيصل لااااااااااااااا
عبد الله ببراءة اشفيكم
فيصل ومين اللي قال لو نجحت الخطه بعزمكم على الجندولا
عبد الله تذكر افف صح تذكرت امش انت وياه يللا يا هالنشبة
سامر ههههههههههههه لا تخليني اتناذل وأدق على أبوك واعلمه بالسالفة
عبد الله ضربه على كتفه تسويها أنت ووجهك
سامر هههههههههههههه
فيصل فتح باب السيارة يللا اركبوا

احمد بإحراج وفجاره بنفس الوقت أقول يا صالح
صالح حس انه بيرفضه وجات من الله يكون الرفض منه لأنه خاف من عبد الله يظل ناشب بحلقه
سم يا ابو عبد الله
احمد أقول خلاص البنت ما تبيك اشرايك لو تشوف غيرها
صالح بعصبيه بس أنت أخذت الشيك
احمد حط رجل على رجل اييه عاد ارجع لك نصه على اتفاقنا المقدم
صالح بعصبيه لأنه دفع مبلغ مره كبير قريب الميتين ألف بس كذا أنت بتاخذ المية وأنا ما بستفيد
احمد ببرود وهو يطالع ببسام اكتب له الشيك بس وخله يفكنا افف استغفر الله عالم ما تفهم وقفل بوجهه
بسام عطاه الشيك الموقع تفضل طال عمرك
احمد تنهد هذي مية زادت
والله هالبنت الملعونة بجني من وراها ذهب
بسام ابتسم والله وسويت اللي في راسك يا عبود

....!ّ أنا ما همني حزني و لاني للفرح مشتاق
ولكن ليه يا دنيا إذا بضحك تبكيني....!ّ
صباح يوم جديد
وعلى آخر رواقة لبست تنورتها الجينز الغامقة والبلوزة الصفرة الباهتة وعليها سديري مخمل أحمر
عدلت شعرها وأخذت الشنطة لبست العباية وطلعت
شافت عبد الله يفطر باسته على خده باي عبوود
عبد الله ابتسم وهو بالبجامة الله معك
لتين ههههههههههه وربي شكلك تحفه لهالدرجة جوعان ما أمداك تمشط كشتك
عبد الله ابتسم تتمنيها ذي الكشة
لتين هههههههههههه يللا باي
ركبت السيارة
تنهدت وهي تشوف بسام يشغل المسجل على أغاني فيروز القديمة
طلعت ورقة الأذكار الصغيرة من شنطتها وقعدت تقرا فيها
تذكرت لما جوها ذوليك الاثنين الله حماها لأنها قرت وردها بالصباح
انتبهت على صوت بسام وهو يرخي المسجل
البنتين اللي جوك لا تحتكين فيهم أبد فاهمه
لتين عقدت حواجبها بصدمة أي بنتين وش عرفه ذا
بسام ببرود مشاعل وندى
فتحت الباب وهي نازلة
بسام بسخرية مبروك عبود فكك من السالفة ولف بخبث لكن صدقيني بعدها أنا اللي بتصرف وبحط حد لدفاعه عنك
لتين أنواع الرعب من تهديده داهمتها
سكرت الباب وراها
ودخلت الجامعة وهي إلى الآن خايفه من فكرة المرة الثانية
ربى مسكت يدها بابتسامة وديعة لتوون اللي ماخذ عقلك وين داخله
لتين انتبهت إنها كانت بتدخل ع المقهى
ابتسمت هلا
ربى بهمس شوفي البنات كلهم كيف يطالعوك ويتهامسوا
لتين بعدم اهتمام ليه وش صاير
ربى مدري بس ندى ومشاعل أشكالهم رايحه فيها
لتين لفت ع الاسمين باهتمام ليه وش فيهم
ربى هزت كتوفها وهي تلعب بخصله من شعرها مدري
دخلت الحمامات
فصخت عبايتها وعدلت شكلها وهي مبتسمة بأمل شلونك
ربى يا عساها دوم هالابتسامة الحمد لله شلونك أنتي
لتين تنهدت بخير تعالي نطلع بفطر مره جوعانة على لحم بطني من قبل أمس الليل
ربى بحماس يا قلبي يللا
وهو يوقع أوراق ويرفع أوراق كل شي تحت يده
طاحت ورقة بيده عقد حواجبه
ورقة تعاقده مع احمد
ابتسم هذي الورقة خلته حياته تبدا من جديد
أحيته زي ما يقول
رفع جواله لما دق ماجد
ابتسم هلا وغلا
ماجد هلاوات وينك أنت
بسام هذاني جاييك وينك أنت
ماجد وهو يطالع بالناس أنا بالظهران بالتحديد في صالة المطاعم بالتحديد عند
صب ويه تفسير ثاني
بسام هههههههههه جاييك بس والله ما يهون علي معزبي عنده أشغال كثير
ماجد الله ياخذه ويفكني منه أربع وعشرين ساعة لاصق فيه
بسام بعصبيه لا تدعي أنت ووجهك
ماجد عقد حواجبه أقول تعال قبل لا تصير سالفة ها
بسام بضيق انزين يللا جاي
سكر الجوال وحطه اتصل على عمه
هلا عمي أوراق العمارة اللي بالرياض وصلتك
احمد ابتسم اييه وصلت توها
بسام ابتسم تآمرني بشي ثاني
احمد أنت وينك الحين
بسام حرك عيونه بالغرفة كلها بروح اتغدا و أجيب الأخت من جامعتها
احمد اوكيه الله معك

وهي ترفع يدها تشوف الساعة أول ما خرجت من المحاضرة
تثاوبت وأخيرا
ربى سحبتها لتوون
لتين وهي تعدل قميصها خير
ربى الخير بوجهك الحقي البنات وش يقولون
لتين لفت عن شلة البنات اللي يطالعوها بابتسامة فخر
لتين وش سالفة خلق الله اليوم يوزعون ابتسامات بالمجان
ربى طالعت فيها باهتمام تدرين انه ندى ومشاعل أشكالهم مرعبه كأنهم طالعين من معركة
لتين بصدمة وشوو؟!
ربى والله كل البنات يقولون انه وحده من جهتك كفختهم اليوم
لتين طلعت عيونها نعمم؟!
ربى وشو ونعم شفيك انتي لا تسوين نفسك ما تدرين لا تخافين ما بقول لهم
لتين طلعت جوالها اللي يدق وش تقولين لهم والله مدري عن الدنيا
كشرت الوو
بسام الساعة كم بتطلعين
لتين وهي تطالع بربى المتحمسه وهي تصرخ وربي الجامعة كلها تتكلم عنك وعن ذي اللي سببت رعب لندى وميشو
لتين بعدت الجوال عنها رخي صوتك فضحتينا ثاني شي تلاقيها وحده متطاقه معهم وحطتها فيني
رجعت للجوال بعدم اهتمام لصرخة ربى المعترضة الوو
بسام ببرود كان كملتي السالفة
لتين حاست بوزها اطلع الساعة 11:30
قال بنبرة غرور اشكريني اقصد عمي أحمد هو اللي ارسل ذي الوحده اللي نشرت اسمك بالجامعه
لتين بسخرية هه ماني بحاجتك لا انت ولا عمك مسوي حمايه قدام العالم خليه يحميني من نفسه اول شي
ما سمعت رده ثواني وانقفل الخط
ربى طالعت فيها بصدمة لتيين يا حماره ليه قلتي له كذا ناقصه انتي
لتين بقهر خلييه احسن
جاتها وحده من البنات لتيين صحيح لانهم ارسلوا من يتعدى عليك سويتي فيهم كذا
لتين قالت بابتسامة استغربتها ربى انا ومن يتحداني يصير فيه اكثر من كذا
ومشت وتركتها وراها
ربى لحقتها ههههههههههههاي لتين وربي طالعي وجهها وش صار فيه تقولين فيلم رعب
لتين ابتسمت بحزن مدري وش يبون فيني بالضبط طالعت بربى والله مو فاهمه ربى
ربى تنهدت لتين حياتها متناقضه لازم عليها انها تعيش عدة شخصيات باليوم نفسه
ابتسمت ما عليك منهم تعالي نجلس ما عندنا شي لنهاية الدوام

حطت الورقة بقوة ع الرف الرخام خذي بسرعة الأشياء ابغاها قبل الساعة خمسه
لتين وهي تنشف كاسات الشاي للضيوف ان شاء الله....خالتي معليش لو رحت مع عبد الله
سهى فرصعت عيونها نعم عشنا وشفنا والله وقامت تتشرط انقلعي بسرعة قدامي اشوف
ما ردت عليها سحبت الورقة بضيق وطلعت
سهى وهي تبربر فتحت الباب على عبد الله وفتحت النور عبووود
عبد الله وهو نايم بعد دوام طويل عقد حواجبه وغطى راسه عن النور هممم
سهى بصراخ قوم بسرعة الحريم بيجوني
عبد الله رفع راسه بعصبيه مكبوته يجون طيب وش اسوي انا
سهى قوم اطلع
عبد الله بصبر وين اطلع
سهى ببرود اطلع من البيت بعد من وين؟
عبد الله والليل يا يمه يا حبيبتي بقفل علي بطلع للحريم يعني انا خليني انام والله تعبان
سهى لا يمكن وحده منهم تقول بتشوف البيت
عبد الله بباله تشوف البيت والا عشان تاخذي راحتك مع لتين
قام ورمى البطانية ودخل الحمام

نزلت لمحل شوكلاين الراقي
لتين بهدوء وتفكيرها مو معها مع الحريم اللي بيجون اليوم
شايله هم حوسة البيت
بسام لف عليها كم كيلو
لتين طلعت الورقة كيلوين بصحن يحطه
بسام لو سمحت 2 كيلو حطه لي بصحن مرتب
الرجال تكرم عينك
لتين وهي تلف بعيونها محل الشوكلاته لفت نظرها قطع شوكلاته صغيرة على شكل بيبي معاه رضاعة
لا شعوريا راحت عندها وهي تشوفها ابتسمت
يا حبي للأطفال
ما عمرها شالت طفل رغم انها تموت ع الأطفال تذكرت بنت خالة ربى عمرها خمس سنوات مره وحده شافتها بحياتها بس تذكرتها لأنها عمرها ما انخلطت بأطفال
طلعت جوالها ودقت على ربى
ربى وهي مسدوحه ع الكنبه قدام ماجد اللي يكلم تلفون
طالعت بجوالها وهـ فديت اللي متصلة ردت الوو اهلين لتوون
لتين ابتسمت رب رب وش اسمها بنت خالتك الصغيرة
ربى عقدت حواجبها بنت خالتي الصغيرة؟!
لتين اييه بسرعة
ربى بتفكير بنت خالتي الصغيرة؟
ماجد لف عليها يمكن سارا
ربى طالعت فيه وابتسمت ع الخط معي
ردت على لتين اللي بدت تعصب هههههههه ايه لتون اسمها سارا
لتين ابتسمت اوكيه بجيب لك شوكلاتة عطيها هي مني
ربى ابتسمت يا حبك للبزران من متى شفتيها ذي مشاء الله ذاكرتها من سنتين
لتين الحمد لله احسن منك بنت خالتها وناسيتها
ربى ههههههههههههههه لانها بالرياض مو هنا
لتين اوكيه يللا باي
اخذت منها مجموعة ولفت بتحطها تحاسب عليها
شافت بسام واقف ويناظرها
لتين تأففت ولفت عنه
بسام حطيها وروحي السيارة
لتين قالت بقهر ماني رايقه لهواش خالتي خلني احاسب واروح
بسام بابتسامة جانبية محتقرتني ع كيفك بنفسك بس مو قدام الناس تحاسب عني مره
لتين بسخرية هه الناس والناس ما ذابحكم الا الناس
رجعت الشوكلاتة شكرا ما ابيها
وبقهرطلعت من المحل

الوو فيصل وينك انت
فيصل وهو يتغدا مع اهله هههههه وش فيه صوتك تقول طالع من بير
عبد الله وهو يدخل السيارة والنوم بعيونه اقول فيصل انت بالبيت
فيصل اييه
عبد الله انا جاييك بنام
فيصل عقد حواجبه وشو؟
عبد الله ياخي امي طاردتني من البيت جايينها ضيوف بجيك انام عندك مانع والا اروح لسامر
فيصل قام افا افا والله حياك انتظرك انا يللا
قفل منه وحرك السيارة
فيصل ابتسم يمه
ام فيصل بابتسامة آمر ولدي
فيصل يمه عبد الله بيجي ينام عندي واكيد مو متغدي بعد ع العشاء جهزوا له الغدا
ام فيصل ان شاء الله انت روح دخله
فيصل طلع برا المجلس
عبد الله يجيه لأنه ما عنده اخوات بس اخت وحده ومتزوجه
دخلت سيارة عبد الله
نزل
فيصل طالع بشكله هههههههههه امما عليك شكل زين تهرب بنات قليلين الأصل
عبد الله ابتسم بنعس بسرعة ترى والله احس بنام في الارض من التعب
فيصل وهو يدخله ليه ما نمت طيب
عبد الله وهو يدخل امس الليل كله سهران اللين تطمنت انه ابوي انهى موضوع لتين
ولما نمت امي صحتني
فيصل وهو يفتح له الغرفة تفضل طيب وش فيها لو نمت وفيه حريم بالبيت
طالع فيه عبد الله
فيصل لا انا مو قصدي لكن يعني ما فيها شي انت بغرفتك ما بتنام بالمجلس
عبد الله ابتسم ادري فاهمك لكن امي نوت على لتين اليوم فهمت يللا اطلع خلني انام براحة وسكينة


فيصل هههههههههههه نوم العوافي
طلع وسكر الباب والنور وراه

طالعت بالناس الرايحه والجايه
وقفت سيارة بمحاذاة الهمر حقهم
ونزل منها شاب ومعه بنت شكلهم عرسان مسك يدها بحب ودخلوا المحل
تابعتهم اللين دخلوا
تنهدت ما عمرها تمنت زي كل البنات انها تتزوج وتعيش حياة مستقرة اصلا ما تتخيل انها في يوم بتكون عايشه حياة مستقرة دام عمها عايش بهالحياة
دخل بسام حرك محمد السيارة
وصلوا للفيلا
حط بسام الصحن عند الباب وجات سيتا شالته
دخلت لتين لملحقها علقت العباية وطلعت بسرعة اكيد سهى الحين واصل صوتها للجيران
وهي طالعه سمعت صوت بسام طالع من الحوش
الفضول أكلها مدت راسها شافت بسام يهاوش علي ولد الجيران
رجعت بدون اهتمام
جات بتدخل المطبخ سهى سحبتها من يدها بدفاشة تحركي بخري المجلس الحريم واصلين وانتي تتسكعين بالاحواش
انا ما شفت وحده مثلك قليلة حيا تجمع الرجال حولها
لتين رفعت حاجب طالت وشمخت والله ترميني بشرفي الكلبه ذي
سهى خييير مو عاجبك الحكي
لتين ما ردت عليها اخذت المبخره وفتحت باب المجلس حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا سهى اشوف فيك يوم يا رب

ماجد ابتسم تدرين ربى ما عمري شفت وحده من اللي اكلمهم
ربى طالعت فيه باحتقار
ماجد ابتسم ببراءة لا تطالعيني كذا
ربى بنظرة حاده انت ما تستحي على وجهك
ماجد تمدد وهو جالس ع الكنبة ما علينا المهم نفسي اشوف وحده منهم
ربى رفعت حاجب روح أحد ماسكك
ماجد بجدية لا والله مستحيل صحيح اني اكلم ويطلبوا مني اني اشوفهم بس انا ارفض
ربى ههههههههاي ضحكتني يا بابا روح شي يجر شي
وبنبرة حزن بس لو يوم جيت شفت احد يحاول يتعدا حدوده مع محارمك لا تزعل وتعصب لأنه العرض دين
طالع فيها لدقايق وابتسم
ربى بعصبيه ليه تطالع كذا
ماجد سبل بعيونه خقيتي اعترفي عادي
ربى ضحكت غصب عنها هههههههههههههه وهي تقوم اخوي واعزك واغليك لولا هالصفة اللي فيك يللا انا بروح اذاكر شوي تبي شي
ماجد انتي تبين شي انا طالع
ربى الله معك ولفت عليه قبل لا تروح بترجي بليز مجود أي شي بتسويه تخيلني قدامك انا مالي ذنب يطلع فيني اللي تسويه ببنات الناس
ماجد ما رد عليها وطلع

دخلت صينية العصير
الحريم كلهم يعرفوها وكم وحده منهم خطبتها لولدها
لكن سهى و زي ما تقول ما هم من الطبقة اللي يبغونها
صحيح أغنية لكن مو لذاك الزود
يبغوا ناس تلعب الفلوس وتسبح بين يدينهم
يبغوا الالف عندهم مثل الريال
وبني آدم ما يملي عينه إلا التراب
أم موسى هلا والله هلا بالزين شلونك يا لتين
لتين بهدوء الحمد لله
ضيفت البقية وجات تطلع
أم موسى إلا يا لتين بأي سنة صرتي
لتين بضيق من كثر الأسئلة ثانية جامعة
الكل مشاء الله مشاء الله
سهى طالعت فيها بنظرة
لتين ولا كأنها تطالع فيها مقهورة منها شغلتها شغل الحمير من يوم رجعت من الجامعة
سهى لتين حبيبتي شوفي العشا وصل
لتين ابتسمت وهي تطلع ودها تضحك ضحكة يا كبرها
وصل
أي عشا اللي وصل
خجلانة تقولين اني انا اللي طبخت الأكل كله
هههههههههههههههههاي الله يشفيك يا رب
سيتا لطيين اشفييه
لتين لفت عليها وزاد ضحكها
سمعت دق على باب المطبخ الخارجي
مسحت دموع الضحك اللي نزلت وراحت تشوف
ابتسمت بصدمة وهي تشوف عبد الله
فتحت الباب عبوود
عبد الله ابتسم وهو واقف ع الباب بالمايل وش تسوين
لتين جاتها الضحكة استنى العشا يوصل
عبد الله عقد حواجبه أي عشا
لتين هههههههههههههههه امك قالت لي عند الحريم روحي شوفي العشا وصل والا لا
عبد الله هههههههههههههههههههه
لتين مسحت دموعها اللي طاحت غصب عنها شر البلية ما يضحك بكت على حالها
بكت امها اللي ما تعرفها
بكت ابوها اللي تركها بهالحال
بكت جدتها اللي عاشت فترة من حياتها ارحم من عيشتها عند عمها
عبد الله قرب منها بحزن لتوون يللا عاد امسحي دموعك
لتين سمعت صوت سهى يقرب مسحت دموعها بسرعة اطلع انت لو شافتك والله ما بيصير لي طيب
عبد الله يبغا يروح وبنفس الوقت ما يبغا يتركها
طلع لما شاف امه جات
لتين راحت بسرعة تشوف البصل المحمص اللي انحرق بدون ما تدري
سهى شهقت حرقتيه يا حيـ##
لتين ارتبكت وهي ترفعه عن النار وريحته طلعت
فتحت الشفاط عشان الريحه تروح
سهى بتسلط لفت لتين وعطتها كف على وجهها
لتين مسكت خدها وعيونها مدمعه
سهى بفجارة تحركي لسى واقفة
لتين وقفت وقالت بصوت عالي وش تبيني اسوي يعني انحرق خلاص انحرق في غيره
سهى سكرت باب المطبخ بخوف رخي صوتك يا حماره
لتين بقهر لفت بتطلع من المطبخ
سهى بعصبيه تعالي
لتين ما ردت عليها
سهى وهي خايفه تنفضح عند الحريم لتينوه تعالي لا والله انادي عمك يشوف شغله معك
لتين لفت ببرود وهي خايفه من طاري عمها قبل كذا كسر لها يدها ما هي ناقصته
سهى حطي السفره بسرعة
لتين وهي تفتح الدولاب بحط السفرة وبروح أنام اوامر ثانية
سهى بتقصر الشر عشان لتين ما تفضحها
قالت بعصبيه تحركي بسرعة
لتين أخذت السفرة
وجات بتطلع
سهى طالعت بخدها الأحمر عقدت حواجبها بخوف من فكرة انه صحباتها يعرفوا انها هي اللي ضاربتها انقلعي خلاص ونادي سيتا
لتين ابتسمت وهي تروح تنادي سيتا
نادتها وطلعت للحوش تروح ملحقها
شافت عبد الله بغرفتها
فتحت شعرها ونزل على خدها عشان ما يشوفه عبد الله
عبد الله قال وهو يتنهد لا تغطيه شفت كل شي
لتين جلست ع الأرض وهي تاخذ كتابها دخيلك لا تجيب لي سيرتها كافيني اللي فيني
عبد الله انسدح ع الأرض وحط راسه ع الشرشف المطبق بدل المخده
لتين فتحت الكتاب وبدت تراجع
وعبد الله يتابعها بهدوء

في البريك ولتين واقفة مع ربى
والجامعة مليانة
ربى لفت وجهها بسرعة وسحبت لتين معها لتوون بسرعة امشي
لتين سحبت يدها اشفييك؟؟!
ربى بهمس وديموو ما ابغاها تشوفنا الحين ما تسكت
لتين ابتسمت بخبث طيب اتركيني شوي
ربى تركتها
لتين لفت ورفعت يدينها الاثنين وبصوت عالي وديييييييييييييييييييييم
ربى غطت وجهها لاااا يا نذلة يا معفنة والله ما تستحين على وجهك
لتين ههههههههههههههه
وديم وهي جايه وابتسامتها شاقه حلقها
هلا وغلا والله بالزين
لتين ابتسمت وهي تسلم عليها هلا فيك
سلمت على ربى
قالت بعربجه فاتكم صديقتي سلمى وش تقول
ربى ولتين مره وحده وش تقول
ربى نقزت عليها وقرصت ركبتها
لتين بعدت وهي تضحك هههههههههههه لسى على حركاتك الغبية
ههههههههه لا تخافي تزوجي قبلي مو مشكلة
ربى بخبث عادي تزوجي قبلي بس اهم شي زوجي يكون احلى من زوجك
لتين ابتسمت حلال عليك بعد
وديم صرخت بدفاشه اسمعوا
لتين مسكت اذنها اوكييه تكلمي الله يصمخ ابليس
وديم وهي تقلدها بحركات يدها شفتي ذيك خوية بنت خالتك
ذيك ذيك اللي ما تطلع الا ومعها بادي قارد
لتين اخفت ضيقها بابتسامة
ربى ودها تمسك وديم وتدفنها
وديم كملت تقول البادي قارد حقها مغرور مثلها اففف ما يعطي وجه
وثاني شي ابتسمت بحيا تقول اول مره اشوف بادي قارد وسيم وجـ...
لتين لفت عنهم ومشت
ربى بعصبيه سخيفه يا وديم من اول أأشر لك اسكتي اسكتي وانتي متحمسه بالكلام
انتبهت على نفسها وسكتت
قبل لا تكب العشا كله
وديم مستغربة بس انا ما قلت شي ربى شي عادي تعرفين نظرة البنات دايما
ربى تنهدت اوكيه خلاص خليني اروح اشوفها
وديم مسكتها قبل لا تروح بليز ربى اعتذري منها اذا زعلت بس والله ما توقعت تزعل
ربى ابتسمت بتوتر ما عليك بس هي متوتره شوي مع الاختبارات
وديم ابتسمت اوكيه
راحت ربى يلعن ابليس التصريفه أي اختبارات زين مشتها وديم بس
شافت لتين تكلم تلفون بالمقهى
راحت لها وجلست
لتين بهدوء اوكيه الحين طالعه
سكرت الجوال
ربى ابتسمت تصرف الموضوع لتوون وين شوكلاتة سارا
لتين حاست بوزها بساموو اقرفني قمت رجعتها
ربى ما فهمت عليها بس دام السالفة فيها بسام معناها شر
ابتسمت وين؟!
لتين وهي تلبس عبايتها طالعه بعدين ما بيقدرون يرجعوني لأنه عند شغل مع عمي
ومخططات جديدة أكيد
ربى تنهدت الله معك استنى تلفون منك
لتين ابتسمت وهي تتحجب ان شاء الله باي

دخلت السيارة شافت أكياس وكراتين جنبها ع المقعد
جلست وحطت شنطتها
بسام بهدوء هذا لبسك وصل
لتين ما ردت عليه تكره صوته وتكرهه وتكره عمها وتكره سهى وتكره العالم كله
الثلاثة سبب تعاستها بهالدنيا
لبسها كل شهر يوصل كامل من بلجيكا
وش الفائدة لما هي تلبس احسن الملابس ومن برا وهي اتعس انسانة
تحس انها مخنوقة
فتحت الشباك
ودخل الهوا الحار وشمس الشرقية الحاره
وقفت السيارة
شافت عبد الله واقف مع صاحبه
نزلت من السيارة
دخلت الفيلا
سامر صفر يا خسيس عندك كل ذا الجمال وما تقول لي اخذها
عبد الله اقلب وجهك نقص على لتون تاخذك انت
سامر ابتسم بغرور وهو يعدل شعره وش فيني يا حليلي
عبد الله ابتسم يللا بس مع السلامة
ودعه ودخل
شاف السواق يحط الأشياء بملحق لتين بأوامر بسام
وبسام متكتف وواقف يتابعه
عبد الله طالع فيه من فوق لتحت
بسام طالع فيه بنفس النظرة لكن يغلفها البرود
عبد الله باحتقار خير اشوفك واقف روح كمل مخططاتك انت والعم
بسام ابتسم يقهره العم ذا يطلع ابوك يا عاق
عبد الله ههههههههههههاي انا عاق اجل انت وش تطلع - وهو يعد على اصابعه -
ظالم وقاسي وحاقد ونذل ومدري وش بقى اوصفك فيه
بسام لف عنه خلاص محمد
محمد هز راسه ايواا
طلع وسكر باب الفيلا معاه
دخل عبد الله عند لتين شافها تصلي
رفع وحده من الكراتين وحركها بين يدينه
لتين خلصت صلاة ابتسمت وش عندك
عبد الله ابتسم سامر خويي يبغا يخطبك
لتين هههههههههه ذا اللي كان واقف قبل شوي
عبد الله هز راسه بابتسامة اييه
لتين ههههههههههه بتفكير اممم بس ما كأنه طويل بزيادة
عبد الله ههههههههههههههه وربي تحفه انتو الاثنين
لتين ابتسمت تغديت
عبد الله هز راسه بإيه مع خويي
لتين اها طيب بروح اشوف الغدا انا
عبد الله وهو رايح لتين
لتين رفعت راسها وهي تفتح ازرار كمها هممم
عبد الله بحنان تحتاجين شي في شي ناقصك
لتين ابتسمت بحب اذا نقصني شي انت اول واحد بروح له
عبد الله باس راسها وطلع من جيبه لوح جلاكسي بالبندق تفضلي
لتين لمعت عيونها وهي تاخذه مشكور خيو
عبد الله ههههههه أعرفك تحبيه بالعافيه عليك
.
.
.

يتبع الجزء الرابع......
تابعونا...

أرجوان
02-23-2011, 10:00 AM
خيتووو الرواية من تأليفك؟؟

نبض الاحساس
02-23-2011, 06:27 PM
يآلبى قلبج ..
مشكووووووووووووورة آقوى شي ..
جوؤوؤنآأإن الروآأإيه ..

إلآ صدق ع قولة أرجوآنه .. هي من تأليفك ...؟؟

نزلي نزلي زيآآآآده معليييييييييييش >> شوفي وشي يكسر الخآطر يلآ يلآ نزلي هههه

meme that is me
02-24-2011, 12:36 AM
لا مب من تأليفي.....
هذا انا منزلته من موقع وفذاك الموقع عجبتني ذي الروايه وحبيت اشارك بيها فالمنتدى....

بس انا احب اكتب روايات وقصص.....

غيداء
02-24-2011, 01:44 AM
ناااايس ..

بنسخ الأجزاء عندي وبعدين اقراها..

يسلمو

meme that is me
02-25-2011, 12:14 PM
>>الجزء الرابع

رُبَّ ملوم لا ذنب له

..0..الحزن..0..

هو أن أجمع البقايا خلفك ,,,, وأن أرسم وجهك في سقف غرفتي ,,,, وأن أحاورك كل ليله كالمجانين ,,,, وأن أشد الرحال إليك عند الحنين ,,,, وأن أعود إلى سريري آخر الليل فأبكيك وأبكيك

دخلت المجلس كان هادي إلا من صوت بسام المقزز وهو يكلم تلفون
استوقفها كلامه بفضول
بسام بابتسامة يا عمري والله وحشتيني يالغلا
....................................
بوسيها وقولي لها انه بابا مشتاق لك يا ويلها تنساني
....................................
حاليا ما اقدر ارجع الشغل فوق راسي
....................................
اوكيه باي
انشغلت تمسح الغبره بالمدخل من غير لا يشوفها
وهي مصدومه اما بسام متزوج وعنده بنت ضربت راسها صح هو بالثلاثين كيف مو متزوج
:شوي شوي على راسك لا ينكسر
لفت عليه بذهول واحتقار عطته نظرة ومشت
راح لها بسرعة ولف ذراعها وقال بفحيح نظراتك هذي لا تكرريها لأنك مانتي بقدها
اوكيه
لتين برعب هزت راسها
تركها وطلع
لتين وهي تمسح على ذراعها اللي حمرت وجعع الله ياخذك يا غبي
رجعت لشغلها مره ثانيه


....!ّ جيت أقطفك واكتب على أوراقك أهواك
وأذرّي غصونك من أقوى الهبايب
واثر غصونك حاميتها بالأشواك
يا وردة البستان يا أم العجايب
وش جاك يا قُبلة هل الدار وش جاك
ترمين روحي بالخطأ والمصايب....!ّ
ماجد الحين أنت متى مسافر
بسام وهو يطالع الناس بالمقهى رايحين جايين وكل واحد بهمه بكره رايح لجدة
ماجد لا قصدي متى بتروح لأهلك
بسام عقد حواجبه لتورينو
هز راسه ايه
بسام مدري بس مو الحين ليه تسأل
ماجد بس
بسام شبك أصابعه ببعض وهو يشوف الدخان يطلع من كوب القهوة اللي قدامه لسى يخلص التعاقد مع عمي بعد سنتين وشكلي بجدده لأربع سنوات قدام وزيادة
ماجد وهو يطلع علبة السجاير يحطها قدامه بتردد ليه بتجدد عقدك بدل ما ترجع لأهلك
ابتسم بخبث عنده شغل لازم أكون بجنبه عماير وعقارات كلها تحت إشرافي
ماجد تنهد ما ابغا اشرب نو ويه مجود مستحيل
بسام طالع فيه باستغراب وش فيك؟؟
ماجد ابتسم بغباء على كلامه وهو يشد على راسه من الصداع
ما ابغا ادخن ارميه الله يخليك
بسام بكل بساطه شال علبة السجاير ورماها بأقرب سلة زباله قدامه
ماجد بحسره والله مو عارف كيف اوقفه كله بسببها ذي الـ.. ما بسبها بس
بسام هههههههههه والله انك لهالدرجه متعلق في البنت يا عمي في مليون غيرها
ماجد مشكلتي أحبها ع العموم شلونها بنتك
بسام ابتسم يا لبى بس
ماجد باستعباط وزوجتك
بسام طالع فيه بطرف عينه وابتسم تسلم عليك
ماجد ضربه على كتفه هههههه والله بدا العرق الأجنبي يطلع فيك يالديوث
بسام رفع حاجب وش قلت؟
ماجد ابتسم بوجهه سلامة اذنك اقول امش نطلع
دفع حساب كوبه وطلع

يوم الأربعاء الساعة 12 الظهر بالجامعه
هههههههههه فديتك والله اسمع عبود بسألك
عبد الله آمري وش بعد
لتين ما يآمر عليك عدو بس صح بسام بيسافر اليوم
عبد الله بتفكير اييه لجدة
لتين بحسرة خسارة حسبت بيسافر خلاص نهائي
عبد الله هههههههههه نشبه ذا مع انه متزوج بس مدري يختي عيال الحرام كثير هالايام المهم ما علينا إن شاء الله اشوفك لما ترجعي سلمي لي ع الحلوات
لتين هههههههه مالت عليك مع السلامة
سكرت منه لفت على ووديم وربى وراها
ابتسمت اهلا
ووديم بنغزة تكلمين ميين لتينووه اعترفي
ربى ههههههههه خويها يعني مين بيكون مثلا ما غيره عبود
لتين وهي تمشي معهم يسلم عليكم
ووديم تمثل انها داخت يا ختي وش ذا الحركات ما اقدر انا
ربى ضربتها على كتفها هيييه انتي وين وصلتي تراه بريء مو حق هالشغلات
لتين ههههههههههههههههههههه حلوه بريء
ووديم حكت ظهرها انا ادري عنها ذي الغبية
الا صح لتين والله أنا اسفة اذا ضايقتك هذاك اليوم
لتين ابتسمت لا عادي وبشري خويتك الرجال متزوج وعنده بنت لا وعجوز بالثلاثين يعني ما لها امل
ربى ولتين ضحكوا على وجه ووديم اللي انسخط مره وحده
لتين ههههههههههههههه اثاريها مو هينه هي اللي تبيه مو خويتها
ربى ههههههههههه هههههههههه
ووديم ابتسمت مالت عليكم ما تجي الأخبار السيئة الا منكم
لتين وهي تسلم عليهم ههههههههه يللا باي انا طالعه اشوفكم السبت إن شاء الله

مع زحمة المدارس والجامعات
ركبت السيارة بتأفف من حر الشرقية بالصيف
لتين وهي تفتح حجابها وتهوي فيه افف متى يجي الحج
بسام ما كان بالسيارة ولا محمد
طالعت مكانهم الفاضي شافت جوال بسام يدق
دنقت عليه شافت المتصل عمها
نشفت بمكانها بس لفت انتباهها الصورة حقت الجوال
بسام وهو شايل بنوته صغيره تجنن شعرها كيرلي ويبوسها على خدها
ومكتوب ع الصورة
حبيتهآآ طفلة..
وإنـ قالتـ قول آغآآ
لعيونهآآ ما أقول لآ..!
لتين بابتسامة وهـ يمكن ذي بنته يا عمري وش ذا الجمال مشاء الله مالت على وجهه ما هي بطالعه عليه أكيد على أمها
شافت من بعيد بسام جاي مع محمد
رجعت على طول على مكانها
دخل السيارة وهو يزفر
لتين حاست بوزها غريبة وش كانوا يسوون
بسام بصوت قوي خلاص يا محمد وصلني الحين المطار وروح ودها للورشة
يبغالها صبغ بس من قدام
محمد هز راسه اوكيه
لتين ببالها اهاا صادم بالسيارة وانا اقول ليه معصب
وقفت السيارة قدام الفيلا
ونزلت

رفقاً بالقوارير....!ّ
دخلت المطبخ بنشاط بعد ما بدلت ملابسها شي كبير انه بسام ما يكون موجود معناها عمها مكتفيه شره
توها بتطلع الغدا تسويه
وقفت سهى بصراخ لتيييييييييين
لتين لفت وبقلبها بسم الله اللهم سكنهم مساكنهم خير
سهى وهي ماسكه صحن من طقم الضيوف مكسور بالنص كاسره الصحن ومرجعته ما كأنك مسويه شي
لتين باستغراب هي ما كسرته متأكدة أكيد سيتا الحماره
قالت بهدوء وهي تلف تكمل شغلها مو أنا اللي كسرته
سهى لفتها عليها بقوة من كتفها اجل مين يا بعدي انا اييه انا وانا ما ادري
لتين بهدوء وهي تنزل راسها بصبر يمكن سيتا
سهى بصراخ بعد كسري بيتي وحطيها بهالمسكينة
لتين طالعت بسيتا اللي واقفة ورى سهى بأمان
سهى تدري انه سيتا هي اللي كاسرته بس من كرهها للتين تصدق
لتين رجعت لشغلها قلت لك مو أنا واذا تبيني انا اللي كسرته اوكيه مو مشكلة انا اللي كسرته لكن اسأليها أول
سهى بصراخ تنهي النقاش اطلعي غسلي سيارة عمك يا حماره ويصير خير بس جا
لتين تنهدت يعني ما أسوي الغدا
سهى بحده تغدينا وعقاب لك ما في غدا لك اليوم اطلعي غسلي السيارة بسرعة
طلعت وخلتها
لتين طالعت بسيتا بكره وأخذت السطل حق المويه وطلعت
بهالحر والشمس رفعت بنطلونها لين ركبتها وبلوزتها اكمامها قصيرة بعدت شعرها وبدت تغسل السيارة
كانت تغسل السيارة بتعب بعد يوم محاضراته طويلة بالجامعه بس كانت ساكته
وما تتذمر حتى ما تاكل على راسها من اللي راح يجيها
سمعت صوت عمها دخل وهو يكلم سيتا
وقف بالحوش ولتين رافعه خرطوم المويه تغسل فيه الله يستر
شوي بدا صوته يعلى وينها الكلبه ذي؟؟
كانت سيتا تشتكي عليها عند عمها وطبعا كله كذب في كذب
من الربكة رفعت الخرطوم زيادة فطشرت المويه على سيتا
صرخت ببجاحة
لتين عضت على شفتها بخوف وهي تشوف عمها جاييها و الشرر يطلع من عيونه
مسكها مع شعرها يا حيـ## يا بنت الـ## تركتك على راحتك أيام والظاهر انك مزودتها
ضربها بقوة بكل جسمها وشد شعرها وصقع راسها بالسيارة
وهو يرفسها ولتين طايحه بالأرض ما عاد فيها حيل تصرخ حتى
عبد الله وبسام داخلين هم الإثنين التفتوا ع الصوت العالي من الحوش و الموية في الأرض تجري
سيتا واقفة بذهول من منظر لتين
وسهى تطقطق بالعلك بفمها وهي تحرض زوجها زيادة
ما حس اللي بالاثنين يبعدوه عنها بقوة
بسام وهو ماسك عمه يا عمي اتركها تبي تلوث يدك بقتلها
عبد الله بخوف وهو مدنق على لتين يشوفها رفعها بين يدينه بتوتر ولتين مو حاسه بشي
طالع ببسام بنظرة وقال بصوت عالي الله لا يوفقك قول آمين بدل لا تخاف على معزبك الـ.. وسكت ما قدر يسب ابوه
وقفه عند حده انت شيطان مانت بإنسان والله
بسام ولا كأنه يسمع دخل عمه ع الديوانية الخارجية

حطها على سريره وهو يجيب الكمادات البارده والثلج
حط قطعة الثلج المغلفة بقماش على فمها المنفوخ والمزرق وبخوف قال بهمس لتيين
لتيين حبيبتي سامعتني
لتين تتأوه من غير صوت كل قطعة بجسمها تألمها بس مو قادره تتكلم
عبد الله يحس بقلة الحيلة بإمكانه يوديها المستشفى لكن لو وداها بيسوون له محضر عشان آثار الضرب اللي بجسمها وذيك الساعة ابوه بيتجرجر بالشرطة
حط يده على جبينها لتين
لتين غمضت عيونها بألم ودموعها نزلت
الألم اللي بقلبها أكبر
وش سر الكره ذا كله
وش سوت له بحياتها عشان يعذبها بهالطريقة
هي مظلومة
والكل يدري
بس سؤال واحد ليه يا عمي وش سويت لك أنا؟!
فلوسي ماخذها ولا أتجرأ أقول لك عنها حرف
حاط لي واحد يراقبني بكل تصرفاتي وكأني بنت شوارع
مشغلني خدامة في بيتك
وفوق كل هذا ظالمني
تمسكت بيد عبد الله وهي ترجف بخوف وشكلها يخوف مع الكدمات الزرقة اللي بجسمها
عبد الله حزن عليها قال بقهر وهو يشد على كفها لتين ليه سوى فيك كذا وش اللي صار
لتين هزت راسها بضعف وعيونها مغمضه وهي تأن
ما طلعت من شفاتها غير كلمة وحده
...سيـ..يـتا
عبد الله عقد حواجبه سيتا الكـ## ذيك
سحب يده منها وطلع ما يشوف طريقه من العصبية

صرخ البيت كله فز من صرخته
سيــــــــــــــــــــــتا
نزل الدرج بثواني
سيتا تطالعه بخوف
وقف عندها وسحبها من كتفها يا كلـ## من زمان ساكت عنك وانتي تلعبين وكل ما سويتي شي قلتي لتين يا حمـ##
عطاها كف على وجهها بجمع يدينه
تفل على وجهها الله ياخذك ما تخافين من ربك أنتِ
تركها بعد ما طلع حرته فيها
كل اللي ما يقدر يسويه لأبوه وأمه طلعه فيها
ولسى ما برد حرته
سهى ببرود عبد الله
عبد الله طالع الدرج من غير لا يلف عليها
سهى تنهدت لا ترد بس نزل الملعونة من عندك خلها تشوف شغلها
لف عليها وشياطين الجن كلها فوق راسه
كيف تشتغل كيييف قوليلي وزوجك ما بقى فيها عظمه سليمه
سهى سكتت وهي تطالع فيه باستغراب
عبد الله عمره ما كان يصرخ بوجه أبوه وأمه يشوف اللي يصير بأخته ويسكت لكن بالفترة الأخيرة انفجر صارت أشياء فوق طاقته ومتراكمة
دخل الغرفة وسكر الباب
شاف لتين جالسه وسانده راسها ع السرير
راح لها بسرعة وسدحها زين وغطاها
لا تتحركي عشان ترتاحين
لتين وعيونها غرقانة بالدموع من غير لا تنزل وبصوت مبحوح خلني ارجع الملحق
عبد الله بحزم نامي هنا ولا تشيلي هم شي

....!ّ يعني جرحتك يوم جيتي من أقصاك
وقلتي كلام ٍ ما يقال لحبايب
ذوقي بعض ما كنت أذوقه من اجفاك
شوفي جروحي من فعولك عطايب
وحده بوحده والزمن يطلب رضاك
خذيت حقي وجيتك اليوم تايب ....!ّ
حط شنطته جنبه بالمكان اللي أشرت له المضيفه يجلس فيه
بالدرجة الأولى
سند راسه ع الكنبة
شغله مهم بهذي السفرة يمكن يربح الأرض بصف عمه ويمكن تروح من يده
العم أحمد متمسك فيه لأنه على قولته وجه خير
بسام يفهم بهالأمور وما يدخل بصفقة الا ويطلع رابح فيها
كل أموره ماشيه
لكن ما راعى شي واحد
الله
ما راعى إنه فوقه
ودعوة المظلوم مستجابة..!

وقف وهو يدور بالغرفة مو عارف وش يسوي ولتين مغطية نفسها بالبطانية وتبكي بألم من ساعة ومو راضية ترد عليه
وقف شويه وطلع من الغرفة
طالع بجوال لتين معاه
كلم مكالمه مهمه
وجلس ع المرجيحه حقت الحديقه بهدوء
نفسه يروح يسأل أبوه ليه يسوي كذا بلتين
وش ذنبها
معقوله كل هالكره لأبوها
بس ما عمره جاب طاريه
يمكن حسد لأنه عمه كان تاجر معروف
وأبوه بذيك الأوقات كان على قد حاله
طالع بساعته مرت نص ساعة وهو مو حاس بالوقت
رفع الجوال لما دق
قال باحترام هلا اختي....... تفضلي
انا منتظرك ادخلي
شوي فتح باب الفيلا الكبير ودخلت ربى وهي حاطه يدها على قلبها بخوف
عبد الله طالع بماجد اللي واقف بتوتر
ماجد ابتسم بتوتر هذا اللي رد عليه اول الظاهر هلا أخوي عبد الله صح
عبد الله ابتسم بطيبه بانت بوجهه اييه نعم حياك تفضل
ماجد لا مشكور بس كنت بتطمن على اختي انها دخلت
عبد الله مشكور اخوي هي بأمان تقدر تطمن عليها
ماجد ودعه بابتسامة وهو متوتر على لتين
كان مع اخته لما عبد الله دق عليها من جوال لتين وقال لها تجي عندها لأنه مو عارف يهديها
ومالها غير ربى
لف على ربى اللي واقفة بحيا من موقفها
قال بأدب تفضلي اختي
ربى بتردد بس امك يعني مـ..
قاطعها تفضلي ما في قدامك أحد
دخلت وهي عارفه بحالة لتين
لو لتين عايشه بهالمكان وحالتها طبيعية ما اعتقد انها راح تكون متألمه لفقد أبوها وأمها ع الأقل تعامل مثل الأوادم
كانت لسى بغطاها
وقفت عند الدرج سهى وهي متخصرة بس لما استوعبت انه هذي طالعه مع عبد الله عند لتين عدلت وقفتها بابتسامة اهلا من هذي عبود
عبد الله بضيق ربى صديقة لتين
سهى وبعيونها تتوعد لتين هلا هلا حبيبتي
سلمت عليها
وربى ودها تخنقها
شلونك حبيبتي
ربى لفت وجهها بضيق بخير
عبد الله اشر لها تفضلي من هنا
طلعها عند غرفته وقال وعينه بالأرض اذا احتاجت شي جوالها عندها دقي على رقمي
ربى بهمس إن شاء الله
دخلت الغرفة وسكرت الباب وراها

....!ّ الصداقة نحتاجها في لحظات الحزن الكئيب
كحاجة الفجر للشمس في لحظات المغيب....!ّ
طالعت فيها حطت يدها على فمها من شكلها
وشفتها المنفوخة الزرقه
راحت لها وحجابها طاح من يدها وبشبه همس
لتيـــــــــن
لتين لفت بضعف ويدها على جبينها لما شافت ربى جات تقوم ودموعها نزلت
ربــى
ربى وهي تضمها وهي جالسه معها ع السرير يالبيه يا لتين مين مسوي فيك كذا
حبست دموعها وهي تمسد على ظهرها من سوى فيك كذا يا قلبي
جعل يده الكسر آمين
لتين ودموعها تنزل ابغا امي يا ربى ابغاها ليه راحت وتركتني وانا احتاجها
ربى مسحت دموعها لأنه حتى هي فاقده أمها
قالت وهي تهديها ما عليك لتين الله يهديها ارتاحي الحين
لتين وهي تبكي ربى ضربني وانا ما سويت شي كله من سيتا صدقها وكذبني
انا من لحمه ودمه ضربني وصدقها وش سويت له انقطع صوتها وهي تبكي بشكل يوجع القلب
ربى صارت تبكي معها بدل لا تهديها اول مره تشوف لتين بهالشكل
جسمها كله مزرق وعليه كدمات من الضرب القوي على جسمها الحساس

طالع بأبوه وهو جالس ورى مكتبه ولا كأنه سوى شي
قال بحزم
بطلع لتين لشقه و بجلس معاها فيها
طالع فيه أبوه بحقد سوي اللي قلت عليه ولاني أبوك ولا انت ولدي
عبد الله بعصبيه بس مو حاله ذي
بغت البنت تموت اليوم تحت يدك
احمد تستاهل بنت الكلب عشان ما تفتري ع الناس
عبد الله بابتسامة سخرية هه تفتري ع الناس ومن متى انت تعرف الافتراء والصدق
والله ناس ما تخاف ربها
طلع ورقع الباب وراه
احمد بقهر الله ياخذك ليتك مثل بسام
يعرف وش اللي يرضيني وش اللي يغضبي
رفع جواله يتطمن عليه وصل بأمان


ربى وهي تبتسم يللا لتين اوعديني ما تبكين خلاص عاد حتى انا زهقت من الدموع الحين ارتاحي كم يوم وبعدها يصير خير
لتين وهي تطالع لبعيد بسرحان
ابتسمت وهي تلوح بيدها قدام عينها لتوون انا متأكدة انه عبد الله ما بيخليك تتعبين نفسك ع الاقل خلال هاليومين
لتين قالت بشبه ابتسامة روحي انتي وانتبهي على نفسك
ربى باستها على خدها الحين بيجي ماجد ما بطلع اللين يجيك عبد الله اخاف السوسه تستفردك فيك لحالها
لتين ابتسمت الحين كيف بروح الجامعة يوم السبت
ربى بجدية اذا جا السبت وانتي تعبانة لا تروحين بس فمك تدرين خليك على طول حاطه عليه ثلجه عشان يخف ولسى اليوم اربعاء إن شاء الله يخف السبت
لتين هزت راسها مستحيل اغيب ولو وش ما يصير الاختبارات ما بقى لها اسبوعين وتبدا
ربى قالت وهي توقف وتعطي ماجد بيزي بالجوال
ما تشوفين شر رفعت يدها الله لا يوفقك يا احمدوووه الله لا يوفقك وجعلك تخسر كل فلوسك ولا ريال ما يبقى منها
لتين ضحكت رغم المها على دعاء ربى وكأنها طفلة تدعي على عدوها
تغطت وفتحت الباب
عبد الله ابتسم وهو يسمع ضحكة لتين
ربى بصوت خافت خلاص انت خليك عندها انا بنزل ادل الطريق
عبد الله وافق على طول لأنه خايف على لتين من امه
دخل عندها شافها سرحانه
سكر الباب وراه

....!ّوش كثر البحر غدار
ياخذ همومنا ويغرقنا بسكوته
وش كثر بالبحر أسرار
يكتم العالم بموجه....!ّ

ماجد وهو يوقف عند البحر طيب وش كان فيها
ربى بحزن عمها ضربها
ماجد لف عليها بصمت وتنهد
ربى نزلت راسها وهي تحط يدها بحضنها كانت تحاول تتماسك قدام لتين
لكن اليوم شافت بعيون لتين اليأس ما عاد تقدر تصبر أكثر من كذا وشكل نهايتها قربت
يا هي يا عمها
لكل إنسان طاقة ما يقدر يحمل زود عنها
ومو أول مره تنضرب منه قبل كذا جرح رجلها بالقزاز وكسر يدها اليسار
وياما سوى أشياء بعد بس الظاهر انه طفح الكيل فيها اليوم
طالعت بالبحر الهادي إلا من موجه بين فترة وفترة
وماجد مخليها على راحتها
قال بعد فترة تدرين ربى
ربى هزت راسها متابعته
ماجد وهو يطالع لبعيد بالبحر
هالإنسانة بصبرها غيرتني حتى لو هي ما تبيني بس أنا حاليا مقاطع التدخين عشانها
وابتسم بخجل وإن شاء الله بترك اللي اكلمهم بس لتين ترضى بأي طريقة يمكن بعدها توافق علي
ربى كتمت ضيقها بنفسها لأنها فرحت انه بيترك التدخين اللي هالكه
ابتسمت الله يكون بعونك
اكتفى انه تنهد من قلبه

الخميس الصباح//..10:30
لتين مغطية نفسها تحس فمها منفوخ مره لأنها توها صاحية من النوم
مع إنه خف عن أمس
فتح الباب بالمفتاح عبد الله وهو شايل صينية الفطور يا صباح الورد
لتين ابتسمت بحزن ليه متعب نفسك عبود
عبد الله قفل الباب وراه وش ذي النغمة الجديدة
كشر بوجهه مو حلوه عدليها
لتين ابتسمت صباح النور
عبد الله اييه ذي البنت السنعة يللا اشوف بتفطرين معي نص رغيف كامل لك
لتين ابتسمت عادي آكل أكثر من كذا
عبد الله هههههههههههه مشفوحه من يومك
لتين حرام عليك امزح معك صدقت
عبد الله بجدية الحين انا اللي من جدي بتاكليه كامل بسرعة أشوف
لتين أخذت منه الرغيف وهي ساكته مستغربة عمها وزوجته ما سمعت صراخهم اليوم
طالعت فيه وهو ياكل عبود
عبد الله عيونه
لتين تسلم بس امك وعمي وينهم
عبد الله ابتسم طالعين الفندق يفطرون
لتين تنهدت براحة
عبد الله لا وفي خبر أحلى بسام تأخرت رجعته للأحد بالليل
لتين فرحت من قلب احلف
عبد الله هههههههههه والله يا ذا الحلفان اللي تحلفيني ياه عند كل خبر
لتين هههههههه الحين كيف بروح الجامعه مع هالفم
عبد الله اووه صح ذكرتيني دخل يده بجيبه وطلع مرهم
بعد ما تخلصين وتغسلين فمك حطي منه وقبل ما تنامين نفس الشي وإن شاء الله بكره ما يبقى له أثر كمل بحزن والكدمات مو مشكلة تخف مع الثلج والبسي طويل ما تبين
لتين أخذته منه مشكور وأمس يوم خليت ربى تجيني ما تتخيل كيف ارتحت مشكور عبد الله صدق ريحتني مو عارفه كيف اشكرك
عبد الله ابتسم مو قلنا ما بيننا شكر افهمي عاد كم صار عمرك بتطقي الواحد وعشرين ولسى نعيد بهالقصة
لتين ههههههههههههههه
عبد الله فرح لأنه نفسيتها تغيرت عسى دوم هالضحكة يا رب

وهم طالعين من الفندق دق عليه واحد
تهلل وجهه بالمكالمة وصل سهى ع البيت وطلع مستعجل
دخلت سهى وهي تنادي سيتا
سيتاااااااااااا
وجع إن شاء الله سيتوه وين رحتي
دخلت المطبخ ما شافتها
راحت لغرفتها فتحت الباب بقرف وهي تنادي عليها بأعلى صوت
سيتااااااااااا
عقدت حواجبها لما شافت أشياءها مو موجوده
شهقت لتينوه الله لا يوفقك
طالعت وهي تزفر بعصبيه
دقت غرفة عبد الله بأقوى ما عندها عبووود افتح احسن لك ولها
لتين ارتبكت وهي تشرب المويه
عبد الله يطمنها لا تخافي
فتح الباب ببرود نعم
سهى بعصبيه واصله حدها يا كلب انت وياها تدري انه سيتا هربت بسببك
عبد الله ابتسم ابتسامة واسعة ورفع يده يا رب لك الحمد لله والشكر الحمد لله انك خليتها تضف وجهها من نفسها
لتين كتمت ضحكتها على استفزاز عبد الله لأمه
سهى دخلت يا حماره انتي بسببك هربت والله لتشوفين الوجه الثاني يا بنت نجدوه
لتين تأثرت لما جابت طاري أمها
عبد الله بسخرية هو لسى في وجه ثاني
سهى ضربت الباب بكف يدها كل الشغل من يوم ورايح عليك
عبد الله وهو متكتف بهدوء لتين اللين يوم السبت ما لها شغل بأي شي بالبيت اللين تتعافى تماما من اللي سويتيه انتي وابوي
سهى طلعت وهي تزبد وترعد من القهر هربت الخدامة يعني ما تقدر تجيب غيرها بسبب الفيزا الا اذا طلعت وحده جديده وشغلتها مطوله
بعدين تعالي كأن سيتا كانت تشتغل أصلاً...!

لتين وهي تحط الدوا على فمها عبد الله خلاص خليني أخرج بلاش مشاكل زايدة الله يخليك
عبد الله بقهر وهو يرفع الصينية قلت لا يعني لا
تضايقت ما تحب تشوفه متضارب مع أبوه وأمه بالذات بسببها
طالعت بالمزهرية اللي بنص غرفته وفيها ورد التوليب الأصفر ابتسمت وهي تقرب منه تشمه
دخل عبد الله وقف جنبها عجبك
لتين رفعت راسها ببراءة واضحة بوجهها أحب الورد
عبد الله باس جبينها ومسح على شعرها بحنان أخذ ورده منه وحطها على شعرها الورد للورد يهدى ومعاه قبلة ع الجبين
لتين ههههههههه حلوه قبلة
عبد الله ابتسم عجبتك ها
لتين فجأة قالت عبود ليه ما تتزوج أنت
عبد الله هههههههههههههههههه وش الطاري
لتين ابتسمت بحب سؤال بس
عبد الله بجدية اولا ما خلصت جامعتي ثاني شي أمي معقدتني من جنس النسوان
لتين بطيبه حرام عليك أمك طيبه معك بعدين مو كل أصابعك سوا
عبد الله يقفل الموضوع طيب ممكن تريحي فمك شوي عشان يتشافى
ضربته بكس ببطنه يا دب وش قصدك
عبد الله اخخ ههههههههههههههههه

طالع بالرجال بذهول يلعنك من فين جايب هالفكرة
أبو خالد اعجبك يا بو عبد الله بس اذا وافقت لازم السبت تكون هناك
احمد بتفكير والله الفكرة خطيرة وانا موافق مقدما بس اجهزها ويصير خير
احجز لي انت مقعدين السبت تمام
أبو خالد بخبث بس ترا اول شهر تجربة يمكن ما تعجبهم
احمد بحقارة هههههههههه ضامنها ذي عاجبتهم لا تخاف مثل ما قلت لك
الا قلت لي الليلة بكم
أبو خالد بنفس ابتسامة الخبث على فمه حسب اذا كانت حسب المتطلبات فالليلة بخمسين الف ريال سعودي توصل وممكن أكثر طبعا بس زي ما قلت لك هذي تجربة
احمد بمكر اوكيه قلت لك موافق احجز وضبط كل شي
أبو خالد ابشر من عيوني
وضحكوا الاثنين بفجارة

وديم وهي تتربع قدام ربى وقدامها صحن البوب كورن اقول ربيه
ربى ابتسمت ربيه بعينك
وديم هههههههههه ربى
ربى نعمم
وديم ليه ما تعزمين لتين
ربى توترت لا لتين ما تقدر الحين اليوم بيجوهم ضيوف
وديم اها وابوك جاكم هالجمعة
ربى بضيق ما جا يوم الجمعة لسى كيف يجينا
وديم ضربت راسها ايوا والله صح امم وش بعد
ربى احس نفسي بمكتب تحقيق
وديم هههههههههههههههههههههههههه
ربى ابتسمت على ضحكتها
اقول وين اختك
وديم حركت يدها بلا مبالاة مع خطيبها
ربى وهي تحرك شعرها الناعم القصير ليه متقرفه طيب
وديم وهي تقلد نعومة أختها حركات الرومانسية ذي ما تعجبني أحس الوحده شوي وتذوب من الحيا الزايد
ربى طالعت فيها باستغراب وفقعت ضحك ههههههههههههههههههههههه
وديم ابتسمت جد والله
ربى تبين يعني إذا تغزل فيها زوجها ما تستحي والله انك انتي العجيبة
وديم وهي تاكل وتقلب بالقنوات والله ما اعتقد كل هالحركات الغبية لازمه هي يمكن توري خطيبها انها يعني اني استحي ترا
ربى هههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يرحمك يا زوج وديم
وديم ابتسمت الا بخته وامه داعيه له بعد
ماجد من وراهم بابتسامة صادقه
وديم نشفت بمكانها وهي تبلع اللي بحلقها
ربى لفت على ماجد ما كان موجود عقدت حواجبها هذا صوته
ماجد وهو يتحمحم من عند الباب احمم رب رب
ربى ابتسمت ع الدلع اللي طلعته لها لتين مجود
طالعت بوديم اللي وجهها احمر
ربى ههههههههههههههه هذا اللي ما بتستحي والله انك
وديم تهف على وجهها مو مستحيه مجرد موقف محرج
ربى هههههههههه طلعت لماجد نعم
ماجد ابتسم دام وديم عندك انا برجع اطلع تبون اجيب لكم عشا
ربى مدت راسها وديمووه وش تبين عشا
ووديم بتفكير بصوت عالي اممم ماك امس ماكلته وبيزا هت ما احبه اممم هارديز وعع مافي الا كنتاكي حبيب الألب
ربى رمت عليها المخده الله يفضحك ماجد هنا
وبعدين لا تقولي ع النعمة وعع
ووديم رجع وجهها حمر يووه يا فشيلة خلاص ابغا كنتاكي
ربى هههههههههههههههه
طلعت عنده شافته مبتسم وهو واقف بميلان
ابتسمت جيب لوديم كنتاكي وجيب لي هارديز طلبي المعتاد
ماجد ابتسم وعطاها تحيه عسكرية اوكيه ما بدخل انتي انزلي خذيه او ارسلي الخدامة
ربى ابتسمت مشكور ماجد
ابتسم وراح
ربى لفت صحيح أخوي مزاجي درجة أولى...!

شالت صينية العشا من المطعم حطتها جنب صينية الغدا
كلها من المطعم
مو متعوده ع المطبخ ابدا
كانت تاركه كل شي على لتين
والحين ما في لا لتين ولا سيتا
واحمد لسى ما درى عن سيتا
ابتسمت بخبث اعرف كيف انتقم منك لتينوه
طلعت جلست جنب زوجها وهو مروق ع التلفزيون وفكره مع الخطه اللي دبرها
سهى اقول احمد
احمد لف عليها وشو
سهى امم كنت بقولك انه سيتا هربت
احمد قاطعها بعصبيه وشوو؟
سهى قالت بسرعة هربت بسبب لتين لأنه عبد الله ضربها عشان لتينوه الزفت
استغربت لما احمد طالع فيها لثواني وقال لتين؟؟
اوكيه مو مشكلة خلي السالفة الحين
سهى ولعت ليكون بيغير معاملته للتين
قالت بقهر وش فيك ليكون حنيت لبنت اخوك
احمد ابتسم بمكر لا وانتي الصادقه في مفاجأة لها لازم نمهد لها الطريق
سهى بحماس وش هي؟؟
احمد قاطعها لا مو اليوم بكره اقولك
سهى ما فكرت تجادله عشان ما تقلب البيت حريق

عند الرسيبشن بفندق الهوليدي إن جدة
واقف بهيبة جسمه الطويل العريض وملامحه الوسيمه الغريبه
نظراته غامضه تخفي الكثير فيها
ابتسم هلا عمي
احمد ها وانا عمك وش صار عليك
بسام ابشر بالسعد وباللي طلبته
احمد تهلل وجهه الله يوفقك سويت كل شي
بسام بابتسامة جانبية كل شي تمام التمام ومثل ما طلبت واحسن
احمد يللا اجل متى جاي انت
بسام وهو يناظر البنتين اللي مروا من جنبه ووقفوا وهم يوزعون ابتسامات كأنهم يبون شي
ابتسم الأحد مثل ما قلت لك اللين اتأكد من كل الأمور وبعدها آجي
احمد ارتاح اوكيه توصل بالسلامة
بسام الله يسلمك توصي شي
احمد سلامتك الله معك
قفل منه وطالع ببرود يشوبه سخرية بالبنتين نعم في شي؟؟
البنتين خقوا مره وحده وكل الثنتين بدون غطى تماما
تقدم منهم بجرأة في شي غلط ؟
وحده منهم اوو ماي قاد متأكدة انو هادا بشر
الثانية ابتسمت ابتسامة مصطنعة وهـ قص بلسانو اللي يقول فيك غلط
لف عنهم ببرود وطلع غرفته
المفروض يعصب
يثور على وقاحة زي كذا
لكن إنسان خالي المشاعر حاليا وش تبون منه..!

حط العشا عند الباب ودق الأنترفون
مارد عليه أحد
عقد حواجبه هذا وانا موصيك يا ربى
تأفف وفتح الباب بمفتاحه ودخل
ما سمع ولا صوت
استغرب
دق الباب قبل لا يدخل الصالة ماحد رد عليه
دخل شاف المكان محيوس بس ما فيه أحد
قال بصوت عالي شوي ربـــــــــــى
ما سمع رد
حط أكياس العشا
وطلع الدرج على غرفتها
دق باب الغرفة ما رد عليه أحد
فتح بخوف لأنه الشيطان بدا يشغله ليكون صار فيهم شي
ما شاف أحد بس ربى كانت ساجدة بجلال الصلاة من غير حركة
قرب منها بتوتر ورفعها مع كتفها بسرعة
صرخت بوجهه بوووووووووووو
ماجد رجع على ورا برعب
وديم طالعت فيه تستوعب وبعدها غطت وجهها المحمر لااااا
الله ياخذك ربى
ماجد وقف بشبه عصبية لأنه تفشل انه انفجع قدامها لا تدعي على اختي
وديم وهي مغطية وجهها والله حسبتك أختك
ماجد ابتسم وهو يردد ببلاهة حسبتني أختي
وديم صرخت خلاااص اطلع والله ما كنت أدري انه أنت
ماجد انتبه على نفسه وقف وطلع بسرعة من الغرفة وترك العشا وطلع من البيت كله

عبد الله وهو يغطيها زين ويبوس راسها نوم العوافي لتوون
لتين وهي مغمضه عيونها وين بتروح أنت
عبد الله ابتسم يطمنها لا تخافي بنام في الأرض هنا
طالع فيها حطيتي المرهم على شفاتك
لتين هزت راسها اييه
استنته يسكر النور ومسكت كتفها بألم للحين يعورها
غمضت عيونها تبعد الهواجس عنها قالت بتساؤل تتوقع ليه هربت سيتا
عبد الله وهو ينسدح ع الفرشه ويغمض عيونه الله لا يردها تستاهل
لتين انسدحت غريبة تخلت عن حبها العذري
عبد الله ابتسم غصب عنه نامي عشان ما اوريك الحب العذري بأحلامك
لتين ههههههههههههههههه
عبد الله ابتسم
وراحت عيونه بالنومة
لتين ظلت ساعات تفكر اللين غلبها النوم

الساعة 1:00 بالليل
نايم بإرهاق بعد يوم طويل من العمل
جرس الغرفة يدق وبإلحاح وهو مطنش كعادته
آخر شي رمى البطانية عنه وقام
فتح الباب وعيونه وحده مسكره والثانية مفتوحة نعمم؟!
رفع حاجب لما شاف نفس البنتين يطالعون فيه بذهول
طالع بنفسه استوعب انه طلع من غير لا يلبس فلينته
رفع راسه لهم بنفس البرود نعم اللي تبغوه ترا مو عندي دوروا غيري
ورقع الباب بوجيههم
رجع دق مره ثانيه
فتح الباب وطلع خييير
وحده من الثنتين ااه بس كنا بنقولك انو بالغلط دقينا عليك
بسام عطاهم نظرة بارده خالتهم يهربون من المكان
قفل الباب ورمى نفسه ع السرير
صح ناس بايعه عمرها..!

ع السرير وقت النوم
وديم مغطيه وجهها
ربى ابتسمت اشوف آثار الفشلة الى الان قايمه
وديم انطمي يا حماره كله منك
ربى ههههههههههه هذا اللي تقول الحيا الزايد ومدري وشو
وديم ابتسمت وهي تتربع ع السرير الحين وش بيقول علي
ربى هزت راسها اسأليه
وديم رمت عليها المخده سخيفه
ربى هههههههههه رفعت جوالها هذا هو اكيد رجع
وديم طالعت بساعتها ما كأنه الوقت متأخر
ربى بحزن أيام كثير ما يكون عنده شي بس يطلع البحر يفكر بلتين
وديم فتحت عيونها لتين!!
ربى نست ترد عليه عضت شفتها الله ياخذ ابليسك نستيني ياه
اتصلت عليه
اييه مجود
ماجد انا طالع في احد بطريقي
ربى ابتسمت تربى بعد الفجعة لا ادخل انا بغرفتي مع وديم
ماجد بتفكير بتنام عندك
ربى ابتسمت اييه ناشبه
ووديم صرخت مالت عليك هذا اللي جايه أسليك قولي له بسرعة يجي يرجعني
ماجد سمعها ابتسم قوليلها تلبس طيب عشان ارجعها بيتهم
ربى شهقت مجوود عيب وش هالكلام اطردها يعني
وديم فتحت عيونها نعمم
رجعت راسها ع السرير اقول ما بقى الا انا اخذ واعطي مع هالاشكال نسيت انه مغازلجي نمبر ون
ماجد سمعها
ربى قرصتها جرحته أكيد بهالكلمة
ماجد وصوته متغير المهم انا طالع غرفتي مع السلامة
وسكر
ربى دفتها وديمووه وجع يا سخيفه جرحتي مشاعره
وديم بلا اهتمام احسن ما حاد قاله يكلم اذا هو عارف انه غلط ما يحتاج تنجرح مشاعره
ربى سخيفه وربي بس كلامك صحيح
وديم هههههههههههههه والله انتي اللي عقلك مقفل هاليومين
ربى ابتسمت نامي بس
وديم تنهدت خلني احلم ببادي قارد خويتك
ربى ههههههههههههههههههه مسافر عاد هو الحين بجدة أم الرخى والشدة
وديم مسكت صدرها يا ويل حالي أنا
ربى ضربتها نامي يكون أحسن
وديم ههههههههههههههه

الجمعة
عبد الله بعد ما رجع من الصلاة
فاتك لتوون امي وابوي عالقين امي تقول خلي لتين تطلع تشتغل وابوي يقول خليها ترتاح
لتين عقدت حواجبها بصدمة نعم؟!
عبد الله ضحك على شكلها هههههههههههههههههه والله
هالمره انا حلفت من غير لا تقولين لي
لتين رمشت بعيونها كم مره علامة التوتر الله يعينك يا لتين عبد الله يدافع عنك وشوفي وش صاير بسهى اجل كيف لو عمي
بس معقولة ضميره صحى
ما اصدق
عبد الله ياهوو وين رحتي
لتين قامت عبود انا لازم اطلع انظف المطبخ ع الاقل ما ني ناقصة مشاكل بسببي
عبد الله لتيـ..
لتين قاطعته وهي تقوم وتكابر ماني مريضه خلاص الحمد لله حتى شفتي خفت كثير مع المرهم
وطلعت قبل لا يعارضها
دخلت المطبخ كان مقلوب فوق تحت كأنه صار له شهور مو منظف
تنهدت سمت بالله وبدت تنظفه

وهي تنظف على آخر شي
سمعت صوت عمها يناديها
طاحت المكنسة من يدها يا ويلك يا لتين جاك الموت
لما سمعت اسمها كم مره طلعت بسرعة
نعم عمي
احمد بابتسامة وديعة جيبي لي موية الله يخليك
لتين ظلت واقفة تطالع فيه بصدمة
لما شافت نظرته بتتحول الى العصبية جريت بسرعة
وجابت كاسة المويه تفضل
اخذها وجريت بسرعة تهرب من نظرات سهى الحاقده

....!ّ حبيتك بصغري قبل يوم لقياك
والحين حبيتك ..وإذا صرت شايب
بحبك أكثر وأخلط دواي مع داك
واطفي خفوقٍ شب لجلك شبايب
والحين يا ورده ترا القلب يفداك
اخذيه مني واتركي الصدر عايب
عودي على قلب ٍ يحبك ويضماك
و إلا اركزي فوقه كبير النصايب....!ّ
طالع بالجوال وهو يهتز جنبه
حطه ع الصامت ورجع يشوف شغله مع الرجال اللي جاي عشانه
اول ما خلص الأوراق اخذها وطلع
طالع بالجوال ورفعه هلا عمي
احمد اييه بسام كنت بقولك انت أكيد جاي الأحد
بسام عقد حواجبه ايه طال عمرك ليه تحتاجني بشي الغثا سوت شي
احمد كشر لا بس في شغل بعد ضروري هنا
بسام خلاص انا احاول اخلي طيارتي الاحد بالصباح
احمد اوكيه الله معك

سكرت باب المطبخ برجولها وهي رايحه
تذكرت بلوزتها يبيلها كوي
دخلت الملحق أخذت البلوزة وطلعت
بتروح تكويها بغرفة الغسيل
مرت من جناح عمها
سمعت صوته وهو يضحك مع سهى
بس استوقفتها نغمة صوته الغريبة وهو يقول
: بتربحني يا سهى تدرين وش يعني ذهب كل ليلة بأكثر من خمسين ألف
باخذها بكره كلها شهر وانا برجع لك اللين يتعودون عليها
سهى بخبث قصدك بتشغلها بدعارة
احمد هههههههههههههه جبتيها من اول احاول اوصلها لك
وبعدين مو أي مكان النمسا تدرين وش يعني يعني الفلوس بتلعب لعب بيديني اخخ وش احلى من الفلوس
سهى بتفكير طيب كيف يعني انت متأكد من اللي تسويه ما يضحكون عليك
احمد ضحك بمكر ومليون بالمية اقولك شركة بعدين لتينوه بنت اخوي مطلوبه توها بنوته ما وعت على شي يعني يربونها ع كيفهم
آخر شي سمعته قبل لا تكتم شهقتها وتجري ع الملحق
.
.
.
من ايطاليا.. الحقيقة لا ينبغي أن تكون مدفونة

>> نهاية الجزء الرابع

meme that is me
02-25-2011, 12:25 PM
خفت لااتأخر عليكم حبيت انزل الجزء الخامس بعد...


بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء الخامس

رب دهر بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه

..0..الحزن..0..

هو أن تفارق ولا تفارق,,,, فتصمت ويبقى صوتك في أذني ,,,, وتغيب وتبقى صورتك في عيني ,,,, وترحل وتبقى أنفاسك في قلبي ,,,, وتختفي ويبقى طيفك خلفي يمزقني ,,,,

شدت ع القميص بيدها وهي مو مستوعبه لسى اللي سمعته
آخر مواصيلك يا عمي تشغلني بدعارة
ما نزلت منها ولا دمعة لسانها معقود من الصدمة
تروح لمين عبد الله راح مع أخوياؤه البر ويمكن ما يجي الا بعد يومين
ربى الوقت متأخر وش بتفيدها فيه الحين
شدت على راسها وهي تقول يمكن ما سمعت زين مستحيل عمي يسوي شي مثل كذا
وقال بكره
بس بكره لازم تروح الجامعة لو وش ما صار
تسحبت من الفرشه وراحت سكرت النور
سندت راسها ع الجدار والنوم طار من عيونها
معقولة؟! معقولة يا عمي تسويها

....!ّ إذا توقف صديقي عن الكلام
فلن يتوقف قلبي عن الإصغاء إلى صوت قلبه....!ّ
لبست عبايتها بصمت كانت مثل الجماد تتحرك وهي ما هي مستوعبة شي
تقززت من الفكرة وهي تتخيل نفسها في مكان زي كذا
طلعت وهي ناسيه انه بسام مسافر
ابتسم بوجهها عمها لتون تعالي انا بوصلك اليوم
ارتعبت منه بعدت على ورا
احمد بابتسامة لطيفة يللا لتونه وش فيك؟
تحركت ببطأ ودخلت سيارته كانت بتجلس ورا لكن فتح لها الباب الأمامي
طالعت فيه برعب ودخلت مستسلمة
احمد وهو يحرك السيارة كنت بقولك انه اليوم العصر طيارتنا ع النمسا
لتين تتصنع الدهشة وشو؟!
احمد ابتسم اييه بوديك طلع عندك بيت هناك لازم تروحين تشوفينه حق المرحوم ابوك
ولانت ملامحه بمكر للحزن
لتين كرهته بقلبها اكثر من قبل ويكذب بعد
لف عليها ها وش قلتي فرحانة؟؟
لتين ابتسمت بسخرية على المصايب اللي تصير معها وهزت راسها بالايجاب
نزلت من السيارة ع الجامعة
وكأنه أحد يحركها مو حاسة بشي
أول ما شافت ربى قدامها
بكت من قلب
ربى وهي تاخذها لمكان بعيد بخوف لتين وش فيك بعد حبيبتي؟؟!
وقفت فجأة ومسحت دموعها بقسوة لا تقربي مني يا ربى انا وحده ما استاهل نجسه بعد اليوم
ربى مو فاهمه شي وهي تشد على يدها لتين فهميني وش صار لك
ما كانت تبكي بصوتها لكن دموعها مو راضيه توقف وشكلها وحده منتهيه
وهي تحرك راسها بضعف بيشغلني بدعارة ما ابغا اموت ولا اشتغل بمكان كذا
طالعت بربى بيأس خلاص بنتحر ربى هذا احسن حل
ربى عضت على شفاتها من حالة لتين الصعبة استغفر الله لتين ما يصير تقولين كذا تبين تروحين للنار برجولك
عطتها علبة المويه اشربي وفهميني بهدوء وش صاير
لتين بعد ما شربت المويه كلها قالت بألم بيوديني اليوم النمسا اشتغل بشركة دعارة
ربى فتحت عيونها وشو؟؟
لتين كملت وهي تشهق بين فترة والثانية
قال لي عندك بيت بالنمسا بوريك هو لكني سمعته وهو يكلم سهى
اشرت على نفسها انا تخيليني ربى اشتغل بمكان كذا
طاحت دمعة من عينها هذي آخرتها خدامة ببيته وصبرت بس دعارة مره وحده والله قويه
ربى رفعت راسها بتفكير لازم تهربين
لتين طالعت فيها بصدمة وكأنها لقت الحل
ربى بجدية والله لازم تهربين بإمكانك توافقي على ماجد غصب عنك لكن عمك حاليا ما بيوافق لأنه لقى شي أكبر عشان كذا لازم تهربين
لتين بقلة أمل مستحيل كيف اليوم العصر السفر
ربى طالعت فيها بجد و اصرار تهربين من هناك وين عبد الله
لتين رجعت تبكي لو يدري ما بيخليني اروح لكنه في البر وما بيقدر يسوي شي
ربى بتفكير وبسام؟!
لتين بضيق بسام مسافر بعد اصلا هو اكيد يعرف
ربى تنهدت اوكيه بخلي ماجد يحجز لك
لتين بترجي الله يخليك ربى بسرعة
ربى طلعت جوالها ودقت عليه

كان بالعمل شاف رقم ربى ترك اللي بيده ورد هلا
ربى بتوتر هلا ماجد ممكن اطلب خدمة
ماجد وهو يطالع بالموظف اللي جنبه اطلبي
ربى حست انه مو رايق قالت بسرعة ابغاك تحجز للتين من النمسا لإيطاليا أو المانيا
ماجد رفع حاجب ليه؟؟
ربى عضت شفتها وهي تطمن لتين المرتبكه بس بكره ضروري
ماجد ابتسم بخبث وانانيته حكمته بهاللحظة وقال باستعباط بتهرب مثلا اوكيه مو مشكلة لكن بشرط
ربى بتوتر وشو؟!
ماجد توسعت ابتسامته توافق علي
ربى بعصبيه قالت ماحنا بحاجتك مشكور وقفلت بوجهه
طالعت بلتين لتين ما ابغا احد يستغل ضعفك
انا الحين احجز لك بنفسي قلت المانيا لأنها قريبة مره من النمسا فينيسيا ممكن تروحيها بالقطار خمس ساعات من المانيا بالقطار لكن صعبه لأنها مره غاليه فيها المعيشه وقاموسي حق الـ e أنا عدة لغات بعطيك هو استخدميه اوكيه
لتين نزلت راسها بخوف ربى مو عارفه وش اسوي اول مره احس اني وحيده
ربى قالت تطمنها بحزن وانا وين رحت يا توتا

كانت تناظر فيها بحب وعيونها مدمعة مو متخيلة انها يمكن ما تسمع صوتها وتشوفها بعد اليوم
لتين مستمدة قوتها من تشجيع ربى ولا يمكن تستسلم لأفكار عمها الخبيثة قالت بتوتر ربى لا تطالعين فيني كذا
ضمتها بقوة انتبهي على نفسك زين لتين ولا تخضعي له ولو كان بيذبحك دافعي عن نفسك بكل قدرتك
لتين هزت راسها وهي ما تبغا تبكي
ربى مدت يدها لشنطتها وعطتها جوالها خذي خليته لك دولي
وفتشت بشنطتها بسرعة وهي تسمع جوال لتين يدق عمها متصل
طلعت حبتين مغلفة خذي هذي حبوب منومه اذا اضطريتي انك تستخدميها
طالعتها بخوف انتي تستخدمي هالاشياء ربى
ربى ابتسمت بحزن حقت ماجد هذي هي منومه بس لكن انتي ممكن تستخدميها عند الضرورة الحبتين مع بعض مفعولها قوي
لتين اخذتها بارتباك وحطتها داخل الشنطة
سلمت عليها للمرة الاخيرة وطلعت

ركبت السيارة بهدوء ولا كأنه صاير شي
احمد ابتسم اهلا ها مستعدة العصر
لتين بهدوء اييه
وقف السيارة
يللا ادخلي ولا تحطي ملابس هناك بشتري لك
بعد ساعة بنكون طالعين المطار
لتين هزت راسها وهي تحاول تهدي نفسها من الخوف بتشتري لي الله يسامحك بس؟
دخلت الملحق
اخذت وحده من شنطها حقت الجامعة لكن واسعة حطت فيها كم حجاب لها وبالطو طويل عشان لما تهرب واشياءها الضرورية
باست المصحف وحطته بالشنطة وقفت وهي تعدل عبايتها وحجابها
دقت على ربى
ردت على طول اهلين لتين ها وش صار عليك؟؟
لتين وقلبها يدق ربى خايفه
ربى بهدوء لا تخافين لتين كل شي بيمشي تمام كلميني اول ما توصلي بليز لا تشغليني عليك
لتين وهي تقفل الشنطة وتحطها ع كتفها إن شاء الله
شافت عمها طلع
قالت بهدوء بسرعة يللا ربى ادعيلي
ربى وهي ماسكة نفسها الله يوفقك
سكرت التلفون وحطت راسها ع السرير وبكت من قلب

....!ّ ثلاث يعجز الصبر عند حلولها***ويذهب عنها كل عقل لبيب
خروج اضطرار من بلد تحبها***وفرقة إخوان وفقد حبيب....!ّ
احمد يللا
ركبت معه والسواق يسوق فيهم
تفرجت على شوارع الخبر يمكن ما تشوفها للأبد
كل شي حصل بسرعة تحس انها بكابوس وبتصحى منه بأي وقت
حست ببرودة تسري بجسدها لما تذكرت إنها بتكون مع أحمد ببلد غريب لحالهم
حاولت تجمع أفكارها
عيونها تألمها والصداع ماسك عليها ما نامت الليل كله
وهي تفكر وش بتسوي
يللا يا ربى الله يحفظك ويعطيك على قد نيتك وش بسوي لو ما كنتي معي
قطع افكارها صوت احمد الخشن يللا نزلنا
نزلت مستسلمة مطيعة ركبت معه بالطيارة
حمدت ربها لما المضيفه اشرت لها تجلس جنب مرة معها رضيع
احمد بخشونة لو سمحتي ممكن تبدلي بالأماكن
لتين ودها تخنقه تنهدت بضيق
الحرمه شكلها خافت منه قامت بدون ما تكلمه
ابتسم يللا اجلسي
جلست وهي تهدي نفسها بكلام ربى

جالس بالسيارة يتصل عليه مقفل معقولة وينه
ابتسم خلني العب ع المسكينة ذي وارعبها شوي
دق على لتين لكن نفس الشي كان جوالها مقفل
عقد حواجبه وش السالفة حتى عبود
طالع برقم سهى ودق عليه
سهى كانت بالكوافيرة وهي ماده يدها للفلبينبة تسوي لها البودكير
طلعت الجوال وبمياعه هلا
بسام بهدوء هلا خالتي شلونك
سهى ابتسمت بخير دامك بخير
بسام مال بفمه ما تدرين وين عمي مقفل جواله
سهى قالت بكذب عنده اجتماع هام عشان كذا مقفله
بسام رفع حاجب اجتماع هام وما قال لي
سهى بلا مبالاة مدري عاد اسأله
بسام ع العموم مشكورة عفوا ع الازعاج
سهى حياك
وقفلت طالعت بالفلبينية خلصتي
الفلبينية هزت راسها بابتسامة ييس
سهى بغرور اوكيه ابيك تسوين لي حواجبي
نست كلامه عليه أفضل الصلاة والتسليم:" لعن الله النامصة والمتنمصة ".

عبد الله وهو يتفرج على سامر وهو يشب النار ياخي والله قلبي ناغزني
سامر يا رجال تعوذ من الشيطان انت ووساوسك ذي
عبد الله طالع بفيصل بضيق كله من وجهك انت اللي سحبتني معكم
فيصل ابتسم بوجهه اقول قم صل ركعتين احسن من الشيطان اللي قاعد يضحك عليك
عبد الله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بس والله خايف عليها
سامر بجدية والله حاله هذي تاركها عند عمها وخايف عليها الله يهديه ما هو بثقه
عبد الله طالع فيه مهما يكن ابي ولا اسمح لك بالتحدث عنه بالألفاظ النابية تلك
فيصل وسامر هههههههههههههههههههه
فيصل وهو يضحك يا نابية انت اقول عطني البراد من جنبك بس
عطاه هو وقرر ينسى همه شوي معهم بهاليومين

من اول ما حطت راسها ع الكرسي نامت من التعب
بدفاشته قومها
لتين استوعبت انها نامت قامت بسرعة وهي بتعدل حجابها
مسكت راسها ما لقت عليه حجاب
و بعض المسافرين يطالعوا فيها
شهقت وهي تلتفت عليه
احمد ببرود خير شفيك تشاهقين؟؟
لتين بعلت ريقها بخوف طلع لها الوجه اللي مخفيه وين حجابي؟!
احمد رميته
طالعت بعبايتها لقتها مشقوقه من فوق لتحت
قالت بهدوء ليه سويت كذا يا عمي؟؟
احمد بعصبية اهجدي بسرعة وصلنا و بلا ازعاج
لتين وقفت بقوة ودخلت الحمام
وهي تسب وتلعن فيه الله ياخذه
طلعت ترانج كوت حقها ولبسته حطت العباية بالشنطة مو مشكلة تعدلها بس وصلت
طلعت حجاب من شنطتها ولفته عليها
غسلت وجهها بالمويه البارده تهدي نفسها وطلعت
احمد بعصبيه لما جلست مو قلت لك لا تجيبين ملابس
لتين بخوف ما جبت هو هذا بس عشان البرد


احمد من بين اسنانه والحجاب
لتين قالت بإصرار صحيح ما ربيتني ع الصح لكن حجابي ما اشيله ولو ذبحتني
احمد عصب زيادة شكلها بتعانده وبيتعب اللين يمشيها ع اللي يبغاه
سكت وهو ومقهور لا ينفضح قدام الناس

بسام انشغل على عمه
بزهق وهو يتفرج تلفزيون اخذ جواله ودق على ماجد
جاه صوت ماجد المعصب الوو
بسام ابتسم افا وش فيه الشيخ معصب
ماجد تنهد خليها ع ربك بس والله ذي البنت بتجلطني
بسام ههههههههههههههه هالبنت مره ثانيه وش سوت بعد اليوم
ماجد قال بهدوء طلبت مني احجز لها ورفضت اللين توافق بس اختي رفضت تماما
بسام ابتسم بس ياخي بنات منصور ملي القصور اذا تبي دورت لك وحده انا
ماجد اقلب وجهك بس ذيك ماحد يساويها البراءة تقطر منها المهم انت متى جاي
بسام بتفكير بكره
ماجد متى
بسام طيارتي الساعة 12:00 الليل
ماجد اها اطلع لك انا
بسام لا السواق ينتظرني بروح لمعزبي مشغول عليه
ماجد بضيق اوكيه الله معك
سكر منه ورجع اتصل على احمد

كانوا توهم نازلين المطار
لتين مبهورة من جمال البلد
شدت الترانج كوت "بالطو طويل لين الركبة أو أسفل" على نفسها بخوف وعدم أمان
احمد وهو يفتح جواله اول ما انفتح دق
رفعه هلا هلا بسام
لتين بطنها مغصتها من اسمه انواع الخوف كلها تجمعت عليها
غربة و قسوة وخوف من المستقبل
احمد ابتسم اييه صح كنت باجتماع مثل ما قالت خالتك
.......................
احمد ههههههههه توصل بالسلامة يللا
لف على لتين وكشر قدامي بسرعة
لتين مشت وقلبها يرقع بخوف غريبة ليه كذب عليه؟؟ وهو يدري بلعبة عمي الوسخه!!
ثقتها كانت بتخونها اشرت لعمها ممكن ادخل الحمام شوي
طالع فيها قلت قدامي بالفندق ادخلي بسرعة
تبغا تكلم ربى يمكن ما تصير لها فرصة تكلمها بعدين
حطت يدها على فمها وجريت ع الحمام
احمد طالع فيها ظن انه من الدوار لأنها اول مره تسافر
لف بلا اهتمام وهو يأشر للتاكسي

....!ّ أحمي نفسي كما تحمي الزهور نفسها بالأشواكـ....!ّ
الوو اهلين ربى
ربى تطمنت يا بعد روحي شلونك
لتين وهي تلهث بسرعة بخير انا وصلت النمسا الحين قلت اطمنك بس متى رحلتي حجزتيها
ربى الرحلة كانت الساعة 1:00 الليل لألمانيا ها
لتين ما سمعت آخر كلمة وسكرت الجوال وطلعت بسرعة
اشر لها والشرر يطلع من عيونه تدخل
دخلت السيارة وهي تدعي ربها يعدي اليوم على خير
وقف التاكسي عند المبنى المطلوب
قمة بالفخامة
الفندق كل واجهته قزاز يلمع
نزلت بأمره
دخلها الشقة
طالع فيها بخبث اجلسي
لتين وهي تستجمع قوتها جلست نعم
احمد وهو يقول بحزم انا جايبك هنا عشان تشتغلين مو عشان لا بيت ولاهم يحزنون
لتين متقنه الدور فتحت عيونها بدهشة اشتغل! وين اشتغل؟؟
احمد وهو يفتح ياقة قميصه مصغر نفسه طق الخمسين ولابس لبس سبورت
تشتغلين بشركة تسوين كل المطلوب منك
لتين عقدت حواجبها وش طبيعة الشغل يعني بعدين ليه مو بالسعودية ليه هنا
احمد بوقاحة لأنه #############
لتين حطت يدها على فمها من وقاحته وبجاحته
احمد ضحك على شكلها هههههههههههههههههه يا هالبراءة اللي بتجيب لنا الملايين
رجع طالع فيها بجدية والحين روحي جهزي لهم شي من الثلاجة جايين يشوفوك
لتين
لتين بسـ...
احمد بصراخ قومي بسرعة من غير نقاش
لتين راحت بسرعة وقلبها يدق بقوة يدها ترجف من الخوف
فتحت الثلاجة شافت كلها قوارير مكتوب عليها بالانجلزي فهمت وش تكون هذي
و بخبث
فتحت قزازة الخمر صبتها بكاسة وحطت فيها الحبتين المنومه
وصبت باقي الكاسات
طلعت وبيدها الصينية
احمد ابتسم وهو يتفرج على قنوات التلفزيون الماصخة عفيه ع المطيعة
اسمعي الحين بيجون تتميلحين عندهم مو مثلك مثل الطاولة
لتين بخبث حطت كاسة المخدر قدامه اوكيه عمي متى بيبدا العمل
احمد وهو يرجع نفسه ع الكنبة وكرشه منفوخة قدامه من اليوم لو تبين
لتين لو أبي الله ياخذك آمين
قامت ع الغرفة بحذر
طالعت بالمرايه الكبيرة قرأت آية الكرسي بتوتر

احمد وهو يتسند ع الكنبة طالع بساعته 11:00 تأخروا
رفع الكاسة اللي قدامه و كرعها مره وحده
بلع ريقه بصعوبة من طعمه الحاد
نادى لتين بصوت ثقيل
لتينووووه
وقفت قدامه هلا عمي
احمد وبدا يروح عقله لا تقولين عمـ..ي
لتين بارتباك رجعت على ورا وهي تشوفه يطيح ع الأرض
دخلت الغرفة بسرعة
أخذت شنطتها
وجات تفتح باب الشقة شافته مقفل
شوي وتسمع أصوات طالعه من الأصنصيل وخطوات تقرب
جريت على عمها سحبت بوكه من جيبه
أخذت كل الفلوس المصروفه يورو
شافت البطايق حقت البنك تركتها بتردد لأنها ما تعرف ارقامها ما بتستفيد منها
رجعت البوك ودنقت على شنطته الدبلماسية اخذت جوازها منها واخذت المفتاح ووقفت بسرعة
فتحت الباب
وطلعت قفلته وراها وتركت المفتاح
شافت مجموعة رجال واقفين عند الشقة اللي جنب شقتهم وشكلهم محتارين بالغرف
طلعت بسرعة ونزلت بالاصنصيل
قطعت الشارع بخوف
وقفت تاكسي ياخذها للمطار

ثلاثة لبنانيين وواحد نمساوي
هاني شوو وينيو الرجل ما بيرد ع موبايلو
صقر وهو يدق الجرس هاد هوي العنوان ليش ما عبيرد
النمساوي تنهد بزهق كم مره دقوا عليه ما يرد
سامي عقد حواجبه هاد شكلوا ع بليعب علينا
ارسله مسج انه ما قبلوا طلبه
النمساوي Let's go
هاني يللا
طلعوا من البناية
وأحمد مو داري عن الدنيا ولا عن اللي صار

دخلت المطار مره ثانيه وهي مو عارفه وين تروح والا مين تسأل
دولة غريبة ولغتها عربية وانجليزية
وضعها كان صعب تايهه
واحد من الموظفين تعاطف معها لما شافها مو عارفه وين تروح قرب منها wher
are you going?لتين بعدت بخوف صارت تخاف من أي رجال بعد عمها تذكرت انه ربى قالت لها على ايطاليا قالت بتوتر to italy
الموظف may I see your passport please
لتين مدت الجواز sure
الموظف قلبه من غير ما يدقق فيه طالع بصورتها وابتسم nise girl
لتين توترت زيادة أخذت الجواز لما عطاها هو ما تبغا تهزئه وما يساعدها قالت بترجي help me please it's my first air fight
الموظف حزن عليها وهو يأشر لها تتفضل معه
طالع بالحجوزات على ايطاليا ما شاف اسمها والطيارة على ايطاليا بتقلع قبل طيارة المانيا اللي هي اصلا لها كرسي فيها رفع راسه لها وأشر ع الكرسي wait me please to help you
لتين جلست بارتباك تحس بأي لحظة بيجي عمها ok
سوى لها حجز على روما وعطاها التذكرة بابتسامة welcome my dearلتين وقفت هي تاخذ التذكرة ولا اهتمت لتعليقاته السخيفة سوى لها معروف كبير
قالت بابتسامة امتنان thank you very much sir
حياها براسه
جات تروح رجعت طالعت فيه بإحراج when will the plane take off
الموظف طالع بساعته وابتسم now
جات تروح لكنه استوقفها وجا يمسكها مع ذراعها لكن لتين سحبت يدها بسرعة
الموظف باعتذار let me help you I am sorry
مشت معه وهي تحس نوعا ما براحة
وصلها اللين الطيارة ودخل معها اللين جلست على مقعدها
لتين شكرته من قلبها
الموظف ابتسم وتركها
رجع الم بطنها لما سمعت صوت موظف الطيارة يقول
Ladies and gentlemen! Welcome on board!
Make sure that your seat belt is fastened.
تأكدت من حزامها وهي تدعي كل الأدعية اللي حفظتها من ربى

عبد الله وهو يشرب من كوب الحليب أقول وش رايكم نرجع
فيصل رفع حطبه مولعه من النار وش رايك بذي على وجهك
عبد الله ابتسم جد والله
سامر تنهد ياخي لا تجلس على اعصابك وتوترنا معك افف ياليتني ما سمعت كلامك وتزوجتها كان هي الحين بأمان
عبد الله رفع راسه وعطاه نظرة تعرف تاكل تبن
سامر حك راسه باستعباط لا والله علمني
فيصل هههههههههههههههههه يا جماعة هدو الشر وانت عبود بتوقف حركاتك والا من جد بنرجع
عبد الله والله الود ودي ارجع مو مرتاح المشكلة مافي ارسال
سامر خلاص أجل نرجع بكره وش رايكم
فيصل صرخ لا والله ما يصير
عبد الله خلوكم انتو انا برجع لحالي
سامر غمز لفيصل
فيصل سكت بعدين قال اجل خلاص نرجع لكن بالليل
عبد الله زفر اوكيه مو مشكلة
سامر يللا الحين فصوليا ممكن تعطينا من شعرك
فيصل كشر مالت ع الوجه احد يدلع بفصوليا كان جبت شي زين ع الاقل
عبد الله هههههههههه حرام عليك والله لتين تسويها حلوه
سامر وفيصل مع بعض إنا لله وإنا إليه لراجعون
عبد الله ابتسم ببراءة وش فيكم؟؟
سامر يا ذا اللتين اللي غثيتنا فيها
كمل بجدية والله من جد وش رايك اخطبها عبود
عبد الله تضايق اقفلها من سيرة تعرفني ما احب فراقها
فيصل فجأة صرخ ياليليييي
وبدا يغني
عبد الله نقز بمكانه
سامر وفيصل ههههههههههههههههههههههههههه
عبد الله الله ياخذ هالصوت مدري من فين جايبه
فيصل ضربه على كتفه لا تدعي انت ووجهك

نزلت من الطيارة بهدوء يغلفها الخوف من كل مكان
فتحت جوالها
وطلعت ثاني مره تشوف حضارة روما
لما كانت صغيرة بعمر 16 راحت مع جدتها عشان كانت مريضه تتعالج وما كانت تذكر شي
وهذي المره الثانية
استأجرت تاكسي بالفلوس اللي اخذتها من عمها
وراحت لمحطة القطار
ما تبغا تكون بالعاصمة حتى يصعب عليهم البحث عنها لو حاولوا يدورا عليها
طلعت القاموس من شنطتها وهي تدعي لربى بسرها بكل مكان مساعدتها
طالعت بالموظف الطويل لدرجة غريبة وعينة بلون البحر
لو سمحت أريد تذكرة إلى فلورنسا
الموظف 100 يورو
لتين شهقت بهمس أكيد يكذب عليها بهالمبلغ ويعطيها سعر سياحي دامها عربية تقريبا يعني 487 ريال
عطته المبلغ وركبت مكانها بالقاطرة
ساعة ونص اللين توصل لفلورنسا
عدلت حجابها كان الهوا بارد

....!ّ كان الرجولة خانتكـ لحظة الخوف
لبسني الغترة وأبشر بعزكـ ....!ّ
رفع راسه بثقل وهو يقوم من الأرض بتثاقل
طالع بالمكان والكاسات نفس ما هي ع الطاولة تذكر انه شرب الكاس وبعدها ما تذكر أي شي
عقد حواجبه لتين والشركة وش صار؟؟
قام بسرعة من الأرض والصداع بيكسر راسه
الله يلعنها وش حطت لي
دخل الغرف كلها لقاها نظيفة ومرتبة ولا كأنه أحد استعملها
رمى التحفة اللي قدامه طاحت ع الارض تفتت
اخذ جواله بعصبية الكلبة ذي وين راحت
شاف رساله من الشركة تنهي طلبه صرخ بعصبيه والله لاربيك يا بنت الكلب
دق ع التلفون نفسه
رد عليه هاني مرحبا بشو اخدمك سيدي
احمد وهو يسب ويلعن بلتين لو سمحت انا اللي اتفقت معكم لعمل لبنت عندي من السعودية
هاني بكل بساطه ايه سيدي الغينا طلبك لانو اجينا لعندك وما رديت
احمد قفل بوجهه وهو معصب الله ياخذك يا كلبه
دق جواله بسام
رفع الجوال الوو
بسام هلا عمي كنت بقولك انه الشقتين اللي قلت لي عنها بعتها مع اني ما توقعت انها تنباع بس على طول انباعت
احمد استانس مبلغ جديد اضيف له اوكيه إن شاء الله اشوفك بالليل
سكر منه وطالع بوجهه بالمراية عساها لا رجعت بالعكس احسن ريحتني
تطلع لها شهادة وفاة وتنتهي من الوجود
ضحك بفجارة والله كل شي صار تحت يدك يا احمد
اخذ شنطته وطلع للمطار

نزلت من القطار وجسمها متهالك ودها ترمي نفسها على أي فرشة وتنام
وما تقوم ع الأقل النوم ينسيها كل شي يصير حولها
طلعت جوالها ودقت على ربى
مشت في الشوراع
مدينة كبيرة والجو يقتل من البرد
شدت الترانج كوت عليها ومشت وما معها الا شنطتها
ردت ربى بلهفة الوو
لتين وهي ترتجف من البرد والناس حولها رايحين جايين وأنوار خافته بس تنور رصيف الشارع
الوو اهلين ربى
ربى بشوق هلا حياتي ها وش سويتي؟؟
لتين وهي ضاغطه على نفسها من قوة البرد والهوا ياخذها ويجيبها الحمد لله وصلت انا الحين بفلورنسا
ربى عقدت حواجبها وين ذي؟!
لتين اووه قصة طويلة انا بايطاليا ما رحت لالمانيا
ربى استغربت ليه؟؟
لتين نسيت انك قلتي المانيا وكان في موظف طيب سوالي التذكرة ومشاني على طول
ربى الحمد لله الله وفقك انتبهي على نفسك لتين ولا تقطعي
لتين إن شاء الله
ربى انا بدق عليك بكره
لتين خلاص اوكيه مع السلامة
سكرت التلفون ووقفت عند مبنى واضح انه فندق بس شكله عادي ما فيه ذيك الفخامة
دخلت قالت بايطاليه مكسرة اخذتها من القاموس
لو سمحت أجد لديك غرفة الى الغد؟
الموظف نعم يوجد لشخص واحد فقط
لتين ابتسمت لحظها اليوم حسنا بكم الليلة
الموظف 500 يورو
لتين قالت بصدمة شكرا وطلعت من المبنى
مستحيل هي ما تدري لمتى بتبقى متشردة وما تبغا تخلص كل المبلغ اللي عندها
طلعت وكملت طريقها بلا هدى على أرصفة فلورنسا الفاخرة..!

وصل للمطار وطلع على طول لمكتبه الخاص
دخل وحط الشنطة
كتب ورقة حتى لما يرجع بسام يطلع شهادة الوفاة للتين
اخذ جواله ودق على سهى
سهى بحده ما بغيت
احمد اقول لا يكثر بس شيلي كل اشياء لتين وارميها برا البيت فاهمه
سهى ليش وش صار عليها خلاص بدت الشغل
احمد ابتسم بخبث لا هربت الظاهر
سهى لا تستهبل علي من جد وينها
احمد بعصبيه ما تفهمين اقولك الملعونة ذي ضحكت علي هربت بعد ما دوختني الله ياخذها
سهى بذهول كيييف؟؟
احمد ينهي المكالمة المهم العمارتين اللي قلت لك بكتب وحده باسمك انباعت خلاص
سهى بفرحة الحمد لله انها هربت ع الاقل تفكنا منها
الا تعال والناس وش نقول لهم لو سألوا عنها
احمد بلا مبالاة بطلع لها شهادة وفاة واسوي لها عزا انها توفت يعني
سهى ضحكت بفجارة والله انك داهية يللا اجل اشوفك
احمد سكر بوجهها ورجع لعمله
أخلاق بالقاع......!

ربى وهي جالسه ع الكرسي بالمطبخ ما راح تروح الجامعة بكره ما تسوى شي من غير لتين
مسحت دمعتها بألم
دخل ماجد وهو يتأفف من الدوام
شافها جالسه طالع فيها وليش تبكين انتي إن شاء الله بعد
طالعت فيه بحقد ودموعها تنزل كله بسببك لتين هربت بسببك ما ساعدتها كان المفروض توقف معها اذا تحبها انت السبب
مالها احد هناك لحالها من غير امان
ماجد بذهول وجاكيته الرسمي طاح من يده هربت؟!
ربى مسحت دموعها بقوة وهي تبكي من قلب اييه هربت من النمسا عمها بيشغلها بدعارة كان هربت منه تحمي نفسها
ماجد حس الدنيا ظلمت بوجهه هربت وهو السبب توقعهم يمزحون ما توقع الكلام جد
طالع فيها بعدم تصديق هربت لوين؟؟
ربى بضعف لفلورنسا بايطاليا
كملت ببكى برد وجوع انا عارفه لتين مستحيل تطلب احد طول عمرها ضعيفه وهو استغل ضعفها الحيوان
ماجد عطاها ظهره وطلع من البيت بكبره

حط شنطته جنبه بالسيارة
لف على محمد وين بابا احمد
محمد في مكتب مال هوا
بسام اوكيه روح للمكتب
دخل ع المكتب بعد ما سلم على احمد واخذه بالأحضان
احمد بطمع اييه وريني الأوراق بالله
بسام ابتسم وطلع الأوراق هذي هي طال عمرك كل شي تحت يدك الحين
احمد بفرحة الله يوفقك
بسام طالع بساعته الوقت متأخربس كنت ادق عليك وعلى لتين ما تردون
كنت ابغا اعرف متى تطلع من الجامعة بكـ...
قاطعه أحمد خلاص من اليوم ورايح لا عاد تتعب نفسك معها لأني انتهيت منها
مد له الورقة هذي حط لها شهـ..
بسام قاطعة بحزم وش يعني انتهيت منها؟؟
احمد طالع فيه بقهر شفت شغل يجيب ذهب شركة دعارة بالنمسا
ما اهتم لوجه بسام اللي تغير
كمل بس الحيوانه صحيت ما لقيتها حطت لي منوم شكلها وهربت
ما في منها فايدة هالبنت المهم تركتها تهرب مثل ما تبي ورجعت قلت نطلع لها شهادة وفاه وننتهي منها
بسام وقف والشرر يطلع من عيونه كيف يعني هربت؟
كمل بصراخ انت وش قاعد تقول مستوعب اللي تقوله كيف تهرب؟!
احمد رفع صوته بسام رخي صوتك
بسام انتبه على نفسه نزل راسه ورجع لنظرته الغامضه اعذرني بس في امور لازم تكون موجوده فيها والا ما راح تقدر تاخذ قرش واحد
تركه بذهوله وطلع ورقع الباب وراه

....!ّ لازم أوقف لكـ وأصفق.. كان دورك حيل بارع
أتقنت دورك للأخير..إنسان معدوم الضمير ....!ّ
وقف عند الديوانية ونزل بسرعة
دخل وهو يزفر يدور بعيونه على شخص واحد موته على يده اليوم
شافه جالس بالزاوية لحاله ومنزل راسه بين رجوله
صرخ وهو يروح له
مـــــــــــــــاجد
ماجد رفع راسه
والكل التفت عليهم
راح له مسكه من ياقة قميصه وهو ينفخ من العصبية وش اسمها البنت اللي طلبت منك تحجز لها ورفضت
ماجد حاول يبعد يده بس بسام خانقه
بسام من بين اسنانه وش اسمــــــــها
ماجد وهو يحاول يتنفس لتـ....ين
وكأنه استناه ينطق اسمها يا كلب يا حيوان مستغل البنت
الشباب حاولوا يبعدوه عنه وهم مو فاهمين شي من ذولي الاثنين اللي قراب من بعض مدري وش جاهم
بسام لف عليهم وهو بقمة عصبيته كل واحد ينشغل بنفسه
رجع لماجد اللي من غير شي مو طايق نفسه
يا كلب وعطاه بكس بوجهه استغليت البنت يا حقير
ضربه كم مره ورماه يا كلب روح دور عليها بنفسك
خربت علي الله لا يوفقك
ماجد استجمع قوته وقام قال بصراخ تدعي علي روح شوف شغلك الحرام يا خسيس
وقبل لا يكمل كلامه كان بسام مختفي

طالع فيها ابعدي عن وجهي يكون احسن لك
سهى وهي تتخصر وش صار عليك قبل شوي كنت طاير من الفرحة
احمد صرخ بوجهها انقلعي من وجهي وقفلي الباب
طلعت ورقعت الباب وراها
فتح قلاب ثوبه وهو يتنفس بصعوبة الضغط ارتفع عنده من كلام بسام
معناها انه لتين لازم ترجع
دق على جوال بسام
لكنه ما يرد عليه
تنهد وهو يحط الجوال جنبه وينسدح ع السرير
وين ممكن تكون راحت
بس مو شرط كلام بسام صح في اشياء تحت يدي انا
اخخ لو احد يجيبك لي يا بنت الـ##

....!ّ الغربة ما هي بس ألم
الغربة إنك تحس العالم كله مهملك ....!ّ

لما ما لقت مكان
جلست على رصيف مكسر داخل وحده من المباني بشكل ما تكون ظاهره للي يمرون من المكان
حطت شنطتها تحت كتفها وتسندت ع الجدار
بتعب وإرهاق ما عمرها حست فيه حتى وهي عند عمها
صعب إنك تكون متشرد ما تدري وين تروح
والسبب هو من لحمك ودمك
غمضت عيونها بألم
ليت بس ربى تكون معاي كل العالم تبيعهم وتجيها ربى
نزلت دمعة من عينها وهي تتذكر حنان عبد الله يا ترى عرف انها هربت
عمها رجع ولا قعد يدور عليها
اكيد الحين قالب الدنيا عليها
مسكينة يالتين ما تدرين انه عمك آخر همه بالدنيا إنتي..!

وديم وهي واقفه عند راسها ربى
ربى رفعت راسها وعيونها منفخة نعمم؟؟
وديم الحين ممكن تقولي لي شفيك وماجد وينه الأخ طالع يصيع ما رجع للحين
ربى بضيق وديم واللي يسلمك فكيني مو رايقه لشي
وديم طيب وش فيك ليه متضايقه انا بنت خالتك قولي لي والا كل شي بس للتين
ربى مسحت دمعتها بسرعة الله يخليك تعبانة خليني في حالي
مسدت على كتوفها طيب ارتاحي وترى الدنيا ما تسوى تسوين بنفسك كذا
ربى هزت راسها تسلمين وديم
وديم وقفت يللا اجل انا بروح دام مالك خلقي
لفت عليها بكره بعد ما بتجين الجامعة
ربى هزت راسها بلا
وديم تنهدت بس ما ينفع كذا ربى الاختبارات ع الابواب


ربى بسرحان يصير خير
وديم تنهدت بقلة حيله وسكرت الباب وراها

احمد وهو جالس على طاولة الاكل وينه هذا بسام الله يهديه ما يرد مدري ليه
دخل عبد الله بمرح وشوق لتووون
احمد طالع بسهى اللي رفعت عينها له وكأنها تقول له استعد للي بيجيك
حط كابه ع الكنبة وينها لتين؟؟
احمد لتين؟ ما عرفت تسلم على ابوك وامك قبل
عبد الله قرب منه وباس راسه وراس امه
ورجع لف على امه وين لتين مو موجوده بملحقها
سهى اسأل ابوك
عبد الله لف بخوف على ابوه
احمد ببرود هربت
عبد الله ضيق عيونه وشوو؟!
احمد بكل برادة وهو ياكل بهدوء طالع فيه ورص على كل حرف
هـ رب ت
عبد الله طالع بأمه من جده هذا يتكلم والا يستعبط علي؟؟
سهى ابتسمت لا والله جد واخيرا افتكينا منها شوكة بحلقنا كانت
عبد الله حمرت عيونه رجع شعره بعصبيه وتوتر على ورا من برودهم اللي يذبح
ليه هربت؟ وش سويتوا لها بعد؟؟
سهى بتنتقم من احمد لانه صرخ عليها ابوك سفرها عشان يشـ..
احمد قاطعها كلي تبن
سفرتها عشان اوريها بيتها بالنمسا لكن زي ما شفت ما هي بوجه نعمة هربت وتركت كل شي وراها
عبد الله طالع بأبوه بحقد توريها بيتها بالنمسا ها يعني هربت بالنمسا مو هنا
سهى وهي تاكل السلطة بالضبط يعني لا تخاف عليها تسرح وتمرح بلا حسيب ولا رقيب
عبد الله طالع فيهم بذهول وصدمة قال بصراخ والله هالبيت ما اطبه الا ولتين معي
حسبي الله عليكم كأنكم ظالمينها
سهى خافت عليه بلحظة أمومتها طلعت
أما أحمد وبلا أدنى اهتمام باللي ما يردك ولاني أبوك ولانت ولدي ولا اشوف رقعة وجهك في هالبيت
عبد الله بركان هايج وهو هذا اللي بيحصل
ترك كل شي له بالبيت وطلع ينشد ضالته..!

مع أشعة الشمس البارده بهالبلد داخله من زاوية مكسورة مايلة
وطايحه عليها بشكل زاوية مستقيمه
وقفت قدامها عجوز مهترية وهي بلبسها لبس الفلاحين
هزت راسها وقالت بايطالية ممزوجة بالعربية المكسرة بنت
لتين فتحت عيونها بتعب تثاوبت وطالعت فيها وهي معقدة حواجبها بارتباك نعم!
العجوزة ليه أنت كوي؟
لتين فهمتها بحذر وخوف انه ما عندها مكان تنام فيه
العجوزة قالت بتفكير الورا تعالي بيتي بشرط
لتين ولاح لها شبح أمل وش هو شرطك...
.



يتبع
الجزء السادس..
ترقبوا

meme that is me
03-02-2011, 09:30 AM
>>الجزء السادس

إلى حتفي مَشَتْ قدمي

..0..الحزن..0..


هو أن يأتي العيد وأنا وحدي ,,,, وأن يأتي الربيع وأنا وحدي ,,,, وأن تهطل الأمطار وأنا وحدي ,,,, وأن يطرق الحنين بابي وأنا وحدي ,,,, وأن يمضي بي أجل العمر وأنا وحدي

http://forums.graaam.com/images/images_thumbs/2df1720dd01ad7c01d866d99516cb0f4.JPG (http://www.johnsangiovanni.com/Images/2000-05%20Florence/Photos/17-Florence%20Down%20street%20form%20duomo.JPG)

مع أشعة الشمس البارده بهالبلد داخله من زاوية مكسورة مايلة
وطايح عليها بشكل زاوية مستقيمه
وقفت قدامها عجوز مهترية وهي بلبسها لبس الفلاحين
هزت راسها وقالت بايطالية ممزوجة بالعربية المكسرة بنت
لتين فتحت عيونها بتعب تثاوبت وطالعت فيها وهي معقدة حواجبها بارتباك نعم!
العجوزة ليه أنت كوي
لتين فهمتها بهدوء انه ما عندها مكان تنام فيه
العجوزة قالت بتفكير الورا تعالي ببيتي بشرط
لتين ولاح لها شبح أمل وش هو شرطك
العجوزة بتفكير وحنكة تدفع أجرة
لتين ابتسمت على عربيتها المكسرة وهي مستغربة منها كيف تعرف عربي وشكلها واضح من اهل البلد طيب قصدي اوكيه حكت راسها يووه وش معناها طلعت القاموس بعفوية وقرت معنى كلمة طيب رفعت راسها وابتسمت الورا كوانتو كوستا
العجوزة وهي تلف عنها 80 يورو
لتين ترددت وبعدين قالت بخضوع الورا...غراتسي
مشت معها بين الحواري الضيقة اللي كانت فيها
طلعوا على وسط البلد وكانت فعلا تبهر اللي ما تعرفه لتين انه الله حماها ورحمها بهالعجوز لأنها جات على مدينة من أرقى مدن إيطاليا
مشوا لبعيد مسافة اللين دخلوا بحواري ضيقة مره ثانية
ووقفت معها عند باب صغير يدخلوه بإنحناء
العجوزة طالعت بلتين من فوق لتحت وكأنها تتفحصها بريجو
ودخلت البيت قبلها
ما فهمت لتين وكالعادة طلعت القاموس وبحثت عن الكلمة بريجو تفضل احفظيها يا لتين سمت بالله ودخلت البيت
طالعت بعيونها البيت كله
غرفة جلوس ومطبخ وغرفة نوم وحمام
بس كله على بعضه صغير الغرفة الوحده مترين في مترين
العجوز أشرت لها كوي نام
لتين هنا أنام؟؟
وطالعت مكان ما تأشر لها
بغرفة النوم في مكان مثل سيب وكأنها مقسومه عطتها السيب تنام فيه
لتين بصوت عالي يللا يا لتين لا تتكبرين ما كأنك كنت عايشه بأقل منه مالت ع الوجه ثمنين يورو توقعت مكان مثل العالم اثاريه هالخرابة
ابتسمت مره ثانية على حظها
لفت ما لقت العجوزة حطت أشيائها على طرف وطلعت لها

....!ّ أكبر خطا في حق نفسي جنيته
إني اعتبرتك يا أسود الوجه رجال ....!ّ
فتح الباب ودخل
السلام عليكم
احمد قام بترحيب هلا هلا والله يا رجال وينك ادق عليك ما ترد من امس
بسام فتح الدرج وطلع منه أوراق حطها بالشنطة اللي معه
ولف ببرود هلا فيك
شوي دق الباب ودخل مطوع السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسام قام باحترام وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اهلا تفضل يا شيخ
الشيخ ابتسم ارتاح ولدي
بعد ما جلس الشيخ جلس بسام مقابله
واحمد أكبر علامة استفهام على وجهه
بسام تنحنح وقال ..................

....!ّ ألا يا دنيتي شوفي جزاء طيبي ومعروفي
زرعت الورد بكفوفي وبكفوفي جنيت أشواك ....!ّ
طالعت بصبر مو عارفه وش قصدها
العجوزة تأشر على نفسها وكأنها حاضنه طفل ايوا
لتين تنهدت انتي وشو
العجوزة امم ابتسمت أطفال
لتين اهاا هههههههههه قولي من اول مربية أطفال
لتين بتفكير مع نفسها مربية أطفال عند عرب وأنا أقول من فين جايبه اللغة المكسرة ذي
العجوزة أشرت لها وش تقول
لتين ابتسمت بحزن وهزت راسها بلا
تركتها تتفرج تلفزيون وراحت انسدحت بمكانها بهم

مام وينه ولدك ذا
يلدا ابتسمت بحنان يا عمري عليه
راكان اييه حني عليه وأنا علي الهواش والضرب
يلدا فتحت عيونها أنا اضربك يا كذاب
تاله ولين ههههههههههههههههههههه
راكان ابتسم وهو يضمها فديتك أحلى أم بس لا تجيبين طاري ذاك يروح نصيبي من الحنان
يلدا ابتسمت وهي تضربه على كتفه ما هو بأخوك يا ولد ليه الأنانية
راكان برم شفته بطفولة أخوي لكن تحبيه أكثر مني
يلدا وخر عن وجهي بس ماني رايقه لغلاك
تاله ولين هههههههههههههه
لين مدت لسانها له احسسن هههههههه
راكان ها ها ها أقول انشغلي بخطيبك الداج بس
لين مالت على امها مام شوفيه
يلدا ولد عيب وش هالكلام
راكان حرك حاجبه يقهرها الحقيقة المره وش نسوي يا اميي
لين زفرت بقهر وهي ما تقدر ترد على لسانه
تاله قامت وهي تضحك على أخوها راكان الإستفزازي درجة أولى

....!ّ أشوفك طيف وأتخيلك قدامي
ولكن الغياب صدمني وقال: ما شفته ....!ّ
رمت نفسها ع الكنبة بزهق اول يوم لها بالجامعة ما قدرت تدخل ولا محاضرة من البكى اللي بكيته على لتين
مفتقدتها
واللي مخوفها أكثر إنه ماجد مختفي من يوم عرف عن سفرها
تنهدت بتفكير وين ممكن يكون راح وتلفونه مقفل على طول
طالعت بالخدامة اللي وقفت قدامها
الخدامة وهي ماده التلفون ربى بابا
طالعت بالتلفون وسحبته بسرعة
صحيح أبوها مهملهم لكنه طيب معها وحنون بس الظاهر زوجته ساحبته لنفسها
حطته على اذنها وبلهفة حاولت تخفيها وتظهرها بعتاب الوو
أبو ماجد بحنان هلا رباي وشلونك
ربى وعيونها غرقت بالدموع بخير
أبو ماجد شلون أخوك
ربى حاولت تقوي صوتها ماجد مو موجود
أبو ماجد في العمل اوكيه اذا رجع قولي له يدق علي
ربى قالت ودموعها نزلت ماجد مختفي من يومين
أبو ماجد عقد حواجبه وينه؟؟
ربى هزت راسها وكأنه قدامها ما ادري
أبو ماجد وانتي لحالك بالبيت
ربى بعتاب من يومين وانا لحالي وانت مو داري
أبو ماجد بتفكير اوكيه جهزي اغراضك انا جاي اخذك
ربى بعناد ما بروح معاك
أبو ماجد بحزم قلت انا جاييك
يللا مع السلامة
لما ما سمع ردها قفل الجوال

طالعت بالجوال
ما تدري تبكي والا تفرح
تمنت إنها تعيش زي العالم مع أبوها ببيت واحد
وجاها اللي تمنته
لكن بعد إيش
بعد ما فقدت أغلى اثنين
لتين
وماجد
طالعت بالساعة
4:00 العصر
تنهدت وهي تقوم تجهز أشياءها يا رب ترجع ماجد بالسلامة

مسحت دموعها لما سمعت العجوزة تناديها
وقفت عندها وهي تغزل الصوف
العجوزة ابتسمت فليو جورنال
لتين بزهق اللي يشوفني يقول ايطاليه مثلك ترى ما افهم كل الكلمات
جورنال وش معناها؟؟ حاولت تتذكر من غير لا تطلع القاموس من جيبها
صرخت بحماس فجأة اهاا جريدة
العجوزة عقدت حواجبها باستغراب من تصرفاتها
لتين الورا كوانتو كوستا
" طيب بكم ثمنها "
العجوزة ابتسمت لأنها فهمتها وطلعت من جيبها كم ورقة 5يورو
لتين أخذتها ودخلت الغرفة لبست الترانج كوت حقها وتحجبت وطلعت بتوتر
أول مره تطلع للشارع بعد ما دخلت بيت العجوز حست بالخوف بقلبها
طلعت الرصيف وصارت تمشي بهدوء
لاحظت انه الناس تختلس النظرات لها بسبب الحجاب
تنهدت وهي توقف عند سوبر ماركت صغير
سحبت أول جريدة قدامها
وحطت الفلوس للبايع
البايع طالع فيها من فوق لتحت وقال وهو ياخذ الفلوس 4 يورو
لتين طالعت فيه باستغراب بس هي قالت لي خمسه بس
انقهرت يا اما هو يكذب عليها لأنها محجبة أو العجوز ضحكت عليها
طلعت 4 يورو من جيبها وحطتها له بريجو
البايع ابتسم غراتسي ارفيدرتشي
لتين ما ردت عليه مالت انعطى وجه قال يودع قال
طلعت من السوبر ماركت بسرعة ومانتبهت إلا وهي صاقعة برجال قدامها
نزلت راسها بتمشي بسرعة سكوزا
الرجال وهو يلحقها سينيورا
لتين ارتعبت من جد وش يبي فيها ذا؟؟
لما قربت للبيت وحست انه لسى يلحقها
وقفت ولفت عليه بقوة نعم
تذكرت انه مو عربي ارتبكت لحظتها
طالع فيها بخبث وهو يمد يده انديامو ال كافيه
لتين عقدت حواجبها اجي معاه للقهوة وش يبي ذا بالضبط الظاهر مشبه طالعت فيه باحتقار
وكملت مشيها
الرجال طالع فيها بصمت ومشى،،،

دخلت البيت وهي تلهث من الخوف
حطت الجريدة ع الكنب ودخلت الغرفة رمت نفسها بالأرض وضربات قلبها تعلى
وش يبي فيني
يا رب ترحمني مو ناقصة مشاكل وهموم
شمت ريحة حلوه
ريحة أكل
قامت بجوع ظنت الريحة من الجيران
وقفت عند المطبخ وهي تشوف العجوز تسوي مكرونة بالبصل
حزنت بخاطرها عليها من فقرها والا بايطاليا المكرونة أنواع وأشكال للأغنية
مو بالبصل
قالت وهي تقرب امممم جميل
العجوزة ضحكت العافيه
لتين هههههههه العافيه وش فيها العافيه يقولون بالعافيه بالـ مو العافيه حاف
العجوزة ما فهمت شي
حطت الأكل ع الطاولة الصغيرة وابتسمت وخدودها محمره من النار بريجو
لتين جلست بشهيه لها كم يوم ما تاكل
حطت لقمة بفمها وكانت فعلا غير طعمها شي ثاني
وقفت عن الأكل فجأة وهي تتذكر عبد الله لما تسوي له المكرونة كيف تعجبه من يدها
قامت ودموعها على خدها
حتى الأكل ما تشتهيه صارت رغم جوعها
العجوزة هزت راسها وكملت أكلها

سند راسه ع الكنب وفتح قلاب ثوبه وهو يتنفس بصعوبة
السكر والضغط ارتفع عليه
سهى وهي تطالع فيه بخوف وكانت عيونه زايغه احمد وش فيك
أحمــــــــد
قربت منه هزته لكنه ما قدر يرد عليها تنفسه ضاق
اتصلت ع الإسعاف بسرعة يجو يشيلوه
بعد ما أسعفوه
طلع الدكتور
سهى بهاللحظة كانت تفكر بشي واحد الورث!
الدكتور ابتسم بوجهها لا تخافين كل شي تمام ويقدر يطلع الحين بعد بس السكر ارتفع عنده
سهى بإحباط اوكيه
دخلت عنده
أحمد كان قاعد يسكر أزرار كمه
سهى بحده وش فيك طحت مره وحده
أحمد رفع راسه الكلـ## الله لا يوفقها
سهى بعصبيه ما غير تدعي عليها فهمني وش السالفة طيب
أحمد بحسرة خربت كل شي
صرخ بعصبية كل شي قاعد ينهد بسببها حتى بسام ما طلع معه شي!
طبعا أخفى الحقيقة عنها والا كان فضحته.!

رجعت راسها وهي مسدوحة عالكنبة والذكريات تاخذها وتجيبها
تأففت بملل من المسلسلات اللي تتفرجها العجوز كلها قتل ومقتول أو شي مش ولا بد
دق الجرس لفت عليها
العجوزة ابتسمت وهي تقوم
شوي وتسمع صراخ وضحك
وقفت بهدوء عند الباب من الطرف
شافت بنت شابه وكانت حلوه كلها حيوية وواضح عليها من لبسها انها غنية
شعرها من ورى قصير ومن قدام طويل قصة فكتوريا لونه بني بندقي على أحمر وملامحها حاده
البنت وهي تضم العجوزة بونجور نو
" صباح الخير "
العجوزة دخلتها بترحيب وحب واضح بونجور نو بريجو
" صباح الخير تفضلي "
طالعت بلتين ومدت يدها بابتسامة تشاو
" أهلا "
لتين وهي تطالع فيها صافحتها يا ذا الطليان شايفيني مثلهم ارطن رطن بلغتهم
البنت ابتسمت عربية ما هيك؟؟
لتين طلعت عيونها عربـــــــــــــــــية؟!
وسن ضحكت على شكلها يي شأد شكلك بريء مشاء الله كتير مملوحة
لتين وللحين مفهيه الظاهر الدنيا بدت تسايرها شوي
تنهدت وهي تحط يدها على صدرها بأمان انتي عربية ......الحمد لله
وسن ابتسمت اسمي وسن وهاي العجوز اللي شفتيا كانت مربيتي لما كنت صغيرة ولما راحت ضليت زورا بين فتره والتانية ما إلتي شو اسمك
لتين ما صدقت انها تشوف احد عربي حكت جبينها بتوتر اسمي لتين
وسن بمرح عاشت الأسامي شو حلو اسمك
لتين بحيا عيونك الحلوه
وسن هههههههه طيب شو جيبك لهون
لتين تورطت ما حسبت حساب شي كذا قالت أول كذبه خطرت ببالها
أهلي بعثوني عشان أدرس وما مشيت عشان كذا قلت أطلع أخذ لغة وبعدين أكمل
وسن بتفكير اها خليجية انتي صح
لتين ابتسمت سعودية
وسن قالت وهي تبتسم للعجوز اللي تطالعهم وما هي فاهمه كل شي طيب انتي ما بتروحي الجامعه كيف بتصرفي ع حالك
لتين انحرجت اهلي يرسلون لي
وسن قالت بهمس شوفي انا عيرفه انه ماما ليزا عيطيتك مبلغ اكبر من اللازم مشان سكنك عنده ازا حيبه اوفر لك سكن او شغل ممكن
لتين قالت بسرعة مرتاحه هنا بس ممكن تدبري لي شغل كويس اتكسب فيه
وسن ابتسمت تكرم عينك بكره تجهزي بجي اخيدك للوزيفه
" تكرم عينك بكره تجهزي عشان اخذك للوظيفة "
لتين ابتسمت بالطلياني غراتسي
وسن ههههههههههههه يي شو مهضومه
لتين بتردد وهي تشوف وسن بتخرج وسن
وسن لفت عليها شوو ما بتستحي مني من اليوم أنا وياكي ريفآت
" ايش ما تستحين مني من اليوم أنا وياك صديقات "
لتين ابتسمت بارتباك ابغا شغل كويس يعني..نظيف
وسن طالعت فيها بتفكير وبعدين قالت انتي مسلمه
لتين هزت راسها بفخر اييه
وسن ضحكت انا مسيحيه بس الله وكيلك ما بعرف عن المسيح شي
لتين ضحكت على عفويتها غير ملامحها الحاده
وسن قالت بجديه خلاص متل ما بدك اكيد
شكرتها وسكرت الباب وراها
.

meme that is me
03-02-2011, 09:35 AM
شالت السماعة من اذنها خلاص هذا العلاج مري ع الصيدلية يصرفوه لك
وديم اخذت الورقة دكتورة
سهى رفعت راسها بأنفه وشو بعد؟؟
وديم بخبث صحيح اللي سمعناه
سهى عقدت حواجبها وشو؟؟
وديم ابتسمت بشماته وهي توقف يقولون انه بنت اخو زوجك اللي كانت ساكنه في بيتك هربت بسبب عمها اللي يطلع زوجك كان بيشغلها بـ.. حطت يدها على فمها استغفر الله مو قادره انطقها من قبحها
سهى طلعت عيونها هذا اللي كانت ناقصته شماتة الناس
صرخت بوجهها اطلعي برااا
وديم شقت الورقة ورمتها عليها وضحكت بصوت عالي هههههههههههاي مسكينة الله يعينك من كلام الناس
طلعت برا
طالعت بانهيار مستحيل مين قالها
كيف يصير كذا الله يا خذك رحتي وما فكيتينا من مشاكلك

ركبت السيارة
حرك سامر
لف عليها ها وش سويتي؟؟
وديم ههههههههههههه والله راحت فيها الحين صدقت انه ناس من جد همها المظاهر
سامر بحزن بينفضحوا لكن عبد الله من سمع خبرها اختفى
وديم ربتت على كتف اخوها الله حاميه ادعي له
كملت بألم أنا مو مستوعبة انه ذيك البنت كانت كذا عايشه ما كانت تبين ابدا ولا ربى ما كانت تقولي عشان كذا زعلت يوم قلت عن بسام
حطت يدها على فمها ولفت عليه بخوف
سامر ما انتبه وش كنتي تقولين؟؟
وديم تنهدت الحمد لله كنت اقول مر المستشفى حقي خليني اروح لدكتورتي
مو ذي الخبلة عندي حساسية خلتها ربو
سامر لف وهو يفكر غريبة هالبنت خلت الكل يفكر فيها...!
" على طاري المظاهر أنا عايشت هالظاهره صراحة للأسف في مجموعة معينة من الناس صار ما يهمهم إلا المظاهر يعني وش بيقولون عني الناس هذا همهم
ولحقارة التفكير نسوا الأهم الله وش بينظر لهم
أنا ما أقول إنه الإنسان ما يهتم بكلام الناس لا لازم لأنه عايش بمجتمع حوله مو لحاله لكن بحدود المعقول لا رياء ولا عدم مروءة وحيا
الله يحمينا "

لفت عليها بهدوء مو جوعانة
ليلى بحنان الله يخليك بس ذي عشاني
ربى بضيق أخذتها منها مشكورة خالتي
ليلى ابتسمت لا تقولين خالتي ادري ما بتعتبريني امك قولي ليلى حاف
ربى قالت باستغراب من حنان هالمره ما توقعتها كذا اجل ليه ابوها كان مهملهم
مستحيل اناديك باسمك
ليلى هههههههههههههه ليه لهالدرجة كبيرة توني ما دخلت الاربعين
ربى ابتسمت مو مبين عليك
ليلى بطيبه الحمد لله
قامت انا بروح اجهز الغدا ابوك بيوصل
ربى ما ردت عليها ما كانت معها
كانت بمكان ثاني بعيد عن الكل
عند امها هزت راسها بضعف تطرد خيالها من بالها تحس بحنين لها لو حنان العالم كله غرقها ما راح يعوضها حنان امها

لفت حجابها كم مرة بتوتر
خايفه تحس وكأنه هاجس جاييها لا تكون وسن تضحك عليها و
بتشغلها مثل عمها
حاولت تتمالك أعصابها
دق الجرس
ارتبكت بقوة خلعت حجابها خلاص بلاه هالعمل مو لازم أدبر نفسي
دخلت وسن بابتسامة اهليين لوتا
لتين تنحت مين لوتا بعدين استوعبت انه دلع ابتسمت بارتباك اهلا صباح الخير
وسن مسكتها من يدها بحماس يللا العمل بينتزرك
" بينتظرك"
لتين حاولت تسحب يدها بتوتر بس بعدين رضخت لفت حجابها وطلعت
طيب وين لقيتي لي عمل؟
وسن هههههههههه خلي سبرايز
وقفت عند محل قهوة راقي تفضلي
لتين لفت عليها بابتسامة هذا عملي
وسن هههههههههه لا بس عيزمتك ع كوب أهوة صباح
لتين باحراج لا ماله داعي
وسن سحبتها ودخلتها غصب عنها
جلسوا مع بعض
وسن أشرت للمضيفة لوستيسا
جات المضيفة حيتهم بابتسامة وأخذت الطلب
لتين التوتر ماليها تندمت انها طلعت من البيت
تحس عيون عمها وبسام تراقبها بكل زاوية
وسن بمرح يللا احكي لي عنك كمان
لتين حكت خدها بتوتر كل ثقتها بالخبر تبخرت لما صارت بهالغربة
وش اقولك؟؟
وسن وهي تأشر بطريقة مسرحية مسلا عيلتك ابيكي اميك اخوانك شو وين كنتي عيشه
لتين هزت راسها اوكيه ابي ع قولتك متوفي
وامي سكتت بخنقه اول مره تتكلم عنها عند أحد غريب ولو كابرت هي بهاللحظة تتمنى حضن امها اللي ما عرفته
كملت امي هناك
بعقلها وشو هناك لتين قولي جملتين مفيدة لا تشك فيك البنت
انقذتها الجرسونة لما حطت الكوبين بابتسامة بريجو
وسن أخذته غراتسي اييه بتعرفي انا امي ايطاليه بس انا سوريه اصلا وامي وابي منفصلين من لما كنت بالصف التاني مشان هيك ربتني ماما ليزا وربت عوائل كتير اغلبٌ عرب
لتين اها
وسن طالعت بساعتها شو رايك فرجيكي عملك
لتين قامت يعطيك العافيه يللا

صرخت بوجهه صرنا علكة بحلوق الناس الكل يتشمت فينا
انتي اللي زوجك واللي بنت اخوك هاربه ما اقدر استحمل انا خلاص
احمد منزل راسه بتفكير وده يعرف مين اللي فضحه ع الكل
سهى صرخت وصرخت مع نفسها اللين طفشت وطلعت وتركته بحاله
تنهد بعصبيه والكلب بعد عبد الله وينه
الله ياخذه متأكد هو ورا السالفة يعرف نقطة ضعفي حكي العالم
رمى كاسة المويه اللي قدامه بعصبيه
طاحت وتفتت في الأرض
ما حسيت يوم كنت تعذبها..؟
ما حسيت يوم كنت تهينها وهي بوسط بيتك..؟
ما حسيت يوم كنت تدخلها ع رجال غرب ما هم بمحارمها..؟
خلها خرص بإذنك ع الظالم تدور الدواير..؟

فتحت عيونها بهدوء يخالطه دهشة
عبد الله.......
أختك هنا تبيع الورد..!
تعال شوف اللي زرعت الأمل بعيونها فين صارت..؟
ابتسمت بحب لوسن هذا هو
وسن ابتسمت ابتسامة واسعة إلت شكلك بنوته بتنفعي لمحل ورد
لتين ضحكت ودمعت عينها انا شكلي ينفع لمحل ورد يا وسن الظاهر انك غلطانة
وسن قربت منها شو عجبك
لتين لفت عليها مشكورة وسن ما بنسالك المعروف هذا
وسن ولو شو ما إلت ما بينا هالحكي
مسكت يدها تعي عرفك ع مدير المحل
لتين بخوف مدير المحل؟
وسن طالعت فيها بتفكير يالله كيف هالبنت بريئة البراءة تنطق بعيونها
لا تخافي هوي بس بيجي كل يوم إما بالليل آل أو بالنهار مشان يشيك ع البضاعة
إنتي بتكوني بالمحل لحالك
لتين هزت راسها ودخلت معها

على طاولة الأكل
أبو ماجد بهدوء وسرحان ما عرفت وينه وما قدرت أوصل له العمل يقولوا انه من اسبوعين ما شافوه
ربى نزلت راسها للطاولة
طاحت دمعة بصحنها
وين بتكون يا ماجد كفايه اللي تسويه
والله حرام لا أنت ولا لتين رحتوا ولا حسيتوا فيني...؟
ليلى ابتسمت تلطف الجو ربى اشرايك اليوم في عزيمة عند أهلي تجين
ربى هزت راسها وهي تقوم لا بنام
طلعت غرفتها رمت نفسها ع السرير وراحت بدوامة بكى كالعادة
ليلى تنهدت الله يصبرها هالبنت
أبو ماجد بتأنيب ضمير مدري وش خلاني اتركهم كل هالمدة
ليلى تطمنه مو مشكلة يا محمد إن شاء الله بتتفهم بس طبيعي وهي توها ما تأقلمت
أبو ماجد طالع فيها
ما عوضته عن زوجته اللي كان يموت فيها بس طيبتها تخليه يرتاح لها

وديم وهي تتخصر وينها جولييت
سامر رفع راسه بضيق واللي يسلمك وديم مو فاضي لرواقتك بعدي عن وجهي
وديم بطفش افف يعني لا انت ولا ربى ولا الزفت الثانيه بدور مع زوج الغفلة على طول تقول ما عمره احد ملك غيرها
سامر ههههههههههههه ضحكتيني وما ودي اضحك
وديم باستهبال وهي تشبك يدها وهي واقفة قدامه لماذا يا اخي العزيز اضحك تضحك الدنيا معك وابكي تبـ..
رمى عليها المخده كلي هوا واطلعي من وجهي
وديم بعدت هههههههههههههههههههه
دخلت امها
وهـ يا احلى ام فديتك مو حاس فيني الا انتي
وضمتها
ام سامر تضمها حبيبة أمك إنتي لفت عليه يا بعد قلبي وش فيك انت الثاني مكتئب
سامر تنهد يمه عبد الله مسافر يدور اخته اللي قلت لك عنها
ام سامر بحزن الله لا يوفق عمها الله يهديك لو قايل لي من اول كان خطبتها لك
سامر بابتسامة حزن لما كنت اقوله كذا كان يتضايق ما يحب يشفق عليها احد
وديم وهي حاطه يدها على خدها بينهم يا عمري عليها تحزن ليتني مكانها بس
سامر وامها طالعوا فيها بعصبيه
ام سامر وجعع في ابليس وش ذا الحكي الماصخ
ووديم حطت يدها على فمها oh my god in rong
كشر مالت ع اللغة من فمك
وديم وهي تقوم لا والله بعد ما سويت لك اللي تبغاه مع سهوه مدت يدها بسرعة يدك على ميتين
سامر ببرود بعد يدها الله كريم اختي
ام سامر هههههههههههههههههه
وديم انقهرت جعل عيونك تتكرمل قول آمين
سامر هههههههههههههههههههههههههههههه وش هالدعوة الجديدة بس تصدقين حلوه
وديم بعصبيه طلعت غرفتها
طالع بأمه الله يعينها بنتك على نفسها!

بدت عملها اليوم بشكل مرتب وهي فاهمه كل شي وسن ما تركتها اللين علمتها كل شي مع الترجمة من صاحب المحل الايطالي
جلست ع الكرسي المتحرك الطويل وهي تشوف الحسابات ع المزروعات اللي وصلت اليوم
دخلت المحل حرمه بالاربعينات لابسه نظارة سوده ومعها عصا
لتين بالبداية ما استوعبت بعدين تذكرت انه اللي كذا اشكالهم معناها انهم عميان
قامت باحترام
* بعد الترجمة
سيدتي بماذا أخدمك
العميه وهي تحرك عصاتها وماشيه باتجاه رفوف الورد المحلي
وقفت عند ورد الإسترومينا وأشرت عليه أريد باقة من هذه
لتين ابتسمت كما تريدين
شالت ورد منه وبدت تنسقه بغلاف من النايلون الشفاف
انهته بربطه شريطة من الساتان الذهبي
قدمته لها بابتسامة تفضلي يؤ أقصد بريجو
العميه أخذتها
وعطتها قيمته غراتسي
لتين قالت بعطف اساعدك
العميه بجدية لا احتاج معونة أحد
لتين رفعت حاجب مااااااالت ع الثقة مو منك مني أنا اللي قالك بساعد
استغربت لما شافتها لفت من نفسها وطلعت من المحل وكأنها مشبرته مو بس عارفته رغم انها عميه
هزت راسها سبحان الله ياخذ ويعطي

دقت الباب
ربى رفعت راسها عن الكتاب تفضل
دخلت ليلى بابتسامة السلام عليكم
عدلت جلستها باحترام وعليكم السلام هلا تفضلي
ليلى وهي واقفة عند الباب مشكورة قاعدة تذاكرين
ربى بطفش يعني بس زهقانة من الكتاب
ليلى توسعت ابتسامتها طيب وش رايك مثل ما قلت لك تجين معي عند أهلي
ربى باحراج فكرت فيها بس صعبه شوي طالعت فيها لا بجلس هنا
ليلى حست انها منحرجة قربت منها بجدية ربى أهلي هم أهلك انتي وماجد واذا انتي ودك تروحين ومنحرجة فأنا أقولك امي هي اللي قالت جيبي بنتك معك
والله قالت بنتك ما قالت بنت زوجك هذا يعني انهم يبغوك ومعتبرينك منهم اما اذا في
شي ثاني براحتك أهم شي انك ترتاحين
ربى نزلت راسها بتردد تروح تغير جو والا لا
أخيرا قالت بعد تفكير اوكيه مو مشكلة بس اهم شي في احد بعمري
ليلى وهي تعد على اصابعها اممم جمانة و يارا ولماراممم هذولي اللي ذاكرتهم بس ترا هم كثار
ربى هههه الله يخليهم لكم
ليلى ابتسمت بحنان امين اجل على صلاة العشا اجهزي
ربى هزت راسها بحماس اوكيه
طلعت وسكرت الباب وراها
ربى رمت نفسها على ورى بالسرير اطلع اغير جو شوي
شكلهم عيلتها حبوبات يللا وش بينقصني لو رحت
رفعت جوالها دقت على لتين شافته غير موجود بالخدمة
حطت الجوال بخوف حاولت تهديه بإنها دعت ربها يحفظ لتين من كل شر

من جهة ثانية لتين وهي تطالع ببوكها اللي فيه صورة عبد الله ضمته لصدرها يا عمري الله يوفقك ما انسى الايام اللي عشتها معاك وبحمايتك
آسفة عبود ما قدرت حمايتك لي كان لازم أحمي نفسي بأي طريقة حتى لو اني هربت بغربة
وسن بابتسامة شو هاد حبيبك؟؟
لتين انتفضت من صوتها كانت سرحانة بأخوها
ضحكت من قلب على فكرتها ههههههه حبيبي الله يخليك بس انا مو وجه حبايب
وسن ابتسمت والله الكل بيتمناك حاست بوزها لو كان عندي اخ كان زوجتو لألك
لتين استحت قالت بارتباك الحمد لله انه ما عندك اخ اجل
وسن باستهبال شوووو؟؟
لتين ههههههههههه سوري والله بالغلط
وسن طالعت بالرفوف هاا كيف العمل ميشي
لتين هزت راسها ماشي حلو انك تجلسي بين ورد
وسن ابتسمت ما إلت لك بيناسبك هالمكان
لتين مشكورة وسن الا انتي تدرسين
وسن هزت راسها اييه هلأ كنت ريجعه من جامعتي وجيت إلك إلت مُر شوفك
لتين بابتسامة ارتاحي طيب
وسن لا والله هلأ بابا بيكون شيل همي لازم ارجع
لتين بحزن الله معك
تمنت أبوها عايش كانت الحين بسنده وعزوته عايشه..

شال أخته يا عيونه
دار فيها وبعدين يعني لازم توحشيني
ميرا ضحكت ببراءة
ابتسم بوجهها و بملامحها الغريبة
طلع من جيبه كت كات ولوح لها فيه قدام عيونها
ميرا حاولت تاخذه منه
بعده عنها أول بوسيني وعطاها خده
قربت وجهه بيدينها الاثنين الصغيرة منها وباسته بقوة حتى انه مال وهو شايلها
هههههههههههههههههه خلاص خلاص خذيها
اخذتها منه بضحكة وهي فاتحه فمها بطريقة خلته يتعاطف معها
ضمها لصدره يا رب لا يحرمني منك
دخلت تاله لما شافته وقفت بمكانها وعيونها مدمعه
تدري بحب أخوها لهالبنت لدرجة مو معقولة
ما تدري يمكن عشان عاهتها يتعاطف معها.....؟!

....!ّأجلس وأشب النار واذكر وليفي
وبحجة الدخان أبكي على كيفي....!ّ
فيصل وهو يطالع بالبحر أقول سامر
سامر سآكت من يوم جلسوا ويحرك يده بالرمل بسرحان همم
فيصل لف عليه ما تحس إننا جالسين من غير فايدة نندب حظنا على خوينا بدون ما ندور عليه
سامر طالع فيه وبعيونه حزن على خوي عمره لا تتعب روحك عبد الله أقص ايدي لو كان بالمملكة علبالك سهلة هي يا فيصل يعرف انه اخته ببلد غربة لحالها وهو يدري انه ما معها شي تحمي نفسها فيه
فيصل بضيق بس هي غلط انها تهرب مو هو الحل
سامر بقوة لا مو غلط ولو كنت مكانها بهرب لأبعد مكان ولا اظل تحت رحمة الخسيس عمها ويشغلني باللي كان ناويه انت مستوعب وش كان بيشغلها
فتح أزرار قميصه بعصبية النذل بنت أخوه منه مدري كيف يفكر هالكلب الله لا يوفقه عساه الموت آمين
فيصل رجع يطالع البحر داري انها صعبة بس مو معقولة كذا يروح عبد الله من غير لا يعطينا خبر
سامر تنهد اعذره يا فيصل الله لا يكتب عليك تكون بمكانه
فيصل آمين حك ذقنه معقولة في أحد يفكر بهالطريقة لف عليه فجأة انت عمرك شفت أبوه
سامر بكره شفته مره وحده مع الزفت الثاني بسام
فيصل عقد حواجبه بس عبد الله كان يقول انه بسام اهون من ابوه
سامر ضحك بسخرية هه كان قبل لا يعرفه على حقيقته
تخيل بس يوم شوفة اخته على الغبي ذاك كان جالس بكل بلادة
الود ودي اخنقه واعرف بايش يفكر
فيصل طالع بالرمل اللي محزني في الموضوع انه عبد الله يحس بالذنب وهو يتكلم عنها ما تلاحظه يمكن لأنهم أهله وما يقدر يدافع عنها براحته
سامر بقهر ألاحظه دايما بس ما أقدر أقول شي يبقوا أهله..

احمد وهو يحط رجل على رجل اييه يا بو علي وش اخبارك
أبو علي وولده علي عمره 21 سنة " جيرانهم "
ابتسم بخير انت وش احوالك يقولون ما هي بتمام
علي فقع ضحك فجأة ههههههههههههههههههههههههههههههه
أحمد عطاه نظرة احتقار من اول ما يحبه لا هو ولا أبوه
وأبو علي نفس الشي يكرهه من زمان لأنه مره كان محتاج وطلبه و أحمد بكل نذالة رده وشاف اللحظة اللي يقدر يتشمت فيه
احمد تنحنح يقولون وما يقول إلا الحساد
أبو علي بتشفي الحساد! أجل وش تقول في الديوث اللي يرضى الخبث بأهله والرسول صلى الله عليه وسلم قال إنه محرمه عليه الجنة
احمد بعصبيه وش تقصد يعني؟؟
علي ههههههههههههههههههههاي يقصد إنك انت سفرت بنت اخوك لتين عشان تشتغل بدعارة
أبو علي كمل عن ولده باحتقار أقصد انها ما هي بميته مثل ما تزعم انت عند الناس بنت اخوك يا ... مستر احمد هاربه من بيت عمها اللي ما أمنت على نفسها ببيته
احمد صرخ اسكت وانقلع من بيتي نقص علي ادخل ذي الأشكال
أبو علي قام هو وولده
وهو طالع لف عليه جيت عشان أخبرك قبل لا تخاف من لسان العالم خاف من اليوم اللي بتشهد فيه جوارحك على افعالك
طالع فيه من فوق لتحت الله لا يوفقك يومك رضيت على بنت المرحوم اللي الكل كان يشهد له بالخير وسمعته مثل المسك عكسك الكل يكرهك لأنك آكل حرام وآكل مال يتيم
يتيمه بنت أخوك ظلمتها وعذبتها وفوق هذا خليتها تعيش برعب على شرفها لا يضيع وهي بوسط سكنك وحمايتك وفوق هذا كله عاق أمك وصتك عليها وهي ع فراش الموت وحرمتي كانت موجودة وتشهد
أبو علي كان يتكلم واحمد بفجارة يصرخ
وعلي منزل راسه لأنه هو كان يطالع بلتين وهي داخلة وهي خارجة من سنتين وهو يبغاها بس احمد ما وافق
يحس كلام ابوه بالصميم وكأنه يكلمه هو
( عن ابن عمر رضي الله عنه مرفوعاً: " ثلاثة قد حرم الله عليهم الجنة: مدمن خمر والعاق والديوث الذي يقر في أهله الخبث").
طلع وتركه بفجارته وصراخه ع الفضيحه اللي انتشرت ع لسان كل مخلوق يعرفه أو ما يعرفه

....!ّ لو تنثر أحلامي أرجع أرتبها
ولو تصعب أيامي بأعيشها وما أحسبها ....!ّ
شالت الشنطة فضت كل اللي فيها ما لقتها
بعدت الفرشه والمخده فتشت بجيوب بنطلونها
قالت بعصبيه من بين اسنانها ناقصتها ذي السراقة
جالسة ببيتها وادفع لها بذي الخرابة وفوق ذا تسرقني
اففف المشكلة ما اقدر اواجهها طيبه معي وبعدين بتقلعني من بيتها وين اروح
طالعت بالجوال مسكر له يومين وشكلهم فصلوه عنها لأنها ما عاد تقدر تسدد فواتيره وتركته
تربعت قدام الشباك الصغير القريب من ارضية الغرفة
طالعت بالناس الرايحه والجايه
روتين يومي صار تروح العمل ترجع تتغدا تنام تجي وسن أيام وصارت قريبه منها
تجلس تشرب الشاي مع العجوز وتتكلم وبعدها تستسلم للنوم بعد ما تعبي المخده من دموعها المالحه
دموع الغربة والألم والحنين
حست بشوق كبير لربى ولصوتها ما عاد تقدر تكلمها
سامحيني ربى ما قصدت أخوفك علي لكن الله أعلم بحالي
الراتب يا دوب يكفي وكله على بعضه خمسمية يورو
ثمنين للسكن
ونصها تنسرق من هالعجوز الشمطا
وغير هذا مصاريف البيت صارت عليها والعجوز اللي كانت تغزل الصوف وتبيعه اعتمدت على لتين بالمصروف وصارت كأنها تصرف عليها
استغربت منها ليه تسرقها يمكن الفقر عودها مع انها مره طيبه معها وما تشتكي منها
طاحت دمعة من عينها صحيح اني محتاجه وحلالي اللي لو املكه كان عشت بقصور لكن لا ابوي اللي مات قبل انخلق ولا امي اللي تركتني بمهادي ولا جدتي اللي فاقدتها حيل ما علموني أسرق
نزلت راسها أكثر وهي تبكي ولا أنت يا عبد الله أنا اعتبرك انت اللي ربيتني أبوي وامي وكل دنيتي
ليتني ما هربت وظليت معك
ليت ما كان أبوك عمي
مسحت دموعها استغفر الله اللهم لا اعتراض لحكمك..!
.

meme that is me
03-02-2011, 09:37 AM
>>الجزء السابع

رُبَ نعل شر من الحفا

..0..الحزن..0..

هو أن تصبح مع الأيام عيني التي أرى بهما ,,,, وهوائي الذي أتنفسه ,,,, ودمي الذي أعيش
به ,,,, ثم أنزفك عند الرحيل دفعة واحده

وقفت بهدوء عند المرايه عطت عباتها للبنت الواقفة بابتسامة
تعطرت عدلت شعرها القصير على وجهها الدائري بغمازاتها
عدلت الجلوس على فمها وابتسمت للبنت اللي واقفة من اول تطالعها
جمانة مدت يدها
ربى سلمت عليها
مسكت يدها خلينا ندخل اعرفك ع البنات
هزت راسها ودخلت معها
جمانة بصوت عالي تهدي الوضع بناااااااات
كل البنات سكتوا وعيونهم معلقة على جمانة وربى
جمانة ههههههه اشفيكم سكتوا مره وحده شوي وتاكلوها بعيونكم
لفت على ربى احمم هذي ربى بنت زوج خالتي ليلى
اكتفوا بابتسامات فضول
وربى ودها تنشق الارض وتبلعها الكل يطالعها
جمانة اشرت لربى ع البنات وحده وحده
شوفي ذي سارا وهذي سجى ولمى واشرت على بنتين قصار شوي جالسين جنب بعض وهذولا القصار لمار ويارا
صرخوا الثنتين مع بعض جماااااااااانوه يا زفت
ربى ههههههههههههههههههههههه
طالعوا فيها كلهم
ربى حطت يدها على فمها باحراج وكأنها تقول ما قصدت
جمانة هههههههه ما عليك منهم
المهم وأنا جمانة هلا فيك بينا وإن شاء الله دايم تجينا ها
ربى ابتسمت إن شاء الله
سارا طالعت بجمانة يعني ما ودك تجلسين البنت واقفة تستعرضين فيها
جمانة باحراج هههههه اوه سوري تفضلي رب رب
ربى جلست ودمعت عينها بهاللحظة دلعها اللي تناديها فيه لتين
رفعت راسها ليارا ولمار انتو خوات
لمار ويارا مسكوا بعض بحب وهزوا روسهم لا
ربى مشاء الله حسبتكم خوات
جمانة ذولي ترا بعمري انا وانتي ربى
ربى باستغراب مرة ابوها قالت انه بسنها بس ما هي مصدقه مره قصار اللي يشوفهم يقول بأول ثانوي
لمار بحقد جمانه ما كأنك من اول تتطاولين وحنا ساكتين
يارا من جد ترا بمزاجنا ساكتين لا تخلينا نوريك العين الحمره
ربى ابتسمت
جمانة ههههههههه سوري
لمى ابتسمت في جامعة ايش انتي ربى
ربى لفت عليها جامعة الملك فيصل تخصص انجليزي
لمى هزت راسها بنعومة مشاء الله

لتين بزهق اخلص وش تبي بسرعة
سطام افا وردة وتبيع الورد كيف تجي ذي شرايج تبيعيني نفسج
لتين فتحت عيونها مستغربة من وقاحته
سطام ههههههههههههههههههاي شوي شوي عيونج الحلوة لا تطيح
لتين باحتقار وقرف واحد حقير
سطام واحد هههههههههه ليه مو اثنين
لتين لفت عنه بصبر ورجعت تطالع بالكروت حقت الطلبات ماهي فاضيه وهو جاي يتسكع هنا صحيح ناس ما هي متربية
حست بظله وشافته يجلس ع كرسي قدامها
وصلت معها قالت بصوت عالي وربي لو ما طلعت من المحل لأجمع الناس حولك
سطام هههههههههههههههههه يا قلبي انتي تراج بايطاليا موب بالخليج
لتين سفهته وبعدت الكرسي على ورى تبعد عنه
وش الحل معه ليكون بينشب لي كذا كل يوم
قامت اول ما دخلت العميه اللي يوميا تجي تطلب باقة بزهور مختلفة كل يوم زهرة
لتين تشاو
العميه بوتشي يو فليو توليبانو
لتين اشرت لها ع الكرسي وطالعت بسطام باحتقار عشان يقوم لكنه كان ساكت ويتابعها بشكل خلاها تحتقر نفسها
سحبت كرسيها بريجو
جلست تنتظرها
ولتين تعدل الباقة بإتقان وشكل حلو
كانت مرتبكه لدرجة من نظرات السطام اللي بدت تخاف منها
طلع شكلها مره حلو عطتها هي
سطام ابتسم عيل انا ابي وحده مثلها
لتين سفهته
وهي تشوف شاب ايطالي دخل ببداية الثلاثينات شكله
راح للعميه بابتسامة
وما سمعت وش دار بينهم بسبب سطام لكن شكلهم كانوا يتناقشون بحده وهم خارجين
فجأة لفت عليه بعصبيه الله ياخذك وش تبي فيني انقلع خلاص ساكته لك من اول
سطام رفع حاجب جذي بتغدا اليوم هني بعد عندج مانع واشتغلي زين عسب ما اشتكي عليج عند صاحب المحل تراني اعرفه
لتين خافت مع انه كان يكذب عليها
سكتت بضيق
دخل صاحب المحل انقذها
سطام وقف بابتسامة
السيد أدوارد بادله الابتسامة وصافحه بترحيب تشاو
طالع بلتين بجدية يشوف انهت الطلبات
لتين هزت راسها كواندو
السيد أدوارد أومئ براسه كويستا نوتي
لتين راحت معه ع الغرفة حقت الزرع اللي عبارة عن غرفة مسكرة ولكنها تعتبر ثلاجة درجة برودتها عاليه فيها مختلف انواع الورد المحلي والمستورد
شاف البضاعة أشر لها بيده برافو
لتين تنهدت براحة لأنها طلبية حفل افتتاح دور تصميم وطالبين خمسين باقة ورد من بدت العمل وهي تشتغل فيهم وكانت معها وسن وراحت
واول ما خلصت بتعب جا النشبة سطام
ظنته بيشتري شي لكنه طلع واحد فاضي ما عنده شي يسويه قال يتسلى عليها
طلع المدير ورجعت لحالها بالمحل بما إنه سطام خرج بدخول المدير
ابتسمت بسخرية هذا اللي يعرف المدير

ربى هههههههههههههههههههه
جمانة ابتسمت عسى دوم هالضحكة
لمار ويارا طالعوا في جمانة بعصبية
جمانة ببراءة وش فيكم ما قلت شي
لمار قامت أجل حنا اللي يحسبونا بالابتدائي
هجمت عليها
جمانة صرخت لاااااااااااااااااا
البنات هههههههههههههههههههه
جمانة وهي تحاول تفك نفسها من بين يدينهم الثنتين عليها ويارا تعضها من كتفها
دخلت سارا بابتسامة لمار يللا فيصل جا بياخذنا
لمار فجأة وقفت ورفعت راسها وشو؟
كل البنات طالعوا فيها وربى مو فاهمه شي
وجهها حمر طيب جايه
جمانة ايييه يوم جو حبابيب القلب فكيتيني الله ياخذ ابليسك شوفي كتفي وش صار فيه
لمار ولا كأنها تسمع قامت تلبس عبايتها
ربى بابتسامة يارو مين ذا فيصل
جمانة بتنهيدة الله يخليك ذا مطفشتنا فيه حبيبها
يارا ضربتها على كتفها وجعع خطيبها تراه
ربى هههههههههههه
جمانة صرخت كتفيي ما بقيتوا فيه شي
ربى باستغراب يعني لمار مخطوبة
يارا بابتسامة حلوه لا يعني قايلين انه فيصل يبيها بس ما خطبها رسمي للحين
ربى ابتسمت الله يتمم عليها
الكل آمين
دخلت ليلى بحنان ربى حبيبتي تعالي
قامت ربى اوكيه
ليلى مسكتها من يدها تعالي أمي ودها تجلس معك
ربى بلعت ريقها بإحراج لأنه تخلصت من هالموقف لما دخلت على طول مع البنات والحين طالبينها الله يستر
قالت بهمس ياويلي
ليلى ضحكت شفيك خايفه ترا والله طيبه
ربى بتوتر لا مو خايفه

فيصل ابتسم وهو ينزل من السيارة هلا هلا خالتي شلونك
أم سارا الحمد لله ولدي شلونك انت عساك بخير
فيصل باحراج وهو يشوف لمار تلعب بطرف كمها وهي واقفة جنب أمها حك راسه شلونك لمار
لمار بلعت ريقها بارتباك وطلع صوتها هامس بخـ..ير
فيصل ابتسم تفضلي خالتي
فتح لها السيارة وركب
لمار جالسه منحرجة تحس الدنيا فاضيه ما فيها الا هي وفيصل
وفيصل أكثر مبسوط بشوفة بنت عمته خالته اللي مسميه له من يومهم صغار
لمار لفيصل وفيصل للمار
طالع بالساعة يحس الوقت بطيء خالتي وينها أمي
أم خالد الحين جايه كانت تسلم على بنت زوج عمتك ليلى
فيصل عقد حواجبه مو معها مع اللي وراه اها
تنهد بداخله متى اتخرج بس واخطبها

أم ماهر هلا هلا والله ببنتي شلونك حبيبتي أفا تجين بيتي وما تسلمين علي
ربى انحرجت ما انتبهت ع الحركة اللي سوتها كيف ما جات سلمت
أم ماهر سلمت عليها بحرارة شلونك حبيبتي
ربى بحيا الحمد لله بخير يمـ..خالـتـ.. تلعثمت ما عرفت وش تقول كلمت يمه طلعت منها لا شعوريا لأنها كبيرة وتعتبر مثل جدتها
أم ماهر ضمتها من غير مقدمات قولي يمه قولي خالتي الي يريحك اهم شي تعتبرين نفسك مننا وكل يوم اربعاء خالتك ليلى تجي تكونين معها اتفقنا
ربى هزت راسها بطاعة إن شاء الله
ليلى هههههههه زين اقنعتيها انتي
ام فيصل ابتسمت مشاء الله لا حول ولا قوة الا بالله شلونك يا ربى إن شاء الله مرتاحه
ربى طالعت فيها الحمد لله بخير الله يسلمك
جات سارا خالتي ولدك برا صار له ساعة ينتظر
ام فيصل قامت بسرعة يووه ولدي فديته والله ناسيته
الكل هههههههههههههه
وطلعت مع سارا أخت لمار

....!ّ مبدأ كنت أعرفه زين
واحسب حسابه من يلعب
على الحبلين يخسر كل أحبابه....!ّ
تنهدت وسن والله ما بعرف شو إلك لتين بس شو بدك تعملي
لتين طالعت فيها بهدوء وسن انا ما يهمني لكن ماما ليزا على قولتك بتسرقني انا وسط بيتها وتسرقني وش اسوي مو عارفه كيف اتصرف والله الراتب صار ما يكفي
مقاضي البيت انا اللي اجيبها وفوق هذا ادفع الايجار ولا بالاخير اشوف فلوسي ناقصة تدرين وش بسوي بخلي فلوسي بجيبي وين ما رحت تروح معي
وسن هههههههههههههههههههههه هاد أحسن حل
لتين نفخت وهي تطالع الشارع اللي قدامهم وهم جالسين ع الطاولات في محل كوفي قريب من محل الورد اللي تشتغل فيه
وسن مشاني لا تزعلي حالك يللا والله ما في شي بيسوى
لتين طالعت فيها ومن غير مقدمات قالت وسن انتي ليه ما تسلمي
وسن باستغراب من سؤالها هزت راسها ما بيهمني الدين مشان اسلم او لا اصلا انا ما بعتبر حالي مسيحية
لتين بهدوء اجل وش دينك
وسن هزت كتوفها هيك بلا دين
لتين بابتسامة جانبية كذا بلا هوية يعني
وسن اااه اصدك الهوية تبعت الاثبات الـ..
لتين وقفتها أي اثبات قصدي اذا ما كان عندك دين معناها انتي ما عندك هوية
وسن صرخت فجأة وهي تطالع وراها بابااااااا
وتركت لتين ونطت على ابوها اللي حضنها وكأنها طفلة صغيرة مو بالجامعة
لتين حست انها بتغير الموضوع طالعت فيهم بغبطة وحزن
شالت شنطتها ورجعت للبيت بما انه قفل المحل وانتهى عملها

وقف عند البيت يللا في امان الله نشوفك على خير خالتي
أم سارا إن شاء الله مع السلامة يا سلاف
ام فيصل الله معك
لما حرك
لف على امه عند الاشارة يمه
ام فيصل آمر
فيصل ابتسم متى بتخطبين لي لمار
ام فيصل بابتسامة تخرج واليوم اللي تتخرج فيه بخطبها لك
فيصل فرح باس راسها تسلمين الغالية الله لا يحرمني منك
ما يدري ليه جا على باله عبد الله
قال وهو يحرك السيارة بهدوء يمه ابغاك تدعين لعبد الله الله يرده سالم
ام فيصل عيونها دمعت مسحت دموعها بطرف حجابها الله يرده سالم غانم يا رب ويرد له أخته
فيصل بهم آميييين

دخلت البيت مهلوكة
رمت نفسها ع الكنبة
ليلى ابتسمت ربى روحي نامي بغرفتك
ربى وهي مغمضه عينها والله انبسطت مع بنات اخواتك حبوبات
ليلى بطيبه وش اكثر وحده عجبتك
ربى وهي شبه نايمه جمانة.......لمـ..ار و..
ليلى ههههههههههه قومي نامي بغرفتك ما عاد فيك حيل
دخل أبو ماجد طالع بزوجته ورجع طالع بربى
ابتسم رب رب
ربى فتحت عيونها على طول وعدلت جلستها هالاسم يهيج ذكريات محزنة كثير ببالها
كشرت يبه لا تناديني بهالاسم ما احبه
أبو ماجد بعفويه ليه امك كانت تناديكـ..
ليلى توترت شي طبيعي تغار لانها تعرف انه زوجها يحب زوجته الاولى
وما قدر ينساها وعشان كذا ترك عياله من سنتين بعد عن كل شي يذكره فيها خصوصا عياله وربى كأنها وجه امها قدامه
يحس بالحنين لها بين كل فتره والثانية
ربى وهي تاخذ عبايتها وشنطتها عشان كذا عشان امي وعشان لتين هالثنتين اغلى ناس عندي وهم اللي ينادوني بهالاسم بس
غرقت عيونها هم الثنتين راحو وتركوني لحالي وانا محتاجتهم
لفت وطلعت الدرج لغرفتها
ليلى نزلت راسها
أبو ماجد بدون أي كلمة طلع غرفته

رتبت أنواع الورد الجديدة بعد ما فرزتها كلها عندها بالحساب
جلست وهي تحرك كوب القهوة الدافية
صحيح الايطاليين رومانسيين الطلبية اللي توصل كل يوم شبه يوميا تخلص كلها
وأغلب اللي يشترون شبان والغريب انه العجايز يختارون احسن الانواع
ابتسمت والله مو هينين عجايز هاليومين كل شي يسووه
جاها صوت خشن صباح الخير
رفعت راسها عقدت حواجبها لما شافته
لفت بتأفف
سطام الكويتي توسعت ابتسامته وهو يدخل عند المكان اللي تجلس فيه صباح الابتسامة الحلوه شلونج اليوم
لتين ما ردت عليه وهي تشرب قهوتها
قال وهو يحك راسه انزين ابيج تعطيني بوكيه من ورد الجريس والكاميليا
لتين طالعت فيه بجدية ترا انا هنا ما العب قول طلبك وانت واقف برا مثل الاوادم ممنوع تدخل في هالمكان
سطام تسند ع الرفوف بعناد ها شرايج بسرعة سوي لي طلبي وابيها حلوه لأني بعطيها لوحده تستاهلها
لتين كشرت الله ياخذك انت وهي
سطام وش قلتي؟؟
ما ردت عليه حطت له باقة من اللي طلبه وقدمتها له 200 يورو
دفع المبلغ استغربت لما شافته قرب منها ووقف قدامها وبينهم الباقة
لتين رجعت على ورى برعب تكره تكون قريبه من أي رجال
انعدمت الثقة عندها
سطام بابتسامة شفيج هاي الباقة اهداء لج اول شي الجريس يعني التواضع
المفروض تتواضعين لأنج بياعة مثلج مثل غيرج
وثاني شي الكاميليا معناها الاعجاب وانا معجب فيج حقيقة
لتين بعصبيه اخذت الباقة ورمتها بالارض ودعستها برجولها انت واحد حقير اطلع برااااا
اطلع لا والله انادي لك الشرطة
سطام رفع حاجب بهدوء جذي تسوين بالورد هذا وانتي تبيعينه
دخل يدينه بجيوبه المهم ما علينا
وتغيرت نظرته
لتين حست بعدم الامان
سطام قال بنبرة غريبة شوفي انا كنت قاعد اسوي مقدمات لكن الحين بقولج وش ابي ع البلاطة
لتين بلعت ريقها بخوف
سطام طلع السيجارة من جيبه وحطها بفمه وهو يولعها
وينفث الدخان من فمه ابيج توصليني لوسن رفيقتج
فتحت عيونها بصدمة وشوووووو؟!
سطام اللي سمعتيه واذا ما صار اللي ابي بتندمين
لتين بقوة اندم واللي تسويه تسويه وسن صديقتي ومستحيل اخونها بالشي اللي تطلبه مني يا واطي
سطام ها ها ترا من البداية وانتي تطولين لسانج يا حلوه وانا ساكت لج بس مو دايم بسكت واذا تكلمت لي طرقي قرب وجهه منها بتهديد يا ماما
لتين بقرف بعدت عنه وهي ترجع مكانها بدون ولا حرف
دعس الوردة تحت رجله بالارض وطلع
لتين حاطه يدها على قلبها بخوف الله ياخذك يا كلب
بس والله ما اوصله لوسن لو وش يسوي بس غريبة من فين عرف وسن وليه انا بالذات وش دخلني فيها افف نقص علي اتعامل مع ذي الاشكال
قامت تشيل الورد طالعت فيه بحسرة يا خسارته ليتني ما دعست عليه وربي الورد ما يستاهل كل اللي يصير له ...!

سكرت شنطها وهي تأشر للسواق يطلعها للسيارة
طلعت وهي تعلك وجوالها بيدها
فتحت باب المكتب وقالت بحده انا رايحه بيت اخوي يوم تسكت الناس وتخرس كلامهم تعال رجعني
احمد وهو مرجع راسه ع المكتب
والمرض هتك فيه السكر والضغط متعبينه
قال وهو مغمض عينه لا طلعتي مالك رجعه
سهى تخصرت وهي تزغرد كللللللوش ابركها من ساعة من اول انتظرك تقولها
رقعت الباب وطلعت
احمد فتح عيونه من قوة صقعة الباب روحي باللي ما يردك ع الاقل آخذ راحتي
ما في احد وراي..!

لين يا عمري فديتك انا
سطام يا قلبي والله وحشتيني من زمان ما شفتج
لين بحيا تعال بيتنا حياك
سطام لا ما له داعي شرايج امرج نطلع
لين بارتباك والله اليوم ما اقدر اطلع
سطام اها خلاص مو مشلكة الايام يايه ما بقى على عرسنا كثير
لين بحيا صح
سطام انزين حبيبتي انا بسكر الحين اكلمج بعدين
لين إن شاء الله حبيبي باي
سكرت منه حطت الجوال على صدرها الله يحفظك
راكان يقلدها الله يحفظك الله لا يحفظه مدري وش عاجبك فيه
لين باحراج وعصبيه مالك دخل فيه وبعدين لا تدعي عليه ما تستحي على وجهك انت
دخل اخوها الكبير شفيكم اصواتكم عاليه
لين برمت شفتها شوفه يدعي على سطام
طالع فيه راكون وبعدين معك ما تترك احد في حاله
راكان انسدح ع الارض قدام التلفزيون والله هي اول شي خلها تختار زوج مثل العالم بعدين تتكلم
تنهد وراح لميرا حبيبة قلبه
دخل الغرفة بشويش شافها نايمه
راح لها باس راسها بحنان وطلع

....!ّ أنا لن أبقى نملة صغيرة تداس تحت الأقدام
إنني إنسانة أملك كل مقومات الحرية والشجاعة
ولن أقف صامتة هكذا إلى الأبد ....!ّ
سطام وش قلت لك انا
لتين خافت منه وش تبي مني
سطام بعصبيه مو قلت لك توصليني لوسن
لتين متماسكة بس انا ما اقدر اوصلك لوسن ولولا الله ثم هي كان انا ما اشتغلت هنا
سطام بقهر انتي ما تفهمين فتحي عيونج شوي من اسبوعين وانا اجيج ما فهمتي علي
لتين عقدت حواجبها مو فاهمه عليه
سطام زفر انا ما ابي وسن ابيج انتي افهميني من متى وانا احاول فيج قلت خلني اقول وسن يمكن يحرك شي داخلها لكن طلعتي حجر
صرخ تعرفين وش يعني حجر
لتين فاتحه عيونها ع الاخر من جده هذا والا يستعبط مره هي ومره وسن
سطام بنبرة تذوب الحجر حرام عليج لتين فهميني انا احبج والله احبج
لتين باستنكار من اللي قاعد يصير قدامها قالت بجدية اذا انت جاد بكلامك فأنا اقولك توكل روح شوف غيري انا مو من هالنوعية ولا افكر بالزواج والحين تقدر تتفضل
سطام صرخ بالمحل كله انتي ليش تسوين جذي
لتين حمدت ربها انه مافي احد بالمحل
قامت وعيونها غرقانة خلاص كرهت حياتي انا غاثني بكل مكان قلت لك ما ابيك غصب يعني اتركني بحالي افف
دخل شاب متلثم بلفحته قال بالايطالية فليو دوى جالو توليبانو
لتين مسحت دموعها وهي تطالع بسطام بحقد والحين لو سمحت انقلع برا خلني اخلص شغلي
سطام هييين يا لتين وربي لتندمين
لتين بقوة خلني اندم واللي يبي الحلال يجي من باب البيت مو من طاقته
طلع وتركها
الزبون تنهد يستعجلها
لتين قالت باعتذار مولتو بيني
راحت تجيبها له سمعت ضحكة خفيفة منه لفت عليه باستغراب
كملت طريقها لما شافته يكلم تلفون
حطت الوردتين الصفرا بغلافها وهي تتذكر عبد الله كان يحب هالنوع ويجيبه عشانها الله يذكرك بالخير
عطته هي بريجو 20 يورو
المتلثم اخذها وهو يحط الفلوس وطلع
لتين تنهدت وش هالمصيبه اللي طاحت فيها مع سطام الحقير

مسدوحة ع السرير ورافعة رجلينها لفوق وتحركها بالهوا والجوال على اذنها
امممم مدري
جمانة بليز ربى خالتي ليلى معنا بعدين اليوم خميس
ربى ابتسمت اوكيه اسأل ابوي واشوف
جمانة صرخت بحماس يا سلام عليك ننتظرك اجل
ربى ههههههههههه وين قلتي الظهران
جمانة لااا فينيسيا مول
http://www.shayaa.net/ar/shows/fenensea-ma.jpg

ربى ارتبط هالمكان بشي سيء بالنسبة لها نزلت راسها اشوف طيب
جمانة شفيك هديتي مره وحده ما تحبيه
ربى لا لا خلاص مثل ما قلت لك اشوف ابوي وارجع ارد عليك
جمانة اوكيه بااايات
ربى باي
حطت الجوال جنبها وانسدحت ع السرير وبعدين لتين والله مو عارفه وش اسوي
وين الحين تكون؟
ووش صار عليها؟
حالتها زينه ؟
والا في شي مكدرها؟
تنهدت بحسرة اكيد مكدره وحده هاربة من اهلها كيف بتكون نفسيتها
نزلت من السرير تكلم ابوها


....!ّ الموت حق وخل نفسك قويه
يا ما بهالدنيا تشوف النكايد....!ّ
دقت الباب بهدوء وفتحته
مدت راسها يبه
أبو ماجد ترك الجريدة وابتسم عيون ابوك تعالي
ربى ابتسمت وهي تروح له
جلسها جنبه وهو ضام كتوفها شلونك اليوم
ربى الحمد لله بخير شلونك انت
أبو ماجد تنهد دامك انتي بخير انا بخير بس لو يرجع اخوك
ربى طالعت بابوها يبه ليه تركتنا انت
أبو ماجد توتر طالع فيها فقدت امك يا ربى امك غاليه علي لدرجة اني ما كنت اقدر اشوفك انتي واخوك كل شي يذكرني فيها
رفع راسها هذا مو عذر انا غلطان يوم تركتكم هذي النهاية اللي شايفتها ما ادري وين اخوك وعمله فصلوه لانه له اكثر من شهرين غايب
ربى مسحت دمعتها مدري وينه
أبو ماجد قربها منه وش قال قبل لا يروح
ربى طالعت بأبوها وعيونها مدمعة ما قال شي ما ادري ليه راح
واخفت قصة لتين خلاص يكفي انتشرت مو لازم اخوها ينفضح وهي ما تدري وينه
أبو ماجد بابتسامة ها وش كنتي تبين
ربى انسدت نفسها عن الروحه لكن عشان جمانة بس والبنات
وهي تبعد شعرها عن وجهها بنات اخوات خالتي ليلى رايحين فينيسيا يتعشون
ونادوني معهم
أبو ماجد وخالتك رايحه
ربى هزت راسها بإيه
أبو ماجد ابتسم اجل روحي غيري جو
ربى باست راسه تسلم يبه
أبو ماجد ههههههههه وانا من لي غيرك لازم تكوني رايقه ومرتاحة
ربى وهي قايمه بتطلع اكيد مرتاحة إن شاء الله يللا سي يو
أبو ماجد ههههههههه الله معك

....!ّ وش قصتك أنت؟!وش ناوي عليه؟!
تبي تذلني؟؟
تبي تشوفني بين يديك انهان؟؟....!ّ
في الليل المحل كان مزحوم
لتين متلخبطه ومتوتره اليوم زحمة بشكل وكأنه الناس فجأة حبت الورد وجات تشتريه
كل المحل مليان وهي ما تعرف ولا شخص إلا زباينها اليوميين
سطام وهو جالس كالعاده قدامها
ولتين مو عاطيته وجه بتشوف طلبات الزباين
أخذت الفلوس من البنت بابتسامة غراتسي
وأعطت هذا البوكيه اللي طلبه وقعدت تنسق البوكيه الثاني
ضغط وصاحب المحل مو مشغل إلا هي لو في معاها بس وحده ثانيه ع الاقل تساعدها
سطام لتييين
لتين حاست بوزها وهي تحط الفلوس مكانها
سطام بعصبيه لو ما رديتي ما بيصير لج طيب
لتين رفعت راسها ع الصوت
اونو روسو توليبانو
" وردة من التوليب الأحمر"
المتلثم اييه كالعادة ما يحتاج يقول طلبه
يوميا يجي باوقات مختلفة يطلب وردة وحده من التوليب الأصفر أو الأحمر
حتى أيام يجي تعطيه طلبه من غير لا يطلب لأنها حفظته
تركت سطام يبربر وراحت عطته الوردة
أخذها وطلع
جلست بتنهيده وهي تكمل البوكيه حق الزبون الواقف ينتظرها
سطام لتين
لتين خلصت البوكيه وعطته الرجال
لف ذراعها ومن بين اسنانه وبعدين يعني لمتى بتطنشين
لتين تأوهت بألم من يدها
بعدت يده بقسوة وهي تقول بعصبيه حقيير لا تلمسني يا قليل الحيا
لف ع عيون الناس وهم يطالعوه باحتقار لأنه يتعدا على بنت كذا
لتين وقفت اول ما شافت المدير دخل ومعه العميه
وهو يتكلم معها
حاست بوزها عميه وما بقت رجال ما تعرفت عليه كل مره مع واحد
ابتسم للزباين اللي يعرفوه انه صاحب المحل
ابتسمت براحة اول ما خرج سطام ودخلت وسن واللي استغربته انه سطام ما عبر وسن وكأنه ما يعرفها معناها جاد بكلامه طنشت اللي يدور ببالها
وسن ههههههههههه شو بك ع بطلعي فيني هيك
لتين حكت راسها بإحراج والله الشغل كثير فجأة الناس جات تطلب ورد
وسن ههههههههههههههه ليه ما بتعرفي انه الفلانتاين بكره 14 فبراير
لتين عقدت حواجبها عن جد
وسن ههههههههه ايه
لتين بقرف عشان كذا كل واحد جاي يطلب باقة بكبره
وسن ابتسمت ما علينا شو رايك تجي بيتي تتعشي اليوم
لتين قلبتها ببالها لتين مو معناها انك لحالك معناها تروحين وتجين عادي هذي مسيحيه يعني عندها كل شي عادي ما في عادات وتقاليد عندها بالراحة تدخل رجال بحكم انه صديقها
قالت باعتذار معليش وسن والله اليوم عندي طلبيات كثير وغير كذا تعبانة حدي خليها يوم ثاني نطلع مع بعض
وسن مو مشكلة مرة تانيه اييه ممكن تعطيني وردة بيضه
لتين ههههههه وردة شو
وسن بابتسامة يللي بتحبيه ما بعرف بالورد كتير
لتين بتفكير امم حقره بقرة احب التوليب والمتيولا
وسن شو ع بتعملي انتي
لتين ههههههههههههههههه طلع لك المتيولا من حظك لمين بتهديها
وسن عضت شفتها للبوي فريند تبعي
لتين اها اجل اقلبي وجهك
وسن شووو مالي ها بشتكي عليكي سيد ادوارد
لتين ههههههههههه اوكيه انتظري لفت عليها بخبث في وردة مره حلوه ينفع تهديها له
وسن ببراءة عن جد هوي دايما بيهديني ورد بس انا بعرف في هالشي ابدا
لتين تضحك بداخلها اوكيه انتظري
اخذت وردة من النرجس
وعطتها هي
وسن هيك من غير شي
لتين لاا ذي لما يهدوها تعبر عن الكثير عشان كذا ما يزينوها هي بحالها زينة
وسن أخذتها بتردد عن جد
لتين هزت راسها اييه صدقيني بتعجبه
وسن باستها شكرا إلك كتير حبيبتي
لتين استحت مو متعوده احد يبوسها العفو
لفت على مديرها لما ناداها يللا وسن بروح اشوف شغلي
وسن اوكيه باي انا رايحه

فيصل هههههههههههه خالي ترا صاير اشك فيك
طلال ابتسم اخص ليه
فيصل قرصه استح على وجهك البنت توها تدخل بالعيلة وتناظرها كذا
طلال حك يده احح بعدين مين قال اني اناظرها
فيصل وهو يعدل شماغه اللي ع راسه بطحه يتحسس عليها
طلال ههههههههههههههه الله يقطع شرك بس اشوف كيف متأقلمه والا لا
فيصل اخفى ابتسامته لانه ربى وجمانة حسوا عليهم يتكلمون فيهم
ربى بتوتر جمانة مين ذا اللي واقف مع فيصل
جمانة وهي تمشي معها ما عليك منه هذا عمي واحد مطفوق بس حليل
ربى هههههههه مطفوق وحليل ما تجي
جمانة ابتسمت عمي طلال والاجر على الله اللي يجلس معه ما يقول هذا متخرج من البحرية صار له سنتين وماخذ الماجستير
ربى فتحت عيونها بصدمة وشووو ذا ماخذ ماجستير
جمانة بغباء ضحكت بصوت عالي الكل التفت عليها
طلال لف وهو معقد حواجبه وبهمس وهو يطالع جمانة وربى خير إن شاء الله
فيصل مسكه طلول هدي اعصابك
طلال بعد يده وراح لهم
فيصل بلع ريقه الله يفضحك ليكون بيهاوشها
طلال وقف عندهم اعتقد اننا بمجمع يعني اصواتكم اخفوها حاليا
جمانة ماسكه ضحكتها على ربى المرتعبه وش يبي ذا يهاوشني وانا ما سويت شي قالك حاليا قال
طلال شال عينه عن ربى فاهمه جمالة أقصد جمانة
جمانة ههههههههههههههههههههههه
طلال حك راسه بإحراج ووجهه حمر جمانة وتبن رخي صوتك
في باله اشوا بس انه جمانة مو ذي البنت هي اللي قاعده تضحك
احمم جمانة قدامي ع السيارة بسرعة بلا عشا بلا زفت
ربى بعدت عنهم وراحت للمار ووجهها احمر
لمار ابتسمت وش يبي منكم الأعزب العجوز ذا
يارا الله يفضحها جمانة ما تعرف تمسك ضحكتها
ربى وهي تهف بغطوتها فضحتنا احد يضحك بهالصوت شوفي البنات يطالعوها
يارا هههههه وانتي الصادقه الا يطالعوا اللي معها
ربى عقدت حواجبها وش قصدك
لمار إنا لله يطالعون خالي طلال شوي وياكلونه بعيونهم
ربى لفت عليهم كانوا من جد يطالعوه
يارا بضيق عشان كذا ما احب انزل معه السوق تقولي البنات ما عمرهم شافوا رجال
ربى تنهدت بس جمانة فشلتني الغبية
لمار هههههههههه هاوشك
ربى بحيا اقول لمار ما تشوفين ذاك اللي واقف هناك يرسل اشعاعات
لمار لفت ببراءة وش هو
يارا ههههههههههههههه مو هينه ربوووه
ربى ابتسمت ذاك اللي متكشخ بشماغ سكري
لمار فهمت قصدها حمر وجهها وجع ربى يا سخيفه
ربى هههههههه صباح الخير
شافوا جمانة جايه مع طلال اللي شكله معصب
طالع فيهم قدامي ع السيارة ما في عشا
لمار بحسرة وخالتي ليلى
طلال بعصبيه روحي اركبي مع فيصل وانتي ساكته
جمانة هههههه
طلال بحزم جمانة وربي لو ما سكتي بيصير لي معاك تصرف ثاني
جمانة حطت يدها على فمها ومشت بسرعة
أما ربى كذا ركب راسها العناد وقفت تنتظر خالتها ليلى تخرج من المحل
طلال وهو منزل راسه وانتي ما بتجين
ربى نشفت بمكانها قالت بهمس بنتظر خالتي
طلال هز راسه وكأنه يقول وقته العناد
طلعت ليلى مع سارا ربى وين باقي البنات ؟
ربى بسرحان راحوا السيارة
سارا ليييه الحين بنتعشا
جات بتتكلم قاطعها طلال ليلى جمانة يبيلها طق في البيت
ربى بسم الله من فين طلع ذا
سارا ههههههه من هنا من وين يعني
ربى حطت يدها على فمها بإحراج مانتبهت انها كانت تتكلم بصوت عالي
ليلى وهم خارجين ليه وش سوت
طلال قاعدة تكركر ولا كأنها بسوق
ربى بصوت خافت هههههههههه حلوه تكركر
طلال ولااا تستعبط تقول ربى هي اللي تضحك ولا كأني أعرف ضحكتها
ربى شهقت لا شعوريا الحماره
طلال سمعها وطنش
ليلى وسارا ههههههههههههههه
ليلى ما عليك ربى ترا عليها حركات هالبنت تشيب
ربى هزت راسها هين يا جمانة
طلعوا من المجمع
في السيارة كانت جمانة لسى بموجة ضحكها ما انتهت
اول ما شافت طلال سكتت بالقوة
لمار بهمس ربى وش كنتي تسوين
ربى ما انتبهت لنبرتها ولاشي كنت انتظر خالتي
يارا اها ما كلمك طلال ترا يسويها
ربى عقدت حواجبها لاااااا
يارا ههههههههههه امزح
ربى صح جمانة ياللي ماني بقايله ليش تقولين اني انا اللي ضحكت لنفترض صدقك الأخ
جمانة ابتسمت بعدين حاسبيني مو وقته والله بموت من الضحك
ربى ابتسمت الحمد لله والشكر
ليلى يللا عاد طلول عشان خاطري خلنا نتعشا في أي مكان
طلال ليلى انتي ما شفتيها تقولي جالسه بالبيت
ربى يهالضحكة بيطلعها من عيونها
طلال لف فجأة عليهم وركز عيونه على ربى ورجع كمل طريقه
ربى نشفت بمكانها يممه وش يبي فيني
سارا ابتسمت ما عليك منه تراه مزاجي نمبر ون صدق واحد بالبحرية
ليلى ها وش قلت
طلال بهدوء ولو رجعت عادتها ترا ذي البنت ما تتوب مية مره اقولها ضحكتك العوجه ذي خرسيها برا البيت بس ما في فايـ...
جمانة ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي
طلال وقف السيارة باستغراب اشفيها ذي المخلوقة صدقيني يا ليلى مسكونة
الكل هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طلال طالع فيهم ورجع طالع بشكله بالمرايه بثقة ولف على ليلى في شي يضحك
ليلى ابتسمت ملافظك مدري وش تبي
الكل مره ثانيه هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طلال ابتسم اوكيه هالمره سماح
وقف السيارة عند كوبر شندني انزلوا على حسابي بمناسبة بنت اختي ليلى الجديدة
الكل طالعوا بربى
ربى باحراج وشوو لا تطالعوني كذا طالعوه هو اللي تكلم
سارا بهمس من جد اللي على راسه بطحه يتحسس عليها
ربى طالعت بطرف عينها كلي هوا ممكن
طلال لا فيصل لا تقول
ربى حطت يدها على قلبها على بالها يكلمها طلع يكلم تلفون
سكر منه ولف على لمار وابتسم للأسف لمور فيصل ما بيتعشا معنا
يعني بظل انا لحالي مالت عليكم انزلوا
ليلى ههههههههههه انا معاك
لمار وجهها إشارة مرور خالتي شوفي اخوك ذا من الصبح غاثني
طلال ابتسم وبهمس وهو ينزل كابه على عيونه عز الله اليوم انفضحنا قدام البنية
ليلى ابتسمت انزل وانت ساكت أشوف واترك البنات بحالهم
نزلوا
ربى راحت تمسكت بيد ليلى خالتي
ليلى بحنان آمري ربى
ربى أخوك ذا فال الدنيا وأبوها
ليلى ههههههههههههههههههه
طلال لف ياليل الضحكة ارجعكم المشكلة يوم القدوة خالتهم متحمسه بالضحك البقية وش يطلع منهم
ربى ههههههههههههه
جمانة ماسكة نفسها طلال واللي يسلمك اسكت عشان ما اضحك زيادة وتنقلب الليلة نكد
طلال امشي قدامي وانتي ساكته لها وجه الاخت
جمانة ماسكة فمها ههههههههه
ربى ابتسمت الله يعدي الليلة على خير

طلعت من المحل بعد ما قفلته والتعب هادها
مشت تترنح وهي شايله شنطتها بيدها وبيد علبة البيتزا عشا العجوز تمادت وصار حتى الطبخ على لتين ولولا الحاجه كان طلعت من عندها من زمان
حست باحد يراقبها لفت لمحت خيال وبسرعة اختفى
اسرعت بخطواتها
اللين وصلت للممر الضيق اللي يوصل آخره للبيت
اعترض طريقها سطام وشكله مو بوعيه
صرخت لما شافته بالممر الضيق المظلم ما فيه الا نور خافت من بعض المحلات المفتوحة
بابتسامة واضح منها انه مضيع عقله بالقوة وينج يا حلوه انتظرتج طويل
لتين بتقزز من ريحته كشرت بوجهه الله ياخذك حتى بهذي ضايع وبعدها بكل وجه تبيني اوافق عليك
بعدت عنه بغفلة منه وكملت طريقها بسرعة
راح وراها لتييين والله أحبج ارحمي حالي
لتين وهي ساده انفها من ريحته وماشيه ارحم حالك اول شي بعدين تفلسف علي
سطام حاول يمسكها لكن لتين بعدت عنه وصرخت بوجهه بعد عن طريقي مو ناقصتك يا حقيير
لكن للأسف مو داري عن الدنيا
ما اهتم لصراخها
لما حست انه من جد مو صاحي ولا في امل انه يصحى ضربته على راسه بعلبة البيتزا اللي بيدها
سطام وهويتأوه ويمسك راسه يا بنت الكلب بتجين والا كيف
لتين وهي تتنفس بسرعة من الخوف اللي بدت من جد تحس فيه ما هي قادره تدافع عن نفسها عدلت حجابها زين واحكمته عليها وتأكدت من أزرار الترانج كوت حقها العلويه مسكره لأنه اثنين من الأزرار السفلية طاحوا لأنه ما عندها غيره وجرت بسرعة بالممر
سمعت صرخة خلتها تلف
شافت واحد بجسم عريض وطويل ملفت ولابس طاقيه مو باين عاطيها ظهره ماسك سطام ونازل فيه فرش
وسمعت هواشه كان بالايطالي
حطت يدها على قلبها وتنهدت الحمد لله اللي انقذني منه
جريت بسرعة اللين وصلت للبيت
طلعت المفتاح دخلته كم مره اللين دخل
قفلت الباب وراها وتسندت عليه خلعت حجابها هذي ثاني مره تتعرض لهالموقف وربي ينقذها برحمته كشرت بوجهها برعب مره مع بسام وهذي المره الثانيه على يد هالاجنبي
سجدت سجود شكر لربها انه انقذها منه
سمعت هواش العجوز
ماهي رايقه لها
دخلت الغرفة وسكرت الباب
تروشت وحطت راسها وراحت بسابع نومه مليئة بالكوابيس

....!ّعلى ذآك الجدآر اللي على حد البيوت الطين
وقفت وهآجس الذكرى نفض غبآره
وفي ذآك المكان ثبت إن الآدمي من طين
تخيل يوم لمسته تنهد من شقى نآره
سألني وقال: أنا أذكر تجوني اثنين
بكيت وقلت صدقني رحل وانقطعت أخبآره....!ّ
حركت المزاز بالعصير وهو على نهايته
جمانة ابتسمت ابتسامة واسعة ربارب
ربى رفعت راسها وشو
البنات مره وحده اللي ماخذ عقلك
طلال توه جاي قال من ورى الحاجز يللا تحركوا واللي عقلها ماخذه احد ترجعه
ربى وجهها شوي شوي ينصبغ
الكل هههههههههههههههههههههههههههههه
طلال على باله لمار هي اللي البنات قالوا لها هالجملة ابتسم لمار ترى فيصل بيتخرج هالأسبوع
لمار شرقت بالمويه
يارا وهي تضربها على ظهرها بسم الله عليك
وجهها زرق
ربى شافت الخوف بعيونهم خافت وش فيها
يارا وهي خايفه تضربها على ظهرها بخوف لماار
دخلت ليلى بنـ..
طالعت فيها وبسرعة راحت لها بعدت الكراسي وسدحتها على واحد فيهم حطت يدها على صدرها لمار حبيبتي تنفسي بهدوء
لمار ووجهها كل ماله يزرق زيادة
ليلى اطلعوا خلوا المكان يتهوى شوي عشان تقدر تتنفس
طلال حس بالخوف من سكوتهم وماحد يرد عليه
طلعت سارا وهي تبكي طلال لمار مخنوقة
طلال وشوو؟! بعدها بسرعة ودخل بعد ليلى وأخذ منديل قال بصراخ تحتاج تنفس اصطناعي بسرعة
غمضت عيونها وهي تحس انها بتسلم روحها خلاص وجهها سود
التفت الكل لما قربت ربى بتردد وأخذت المنديل حق المطعم من يد طلال وحطته على فم لمار بعد ما خرقته من النص وصارت تعطيها نفس
الكل يطالعها بترقب
شوي شوي لمار بدت تستعيد لونها
خافوا عليها لأنها من صغرها عندها مشاكل بالقلب
قامت ربى بتعب وهي تعدل حجابها ها لمار تقدرين تتنفسين الحين
لمار قامت بهدوء وبصوت مبحوح يممه أبيها وبدت تبكي
رفعت راسها ربى بتاخذ غطاها شافت عين طلال معلقه عليها
خافت سحبت حجابها بسرعة وتغطت فيه
ليلى ضربته على كتفه طلول يالماصخ لا تطالع ببنت الناس
طلال حك كتفه احح وش ذي اليد مطرقه
ليلى اذكر الله الله ياخذ ابليسك
البنات هههههههههههه
طلال طالع بلمار وانتي ثاني مره لا تخوفينا وبعدين قطعتي نفس البنت وهي تعطيك تنفس وانتي مو داريه عن الدنيا الحمد لله انها تعرف والا كـ..
سارا باحراج سكتته طلاااااااااااال
طلال هههههههههههههههههههه والله البنات تحفه المهم يللا قوموا
ربى وهي واقفة بالزاوية بإحراج طالعت بلمار ويارا كيف ضامين بعض ويبكون
تذكرت لتين نزلت راسها ومسحت دمعتها
جمانة ياهوو ربارب مين علمك شكلك تشوفين افلام مستشفيات كثير
ربى طالعت من طرف عينها وكل شي انتي عندك ينأخذ من الافلام هذي دورة عطونا هي بالجامعة اول سنة
جمانة دورة اسعافات اولية قصدك
ربى هزت راسها بإيه
جمانة اهاا اييه حتى حنا عطونا هي بس انا كنت هاربه مع خويتي
ربى هههههههههه الله يخلف عليك
انتبهت عليهم خارجين
لمار وقفت عندها مشكورة ربى يعطيك العافيه
ربى ابتسمت بحيا وش دعوة عادي لمور
جمانة ااااااخ عاد لمار لا تقولين انك اكلتي من صوص الخيار باللبن
لمار مفهيه ليه
جمانة لييه؟؟ تسألين بعد وانا اقول ليه البنت هربت لآخر زاوية اثاريها مخنوقة من الكيماوي اللي عالجته
لمار انحرجت يا حمااااااااااره
ربى هههههههههههههههههههه حرام والله ما انتبهت همي اني انقذها انتي بعد لا تدققين
جمانة هههههههههههه وانتي الثانية لا تسبين
جمانة وربى ههههههههههههههههههههه
طلال واقف لا بالله وش رايكم اطلب لكم مره ثانية وتدقونها سوالف قدامي بسرعة ع السيارة
ربى مشيت اولهم بسرعة وهي منحرجة من ذا الانسان اللي مدري وش منهجه بالحياة
.
.

meme that is me
03-02-2011, 09:39 AM
>>الجزء الثامن

وأي الناس تصفو مشاربه

..0..الحزن..0..

هو أن تتحق بعد حلم ,,,, وألتقيك بعد أمنيه ,,,, وأن تأتي بعد إنتظار,,,, وأن أجدك بعد بحث ,,,, وأن أستيقظ على زلزال رحيلك ,,,,

http://www.334433.com/Hesham/Rialtoo/Italy/22524367490019.jpg

مشت بهدوء ع الرصيف بتفكير بعد ليلة أمس ممكن انه سطام يرجع يجي
ما اتوقع انه يرجع يجي لهالدرجة ما عنده كرامة
ابتسمت الله يخليه لأمه ذا الطلياني اللي انقذني
ضحكت على كلمتها امه ليه هم يعرفوا امهاتهم قولي حبيبته مثلا
هزت راسها بابتسامة وفتحت المحل
نقزت وراها وسن بصراخ لتيين
حطت يدها على قلبها الله يصمخ الشيطان وربي اني هنا قدامك ماله داعي كل هالصراخ
وسن متخصرة فرجيكي لتين شو عيطيتيني امبارح وردة شو بتعرفي اني تخاصمت مع فيليب بسببك
لتين عقدت حواجبها اووه ماي قاد خسارة بليلة الفلانتاين تخاصمتوا يي شو خسارة
وسن بعصبيه ع بتضحكي علياا لتين والله ما بتستحي ع وشك
ابتسمت ابتسامة واسعة طيب وش قالك لما عطيتي هي
وسن برمت شفتها بزعل جايه وبدي إإهرا للبنت اللي بتحبه وما بيحبه هوي ولما عطيتو ياها رماها فوشي وآل اني انا ع بلعب عليه
لتين بأسف سوري وسن صح موقف سخيف تنهدت اهم شي انك افتكيتي منه
وسن بحسرة لشو افتك منه كنت ع بتسلى معو
لتين اهاا انتي قلتيها تتسلين بولد العالم خليه يروح لغيرك وخلاص
وسن تكتفت يعني هيك ضل من غير بوي فريند
لتين بابتسامة انا الفريند تبعك وكل شي مو لازم يكون عندك بوي فريند
وسن طالعت فيها بس انا ما بحسن عيش هيك
لتين وهي تحط شنطتها ع المكتب وتستعد عشان تبدا عملها ليه هذي انا عايشه الحمد لله
وسن بضحكة جانبية ههه ليش مفكرتيني ما بعرف شي عنك انتي وسطام
فتحت عيونها حتى انتي مصدقته قالت بقوة وسن انا ما احب سطام ولا اسمح لك تقولين اني احب هالاشكال اصلا وجوده من اول مسبب لي توتر وقرف كارهه عمري بسببه وبديت اكره عملي بعد عشان وجوده اليومي المقزز
وسن وهي توقف قدامها من ورى المكتب هدي اعصابك لتوون حبيبتي ما بأصد هيك ولا يهمك رفعت حاجب اصلا هاد المؤرف معي بالجامعة وخطيب رفييأتي
لتين بصدمة خطيبها؟! ليش هو خاااطب؟؟
وسن بأسى اييه بس مو ريضيي تصدأ انه بطال بتحبو كتير
لتين طيب كيف صديقتك ايطاليه يعني
وسن هزت راسها لا هيـ...
دخل العامل يخبرها انه طلبية الورد وصلت
لتين ابتسمت باعتذار وسن اشوفك بعدين بروح اشوف اللي وصل
وسن قامت يللا انا ريحه الجامعة شوفك على خير

ليلى طالعت ساعتها ربى
ربى وهي ماسكه الكتاب همم
ليلى ابتسمت بروح اليوم بيت اختي ام سارا تجين معي
ربى نووو ويه مستحيل تبدا اختباراتي يوم السبت يعني بكره
ليلى ههههههه اوكيه اجل حتى انا بأجل طلعتي يمكن تحتاجيني بشي
ربى بامتنان لا والله خالتي روحي وخذي راحتك بعد إن شاء الله ما احتاج شي
ليلى اشرت لها بيدها لا تناقشي المهم كنت بقولك اذا خلصت الختبارات الاحد اللي بعده اتفقي مع البنات بنسوي حفل تخرج لولد أخوي فيصل وبنفس المناسبة امه خطبت له بنت عمته وبتكون هي هذي المفاجأة الكبيرة انه بيعرف ردها بهاليوم
وهو ما يدري اصلا انهم خطبوها له
وعطونا افكار وش نسوي له بالحفله
ربى ابتسمت ابتسامة واسعة بفرحه والله لمور تستاهل وفيصل بعد
خلاص إن شاء الله انا اتفق مع البنات واعطيكم أفكار بس خليني اخلص اختباراتي
ليلى قامت اوكيه انا بقوم اشوف ابوك الحين بيوصل
اول ما طلعت سندت راسها ع الكنبة
لتين بهاللحظة وش تسوي؟؟
اللي اعرفه انه اخوها عبد الله مسافر معناها ما اختبر وتخرجه المفروض نهاية هالاسبوع
دمعت عينها
مسحت دمعتها بهدوء الله يحفظك من كل شر لتين..!

وهي واقفة تشرف عليهم وهم ينزلوا البضاعة وباب المحل مفتوح
ولتين تأشر على هذا وهذاك
العامل وهو يكتب بدفتر عنده مولتو بيني ارفيدرتشي
لتين اشرت بيدها بتحية غراتسي
كانت البضاعة ضخمة لأنه هذا اليوم هو يوم الفلانتاين 14 فبراير
والسيد أدوارد حضرته جايب اغلب الورد احمر صحيح معتقداتهم غبية
وهي واقفة بتفكير وماسكة وردة من الجوري الفوشي متفتحة شكلها مره حلو قررت تهديها لوسن اعتذار من حركتها امس
صقعها شاب قاعد يجري
طاحت بالأرض بألم وهي ماسكه جنبها عمى في ابليس ما يشوف
طالعت بيدها ما لقت الوردة صكت على اسنانها بقهر وحرامي بعد الله ياخذك
انتبهت على يد ممدودة لها بتساعدها تقوم
طالعت باليد وطالعت بصاحبها
جات بتعترض
المتلثم ما ترك لها فرصة سحبها من يدها وقومها وبعدها سحب وردة من التوليب وحط الفلوس على الكراتين اللي بالأرض ومشى
طالعت بيدها ورجعت طالعت فيه وهو يمشي باتجاه المتاجر الراقية
ضربت رجلها بالأرض بقهر حراميه ووقحين بعد وش بقيتوا لبى السعودية وأهلها والله
مسكت يدها مكان ما لمسها فركتها بتوتر صح ما يستحي على وجهه
قامت وشالت الكرتون معها ودخلت قبل لا تنسرق هي و المحل..!

جالسة على وحده من الكراسي بالمقلوب وتطالع الممر واللي يمر فيه وهي حاطه يدينها على فمها وتقرأ الأذكار بإخلاص
مرت ربى باستعجال استوقفها شكل البنت الغريب
ميلت راسها وهي تطالع دييييم؟!
وديم رفعت يدها وأشرت لها هاي
ربى وهي ماسكه الكتاب وش تسوين
تنهدت قاعدة أقرأ آيات على وعسى اختباري ينجح وتتيسر على سموور مره مقفله معه عشان صاحبه عبود
ربى بحزن وش تقولين علي أنا يا وديم جيت مواصلة مو عارفه كيف بختبر من غير لتين
طالعت بالكلاسات
كنا ندخل مع بعض ونخرج مع بعض لدرجة انه يوم كانت موقفه معي مسألة مو عارفه حلها حليت اللي ببالي وطلعت اول ما شفتها طلعت
ابتسمت بحزن ونزلت فيني تهزيء وقتها
كنا نطلع نفطر مع بعض ونوسع صدرونا حتى لو كنا نعرف اننا ناقصين بالامتحان
شعارها كان بذلت اللي قدرت عليه وما راح انقص بشي ربي مو كاتبه لي
طالعت فيها بعيون غرقانة كانت متفائلة رغم انها مكسورة من داخل
وديم قامت من الكرسي وضمتها خلاص ربى يا بعد قلبي الله يردها سالمة يا رب
ربى بكيت بحزن مو قادره وديم فاقدتها حيل وربي ما ادري عنها شي احس اني بنجن
وديم طبطبت عليها خلاص ربى امسحي دموعك وهدي اعصابك الاختبار بيبدا شوفي البنات كل وحده بدت تروح كلاسها
ربى مسحت دموعها بمنديل مزخرف من لايف ستايل طلعته من جيبها كانت لتين اهدتها هو بأول يوم اختبارات السنة الماضيه وتحدتها انها تشوفه اول يوم بهالسنة
هذاني انا يا لتين امسح دموعي فيه وانتي خسرتيني التحدي..!

طالعت بالزبونة ورمشت كم مره كعادتها لما تكون متوترة
تفكيرها مع المتلثم عقدت حواجبها تطرد الأفكار
الزبونة طلعت بتأفف كي فورتونا
لتين رفعت حاجب حظك سيء مو منك من العيد الزفت حقكم
تنهدت بزهق ليه ما يجي مره ثانيه طيب
عقدت حواجبها وهي ماسكة راسها بين يدينها لتيين وش فيك لا تفكرين اهم شي العمل الحين
رفعت راسها ياويلي هجت الزبونة بسببي
دخل سطام بابتسامة هااااااااااااي هابي فلانتاين ديي
طالعت فيه باحتقار ولفت عنه
سطام افاااا شنو ذي النظرات الحارقه سويت لج شي انا
حك راسه اييه صج اعتذر عن امس
لتين قالت بحزم وصوت مرتفع لا تعتذر بس ما ابي اشوف رقعة وجهك
سطام وقف قدامها بنظرة ارعبتها وخلتها تنتفض لما تذكرت بسام
الحقير سطام خلاها تتذكر حياتها مع بسام بهالفترة بسبب الرعب اللي يسببه لها
قال بنبرة وهو رافع حاجب باستهتار بعتذر وبتشوفين رقعة وجهي اوكيه
وطلع بوكيه ورد أحمر لتين ذابت لما شافته هاج تفضلي عيد حب سعيد حبيبتي
لتين رفعت عينها عن البوكيه وطالعت فيه بحقد خله لك ولفت للزبونتين اللي دخلوا
اووه اهلا وسن تبين ورده اليوم بعد
ما لمحت الا غبار سطام وهو يرفع طاقية جاكيته يغطي نفسه ويطلع
وسن ابتسمت باستهزاء وهي تطالع بلتين وكأنها تقولها ما قلت لك
لتين ما فهمت شي لكن لفت للبنت المتحجبة جنبها
وسن اشرت لها لا تتكلمي
ابتسمت هاي لتوون هاي رفيأتي لين بالجامعة
لتين صافحتها بابتسامة هلا فيك
لين بابتسامة ناعمه اهلا
لتين بارتباك لأنها من نفس بلدها هلا فيك بايش اخدمكم
وسن جلست شو بايش تخدمينا ابركي حبيت اعرفك هاي رفيأتي وقالت بابتسامة جانبية مخطوبة
لتين بتمثيل من جد مبروك يا .. عقدت حواجبها ما تعرفنا
لين بطيبه لين
لتين ابتسمت عاشت الاسامي مبروك
لين بحيا هههههه الله يبارك فيك
وسن امم لين بدا وردة تختاري بس حلوه مو متل اول ها هاي مخطوبة مو رفيأة تروحي تخربي بينون
لتين هههههههههههههههههههههههه إن شاء الله
لين ابتسمت لنقاوة وجه هالبنت وكأنها طفلة ابغا وردة الكاميليا
برمت شفتها اخويه ما رضى لي اهدي خطيبي ورده حمره بهاليوم
لتين بابتسامة شي طبيعي لأنه حرام أصلا انك تسوي أي عادة من عاداتهم بهاليوم
لين بعفويه طيب انتي ليه تبيعيه للناس
وسن وهي تتفرج ع الورد شو يعني تألوا لصاحب المحل دور غيري بهاليوم
اييه ميت واحد عبياخد الورد وبيعطي لحبيبته بدا تسال كل زبون لمين بدك تهدي الورد يللي اشتريته
لتين طالعت فيها بهدوء لو ماني بحاجة الشغل كان ما اشتغلت
لين بابتسامة وانحرجت لأنها حست انها احرجت لتين صادقه
وسن اخفت حزنها لانها عرفت بقصة لتين
راحت لتين جابت الوردة وغلفتها وعطتها هي تفضلي تتهني مع خطيبك
لين هههه مشكورة حبيبتي
وسن يللا
لتين جات عينها ع الباب لمحت المتلثم بس بسرعة اختفى تنهدت بقهر ليه راح
شكله تذكر انه اشترى وردة اليوم...!

في مكتبه بين مكاتب الموظفين الأقل رتبه من الرتب العاليه
تنهد بعصبيه وهو يرجع الجوال دبرته عندي هالولد مدري وين ذلف
أبو سعد وشفيك يا بو عبد الله تتنهد عسى خير
احمد واخلاقه الشينة واصلة اقول خلك بشغلك بس
أبو سعد بابتسامة خبث وينها بنت اخوك ما شفتها
احمد عصب وولع زيادة اقول كل تبن بس وروح شوف اهلك قبل لا تتفلسف
أبو مشاري يا جماعة صلوا ع النبي وش فيكم
احمد وانت الثاني انطم لا تتدخل في اللي ما يعنيك على باله المصلح الاجتماعي
أبو مشاري بعصبيه ترا كلنا ساكتين عنك من يوم رجعت لمكتبك العادي وانت حاقرنا من زينك ومن زين اخلاقك الواطية
احمد قام بعصبيه وبصراخ ناس تصد النفس
سحب جواله ورقع الباب وراه

رمى نفسه ع الكنبة وهو يرمي كاب بدلته البحرية البيضة جنبة ااااه تعب
ليلى ابتسمت هلا والله نور بيتي شلونك طلول كيف العمل اليوم
طلال عدل جلسته لما حطت صينية الغدا قدامه الحمد لله تمام ليش متعبه نفسك كنت رايح اتغدا عند امي بس قلت امر عليك
ليلى يللا عاد تغدا معي ربى ما ترجع الحين اتوقع وابو ماجد بعمله
طلال ابتسم شلونها بنت زوجك
ليلى وهي تاكل حبوبه البنت وما عليها خلاف
طلال اهاا وانتي شمسويه مع زوجك
ليلى الحمد لله مبسوطه
طلال رفع راسه عرفتوا رد لمار
ليلى توها بسم الله امس سائلين البنت بعدين صح ايام اختبارات لكن قالك بيسووها مفاجأة له
طلال وهو يبلع اللقمة اكيد ذي امي تموت بطاري هالولد ولمار يعني عادي ينزل مستواها ايام الامتحانات عشان خاطر هالمفاجأة
ليلى والله ما ادري عنهم اللي بيسووه يسووه
انت مو ناوي تتزوج
طلال باستهبال افا اتنازل عن عزوبيتي العجوزة واتزوج افا افا ما هقيتها منك اختي
ليلى هههههههههههه مصيرك بترد وتقول اخطبوا لي
طلال مصيري عاد بس لسى ما جا
دخلت ربى بزهق السلام عليكم
طلال نزل راسه وقال بصوت خشن احححممم
ربى لفت مخترعة يمممه ماااجد
ليلى بسرعة لا ربى ذا مو ماجد هذا طلال
ربى كانت جايه تسلم عليه تهيأ لها انه ماجد
رجعت على ورى وطلعت الدرج بسرعة
طلال تنهد ااااه ادري اني معذب قلوب العذارى بس وش اسوي الله خلقني وسيم
ليلى ضربته على كتفه ههههههههههه مالت عليك خرعت البنت
بطلع اشوفها
طلال الله معك روحي خلني اكمل غداي اللي خلصتيه
ليلى وهي طالعه الدرج قالت بصوت عالي هههه الله يعينها
طلال فهم انها زوجته ودايما يقولون له هالجملة صرخ إلا يا حظهااااااا وامها راضيه عنها وداعية لها بليلة القدر
ليلى ههههههههههههههههههههه

طلعت فوق دقت الباب
واقفة عند التسريحة مو مستوعبة اللي صار ليه شفته ماجد يا ربي والله في فرق
الحين وش بيقول عني
لفت ع الباب وهي ترمي عبايتها ع السرير تفضلي خالتي
دخلت ليلى بابتسامة شلونك حبيبتي
ربى ابتسمت بتوتر الحمد لله خالتي انا ما قـ..
ليلى قاطعتها ما عليك منه اصلا ما شافك تنهدت وهي تجلس يا هالولد مطلع الشيب براس العيلة مدري متى بيتزوج عليه حركات
ربى بعفويه ليه احسه عاقل
ليلى هههههههههههههههههه عاقل بس مزاجيته لما تطلع ينهي اللي قدامه باللي بيده
ما عنده نقاش المهم انتي كيف اختبارك إن شاء الله سهل
ربى الحمد لله تيسر كان بيسط مره تمنيت لتين تكون معاي
ليلى قامت وضمتها بحركة فاجأت ربى لكنها تشبثت فيها وهي تبكي خالتي والله محتاجتها انا
ليلى مسحت على شعرها وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم يمكن هروبها في خير لها بعدين امسحي دموعك لو درت عنها ما بتكون راضيه
مسحت دموعها طيب وش اسوي مو قادره انساها
ليلى بحنان لا تنسيها ما يصير تنسينها وهي فتره حلوه بحياتك
ادعي لها بالخير وانه الله يحميها ويحفظها دموعك ما بتفيدها بشي
ربى تنهدت براحة وهي تمسح بقايا دموعها إن شاء الله
ليلى وقفت بابتسامة خلني اشوف طلالوه وش مسوي تحت
ربى هههههه خذي راحتك

سكرت الأنوار وفتحت الباب بتقفل المحل خلاص
دخلت بنت باستعجال سكورا فليو اونو روسو
لتين افف الله يلعن الفلانتاين وصاحبه عطتها الوردة الحمرا اللي قدامها واخذت الفلوس ورجعت حطتها بالدرج بعد ما فتحته بالبطاقه وشغله لأنها قفلت الحساب
البنت شوي وتبوسها من الفرحة غراااااتسي سينيورا
لتين حاست بوزها الله يستر علينا بس
قفلت الأدراج زين ورمت المفتاح بشنطتها وطلعت
مشت بثقة تحاول تقويها بنفسها كعادتها مر نسيم بارد ذكرها بجو الخبر بالحج لكن هذا جنبه صقيع مو بس نسيم بارد
تكتفت تدفي نفسها وهي ماشيه لو رجعت الخبر يمكن ربى ما تعرفها
مع الحاجه والفقر نحفت حتى عظام نحرها بارزة رغم انها اول كانت مليانة بشكل معتدل
ووجهها على صفار لانها تعدي عليها ليالي ما تاكل فيها إلا قطعة الخبز الباقية من أمس
سرعت بخطواتها لما وصلت للمر الضيق اللي تكرهه وصارت تخاف منه زيادة بعد موقف سطام امس
وصلت للبيت صدمت رجلها بشي وهي جايه تطلع المفتاح
دنقت ع الأرض وهي معقده حواجبها
شي تعرفه زين وكيف ما تعرفه وهي تبيعه...؟
بوكيه ورد زهرة الأزاليا بلونها الأحمر الجذاب مزين بطريقة حلوه وكأنه مغروس بحوض رخام على شكل قلب
رفعته بصعوبة لأنه ثقيل
تنرفزت لما خطر ببالها انه سطام حلفت لتقطع الورد لو انه منه
لفت نظرها كارد يلمع فتحته
طلع صوت موسيقى هادية منه
لتين طلعت المفتاح من جيب الترانج كوت وفتحت الباب
اول ما دخلت تركت الشنطة وقفلت الباب وجلست ع الأرض وهي تطالع البوكيه والكارد بفضول وكأنها تتمنى انه مو من سطام عشان ما تتخلى عنه وهو بهالجمال
استغربت لما لقت فيها العبارات المجهولة بالإيطاليه..
Questa notti
I l primo
T
.هذه الليلة
الأولى
T
.
طالعت بالبوكيه مره ثانيه بتدقيق
ما قدرت تشيل عينها عنه ما عمرها شافت بوكيه بهالإتقان
رفعته بيدها تتفحصه لمحت كتابه محفورة على نفس الرخام الأخضر الزيتي وداخل فيه الأسود
إقليم توسكانا
يعني هذا شمال ايطاليا اللي فيه فلورنسا اللي هي ساكنة فيها حاليا
حركت فمها بتفكير ما راح ارميه حتى لو كان من الكلب سطاموه بقول له اني رميته بس حلو ما قدرت ارميه أحلى بوكيه شفته بحـــــــياتي بيكون من مين يالتين ما اعرف احد يبدا اسمه بحرف التاء اممم
دخلت الصالون الصغير تشاو
العجوزة وهي تاكل من فطيرة كالزوني اللي قدامها ارتبكت
لتين بسخرية كملي اكلك عارفه انك سارقه الفلوس بس وش اسوي امري لله
العجوزة ما فهمت هزت راسها بريجو
لتين بتأفف شكرا ما ابي اول مره اشوف احد يعزم شخص على شي سارقه منه
تنهدت الله يصبرني
دخلت الغرفة وحطت البوكيه على رف الساعة الأرضيه المرتفعة
ابتسمت هنا بتكون بأمان

ركبت السيارة وتنهدت
سامر حرك ها كيف اختباركم
وديم بتافف الله يستر شكلي برسب
حك حاجبه وهو يلف الدركسون هو انتي دايما شكلك بترسبين
ربى ابتسمت رغم ضيقها احلى شي عندها تجلس تسمع مناقر سامر ووديم
وديم افف لا تسد نفسي انت الثاني واتفل من فمك إن شاء الله بنجح بامتياز بعد
سامر باستهبال توك تقولين انك بترسبين
وديم حاست بوزها غيرت رأيي المهم لف على ماك جيب لنا ايس كريم انا وربى نبرد على قلوبنا
سامر بس البرد بدا اخاف تمرضون وراكم اختبارات
وديم امم اوكيه جيب لنا ميلك شيك من باسكن
سامر لف عليها جبتي شي جديد
وديم بترجي يللا عاد والله مو لهالدرجة بارد
سامر اوكيه وش تبين انتي
وديم فراولة
وجه كلامه لربى ربى وش تبين انتي
ربى ما كانت معهم تطالع الشباك
سامر عقد حواجبه ربـــــى
وديم لفت عليها وصرخت ربـــــــــــــــــــــى
ربى نقزت بخوف وشفيييه
وديم ابتسمت وش تبين ميلك شيك من باسكن
ربى هزت راسها بضيق ما ابغا شي
وديم لاااا ومن اول احاول في سمور وبعدين ما تبين
ربى بتعب بليز وديم ما ابي خلاص
وديم لفت على سامر خلاص اجل حتى انا ما ابي
سامر تنهد وقال وهو يرجع البيت ربى خليك بدراستك وخويتك إن شاء الله مردها راجعة
نزلت راسها لحضنها وقالت بهمس وديم برجع بيتنا خلاص ما بجي بيتكم
وديم لاااا ربى الله يخليك تعالي تغيرين جو بليييز
ربى بضيق تعالي انتي بيتنا
وديم يللا عاد وصلنا لبيتنا المغرب انا ارجعك
ربى تنهدت بضيقه استجابت لعناد وديم بس لأنه بكره ما عندها اختبار
سهى وهي حاطه رجل على رجل وبكل استفزاز تخدميني ورجلك فوق راسك
مرة اخوها عاليه بعصبيه والله ما ني مجبرة دامك طلعتي من بيت زوجك شوفي لك دبره ناشبه اربع وعشرين ساعة في حلقنا اففف
سهى بقهر البيت بيتي قبل لا يصير بيتك موتي حرره ماني طالعه الا على بيت زوجي واللي ابيه بيصير
عاليه ههههه يا ماما روحي اضحكي على غيري والا ليكون نويتي تتزوجين على بو عبد الله يالعجوز
سهى فتحت عيونها وبعدين رجعت ظهرها ع الكنبة بكل هدوء وابتسامة خبيثة
وليه الحمدلله مطلوبه جمال وشهادة وتوني بعد صغيرة ليه ما اتزوج
عاليه تقهرها اييه مو ناقصك شي ولا تنسين بعد انك مشاركة زوجك يوم بغى يشغل بنت اخوه بدعارة
سهى صرخت فيها كلي تبن يالفاجرة ما ناقصني الا انتي
عاليه بصراخ انتي اللي ما تستحين على وجهك يالمشفوحة ما همك انتي وزوجك الا الفلوس وانقلعي من بيتي ياللي ما عندك كرامة حتى زوجك عايفك
سهى جاها الكلام بالصميم
وعلى صراخهم دخل اخوها جابر
جابر عقد حواجبه وهو ماسك يد بنته وولده الصغار راجعين من المدرسة وشفيكم اصواتكم طالعه للجيران
سهى بفجارة شوف مرتك تقلعني من وسط بيت اخوي ولا تقول مو مجبرة تسكني ببيتها
جابر طالع بزوجته اللي يموت فيها ورجع طالع باخته بهدوء وصح كلامها من بكره تضبين اغراضك وترجعين لزوجك ما عندنا حريم يطلعون من بيوت ازواجهم
سهى فتحت عيونها جاااابر
عاليه مشت تتمخطر قدامها بابتسامة نصر
وأخذت شماغ جابر لما عطاها هو وبابتسامة آمر تبي الغدا الحين
جابر بابتسامة ياليت
عاليه من عيوني اخذت عيالها وطلعت الدرج
سهى تطالعهم بقهر من حياتهم السعيدة وهي كل شي يتنكد معها
جابر وهو يجلس
عارف اني غلطان يوم كسرت كلمتك عند عاليه لكن أنا متأكد انها ما غلطت عليك من غير شي اختي واعرف لسانك وبعدين احمدي ربك زوجك ساكت عليك
سهى وهي تحط رجل على رجل اللي يشوف يقول يهمه امري اصلا
جابر فتح قلاب ثوبه وهو ياخذ الريموت والله هذا طلبك
يوم امي الله يرحمها قالت لا تتزوجينه يا سهى ما حبيته وقفتي قدام الكل وعارضتي واخذتيه والحين طبخ طبختيه يالرفلا اكليه
سهى لفت راسها بكبرياء وقهر

حطت صحون الفطور بالمجلى
وطلعت كلها صحنين اغسلهم بس رجعت
اخذت الترانج كوت حقها ولبسته صار اكبر منها بشبر من الفقر و الجوع
وغير كذا حتى لو كان عندها مال الدنيا وش الفايدة دام نفسيتها تعبانة
وبعيد عن كل اللي تحبهم
لفت حجابها بهدوء
وأخذت الشنطة رفعت راسها تشوف الساعة لمحت البوكيه
وقفت تناظره ثواني بس لو اعرف مين راسلك
تعالي لتيين ليكون مو لي لهالعجوز
حكت راسها لا لا ما اعتقد
طيب ليه يمكن ليش لا اففف راسي بينفجر
حطت شنطتها على كتفها وطلعت
صادفت العجوزة نايمه ع الكنبة كالعادة كلي ونامي وتفرجي تلفزيون وارجعي كلي ونامي روتين يومي ممل
قفلت الباب وراها ومشت بالطريق
كان الجو بارد والدنيا بدت تبرد أكثر
تفرجت ع الناس والمحلات بدت تفتح
لما قربت من محلها شافت سطام واقف عند المحل ينتظرها
تنهدت بعصبيه وكملت طريقها ولا كأنها شايفته جات بتفتح المحل
وقف جنبها سطام بلهفة لتيين
لتين بهدوء وحزم بعد عن طريقي
سطام بألم بليز لتين ردي علي ارحميني ليش تسوين جذي
لتين بهدوء بعد عني الف مره اقولها ما تفهم علي انت وللأسف طلعت خاطب بعد ولفت وجهها بقرف وفتحت المحل ودخلت
سطام بإحباط الله ياخذها ذي من فين طلعت
دخل وراها انزين اسمعينيـ...
لتين قاطعته بعصبيه ما ابي اسمع اتركني بحالي وروح عندي شغل مو فاضيه للكلام الفاضي اللي غاثني فيه كل يوم
سطام وهو يطالعها بحزن بس لتين وش ذنبي انا يعني ذنبي اني حبيتك من اول مرة شفتك فيها من أول يوم وصلتي فيه هنا وانا متابعك
لتين رفعت حاجب وين شفتني
سطام استانس انها تجاوبت معه قال بابتسامة بالقطار
لتين بسخرية هه افضل انك تروح تقابل خطيبتك المسكينة مو عارفه حقيقة اللي متورطه فيه
سطام عبس بوجهه لا تجيبين طاريها خلينا بموضوعنا
لتين وهي تفتح الدرج لا موضوع ولا بطيخ ما عندي شي انفعك فيه
سكرت الدرج وقامت لما شافت شاحنة الريف وصلت
فتحت الباب القزاز وحيت الموظفه بابتسامة وهي تفرز كل نوع بمكانه الصحيح
....!ّ أنت وش أنت؟؟!!
إنسان.. عفواً
"قطعة من جليد"....!ّ
متلحف بالبطانية من اوله لآخره مو مبين منه شي
الأنوار مقفلة
والستاير كلها مسكره والمكيف على أبرد شي
....بابتسامة عبووود يا بعد قلبي وينك خوفتنا عليك
وجا يضمه لكنه اختفى من قدامه
حك راسه باستغراب عبوود يالسخيف اطلع ابشر ترا اختك بخير
عبد الله بصوت جاي من بعيد وش دراك انها بخير
فيصل وهو ينزل راسه بالحقيقة ما ادري بس اظن انها بخير
عبد الله بنفس الصوت البعيد
لا تأكد ظنك شفتني قدامك من جديد....
قام من النوم مفجوع
تنهد وهو يسمي بالله ويمسح وجهه المعرق
وش معناه كلام عبد الله
ووش دراني بأخته
رمى اللحاف وقام
فتح الباب
شاف امه جالسه بالصالة يمممه
ام فيصل يا بعد عمري صح النوم
فيصل قرب منها وانسدح جنبها وحط راسه على فخوذها وهي جالسه ع الكنب
ام فيصل بخوف ش فيك يا ولدي
غمض عيونه شفت عبد الله بنومي
ام فيصل اللهم اجلعه خير وش شفت فيه اذا شر لا تقول
فيصل بتوتر شفته وقدامي ويوم قربت منه اختفى وقال انه ما بيرجع الا اذا اخته بخير
ام فيصل خير إن شاء الله خير انت لا تشيل هم كيف اختبارك اليوم
فيصل وهو مغمض عيونه الحمد لله أخذ يدها وباسها امم الله لا يحرمني هالغلا
دخل ابوه وأخته سجى المتزوجة هالدلوع للحين ينام على رجول امه
فيصل استحى وقام هلا هلا بالقاطعة اللي ما تزورنا واذا زارتنا تبدا تحرشاتها
الكل ههههههههههههه
سجى سلمت عليه هلا فيك
أبو فيصل ابتسم عبوود مستعد للتخرج
فيصل بابتسامة حزن إن شاء الله بس مو قادر اتخيل اني بتخرج انا وسامر من غير عبد الله وهو كان اكثر واحد متحمس فينا للتخرج
أبو فيصل الله يرجعه بالسلامة شفت يوم اقولك بسأل لك عنه بالخطوط
فيصل باهتمام اييه صح وش صار معك
أبو فيصل صحيح هو سافر للنمسا بس ما رجع للحين
سجى شفتوا قلت لكم اكيد راح يدور عليها هناك
فيصل وصوته تهدج وهو يتذكر شكل عبد الله وهو منهار يوم جاهم الاستراحة اول ما عرف الخبر من علي ولد الجيران لا حول ولا قوة الا بالله ...
وهو يأشر بيدينه على صدره انا مو مستوعب يا فيصل والله مو راكبه بعقلي
دعارة مره وحده
وش اسوي بعمري يا سامر هذا ابوي وكذا يسوي وش خلا للغرب
سامر هد اعصابك يا عبد الله وكل شي ينحل بهدوء
عبد الله بصراخ ما فيها صبر ذي ابوي على عيني وراسي لكن اللي سواه ما ينغفر
مسح دمعته بقسوة انتو ما تعرفون لتين
قطعة من النعومة عانت كثير وهي تكابر رغم كل اللي يصير لها ما تبكي قدام أي احد
دموعها تخفيها عني عشان ما اتضايق من اهلي
تعذبت كثير وانا السبب انا سكت لانهم اهلي
جلس ع الارض بانهيار تام كان المفروض اخرجها بشقة بعيد عنهم
بسام النذل كل يوم يتمتع بتعذيبها وانا ساكت
سااااااكت انا السبب ما راح اسامح نفسي لو صار فيها شي
فيصل قرب منه عبوود استهدي بالله يا رجال ما يصير اللي تسويه
وسامر كان الدم متجمع بعروقه من اللي سمعه
وبالأحرى مو قادر يصدق اللي يصير وكأنه بفيلم وبينتهي ....
رجع للواقع على صوت سجى
اييه ما قلت لك
فيصل وعيونه تلمع وشو بعد
سجى بابتسامة تخفي تأثرها من الدمع اللي متجمع بعيون اخوها يقولون انه لمار اسالتها صعبة اليوم
امها طالعت فيها
وابو فيصل ابتسم
فيصل باهتمام وش سوت طيب؟؟
سجى هزت كتوفها ولا شي ما حلت
فيصل نعمم؟؟! يعني بترسب بالمادة
سجى ههههههههه كان رحت حليت بدالها
فيصل بهمس ياااليت
سجى ههههههههههههههه امزح تقول صعب بس حلت وإن شاء الله خير
فيصل هز راسه بسرحان إن شاء الله

لتين وهي حاطه راسها على رف المكتب حقها بطفش وتعب
المحل فاضي
فتحت الباب العميه وهي تمشي مع نفس الشاب الثلاثيني اللي أول جا
جلسوا قدامها وكانوا يتكلمون في موضوع شد انتباه لتين
واكثر شي استغربته انها فهمت انهم راح يتزوجون
قالت بحيرة الحمدلله اني سعودية وما عندنا هالأشياء الغبية
قطع تفكيرها المتلثم وهو يمد لها الفلوس
لتين تلافت الموقف بسرعة ووقفت أخذت المبلغ وعينها عليه
نفسها تشوف ملامحه ليه دايما متلثم بس عذره دايما معه لأنه الأيام هذي برد
طالعت برف الورد وأخذت التوليب الحمرا وعطته هي كالعادة من غير تغليف ابتسمت هذي اللي جد شكلها لحاله زينة
استوعبت انها ماسكه الوردة وما عطته هي
مدتها له لكنه ما أخذها
لتين انحرجت قالت بصوت مرتفع بريجو
المتلثم وكأنه كان يطالع شي بالأرض رفع راسه أخذ الورده غراتسي
وطلع
لتين ما تدري ليه حست انها تبغاه يرجع
يمكن توتر سطام خلاها تفكر بأشياء غريبة
هالمتلثم تفتقده لو ما جا
وش يعني هذا لتين
تضايقت من نفسها انا مستحيل أخلي أحد يستغلني
بعدين هذا ايطالي يا لتين
ضحكت على خيالها
تخيلت اني اتزوج ايطالي
كملت بسخرية وصل الموضوع للزواج
لما صحت من سرحانها كانت العميه والشاب قدهم طالعين ومبلغ البوكيه اللي اخذته العميه محطوط ع المكتب
هزت راسها يا كرهي لذي مدري على وشو شايفه نفسها

وسن بابا الله يخليك ما بدي روح معك
جوزيف لا بابا ما بيصير لازم بس هاليومين
وسن بس جامعتي بابا شو يعني غيب
جوزيف ايه حبيبة بابا ما فيا شي كلا يومين
وسن بتفكير اممم مو مشكلة يعني هاد ابن اختك ما شاف يتزوج إلا هلأ
جوزيف هههههههههههه ايي عأبالك
وسن مدت بوزها وهي تضمه انا ما بدي اتجوز بدي اضل معك
جوزيف هههههههههه ايي عيون بابا
لكان اليوم بتجهزي شنطتك مشان بكره السفر
وسن هزت راسها تكرم عينك

وديم وهي تنسدح ع السرير بزهق ربى البسي الحين سامر بيوديك بيتكم
ربى رفعت راسها لحالي
وديم ابتسمت بخبث وش بيسوي لك يعني ولد خالتك
ربى رغم ضيقها ابتسمت لا تخففين دمك اكيد ما بروح لحالي قومي طيب وش تنتظرين يعني لازم يهاوشك
وديم رفعت راسها وهي رافعه حاجب لاااااا يا شيخه احلفي بس لا تعالي اضربيني حلفت عليك
ربى هههههههههه قومي من جد
وديم وقفت ع السرير اروح معاك بلاش نوويه حبيبتي تعزميني على باسكن اجي معك
ربى طالعت فيها بتفكير اوكيه بس مين بيجيب لك
وديم نقزت ع الارض مين غيره سمور حبيب قلبي
ربى تنهدت وهي تاخذ عبايتها طيب تحركي
شالت شنطتها ولفت حجابها وطلعت
وديم طالعت بنفسها بالمرايه اخذت روج بدور الفوشي الفاقع حطته على فمها ملته وشفاتها رقيقة كبرت شفتها ابتسمت على شكلها بالمرايه ودعجت عينها بالكحل الاسود بشكل ملفت فتحت شعرها ونكشته
لبست عبايتها واخذت الشنطة و طلعت من الغرفة
دقت باب سامر وفتحته بسرعة سموووور
سامر كان جالس تحت المكتب يعدل سلك اللابتوب ومو شايفها وديموووه ما قلت لك ادخلي
وديم وقفت عنده بابتسامة واسعة بسرعة ربى تنتظر
رفع راسه لحظـ... بسم الله الرحمن الرحيم
وش مسويه بعمرك انتي؟؟؟
وديم بغرور وهي تبعد خصلة من شعرها اخلص علينا بسرعة قاعدين ننتظرك
سامر ترك السلك من يده بذهول وديم فيك شي
وديم مخبيه ضحكتها قالت بعصبيه ليه يعني وش بيكون فيني ما قلت لازم يعجبك شكلي
سامر طاح في الارض من الضحك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه الحمد لله والشكر انخبلت اختي
وديم ضربت رجلها بالارض ها ها تخفف دمك بسرعة احنا بالسيارة
طلعت ورقعت الباب وراها
سامر ترك السلك وقام أخذ مفاتيحه هههههههه اكيد فيها شي هالبنت

جالسه وهي لابسه لثمتها وتنتظر الاخت تشرف
وديم وهي مغطيه وجهها يللا ربارب
ربى قامت اخيرا ما نويتي تجين حضرتك
ومشت قدامها
وديم ابتسمت وهي ماشيه وراها مدت يدها ودقت كتفها بخفة
ربى لفت خيـ..ااااااااااااااااااااااااااااا
صرخت بأعلى صوتها
وديم ههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تسندت ع الجدار هههههههههههههههه
ربى حاطه يدها على صدرها يا سخيفة وربي ما تستحين وش ذا اللي بوجهك
سامر نازل سمع الصراخ ابتسم اكيد شافت هبال وديم
تنحنح وهو ينزل
وديم ههههههههههه حلو صح
ربى أي صح يا شيخه امشي بس خرعتي قلبي
فتحت الباب وطلعت
جا سامر طالع فيها هييه انتي ام وجه مرعب تحركي بسرعة مو فاضي لك
وديم حاست بوزها مو فاضي لي ترا انت بتمرنا لباسكن ربى عازمتني
سامر رفع كابه وهو يعدل شعره حاضر عمتي بسرعة ع السيارة وغطي وجهك كامل اياني واياك اشوفك مطلعه عيونك وهي بهالشكل
وديم رمشت كم مره عارفه انها فاتنه قول عادي لا تنحرج
سامر بقرف فاتنه الا والله رحمة بالعيال أخـ..
وديم وهي تقوم اقول احمد ربك اذا لقيت انت والا هم وحده مثلي
سامر هههههههههههههه الله يعينه زوجك اذا بتطلعين عليه بطلعات مثل كذا
تقدمها وهي لسى تبربر عليه مو عاجبها اعتراضه ع الستايل الجديد

ضمتها شوفك بعد يومين لتين داتوحشيني
لتين بمحبة وانا بعد الله معك لا تطولي الغيبة ها
وسن ابتسمت وهي تتركها اوكيه ديري بالك ع حالك وهاد سطام اكسري راسه ولا تردي عليه واحد لعاب ما في بباله شي
لتين هزت راسها ايه اكيد يللا روحي ابوك ينتظرك
وسن باستها مره ثانيه باي
لتين وهي تشوفها تركب السيارة مع ابوها مع السلامة
نزلت راسها وقلبها يدق بعدم امان وخوف
ما تبغا تحس انه وسن مو معها بنفس البلد ع الاقل كانت تساعدها هالايام
سطام الكريه اليوم ما شافته خايفه من اللي بيجي
ابتسمت ابتسامة واسعة وهي تشوف المتلثم واقف عند الرفوف ياخذ وردته
طويل وعريض مو مبين منه ولاشي وهذا اللي زاد فضولها ودها تشوف ملامحه دايما مخفيها
وقف قدامها ومد لها الفلوس
لتين طالعت بالفلوس ورجعت طالعت فيه
مو مبين الا عيونه بس للاسف ما تقدر تشوفها لانه ما يطالع فيها ابدا دايما نظره لشي ثاني
لما شافها ما أخذتها حطها ع رف المكتب القزاز
وطلع
لتين تنهدت من الموقف السخيف اللي حطت نفسها فيه
اخذت الفلوس وحطتها بالدرج
لفت تاخذ علبة البسكويت الصغيرة من شنطتها شافت نفس البوكيه اللي شافته قدام البيت بذيك الليلة
قربت منه بسرعة نفس الرخامه ونفس الشكل بس الورد مختلف كانت وردة النجمية
وشكلها مو أقل روعة من اللي قبلها مدت يدها بتردد للكارد وفتحته
Questa notti
Il secondo
H
.
هذه الليلة
الثانية
H
.
رصت ع الكارد أي ليلة ثانية يا خوفي يكون في لعبة من وراي تنلعب
للحظة تخيلت انه عمها يكون ورى شي مثل كذا
حست ببرودة باطرافها
رجعت الكارد لمكانه وشالت الرخامه بصعوبة وحطتها فوق رف من الرفوف
ورجعت لمكانها بتفكير من مين ممكن يكون البوكيه
عقدت حواجبها هالمرة حرف الاتش افف راسي بينفجر الله يستر من الجاي

وقف عند بيتهم تفضلي وفتح لها الباب من عنده
ربى بهمس مشكور
نزلت
وديم وهي تنفخ بعد ما حرك ممكن افهم الحين ليه ما وقفت عند باسكن
سامر لف عليها نمر وانتي بهالشكل
وديم بعصبيه ليه انا كاشفه وجهي
سامر بهدوء وديم واللي يعافيك اللي فيني مكفيني يوم ثاني اوديك على حسابي
ابتسم بوجهها ولا يهمك
وديم اففف نشوف وتعال ليه اللي فيك مكفيك وش صاير بعد
سامر ابتسم بداخله حنونه ما تقدرين حتى لو اظهرتي غير كذا
بابتسامة حزن ابد تشوفين كيف ربى فاقده خويتها انا بعد فاقد خويي ومدري وين اراضيه
وديم هدت قالت بتوتر ع الاقل خويك رجال يعتمد على نفسه مو هي بنت ضعيفه ما تدري وين تروح تنهدت الله يحفظها
سامر وهو يلف امين

تلثمت وهي تنزل الدرج والكعب صوته مالي هدوء البيت
عاليه رفعت راسها عن المجلة على وين
سهى سفهتها وهي طالعه
فتح الباب جابر رفع حاجب على وين
سهى حاست بوزها وهي تلف عنه بروح بيتي
عاليه قامت لااا مبروك خطوة جيدة بحقك
جابر طالع فيها من فوق لتحت وكذا
سهى بطفش اييه في شي شكلي بعد رايحه لزوجي وين رايحه بعد
جابر لف على زوجته اوكيه اذا طلعتي من بيتي بهالشكل لا عاد ترجعين له
لمحت ابتسامة على شفاة عاليه
قالت بقهر ماني بحاجتك لا انت ولا زوجتك
جابر ابتسم ابتسامة واسعة صادقه بحاجة زوجك الخسران الحقي عليه تراه بآخر أيامه
سهى طلعت بخوف اخفته من تحديها
ورقعت باب الفيلا بأقوى ما عندها

دخل الصالون الواسع وهو شايل اخته المريضه بحنان
قامت يلدا هاتها عنك حبيبي
لا خلها الغاليه مرتاح معها
جلس ع الكنب ها وش اخبار البنات
يلدا هزت راسها تاله العاطله اربع وعشرين ساعة يا ع الجهاز يا طالعه مع خوياتها
ولين مع خطيبها
هز راسه لا تتركي تاله تطلع على كيفها الدنيا مالها امان خصوصا هنا محنا بالخليج يعني كل شي عندهم مسموح
يلدا ابتسمت لا تخاف عليهم مربيتهم زين وعارفه انا وين رايحه بعدين ما لقيت الا تاله الخوافه
ههههه اوكيه وروميو وينه
يلدا باحراج انت ما شلت هاللقب من ابوك اعتقه خلاص
ههههههههههه وش اسوي مناسبه
ابتسمت وهي تطالع ببنتها في عمله ما رجع ...نامت؟
طالع فيها وهو يمسح على راسها اييه نامت من شوي بس ما كانت تبيني اتركها عشان كذا جبتها معي
يلدا وانت كيف معهدك
ابتسم ماشي تمام

ليلى ابتسمت اوكيه حلوه هالفكرة
.............................
توها رجعت من بيت خالتها
............................

مدري والله خلاص هالاربعاء بيكون كل شي جاهز
...........................
الله يسلمك مع السلامة
سكرت التلفون من جمانة وطلعت لربى تشوفها
دقت الباب
ربى كانت توها طالعه من الحمام متروشة فتحته هلا
ليلى ابتسمت شلونك اليوم
ربى بابتسامة الحمد لله تعرفين وديم وهبالتها
ليلى هههههههه وش رايك تعزمينها على حفلة فيصل ولد خالتك
ربى استحت من كلمة ولد خالتك يعني معتبرتها من العيلة
ابتسمت وهي تطالع الارض مدري اذا كنت بجي اصلا
ليلى رفعت راسها وش اتفقنا ربى
ربى تنهدت اشوف يصير خير
ليلى لا ابيك توعديني
ربى ابتسمت إن شاء الله وبقول لوديم
ليلى وهي تطلع إن شاء الله تجي
ربى بابتسامة لا تخافين عليها اول الحاضرين تموت بهالحركات
ليلى ههههههههههههههه

فتحت باب البيت سمت ودخلت
سمعت اصوات بالصالة
عقدت حواجبها وهي ناسيه انه وسن سافرت يمكن هي
فصخت حجابها والترانج كوت وعلقته جنب الباب عشان يكون قريب كل يوم وقت الدوام
دخلت الصالة تشـ..
طالعت بصدمة
فهه وعيونه لمعت الله يا زينك بلا حجاب
قام فين مخبيه هالجمال كله عني
لتين رجعت على ورى بسرعة وبصراخ وش جابك يا قليل الأصل
سطام وهو جاي لها مد يده اولا سلام ثانيا ليه معصبه
لتين لفت عنه باحتقار وجريت لبست حجابها والترانج كوت
وقف وراها وبهمس الحين انتي ليه معصبة - وكأنه تذكر- اها صح انتي سعودية عشان كذا ما ترضين اكون هنا
لتين الدم تجمع بعروقها صرخت بالعجوز وانتي أي احد تدخليه بيتك
العجوزة تاركتهم بحالهم ومتابعه التلفزيون
لفت عليه لتين شافته واقف يتأملها وهو متكتف
عصبت وبصراخ اطلع برا انت ما عندك كرامة
سطام مد بوزه عمره ما كان اللي يحب يهتم بالكرامة
صرخت بوجهه حبتك القرادة آميين
انلقع براا والا والله انا اللي بترك البيت واطلع
سطام ببساطة اطلع معك عادي
لتين وهي ترتجف داخلها وش يخرجه هذا الحين
اخذت شنطتها وفتحت الباب بعصبيه وطلعت
لحقها سطام بالشارع وهي ماشيه
كان يكلمها وهي سافهته
وين تروح؟
مالها أحد..
تمنت تموت بهاللحظة ولا تكون بموقف كذا الكل يستغلها..
عضت على شفتها وهي ضامة شنطتها ولفت عليه
سطام وقف يطالعها
قالت بعيون غرقانة بضعف ما كانت تبغا تبكي قدامه بس المرأة دايما دموعها تعبر عن كل مشاعرها
طلع صوتها مخنوق بليز اتركني بحالي اللي انا فيه كافيني
سطام تأثر لكنه كابر طيب قوليلي انتي ليش عايشه هني
لتين رفعت صوتها ودموعها خانتها مالك دخل اتركني بحالي من يوم شفتك وانا ما اشوف الخير
سطام فتح عيونه من كلامها
وبعدها لف عنها ومشى
لتين كملت مشيها وهي تمسح دموعها
شافت المتلثم ومعاه واحد اقصر منه
راحت له من غير شعور ووقفت وراه
كان يتكلم وهو عاطيها ظهره
لف وهو بيأشر لصاحبه على وحده من المحلات نزل يده لما شافها واقفه قدامه وهي تبكي
هز راسه باستفهام وكأنه يعتذر
وكمل طريقه مع صاحبه
لتين كانت بتناديه لكن انسحبت لما تذكرت انه ايطالي
مسحت دموعها ورجعت من مكان ما جات
.
.
.

نبض الاحساس
03-08-2011, 11:23 PM
نآيس حبوبه ..

أتمنى تستمــــــــــــري في عملك الحلوؤ ^^

ولمآ تخلص رح آجمعلكم أيآها في وورد ..

في أنتظآر البقيه خيتوؤ ..

meme that is me
03-13-2011, 11:16 PM
>>الجزء التاسع

وما اليوم إلا مثل أمس الذي مضى

..0..الحزن..0..

هو أن أكتب فلا يصلك صوتي ,,,, وأن أصرخ فلا يصلك صوتي ,,,, وأن ألفظ أنفاسي فلا أراك ,,,, وأن أموت فيصلك النبأ

طلعت من الحمام بعد ما أخذت شاور بارد بعد الاختبار
اليوم الاختبار كان بسيط حلت فيه زين واعصابها مرتاحة وبكره ما عندها اختبار
حفلة فيصل بتكون الأربعاء
طلعت لبس لها من الدولاب
واخذت جوالها تكلم وديم تعزمها
ردت بعد مده
الوو
هلا وغلا والله بأحلى بنت بالوجود
ابتسمت هلا فيك خير إن شاء الله ليه كل هالرواقة
وديم هب هباك قولي لا اله الا الله
ربى ههههههههههههههههه
وديم ابتسمت سامر توه مرجعني من برجر كينج
ربى لاا مشاء الله زين عطاك وجه
وديم اففف حاسه بيصير شي من عينك انتي وبدوروه
ربى هههههههه المهم اسمعي بكره في حفلة تخرج عند اهل خالتي ليلى وانتي حضرتك معزومة
وديم بحماس احلفي متى
ربى بابتسامة قلت انك بتجين ما عندك مانع
وديم بنغزة وش قصدها الاخت توضح احسن
ربى هههههههههه لا عاد إن شاء الله تجين خالتي ليلى عازمتك بنفسها بعد صلاة المغرب بكره
حكت راسها باحراج احس قويه شوي
ربى سبحانك ربي فجأة طلع الحيا اقول تعالي وانتي ساكته يللا باي بنزل اساعد خالتي
وديم حاست بوزها مالت ع الوجه مع السلامة ترا بجي
ربى ههههههههههههههههه ادري باي
قفلت منها وهي مبتسمه سكرت سحاب بلوزتها ونزلت برواقة

استغربت منه بس اخذت البوكيه الكبير ومشت
اول مره يكون في طلبية خارجية هي توصلها بنفسها
سحبت العنوان من جيبها وهي تمشي بالطريق
رفعت راسها بارهاق وهي شايله البوكيه الكبير بين يدينها ومغطي وجهها
تنهدت الله ياخذ ابليسك يا ادوارد ما لقيت الا انا
كملت مشيها بتعب امس ما نامت بسبب موقف سطام وداومت وهي مواصلة
اعترض طريقها وسحب البوكيه منها ومد يده عطيني العنوان
طالعت فيه بفجعة واستغراب اختفى بملامح الاحتقار اللي كست وجهها مدت يدها عطني البوكيه واقلب وجهك
سطام وكأنه يقول لا تناقشي عطيني العنوان
لتين بعناد ما بعطيك عطني البوكيه بسرعة ماني فاضيه وراي شغل
سطام وهو يقول حرف حرف م ا ب ع ط ي ج اوكيه بسرعة جيبي العنوان من غير عناد
لتين من بين اسنانها اجل خليه معك
ولفت راجعه
قال بتحدي اجل اخلصي من لسان ادوارد اليوم
رجعت بقلة حيله وش تقول لمديرها وين البوكيه ما بيصدقها
قالت بقهر انت ليه تحب تذلني
سطام لانت ملامحه كل ما في الموضوع اني احبج لا اذلج ولا غيره
لتين بعصبيه بس انا ما اطيقك فهمت الحين عطني البوكيه
سطام بحزن انزين انتي امشي وانا امشي وراج صدقيني ما اقدر اشوفج متعبلة فيه بروحج
لتين فكرت ما في الا كذا عشان يفكها
مشت قدامه من غير ما ترد عليه
وهو لحقها

ابتسمت هاي خالتي
ليلى وهي تحشي السمبوسة هلا والله حبيبتي شلون الاختبار اليوم
ربى تنهدت تمام إن شاء الله
قربت منها اساعدك
ليلى يا ليت تحشين معاي هذا لبكره
ربى رفعت اكمامها من عيوني على فكرة ترا وديم جايه
ليلى بفرحة بالله زين
وهي تفرد العجينة وتحط الحشوة فيها كل شي مجهزينه على كذا
ليلى هزت راسها كل شي بس اليوم ابيك تجين معاي بختار هدية لفيصلوه
ربى ابتسمت يااااي احب الهدايا
ليلى هههههههههههههه الله يديم هالفرحة عليك
ربى ابتسمت اميين
ليلى انزين بعد المغرب جهزي نفسك اوكيه
ربى هزت راسها إن شاء الله

صار له يومين مو في البيت وهي جالسه تنتظره
فتح الباب بتعب
قامت بحده وين كنت حضرتك
احمد طالع فيها ببرود وش جابك انتي ترا البيت كان هادي من دونك
سهى بقهر لااااا جالسه على قلبك زيين والعقد حق بيع الشقة حقتي يجيني
احمد وهو يفصخ ثوبه اقول استريحي ما عاد فيه لا شقق ولا اراضي
سهى فتحت عيونها تمزح معاي انت
احمد طالع فيها بجدية ما ابي اسمع كلمة ثانية بسام مشغول حاليا وما عندي شي من دونه يللا اقلبي وجهك
سهى بصراخ يعني كذبت علي
احمد وهو يتغطى اللي تعتبريه
سهى وقفت عنده والله يا احمد لتشوف بتندم ع اللحظة اللي كذبت فيها علي
طلعت ورقعت الباب وراها
احمد
كالعادة يا جبل ما يهزك ريح خليه يتعظ باللي قبل اول!
http://alfaris.net/up/43/alfaris_net_1259403717.jpg
وقفت عند العنوان قالت من طرف خشمها حط البوكيه وتوكل
سطام بطاعة انزين مع السلامة حياتي
لتين بقرف جعل حياتك تنتهي قول امين
سطام بابتسامة آميين
لتين طالعت فيه باستهتار تدعي عليه ويآمن
توسعت ابتسامته لا تستغربين لجلج مستعد أموت بس انتي ترضين
لتين اشرت بيدها بلا اهتمام روح بس الله يكون بعون خطيبتك
راح سطام بحسرة وحزن وهو يتمنى تعطيه وجه
دقت الجرس
فتحت الخدامة بلبسها التقليدي
لتين مدت الفاتورة والبوكيه بريجو
الخدامة اخذته بابتسامة
عطتها الفلوس وابتسمت غراتسي سينيورا
لتين اشرت لها ارفيدرتشي بابتسامة
سكرت الباب اول ما لفت لتين
نزلت من الدرجتين ومرت بالسياج الحديد الفخم وقبل لا تطلع للشارع استوقفها نفس بوكيه الورد الرخامي
نزلت ع الأرض بدهشة معقولة يكون سطام
هالمرة كان مختلف بعد ورد الخطمي
ومو أقل جمال من اللي قبله
فتحت الكارد
Questa notti
Al terzo
E
.
هذه الليلة
الثالثة
E
.
سكرت الكارد ورمته ع البوكيه بعصيه يا كلب على بالك تهددني
تركت البوكيه وراها ومشت
بعد ما كملت نص الطريق حست بتأنيب الضمير انها تترك ورد بهالجمال بالطريق
رجعت بتردد وهي خايفه يكون يراقبها
حاست بوزها وهي توقف قدام البوكيه وتشيله بصعوبة المشكلة اني اضعف قدامك
شمته باستمتاع ااه فديت الورد..!

ابتسمت شلونك بابا
أبو ماجد وواضح عليه التعب بخير حبيبتي شلونك انتي
ربى بابتسامة الحمد لله متحمسه اليوم للحفلة
ليلى ههههههه واضح عليك مروقة اليوم
ربى وهي تطقطق اصابعها لا وديم بتجي الله يستر
أبو ماجد ههههههههههههه للحين على طفاقتها هالبنت
ربى هههههههه واكثر والله مطلع الشيب لي في الجامعه عليها طلعات
أبو ماجد ابتسم سلمي لي عليها اليوم
ربى طالعت بخبث بليلى اهاا اوكيه ما اقول لها شي بعد
ليلى فتحت عيونها ربااااا
ربى ههههههههههههه
أبو ماجد ههههههه صحيح انك سوسة
ابتسمت فديتك والله بابا وين بتلاقي احسن منها خالتي ليلى وديموه ما تنفع اخاف عليك منها
ليلى وابو ماجد ههههههههههههههههههه
كانت تحاول تغير النفسية اللي هي فيها قالت هالكلام من ورى قلبها وما كان في مثل امها مع ابوها
نزلت راسها الله يرحمك يمه ويجمعني فيك...!

طالعت فيها اول ما دخلت المحل وابتسمت اهلا
لين بابتسامة حلوة وهي تصافحها شلونك امم لتين صح
لتين هزت راسها صح
لين هههههههه كنت بقولك اليوم ترجع وسن من سفرها وكلمتني مصره انك تجين معاي نجيبها من المطار
لتين بتفكير اممم ما اقدر اترك المحل
لين لا طيارتها توصل12 يعني تقفلي المحل 10 كالعاده ونطلع بالقطار اللين نوصل المطار تكون وصلت
لتين ببالها ودها تروح بس خايفه للحين ما تحس بالامان بهالبلد
لين لما لاحظت ترددها قالت اوكيه لتين اذا ودك تجين انا امرك ع العشره
لتين حاست بوزها بتفكير اوكيه انتظرك
لين بحماس يا سلام يللا باي
لتين ابتسمت باي
رجعت لشغلها بتوتر وهي تتذكر احداث وصولها لهالبلد

سكرت الصندل بسرعة ونزلت
صرخت وهي تشوفه بيطلع سمووووووووور
سامر لف وهو معقد حواجبه خير صاير شي
وهي تنزل الدرج وتلهث لا ... بس ابيك توصلـ..ني
سامر رفع حاجب كل ذا عشان اوصلك الحمد لله ولف بيطلع
وديم لحقته وهي تمسك يده بليز سامر والله انتظر الطلعه هذي من اسبوع
سامر وانتي في طلعه ما انتظرتيها روحي بس
مدت بوزها الله يخليك بدعي لك تشوف خويك
سامر احلفي بس ولو ما وصلتك
وديم بتفكير طبعا بدعي انك ما تلاقيه طول الحياة
سامر من اول بيوصلها بس يعاكس يممه منك امشي قدامي
وديم ههههههههاي والله انك طيب
سامر ابتسم بسرعة والا بغير رأيي إلا صح انتي وين رايحه
وديم بثقة عند اهل مرة أبو ربى
سامر وهو يفتح السيارة من جدك انتي؟!
وديم ببراءة اييه وش الغريب
سامر وهو واقف عند الباب وفاتحه الغريب انهم ناس بعاد وش حاشرك بينهم
وديم يووه سامر مره ابوها عازمتني بعدين ماما وافقت
سامر هز راسه ودخل السيارة انتي حره!

سكرت ساعتها بتوتر رفعت راسها وطاحت خصلات شعرها على ورى نعم
ابتسمت يللا لمور الكل تحت
لمار بخوف كلهم
سارا غمزت لها بقى ربى وصاحب الشأن
قامت وهي متوتره احس قلبي بيطلع من مكانه سارا
سارا قربت منها وهي تمسك يدها البارده لا تخافين كل شي بيصير حلو
لمار حطت يدها على قلبها خااايفه
سارا ابتسمت وهي تسحبها من يدها تعالي الكل ينتظر
نزلت تحت على دخلت ربى ووديم
ربى ودييم كفايه صدعتي راسي انتي وسامر بالسيارة
وديم ابتسمت باحراج لما سلمت عليها ليلى
هلا حبيبتي شلونك
وديم بحيا بخير خالتي شلونك انتي
ليلى الحمد لله تفضلوا حياكم
ربى وهي تعدل شكلها وديموه هههههه مو لابق عليك الحيا
وديم تعدل روجها فديتني كل شي حلو علي
جمانه من وراها صادقه
وديم لفت باحراج ووجهها حمر
جمانة هههههههه شلونك انتي وديم اكيد
وديم هزت راسها ايه
جمانة وهي تسلم على ربى وتضمها من كثر ما تحكي عنك ربى توقعتك انتي على طول
رفعت حاجب رباا وش قايله عني اعترفي
ربى هههههههههه حشيت فيك لين شبعت
وديم من جد؟!
جمانة وهي تدخلهم ما عليك منها تخرط
صفرت سارا شو هالحلا رب رب
ربى بلعت ريقها كرهت هالاسم ابتسمت تسلمين عيونك الحلوه

من عشر دقايق قفلت المحل ووقفت تنتظر عنده
قرب منها وهو يشد الترانج كوت عليه كان الجو بارد هاي لتين
لتين تافففت وهي تلف وجهها
سطام وقف قدامها بشوق بس ردي طمنيني انك بخير
لتين قالت بحده روح قبل لا تجي خطيبتك وتشوفك تخونها قدامها
سطام فتح عيونه بذهول يعني من جد تعرفها قال بشك صادقه والا عشان تصرفيني
لتين من جد خافت على لين انها تشوفها واقفه قدامها ذيك الساعة كل الافكار الغلط بتتجمع عليها وهي مو ناقصة مشاكل قالت بخوف تخفيه حلفت لك اني واقفة انتظر لين
سطام وهو يروح اوكيه باااي بكره اشوفج انتبهي على نفسج
لتين بقرف لفت باللي ما يردك
جات لين اهليين
لتين بفرح وهي تسلم عليها هلا
لين طالعت بالساعة يللا لا نتأخر
لتين يللا
ولفت بتوتر تتأكد انه سطام ما يراقبهم

بصالة الفيلا الكبيرة تسكرت الأنوار
والبنات واقفين فوق من قزاز الصالة الفوقيه الكبيره بحيث العيال ما يشوفوهم
العيون كلها على لمار اللي وجهها محمر بتوتر
حبيبها اليوم بيعرف موقفها منه
يارا وهي واقفه جنبها وماسكه يدها تضغط عليها يووه لمور كل هالتوتر ليه
لمار احس بيغمى علي الكل يطالعني
جمانة يممه العيال يعرفون اننا فوق يا ويلك يا لمار
لمار طالعت بارتباك
يارا تهديها وجعع جمانه سكري حلقك
وديم هههههههههههه
وهي تطالعهم مشاء الله عيالكم حلوين
ربى دفتها
البنات هههههههههههه
وديم انحرجت امم سوري
جمانة وش سوري ياختي خذي راحتك انتي بس اشري ويجيك
وديم هههههههههههههههههه
ربى ابتسمت على خبالة الثنتين
تحت
والأنوار مسكرة شوي يسمعون صراخ العيال
اول ما دخل فيصل وهو لابس ثوب تخرجه
وبيده الشهادة
راح بس راس جدته وامه وسلم على عماته
الكيكة بالوسط نور شموع اللي فيها هو اللي كان باين على حواف صورة فيصل المطبوعه
وبعدها فتحوا الأنوار وبدوا الهبال
طلال وقف فوق الكنبه المرتفعه احممم اسمعوني
الكل التفت عليه
وديم فهت مين ذا بعد
ربى ابتسمت هذا خالي طلال
جمانة ابتسمت بفرحة لأنه ربى قالت خالها اييه هذا خالهم وعمي طلال
وديم يالبى الغتره بس وش ذي الكشخه
ربى عصبت ودييموه وربي عند سامر ترا
وديم ببراءة وش فيها طيب نتأمل بخلق الله
ربى ما قدرت تمسك ضحكتها هههههههههههههههه
خلق الله هو زوجك والا محرم عليك قاعده تقزينه كذا
وديم رجعت طالعت تحت بس والله مزيون
ربى تنهدت ما في فايده منك
طلال صرخ خلوووووود وربي لو ما سكت
خالد هههههههههه انزين تكلم يا حضرة الكابتن
طلال ابتسم احم طبعا هذي هديتي وبالنسبة لك يا فيصل تسوى كل هدايا الدنيا اكيد
الكل صرخ لااااااا
رفع حاجب اشفيكم؟؟
ليلى باعتراض هديتك هاا يا نصاب
طلال ههههههه اوكيه بدخلكم معي الهدية هي..
فيصل ابتسم اخلص علي
طلال اصبر شوي
وعدل ياقة ثوبه احمم
فيصل طالع فيه
طلال هههههه اوكيه الهديه هي
صرخ
مبروك عليك لماااااااار
فيصل فهه بين صراخ الكل
والكل يبارك له
اما فوق كل البنات ودهم يعرفون وش قال طلال خلى الكل يتحمس وفيصل يبلم
اما فيصل اول شي سواه انه سجد سجود شكر وراح لامه ضمها وكأنه مو مستوعب اللي يصير
طلال نزل فصووول للحين تبكي بحضن امك قم اشوف
فيصل ابتسم بفرحه الله يبارك فيك قرب منه وباس راسه وهذي حبة راس
طلال استحى ما يحتاج الله يهداك والا كل هالحب للست لمار
فيصل رفع راسه فوق وابتسم
لمار داخت
البنات كلهم صرخوا
وديم وااااااااو يا حبي له لموور يبتسم لك
الكل طالع فيها
وديم ببراءة وش فيكم
حاست بوزها قلت شي غلط
يارا ابدا بس وقلدتها يا حبي له
وديم باحراج اقول بلا تعقدات لمار اللي هو زوجها ما قالت شي
صح لموور وغمزت لها تعالي بس شوفيه وربي حليل
الكل ههههههههههههههههههههههه
لمار ابتسمت وهي تجلس خلاص كفايه
ربى جلست جنبها كفايه ايه يا بنت تاركه البنات يتمقلون فيه قومي شوتيهم كلهم برا الصالة صدقيني اخر الحفلة بتطلع وحده منهم وهي سارقته
امم اعتقد هي وديم
وديم فتحت عيونها ربااااااااااا
ربى ولمار ههههههههههههههههههه

فهد اخذ الشمعة الكبيرة من الشمعدان وكأنها مايك اييه الأخ فيصل ممكن توصف لنا شعورك
فيصل كان بصدق يبغا يوصف شعوره اخذ الشمعه تنحنح شعوري بهاليوم ما يوصف اول شي اخذت اللي تعتبت عشانه سنين
شهادة تخرجي بعد خمس سنين من التعب
والفرحة اللي طغت عليها اني سمعت الخبر الحلو من طلال
خالد باستهبال الا وش هو الخبر
فيصل ابتسم بنت خالتي ربطني فيها اول خيط
الكل ياهووووووو
طلال اقول ام فيصل
ام فيصل قطعت كلامها وشو
طلال طلبتك قولي تم
ام فيصل ابتسمت تم آمر يالغالي
طلال ما يآمر عليك عدو ابيك هالاسبوعين تملكين فيصل على لمار
خالد صرخ بحماس والله انك يا رب تكون موجود وقت خطبتي
طلال هههههههههه ها الغالية وش قلتي
ام فيصل طالعت بأم سارا اختها اذا اختي موافقة ما عندي أي مانع
فيصل يطالع بالوجيه اللي قدامه وكأنه يقول وافقوا وخلصوني من متى انتظر على جمر
ام سارا ابتسمت ما عندي مانع ولمار ما بتلاقي احسن من فيصل
فهد ضربه على كتفه والله وطلع لك اعوااان
فيصل ابتسم تسلم طلول ساعدتني كثير اليوم
طلال ضرب على صدره افا عليك اذا ما ساعدتك اساعد مين
فيصل تسلم والله
وديم طالعت بالجوال ربى بترجعين معاي
ربى أيـ..
جمانه خييير والله ما ترجع معك بترجع مع خالتي ليلى لا تنسين هي الحين بمقام امها
وديم بسم الله الرحمن الرحيم سكنهم مساكنهم احد كلمك انتي
جمانة سبلت عيونها بغرور مو لازم تكلميني ربى ما بتروح معك اوكيه
وديم اوكيه بعينك إن شاء الله ما بقى الا الحربا تتكلم
جمانة شهقت انا حرباااااا
وديم اييه
ربى صرخت فيهم لا يا شيخه انتي وياها ما كأنكم تتكلمون عني
احسن قوموا تضاربوا وشدوا شعور بعض
وديم ضربت كف جمانة هههههههههههههههههههههههههههه
جمانة ههههههههههههه نمزح اشفيك
ربى وقفت ع العموم انا اعرف مع مين اروح روحي انتي وديم
جمانة حركت حاجبها تقهر وديم
وديم ابتسمت ما برد عليك تدرين ليه
جمانة باستهزاء ليه
وديم لأنك تشبهين الكابتن المزيون
جمانة طالعت فيها ولما استوعبت جملتها هههههههههههههههههههههه
والله انك مفهيه
وديم بابتسامة الا ما قلتي لي ليه تسموه كابتن وش يشتغل لا تقولي طيار
جمانة لا والله ما اعرف يشتغل شي بالبحرية مدري امن السواحل شي كذا
وديم قامت اليوم بنذبح على يد سامر صار له ساعة ينتظرني
جمانة وهي تسلم عليها مع السلامة وديم خلينا نشوفك والله استانسنا معك
وديم هزت راسها افا عليك انتي بس اتصلي اوصلك
جمانة هههههههه يعني اتصل نصل
وديم بالضبط تغطت يللا مع السلامة سلمي على خالك
جمانة هههههههه إن شاء الله

في القطار
لين تطالع الساعة باقي ربع ساعة سوري لتين تأخرت عليك ع بال ما طلعت من البيت وفي مسافةبين منطقتي وفلورنسا
لتين بابتسامة لا عادي وش دعوة
لين بإحراج اخوي حقق معاي وانا طالعه ولما عرف اني رايحه معك مو لحالي وافق
لتين لفت انتباهها شي قالت بتساؤل إلا لين انتي مملكة وش دخل اخوك فيك يعني لو في احد بيعترض خطيبك
لين وهي ترفع عيونها بحركة بهتت بوجهها لتين
وهي تكمل اولـ.. في شي ليش مبهته كذا؟؟
لتين باحراج هههههههههه لا ولا شي كملي
لين ابتسمت المهم يعني انا مملكة لسى ما تزوجت ابوي واخواني بعدهم مسؤولين عني وثاني شي
نزلت راسها بحسرة خطيبي ما يهتم لهالدرجة
لتين بفضول اخفته بدهشه ما يهتم؟؟!
لين حركت يدها من غير اهتمام مهما سوا اظل احبه ويظل زوجي
يللا وصلنا
لتين حقدت بقلبها زيادة على سطام مو مقدر اللي ماخذها صحيح عيال الحرام ما يملي عينهم الا الحرام!

طالع بالساعة اول ما دخلت وقال بعصبيه شايفه الساعة كم حضرتك
وديم مدت بوزها سامر ترا مروقه لا تخرب علي فرحتي
سامر بعصبيه وهو يحرك السيارة اصلا انا مدري وش حاشرك بينهم انا اليوم تخرج خويي وعازمني ما حضرت لانه بين اهله بيكون
وديم بمسخره لا بعد لا تقول انه فيصل
سامر لف عليها تتريقي انتي ووجهك
وديم بمسخره لا قلت يمكن يكون خويك لانه اللي صايره حفلته بعد اسمه فيصل
سامر عقد حواجبه وش اسمها مرة أبو ربى
وديم وهي تفتح نور السيارة عشان تطلع جوالها من الشنطة ليلى الفهد
سامر وقف السيارة عند الاشارة تدرين انك حاضره حفلة خويي
وديم صرخت بحماس ياهوو وانت ما حضرتها والله اني فله بس تصدق خويك مزيون لابقين على بعض
سامر مفهي بوجهها وش قلتي؟!
وديم تطقطق اصابعها وشو بعد اقول انكم لابقين لبعض
سامر حرك السيارة لا انتي يبيلك اعادة تأهيل
وديم بعصبيه لا وش ذا التأهيل ليكون شايفني مجنونة
سامر من غير لا يلف عليها واكثر من مجنونة بعد
وديم مالت عليك وعلى خويك وتراه خاطب بعد
سامر لف عليها باستغراب اولا فكرتي بالزواج بعد متأمله خير وثانيا مين قالك انه خاطب لسى ما ردوا عليه
وديم لفت وجهها بقهر خلي خويك اللي محسبني ميته عليه يقولك
سامر رفع جواله وانتظرك انا دق على فيصل أحسن
ما رد
رجع الجوال
سامر المهم الأحسن انك توقفين طفاقتك شوي مو زينه عليك
وديم انا حره بتصـ..
دق الجوال
سامر وهو يرفعه اششش لا اسمع حسك
هلا هلا والله فصول
فيصل بفرحه يا هلا وغلا والله فيك شلونك
سامر الحمد لله ها نبارك
فيصل ههههههههه مين خبرك
سامر هههههههههه وكالة انباء
فيصل ابتسم من قلب بارك لي ياخوي عقبالك
سامر بفرحه لخويه الف مبروك عليك عقبال ما تملك
فيصل الله يبارك فيك عقبالك سكت شوي وكمل وعقبال ما نفرح برجعة عبد الله
سامر بابتسامة حزن هف قلبه له آميين الله يسمع منك الا ما تدري طلعت من المعارف
فيصل وهو يسكت خالد وفهد اللي جنبه اييه وش تقول
سامر الحين شفت عمتك ليلى
فيصل باستغراب وش فيها؟!
سامر ابتسم على وديم اللي مو عاجبها الوضع وقاعده تبربر
تصير مرة أبو بنت خالتي
فيصل تحمس احلف يا شيخ
سامر هههههههههههههههههه والله
فيصل من اول حاس انه في شي يجمعنا بس مو عارف
سامر ابتسم اييه اقول بلا خرط وروح جهز لملكتك
فيصل ههههههههههههههههه مع السلامة
سكر منه سامر ولف على وديم بابتسامة بهالمناسبه بدور لك على محل آيس كريم فاتح واذوقك منه لانه حضرتك متأخره ما اعتقد انه في محل الساعة 12 فاتح
وديم ابتسمت يسلمو الا صح دام ذا خويك انت بعد متخرج ليه ما نسوي لك حفله
سامر لف عليها باقي لي ماده ما اختبرت فيها بعدين انا ما اهتم بشغلات البنات حفله وخرابيط
وديم بغرور لااا يصح لك اصلا تسوي حركات البنات
سامر ابتسم وهو يوقف عند سعد الدين هذا ما قفل وش تبين
وديم امم فانيلا ساده
سامر وهو يفتح الباب وياخذ محفظته ابشري

ايطاليا/ روما
لين وهي تطالع الساعة بتوتر تأخرت
لتين ابتسمت بارتباك وهي مرعوبه من ذكرى ماضيها لا تخافين اكيد الحين بتوصل
وقبل لا تكمل جملتها اعلن الكابتن وصول طيارتها
لين وهي تضم يدينها لصدرها يا قلبي عليها وحشتني
لتين لفت وجهها عنها بحركة يدينها ذكرتها بربى
نزلت راسها بألم وهي تطالع الأرض ليت الحياة ترجع ثانية وحده اقضيها معك
من اول يوم وصلت فيه على ايطاليا وهي انسانه ثانيه
شخصية جديدة
صحيح ما هي متناقضه مثل قبل لكنها اشد ألم وعذاب
هاجس الفقد والحرمان والعذاب مرافقها بكل مكان
فقدت الثقة بجميع الأشخاص
كرهت كل شخص تلمح فيه ولو لمحة شر
ما عاد يهمها بهالحياة أحد ولو عاشت طول عمرها بالغربة
شخصين بتظل عشانهم
عبد الله
ربى
صحت من سرحانها بارتباك على صوت صرخت لين باسم وسن
جريت عليها وحضنتها
لتين مسحت دمعة طاحت من عينها كل العالم متهنية إلا انا
القادمين اللي يستقبل ابوه واللي اخته واخوه واللي زوجته
اما هي عكس الناس كل يوم تفقد شخص غالي عليها إذا امها اللي هي امها تركتها وش بقت للعالم
حضنتها وسن بقوة يا ألبي وحشتيني كتيير
لتين ابتسمت وعيونها غرقانة وقالت بصدق وربي فقدتك هاليومين
وسن وهي تعدل شنطتها المايله عليها حمدلله رجعت والله كنت مخنوإه هناك خلص تعودت ع فلورنسا
لين هههههه بالله اجل يللا خلينا نرجع وينه ابوك
وسن قالت بتنهيدة تعب ما راح يرجع معي عندو عمل هون بروما
لين اوكيه يللا
وهم طالعين لتين كانت ساكتة تكره هالمطار عاشت فيه اقسى لحظات حياتها
وسن وهم طالعين شو رايكن نتعشا سوا هون
لين ولتن بنفس الوقت لا
ضحكوا كلهم
وسن باستفسار ليه شو عندك انتي لين
لين وهي تطلع جوالها والله اخوي بالقوة خلاني اروح تعرفي بابا بميلان عنده شغل
واني اتعشا بعد قويه متى بنرجع أجل
لفت على لتين المنهمكة بأفكارها وانتي لتونه
لتين ابتسمت شبه ابتسامة عندي شغل بالبيت وما اقدر اسهر يوم ثاني
وسن وهي ترجع خصل شعرها البندقي على ورى اوكيه يوم تاني مو مشكلة
وتوجهوا لمحطة القطار

صباح بجو الجامعة
حطت الكتاب ع الطاولة بزهق اففف متى نخلص
وديم وهي تكلم صحبتها لفت عليها بكره اخر مادتين عندك صح
ربى هزت راسها وهي تشوف الساعة ايواا
وديم كملت مع صحبتها اوكيه اكلمك بعدين
ودعتها ودنقت على ربى مسكت جبهتها انتي مسخنة
ربى ابتسمت ليه
وديم مدري وحده مهبولة تسوي الحركة اللي سويتيها
ربى ههههههههه عادي
وديم طالعت فيها بقهر ياليت بس انا اللي خاطبني مو انتي
ربى بطفش لو كنت ادري كان قلت لامه عندي بنت خاله تناسبه
وديم بجدية بالله ربى بعقلك انتي في وحده ترفض دكتور
ربى بنفس جديتها ايواا انا اذا بنات الدنيا كلها ترضى انه زوجها اربع وعشرين ساعة بجو حريم فأنا ما أرضاها غيرتي تمنعني ليه اتعب نفسي واحملها فوق طاقتها وانا عارفه اني بتنكد وبنكد عليه حياته
وديم بتفهم ايواا بس يعني دكتور اسنان مو ولادة مثلا
ربى ميلت فمها عشتو وش فرقت بالعكس الولادة قرف اما الاسنان ممكن تجيه وحده صغيرة وحلوه ويللا تنسدح قدامه وتفتح له فمها لا والله عساني لا تزوجت
وديم ابتسمت على غيرتها الواضحه انزين قولي استغفر الله وش هالكلام
ربى بحزن وفيه سبب اكبر من هذا
وديم باهتمام وش هو
ربى طالعت فيها بعيون غرقانة ماجد كان وده يدخل طب ولما انتكس انتكست طموحاته
ولتين كانت امنيتها تصير دكتورة اطفال وبسبب عمها ما قدرت تحقق طموحها
وديم شدت على يدها الحمد لله على كل حال كملت بمزح يللا عاد اذا جاك واحد طيب ما بغيتيه حوليه علي على طول
ربى ضحكت من غير نفس ابشري من عيوني
وديم هههههههههههههه

....!ّأنا لو حطوا الدنيا بكفي بس لجل أنساك
رميت الكف والدنيا وجيتك بايع شاري....!ّ
قطعت التذاكر لين وجات
وسن وهي جايه بتدخل ع العربه المحدده لهم اييه لتين شو عيمله بالمحل
لتين عدلت حجابها تمام
و بهمس وسطام
لتين افف مكرهني عيشتي
وسن لفت على لين لما جات اهلا تفضلوا يللا
لين وهي تفتح الباب الصغير شهقت وااااااااو
لتين ووسن مدوا روسهم يشوفون اللي صرخت عليه
وسن بنفس ردة الفعل صرخت باعجاب
اما لتين عقدت الصدمة لسانها
وسن وهي تطالع فيه بانبهار اكيد انتي لتين جيبتي لألي هديه مو
لين لاا لا انا متأكدة سطام فديته جايبه مفاجأة لي
لتين بحزن داخلها ليتني اقدر اعطيك هو على اساس انه الكلب سطام عاطيك ياه بس صدقيني مو بيدي
لين قربت بتشيله
لتين قالت بسرعة لا لين يمكن مو حقنا
خافت يفتحوا الكارد وتنفضح
لين وقفت عنده وقالت باستغراب مكتوب عليه لتين
بعدت لها مكان تفضلي شوفيه ملك لك هالبوكيه الراقي
وسن عن جد بيجنن شو لتيين مين بيعتو لألك وغمزت لها بخبث
لتين ابتسمت بارتباك وتصنعت الدهشة اناا مين بيكون
شالته بتصنع اشوف
فتحت الكارد
مثل ما توقعت
Questa notti
Il quarto
M
.
هذه الليلة
الرابعة
M
.
ابتسمت بكذب وهي ترمش بتوتر حركتها المعتادة
يا قلبي هذا اخويه عجبكم ذوقه
لفت عليهم
وسن عرفت إنها تكذب لأنها عرفت بقصتها بس ما حبت تدخل دامها ما تبغا تخبر أحد ياي بياخد العأل
لين وهي تشم ورد الجوري الفوشي المتفتح بمنظره الخلاب
اممم ريحته روعة يللا مبروك عليك
لتين بابتسامة الله يبارك فيك
وسن غريبة شو عرفوا انو انتي هون
لتين بتوتر حكت رقبتها وهي تجلس دايما يكلمني واكيد عرف من اختي لأني قلت لها اني بجي آخذك
وسن اهاا لفت على لين وهي تتثاوب لو تعرفوا شو صار بفرح ابن عمتي كنان
لتين مسحت جبينها بارتباك وهي مو معهم
ولين مندمجه معها بالسالفة
وسن بس شو زوجته ماي حلوه هوي أحلى منا
لين هههههههه وانتي ليه مقهورة
وسن بقهر كان لازم يختار وحده حلوه متله
لين استغفر الله اهم شي اخلاقها والا انتو مسيح ما عندكم صح لتين
لتين بسرحان هاا وش قلتي سوري ما كنت معكم
لين ابتسمت لهالدرجة مشتاقه لأخوك الله يرجعك له سالمة
لتين بلعت ريقها بغصة ما أقدر آآمن معك لأنه مستحيل
ما ردت عليها إلا انها هزت راسها
وسن صرخت شو إلتي لين انتزرتك تعتزري لكن ما حسيتي
لين باستغراب وش سويت
وسن متخصرة والقطار يمشي فيهم ما بعرف شو مسيح ما بتفرأ معكم
لين ههههههههههههه الحقيقة المره
وسن ابتسمت ما بتستحي ع وشك
لين ابتسمت شكلها لتين سرحانه بأهلها
وسن اشرت لها خليها على راحتها اييه انتي شو عيمله مع خطيبك المأرود
لين مدت بوزها مو كم مره قلت لك لا تسبيه قدامي
وكملت بحسرة مع اني ما ادري عنه بس احبه
وسن بقهر عضت على شفتها الله لا يعميكِ أولي آميين
لين بابتسامة آميييييين

نزلت ابتسمت اول ما شافت ليلى هلا خالتي
ليلى وهي تعدل جلال الصلاة عليها هلاوات شلونك حبيبتي واختبارك اليوم
ربى تنهدت وهي تنقز اخر درجتين الحمد لله تمام ادعيلي بكره اخر اختبارين
ليلى وهي واقفة ع السجادة بتصلي الله يوفقك أمين ويسهل عليك كل عسير
ربى ابتسمت وهي تجلس ع الكنبة الله يسمع منك
ليلى كبرت وبدت بصلاتها
ربى تقلب قنوات التلفزيون وهي راخيه الصوت وليلى ما تشوفه عاطيته ظهرها
انسدحت على بطنها وهي تشوف برنامج ع الإم بي سي التفاح الأخضر
افف يا كرهي لهالبرنامج الغبي
دق التلفون
تركت الريموت وراحت ترد قبل لا تتشوش صلاة ليلى
الو
المتصل الو السلام عليكم
ربى وعليكم السلام
المتصل انتي ربى
ربى عقدت حواجبها مين معي
المتصل بابتسامة سخرية معك الكابتن طلال الفهد
ربى ابتسمت على غروره قالت بهدوء هلا فيك...خالي
طلال افف خال مره وحده ترا توني ما كملت الثلاثين
قولي طلال بس
ربى لا شعوريا اوكيه طلال وش تبي
طلال سكت ثواني وبعدها كمل وش ابي مثلا ابي اختي اكيد
ربى انقهرت من غروره وثقته الزايدة قالت بهمس وهي تحط السماعة اوكيه شوي وياكلني الـ وبتريقه كملت الكابتن طلال
لفت على مرة ابوها شافتها بآخر صلاتها
حطت السماعة ينتظر وش وراه
ورجعت للتلفزيون
خلصت صلاتها ليلى مين ربى
ربى بلا مبالاة اخوك الكابتن
ليلى ههههههههه ما يبطل حركاته
رفعت السماعة هلا طلول
طلال بعصبيه يحاول يكبحها كان طولت علي زيادة الأخت اللي مو عاجبها قالك بياكلني الكابتن طلال
ليلى هههههههههههههه شوي شوي الله يهداك وش فيك
طلال تحمحم ولا شي المهم وش كنت بقول اييه غيرت رأيي
ليلى تراضيه يللا عاد طلول وش كنت تبي
طلال يتغلى خلي بنت زوجك المغرورة تنفعك
ليلى عشتو مين يتكلم بالغرور
ربى راميه اذنها معها
تنهدت
طلال بثقة يحق لي والا لا
ابتسمت الصدق يحق لك واخلص علي وش كنت تبي
طلال قال بعناد لربى كنت اقول بمرك انا قريب من بيتك
ليلى بفرحة بالله ادخل ادخل حياك
ربى قلبت القنوات وهي ما هي مركزه بالتلفزيون ليكون بيجي بعد
سكرت ليلى
وقامت ربى طلال بيجي الحين
ربى بدون اهتمام الله يحييه
ليلى وهي تشيل جلال الصلاة بليز ربى صلحي القهوة انتي الخدامة ما تعرف بروح اجيب صحن الحلا المشكل اللي بجناح ابوك
ربى قامت بطاعة تآمرين آمر خالتي
ومشت وهي تتحلطم مقهورة منه

كانت تنظف الرفوف من اوراق الورد الطايحه
وهي تهمس بأذكار الصباح
دخلت العميه وهي تكلم تلفون
اخذت ورد الياسمين وطلعت
كل هذا وجوالها على اذنها ما شالته
لتين تاففت اول ما طلعت
يا صباح خير
تعكر مزاجها لأنها لمحت سطام يقطع الشارع جاي
تنهدت يا رب ترحمني منه يا رب تبعده عني والله احس انخنق كل ما اشوفه
جلست ع الكرسي وهي تشرب كوب القهوة الايطالية الدافية ابتسمت فديتك وسن عرفتي تروقيني ع الصباح
فتح الباب ودخل بترحيب وشوق واضح بصوته هلا والله وغلا باللي تتغلى
لتين بقرف ببالها وهي تشرب القهوة وعع مين انت عشان اتغلى عليك
سطام ابتسم وهو يجلس قدامها لتين وش رايج
انا فكرت بالموضوع بجدية وش رايج اكلم اخوي يجي يخطبج لي
شرقت بالقهوة
قام عندها بسرعة بخوف بسم الله عليج حبيبتي وش صار لج
لتين ووجهها محمر مدت يدها توقفه وبصوت مخنوق لا تقرب
سطام تنهد خليني اشوف شكلج مخنوقه
لتين بسخريه وهي تكح مخنوقه وبتكلم
سطام وهو يحط يده بجيوبه المهم وش رايج بفكرتي
لتين بحده رايي انك تذلف من قدامي ولا تخفف دمك معي قلتلك الف مره وما بيني وبينك شي من زمان اصلا عشان تفكر بجدية بالموضوع
وضحكت بسخرية عليه
لفت ع الزبون اللي دخل تشوف طلبه من غير ما تعطيه أي اعتبار
سطام انحرق بمكانه مو عارف كيف يتصرف معها

ابتسم وهو يعدل ياقة بدلته عند المرايه العريضه قدام المدخل
جسم رياضي بطول وعرض
وسامته شرقيه
ملامحه رجولية تبث الرهبة بأول نظرة له
ومع ابتسامته تحمل كل البراءة اللي يخفيها بغروره
ليلى وهي تهلي فيه حلو حلو ما يحتاج تراك جاي لأختك ماحد قالك عندنا بنت للزواج جاي تشوفك
طلال لف عليها فجأة بابتسامة عندك بنت للزواج
ليلى ابتسمت بنت زوجي تصير خالها انت والا ليكون حطيت العين عليها
طلال بثقة وهو يدخل المجلس معها لا بس احسها شايفه نفسها
ليلى ابتسمت بالعكس كلها طيبه وما تقرب الغرور ابد
طلال المهم وش الريحة الزينة هذي
ربى كانت واقفة عند الباب بالقهوة ارتبكت لما سمعت صوته
ليلى قامت بابتسامة فديتها هذي ربى هي اللي مسويه القهوة اليوم
طلال ابتسم وهو يشوف ظلها عند الباب رفع صوته سلميلنا عليها وقولي لها الكابتن طلال يسلم عليك
ليلى وهي طالعه ههههههههه اقول اعقل بس
اخذت القهوة من ربى اللي لونها كان مخطوف بعد ما سمعت كلامه
ليلى ابتسمت وباست راس ربى بشكل مفاجئ تسلمين حبيبتي تعتبك روحي ذاكري خلاص
ربى باحراج الله يسلمك خالتي ما في تعب
ليلى وهي داخله صح خالك يسلم عليك
تحركت ربى وهي تسمع اعتراض طلال بعصبيه على كلمة خالك
مدري ليه مقهور من هالكلمة يعني اول مره احد يقول له خال

فيصل وهو يطالع بأبوه باهتمام
أبو فيصل روح بكره يا فيصل مع لمار واخوها خالد وشوفوا التحاليل عشان اول ما تطلع النتايج تملكون
فيصل ابتسم براحة ابشر يبه
طالع بالجوال هذي سجى اكيد متصلة تبارك
أبو فيصل سلم لي عليها
فيصل إن شاء الله
رد هلا
سجى هلا والله بالخاطب
فيصل وهو يشوف امه تدخل هلا فيك الغالية شلونك
سجى الحمدلله انت وش مسوي
فيصل تمام كيف ماهر
سجى يسلم عليك صح ما قلت لك انا بالرياض عشان كذا ما حضرت حفلتك امس
فيصل ولا يهمك اعتبرتك موجودة سلمي لنا على زوجك وابوي يسلم عليك
سجى يالبيه عطيني هو
فيصل ههههههههه خذيه
وعطى الجوال لأبوه وقام يكلم خالد يحدد معاه موعد عشان المستشفى بكره
والفرحة مو سايعته

....!ّالأخلاق:
نبته غُرست في الصغر ....!ّ
رفعت الجوال بدلع مصطنع هلا حبيبي
سلمان هلا وغلا بحبي شلونك
سهى بغنج بخير شلونك انت
سلمان دامني اسمع هالصوت انا بخير قوليلي شلون زوجك
سهى بضيق ما ادري عنه سلمان انا متضايقه
سلمان سلامتك فيني ولا فيك لا تضايقين عمرك حبيبتي انا ما احب اشوفك متضايقه
سهى بحيا مصطنع تسلم
سلمان بابتسامة استهزاء وعع انتي تستحين لو فيك ذرة حيا كان ما خنتي زوجك بهالطريقة وانتي بهالعمر قال من ورا قلبه ها ما بشوفك
سهى بتفكير انت حدد اليوم ونلتقي
سلمان كذا يعني يا غبية ... اوكيه
اكلمك بعدين حبيبتي عندي خط ثاني
قفلت منه وهي طايره بحبها الوهمي مالت على احمد ووجهه

دخل المتلثم
لتين فزت لا اراديا
أخذت وردته المفضلة
كان واقف ومدخل يدينه بجيوب الترانج كوت حقه
أشر لها على بوكيه ورد هذا للبيع
لتين طالعت مكان ما أشر
انصدمت ما كان موجود كيف جا
رجعت طالعت فيه ومن قلبها قالت للأسف انه لي
المتلثم بإصرار تبيعيني اياه
لتين وهي تكلم نفسها بصوت عالي يفداك لكن مدري احس اني ما اقدر
قالت بتفهم سكوزا ليس للبيع
المتلثم هز راسه كوزي كوزي واخذ الورده حقته وطلع
تنهدت ليتني اقدر اعطيك إياه بس ما اقدر هذا وانا عارفه انها من سطام الحقير لكن مستحيل اتخلى عنها
راحت للبوكيه بورده الفل الأبيض
والكارد عليه
Questa notti
Il quinto
A
.
هذه الليلة
الخامسة
A
.
استغربت لما ما لقت اسمها مثل اول كل البطايق ما كان مكتوب اسمها عليها ما عدا اللي بالقطار
احتارت
حست انها بتنجن من الحيره وش نهاية هالتهديدات والبوكيهات اللي كل يوم اول يومين توصلها والمشكلة سطام ينكر بكل بجاحة
.
.
.
من ايطاليا.. لا تحرق أصابعك في إطفاء شمعة الآخرين
>> نهاية الجزء التاسع

meme that is me
03-13-2011, 11:20 PM
>>الجزء العاشر

اضحك يضحك العالَم معك وابك تبك وحدك

..0..الحزن..0..

هو أن اغمض عيني فأراك ,,,, وأن أخلو بنفسي فأراك ,,,, وأن اقف أمام المرأه فأراك ,,,, وأن ألمح هداياك فأراك ,,,, وان أقرأ رسائلك فأراك ,,, وعندما أعود لواقعي ,,, لا أراك ,,,
http://www.altwafoq.net/images/uploads/cache/1238651610-359x240.jpg
ابتسم وهو يوقف السيارة تفضلوا
خالد لف على لمار الهادية طول الطريق يللا لمور
هزت راسها بهدوء ونزلت
تقدمهم فيصل وسعادته سابقته
خالد وهو يمسك كف لمار الصغير بمرح لموره وش فيك... خايفه؟!
لمار عيونها غرقت وهزت راسها من الإبره
قربها منه وابتسم ليتني اقدر اخذها بدالك بس معنى هذا بتزوج فيصل بعد بدالك
مسحت دموعها بضحكة وضربته على كتفه بخفة ابعد عني يا ملقك
خالد ههههههههههههههههه
فيصل لف عليهم بابتسامة سلامات
لمار مسكت قلبها من ابتسامته يا ربي يا ناس والله أحبه
خالد وهم داخلين المستشفى ابد المدام خايفه من الابره الله يستر من اللي بيجيها بعد هالابره
فيصل ضحك من قلب عجبته السالفة
ولمار تحس الدنيا فاضيه الأخ خالد احرجها مع فيصل
ابتسمت لضحكته فديتك يا رب الله يحفظك
وقف عند الرسبشين ياخذ لهم مكان الموعد اللي حجزوه
أخذ البطاقه باسمه وبطاقة لمار

لأول مره بحياتها تصرخ بوجهها والله والله لو اشرف يدك انمدت على اشيائي مره ثانيه ما بيصير خير
طلعت من الغرفة وعمى إن شاء الله حتى شنطتي ما سلمت منك
لبست جزمتها
وطلعت
لقت وسن واقفه تنتظرها بابتسامة وهي تتثاوب صباح الورد
لتين ابتسمت على جنب بضيق صباح الخير
مشوا مع بعض
وسن شو اليوم دوامك مطول
لتين هزت راسها بايه انتي ليه ما رحتي الجامعة
وسن عندي اوف اليوم
لتين اهاا
شوبك انتي معصبه
هزت راسها وابتسمت ولا شي خلينا نمشي لا نتأخر
وسن وهم طالعين من آخر الطريق شو عبيعمول هاد هون
لتين طالعت مكان ما أشرت وسن اففف خليه هالمعتوه يا رب يوم تجي خويتك وتكشفه على حقيقته الحقيرة
وسن تركت يدها وراحت وقفت قدامه بعصبيه شو بدك انتاا يا أليل الحيا يا نسونجي
سطام رفع عينه ببرود وطالع فيها ورجع طالع بلتين اعتقد اني مو جاي عشانج وبعدي عن طريجي ويا لتين يكون احسن
بعد عنها وراح للتين اهلين حبيبتي
وسن وهي تنفخ بعصبيه حبيبتي بعينك يا حيوان والله شغلك عندي ازا ما بخبر لين هاد وشي
لتين تطالع فيهم هم الاثنين
سطام بعدم اهتمام علميها بتعذبينها ع الفاضي طلاق ماني مطلق خلي الصورة نظيفة يكون احسن ولف على لتين بابتسامة اييه لتونه
لتين عطته نظرة ازدراء ومشت وتركته وراها هو ووسن

مدت يدها بخوف ورجعت سحبتها
الممرضة يووه ماما مافي خوف
خالد ابتسم وهو يمسك يدها لمار خلي المره تشوف شغلها صدقيني ما بتحسين بشي
دموعها نزلت ما ابيي الله يخليك
خالد انا لله وانا اليه لراجعون فيصل دخل بعدك وخرج قبلك يللا
مدت يدها واليد الثانية ماسكة فيها خالد وغمضت عيونها بقوة
خالد ابتسم تدرين انه جمانة انخطبت امس بس الاخت ما وافقت
لمار لفت عليه باهتمام مين قالك؟؟
توسعت ابتسامته كنت موجود
لمار طيب يا جمانوه ما قالت لي
الممرضة مسحت الدم وغطت يدها باللزقة خلاص ماما
طالعت بيدها بذهول وطالعت بخالد لفت انتباهها بموضوع جمانة وما حست
ابتسم شفتي قلت لك ما بتحسين
ابتسمت وهي تقوم تسندت عليه احس بدوخه
خالد مسكها قلة تغذية لازم اوصي فيصل يأكلك زين
لمار بهمس اقول خالد سكر فمك واللي يسلمك ماني ناقصتك
طلعوا
فيصل ابتسم وهو يجي عندهم واعطى خالد مويه وعصير برتقال اعطيه لمار عشان ما تحس بدوخة
خالد اخذه ههههههههه يا عيني ع الحب عرفت انها دايخه من غير لا تقول
فيصل ابتسم بتوتر دايخه
خالد فتح العصير للمار واعطاها هو تفضلي
اخذته وجلست ع الكرسي تشربه
طالع فيها وبحجمها الصغير ويدها اللي ترتجف وهي تشرب ابتسم
خالد على وشو تضحك يالاخو
بابتسامة مشى ولا شي انتظركم بالسيارة

باقي ربع ساعة ع الاختبار الثاني
سندت راسها وهي تطالع بالدفتر الملخص فيه المحاضرات
والافكار تاخذها وتجيبها
دق جوالها
سحبته ردت على طول اول ما شافت اسم ليلى
هلا خالتي
ليلى بابتسامة اهلين حبيبتي ربى وش سويتي باختبارك
ربى هزت راسها وكأنها قدامها الحمد لله كان زين
متى ينتهي اختبارك الثاني
طالعت بالساعة ع التسعة
ليلى اوكيه اجل انا بمرك ها
ربى ابتسمت تسلمين زين اغير جو احس اني مخنوقه هنا
ليلى يا عمري يللا ما اعطلك
ابتسمت تسلمين مع السلامة
سكرت منها وقامت على قاعة المتحان اللي بدوا البنات يملوها

سوت الحسابات معه كاملة
طالع بساعته يمكنك الانصراف
لتين هزت راسها بلا وش ترجع تسوي مع المقرودة العجوز تجلس تنهي شغلها هنا احسن
حياها وطلع من المحل
جلست لتين ع الكرسي وهي حاطه يدهاعلى خدها تفكر بثلاث اشخاص
عبد الله
ربى
عمها
الأول يعني لي لها كل أمان الدنيا وحنانه
والثاني يعني لها كل معنى الوفاء والإخلاص
أما الثالث يحمل بذاكرتها طيف كل ذكرى سيئة تتمنى الموت على شوفته
تقشعر جسمها وهي تتذكر صوته بإذنها وهو سكران آخر مره بالنمسا
تنهدت بألم ونزلت راسها ع الرف القزاز
ما انتبهت ع الشخص اللي دخل
اللين ما حط الفلوس عندها وطلع
رفعت راسها شافته المتلثم حطت الفلوس بالدرج ورجعت راسها لو غيره كان لحقته تأكدت انه أخذ سلعته بنفس المبلغ اللي حطه لكن هذا لا له الأمان
تاففت بتعب وقامت تنظف الغرفة المبردة

سلمان اوكيه انا هنا باللمبرقيني الحمره
سهى تتسكع بدلع ايوا حبيبي هذي انا جايتك
قفل الجوال وعع احس اني بطرش يا عم
وقفت سهى اهلين حبيبي
بدل ما ينفتح الباب وينزل سلمان نزل احمد
جرها من حجابها المعطر يا حقيره حبيبي هاا
رماها داخل السيارة حقته وحركها
سهى تصرخ بألم ويدها على شعرها يا حيـ### كنت عارف انك تلعبين بذيلك وحطيته عشان اتأكد وطلعتي مسودة وجه ياللي ما تستحين ولدك بكبره يا قليلة الحيا
سهى صرخت بوجهه بألم اتركني يا كلـ## اتركني
احمد وهو ينفث من العصبية وقف السيارة داخل باركينق الفيلا
فتح الباب وسحبها
وبوسط الصالة طاح فيها ضرب بالعقال
ولو رجعنا لورى كانت ابتسامة الاستهتار مرسومة على وجه سلمان
خانته وهو مو داري عنها
وهي الغبية ما تدري عن بلاوي زوجها
ركب سيارته ودق ع طلال ما رد عليه سكر الجوال وحرك

سكرت من ليلى وتغطت وهي طالعه
وديم مسكتها ربارب مين جايبك
ربى سحبت يدها مع خالتي جات تاخذني تعالي
وديم وهم طالعين مع بعض من البوابة لا سامر بيجي ياخذني واعدني بفطور
ربى ابتسمت اهم شي الأكل ها
وديم افا عليك ما تمشي الحياة بدونه
شهقت ربـــــــــى
ربى لفت عليها وقطيعه رخي صوتك
وديم توقفها مين قلتي جايبك
ربى خالتي
وديم تأشر لها شوفي مو ذاك الكابتن المملوح عم جمانة
ربى بتوتر لفت بهدوء وكأنها ما تبغا تشوفه
كتمت أنفاسها لثواني
وديم شوفيه كأنه ينتظرك روحي له
ربى وش اروح والله ما رحت
وديم يا ويل حالي صدقيني ما هو بشر ذا يا زين البدلة عليه
ربى طالعت فيها من طرف علينها ممكن تكرمينا بسكوتك
وديم يا مامي شكله عصب روحي له يا غبية
ربى وقفت مكانها بعناد ما بروح
طلال بنرفزة دق ع ليلى
ليلى هلا طلال
طلال دقي عليها قوليلها تجي واقفه تتفرج علي وصوتها مملي المكان ومو راضيه تجي
ليلى اوكيه بكلمها
دقت ع ربى
ربى رفعت بسرعه هلا خالتي انا برا
ليلى حبيبتي طلال واقف ينتظرك زحمة ووقف السيارة بعيد
ربى تخدرت كيف بتمشي معاه تستحي قالت بهدوء طيب
قفلت منها
وديم ها وش قالت
ربى هزت راسها بلا قالت روحي له مستحيل اروح
وديم بطفاقة والله لاوريك يالخبلة
راحت لطلال لو سمحت يا كابتن ربى واقفه هناك مستحيه تجي معك
طلال طالع فيها باحتقار رغم انه كلمة كابتن عجبته وانتي وش شغلتك متحدث رسمي عنها؟؟
وديم انقهرت شف!! مالت على الوجه بس مصدق روحه احمد ربك بس أني قلت لك
طلال سفهها ومشى ناحية ربى
ربى رصت على شنطتها الله ياخذ عدوك وديم وش سويتي
طلال وهو يوقف قدامها بعصبية وش تنتظرين حضرتك تحركي
مشى قدامها
مشت بتوتر معاه
دق جوالها اكيد وديم ما ردت عليها
وكل شوي طلال يلف يتأكد انها وراه
وربى يزيد توترها
فتحت باب السيارة وركبت بسرعة
ركب طلال ورقع الباب وراه بعصبيه
رجع دق جوالها
رفعته بسرعه نعم وديم
وديم وصوتها طالع من السماعة بوضوح اسمعي خالك الغبي ذا قليل الحيا ما يستحي على وجهه المغرور يحمد ربه اني قلت له
ربى قاطعتها وديـ..
وديم بعصبيه بس ولا كلمة قوليله احترم نفسك يا قليل الادب ما تتكلم معي مره ثانيه كذا يعني كابتن وعرفنا لانه مملـ..
قفلت بوجهها لا تفضح الدنيا زيادة
رجعت تدق وربى تسكر بوجهها
ليلى بتجاهل للي صار طالعت بربى شلون اختباراتك ربى
ربى بتوتر الحمدلله
طلال وهو يلف بالسيارة قال باستهزاء ليه سكرتي كان خليتيها تكمل موجزها وتطلع حرتها من الكابتن المملوح
ربى من قهرها لأول مره ترد قدام ليلى
القرد بعين امه غزال أجل وشلون يشوف نفسه هو
ليلى عضت على شفتها
طلال ابتسم مقبولة منك يا بنت .. عمر
ربى من بين اسنانها عمر تاج راسك
طلال ابتسم بهدوء استفزازي عمر وعياله تيجان راسي مو بس هو
حمرت خدودها وارتفعت درجة حرارتها من كلمته
ليلى طالعت فيه بس عاد طلال كبر عقلك
لف عليها ربى ما هي بصغيرة عشان اكبر عقلي عليها
ليلى تنهدت اوكيه خليها بحالها توها طالعه من الاختبارات ماهي بناقصة
طلال ابشري وهذي جلسة بحر لها
وقف السيارة ع الكورنيش انزلوا
ربى طالعت بليلى بعد ما نزل طلال
ليلى بحنان انزلي ربى ما عليك منه تراه استفزازي شوي بس طيب
هزت راسها ونزلت معها
وقفت ع السور جنب ليلى وهي تتفرج ع البحر العريض
تنهدت ولفت باختلاس
شافت طلال واقف بهيبة جسمه قدام البحر وهو متكتف وكأنه يتحدا البحر بهيبته
رجعت راسها للبحر واكتفت بتنهيدة اخرجتها تمنت توصل للتين بهاللحظات

لا يمه اللي يشتغل هناك اعرفه قالي بيطلعها لي بعد يومين
ام فيصل ابتسمت وهي تحط الصحن قدامه الله يتمم عليك ولدي يا رب واشوف عيالك يلعبون حولي
باس راسها آمين الغالية الله يطول بعمرك
ابتسمت اختك سجى اليوم بترجع هي وماهر
فيصل ابتسم اشتقت لها ذي الخبلة للحين مو مستوعب انها متزوجة
ام فيصل هههههههه ايواا والله صار لها ست شهور بس كأنها أمس كانت هنا
فيصل سرح بابتسامة ماهر يستاهل كل خير اخوه وافي خوي طلال خالي روح بالروح
ام فيصل هزت راسها هذا اللي ابوه كان يشتغل بارامكو وطلع
فيصل هز راسه لا ذاك سلمان
ام فيصل الا ما تعرف ليه يا ولدي
فيصل نزل راسه بتفكير الظاهر والله مدري بس هو كان يعرف أبو عبد الله خويي وتفارقوا لانه أبو عبد الله رجال ماصخ ما يحشم احد
ام فيصل لا حول ولا قوة الا بالله هالرجال مدري كيف يفكر
فيصل بعد الصحن من قدامه
ام فيصل ما كليت يا ولدي
فيصل انسدت نفسي يمه بذكرى عبد الله خويي
الله يرده سالم يا رب
فيصل بهمس امين

طالع بالجوال لما دق
ابتسم وهو يرد هلا سلمان حبيبي
سلمان ابتسم هلا طلول وينك
طلال انا ع البحر
سلمان اوف اوف من متى كابتنا صاير رومانسي
طلال ابتسم ياخي يا كلمة كابتن جابت لي مشاكل
سلمان هههههههههههه ليه
طلال ابتسم بعدين المهم انت كيف شغلك
سلمان بزهق جا وشاف زوجته
طلال مين؟ احمد
سلمان بتأنيب ضمير اييه
طلال الا صح انت ليه سويت اللي سويته
سلمان انت ما تعرفه ذا يا طلال يلعب كم لعبة يطردني من العمل وانا توني فيه مبتدأ ما صار لي سنة طلب مني وخفت يقلعني لو ما نفذت اللي يبيه نسيت وش سوى بأبوي وهو السبب بخروجه من العمل الله ينتقم منه؟؟
لو رجع طلب مني شي مثل كذا ما بعطيه وجهي
طلال المهم وشلون ابوك واهلك
سلمان الحمد لله اليوم أبوي بيرجع من الرياض
طلال وهو يشوف ليلى وربى جايين ناحيته تحمد له بالسلامة عني يللا اشوفك
سلمان إن شاء الله مع السلامة
رجع الجوال ع جيبه
ليلى يللا طلول نرجع
طلال طالع بربى يللا
ربى لفت وجهها ومشت وهي ساكته

....!ّ لآ جيت صوب الورد ودك تلمه
ما تدري أن الورد وده يلمك
لا صار بين يديك ورد تضمه
أنت تشم الورد وإلآ يشمك
يا بعد كل الورد وخاله وعمه
يا بعد من هو في عيونه يضمه ....!ّ
سكرت باب المحل القزاز الجو مغبر بشكل حتى ما يدخل الغبار ع المحل ويوسخه
طالعت بساعتها بقى ساعتين وتقفل المحل والمدير تأخر تذكرت انها سمعته يقول مره انه ما هو عايش بفلورنسا بمنطقة تبعد عنها نص ساعة
طالعت ببوكيه الورد السادس بورده الياسميني ويحمل حرف الـ N
تنهدت وهي تغطي وجهها بكفوفها ما حست الا بالدموع تحرق جفونها
تعبت من الحياة من كل شي
عايشه بهواجس بخوف بعدم امان عمرها ما حست بالامان بحياتها
كل شي بهالدنيا بدا يتلون بالاسود عندها
ودها تعرف مين اللي يلحقها ويهددها بهالتهديدات
مسحت دموعها اول ما دخل المدير وهو شايل مظلة جنبة وبشي من التوتر بسرعة اغلقي المحل انتهى الدوام السماء تمطر يبدو ان هنالك عاصفة
لتين بخوف خوفه وترها سحبت شنطتها واخذت المفتاح طلعوا الاثنين وقفلت المحل
لفت كان اختفى بين الناس اللي ما تشوف منهم الا وهم يجرون بكل مكان
الدنيا مغبره والمطر ينزل بقوة
شدت الترانج كوت على جسمها وهي تحس بالرعب
همست بخوف ليتني ما جيت ليتني ظليت هناك
ضرب صوت رعد بالسما خلاها تنتفض بمكانها وقوى المطر بشكل مخيف
الناس رايحه جايه والدنيا زحمة
ما معاها شي حتى تتغطى فيه يحميها عن المطر اللي ما رحم جسمها الضعيف
كل ما تتقدم خطوة ترجع عشرة بسبب قوة تدافع الناس
سمعت واحد يقول لمره جنبه ضامه ولدها الصغير انها عاصفة قوية
لتين نزلت دموعها يا رب ترحمني
مشت بسرعة وهي تشد على شنطتها
ما هي شايفه شي بين الناس
ومع التدافع طاحت بينهم
حست نفسها انقطع ما عاد في تنفس ما هي قادره تشم هوا حتى
حاولت تقوم ترجع تطيح بينهم
صرخت بمووووت يا رب
دموعها تنزل حتى ما عندها القدره انها تمسحها
مر عليها عبد الله وربى واحمد وبسام وسهى حتى ماجد تذكرته
زاد بكاها يا رب رحمتك
دفها واحد كان بيطيح
صرخت بألم

....!ّبداية هم تجي وتضم وتجرحني وتتعبني
غريب أوطان أعيش أحزان فقدت أشياء تسعدني ....!ّ
ما حست الا بشي يسحبها ويضمها لصدره بقوة وهي عاطيته ظهرها
حست بالأمان للحظة وهي تمسح دموعها
قال بالايطاليه لا تتحركي
لتين لفت راسها ودموعها تنزل
صدمة هزتها لما شافته المتلثم
ضمها أكثر اللين حست ضلوعها بتتكسر بس ما تقدر تتحرك لو تحركت بتموت بين كل هالناس
ريحة عطره داعبت انفها بين قطرات المويه غمضت عيونها وهي مرخيه نفسها
اعرفه هالعطر هالريحة اعرفها
راحت بذاكرتها ريحة عبد الله
طالعت فيه بهمس عـ..بد الله
شد عليها بلحظة كانت بتفلت منه وهو يمشي بين الناس
لتين نزلت دموعها وهي تصرخ لا تعذبني انت عبد الله والا لا
ما شافت حتى عيونه بين ظلام الناس
خرج فيها بممر بيت العجوز بعدت عنه اول ما شافت انهم بعدوا عن الخنقة
كان شكلها ملائكي وهي مبلبلة نص شعرها الكستنائي طالع من الحجاب وطايح على وجهها بتموجاته من المويه
وعيونها كلها دموع
طالع فيها المتلثم باستغراب مو فاهم شي من اللي تقوله عطاها مظلته تكمل طريقها فيها بهمس بريجو.. سينيورا
لتين ما اخذتها منه عطته ظهرها وهي تبكي ما ابي منك شي ليه تعذبني وش ذنبي لو حبيتك وانت اجنبي وطلعت اخوي بعد كيف احب كذا لأخوي
شهقت بدموعها
لفها المتلثم تواجهه اخذ يدها وهي متخدره من تصرفاته حط يد المظلة فيها وطالع فيها لثواني
لتين تأملت عيونه لأول مره هذي مو عيون عبد الله
ما اعرفه يا رب وش اللي قاعد يصير
عطاها ظهره ومشى
مشت للبيت وهي تجر رجولها جر من التعب

....!ّ غريبٍ صاح بعد ما راح ماحد يدري ويسمعني
أنا يا ليل أعيش الويل ندى الخلان يتبعني....!ّ
صحت من النوم بتكاسل
تثاوبت وهي تسحب الساعة من جنبها
كانت 12 بالليل
قامت وهي شبه نايمه
بالبجامة السماوية الفاتحه وشعرها الأسود القصير نازل بنعومة على وجهها
فتحت باب الغرفة وطلعت
أنوار البيت مفتوحة خلتها تغمض عيونها وتغطيها بكفوفها ما هي متعوده ع النور لانها نايمه من فتره
دقت باب جناح غرفة ابوها ودخلت
وبصوت ثقيل خالتي ليلى
النور مفتوح وسامعه اصوات بس ما هي عارفه من هنا والا من صالة البيت
تقدمت اللين صالة الجناح الواسعة
شافت واحد قاعد يطالع فيها بنظرة ما فهمتها وبين يدينه كتاب
فركت عيونها وهي تطالع فيه فجأة صرخت
طلااااااال
فتحت غرفة ابوها ودخلتها من غير ما تستأذن حتى
تسندت ع الباب وهي تلهث
طالعت بأبوها وليلى قاعده جنبه تدهن يده بكريم العود
حمرت خدودها من الفشلة والطريقة اللي دخلت فيها عليهم
أبو ماجد بسم الله عليك يبه فيك شي
هزت راسها بربكة لا
ليلى ابتسمت وهي تروح لها شفيك مفجوعة ربى
هزت راسها بلا وجات تفتح الباب
ليلى وكأنها تذكرت يووه عمر طلال بالصالة ينتظرك معاه دفتر المعاملات حقك
أبو ماجد هههههههههههه اكيد شفتي العملاق اللي برا
ربى وقلبها يدق بقوة ما هي عارفه سببها
ليلى ابتسمت عادي ربى طلال مثل خالك حصل خير
ربى الحين هذولي على كيفهم حللوا اني شفته قالت بهدوء طيب بروح غرفتي
ليلى بابتسامة ع راحتك بس ترا كلهم تحت موجودين حتى وديم موجودة مع اختها بدور
ربى طالعت بصدمة من جد
ليلى توسعت ابتسامتها عزمتهم عشان يسلوك وشفتك نمتي العصر ورجعتي نمتي بعد العشا قلت خليك ترتاحين وتقومين من نفسك
ربى راحت لها وضمتها بقوة الله لا يحرمني منك..ماما
أبو ماجد غرقت عيونه وهو يشوف بنته تعتبر ليلى امها
ليلى ضمتها اكثر ودموعها نزلت يا عيون امك ربى يا قلبي عليك جعل عيني ما تبكيك
أبو ماجد قام يللا عاد انزلوا للبنات بلاها الافلام المكسيكية وخلني اطلع لطلال تأخرت عليه
ربى مسحت دموعها ههههههههههههههه حركات بابا تعرف الافلام المكسيكية
أبو ماجد هههههههههههه افا عليك متابعها
ليلى طالعت فيه بنظرة شيطانية وش قلت
ربى وابو ماجد هههههههههههههه
ربى فتحت الباب راحت عليك
سحبها ابوها قبل لا تطلع حلت لك الشغلة كل شوي ناطه بوجه الرجال اصبري اشوف لك طريق
ربى انحرجت
ليلى ههههههههههههههه
كملت بهمس من الله يشوفها هو اصلا
ربى طالعت فيها بصدمة وشو؟!
ليلى ابتسمت ولا شي يا جنيه امشي نطلع
ربى بتريقه شوفي لي طريق لا انط بوجهه
ليلى هههههههههههههه
طلعت
طلال لف شوي بتمر ربى
ابتسم وهو يعطيهم ظهره
وطلعت ربى جري
.


....! فراق الأم يجيب الغم وذكراها تجالسني
هنآي أبوي وشوف أخوي لهم مشتاق ومتعني....!ّ
مسحت دمعتها على امها وهي تفتح الدولاب تطلع لها بدلة
أخذت بنطلون اسود وبلوزة زرقة فيها كتابات بالاسود
حطتها ع السرير
دخلت الحمام وغسلت وجهها
وبدلت ملابسها
تعطرت من عطرها بربري نفس عطر لتين
كحلت عيونها حتى ما تبين الدموع فيها ولمعت فمها بقلوس وردي
طالعت بجوالها
من غير شعور طلعت رقمه ودقت عليه
وعطاها للأسف خارج نطاق الخدمة
رجعته وتنهدت اه يا ماجد حتى بغيابك معذبني
نزلت تحت
شافت الكل مجتمعين
جمانة
لمار
يارا
لمى
سارا
بدور
وديم
وغيرهم
ابتسمت لجمانة وهي تقوم تضمها يا حياتي شلونك
ربى ابتسمت الحمد لله تمام
سارا بخبث ربى شو عندك محلوه
بدور بابتسامة مشاء الله عليها من يومها
جلست ربى باحراج ع تعليقاتهم
شافت وديم مكشرة
ابتسمت وهي ناسيه اللي صار اليوم شفيه الحلو زعلان
وقاموا البنات يغنوا بهبال هيلا يا رمانه والحلوه زعلانة مين يراضيها؟
صرخت جمانة آناااااااا اراضيها
الكل هههههههههههههههههه
كل هذا ووديم مخفيه ابتسامتها بقهر
ربى لا لا شي جايد اجل وديم حبيبي اشفيك
لا رد .......
جمانة طالعت ببدور بهجوم بدوروه ليكون انتي
بدور انفجعت بسم الله علي وانا اقدر عليها اصلا
الكل ههههههههههههههههه
جمانة مسكت يدها اجل مين وديم؟؟
وديم طالعت فيها بجرأة عمك المعفن
سكتوا كلهم
ربى طالعت فيها لثواني تذكرت اللي صار
هههههههههههههههههههههههه
وديم اييه انتي اضحكي ولا عليك
دمعت عيونها والله قهرني
جمانة وقفت وراحت لها عمي مين؟؟
وديم وهي شوي وتبكي عمك طلال اليوم كان جاي ياخذ ربى مع خالتي ليلى
وربى كانت مستحيه تروح له ولما قلت له هذي هي مستحيه منك قالي مالك دخل ويناظرني باستحقار كاني زبالة وعع عليه العجوز على باله ميته عليه
وصارت تبكي
ربى عضت على شفتها ما كانت تبغا السالفة تنتشر هذي وديم من يومها مورطتني ابتسمت بس بعد حركة طلال ما كان لها داعي
جمانة طلعت والله لاوريه
ربى لحقتها مع بدور
ربى جماااانة
جمانة لفت عليها نعم
ربى ماله داعي تحتك فيه خلاص انتهى الموضوع يعني وش بيسوي لها مثلا بيعتذر
بدور صح جمانة والله ما له داعي وش بيقول عليها خليك منها
بترضى من نفسها
جمانة بتفكير بس حركته كانت بايخه
ربى بتفهم وديم بعد غلطانة وش لها دخل تروح تكلمه من الاساس تاخذ على راسها
جمانة تنهدت بس والله مو حلوه وهي زعلانة بقول لخالتي ليلى طيب
ربى لفت عنهم بكيفك

....! فقدت أذآن ذكر قرآن بلاد الغرب تشغلني
تركت أصحاب وطن وتراب طلبت الله يثبتني ....!ّ
الفجر..,,
جالسة عند الشباك وهي متحجبة بعد ما صلت الفجر
الدنيا لسى تمطر والجو بارد
مسحت انفها بالمنديل زكمت بعد سالفة امس
وعيونها ما جفت تبكي خايفه يكون المتلثم هو اخوها بس عيونه ما هي بعيون عبد الله
عيون ما قد شافتها اول مره بعمرها وحياتها تلمحها
تمنت تكون بين ناسها وببلدها
اول حركة تصير لها كذا بين الناس برا حست بالغربة بشكل فضيع
سندت راسها ع قزاز الشباك البارد وطلع بخار تنفسها عليه ظاهر
دخلت ليزا العجوز وبيدها كوب اعشاب دافي ابتسمت بريجو لتين
لتين بصوت مخنوق ثقيل مع الزكمة غراتسي اخذته بتوتر خافت تشربه ما تدري ليه
ليزا وبنظرة تطمنها انه ما فيه شي وانه جيد لصحتها
لتين طالعت فيها بتردد وشربت منه
طعمه مر
بس مو بمرارة حياتها
زين فيها الخير ساعدتني
لبست الترانج كوت حقها بتطلع ع الاقل تشوف ادوارد موجود والا المحل اليوم ما بينفتح
حطت الكوب ع الطاولة
ليزا الى اين؟
لتين سأعود حالا
طلعت من المحل وهي فاتحه مظلة المتلثم
حست بالامان وهي واقفة تحتها
مشت
كانت الشوارع فاضيه
الا المقاهي هي المفتوحه ويمارسوا حياتهم بشكل طبيعي كأنتهم متعودين على هالجو
هي بس امس اللي كانت العاصفة قويه اما اليوم امطار قوية
لمع البرق بالسما
سرعت بمشيها وقفت ببداية الطريق شافت المحل مقفل ومحطوط عليه لافته
مغلق
رجعت للبيت
وهي تعطس كم مره
تنهدت بتعب اول ما دخلت اااه يا ربي
سكرت المظلة وطاح منها شي
دنقت عند رجولها لقتها وردة ذابلة
عقدت حواجبها بدون تفسير وسكرتها ورجعتها مكانها؟؟!

ليلى وهي تحط قطع البسكويت بالصينية مع الشاي لطلال وزوجها اييه وش صار بعدين
جمانة بس واخوك هذا ما عنده احساس يكلمها بهالطريقة
ليلى ابتسمت وهي تشيل الصينية بتطلع من المطبخ تعرفين عمك مزاجي اكيد كان معصب لانه ربى تأخرت عليه
جمانة بعصبيه وربى تستحي منه يعني بتروح تعرض نفسها عنده تقول له ترا انا ربى
ليلى ابتسمت مو كذا خلاص انا اشوفه مدري شفيه من يوم جات ربى وهو عقله يصغر
جمانة ههههههههههههههههههه
ليلى بعدتها بابتسامة
وطلعت
رجعت لهم جمانة بابتسامة ما عليك وديم خالتي ليلى بتربيه لك
وديم ابتسمت بقهر وهي تهف بيدينها بعدم اهتمام ما يهمني عادي اصلا مو من مستواي انزل نفسي له
لمى تكفيين يا ام مستوى انتي
وديم رمشت بغرور اللي مو عاجبه يشرب من البحر و يجيب لي كاسه بطريقه
البنات ههههههههههههههههه

....!وطن ما أنساك تجي ذكرآك ودمعاتي تونسني
وأرد الآه تلو الآه وصدى الآهات يذبحني ....!ّ
مسدوحه ع الفرشه وهي متلفحه بالبطانيتين الصوف اللي عطتها هم ليزا
عطست بالمنديل وهي تتنهد
الزكمة هالكتها
تحس جسمها مهلوك
عيونها غرقانة دموع من التعب
غمضت عيونها وهي تتذكر المتلثم معقولة يكون عبد الله
معقولة كل هالفتره وما عرفته
طيب لو كان هو ليه متلثم
احتقرت نفسها وسخرت منها كيف تسمح لأحد يدخل قلبها كيف حبته
لا وهي ببلد غربة ما تدري عن احد ولا احد يدري عنها وياليته من بلدها بعد..!
حرقت الدموع خدودها القطنية
ابتمست بسخرية آخر عمرك يا لتين حبيتي وياليت شي يشرف…؟
مسكت راسها بألم يا ربي احس راسي بينفجر من التفكير
دخلت ليزا لتين
لتين طالعت فيها وهي تمسح دموعها
ليزا هزت راسها السيد ادوارد ينتظرك بالخارج
لتين فزت اوكيه قادمة في الحال
رمت البطانيات واخذت الترانج كوت حقها
لبست حجابها
وقبل لا تطلع ناظرت الشباك لقت المطر موقف
سحبت المظلة يمكن اشوف صاحبها بطريقي..!

فتحت الكرتون وصرخت وسط صراخ اعجاب البنات وااااااو
يارا ربى تعالي شوفي وش جايب خالي طلال
ربى بهدوء قامت وهي متحمسه بداخلها
ناظرت الكرتون
كيكة كبيرة
مطبوع عليها صورة جامعة الملك فيصل
ومكتوب بوسطها

ألف مبروك النجاح وعقبال التخرج
الكابتن طلال
..
اخفت ابتسامتها وقالت بتريقه وانا نجحت بعد اليوم مخلصة اختباراتي لسى
ليلى وقفت وراها بابتسامة وهي شايله علبة مستطيلة بيدها مغلفة
وهذي هديتك بعد من طلال
البنات بحالمية صرخوا
جمانة عاش عمي والله طلعت له حركات
وديم بقهر مالت عليه بس فرحان انه كابتن
جمانة وسارا اللي سمعوها ههههههههههههههههههههه
ليلى رفعت عيونها ترا الهدية لك انتي بعد وديم
وديم فتحت عيونها بصدمة أناا؟!!!!!!!!
الكل ههههههههههههههههههه
ربى ابتسمت باطمئنان الحمد لله مو بس أنا
لمار يللا ربى ما بتفتحيها
وديم برجه سحبتها دام مو لها بس انا بفتحها بعد
ربى سكتت وهي تخمن وش داخلها ولسى فكرة انها من طلال ما استوعبتها
وديم وهي تحركها قالت بحسرة خفيفة يعني شي مو بذيك القيمة خلاص انتي افتحيها ربى
لمى اخذتها افتحوها وخلصونا وحده منكم
اخذتها ربى بهدوء
سحبت شريطها العنابي وفتحت غلافها الذهبي
شكلها رايق
عقدت حواجبها وهي تشوف ملفين
الأول باسم الطالبة ربى عمر الناصر
والثاني باسم وديم محمد الهاشمي
وديم دنقت لما شافت اسمها اخذت الملف
وبدت تفتحه
ربى ويدها ترجف وهي تفتح الملف الأصفر
بعد ثواني
طاحت الأوراق من يدها
ودموعها طاحت وراها
ضمتها ليلى بحنان الف مبروك عليك حبيبتي
ربى تشهق بدموع الفرحة وكالعادة عند كل نجاح تتمنى روح امها المعلقة فيها تكون موجودة
باركوا لها البنات
نجحت ومع مرتبة الشرف
ما توقعت هالنتيجة كانت ظروفها صعبة وقت الاختبارات
لكن كل شي بيد ربي
وديم وهي تصارخ الحمد لله يا ربي جيد جدا واخيرا
جمانة ههههههههههههههههههههه الحمد لله والشكر وديم اللي يسمع يقول ماخذه امتياز
بدور ابتسمت انجاز بالنسبة لها انها جابت جيد جدا
ابتسمت بحماس الدراسة مو مهم اهم شي الحياة السعيدة وتربية العيال تربية صالحة
سارا غمزت لها بين قوسين الزواج هاا
وديم انحرجت وبهمس وجعاااه فهمتني
الكل ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليلى وهي تضحك يا عمري يا وديم ليت عندي ولد كان زوجتك ياه
ربى ابتسمت الحمد لله اجل من رحمة ربي انه ما عندك
وديم ابتسمت وهي تحرك حاجب تقهرها قولي انك غيرانة عادي ترا
ربى هههههههههههههههههههههه
لمى وهي مبتسمة بفرحة بس غريبة كيف جاب الشهادات وهم اليوم مختبرين
جمانة وقفت بينهم وهي تتخصر وتطالع بوديم بنظرة حبيبي هذا عمي طلال والأجر على الله
ومشت وهي تتمايل بمشيتها كانها بعرض ازياء
وديم طالعت بالبنات قصدها الحين وشو تقهرني يعني والا ترمي بالكلام
اففف مالت عليه حتى لو جاب لي شهادتي
ليلى ابتسمت ما يسوى عليه كل هالكره وديم وش صار لك
وديم ابتسمت ولا شي بس مقهورة منه
ليلى طيب اقولك الصدق عشان تصدقين انه قلبه رحوم وطيب
وديم كشرت بوجهها مو باين
ليلى توسعت ابتسامتها طلبت شهادة ربى كلمني سألني عن اسمك كامل عشان يكفر عن الطريقه اللي كلمك فيها
مره وحده جابها لك لأني انا اللي طلبت منه تكون الليلة هذي غير لربى
وعدني يساعدني وهذا هو وفى بوعده
لمار تنهدت وهي تحط يدها على خدها يالبى خالي
وديم سكتت بغرور بس بعد قاهرني
جمانة دخلت بعصبيه مصطنعة عساك ما رضيتي انتي ووجهك
الكل ههههههههههههههههههههههههه
وديم ابتسمت ولا احلى اعترفي انك غيرانة
جمانة كم مره قلتي هالجملة اليوم الظاهر انه كل البشر يغارون منك
وديم باستفزاز عليك نور هو هذا قصدي
ربى طالعتهم بسرحان لمتى يعني بتظلون تتهاوشون
وديم مالت على جمانة وضمتها يا قلبي عليها احب اناقرها
جمانة طالعت من طرف عينها احلفي بس
الكل هههههههههههههههههههه

مشت معاه للمحل
قال وهو ينفث الغليون ابدأي العمل سأعود بعد قليل
دخلت لتين المحل بإرهاق واضح عليها
تنهدت وهي تشوف الغبار داخل ع الرفوف الفاضيه
اخذت المكنسة من داخل
وبدت تكنس الأرض
للحظات تذكرت بيت عمها
مسحت انفها بألم من احمرار حوله بسبب البرودة
خلصت تنظيف
وقفت من الباب القزاز تناظر برا
السما سوده شكلها يخوف
والشوارع فاضيه
وما في الا اشخاص ينعدوا ع الاصابع
من بينهم كان المتلثم يقطع الشارع الرئيسي
سحبت المظلة من الطاولة وفتحت المحل وهي تجري
ما عرفت بايش تناديه قالت بأعلى صوتها
فراتيلو
"أخي"
التفتوا عليها الماره
ما همها احد لازم تعرف هذا عبد الله او لا
وقفت عنده وهي تلهث ما انتبه عليها وهو يمشي
لتين وهي تلحقه فراتيلو
لف عليها باستغراب
مدت له المظلة وهي تحاول تتنفس من غير شي مزكمة ومرهقه وبذلت مجهود
سكوزا بريجو غراتسي
طالع فيها وفي المظلة
لف عنها ومشى
لتين تنرفزت تعال انت هيي
ما رد عليها وكأنه فهم وش قالت اصلا؟
تقدمت منه ووقفت قدامه وهي تحاول تشوف لمحة منه ع الاقل
لمعت عيونه بس هذا مو عبد الله
عبد الله نحيف وطويل هذا مصارع
مدت له المظلة للمره الاخيرة
ما رد عليها طنشها ومشى
عصبت وهي ترجع مكانها
يا ربـ.. عطست عطستين ورا بعض
قالت بتعب وهي تمشي الحمد لله
كملت مشيها للمحل
شافت ادوارد جاي دخلت بسرعة ع المحل قبل لا يكتشف انها ما كانت فيه
لكنه دخل المحل زي ما طلع منه وقال وهو يطالع بالمحل بتوتر
اغلقي المحل اظن ان هنالك عاصفة اليوم ايضا
وما امداه يكمل كلامه الا هي فعلا بدت تمطر وبشكل قوي
اخذت شنطتها وهي تفتح المظلة سبحان الله وكأنه يعرف انها بتمطر ما رضى ياخذها
ابتسمت وهي تفتحها وتطلع من المحل وتقفله وراها

رمت جوالها تفتت بالأرض وهي تبكي وتصرخ
سلمان ما يرد عليها ومصدقه نفسها الاخت انه يحبها
واحمد حابسها من امس بالغرفة ومقفل عليها بالبيت وطالع
فوق كل هذا
حقدها يمنعها انها تدق على اخوها تطلب عونه
والله ما اخلي الحية عاليه تتشمت فيني
دقت الباب بيدها ورجولها بقوة
افتح يا حقييير افتح البااااااااااب
ما جاها الا صدى صوتها يتردد على كبر الفيلا الواسعة
طاحت بالأرض تبكي بيأس
ما تدري يا سهى يمكن هذا جزء من انتقام اللي خلق لتين وهو اعلم بحالها؟!

وهي تمشي بسرعة تلحق توصل البيت قبل ما تشتد العاصفة
قوت نفسها انها تمشي بسرعة
الارهاق هادها
والضعف متعبها
وصدق كلامه ادوارد ما وصلت الممر الضيق اللي يوصل لبيت العجوز الا والسما
ترجف بنور البرق ورعدها
خلى قلبها يرتجف من الخوف
مو متعوده على هالجو ابدا
حست بشي على المظلة اثقل من انه يكون مطر
نزلتها بخفة
فتحت عيونها ع الاخر snow؟!
وبدى يتساقط اكثر واكثر
بكثرة ويغطي شوارع المدينة بأحيائها الراقية
دخلت البيت بسرعة
مجنونة لو طلعت بمثل هالوقت الكل يدخل بيته ويسكر عليه تهدأ الحياة
في هالاوقات من الطقس المثلج
ليزا وهي تشرب الحليب الدافي قدام الدفاية الصغيرة المتهالكة طالعت بلتين
تعالي لتدفأي هنا
من غير نقاش حطت اشياءها وجلست جنبها تدفي جسمها الضعيف
عله يدفى مثل قلبها الدافي بطيف الغريب المتلثم.......!؟
.
.
.
من ايطاليا.. احذر من يقدم لك كثيراً من الهدايا

>> نهاية الجزء العاشر

meme that is me
03-13-2011, 11:53 PM
يكمل...........
لكن بسبب الضغوط سوف اتأخر

غيداء
03-18-2011, 01:39 AM
أنا الحين قريت أول ثلاث أجزاء ,, وعجبوووني نايسيشن

وإن شاء الله الحين بنزل الأجزاء الباقية وقراها لما أفضى ^^

يسلمو خيتو

غيداء
03-18-2011, 02:16 AM
الجزء الرااابع وييييييييييين؟؟

شكله ممسوح من القائمة :((

meme that is me
03-20-2011, 07:28 PM
لا مو ممسوح........
شوفيه حبوبه انا خليته موجود

غيداء
03-24-2011, 02:20 PM
ثااانكس خيتوووو

نبض الاحساس
03-30-2011, 07:37 PM
ثآنكسوؤ ع مجهودك خيتوؤ ..

وآأإصلي ...

بصرآأإحه ... آنآ نفذ صبري رحت أقرآهآ من غير منتدى وانتظرها تكتمل ما اكتملت :(

متآبعين لك خيتوؤ ^^

meme that is me
03-31-2011, 02:43 PM
اعتذر عن تاخيري بسبب الاشغال.......

>>الجزء الحادي عشر

الضمير خير من ألف شاهد

..0..الحزن..0..

هو أن أحتاج إليك في جميع الأوقات أناديك لتهب لمساعدتي فلا أجدك،،، أحاول جاهدة انقاذ نفسي ،،، فلا أرى وأسمع سوى السراااب،،،

أكثر الأجزاء حزناً

....! ليه يا دنيا إذا بضحك تبكيني ....!ّ
باس راس امه بفرحه يمه بروح اجيب النتايج دعواتك الغالية من غير شي متوتر
ام فيصل والابتسامة ماليه وجهها الله ينور دربك ويسهل عليك يا رب
ضمته بفخر ودموعها نزلت الله لا يحرمني منك
فيصل بتأثر يممه وش لها الدموع الحين
سلاف تمسح دموعها جعل عيني ما تبكيك
أبو فيصل وسجى آميييييين
لفوا مع بعض سجــــى
سجى ههههههه ايه سجى توني واصلة وعرفت النتايج طالعه الحين قلت اجي افرح معكم وماهر راح لأهله
سلاف ما يصير يا بنتي تتركينه بحاله توكم راجعين من سفر
سجى بهباله تجلس يووه ماما لاحق علي اشتقت لكم
فيصل بخبث لاحق عليك هاا وش مضمنك؟؟
سجى استحت هههههههه انت ما تستحي على وجهك رجال طول بعرض للحين تناقرني كأنك بزر
ابتسم كان البزارة بمناقرتك بكون احلى بزر اجل
الكل ههههههههههههه
أبو فيصل جلس يللا يبه طمنا
فيصل بابتسامة تملي القلب بانشراح من عيوني
طلع وتركهم وفرحته ماليه الدنيا
اذا اخذت النتايج إن شاء الله بزن على امي تملك علي هالاسبوع ااخ يا لمار اشتقت لك
متى بس تصيرين ملكي..؟
رفع جواله اول ما حرك السيارة شافه خالد
اكيد قاعد ينتظرة بالمستشفى
خلى الجوال مكانه وابتسم بحماس

....! اللي بقى لي في غيابك سكوتك
واللي فقدته من غيابك حنانك....!ّ
لفت الطرحه ع وجهها الذابل
جلد على عظم من التعب
اخذت شنطتها
وجايه تطلع دق الجرس
ودقايق جات ليزا وهي حامله البوكيه الرخامي بزهر التوليب الوردي لتين
لفت عليها ظهرت آثار الضيق بوجهها وبنفس الوقت الرهبة
ليزا حطته لها ع الرف جنب اشباهه
لتين بضيق مين جابه؟؟
ليزا فهمت عليها هزت راسها بعدم معرفة
اخذت البطاقة وفتحتها بملل وكأنها عارفه وش مكتوب فيها
Questa notti
Il setimo
A
.
هذه الليلة
السابعة
A
.
تنهدت بضيق من فمها لأنه انفها ما فيه تنفس ابدا جيوبها الأنفية مسدودة من الزكمة
اخذت المظلة وطالعت بليزا ابتسمت بهدوء غراتسي
طلعت بمثل هدوءها
الناس عايشين حياتهم الطبيعية
الثلج مغطي المكان
والمنظر خلاب
الشمس بارده وكأنها عاجزة انها تذوب الصقيع اللي غطى أشجار الجوز بكل مكان
نفخت بيدها وهي تمشي وهي متلثمه عن يزيد عليها المرض
تذكرت المتلثم زفرت بهم من حبها الوليد الجديد
ضمت المظلة لها وهي تشوف المحل
ادوارد ما عطاها اجازة وخلاص لازم تفتح المحل له يومين مقفل
طلعت المفتاح من الشنطة بيدينها اللي ترتجف من البرد وفتحت الباب بصعوبة من اطرافها المتجمدة
فتحت أنوار المحل
حست ببرودة تسري بجسدها يمكن لأنه صار لها يومين ما دخلت المحل
وباعت وردها
شمت ريحه بشعة بالمكان
سدت انفها بتقزز
غريبة وش هالريحة يمكن ناسية ورد وعفن
بس الورد حتى لو تعفن يبقى ورد مستحيل تطلع منه ريحه مثل هذي
الريحة مقززة لأبعد درجة ممكن الواحد يتصورها
حطت شنطتها ع الرف وطلعت مفتاح الغرفة المبردة تفتحها

....! تبي تشوف الذل في صورته صح
شوف دمعة الفرقا على خد رجال....!ّ
دخل المستشفى بخطوات ثابته يشوبها بعض التوتر
لقى خالد العصقول واقف بالممر
ابتسم هلا بالمعرس
فيصل سلم عليه حياك من متى تنتظر لهالدرجة تبي تفتك من أختك بأسرع وقت
خالد ابتسم مسموح لأنك معرس بس
فيصل حس بأجمل احساس يمر عليه
وش أجمل من احساس الحب لما يجي بالحلال...!
ابتسم
خالد وهو يمشي معه ليه ما ترد ع جوالك
فيصل توسعت ابتسامته وهو يوقف عند الرسيبشن بس زيادة ثقل
خالد ابتسم ثقل؟! يصير خير بس خذ النتايج بسرعة اختي ما فيها صبر
طالع فيه وهو مفهي وش قلت؟؟
خالد باستعباط علامك ما تدري انه لمار تحبك بجنون فاتحه لنا مناحة بالبيت قالك خايفه
فيصل ابتسم بارتباك يا لبى - مسك قلبه - بس عاد خالد والله ما عاد فيني صبر
خالد هههههههههههههههههههههه
مد يده واخذ الظرف من الموظف مشكور
مشوا طالعين
فيصل عطني هو خالد
خالد لاا خلينا نوقف بمكان يناسب هالمناسبه
فيصل بتوتر تكفى عاد عطني ياه بسرعة
خالد بعناد لا وقف ع البحر
فيصل زفر بضيق عارف خالد وعناده
وقف عند الشبيلي
مد يده يللا هاته
فتح الباب ونزل انزل اول طيب
نزل بعصبيه ورقع الباب وراه انت ما تخلي الواحد يتهنى بسعادته
خالد هههههههههههههههههه خذ وعطاه الظرف
جلس فيصل ع الرمل وهو يفتح الظرف بأصابع ترتجف
خالد ههههههههههههههه وش فيها أصابعك ترقص مصري
فيصل طالع بطرف عينه اسكت ولا كلمة
سكت خالد وهو اللي بدى يتوتر من رجفة فيصل الزايدة
طلع الأوراق اللي بالظرف
وقرى اسمه فيها واسم لمار
ابتسم
علقت الابتسامة بوجهه
وهو يقرا عدم التوافق بينهم
خالد وشفيك يا رجال؟؟ سحب الورقة من يده لهالدرجة مو مصدق انك بتتزوج أخـ...
ضاع الكلام بفمه وهو يقرا الورقة حرف حرف مو مستوعب شي
فيصل عيونه للحين ع الرمل الناعم بصدمة
خالد إنا لله وإنا اليه لراجعون معوض يا فيصل
فيصل ................
هزه فيصل
طالع فيه بشفايف ترتجف خالد... لمــ....ار مو... لي
مد يده للفراغ مو لي
من عشرين سنة واسمي مربوط فها الحين مو لي
ابتسم بصدمة قول انهم كذابين خالد قـــول
خالد لمعت عيونه وهو يشوف دموع الرجال متجمعه بعين فيصل الواسعة
وكأنه مو راضي ينزلها وتهتز رجولته فيها
ضمه بأخوة ربك كريم فيصل ربك كريم
كأنه حاس فيه جايبه ع البحر
يزيد همه على هم وكأنه يبتسم بانتصار وهو يبلع آخر أمل بحياته تعلق فيه
ليه يا دنيا ليه يصير معي كذا بالأول عبد الله والحين لمار
من بنيت حياتي عليها
نزل راسه بضعف ودمعته تطيح
مسح وجهه بكفوفه بقسوة وقام
خالد لحقه وهو يشيل الأوراق فيصل وين رايح فيــــصل
ركب السيارة بسرعة
لحقه وركب جنبه وين بتروح خلني اسوق عنك
فيصل لف عليه ووجه مسود من الحزن وبشبه صراخ تكفى اسكت خلاص مو قادر استوعب
سكت خالد بحزن جثم على صدره كيف لمار بتتقبل الفكرة

حطت المفتاح بالباب لكن استغربت لما انفتح الباب من غير ما تفتحه كان مفتوح
عقدت حواجبها هي قفلته قبل لا تطلع آخر مره
نفخت الهوا اللي بفمها هذا وأنا مزكمة شميت الريحة اففف وش هذا
فتحت النور
حطت رجلها بتدخل
صرخت بأعلى صوت كانت تملكه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رجعت عشر خطوات والدموع لا شعوريا نزلت منها من الموقف البشع المرعب اللي قدامها
ثواني تجمعت الناس والعالم بالمكان الصغير
من بينهم كان سطام ووسن
وسن ماسكه لتين خلص حبيبة ألبي خلص
لتين تبكي بخوف وهي تهز راسها من المنظر اللي شافته
جثة الرجال اللي ميزته
الثلاثيني الايطالي اللي كم مره دخل اخذ من عندها ورد
طايح بنص الغرفة المبردة وعيونه الرماديه جاحظة بشكل مرعب
والدم اللي جمد بالأرض مغطية بكل مكان
وقفت وسن وهي تشوف الشرطة يدخلون للمكان ويحاولون يبعدون الناس المتجمهرة
سطام بحزن وبجرأة قرب منها وحط يده على كتفها بس تكفين قطعتي قلبي
لتين نفضت يده عنها بتقزز ومن بين دموعها المنهارة لا تلمسني
سطام بنظرة ألم لا تبكين عشان خاطري
لتين نبرة صوته بكتها زيادة ليه يا ربي مكتوب علي الشقا وين ما رحت
وش ذنبي اشوف مثل هالمناظر اللي تهزني
دخل أدوارد ووجهه مخطوف من المصيبة اللي صارت بمحله
طلعوا الشرطة الناس
وغطوا الجثة بالغطا البلاستيكي الأبيض
وسن وقفت وهي تقوم لتين تعي معي لتين لبيتي مشان ترتاحي
لتين وقفت بضعف والدموع مانعتها من الرؤيا
وسن بقرف لسطام شوو؟.. بدك تجي معنا كمان؟؟!
سطام بعصبيه وهو متوتر عشان لتين كلي تبن انتي ماحد كلمج
وسن سحبت لتين معها وجايه تطلع
وقفها صوت الضابط الضخم وهو يطالع بلتين ويأمرها انها تظل مكانها
لتين طالعت بوسن وهي تبكي وش يبون مني بعد والله مو ناقصة يكفي اللي شفته حطت يدها على فمها بترجع من المنظر وهي تسترجع احداث دخولها مع الريحة
هزت راسها بضعف وسن ... برجـ..ع
ما لحقت وسن تجيب الزبالة تقربها منها الى ولتين ترجع اللي بمعدتها الخالية
إلا من كوب الاعشاب اللي شربته بس
طالعت فيه باحراج والم وحزن وبيده اللي حطها تحت فمها حتى ما ترجع ع الارض
لكن للاسف رجعت ع الارض وعلى يده
ابتسم بلهفة وحب واضح بعيونه لا تهتمين عسل ع قلبي
لتين وهي منحرجة ومتقرفة من الموقف ومن نفسها عطته ظهرها وهي تمسح فمها بالمنديل اللي عطتها ياه وسن
وسطام ولا كأنه صار شي
مسح يده بمنديل قماش طلعه من جيبه
وسن طالعت فيه باحتقار هذا المنديل شرته له لين بعيد ميلاده وكانت هي معها
سطام ما عطاها وجه
جا بيكلم لتين
لكن كان قدامها اثنين من الشرطة الايطاليه
وكأنهم يستجوبوها
لتين ترد عليهم باللي تعرفه وهي تبكي
الضابط بعد ما طرد وسن وسطام
قال وهو يأشر على أدوارد لكن السيد أدوارد يقول أنك أنت من قتله....!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لتين توسعت عينها الغرقانة بصدمة أناااااااا؟!!!!!!!!
طالعت فيه وهو يطالع فيها بشي من الحقد والهجوم
لتين وشفتها السفلية ارتجفت من البكى والظلم
انا؟؟! ليه اقتله ما اعرفه الا انه زبون
الضابط لكن لا احد يملك مفتاح المبردة غيرك
لتين هزت راسها بخوف وهي تتخيل فكرة انها تكون قاتله لم اقتله كانت الغرفة مفتوحه
لكن ادوارد همهم ببعض الكلمات بإذن الضابط
خلاه يأشر للأثنين اللي معه يقودونها
مسكوها من يدها بدفاشة وهم يحطون السلسلة بيدينها الناعمة
وش ذنبها تكون بموقف مثل كذا إلا إنها ضحية من ضحايا الدنيا اللعوب...!
لتين ودموعها تنزل تحاول تشيل يدها لكن قوة رجالين اقوى منها يكفي مرضها اللي هادها
ما قتلته والله ما قتلته
وسن من برا بعصبيه وهي تشوفهم مقودين لتين بالسلاسل طالعت بسطام انتا يا بارد يا حقير روح ساعدا مالك شييف شو ع بيصير فياا
سطام رجع على ورى بصدمة من اللي يشوفه بحبيبته وترك الدنيا وراه وراح
لتين من برا شافت المشهد وهي تحاول تبعدهم عنها حتى ما ياخذوها وتبكي والله ما قتلته حرام عليكم

....! عذرك معك لو خبروني بموتك
حقي عليك إن كان عذرك زمانك
لو كان موعد واعذرك لو يفوتك
أنا انتظرت العمر كله عشانك
غبت وارضيت بعدها غاب صوتك
وابطيت أكذب من يقولون خانك....!ّ
كان ماشي بالطريق رايح للمحل
شاف الناس متجمهرة عنده وكأنه صاير شي
اسرع بخطواته وهو يعدل لثمته
دخل بينهم
طاحت عينه ع المنظر اللي قدامه
شرطة
مقودينها
ليه وش صاير؟؟
وليه كل هالدموع؟؟
سأل واحد من اللي واقفين
جاوبه باختصار انها مأخوذه بتهمة قتل
ضيق عيونه (لتين) ... (قتل) كيف تجتمع هذي!
دخل بينهم حاول يتكلم مع الضابط لكنه كان مصر على اخذها
تعلقت عيونها فيه وهي تبكي بصوت يقطع القلب والله ما قتلته حرام عليكم
تبغا تناديه لكن الغصة واقفه بحلقها وهم يسحبوها للسيارة
حاول يبعدهم عنها يمسكها وهو يتكلم الايطاليه بطلاقه
لتين وعيونها الذبلانة معلقه فيه وكأنها تحلف له انها بريئة يمكن هو الوحيد اللي يصدقها
حاول يسحبها له بقوة وهو يدافع عنها بلغتهم والعصبية واضحه عليه
لكن الشرطيين الضخام منعوه منها
ما سمعت غير صرخة يأس رجولية منه خلتها تلف
اتركــــــــــــوها..
رمشت بحركة التوتر بعيونها حتى وهي تبكي
عربي
المتلثم
عربي
؟؟؟؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
سكروا الباب عليها ومن حوليها الشرطة بكل مكان
وعيونها بس تعلقت بالغريبالغريبالغريب....!

وقف السيارة قدام بيت عمته
خالد يطالع بفيصل وهو مو عارف وش اللي قاعد يدور بباله طول الطريق
الدنيا كلها هاديه وكأنها تشهد جرحه النازف وتعزيه بمصابه
ترك الدركسون ورجع راسه ع الكنب وهو مغمض عيونه
خالد تنهد ولف وجهه للبيت
طالع فيه بشفقة فيصل.....
فيصل.......................
ربت على كتفه روح بيتك يا فيصل وهونها وتهون
فجأة ومن غير مقدمات اخذ الملف وشال مفتاح السيارة وهو يقول انزل خذ لي طريق خلني اكلم خالتي
ونزل ما استناه
خالد نزل وراه بسرعة
شافه واقف عند باب الفيلا وعيونه ع الباب وكأنه يقول لآخر مره تعالي ودعيني وكحلي عيوني بشوفتك
طلع المفتاح من جيبه ودخل
تفضل
كانت سارا ولمار وامه ويارا اللي جايه تشوف التقارير بعينها وتشارك اعز انسانة فرحتها
بالجلسة الخارجية الصغيرة كلهم جالسين ع الارض ماعدا لمار جالسه على مرجيحة جنبهم مرتفعه عن الارض
ما لحق ينطق بخبر دخول فيصل
الا وفيصل وراه وعيونه تلمع بدمعة متمرده مو راضيه تنزل وتجرح كبرياءه فوق ما هو مجروح
حبيبته يا عالم
اللي حبها من بين كل هالدنيا القاسية
انقطع اخر امل له فيها
للحظة حس بالتهور
بيتزوجها حتى لو مو مناسبين مو لازم يكون عندهم عيال يا كثر الملاجئ
صحى على شهقة لمار ووهي تجري ع البيت والبنات وراها
خالد مبلم بمكانه لو فيصل بغير هالحاله كان وقفه لكن حالته يرثى لها
ام خالد باحراج تفضل يا ولدي ما عليك بكره تعقل على يدك إن شاء الله
فيصل انعصر قلبه تكفون ارحموني ابيهاااااا
وخالد طالع امه بنظرة كلها حزن وكأنه يقول لها لا تزيدين النار
جلسوا ع الفرشه المطروحة بالأرض
فيصل ما جلس
ظل يناظرهم وشوي مد يده بالملف حطه لعمته وباس راسها
رفع راسه ناظر شباك غرفة لمار اللي ياما تأمله وتخيلها وهي واقفه عليه تكلمه
نزل راسه والدمعة بعيونه وطلع
ام خالد ماسكه الملف وتطالع بخالد تعال يمه فيصل وين رايح
ضعفه في هاللحظة كان اقوى من انه يرجع
وما سمعوا غير صدى صوت الباب الكبير وكأنه وبكل قسوة وبشاعة انهى ولادة احلى قصة في مهادها...

فتح الباب بعصبيه ودخل
جرت عليه سهى تكفى احمد خرجني بروح لأخوي
ا طالع فيها باحتقار وكأنها نجسه
عطاها الورقة بكل برود لا اشوف رقعتك بهالبيت مره ثانية
– اشر بيده ادخلي سيتا –
سهى وعيونها غرقانة بخوف وشكلها مبهدل صار لها محبوسة ثلاث ايام بغرفتها
اخذت الورقة وهي تحط الشيله على كتوفها
فتحتها والصدمة شلتها بهاللحظة
ورقة طلاقها
.
.
طلقها
احمد طلقها رفعت عينها عن الورقة بهدوء ع صوت الشنطة والكعب اللي ضرب سيراميك غرفة النوم الراقية
فتحت فمها بصدمة وكأنها فكها تحجر مو راضي يتسكر
حطت شنطتها عند الباب وهي تدخل ورا احمد بدلع وشعرها لين كتوفها نازل
وببنطلون وبلوزة ما في اضيق منهم
ابتسمت ابتسامة واسعة hello miss soha وشدت على كلمة مس وكأنها تقول لها انك ما عدتي سيدة انتي مطلقة
سهى طلعت عيونها سيتااااااااااااا؟!!
سيتا بابتسامة I am his wife now
احمد بزهق بسرعة خلصينا وسكري وراك الباب
سهى لفت عليه باحتقار وانكسار وضح بعينها
وبصراخ وهي تأشر على نفسها أنااااااا تتزوج علي شغالة
شغاااااااااااااالة يا احمد
احمد وهو ينسدح ع السرير ابتسم باحتقار لا تقولين تتزوج علي انتي ما عدتي زوجتي وسيتا الحين بدالك
طالع فيها بحب تعالي يا بعد عيون احمد
سيتا بدلع تبعد شعرها وهي واقفة عند باب الغرفة وكأنها تنتظر سهى تخرج عشان تسكر الباب
سهى وهي خارجة تفلت بوجهها وسحبت شنطتها وطلعت
سيتا مسحت وجهها بيدها وراحت وراها وهي طالعة وقالت بنوع من الحقد الآسيوي وهي تمد لها ورقة اشبه بنسخة من عقد
you not worrying me and my love
سهى حقرتها وهي ماشيه
سيتا راحت وراها لفتها عليها بقوة خلتها تهتز
سهى وجعع يا حمـ### بعدي يدك الوصخة ما بقى الا الخدم مدت يدها وصعتها كف لف وجهها من قوته كملت وهي ترص على اسنانها وعلى فكرة تهني فيه ما بقى فيه شي هالعجوز
سيتا عدلت وقفتها وكأنها تستعد للانتقام فتحت الورقة وحطتها قدام عينها بكره
شهقت وهي تشوف نص املاكه باسمها وهي اللي بعد كل هالعمر تتشحذه يكتب ولو غرفة باسمها من اللي كان ياخذه من لتين ما يرضى واخر شي قال لها انه في شقة لها وطلع كله كذب بكذب
مسكت الورقة وقطعتها قدامها بصراخ you are charming يا بنت الـ##
ورفعت صوتها بشبه انهيار قدامها
he's foul.. take he
جرت شنطتها وهي تمشي ودموعها لحقتها ونزلت بكل مرارة
ما تبكيه ولا تبكي شخصه
تبكي السنين اللي عاشتها معاه على امل انها تاخذ شي من املاك لتين وطلعت بحرقه زواجه عليها بخدامة كانت ببيتها
اما سيتا عاشقتنا الولهانة مشت بكل مخطرة وسكرت الباب وراها
.

كان حقدهم عليها زايد لأنها مسلمة متحجبة
دفها الضابط وهو يسكر باب الزنزانة وسبها بشي تمنت تموت ولا تسمعه
طاحت ع ركبها بألم
ودموعها تنزل حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله عليكم
كرهت ادوارد زيادة ليه يقول انها قتلت عمرها ما سوت شي ضايقه تداوم اوقات زايدة بالدوام عشان يكون المحل بأحسن حال وعمرها ماتأخرت وآخرتها يتهمها بقتل شخص عمرها ما عرفته
انتفضت ع الارض الباردة وكأنها فريزر
قامت بتهالك وهي تمسح دموعها
جلست بطرف الزنزانة الصغيرة الفاضية
تكورت ع نفسها وهي تمسح انفها بطرف حجابها حتى شنطتها اخذوها
شهقت بألم وتعب
ما عمرها طلعت ولا شافت الناس وتمشت ولا انتهزت فرصة انها ببلد اجنبية
طول عمرها كان الانكسار والضعف موقفها بالغربة وبتظل كذا
بكيت بصوتها وهي تنادي باسمه
ليتك يا عبد الله تسمعني
حطت راسها بين ركبها والتعب يزيد عليها يا رب تاخذ روحي وتخلصني من العذاب اللي اعيشه
تذكرت المتلثم وهو ينطق بالعربية
صوته غريب عمرها ما سمعته ولا ذاكرتها راح تسعفها وهي بهالحاله
تركت دموعها تنساب وكأنها تحكي قصة حزن كانت ولا زالت مستمرة طوال الأزل...

مسحت دموعها وهي توقف صار لازم امشي
لين وهي تهديها خلاص وسن إن شاء الله بيخرجوها لما يعرفون براءتها
وسن وهي تبكي وعيونها غرقانة بالدموع ع لتين شو ما ع بتفهمي عليي انتي بأوروبا مالك بالخليج
لين نزلت راسها بأسف والله مو عارفه اش اقول لك
هزت راسها بحزن كانت كتير بريئة ما له دخل بهالأمور
لين تضايقت على لتين رغم انها ما تعرفها ذيك المعرفة لكن كم مره تقابلت معها
ودعت وسن عند الباب ودخلت البيت اللي كان يرتج بالصراخ
عقدت حواجبها من كم سنة ما سمعت صوت صراخ ببيتهم
امها وابوها الحمد لله متفاهمين دايما
حطت الشنطة وهي تطلع الدرج بسرعة
شافت تاله وراكان واقفين بخوف عند الصالة الفوقيه
وامها واقفة عند اخوها تهديه وهو يكلم تلفون وصوت صراخه مهدد البيت
ارتجفت اوصالها وهي تأشر لأخوانها المصدموين وش فيه؟؟
راكان وهو يطالع فيها ويأشر على اخوه مدري وش صاير له؟؟
تاله تطالع بأخوها وكأنه وحش زين انه الشخص اللي يكلمه بالتلفون مو قدامه
لين قربت منهم وش صاير فهموني
يلدا طالعت فيهم بتحذير لين خذي اخوانك وانزلوا تحت
نزلت مع راكان وتاله تحت
وهي تستفسر وش صاير يعني ليه مو راضيين تتكلمون؟؟
راكان بعصبية وهو يرمي نفسه ع الكنبة كل السالفة انه رجع مثل الاسد الهايج وبدا صراخه حتى اني ما فهمت ولا كلمة غير براءة او شي من كذا
لين رددت ببلاهة بــــــراءة
تاله وهي تاخذ اختها من الوصيفة ما عليك منه سامع غلط كالعادة
راكان وهو مسدوح على بطنه تكفيين يا السميعة انتي
لين بعصبية بس خلاص انت وياها ما حنا ناقصين حنا
وقفت وينه ابوي طيب
تاله بضيق ما رجع بعد بكره راجع
زفرت لين شكله هاليوم صعب
سمعت صرخة اخوها خلتها تتراجع من طلعتها للدرج وتنطق مكانها
يمممه وش فيه اول مره اشوفه معصب كذا
راكان هز راسه وكأنه يفكر
تاله وقفت وهي تهدي اختها اللي بدت تبكي من صراخ اخوها
بطلعها الحديقة ما ينفع لها الصوت العالي
لين انتبهي عليها من البرد

خالد بهدوء وهو يشوف لمار طالعه مع سارا وهي مستحيه
نزل راسه مو قادر يحط عينه بعينها
وام خالد تمسح دموعها خيرها في غيرها الله يصبره بس
سارا بصدمة من دموع امها وش فيكم وش صاير؟؟
لمار قلبها نغزها اصلا من لمحة فيصل حست انه فيه شي
طالعت بخالد برجا وش صاير؟؟
خالد زفر وهو يضم يدينه لبعض
لمار قربت منه بخوف خالد فيصل فيه شي
خالد طالع فيها بحزن وهز راسه وهمس ما هو بخير
لمار دموعها نزلت وش فيه تكلم
رفعت راسه بصراخ تكلم وش صار له؟؟
خالد بعد يدها بضيق لمار... طالع بأمه مو قادر يقولها الله يرحمك يبه ليتك كنت موجود
نزل راسه مو قادر يطالع بعيونها ويقتل فرحتها الأخيرة
وسارا واقفه وكأنها تستعد للمصيبة ويدها على قلبها
ضمها بحنان لمار انتي وفيصل.... ما تتفقون
لمار ارتخت عضلاتها المشدودة وبعدت عنه وقلبها يدق
وقفت بقوة هزت الكل مسحت دموعها اللي مو راضيه تنزل يعني فيصل بخير؟؟
الحمد لله انه بخير
وهي تمسح دموعها كنت ادري كنت عارفه اني ما بتزوجه عمري ما فرحت بشي للأخير لازم ينتهي بألم لازم
لفت عنهم وهي تدخل
جريت لها سارا وضمتها وهي تبكي يا بعد قلبي لمار الله يعوضك
لمار بعدتها بقوة لا تبكيني ما في شي تبكين عليه - وعيونها نهر على خدها - اللي راح مستحيل يرجع
مشت وخلتها
يارا وهي حاطه يدها على فمها بصدمة
سارا جلست ع الكنبة وهي تبكي
قربت منها وبهمس سارا صحيح اللي سمعته
هزت راسها باييه
طلعت من عندها بعصبية وهي تلبس عبايتها
وقفت قدام عمتها وخالد اللي جالس ومنزل راسه للارض
اشرت عليها ودموعها على خدها هذا انتو ليش تبكون انتو اللي علقتوهم ببعض
من يومه خالي طلال يقول لا تعلقون اثنين ببعض بحركة المسمى وانتوا اللي علقتوهم شايفين النهاية
قطعتوا قلبين انتو السبب بكل شي الله ياخذ العادات الغبية
مسحت دموعها بقوة انتو السبب لو صار فيهم شي طول عمركم ما تحسون تسوون اللي يعجبكم وتطيح فينا حنا حسبي الله عليـ...
مسكت خدها بكفها والدم يسيل عليه من انفها اللي نزف
خالد وعيونه مثل الدم اقص لسانك لو ترفعين صوتك على امي سامعه
يارا وهي تمسح الدم عن فمها وهي ترتجف قالت باحتقار وصراخ حقييير مثلهم
تمد يدك على بنت - كملت وهي تعدل شنطتها على كتفها - الحق عمره ما كان غلط لكن انتو الغلط تفضلوه ع الحق عشان ترضون معتقداتكم
مشت وتركتهم بحرقة الندم والحسرة
ام خالد وهي تمسح دموعها قايمه ليه ضربتها يا ولدي ما قالت شي غلط
خالد بعصبية اقص لسانها لو تفكر تحكي معك بهالطريقة مره ثانية يمه حتى لو كلامها صحيح
مسحت دموعها بطرف شيلتها ليتني سمعت كلام طلال
ابتسمت من بين دموعها طول عمره امير هالولد حتى بكلمته...

سكر الباب وراه بهدوء
دخل البيت بنفس الهدوء
اول ما شاف امه جالسه مع ابوه واخته
راح لها على طول وحط راسه بين رجولها وراح بدوامة بكى حاول يخفيها ما قدر
ام فيصل تحاول ترفعه يمه فيصل بسم الله عليك ولدي وش صاير فيك
فيصل ما تحرك على نفس وضعيته ومن غير صوت
سجى وهي توقف بخوف فيصل وش فييك؟؟؟ تكلم
ابو فيصل فتح قلاب ثوبه لأنه الضغط بدا يرتفع عنده
سجى جريت ع المطبخ جابت كاسة لبن بملح وجات عطتها لأبوها
رفع راسه وحزن الدنيا وكأنه جبال على راسه من الهموم
وقف وسحب شماغه على كتفه وهو طالع الدرج
سجى بصراخ وهي تطالع ابوها اللي بدا يهدى تكلم وش فيك خوفتنا وطلعت وانت ساكت
فيصل لف عليهم وهو يطالع بأمه وكأنه يقول لها تكفين يمه شيلي عني ولو قليل مو قادر اتحمل
همس بنبرة ألم وشفاته ترتجف أنا و… لمـ..ار ما نتفق عشان الأمراض وراثية
ترك الكل وراه وطلع لغرفته
سجى شهقت وهي تحط يدها على فمها والدموع على طول تجمعت بعيونها
ابو فيصل حسبي الله ونعم الوكيل
ام فيصل وهي تمسك صدرها يا بعد قلبي يا ولدي
سجى وهي تبكي ماما والله حرام زوجوهم حتى لو كانوا ما يتفقون
ابو فيصل بعصبيه بس اسكتي انتي ولا تجيبين هالطاري مين يشيل اسمه ولدي وهي بعد المره ما تبي تشوف عيالها حولها
سجى سكتت ودموعها مو راضيه توقف يا ربي ليه يصير كذا بفيصل دايما المصايب عليه….!

بك يا زمان اللهو اشكو غربتي
ان كانت الشكوى تداوي مهجتي
قلبي تساوره الهموم توجعاً
ويزيد همي إن خلوت بظلمتي
يا قلب إني قد أتيتك ناصحًا فربأ بنفسك أن تقودك محنتي
قد كان نومي هانئًا فوق الثرى من غير شكوى أو عذول شامتِ من غير هم بالزمان وكربهِ
من غير تسهادٍ يشتت راحتي
أنا في ابتساماتي عرفت ولم ازل حتى اتاني ما ينغص بسمتي
إن اسعفتني دمعتي في فرحتي أنزلتها طربًا لأرسم بهجتي أو أسعفتني بالبكاء مرارةُ تتسابق العبرات تهجر مقلتي
واليوم أفرغ دمع عيني بالبكا ندما على ما كان مني ويلتي
جفت دموعي من فواجع ما أرى لكن صبري في الشدائد قوتي
الرياض...// حي الرائد
رجل أرغمته قسوة الدنيا على تجرع مرارتها دينا ودنيا

....! إن الغريب سقته أيام الأسى كأس المرارة في سنين الغربةِ....!ّ
وقفت بدوخة قدام أسوار السجن المرتفعة وهي متمسكة بمقابض الحديد وكأنها تتمسك بآخر رمق بحياتها
همست للحارس اللي واقف جنب الزنزانة pleas I want waterطالع فيها بقسوة ولف وجهه وهو يقول I can'tنزلت للأرض وهي تبكي بألم جسمها كله يعورها
شهقت يا ربي والله ما قتلته ليه ما تصدقوني
ضربت الباب الحديدي برجلها
مسكت راسها وهي تصرخ من الألم اللي فيها
صداع
زكمة
وحرارة مرتقعة
ارهاق عمرها ما حست فيه
والمكان اللي حاطينها فيه برودتة تقتل
وفوق كل هذا ما عندها شي تاكله تكتسب الطاقة منه
ارخت جسمها وراحت بدوامة سودا مثل حياتها

طالع بأخته اللي من يوم دخلت ودموعها ما جفت لا وتبكي بأعلى صوت الجيران عرفوا انها عندها مصيبة واللي يسمع يقول كانت تبغاه مو كل يوم هواشات معاه
قال بعصبيه يكتمها وبعدين يعني ما بتسكتين
سهى تزيد من صوت بكاها عشان تخليه يشفق عليها والله يا جابر مو مقصرة معه بس هو عينه ما يملاها إلا التراب
عاليه تهز رجولها بتوتر
جابر بعصبيه لا تكذبين شوفي اكره شي عندي احد يكذب قدامي مو مقصرة معه
لما يدخل واصواتك طالعه عند الناس
وتذمرك اربع وعشرين ساعة
مو مقصرة معه وانتي تاركته وجايه تجلسين هنا بالأسابيع
مومقصرة معه لما ما عرفتي ترحمي قلبه على بنت اخوه وعلى ولده
اللي للحين ما تدرين وين اراضيهم
عاليه تطالع بزوجها وتهديه بس العصبيه عاميته وكأنه عرق بينط له
وهو واقف قدام سهى انطقي والا ما عندك شي تقولينه
سهى بلعت ريقها بخوف والله لو عرف عن سالفة سلمان بيذبحني
جابر تكتف وهو يطالعها بنظرة ازدراء وفوق هذا كله هذاني اقولها بوجهك انتي ما تزوجتيه الا لفلوسه صح والا لا
شد على اسنانه وهو يهزها من كتوفها بصراخ صح والا لا
سهى قامت ببكى ووقاحة خلاص ما ابي اسمع والله لو في غيرك كان رحت له بس وش اسوي
عاليه تهديه بعد ما طلعت سهى خلاص حبيبي ما يسوى عليك كل هذا عشانها
جابر وهو يجلس ع الكنبة بعصبية وكلام الناس ما يهمني لكن وين نروح عنه متزوج عليها شغالة كانت عنده فاهمه انتي يا عاليه فاهمه
عاليه بهدوء وهي تمسح ع راسه عمرهم الناس ما رضوا بشي يا جابر
جابر وصوته يهدا وهو ينزل راسه من يومها هالمره مسببه لنا المصايب يكفي ابوي اللي توفى بسببها
بلعت ريقها عاليه هذا سبب كره جابر واخوانه المتغربين لأختهم
عنده اخوين واحد بالامارات والثاني بامريكا على علاقة جيدة مع اخوهم ويسألون عن سهى من باب صلة رحم لكن الكره كله لها لأنه ابوهم توفى بجلطة بسببها بعد ما سودت وجيههم مع احمد الخالد عم لتين وارغمتهم انهم يزوجوها ياه
وفي هالدنيا ابشع من كذا....!

شد ع الكاسة اللي بيده حس انها بتتهشم بين راحة يده الكبيرة
قال من بين اسنانه سلاف انا مو قلت لك من يوم بدوا يكبرون اتركوا هالحركات احسن
سلاف تمسح دمعتها بالمنديل خلاص عاد طلال صار اللي صار كلها فترة إن شاء الله وينسون
طلال ضرب على صدره جهة قلبه بقهر ليش تظنين الي يدخل هالمكان يطلع بسهولة
تنهدت الله يصبر قلبه من يوم دخل ما شفناه
قام طلال بغم يعني ما شفتي اللي صاير بلمار تقولين احد ميت لها
الله يسامحكم كل شي ينلعب فيه الا هذا
سلاف بحسرة وين رايح
بطلع اشوفه
ركب الدرج وهو حاس بفداحة فعلة اخواته علقوا الاثنين ببعض وهو من يومه يقول اتركوهم بحالهم لا كبروا سووا اللي تبون لكن الحين وبكل اسف صار اللي صار
مسك مقبض الباب بحزم
حركه انفتح بسهولة
دخل الغرفة
مظلمة الا من نور الابجورة الاصفر الهادي
والسرير فاضي


لمح ظله عند الشباك العريض وهو متكتف ويناظر الشارع بيأس
قرب منه وشد على كتفه ربك كريم فيصل يعوضك إن شاء الله
الصمت كان عنوان هالدقايق اللي انتهت بآهة حزن أطلقها فيصل بوجه اعز خيلانه
طلال شد على يده فيصل انت اقوى من كذا اللي صار مقدر ومكتوب يمكن ربي كاتب لك الخير مع غيرها
هز راسه بألم مالي حياة بعدها مالي حياة يا طلال
طلال ابتسم ابتسامة صفرا أنت مسلم وأملك بربك كبير إذا هي شافت انك قوي وواجهت مصيبتك بأمل من رب العالمين وصبر بتصبر هي بعد وتنتهي معاناتكم بسهولة وراحة لكم انتو الاثنين
فيصل وهو يمسد ع رقبته مو قادر يا طلال احس اني مخنوق
طلال طالع فيه بحزم وشدة فيصل هذا مو حل ادري انك متضايق وحزين ع فراقها بس انت ما تعرف شخصية لمار زين وهي نفس الشي يعني فيها الخير يمكن ربي كان كاتب لك انك تملك عليها وبعدها ما تنسعدون كل شي فيه الخير
نزل راسه بضيق الغصة واقفه بحلقه
طلال ربت ع كتفه ها شرايك تطلع معي
فيصل بعد يده وهو يروح لسريره فتح الكمدينه وهو يطلع حبوب منومه لا بنام ابي انسى كل شي مابي اطلع والله ما تعرف شكثر تعبان يا طلال
طلال سحب شريط الحبوب منه وحطها بجيبه هالاشياء انساها ما تدري انها مو زينه لصحتك
فيصل تضايق طيب ممكن تطلع وتخليني بحالي
طلال ابتسم وبانت بعيونه البراءة اول ورني صف اسنانك
فيصل عقد حواجبه انقلع من وجهي
فتح عيونه افاا والله صح ما تنعطى وجه
رمى عليه المخده فيصل وهو يتغطى
ضربت براسه وهو طالع التفت عليه وهو يحك راسه احح يالدب تصبح ع خير
فيصل لا شعوريا ابتسم وانت من اهله
سكر الباب وراه وطلع من البيت بكبره وهو يدعي له بالخير

مهما الليالي والزمان امتحني لا صد بي وقتي فأنا ما قدر انساك
وان صد بك وقتك عساك متهني فانت البعيد اللي عيوني تمناك عذري الى من جاك والعذر مني ويقبل معاذيري كريم شرواه
خلك على خبري على حسن ظني لين الزمان الصعب يسمح بلقياك
انا ادري اني غبت وابطيت واني ما صبر على فرقاك وان غبت ما انساك
..
فقدتك يا اعز الناس فقدت الحب والطيبة وانا من لي في هالدنيا سواك ان طالت الغيبة
رحلت ومن بقى وياي يحس بضحكة وبكاي حتى الجرح في بعدك يغزيني واهلي به
..
طاوعك قلبك تغيب وتهجر أحبابك تنسى غلاهم وتتركهم وتنساهم
حرام تترك خفوقي يشكي غيابك
وأنت في قلبي أعز الناس وأغلاهم
سويسرا / زيوريخ
رجل لعبت به أمواج الحياة وقذفته بعيدا عن من عاش متمردا لأجلها فقط

رفعت راسها والدموع ممليه وجهها ومخدتها
خالد بتأثر ابتسم شرايك نطلع نغير جو
هزت راسها بالنفي اطلعوا انتوا انا مابي
جلس على الكنبة الدائرية بطرف الغرفة وهذي جلسة اللين توافقين تطلعين معانا
لمار وصوتها تهدج مابي خلوني بحالي
دخلت سارا طالعت بخالد
غمز لها
سارا وهي تجي عند لمار لموور بقولك شي
ما ردت عليها وهي منزلة راسها والدموع رجعت لها من جديد
خالد يللا لمور والله البيت كئيب قومي خلينا نطلع بالحالنا
سارا تخصرت لاااا لفت على لمار تدرين انه الاخ هذا – واشرت عليه بسبابتها –
خلى يارا تطلع من البيت وهي تصيح
لمار رفعت راسها باستفسار
خالد نزل عيونه للارض بضيق وخجل لانه مد يده على بنت
سارا ابتسمت بخبث اذا مو مصدقه كلميها
لمار من غير لا تنتظرها اخذت الجوال
فيصل وراح ما هي ناقصة تروح يارا بعد
ما ردت
لمار بصوت مبحوح ليه طيب
سارا رمت نفسها ع السرير اسأليه
لمار طالعت بخالد
ما شافت تعابير وجهه
عقدت حواجبها
دق جوالها سحبت سارا الجوال وحطته ع السبيكر وعطته للمار
لمار طالعت فيها بهدوء واخذت الجوال وشالت السبيكر
الوو
لمار وهي تتحمحم اهلين يارا
يارا بحزن هلا لمور شلونك
لمار الحمد لله اشفيه صوتك
يارا صوتي.!! ما فيه شي
لمار بنفس هدوءها ليه طلعتي من البيت وانتي تصيحين
يارا بعصبيه نقص علي اصيح عشان حضرة التمساح اخوك
لمار ابتسمت رغم حزنها احترمي نفسك
يارا وصوتها طالع برا السماعه مالت عليه ما يستحي على وجهه يمد يده ع بنت
لمار طالعت بخالد بصدمة ضــــــــربك
يارا بقهر اييه كف بس لأني قلت الحقيقة
لمار مو فاهمه أي حقيقة
يارا تغير الموضوع ولا شي انتي ليه ما تجين عندنا
لمار تنهدت ما ابي اطلع
يارا ليه
لمار بس كذا
يارا شوفي غصب عنك بتطلعين واتجهزي الحين بجي اخذك
لمار سرحت فيصل بيطلعني وما رضيت
ما انتبهت على نفسها لما قالت فيصل بدل خالد خلت الثلاثة اللي سمعوها يغرقون بحزنهم
يارا اففف انا غير انا مو خالد
لمار بطفش اوكيه ماني طالعه مع السلامة
وسكرت التلفون بوجهها
انسدحت ع السرير بتعب
سارا طالعت فيها وهي تلعب بشعرها ها لموره تخرجين
لمار ما ردت وبعد مده وش هي الحقيقة اللي قالتها وضربتها عليها
خالد وقف بضيق مو لازم تدرين اهم شي اني ما ضربتها لانها قالت الحقيقة فقدت اعصابي لما رفعت صوتها على امي قدامي وفي وسط بيتها بعد
لمار بلعت ريقها المهم اطلعوا ابي انام
سارا طالعت بخالد اللي عطها نظرة سكتتها
خالد وهو طالع اذا بغيتي تطلعين قولي لي
لمار تغطت مشكور
سارا قامت افف يا ربي هذا وش يرضيه الحين
لمار من تحت البطانية الموضوع ما يستاهل روحي كلميه بيرضى
سارا طلعت اشوف

ضرب خدها بكفه الخشن كم مره وصب فوقها مويه
ما لحقت توصل ع بشرتها الشاحبة الا وفتحت عيونها بتعب
فزت من مكانها اول ما شافته الضابط وقريب منها كل هالقرب
عدلت حجابها بقرف
الضابط وقف come with me
مشت وراه بخوف
فتح الحارس الزنزانة ورجع قفلها وراهم
فتح الضابط الباب بعد ما دقه
دخلها بشراسة وقفل الباب
لمحت الضابط نفسه اللي أمرهم ياخذوها من المحل
جالس خلف مكتبه وكأنه عملاق وجهه خالي من أي شعره عدا شعر حواجبه
وشنبه الكثيف الأشقر يتخلله الشيب الأبيض
شال الغليون من فمه وحواجبه تتلصق ببعض بوتشي يو
ما ردت عليه ونظرها في الأرض
عاد كلامه بالانجليزية ظن انها ما تعرف الايطالي welcome our fatal
تجمعت الدموع بعينها عصرت على عينها ما تبغا تبكي هي تحملت مصايب كثير لازم تصبر الحين وتقوي نفسها وتدافع عن نفسها بشتى الطرق
قالت بهدوء بعكس البركان الهايج داخلها لكن حرارتها المرتفعه مكمدته
I'm not fatal
تجاهل نفيها بسؤاله الصارم How felony juvenile?
لتين بحزم أكثر وهي تمسح على جبينها بألم I don't know
الضابط صرخ ووجه حمر بشكل يخوف you don't negation your felony
لتين انهزت من داخلها من صرخته لكنها قالت والدموع بدت تاخذ مجراها على وجهها الناعم وكأنه حفر عليه ظلم الزمن وجوره عليها
I said for you I am not fatal I don't know he?
He's just client.
صرخ بالشرطي اللي جابها وهو يسب ويلعن فيها بألفاظ دنيئة
take her to collective prison
مسحت دمعتها وتحركت ويد الشرطي اللي الانسانية انعدمت منها تسيرها لمصيرها حيث لا تعلم ...؟!
.
.
.
من ايطاليا.. أشنع جريمة اقترفتها المرأة انها ولدت الرجل الذي يهجوها

>> نهاية الجزء الحادي عشر

meme that is me
03-31-2011, 02:44 PM
>>الجزء الثاني عشر

بعض العفو ضعف

..0..الحزن..0..

هو أن أراك صدفه,,,, وأن يجمعني بك الطريق ذات يوم ,,,, فأراك بصحبه غيري ,,,, يدك في يدها تنظر إلي فلا تعرفني ,,,, وعمري خلفك يناديك فلا تسمعه

....! فيني ألم غربة مع فرقى أعز الناس
سفينة تايهة تبحث عن موانيها
ذكرتك يوم ودعتك وضاقت فيني الأنفاس
بكت عيني على فرقاك لكن من يواسيها
حرام أشوف أفراحي بأقدام الألم تنداس....!ّ
http://tortureinegypt.net/files/torture/images/42-16064932.jpg
جروها بين كل الحشود
كل من بحاله وكأنهم متعودين على هالمنظر
ولا أحد عبرها من يوم دخلت إلا وحده وكانت نظراتها مقززة
حطوها ع الكرسي وربطوها بيدينها ورجولها
لتين وهي تبكي بألم وتحاول تفك نفسها وتبعد عن يدين الوحوش اللي قدامها
وقف الضابط فوق راسها وكرر سؤاله How felony juvenile?
لتين وهي تهز راسها بالنفي I don't know
أشر للي واقفين عندها
ضغط زر بالكرسي انتفض جسمها بالكهربا صرخت بألم وطاحت ع الكرسي من غير حركة
جسمها الضعيف ومرضها اللي ما برى خلاها ما تستحمل الصعق اللي عذبوها فيه
ومن أول مره
أشر لهم وهو يسبها بعصبية take her

مسدوحه وحاطه راسها على فخذ ليلى وتفكر بفيصل ولمار
حزنت عليهم واضح كان الحب بينهم
ليلى وهي تمسد على شعرها ربى
ربى هممم
ليلى ابتسمت طلعتي ثيابك عشان تكويها الخدامة
ربى هزت راسها ايواا
كملت لمار بتجي
ليلى بحزن ما اعرف بس امي ما بتخليها
ربى غمضت عيونها محزنتني هالبنت
ربتت على كتفها مصيرهم بيتعودون بس لو تشوفين طلال وش سوى
ربى حاست بوزها
ليلى قلب الدنيا على اختي سلاف وسلمى
ربى بضيق ليه
كان هو الوحيد اللي معترض على فكرة انه فلان لفلانة وفلانة لفلان
وياما تكلم معهم بس كانوا يقولون قرايب وش بيمنع الزواج
ربى ايدته هو صادق لأنه ممكن ما يحبون بعض اذا كبروا وممكن زي ما صار الحين الأمراض وراثية تمنع الزواج
ليلى تنهدت الله يعينهم
حطت يدها على فمها وبعدت راس ربى وراحت بسرعة على غرفتها
ربى عقدت حواجبها باستغراب شفيها
برمت شفتها باستغراب وقامت تلبس

هذا والا هذا بسرعة
بدور وهي ماسكة جوالها ما دري اختاري واحد منهم انتي
وديم بعصبية سحبت الجوال منها اطلعي برا غرفتي بسرعة
بدور رفعت حاجب
وديم اييه لا تستغربين بسرعة انقلعي ولا اشوف رقعتك هنا انتي وهالجوال عساه حريقه تحرقه آميين
بدور ابتسمت واخذت الجوال وقامت
وديم رمت العلاقة ع الباب بعصبية اول ما طلعت
افففف احسن شي اروح لسامر فديته
اخذت الملابس وطلعت
دقت باب غرفته ودخلت
شافته جالس ع المكتب حقه واللاب توب قدامه وشكله مشغول
سامر
سامر وعينه ع اللاب توب هممم
رفعت بنطلون بني وبلوزة بيج وفستان فوشي اية احلى
سامر بعدم انتباه هاا
وديم باحباط حركت اللبس بالهوا سامررر هنا شوف وش البس اليوم
ترك الاوراق اللي بيده وطالع فيها شفييك؟؟
اشرت ع الملابس اية احلى
عقد حواجبه وانتي كل يوم طالعه وين رايحه اليوم بعد
وديم حاست بوزها عند أهل مرة أبو ربى
سامر تكتف مشاء الله كل يوم ناطة عندهم اهل ومع بعض انتي وش دخلك بينهم
وديم تنهدت وهي طالعه يا ربي انا وش خلاني اسألك
سامر ابتسم تعالي
لفت نعـــــم
سامر البسي الفوشي حلو عليك
نقزت من جد انا بحلم والاعلم سامر يدلي برأيه الآخاذ
سامر ههههههههههههههههههه يللا اطلعي ترا الشغل فوق راسي
وديم وهي تفتح الباب لفت عليه بابتسامة يا بعد قلبي سامر..
سامر وهو يرجع لجهازه اوكيه بوصلك بس اطلعي وسكري الباب
ابتسمت وديم بفرحه فديتك يا أحلى أخ بالدنيا
اول ما طلعت ابتسم يلعن أبو المصالح يا وديم تلعب فيك لعب

ساكت من يوم جلس ع الطاولة
سلاف بحنان يمه فيصل الأكل برد
فيصل سرحان ............
ام فيصل طالعت بزوجها هز راسه بحزن وكمل أكله
سلاف حطت يدها ع كفه يمه فيصل
انتفض على لمستها وكأنه صحى من غفلته
ابتسم بحزن آمري
ابتسمت صحنك برد وما أكلته
قام الحمد لله شبعت
سلاف بيأس انزين رايح بيت جدتك اليوم
فيصل بضيق وجدتي تخلي أحد بحاله
لف على ابوه وتدارك الموضوع يا حبي لها لولا انها تسلطيه
أبو فيصل بعصبية مصطنعة يا حبك لها ها يالرخم
فيصل ضحك من غير نفس افا قويه هذي يبه
وطلع الدرج
سلاف تنهدت اول ما سمعت صوت باب غرفته يتقفل
أبو فيصل يهديها ما عليك شدة وتزول
سلاف تمسح دموعها كيف تبيني اسكت وانا كل يوم اشوف ولدي يموت قدامي
أبو فيصل بضيق فال الله ولا فالك إن شاء الله بيتحسن كلها فترة وتعدي
سلاف بحزن الله يسمع منك

بعدت عنها بتقزز
بنت بالعشرين أو عفوا ( بويه ) من نوع آخر وياما تعرضت لتين لهالاشكال
وكل مره تصدهم عنها أما هذي شكله ليلها طويل معها
شعرها نصه طويل ومن الجنب وورى قصيرلونه أبيض مشقر بنطلونها طايح ودايما قمصانها واسعة ابتسمت بوقاحة بوجه لتين ورفعت حاجب بنظرة حقيرة وهي تمد يدها لنحرها كومي ستاي
دفت يدها بقسوة ووقفت بدوخة أول ما نادى الحارس اسمها بلغته الركيكة
ما طالعت فيها خافت انها تمسكها يوم وبهذاك الوقت على لتين السلام
طالعت بالحارس بكره تكره كل العالم هنا كلهم متوحشين ما عندهم ضمير
عطاها بوكيه ورد وهو يناظرها بوقاحة وكأنها محلوه بعينه
أخذته منه واول ما سكر الباب تركته بالارض مره صار ثقيل عليها من التعب
مسحت جبينها المعرق وفتحت البطاقة بين الورد التوليب الأصفر
Questa notti
Il ottavo
G
.
هذه الليلة
الثامنة
G
.
زفرت بضيق توليب أصفر يا رب شكوكي بدت تزيد انه عبد الله
أو أحد منه
شدت الزر اللي بكمها اللين انقطع عضت على شفتها وهي تحس بدوخة من ريحة الأكل اللي يقدمه السجن
تنهدت معقولة لو عبد الله يعرف اني بالسجن يتركني
فتح الباب الحارس
ودخلوا معاه موظفات السجن وبدوا يوزعون الأكل
أما لتين قربوا منها ضابطين
مسك يدها واحد من الضابطين
سحبتها بقوة don't touch meضربها كف على وجهها ####
وربط يدينها بالسلاسل مع اللي معاه
لتين بكت وهم يسحبوها لحظات تفكر تعترف بشي هي ما سوته ولا انهم يحطوها على كرسي الكهربا جسمها كله مزرق منه
هذا ثالث يوم على هالحال
رماها ع الكرسي بقسوة وربط يدينها فيه
ووقف الضابط بضخامته قدامها speak
لتين وهي منزلة راسها بضعف والدموع تطيح على معطفها الجلد الرث وتتأرجح اللين تستقر بالأرض ويدنسها الضابط برجوله
سبها بغيظ و خشونة وهو يرفع راسها من ذقنها بشراسة آلمتها
you don't listen me?
هزت راسها بألم ودموعها تنزل على يده اللي آلمتها I sinless
ضغط زر الكهربا انتفض جسمها كله وانتفضت روحها معه
تركها وبنفس الصوت الخالي من الرحمة are you speak?
وهي عاضه على شفتها بألم نزلت راسها من غير رد وبداخلها آهآآآت من الألم
رجع شغل الجهاز
مع كل نفضة كهربا كان جسمها يصرخ حسبي الله عليك يا عمي
أنت السبب بكل اللي يصير معي حسبي الله عليك الله لا يسامحك
لما شافوا انه مافي منها فايدة وتقريبا فقدت الوعي فكوها ورجعوها ع السجن وهي جسد بلا روح

سلمت على جدتها أم ليلى وباست راسها شلونك جدتي
أم ماهر بابتسامة وديعة بخير عساك بخير حبيبتي شلونك
ربى بحيا الحمد لله الله يسلمك
جمانة بحماس وهي تدخل هلا والله نور قصرنا المتواضع
ربى هههههههههه قصر مره وحده
جمانة وهي تبوسها وأحلى قصر والله كيفك خيتو
ربى وهي تجلس بابتسامة الحمد لله تمام انتي وش مسويه
جمانة تنهدت الحمد لله شفتي اللي صار بلمور يا قلبي عليها
هزت راسها بأسف اييه الله يعينها حبيبتي
جمانة انتبهت على نظرات جدتها عضت شفتها احمم الرادار شغال
ربى ببراءة أية رادار طالعت حولها
سارا جنبها ههههههههههههههههههههههه تقصد جدتي
ربى طالعت فيها وبعدها هههههههههههههههههههه
ابتسمت جمانة عسى دوم هالضحكة
ام ماهر وهي تقلب بالقنوات إلا سارا وينها أختك
سارا ارتبكت هيي اممم
دخلت امها ماما جدتي تبيك
ام ماهر وهي تضربها على كتفها سألتك انتي مو هي
سارا حاست بوزها ما تبي تجي جدتي بعد ما فكت من فيصل
ام ماهر قلبها طيب لكنها ما تظهر وش دلع البنات هذا اشوف دقي عليها يا سلمى قوليلها تجي بسرعة
ام خالد الله عليك يمه وش يجيبها الحين بعدين هي تبي تجلس بروحها ما احب اغصبها
ام ماهر بعصبية غصب عنها تجي من متى جمعة الاربعا يتخلف عنها احد
ام خالد بضيق يمه الله يهداك والله تعبانة بنتي خليها بحالها
ام ماهر طنشتها بنت جمانة دقي لي عليها بسرعة
جمانة طلعت جوالها بطواعه ودقت على جوال لمار وعطته جدتها
بعد كم رنه ردت بصوت كئيب هلا جمانة
ام ماهر هلا فيك يمه شلونك
لمار عرفت انه بتعاند معها الحمد لله جدتي شلونك انتي
ام ماهر ماني بخير دامك متخلفة عن الاربعا اليوم
لمار بحزن والله ما لي خلق اطلع جدتي
ام ماهر بعناد اجهزي الحين طلال بيجي ياخذك فاهمه
لمار بسـ....
ام ماهر لا تقعدين تتبسبسين البسي عباتك جاي طلال ياخذك
طوط طوط
تنهدت ربى وهي تلف وجهها ما عجبها تسلطها يعني البنت حره ما تبغا تطلع
بس تظل حبوبه حالها حال عجايز هاليومين
اشرت عليهم وهي تدق على طلال قومي انتي وياها روحوا مع خالكم
سارا اشرت على نفسها انا
ام ماهر لا اللي جنبك اييه انتي وجمانة وببتسامة خذوا ربى معكم
ربى بسرعة لا انا بنتظر وديم بنت خالتي
ام ماهر ما سمعت وشوو؟؟
ربى خافت منها ابتسمت لا بس اقول بنت خالتي الحين جايه
ام ماهر وش فيها يمه البيت بيتها اطلعي جيبيها معهم وارجعي
جمانة بهمس لا تناقشي عشان ما تنقلب عليك
قامت وابتسمت تخفي ضيقها لا عادي

سكر الجوال وقام
فهد على وين الأخو
طلال بزهق بروح اجيب لمار
فهد هذا خالد طيب ليه ما يروح
طلال مد يده بسلام اوامر العجوز
فهد ههههههههههههههه الله يخسك هذي امك
طلال ابتسم فديتها والله يللا سلام
طلع وركب السيارة وهو يشغلها باكلها انا مادري ليه يعني جايبه جمانة القرقة معي
شغل المسجل وعدل شماغه وابتسم ع شكله بالمرايه
(( أخونا في الله معجب بنفسه ))
فتحت الباب سارا ودخلت السلام عليكم
طلال هز راسه وعليكم السلاام اووه سارا بعد
جمانة وهي تسكر الباب هاااااااي
طلال بطفش هايات سكري الباب بسرعة
جمانة وهي تجلس اصبر يوه اشفيك بعدين افتح الباب لربى مو شايفها
طلال لف عليها منووو؟؟؟؟
سارا ربى بنت عمي عمر
طلال ضغط زر فتح الباب من غير شعور
وعدل جلسته ووو...روق
دخلت وهي متنرفزة السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
طلال ساكت بعد ما ردت جمانة وسارا رد هو بصوت رقيق أثر بربى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بلعت ريقها وهي تضم يدينها يمه ليش يتكلم بهالطريقة
جمانة ابتسمت ربى
ربى لفت عليها بتوتر نعم
جمانة ابتسمت واشرت ع سارا
مدت يدها ونغزتها بحركة فاجأتها
نقزت سارا بصرخة
طلال ضرب بريك ووقف السيارة لف ع جمانة وهو معقد حواجبه وبعدين انتي مع حركاتك
جمانة عيونها مبققة من الخوف احمم
وربى كاتمه الضحكة برعب من قرب طلال وشكله بالشماغ غير
سارا حاطه يدها على قلبها وجع الله ياخذك فجعتيني
جمانة لا تدعين انـ..
طلال بس ولا كلمة لك وجه بعد تواقحين
ربى فجأة فلتت ضحك على شكل جمانة المرعوب
حاولت تسكت ما في امل
انشل اول ما سمع ضحكتها المكتومة رص ع اسنانه بغيض من جمانة ولف ورجع حرك السيارة
جمانة تضحك يا ويلتييي
ربى هههههههههههههههههه
طلال بهدوء وهو يمشي وواضحه الربكه على يده وهو ماسك الدركسون جمانة نقطينا بسكاتك اللين نوصل
ربى ابتسمت اشفيه اختبص مره وحده
جمانة طالعت فيها بطرف عينها انطمي انتي الله يفضحك صوتك ما يرخى
ربى غطت فمها لما انتبهت انها تكلمت بصوت عالي
طلال توتر زيادة لما سمع جملتها فتح الشبابيك وعلا صوت المسجل
ودعس ع البنزين

كبت المويه المجمدة فوقها
انتفضت لتين بفجعة
طالعت فيها بجدية come with me
لتين وهي تعدل حجابها اللي تبلبل
مرت من جنب البوابة الثانية مرايه عريضه واقفه عندها البويه بميلان وتطالع بلتين بنظرة غريبة وكأنها زعلانة من شي
لتين طالعت بشكلها بالمرايه ولفت بخوف صارت انسانه ثانيه وين اللي كانت كلها حيويه
وين المليانة المملوحة
صارت جلد على عظم
ما عطتها وجه
مسكت يدها وقالت بالايطاليه وكلها حزن ارفيدرتشي تاي امو وقربتها لها بطريقة بشعة
سحبت يدها منها بقرف ودفتها باحتقار كملت مشيها وهي مو فاهمه مغزى اللي قالته
دخلت ع الغرفة وهي مستعده للتعذيب كالعادة
شافت ضابط اول مره تشوفه ومعاه الضابط العملاق نفسه وكم شرطي
ضمت نفسها بخوف
تكلم الضابط الجديد بالايطاليه بكل حذر وثقة
وترجم عنه الضابط الثاني بالانجليزية
لتين ودها تفقع وجهه ببوكس فاهمه ع الايطالي ويعيد لها
you will go the dayلتين بعدم تصديق وبكره وبكل معاني البغض بالحياة وبكل برودة ردت rely
الضابط بنظرة خبث وكأنه مو مقتنع you are sinless that's rightلتين لفت عنهم بصوت فيه شي من الاستفزاز سي الورا سالوتي آتوتي
الضابط طالع فيها بذهول you are speak Italian???
وعطاه نظرة الضابط الجديد
رجع طالع فيها بسرعة دا دوفي فييني؟ "من أين أنتي "
لتين بنظرة ازدراء وهي تفتح الباب ما عاد يهمها بتطلع والا ما تطلع مين طلعها
إن شاء الله لو كان عمها اهم شي انها بتتخلص من العذاب النفسي باتهامها وتعرف مين القاتل بأي طريقة ولو كلف هذا حياتها
وبكل احتقار طالعت فيه من فوق لتحت ومن بين اسنانها ينقو دا ايطاليا
" من إيطاليا "
طلعت وسكرت الباب وراها
مسكوها الشرطة يرجعوها عشان تاخذ اشياءها وتطلع
فتح الضابط الباب بسرعة ستووب
لتين لفت عليه بهدوء ما كأنها اللي قبل شوي
لفت نظرها اللي بيده
بوكيه الورد الأحمر التاسع
عطاها ياه بعطف بريجو
لتين بكره اخذته منه بصعوبة
تضعف قدام هالشي والظاهر انها ما تضعف قدام الورد قد ما تضعف عند غموض صاحبه
وكملت مشيها
دخلت شعرها النازل ع جبينها خاف لما شافها تتكلم ايطالي يولي هو ووجه لو بتستفيد كان اشتكت عليه
اخذت شنطتها وطلعت من غير لا تلتفت لأحد
وصلوها لين البوابة الخارجيه
وقالت الشرطية وهي تسكر الباب ونظرات البويه تلاحق لتين من ورا الشبك
ارفيدرتشي
لتين بهمس الله لا يسلمكم
انصدمت وهي تطلع من حصن السجن لما شافت المتلثم واقف عند باب السيارة الراقية وهو حاط يدينه بجيوبه
وقفت لثواني تطالع فيه
عدل وقفته لما شافها
مشت قربت منه قالت ببرود يخفي كل اللي يغلي داخلها اشكرك رغم انك جيت متأخر يا ..... حضرة السيد المتلثم
احتقرته بنظرتها وكملت مشيها بوهن
على وين يا لتين.....؟!

سكرت الباب بهدوء
ابتسم وهو يلف عليها هلا وغلا
ربى ارتبكت ضمت يدينها لحضنها بتوتر وقربت من الباب
لمار بصوت يالله طلع هلا فيك
جمانة سلمت عليها بحرارة اهلين لمور
وهي ترخي جسمها ع الكرسي اهلين كيفك انتي
نغزت ربى بكوعها ربرب وين رحتي
ربى وهي تكشر وبنرفزة نعم
جمانة يممه ولا شي خلاص خليك باللي في هواه رايحه
ربى فتحت عيونها وهي متفاجأة من كلامها
انتبهت سارا على طلال اللي ضايع بينهم وبعينه نظرة غريبة وكأنه مصدوم
لفت وجهها ربى بضيق احيانا تصيرين سخيفة
جمانة انااا؟! ما عليه يا بنت العمه مو مشكلة مقبولة يجي منك أكثر
حرك السيارة وباله مشتت سؤال واحد في باله هل من الممكن انه ربى أحد يشغل بالها؟؟!
عقد حواجبه وشقح بالسيارة بسرعة خلت ربى تلصق بالباب من صقعة جمانة وصرخة لمارالمكتومة

دقت الجرس وهي متسنده ع الباب وحاسه بعيون تراقبها
فتحت الباب العجوزة وهي متغطية بشال صوف يغطي ظهرها المقوس وراسها
عن برودة الجو
دنقت بتدخل من الباب القصير هاي
منعتها بقوة فجأة دبت فيها
عقدت حواجبها ما هي فاهمه مغزى حركتها
ليزا بكل قسوة لا استقبل القتله في منزلي!
الصدمة عقدت لسانها
سحبت كرتون مفتوح مهتري من جنب الباب هذا كل ما تملكيه هنا
طالعت بالكرتون وبالباب اللي تقفل بوجهها
حست الدنيا تدور والرؤيا صارت مغبشة وطاحت من طولها
كان يراقبها من أول قفل السيارة وجرى لها بسرعة
الدنيا مظلمة إلا من نور خافت في بداية الممر برودة الجو بقسوة القلوب الجاحده
رفعها بين يدينه بخفه ما توقعها من جسمها المرتخي
ما منع نفسه انه يضمها لصدره لدقايق مرت بنسمة هوا حس فيها دافية
غطاها بالترانج كوت الفرو الفاخر حقه وتوجه للسيارة

قفل ابواب السيارة اول ما نزلوا ورفع الكاب على ورى ودخل وهو يلعب بالمفتاح
سلم على فيصل بحرارة هلا ابو الفصل شلونك
فيصل بابتسامة الحمدلله عايشين
تطمن طلال انه تحسن عن قبل كم يوم
رمى نفسه ع الكنب بتنهيدة
خالد ضربه على كتفه سلامتك اشفيك
طالع فيه براسه كلام كثير بس ما يبغا يقوله غير السالفة
بعد اسبوع عندي رحلة
فيصل على وين؟؟
طلال لف عليه بابتسامة شرايك تخاويني ع لبنان ومن هناك ع اسبانيا
فيصل رنت الفكره براسه لكنه ما رد
طلال بجد والله فيصل شرايك دام ما عندك لا دوام ولا شي
خالد يشجعه يللا عاد فصول
فيصل بتفكير وليه ما تروح انت
خالد بابتسامة تدري أمي لحالها وانا الرجال بالبيت
فيصل ابتسم اوكيه مو بطاله الفكرة
طلال صرخ بحماس يا سلااااااااام عليك
فيصل هههههههههههه شوي شوي لا اغير رأيي
خالد وطلال ههههههههههههههه
ابتسم طلال مالت على وجهك مع اني مو من عادتي اترجى لكن الحين فعلا احتاج احد معاي
خالد وهو يصب الشاي والله انك لو منك كان تزوجت من زماااان وسحبت زوجتي في كل سفره معي
طلال يغير الموضوع كالعاده مع انه لفته اقول صب الشاي واكرمنا بسكوتك
اسمع فيصل تجهز اشياءك كامله بعد اسبوع بالضبط يعني السبت الجاي
صب له ولفيصل اللي اخذه وهو يفكر بقراره
حط البياله قدامه هو يسولف مع فهد اللي دخل
طلال خلوود صب لي شاي ما تسمع
خالد صب لنفسك انت وراسك
طلال ابتسم وهو ياخذ البراد احلى من راسك غيران
خالد بمسخرة ههههههههههههههههههههههه اشك انك رجال احيانا
ضربه على راسه احترم نفسك خالك يالرمه
فيصل ابتسم عليهم اقول طلول كم بتجلس
طلال بجدية اممم الى لبنان تقريبا 10 ايام اممم اسبانيا يعني كلها تقريبا شهرين او سته اسابيع لأننا بنجلس بلبنان يومين وبعدها نحرك وباسبانيا اسبوعين او عشر ايام يعني كذا حول الشهرونص تطلع كلها
فيصل هز راسه بتفكير اوكيه

دخل البيت وهي بين يدينه وطلع الدرج بسرعه وشاله طاح بالارض
وصل للدور الثاني توجه لغرفته بسرعة ولا اهتم بعيون راكان اللي بغت تطلع من مكانها
قفل الباب وراه
نقز راكان من قدام التلفزيون بذهول وهو رايح لغرفة امه يممممممه ماااماااااااا
ماااااام
طلعت تاله ودخلت لين اللي توها جايه من عند وسن
تاله بعصبيه ما تعرف ترخي صوتك كأنك بنت تصارخ
راكان بسرعة وهو يبلع نص الكلام الحقو بس مدخل بنت على غرفته
تاله ولين وشوووووو؟!!؟!
طلع راسه من الباب راكااان نادي امي بسرعة
ورجع دخل وسكر الباب
راكان باحتقار بثقة بعد الله يستر وش مسوي بالبنت ذا الغول
تاله ولين اكبر علامة استفهام على وجيههم
جات يلدا اشفيكم اصواتكم ممليه البيت راكون انا مو قلتلك روح ذاكر
راكان تكتف ماااام لحقي ع ولدك مدخل البنت على غرفته وهي نايمه ولا يقول نادي امك روحي بس شوفيه وش مسوي
عطته تاله كف سكتته قليل حيا الدلع لوا لسانك وما علمك الاحترم
يلدا بانت الصدمة على وجهها تركتهم وراحت لغرفة ولدها
.

ابتسمت ابتسامة واسعة شلونج حبيبتي
لمار عقدت حواجبها وهي تسلم الحمد لله
وديم اعرفج ع نفسي نورة الفايدي كويتية الاصل كندية الام
رفعت حاجب لمار بتكذيب لما سمعت ضحكة البنات
وديم باستعراض اشفيج مو مصدقه اوريج جوازي جايبته معي عشان الناس ما تصدقني دايما بيكوز هيك جبته
لمار اجل بيكوز هيك هاا
الكل هههههههههههههههههههههه
لمار ابتسمت وبعدها ضحكت من قلب وكأنها صار لها سنة ما ضحكت
وديم نقزت لربى وجمانة ومدت كفها يللا مية ريال وعشوة من دومينوز بيتزا وفطور كرسبي كريم بكره
لمار وضحكتها تخف الله ليه كل هذا
فتحت شنطتها ربى وطلعت الميه هااااج يالكويتيه خذي
وديم باست الميه امواااااح احبج
الكل ههههههههههههههه
سارا ههههههههه عجبتك السالفة
وديم ابتسمت لا تصرفوا الموضوع العشا
لمار بحماس أي عشا
وديم الله يسلمك تحدوني لو ضحكتك باللي طلبته شفتي
لمار تخفي حزنها بامتنان لبنات اقاربها اللي يبغون يخرجوها من اللي فيه بأي طريقة لاا اجل حتى انا معاك انا اللي خليتك تاخذين الجائزة
وديم بأحلامك يماما
لمار والله ما في اصلا طلال هو اكيد اللي بيجيب العشا بروح معه
وديم نعمممم ! سوري حبيبتي العشا ما يجيني انا بروح وباكل هناك بعد
جمانة اففف انا بوشو ورطت نفسي
وديم نعممم
جمانة اقول طيب بكلم عمي هذا اذا جدتي وافقت لانها مسويه مفطح كالعاده
وديم مفطح والا مكفخ انا مالي دخل علي اليوم بروح بتعشى ع حسابك والمقرود خالكم ما اروح معه
ربى ابتسمت وهي ترخي راسها
جمانة بقهر اجل طسي بمكانك
وديم بصراخ بتاخذيني يعني بتاخذيني
جمانة ببرود ما باخذك
وديم وهي تمسك لمار من رقبتها بروح والا والله ببكيها
سارا شهقت وهي تضم لمار حرام عليك ما صدقنا تضحك
ابتسمت لمار بحزن وهي تلف وين يارا
سارا الحين جايه راحت المطبخ
ربى صرخت بوجه جمانة ووديم اللي بدو المناقر بس خلاص بزران انتو
جمانة مدت بوزها
وديم مع البوز يعل حوسه تحوسه
الكل ههههههههههههههههههههه
جمانة ابتسمت مالت عليك ضحكتيني ع نفسي
وديم بابتسامة شرانية ما نسيت ترا
جمانة باستسلام طيب إن شاء الله افففف

طالعت فيه وهو واقف عند راسها بخوف
بســــــــــام؟!
راح لها بسرعة وباس راسها يمه هذي لتين جبتها
تأملته بحنان وراحت لها
ملاك ع السرير بشعرها الملفلف الفاتح طالع من حجابها وبياضها مع خدودها المورده مع المرض
حطت يدها على جبينها عقدت حواجها حرارتها مره مرتفعه
لفت على ولدها اللي واقف بترقب وخوف
بروح اجيب لها كمادات حالتها صعبة
وطلعت بسرعة
بلع ريقه بتوتر ورجع شعره على ورى وهو ينفخ
فتحت الباب كانوا الثلاثة واقفين
بعدوا بإحراج ما عدا راكان وبكل فضول يمه مين طلعت
يلدا مالك دخل لين تعالي معاي ابيك تجهزين لي مويه وثلج
وانتي تاله جيبي اصغر ثوب من عندك
تحركوا باستغراب

شالت الصحن ودخلت ورى امها يمه يعني ما بتقولين وش سالفة هالبنت
يلدا اششش بلاش اسئلة لين
حطت المويه ع الكمدينة
شهقت بصدمة ورجعت على ورى اول ما شافت مين ع السرير
تجمعت الدموع بعينها
والكل يطالعها باستغراب
ماما تدرين هذي منو؟؟
وهي تطالع بعيون بسام الباهته بألم وكأنه يجاوبها هذي صحبة وسن المسجونة يمه هذي سعودية
تاله حاطه يدها على فمها مو فاهمه شي ولا مغزى وجود هالبنت الحلوه بغرفة اخوها
يلدا ادري يمه طالعت ببسام بحنان اطلع يمه خلينا نغير لها وندفيها
وقف وهو يعاند نفسه وسكر الباب وراه
وهم يساعدوها بتغيير ملابس لتين المعدومة قررت تعلمهم بسر ولدها الدفين

دخلت يدها بجيوبها الحين انا بعرف خالكم ذا سواق العائلة
جمانة وهي تطلع الفلوس ههههههههههههه لا بس هو حليل مزاجي بس ايام يعطينا وجه وهو الوحيد اللي نكشف عليه
حاست بوزها والحكي مو عاجبها
دخلت ليلى بوجه مرهق اذا ودكم تروحوا روحوا جدتك وافقت اقنعتها
صرخت جمانة وهي تضمها يا بعد قلبي عمتو كيف اقنعتيها
ليلى ههههههههههههه بطريقتي طلعت روحي لين وافقت
وطلال بعد وافق لكن بشروط
سارا بنقزة وشهي شروطه
ليلى طالعت بلمار اول وحده بتجي لمور
طالعوا فيها كلهم بترجي
لمار بابتسامة هزت راسها بموافقة وقربت من يارا اللي ضمتها بأخوة
ليلى ثاني شي اشرت على جمانة وربى جمانة ما تنطقي بحرف واحد اللين ما تدخلي الجلسة في المطعم وربى مالك دخل فيها اللين توصلوا
وقفت ربى بهدوء اصلا انا ماني رايحه
طالعوا فيها كلهم
ليلى بحنان ليش حبيبتي
ربى على نفس هدوءها وهي تطالع بمرة عمها بأي صفة أروح وطلال مو محرم لي اذا هم نسوا انا ما نسيت
وديم بغرور حطت رجل على رجل مالها داعي الطلعة اصلا انا ماني رايحه مع الاخ ذاك
ليلى بتفكيرواعجاب بشخصية ربى دارت ببالها فكرة وانتي وديم وش سوالك الاخ _وابتسمت_
وديم تنهدت كذا اكره غروره مدري على وشو شايف نفسه
سارا وعينها بعيون ربى اللي ارتبكت من معنى نظرتها خالي طلال سبشل ويحق له يغتر والا لا
لفت عنها بتوتر
وديم اللي مو منتبها على شي ماني رايحه
وبدت تتجادل مع جمانة
قطعت جدالهم ليلى وهي تجلس بزفرة ع الكنبة العريضه ماله داعي كل هذا انا بروح معكم عشان تقدر ربى تروح ووديم ما عليك من طلال لا تعطيه وجه هو ما يحب احد يعانده
ربى طالعت بليلى لا يا ماما انتي شكلك تعبانة
ليلى بحنان عيون امك انا بخير اهم شي تكوني انتي مرتاحة
ضمتها ربى وهي ما ودها تروح وجود طلال صار يربكها الله لا يحرمني منك
جمانة متأثرة مع بقية البنات يللا طيب قبل لا يغير رأيه

تاله تمسح على شعرها يا عمري عليها مسكينة
لين بهدوء وتفكيرها متلخبط سبحان الله كيف الدنيا صغيرة كم مرة شافت لتين بس ما حطت بالها عليها ولا خطر ببالها شي كذا
ابتسمت إن شاء الله تتفهم وضعها
ام بسام وهي تغطيها خلاص اطلعوا عنها خليها ترتاح
تاله طيب لو قامت
ام بسام انا بدخل عندها كل شوي اشوفها عشان ما تنفجع لما تقوم
طلعوا وسكروا الباب وراهم
رفع راسه راكان ها بشري يمه وش الاخبار
ام بسام اخبار وشو يا ولد خليك بدراستك احسن لك
راكان بعصبيه ليه ما تبون تقولون لي
تاله وهي تاخذ الريموت الصغار ما يفهمون بهالمواضيع
قام و رمى مخدة الكنبة هيين والله ان ما عرفت القصة كاملة ما يكون اسمي
راكان ولد الفيصل
تاله ههههههاي ورينا فلاحتك يا بطل
راكان يتمسخر عليها ورينا فلاحتك يا بطل انشغلي بحالك احسن
ما ردت عليه كالعادة وكملت برنامجها وتفكيرها مع قصة لتين الغريبة

بابتسامة هلا والله تو ما نورت السيارة بأختي
ليلى بتعب أخفته وهي تسكر باب السيارة منوره بصاحبها تسلم
طلال منحرج ليلى معليش خالد جاي معنا واذا ما فيك تنزلين عادي يروح بسيارته
ليلى وهي تفتح الباب لا والله وينه خليه يركب
دخلت بعد ما وسعوا لها البنات
وديم تساسر ربى وجع في شكله هالمغرور مسوي لي فيها محترم
ربى ابتسمت خلاص عاد وش سوالك
وديم افففف لا تدافعين عنه انتي الثانية
ربى تبرر انا ما دافعت انا مع الحق
اول ما دخل خالد
همست يارا بين البنات الأخ له عين يجي
سارا ههههههه والله حسيت ذاك اليوم انه يبغا يعتذر منك بس تعرفين عاد الكبرياء ما يسمح لولد يعتذر لبنت الا اذا كانت مهمه عنده
يارا بتوتر وحسرة الحمدلله اني مو مهمه عنده
ونزلت راسها لحضنها وهي تسمع صوته يسلم على خالته ليلى
وديم ليه وش سوالك يارا
جمانة انا اقـ...
:أنا مو قلت جمانة ما تحكين لين نوصل
حطت يدها على فمها سووري
وديم بقهر وبحده وش صار جمانة انا اسألك
جمانة تأشر لها ما تقدر تتكلم عشان طلال
وديم مقهورة شوي وتبكي يا ربي هالانسان ودي اذبحه
ابتسم طلال لما عرف هالصوت وكمل الطريق باستمتاع لأنه نرفزها

دخلت بهدوء وهي توقف عند السرير كانت غارقه بالنوم بس متحركه
تطمنت انها بخير جات بتطلع حست بحركه عندها
رجعت لها
بس لتين رجعت راحت بالنومه وكأنها صار لها سنة مو نايمه
أخذت واحد من الكتب اللي على رف مكتبة ولدها
وجلست ع الصوفا المخملية تقراه
تنهد تنهيدة طويلة انا بصراع مو عارف وش اسوي يبه
ابو بسام يصبره إن شاء الله الامور بتعدي انا بكره جاي لا تشيل هم انت
بسام بتوتر الله يعدي اليوم على خير
ابو بسام انت وينك الحين كلمت امك قالت انك طلعت
بسام بهم انا بشارع مسرح الموسيقى
ابو بسام بحنان روح انت الحين وانتبه لا تفقد اعصابك قدامها مهما سوت تذكر انت وش كنت بالنسبة لها لا اوصيك يا ولدي بنت الناس امانة
بسام وهموم الدنيا ع راسه الله يخليك لنا يبه ويطول بعمرك

جلسوا بطاولة العوائل المخصصة لهم حجزها طلال من قبل
جمانة اول ما جلست شالت اللثمة اااه الحمد لله انفك الحصار
البنات هههههههههههههههه
ليلى ومعدتها قالبه ها بنات وش تبون
سارا بابتسامة نبدا بوديم دام العزيمة عزيمتها
ها وديم
وديم بفرحة اوكيه يا عمري ابييي دبل ميلت
كملت الطلب سارا وعطته طلال
ربى بهمس ماما انتي تعبانة
ابتسمت ليلى ووجهها مصفر لا حبيبتي بس شوي مرهقه
ربى عقدت حواجبها كان ما جينا انا من اول حاسه انك تعبانة
ليلى بابتسامة صفره وهي تحس الدنيا غايمه ما فيني الا العافيه حبيبتي لا تشيلين همي

....!ّ نحن أضعف من الوقوف بوجه بعض الحقائق لذا كثيرا ما نفضل أن نبقى طافين في بحر أحلامنا على أن نصطدم بواقع ينفينا....!ّ
السرير مريح غايصه بوسطه وملمس حريري ناعم برودة جو معتدلة ورائحة نظافه فواحة
حركت يدها واصطدمت بوحده من المخدات الكبيرة
فتحت عينها بضعف رمشت كم مره بتوتر من المكان اللي هي فيه
رجعت بذاكرتها أخر شي تتذكره طرد العجوزه لها
قربت منها يلدا بحذر وبابتسامة مليانة حنان صباح الفل والياسمين
لتين انكرت الصوت والوجه بداية الأمر لكن من نظرة المرأة اللي قدامها حست انها بمكان ما فيه خطر عليها
عدلت جلستها في السرير صـ..صباح الخير مين؟؟
يلدا تطمنها وهي تمسح على يدها ارتاحي انتي كنت تعبانة وولدي شافك طايحه في الطريق جابك هنا لا تخافين انتي بأمان اعتبري نفسك مثل لين وتاله
لتين راسها يضرب بصداع لين وتاله..........لين وتاله
غمضت عيونها بألم ممكن تجيبين لي مسكن يا خالة
ابتسمت يلدا وهي تقوم طبعا حبيبتي انتي ارتاحي
طلعت
تاله نقزت ماما البنت صحيت
يلدا بهدوء اشش للحين هاديه وشكلها تعبانة قولي للين تجيب الشوربة بسرعة وجيبي لها بندول
نزلت دمعة من عينها مسحتها بألم لين وين وصلتها الدنيا وما تدري وش مخبى لها بعد لازم تقوي نفسها عشان تطلع من عند هالناس بأقرب فرصة
فكرت باستغراب بس كيف عرب وحنا بوسط بلد اجنبي جاوبها عقلها بلا ذكاء وانتي كيف عربية ببلد اجنبي
تنهدت والصداع يزيد ليش ولدها بالذات اللي شافني ضغطت على راسها وهي تتذكر اللي كانت حاسه انه كان يلاحقها ندمت انها ما لفت شافته
دخلت ووراها تاله ولين
حطت لين الصينية بهدوء ع الطاولة وقربت من لتين بابتسامة اهلا لتين
لتين تعلقت عيونها عليها مو هذي مرة سطام ارتبكت لما جا خيال هالشخص ببالها
رسمت ابتسامة صفراء وهي تمد يدها برجفة اهلين
لين بطيبة يووه يدك باردة لازم تاكلين الشوربة اللي عملتها دادا لينزي
نقزت ع السرير تاله وهي تحط الصينية قدامها ومعها كاسة المويه والبندول اهلا وسهلا بعضوتنا الجديده دامك تعرفين لين انا تاله اخت مـ...
قاطعتها يلدا بنظرة انا بترككم معها تتعرفون عليها اكثر لتين خذي راحتك واعتبري نفسك ببيتك
لتين بهدوء يعكس الراحة اللي امتصها جسمها من الداخل بس انا لازم اطلع من عندكم
قربت يلدا بحنان ليش يا لتين انتي الحين تعبانة ارتاحي كم يوم وبعدين روحي
هزت راسها لتين وهي مو مقتنعه
يلدا غمزت للين وطلعت
فهمت عليها لين ابتسمت وهي تعدل المخده ورى ظهر لتين يللا سمي بالله و كلي
تعدلت لتين وهي منحرجه انتبهت على الملابس اللي لابستها طالعت فيهم بعدم فهم
تاله ابتسمت لا تخافين امي هي اللي غيرت لك ما حاد شافك
لتين ابتسمت بألم لأنه طيف وديم بنت خالة ربى مر عليها
انتبهت على صوت تاله يللا لتين بردت الشوربة
اكلت اول لقمتين بعد ما بعدت عنها تاله ولين
كملت ربع الصحن بعدته واخذت حبتين بندول مع المويه
عقدت حواجبها وهي تشوف تاله ولين يطلعون من دواليب الغرفة ملابس وواضح انها رجالية
شوي دخلت خادمة عجوزة وهي شايله سله خشبيه كبيرة
ابتسمت للتين بونفوتو
لتين انتبهت من سرحانها بابتسامة عذبة بونفوتو
تاله بصدمه تعرفين ايطالي لتين
لتين بتوتر وهي خايفه ومستغربة ليه ما سألوها عن عائلتها يعني نص ونص
شالت الملابس الخادمة وطلعت
توها تنتبه لتين على اثاث الغرفة اللي جالسه فيها
كانت قمة بالفخامة والذوق الراقي وواضح على صاحبها الثراء


حكت جبينها بتوتر معليش ااا...امم
لين بابتسامة لتين مو ماما قالت لك اعتبري نفسك ببيتك
لتين باحراج ودي اخذ شور لاني تعبانة شوي
ندمت لانها طلبت هالطلب وهي ما عندها ولا قطعة لبس غير اللي عليها
تاله بابتسامة ملت وجهها حمامك جاهز وهالدواليب وكل ما فيها لك استخدمي اللي تبيه
لتين منحرجة لااا انا مو قـ..
تاله وهي تسحب أختها معك عشر دقايق وبجي افتح عليك الباب
ابتسمت على خفة دمها
سكروا الباب وخلوها
دارت بالغرفة تتفرج عليها وهي مبهورة بجمالها
فتحت باب الحمام ارتعش جسمها من برودة الأرض
لقت البانيو مجهز بمويه ورغوة وريحة الزيوت العطرية ميزتها فورا باللافندر و زهر البرتقال
صحيح ما هي متعوده على هالنعيم لكنها تحب هالاشياء وربى مولعة فيها عشان كذا كانت تطلعها عليها
لقت روب الحمام معلق وادوات الحمام مرتبة
خلعت ملابسها وجلست بحمام السباحة تسترخي من سنين العذاب المستمر اللي عاشته

تسندت ع الكرسي بتنهيدة أحلى مره أكلت فيها دومينوز
سارا هههه بالعافيه
جمانة والله السر مو في الأكل في إنها عزيمتي أنا وربى
دخلت لمار بابتسامة وهي راجعة من الحمام بلا بكش انتي وياها شفت خالي طلال وهو يدفع
جمانة احلفي انه هو اللي دفع يا قلبي على عمي الكريم
ربى انحرجت ما ينفع جمانة هذي عزيمتنا لازم حنا اللي ندفع
جمانة قامت طيب قومي نغسل ونعطيه هي بالطريق
سارا طالعت فيهم اعتقد انه فيها اهانة للرجال هو دافع تروحون تدفعون له
وديم بتشفي من جد حركة بايخة بتكون وبعدين كم هي 200 ريال بس
جمانة بحده حركه بايخه والا قولي انك مقهورة منه
وديم ابتسمت هذا هو الصح
ربى تنهدت بخوف وهي تشوف ليلى بسرعة جمانة عشان نرجع خالتي ليلى تعبانة
جمانة يللا
كان طلال عند الباب جاي يخرجهم
جمانة هلا عمي الطيب عند ذكره
طلال ابتسم وهو مو داري انه اللي جنبها ربى هلا والله آمري
جمانة احمم مدت يدها بالفلوس احنا صراحة اللي مسويين العزيمة وما حبينا انك تدفع عنا
عقد حواجبه وهو ينتبه على ربى مين انتو
جمانة انا وربى
ربى بلعت ريقها بتوتر
طلال بعصبيه ووجه جامد ربى اعتقد انها للحين ما عرفت مين هو طلال وركز عيونه عليها أما انتي ست جمانة اطلعي من قدامي لا ارتكب فيك جريمة وعيب عليك تسوين حركة مثل هذي
ولف عنهم ومشى
ربى مسكت قلبها يا ماماي وش يقصد لسى ما تعرف مين طلال
جمانة ساكته كملت طريقها ورجعت للبنات يللا بنرجع
سارا ها اخذها من وجيهكم واضح انكم تهزأتوا
جمانة ما ردت عليها اول مره تشوف طلال واضح عليه انه زعلان بهالطريقة
ونفس الشي ربى راحت لخالتها ليلى اللي ما اكلت معهم شي بس دايخه وتحس بلوعة
قربت منها ماما خليني اساعدك
قامت بتثاقل وهي مستنده عليها
خالد طلال
طلال لف عليه بوجوم وكأنه يقول نعم
خالد اشفيك يا رجال ما كان فيك شي
طلال ما فيني شي بس مصدع
ضيق عيونه مو هذا كأنها خالتي ليلى
لف طلال وشاف ليلى وهي مستنده على ربى وسارا اللي مو قادرين يسندوها تمام
راح لهم بسرعة وش فيها
سارا ما ادري من اول تعبانة وما اكلت شي
ليلى بصوت خافت مع انين شوي ارهاق لا تشغل بالك بس وصلوني البيت
طلال هذا كله ارهاق تجاهل الثنتين اللي واقفين جنبها ومسكها من كتوفها في الوقت اللي حس انها ارتخت
صرخت ربى وهي تشوفها بتهوي ع الارض لولا يد طلال القويه رفعتها كان طاحت
شالها وبوسط المعمعه طالع بربى والشرر بعيونه ما علموك اهلك صوتك ما يطلع وانتي بالشارع
ما اهتمت لكلامه الجارح وراحت وراه وهو شايل ليلى
لحقه خالد
طلال وهو يفتح السيارة خالد انت وصل البنات خلي السواق يجيك وانا بودي ليلى المستشفى لا تخبر امي لا تقلق
خالد وهو يرجع إن شاء الله طمنا عليها
حطها بالسيارة
شاف ربى واقفة صرخ بوجهها تحركي وش تنتظرين روحي معهم
ربى بعناد واصرار بروح مع خالتي
طلال بعصبيه والناس بدت تنتبه عليهم ما في مكان ورى اركبي قدام
ربى شهقت لاا بجلس وبسند راسها ع رجولي جنبك لا
ما ترك لها الفرصة تعارض سحبها من يدها بقوة وفتح الباب ودخلها ورقعه وراه
وركب السيارة
ربى لاصقه بالباب ودموعها نزلت انت واحد حقير
طلال لف عليها وهو يسوق السيارة بسرعة جنونية كلي تبن وربي لو صار شي في ليلى ما راح تخلصين من يديني
كلمته زادت من خوفها على ليلى وبدت تبكي بصوت مسموع
طلال متوتر من بكاها قطع الاشارة ولف عليها بصرخة خوفتها زيادة ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
الجمها كلامه حاولت تكتم انينها ما قدرت؟؟!

لفت حبل روب الديشانبور القصير على خصرها
وهي قدام المرايا لاحظت شي عاكس ع المرايا
دولاب من الرخام وأماميته قزاز متر بمتر تقريبا شكله انيق وهو مثبت ع الجدار
http://4photos.net/photo/147small_1227697622.jpg
تأملته بفضول مدت يدها وفتحته
انفتح بخفه معها
استغربت وهي تشوف كل انواع ادوات النظافة الرجالية
أمواس رغوات حلاقة وماكينة مثبته بقاعدة وغيرها
قلبها بدا يدق شكلها هالغرفة لواحد من عيالهم وانا اخذتها
هالشي خلاها تصر ع الخروج
سكرت الدولاب
وطلعت من الحمام
لفحها هوا البلكونة البارد والستاير تتطاير
قفلت شباك البلكونة وهي مغطية راسها بمنشفة صغيرة
استغربت مين اللي فتحه
فتحت الدولاب وهي مستحيه من كرمهم معها كلها ملابس ماركات عالمية بأوراقها عرفت بعضها بحكم لبسها اللي كان يوصل من برا تضايقت على هالذكرى
أخذت بيجامة قطنية هاديه للبيت بأكمام كاملة
شافت نفسها بالمراية كانت بالتمام على مقاسها خطر ببالها انه عندهم عيال بالبيت
شالت الفكرة من بالها وهي تطمن نفسها انها ما راح تطلع من الغرفة
مشطت شعرها وتركته مفتوح
رجعت الروب للحمام واخذت كريم عطر فيرساتشي البنفسجي ودهنت نفسها فيه
تنهدت بألم وهي تتذكر السجن واللي صار لها فيه حتى آثار التعذيب للحين على جسمها
ابتسمت بسخرية خلني اتهنى شوي بهالنعيم قبل لا أرجع لحياة الكدر
طلعت وسكرت الباب وراها
ريحة غريبة لفتت انتباهها
تنفسها علا وكأنه يحذرها من خطر بيداهمها وهي تطلع ع الغرفة الثانية اللي بنفس المكان بس كأنهم غرفتين مفتوحه على بعض وحده فيها السرير والبلكونة والثانيه الدواليب والتسريحة
هدأت نفسها أكيد تاله والا لين بس هذي ... هذي ريحة عطر رجالي
زفرت يا رب ترحمني برحمتك
دخلت الغرفة دارت عيونها ع المكان
الصدمة شلتها لما شافت رجال عاطيها ظهره وهو يتأمل الجبل الأبيض من قزاز الشباك اللي آخذ مساحة جدارين من الغرفة
حطت يدها على فمها لا تصرخ وتضايق الناس وهم جايبينها في بيتهم
: الحمدلله ع السلامة
جاها صوته البارد أو بالأصح اللي كانت تشوفه كذا
قبل لا يلف ويطالع فيها بنظرة ما فهمتها
صرخت بأعلى صوت
طاحت ع ركبها ببكى
قرب منها وهو يوقف عند راسها
رجعت على ورى وهي تبكي برعب وش تبي لا..لاحقني
ما فهم باقي كلامها لانها كانت تبكي بهستيريا غريبة
نزل لها يساعدها
لكنها رجعت على ورى بكل جسمها وهي تبكي
طعنته نظرة الخوف والهلع اللي بعيونها
دخلت يلدا الغرفة
شافت منظر لتين وبسام اللي واقف قدامها مو عارف يتصرف
سندتها مع لين وتاله
ورجعتها ع السرير
تشبثت في يلدا ودموعها ما وقفت بشكل يقطع القلب دخيلك خالتي خليني أطلع هذا هو السبب بكل اللي انا فيه
يلدا هدي حبيبتي بسم الله عليك ولدي ما بيأذيك وانا موجودة
لتين لما سمعت كلمة ولدها زاد خوفها بعدت عنهم وهي متغطيه بالبطانية متمسكة فيها وتهز راسها وكأنها تبعد ذكرى من راسها
تاله لفت على بسام وعيونها غرقانة ما تحس أنت اطلع البنت بتموت خوف منك
لين عطتها نظرة وراحت لبسام مسكت يده بحنان بسام خليها شوي الحين بتستوعب توها بالصدمة
طالع فيها بنظرة تايهه سحب يده وطلع
يلدا اشرت لها قفلي الباب
بسم الله عليك حبيبتي انتي بخير دامك هنا
لتين ولسى دموعها ما وقفت أنا...الله يخليكم خلوني أطلع حياتي انتهت دامه شافني
طالعت فيها لين وعطتها كف يصحيها من الصدمة اللي هي فيها
سكتت ونزلت دموعها من غير صوت
ضمتها يلدا وهي تحس برجفة جسمها الحين بس فهمت كلمة ولدها يوم قال لها
اخاف يجي اليوم اللي تنصدمين فيه بولدك المثالي بسام ؟؟؟!!
.
.
.
من ايطاليا.. الذئب بلا أسنان أضحوكة الكلاب

>> نهاية الجزء الثاني عشر

meme that is me
03-31-2011, 02:47 PM
>>الجزء الثالث عشر

قصير هو الطريق بين الخوف والحقد

..0..الحزن..0..

هو أن أرسم صورتك طاهرة في مخيلتي،،، لتأتي الصوارف فتلوثها،،،أمامي وأنا عاجزة،،، أستنجد بها لتترك بعضُ منك على طهارته،،،فتأبى!

لفت بفجعة أول ما دخلت
تاله بابتسامة تطمنها لا تخافي قفلت الباب
جات جلست جنبها ع الكنبة كيفك الحين
وهي تتلفت حولها بخوف الحمد الله
مسكت يدها وشدت عليها وعينها بعينها المغلفة بالدموع والخوف لتين لا تخافين ما بيصير لك شي دامك ببيتنا
هزت راسها بضعف وبصوت هامس بسـ..ام
تاله بهدوء حتى بسام ما راح تشوفيه بعد اليوم الا برضاك
لتين وهي تمسح دمعة طاحت على خدها المورد ما ابغا اشوفه
تاله توسعت ابتسامتها ما راح تشوفيه وعد مني
والحين قومي خلينا نطلع الحديقة من امس انتي مخنوقة هنا
شدت البطانية على نفسها لا خليني هنا
تاله وقفت وسحبتها معها بسام مو هنا مو بالبيت لازم تطلعين في الشمس ما ينفع كذا
لتين متمسكه بيدها وبدت الرجفة بجسمها تاله ما اقدر بليز
تاله وهي تمشيها معها وتفتح الباب لو شفتي بسام لك مني اللي تبيه وعدتك أنا إنك ما راح تشوفيه
سندت نفسها بضعف عليها ونزلت

طالعت بالباب بترقب طلال رايح جاي
وابوها بغرفة الدكتور
غمضت عيونها وهي ضامه رجولها لبعض ع الكرسي
صار لها نص ساعة بغرفة الكشف
فجأة لف عليهاوهو متوتر لدرجة غريبة عاجبك اللي صار حضرتك من تحت راسك وعنادك اللي ماله نهاية
ربى زاد بكاها حقير ليه يحسسني بالذنب زيادة
طلع ابوها مع الدكتور راحت له بسرعة بنفس الوقت اللي وقف طلال بترقب يسأل عن أخته
شافت وجه أبوها ما يبشر خافت وهي تقرب منه بابا
رفع راسه لها بيسوي لها عملية إجهاض الجنين ميت
شهقت وهي تحط يدها على فمها ودموعها تنزل كانت حامل؟!
طلال ضرب الجدار بيده بقهر لا حول ولا قوة إلا بالله
أبو ماجد توكل على الله يا طلال ما صار شي إن شاء الله بتقوم بالسلامة
ربى وهي تبكي أنا السبب أنا اللي خليتها تروح معاي وهي تعبانة
أبو ماجد ضمها وهو يهدي عليها خيره يا بنتي إن شاء الله بتقوم والله يعوضنا غيره
الدكتور جا بإحراج عن إذنك يا ابو ماجد ممكن دقايق
بعد ربى عنه تفضل
الدكتور ومعاه ملف انت تعرف من اول بحملها
ابو ماجد هز راسه بأسف لا والظاهر انه حتى هي ما كانت تدري
الدكتور نزل راسه احنا بنحاول نقوم باللي علينا لأنه الجنين صار له تقريبا يومين ميت الحمدلله ما صار تسمم و اللي بيساعدنا انه حجمه ما يزيد عن شهرين
انت توكل على الله واول ما تطلع بنخبرك
أبو ماجد وهو يلف على طلال اللي معصب وواصل حده مستغرب من عصبيته الزايدة الله يعطيك الف عافيه ما تقصر دكتور بندر
الدكتور واجبي هذا يللا نشوفك على خير

جات لين ووراها الخادمة بكاسات عصير الليمون المثلج
ابتسمت وهي تجلس جنب لتين ع المرجيحة وتضمها كيفك اليوم
لتين هزت راسها وعيونها ع الباب كل شوي خايفه يفاجأها بسام الحمد لله أحسن
وهي تلعب بشعرها الناعم اليوم الجو حلو طالعه الشمس تصدقين بيتنا طبيعته بارد أما هنا الجو حلو يبغاله طلعه
لتين من يوم سمعت سالفة طلعه انقلب وجهها
تاله حست غيرت الموضوع لنوو وين ماما
لين تنهدت قاعده تتجهز بابا حيوصل من ميلانو
لتين وقفت انا بدخل بنات
تاله قامت معها لتين بجلس معك داخل شوي اوكيه
لتين وهي تمشي جنبها تفضلي تعالي لنو
لين بابتسامة اكيد ما راح اترككم لحالكم

في السيارة الجو متكهرب
أبو ماجد شفيك يا طلال هذا ولدي وما زعلت عليه مثلك
طلال بعد صمت طويل اول ما تزوجت اختي يابو ماجد رحت معها انا المستشفى وتذكر انها قالت لك الدكتورة قالت انه حملها عزيز
وإذا حملت لازم ترتاح هي كانت تعبانة واضح عليها وأكيد راح يأثر بنفسيتها هالشي تنهد بهم أنا خايف انها ما تجيب غيره
ابو ماجد بضيق فال الله ولا فالك يا طلال إن شاء الله بتقوم بالسلامة وبتشوف عيالها من حولها بعدين هذا كله من رب العالمين وأنا عندي عيال الحمد لله ربي أكرمنا فيهم وليلى مثل أمهم وأكثر
طلال طالع بالمرايا بربى وبمعنى الله يخليهم لك وتقر عينك بماجد إن شاءالله
حبست دموعها اللي مو راضيه توقف وهي تسمع ابوها يأمن وراه بحزن
انفتحت بوابة الفيلا الكبيرة
ونزل ابو ماجد وربى
مشت باتجاه الباب الرئيسي
سلم على طلال ولف على ربى ربى حبيبتي انا رايح لخالتك اوكيه
ربى راحت له ورمت نفسها بحضنه وهي تبكي بابا سامحني انا تعبتها
ابو ماجد بحنان خلاص يا ربى يا حبيبتي قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا
فيها خيره
رفعت راسها ووجهها مغرق بدموعها خذني معك
ابو ماجد مسح على راسها انتي ادخلي واول ما تطلع برسل السواق يجيبك
هزت راسها بتعب طمني عليها اول بأول
باس راسها إن شاء الله

رمت حبة الشوكلاته بفمها لتونه ممكن سؤال
لتين بسرحان وبيدها كاسة العصير لسى ما خلصت تفضلي
تاله امممم ليه تكرهين بسام
كل معاني الحقد تجمعت بقلبها بهاللحظة لما انذكر قدامها هالاسم
كرهته زيادة عن أول
سرت قشعريرة بجسمها أول ما هزتها لين بخفه لتوووناا
لتين ابتسمت بتوتر اشفيك؟؟
لين ميلت راسها ما تبين تجاوبين عادي
لتين تنهدت بحزن أقدر ما أجاوب الحين؟
تاله بعد قلبي والله خذي راحتك
لتين ابتسمت انتي متأكدة إنه صار لك 16 سنة في إيطاليا
تاله ولين ههههههههههههههههه
تاله ليه؟؟
لتين ابتسمت وهي تهز كتوفها مدري طريقة حكيك كأنك بوسط ديرتك
تاله ههههههههههههه أهل أمي أغلبهم هنا عشان كذا عندنا أهل يعني نختلط فيهم كثير ماحنا متأثرين مية بالمية بالإيطاليين
لتين بتفكير اهاا طيب ليه أهل أمك وأهل أبوك وينهم
لين أهل بابا في السعودية لأننا سعوديين أصلا بس وبابتسامة واسعة جدة ماما إيطاليه
لتين فتحت عيونها جد!!
لين وتاله ههههههههههههههه
لين والله جد عشان كذا أهل ماما أكثرهم هنا
تاله إن شاء الله يوم ناخذك لها
لتين باستغراب عايشه مشاءالله
تاله ضربت على صدرها ياويلي على جدتي ماتت من عينك يا لتوون اذكري الله الطليان معروف انه حريمهم يعمروا أكثر من رجالهم
لتين ولين ههههههههههههههههههههه
لتين بابتسامة الله يحفظها لكم
دخلت الخادمة بعد ما دقت الباب آنسة لين السيد بدر بالأسفل
نطت تاله مع لين بابا جا
تاله بحماس سحبت لتين تعالي أوريك أبويـ..
سحبت يدها لتين بخوف لا تاله وش شايفتني
تاله لفت عليها باستغراب عادي هذا يصيـ...
سكتتها لين اوكيه لتين براحتك حبيبتي تعالي تاله
وعطتها نظرة حاده خرجتها فورا

....!ّ كل هالدنيا ترى مثل الفصول ضيقتين وفرحتين وكم كدر
القهر لو طال في يوم يزول كن ما جانا بدنيتنا قهر....!ّ
قامت وقفت عند الشباك الكبير يطل على الجبل الأبيض من بعيد شكله صاحب الغرفة مهم عشان يختار هالمكان الاستراتيجي
تحت مناظر أول مره تشوفها بس واضح إنه البلد راقيه قلبت الفكرة براسها ممكن تكون مو هذي فلورنسا لا لا مستحيل طيب كيف جيت من غير لا أحس
لمحت بعيونها شي خلاها تنتبه لتحت حديقة البيت الواسعة
شافت واحد عاطيها ظهره لابس ترانج كوت طويل لتحت الركبه بني وتحته بنطلون زيتي وبلوزة هاي نيك بيج ولفحة بيربري شوي لف عليها ورفع راسه لفوق
لتين من الصدمة لما شافته بلمت في مكانها
طالعها بنظرة غريبة وبعدها تركها وطلع
حطت يدها على صدرها وهي تتنفس بقوة بســــام
يا رب ساعدني
جلست على وحده من الكنبتين المزينة المكان وبينهم طاولة رخام تزينها مزهرية بورد طبيعي
مسكت راسها وبدت تفهم شوي شوي
بسام هنا وهذولي خواته معناها أنا هنا في بيت اهل بسام ويمكنـ...
دارت عيونها بالغرفة ويمكن تكون هذي غرفته
بس ....بس وش يبي مني لاحقني وجايبني ببيت أهله
يعني كيف عرف إني هنا
نزلت دموعها اخخ يا ربي ماحد كاسرني الا هالانسان

ضم بناته بحنان روح وقلب أبوكم وحشتوني
تاله بدلع وهي تبوس خده بابا كذا تطول الغيبة اسبوعين ما انكحل عيونا بشوفتك
أبو بسام تسلمين حبيبتي والله الشغل هادني
جلس وحوله بناته
قرب منهم راكان هلا والله هلا بالزين كله هلا بالغالي زوج الغاليه شلونك حبيبي
ابو بسام ههههههههههههه هلا فيك ما توقف حركاتك أنت
راكان يتميلح عليهم وهو يبوس راسه ام بسام عيونها ما غمضت وهي تعد الليالي لقربك
جات ام بسام وهي مبتسمه شلونك حبيبي
الكل هههههههههههههههههههههه
يلدا وهي تطالع بزوجها اللي وقف لها بابتسامة شفيكم؟؟
راكان ابد بس احكي له عن حالتك بغيابه
يلدا تضحك وهي تسلم عليه بشوق واضح الحمدلله ع سلامتك يا بدر
ابو بسام الله يسلمك غناتي وينها ميرا
دخلت الخدامة شايلتها
دخل وراها بسام بهيبته وأخذ البنت منها بهدوء
السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
جلس وهي بحضنه ابتسم لها ولانت ملامحه
ميلت راسها على صدره وضمته
ما تفهم صحيح هي من متلازمة داون وبعد حالتها من أشد حالاتهم وصعبه لكن الشي الوحيد اللي تفهمه وتحتاجه هو حنان بسام اللي انحرمت منه فتره طويلة
ضمها بقوة وهي يمسد على شعرها الحريري
بدر شلونك بسام
بسام الحمدلله بخير يبه انت كيف العمل معك
تمام الحمدلله ماشيين هالسفرة سوت كثير
بسام هز راسه بهدوء الحمدلله

على جلستها هاذي فتحت الباب بهدوء ودخلت
لتين...ممكن أجلس معك
لتين رفعت راسها بابتسامة تعب تفضلي
تاله جلست بمرح وش قاعده تسوين
ابتسمت افكر.. انتي ليه ما نزلتِ لأبوك
تاله وهي تلعب بشعرها البني وخصلاته الشقرا نزلت له الحين هو بالغرفة مع بسام
لتين ضاق صدرها من ذكر طاريه لفت تطالع باللا مكان
تاله لتين وش رايك تجين اليوم معنا عند جدتي؟
لتين رمشت كم مره بتوتر لا بليز خليني هنا أحسن بصفتي وشو أروح
تاله بصفتك تـ... استدركت نفسها بابتسامة واسعة عادي وحده من أهل بابا
لتين هزت راسها برفض لا مالي داعي خليني هنا أحسن
رجعت ظهرها ع الكرسي المتحرك ومال فيها واحتضنها بهزة رتيبة منه أنتي سنة كم بالجامعة
لتين بحزن وهي تتذكر أيامها مع ربى صحيح تعيسة لكن كانت تحس بسعادة غامرة باللحظات اللي تكون جنب صديقة عمرها طلع صوتها هامس حزين ثانية
تاله وبتطلعها من جو الكآبة ههههههه أجل أنا أخت فاشلة ماني دارسة
لتين تفاجأت جــــد؟!!
تاله هزت راسها بإيه لا تناظريني كذا كأني كفرت
لتين بعدت عيونها عنها بتفكير طلع صوتها عالي لا إراديا ليه طيب وش ناقصك؟
تاله بزهق بس كذا ما أحب الدراسة المفروض أكون بعمرك أجل
لتين اكتفت بالصمت مع أنه مو عاجبتها النظرية " ما أحب الدراسة " كلنا ما نحب الدراسة لكن لازم نضحي حتى ناخذ العلم ونجبر نفسنا عليه لأنه طبيعة الإنسان متقاعس عن البحث والمعرفة
غريبة صح المال يغير نفس الإنسان لو إنها محتاجة كان شحذت الدراسة شحذ؟!

طالع فيه من ورى المكتب بنظرة اربكته وبنفس الوقت حس إنها شالت عنه ولو ذرة من عبئ التفكير اللي بيقتله
وبصوت هادي كهدوء الغرفة الفخمة الواسعة ما يلوث هدوءها إلا صدى حركة أصابع بسام المتوترة على طرف مكتب خشب السنديان والحين وش ناوي؟
سحب يدينة بحركة عشوائية وكتفها حول صدره العريض ونفث بهم ما أعرف
يبه أنا تايه لهنا وبس ما عاد أعرف أتصرف
وخصوصا إنه صعب التعامل معها لتين مو أي أحد
ناظر لبعيد صحيح يوم تناظر فيها تشوف وحده بجمال خبيث تنطق البراءة منها لكنها بالحقيقة تناسب جمالها ما هي بخبيثة لكن... سكت وكأنه يفكر بكلمة تسعف تعبيره
وبعد ثواني رجع عيونه لجسم أبوه المنتصب صعــــــبة
هذي الكلمة اللي توصفها
تنهد بدر بتفكير اوكيه انت كنت تشتغل عند عمها أكثر من ست سنوات وإنت أدرى بطبيعتها وتعرف كيف تروضها إذا هي صعبة
قاطعه مســ...
بدر وكأنه ينهي النقاش هذا طريقك يا بسام وعملك وأنا حذرتك منه من البداية والحين أقولك أنا ما بتخلى عنك لكن تقدر تقول من بعيد لبعيد
وياليت تعرف بالحقيقة حتى أقدر أشوفها بأسرع وقت وبكذا تنتهي أول مشكلة
وقف بسام ووجه مسود مستحيل هذا أصعب شي بيسويه بحياته...!

ها وش قالت
ماما رافضه وبإصرار بعد
يلدا بلعت ريقها بصعوبة بيني وبينكم أحسن خلي تصفى الحسابات بهاليوم
لين عقدت حواجبها كيف يعني
يلدا بتوتر بعدين تعرفون قوموا تجهزوا
ونادت الخدامة جولياااا
جوليا وهي توقف باحترام نعم سيدتي
يلدا وواضحه الربكة بتصرفاتها نادي ميري
تحركت من قدامها وبعد دقايق وقفت وصيفة ميرا الخاصة
يلدا طالعت بالساعة ورفعت راسها جهزي ميرا لزيارة الأسبوع
أومأت براسها بطاعة وراحت
تاله وهي تفرفر بجوالها ويعني بتبقى لتين بالبيت لحالها
يلدا البيت مليان خدم وتعرفين جدتك طلعت فضيحتنا على كبر تورينو لو وحده منكم غابت ع العموم ما راح نتأخر اليوم حتى لو أنا بس برجع بدري
تركت جوالها وقامت بتثاقل تغير ملابسها

لأول مره تكون جالسه بنص البيت في الصالة من غير وحده من البنات لكن يلدا قالت لها تبغاها بموضوع هام
عدلت حجابها بارتباك يمكن قررت تطلعني من البيت خلاص
تقشعرت لما سمعت صوت حسبته بسام
لكن هذا صوت صغير
جا ورمى نفسه ع الكنبة اوفف زهق اليوم
سرقت نظرة له من طرف عيونها
ارتبكت أكثر نسخة بسام لكن بملامح صغيرة حتى الجسم مثله شكله بيطلع طويل لما يكبر مثل أخوه حركت راسها تبعده عن بالها
رجعت على ورى لما شافته بوجهها مبتسم ابتسامة طيحت قلبها بعدت وجهها عنه بسرعة وربي بسام قدامي ليكون هو بس متنكر ابتسمت على التفكير الغبي اللي وصلت له
راكان هز راسه باستغراب اشفيك؟؟
لتين وهي مستحيه منه ولا شي
ابتسم بتفكير اسمك لتين صح
لتين هزت راسها بنعم
راكان وكأنه مقدم احمم معك راكان الفيصل أخو بسام إذا عرفتيني وغمز لها
لتين عقدت حواجبها وش يحس فيه هذا
هههههههههههههه صراحة انتي غريبة عليك تعبيرات بوجهك
ابتسم ابتسامة واسعة بس حلوه
لتين حمرت خدودها ودفته بيدها الحين انت ليه لازق
توازن بعد ما كان بيطيح هههههههه هونك هونك كنت بتكسريني
لتين ابتسمت شكله ظريف
مدت يدها طيب قوم
مد يده بيمسك يدها عشان تساعده بالقومة
وكمل الطيحة لما سمع الصوت اللي وقفه
:راكان وش تسوي؟؟
رجعت يدها لتين بسرعة لحضنها وكأنها طفل اكتشفوه وهو ياخذ الحلاوة خلسة
ارتفع الدم بوجهها وبدا جسمها يرتجف لما شافته واقف بهيبته عند الباب العريض
وبنفس البرود ونفس الغموض ما تدري هو معصب هو فرحان زعلان نفس الشكل ما يتغير
راكان وهو يحك راسه باحراج ولاشي اتعرف ع الحلوه
بسام وهو لاف بيخرج تعـــال
وطلع
طالع بلتين بطفش ييييه علينا الحين وش يصبرني على بثارته
وقام
لتين بدا جسمها يهدا وقفته قبل لا يطلع هييه
راكان لف وشو تكلميني أنا
لتين باحراج وخوف اييه
راكان ابتسم قلنا اسمي راكان مسرع نسيتيه كمل بخبث شكلها طلت بسام قلبت الموازين ههههههههههههاي شوفي شكلك كل هذا حيا
لتين بضياع راكان ممكن تطلعني غرفتي
استغرب ليه كل هالخوف لكن قال بسرعة وهو يسمع مناداة بسام له اوكيه تعالي
مسك يدها بسرعة ومشاها اللين الأصنصيل الداخلي أول ما توصلي الدور الثاني أول غرفة ع اليمين
لتين هزت راسها بخوف شكــ..راً
تركها وراح

:وهو حاط رجل على رجل كان ما جيت حضرتك
راكان جلس قدامه كنت أوصل لتين لغرفتها
بسام وبدا يعصب ليه إن شاء الله ما تدل غرفتها
راكان بكل هدوء وبساطة ما ادري بس حتى لو تدل كانت خايفه
ارتخت ملامحه من ايش خايفه
راكان حاس بوزه وش دراني عنها اسألها وحرك حاجبه باستخفاف والا ما تدل الطريق انت بعد
بسام ابتسم هذا ماحد يقدر ع لسانه انقلع من وجهي
راكان بخبث استسلمت بكل سهوله ههههههه روح أحد ماسكك
بسام شد قبضته ع الريموت واختفت ابتسامته راكاااان انقلع من وجهي بسرعة
قام راكان وهو يضحك والله حالته غريبة هالانسان

....!ّ والبكى قصة بدايتها هطول والخدود أرضٍ ودمعاتك مطر
الزهر لو عاش من دمعة بتول كان في خدي من الدمعة زهر....!ّ
لين مامي وينه بسام
يلدا وهي تجلس جنب أمها مدري عنه سلم وخرج
في مكان ثاني كانت لتين جالسه بالصالة الفوقيه البيت فاضي
أنوار القصر مطفيه ما عدا أنوار صفرا خافته منوره البيت من داخل ومن برا
[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا (http://www.qlo0op.com/vip/register.php)]
رجعت راسها ع الكنبة بعد ما قفلت من تاله اللي كانت تتطمن عليها
قامت للبوفيه الصغير عليه صحن بشكل دائري تغطيه طبقة ثانية من القزاز الشفاف الثقيل يتوسطه قطع كيك صغير وكروسان بأشكال وأحجام مختلفه
أخذت لها حبة من الكروسان ووقفت تاكلها وهي تتأمل اللوح ع الجدارن المخملية
صور ناس بس أشكالهم غريبة وكأنهم من الأجانب القدامى استنتجت ببالها إنهم أهل خالتها يلدا بلعت آخر لقمة من الكوروسانة الصغيرة ولفت على آخر صورة من الإطار الخشبي المزخرف بإتقان
حست بحركة بالمكان لفت ببطأ وتقدر تقول رعب مين ممكن يكون أكيد أحد من الخدم
فتحت فمها ورجعت على ورى وهي تشوف بسام واقف ونظرته غريبة
لها
صقعت بالجدار على طول ووحده من الصور طاحت بجنبها وتناثر قزازها عند رجولها
قرب لها وهي ترجف أكثر حتى دموعها بدت تنزل
رفع الصورة عن الأرض ولفحتها ريحة عطره القويه ضربت بمخها وكأنها تذكرها بشي عجزت تتبينه بهاللحظات
قال بهمس وهو يتأملها بقميص نوم تحت الركبة لونه بنفسجي عاكس بياضها وشعرها الكستنائي "الملفلف" منساب على كتوفها الضعيفة وكانت بالنسبة له قصيييرة يعني لو دفها بإصبعه طاحت
شلونك لتين؟
غمضت عيونها وهي تحس نهايتها جات مو بيدها غصب عنها تخاف منه اللي شافته منه مو قليل
رفع يده المخدره بيمسح خط دموعها عن خدودها المورده وكأنها بستان ياسمين تسقيه دموعها
هزت راسها بضعف وهي تلصق بالجدار زيادة إبـــــعد
وكأنه فجأة صحى على صوتها بعد عنها شوي وهو يفرك يدينه ببعض لتين كنـ ....
وهي تبكي بصوت عالي ما أبي اسمع اتركني بحالي
تقدم منها لتين اسمعيني
دفته عنها وهي تجري للدرج طالعه
ما لحقها مع انه بإمكانه يجيها بس ظل واقف مكانه
تنهد بصعوبة ليتني قلتها وخلصت
شد شعره على ورى كل ما أجلت الموضوع كل ما صعب أكثر ...؟!




دق جوالها بإلحاح رفعت راسها عن المخده بتعب شافت رقم أبوها
رفعته بسرعة ها بابا طمني
أبو ماجد بابتسامة ما كنت أدري بغلاة ليلى عندك لهالدرجة
ربى ابتسمت بحزن خالتي ليلى عمرها ما أذتني بشي وتستاهل كل الخير
أبو ماجد تنهد قامت من العملية هي
ربى بضيق ليه ما قلتوا لي
أبو ماجد حبيتك ترتاحين الحين تقدرين تجين مع البنات طلال جايب أمها تجين معهم بيمروك
ربى بضيق من طلال ما تبغا تشوف وجهه لا أنا بجي مع السواق بابا
أبو ماجد يا بنتي طلال مثل خالك لا تطولين عليهم يللا اشوفك بالمستشفى وما عطاها فرصة وسكر
شافت رقم جمانة ع الخط
ردت بعصبية نعم
جمانة بسم الله الرحمن الرحيم شوي شوي على لسانك لا يطلع من السماعة بس
ربى زفرت خيير
جمانة كلي هوا عطيتك وجه ترا بسرعة اطلعي الحين بنمرك
وسمعت صوت طلال الخشن قولي لها لو تأخرت ثانية وحده بمشي عليها
جمانة سمعتـ...طوط طوط
طالعت بالجوال شف الزفته قفلت بوجهي ومن بين أسنانها هيين يا ربووه أنا أوريك
طلال اكتفى بابتسامة مخفيه

باست راس أمها وسلمت على إخوانها يللا أشوفكم على خير
أمها بنغزة عندك شي يلدا ليه تبي تروحي بسرعة وبسام ما جلس خمس دقايق وطلع
وكلكم مو على بعضكم حتى بدر ما جا
يلدا وهي تطمنها والبنات قدهم طلعوا مافي الا الخير ماما اوعدك اطول عندك الاسبوع الجاي
أخوها بشير وهو يوقف يعطيها الترانج كوت حقها ويساعدها بلبسه رجع بدر
يلدا بهمس ايواا بس ما قدر يجي اليوم
بشير ابتسم صادقه امي وراك شي انتي
يلدا بتوتر بتعرف كل شي بس استنى علي كم يوم
سكر الباب وراها بعد ما ودعها ورجع يكمل جلسته العائلية
دخلت جيهان تركزت أنظار الكل عليها وبعدها تبعثرت بضيق
وينها يلدا
إياد بإختصارخرجت
جيهان وهي تجلس جنب إختها بالرضاعة وبدلع ماصخ خسارتها
سام بنبرة خسارتها والا خسارة بسام
وهي تبعد خصلة من شعرها الباذنجاني المدرج صراحة الاثنين بس بسام أكثر وضحكة ضحكة انثوية خلت شجن مرة إياد تتنرفز بقوة
جيهان شرايك نطلع برا
جيهان وهي تطلع المرايا من شنطتها جوتشي الصغيرة لا الدكتور مانعني من الشمس تعرفي عشان بشرتي حساسة
شجن بعصبية إياد حبيبي خلينا نطلع
قام معها وهو ماسك خصرها اوكيه وبهمس وهم طالعين حياتي لا تهمك تراها تتعمد هالحركات
شجن بدلع بس أنا أتنرفز من حركاتها الزايدة
إياد وهو يشيل حجابها دامهم صاروا لحالهم فديت المتنرفز أنا
لفها عليه وبحالمية ما عاش من ينرفزك وأنا موجود......

دخلت البيت كان هادي زي ما تركته
لفت على الخادمة ميري طلعي ميرا على غرفتها وحطي لها الدوا
طلعت الخدامة ووراها تاله بسرعة
وقفها صوت امها المتوتر تلوو وينها لتين
تاله مدري مام الحين طالعه لها
راكان جلس على الكنبة العريضة وفتح أزارير قميصه الرسمي وينها يعني أكيد هاربه من الوحش الهايج ولدك
يلدا بعصبيه راكان قوم من وجهي بسرعة
راكان دار وجهه خلاص توبه ما بتكلم طبعا ما ترضين عليه حبيب القلب
يلدا بتنجن من غير شي متوترة لين شيلي اخوك من قدامي لا ارتكب فيه جريمة الحين
راكان قام بتعب وهو يأشر بيده للين ما يحتاج رايح من نفسي
وطلع الدرج
دقت الباب وما انتبهت على بسام اللي جالس في الصالة الخارجية لتوون افتحي هذي انا تاله
فتحت الباب لتين ورجعت
تاله وهي تدخل وتترك الباب اهلين شفيك؟؟
لتين هزت كتوفها ولاشي بس كنت بنام
ورجعت انسدحت ع السرير وتغطت
تاله استغربت قالت بتردد لتين شفتي بسام
قالك شي؟؟
لتين هزت راسها وبدا صوتها يختنق لا بس تعبانه وابغا انام
تنهدت تاله باستغراب وسكرت النور وطلعت
شافت بوجهها بسام واقف ببداية الصالة
نزلت عيونها عنه وهي تسكر الباب وجات تمشي
استوقفها بسام بهدوء تلو شلونها لتين
تاله ولاشي بس تقول بتنام تعبانة
مشت وتركته

أنت وينك الحين حبيبي
سطام وهو واقف قدام وحده من البارات أنا في البيت حياتي
لين بهدوء ما اشتقت لي
سطام بكذب امبلى حبي بس تدرين الجامعة وشغلها ما تخلي الواحد يعرف يعيش حياته
لين ضحكت بغنج طبيعي يخلي ضمير سطام يؤنبه هانت بيبي كلها ترمين وتخلص
سطام بضيق لين حبي أكلمج باجر الحين خويي ياي
لين بكآبة اوكيه أنا بنام تصبح على خير
سطام نامت عليج طوفه: اوكيه حياتي وانتي من اهله
سكرت عنه رمت الجوال ع السرير العريض ورمت نفسها جنبه تنهدت بصوت عالي لين متى واحنا على هالحال ما اكلمه الا بين فتره وفتره ولا دقايق ويقفل
ناداها شي داخلها شفيك لين مو هذا سطام اللي تحبيه
لين بضيق اييه بس هو صايره تصرفاته غريبه هالفتره بشكل واضح
والله مسكينه يا لين هو من زمان تصرفاته غريبه بس انتي اللي ما تدرين عن شي..!
غمضت عينها شوي شوي وما حست بجسمها يرتخي ونامت على هالتفكير

تكتف وهو يشغل سيجارته علامة التوتر
وبإنكار وصدمة تدخن! من متى؟؟
بلع ريقه ورفع حاجب من مدة
وبعصبية ليه طيب؟؟
يلدا بحزن ما كنت كذا يا بسام وش اللي قاعد يصير
بسام طالع فيها بنظرة يمه إن شاء الله بتركه بأقرب وقت
طيب اش قلت ع كلامي
هز راسه اوكيه
يلدا بقلة صبر وشو اللي اوكيه بسام شفيك صاير بارد
بسام وهو ينفخ السيجارة بهدوء ويطالع بعيد يمه قلت لك لتين خليها علي
يلدا بعصبيه بس ما هي بحاله هذي البنت عايشه بضياع وجدتك بدت تشك انه في شي
بسام طالع بأمه والمطلوب مني يمه انتي على بالك انا اعرف وش اسوي خليها من حالها تتدبر لتين صعبه صعبــــــــه خليها ع عماها احسن لو عرفت بالراحة تشرد وذيك الساعة اعرف شلون ادورها عدل
يلدا بحنان انت وش سويت بالبنت وهي وش سوت فيك ماني عارفه وش اللي صاير بالضبط
وقف بسام بكدر باس راسها تصبحين على خير يمه انا طالع
يلدا تنهدت وين رايح بعد
بسام وهو يطفي السيجاره بطفاية الكرستال المزينه بقاعدة رخامية بطلع اشم هوا
يلدا الله معك لا تتأخر لا تخليني اشيل همك تعرف هالبلد مالها أمان
بسام ابتسم ابتسامة صافية اللي يسمع يقول توها جايه مو من 16 سنة عايشه فيها
يلدا هههههههههههه بعد ولدي واخاف عليه
بسام الله لا يحرمني منك الغاليه

باست يدها وراسها بهدوء يعكس البركان اللي داخلها من اللي صار معها في السيارة
الحمدلله ع السلامة ماما ما تشوفين شر
ليلى بتعب واضح ابتسمت الله يسلمك حبيبتي الشر ما يجيك
شدت على يدها عيونها اللوزية غرقت وجملة طلال تنعاد عليها
ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
ليلى بتعب ربى طلال ضايقك
مسحت دمعه بطرف عينها وهي عاطيه الباب ظهرها لا بس متضايقه شوي عشانك
أحس إني السبب بتعبك اصريت عليك تجين وانتي تعبانة
ليلى بكدر لا تقولين كذا كلامك هذا هو اللي يتعبني والحين ارتاحي وامسحي دموعك
دخل طلال بعد ما دق الباب مع جمانة اللي متنرفزة من ربى
قرب من ليلى وربى واقفه جنبها مسوي انه مو شايفها
باس راسها سلامتك الغاليه
ليلى الله يسلمك
ربى بعدت بسرعة
انتبه عليها طلال لف عليها رفع حاجبه بنظرة حاده
ربى بهمس الله ياخذك
طلال فتح عيونه تدعين علي
جلست ولا عطته وجه وعلى أشكالك بعد
تنرفز حس دخان يطلع من راسه هييين يا ربوه دواك عندي
جمانة كانت تسولف مع ليلى
ليلى طالعت فيها وبهمس اشفيهم هالاثنين
جمانة تنهت كالعادة يستفزها وتعانده
ليلى ابتسمت وش صار
جمانة تتذكر
دخلت متنرفزة للسيارة من غير ما تسلم
طلال حرك السلام لله
ربى .......................
طلال اوكيه وعليكم السلام
ربى.......................
طلال لف على جمانة شفيها؟؟
جمانة مدري عنها خليها طالعه شياطينها
ربى اففف
طلال وتتأفف بعد وشفيك متضايقه ست ربى
ربى بمكر أبد خالو أنا بخير
طلال فجأة عصب بجد قال من بين أسنانه خلخلت ضروس العدو آمين
وهنا ربى ابتسمت ومو بس ابتسمت إلا وضحت ضحكة شماتتها الصغيرة
ليلى ابتسمت اخخ يا ربى لو تفتحين عينك شوي بتدرين ليه يصير معك كذا..!
لفت على جمانة الله اندمجت مع ربى بالحكي وما كأنه صاير شي

قامت من السرير مو قادره تنام والبيت كله هادي
لبست شبشبها الفرو الأحمر وأخذت روب النوم لفته عليها وطلعت
دقت الباب عليها ودخلت
كانت مسدوحه بالسرير وبإذنها الآي بود وشكلها داخله جو
http://www.horchow.com/products/p/HC-1575_p.jpg
قربت منها بهدوء وجلست ع السرير
نطت تاله وهي تشيل السماعات من إذنها مامي فجعتيني
نزلت راسها لتين من غير ما ترد
تاله استوعبت الوقت اللي جايه في لتين وانها المفروض تكون بسابع نومه
قربت منها ومسكت يدينها كانت بارده وواضح عليها التوتر
ابتسمت بحب شفيك لتين
لتين بهمس وهي تتلفت تبين تعرفين قصتي مع بسام
تاله تحمست ضغطت على يدها أكييد
لتين رمشت بعيونها بتوتر اوكيه بشرط
تاله قاطعتها ما يحتاج تتلفتين لأنه ما في أحد كلهم نايمين وشرطك موافقه عليه
لتين تنهدت طيب......

عمر ابتسم يللا ربى حبيبتي
ربى بدلع بابا بجلس ومعك ارجع
جمانة بصوت واطي خيير ناشبة لهم خليهم بحالهم
ربى مالك دخل انتي هاا بابا
عمر بابتسامة لك عيوني حبيبة بابا بس أنا رايح الشركة أول ما أطلع
ربى ميلت راسها بإحباط اوكيه انتظر السواق
دخل طلال من غير ما يدري عن اللي صاير يللا أنا رايح تامرين شي ليلى
ليلى ابتسمت سلامتك يعطيك العافيه
ابتسم طلال واشر للبنات
ربى ما هي عاطيته وجه تطالع بأبوها بنظرة ترجي
عمر ابتسم
جمانة قامت
طلال طالع بإحراج وهو متنرفز من تجاهلها ماهي بجايه بنتك يا أبو ماجد
عمر ابتسم لها بحنان لا خلها أنا بوصلها شكلها متكدره شوي
طلال ولع اوكيه في أمان الله
ربى ابتسمت بتشفي مسوي فيها الشريف يكلم ابوي عني يشوف اذا رجع كلمني هالناقص علي
ركب السيارة ورقع الباب
وأول ما ركبت جمانة لسى ما قفلت الباب شقح بأسرع ما عنده
جمانة صرخت عموووو ما ركبت
طلال صرخ فيها انطمي ما ابي اسمع صوت
جمانة تتحلطم افففف وانا وش دخلني فيكم تصطفل انت لها كنت بتذبحني عشانها
لف عليها وعيونه محمره وبصرخه لصقتها بالباب من الخوف وربي لو ما تنكتمين لارميك بالشارع
جمانة بداخلها يا ماماااااا الله ياخذ ابليسك يا ربى

حطت يدها على فمها نعم!!!! وش تقولين انتي صاحيه
لتين برمت شفتها بتبكي بعد كل اللي سمعتيه تبيني اسكت
تاله هزت راسها بصدمة ما اعرف ما اعرف أحس متلخبطة
لتين دموعها نزلت انتي روحي جيبي رقمها ويصير خير
تاله ولو بسام عرف وبابا وشــ... لا لا ما تخيل لتين والله بروح فيها وانتي معي
لتين بترجي تاله ما راح أتأخر بليز ساعديني
نزلت راسها تفكر شوي اممم وبتردد طيـــب
باستها لتين وهي تمسح دموعها بسرعه تلوو بليز
قامت تاله وهي خايفه وكأنها مغصوبة والله لو مو عشان خاطر لتين كان ما سويت اللي طلبته والا اصلا بسام الحقير يستاهل اللي يجيه
دخلت غرفة لين لقتها نايمه وجوالها مرمي تحتها أكيد كلمت البارد سطام كالعاده وجرحها ببروده
أخذته بحذر وطلعت لآخر السيب عند غرفة لتين اللي تنتظرها دخلت وسكرت الباب

وقف السيارة انقلعي لداخل بسرعة
جمانة خنقتها العبره وهي نازلة ما قدرت تسكت قالت بقهر الله يقعلك انت وهي معك
ما رد عليها وحرك السيارة بسرعة طلع جواله ودق ع وافي
رد وهو جالس مع أهله هلا والله طلال
طلال بعصبيه وافي اقدر أشوفك الحين
قام وافي أخذ بوكه ومفاتيحه وطلع
نادته أخته وافي وين ما بتتعشى
أشر لها بيده لا وطلع اييه طلال حياك تجي البيت
طلال لا قابلني بـ..د.كيف" اش عندهم أبطال رواياتي الأولى والثانية بس تضايقوا راحوا لدكتور كيف ^_^ مدري أحسه يشرح الصدر لأنه جلسة العزاب مفتوحه ع الشارع"
وافي ابشر دقايق إن شاء الله أنا عندك

لبست الترانج كوت اللي أخذته من تاله ولفت حجابها بارتباك انفك ورجعت لفته من جديد
وتاله واقفه تتأملها بخوف وتردد ما هي عارفه المصيبه اللي حطت نفسها فيها
لتين ابتسمت بتوتر يللا تلو ما راح أتأخر وسن برا
تاله قربت منها وضمتها تدرين الساعة كم
لتين مسحت دمعتها بسرعة اييه ثلاثة ونص الفجر بس مو مشكلة هذا احسن وقت يللا باي لا تخافين أنا بخير
وصلتها للباب
وقف الحارس وهو مسكر البوابة
لتين انبهرت أول مره تشوف البيت من برا
تاله بسرعه لتين اطلعي واذا كلمك قولي انك سانيا
لتين ببلاهة مين سانيا
تاله دفتها وقتك الحين هذي الخدامة حقت الاصطبل الجديدة
لتين ويستمر الغباء أي اصطبل؟؟؟
تاله بعصبيه اطلعي بيشك
تابعتها اللين كلمت الحارس وارغمته يفتح لها وطلعت
والتقت بوسن تنتظرها...؟!

وقفت البورش ونزل منها وافي بخطوات ثابته
سحب كرسي وجلس قدامه تأمله وهو ساكت
أخيرا رفع راسه
وافي السلام عليكم
طلال من غير نفس وعليكم السلام
رجع ظهره ع الكرسي ووجهه نور بابتسامة تخلي اللي قدامه يستمد الأمل ولو كان بعز ضيقته يا رب يعدي يومك على خير
طلال زفر بضيق أي خير ياخوك أي خير
وافي نادى الويتر وطلب له ولطلال ورجع طالع فيه فهمني وشفيك؟؟
حك خده بتوتر ربى
وافي ابتسم ربى بعد رفع عينه بنظرة عندي الحل
طلال بنفس المزاج طالع فيه من غير ما يتكلم
وافي .......اخطبها

ضمتها أول ما شافتها ولتين ما صدقت بعدوا عن البيت انفجرت دموعها وكأنها ما بكت سنة تطلع حرة عمها ومرته وبسام وغربتها وسجنها والظلم اللي تجرعته في هالحياة
وسن تمسح لها دموعها وهي تبكي معها خلص حبيبة ألبي خلص
لتين وهي تشهق بالبكى وسن تعبت!
وسن بقهر مسكتها من يدها وفتحت السيارة ودخلتها شوفي لتين أنا ماراح رجعك البيت الا وانا آخده حئك من الكلب آدوارد
حركت السيارة باتجاه بيته اللي تعرفه لما جات تطلب لها العمل
لتين بصوت واطي وسن اش راح اسوي كل اللي خططته تبخر خايفه
وسن بهدوء اول شي بدي آخدك للبيت ترتاحي شوي وتهدي أعصابك وبعدى أول ما تطلع الشمس بنروح وآته بيكون صاحي اكيد مشان العمل لأنو يلي بعرفو انه لهلأ ما لأه وحده تشتغل بالمحل معو بدالك
لتين هدت شوي وهي ناسيه أو متناسيه اش ممكن تسوي لو ما رجعت قبل لا يفتقدوها بس تاله بتتصرف أكيد

....!ّ والسهر ما أتعبه ليلٍ يطول لو يطول الليل ما ذل السهر ....!ّ

[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا (http://www.qlo0op.com/vip/register.php)]
طالع فيه بنظرة مبهمه تقول كذا
وافي حرك كوب الكوفي بحركة منتظمة اييه هذا رأيي أنت أدرى باللي فيك
طلال نفث بحيرة ولو رفضت
وافي ههههههههههههههههههههههههه
طلال عقد حوجبه ليه تضحك
وافي هههههههههههه حط يده على فمه وهو يبتسم ترفض؟! شهر عسلك علي كامل مع عروسة غيرها لو رفضت
طلال قام لا الله يخليك خلي العروسة والشهر لك ما فيني
وافي ابتسم يعني توكل على الله ويصير خير الحين متى قلت سفرك
طلال وهو ياخذ جواله ماشيين بعد أسبوع أنا أقول خليني أرجع وأخبر الوالدة
وافي ربت على كتفه برزانة الله يوفقك آميين
طلال ابتسم وياك يا رب تفضل حياك
وافي باستغراب وين؟!
طلال تعال البيت
وافي لا معليش مره ثانيه عندي بكره عمل من الصباح والوقت تأخر
طلال اهاا تذكرت سمو مدير شركات السعد معاي
وافي ضحك بخفة لا تتريق وش ذنبي لو كنت ثاني حفيد بالعائلة بعدين عملي مرتاح فيه ع الاقل أحسن من شغل الحكومة ترتبط فيه
لوح بيده وهو يفتح السيارة صادق يللا في أمان الله شكرا ع الحلول يا طبيبي النفساني
وافي من بعيد ههههههههههههههههه العفو ما سوينا شي

توسكانا/ تورينو
هزتها بخفة لتيين يللا أومي
فتحت عيونها بفجعة وعدلت جلستها ع الكنبة بسرعة كم صار لي نايمه
وسن ابتسمت من لما دخلنا للبيت رحت جب لك شي تشربي لأيتك نايمه تركتك يللا هلأ الساعة 7:00 الصبح
لتين فزت مو كأنه تأخرنا
وسن عطتها كوب قهوة لا منيح هيك الوأت يللا مشان ما نتأخر
طلعوا مع بعض
.
.
بعد ربع ساعة وقفت السيارة وسن قدام بيت متوسط بديكور كلاسيك وقطعت الصمت بصوتها يللا لتين
نزلت من السيارة بصمت
مسكت يد وسن وتوجهوا للباب الخارجي
انتظرت دقيقة بعد ما دقت وسن الجرس ولتين تفرك يدها بتوتر واضح
فتحت لهم خادمة الباب بريجو
وسن بطلاقة هل يمكننا لقاء السيد آدورد
الخادمة ببتسامة حيوية دقائق من فضلك
تركتهم ودخلت
وسن شدت على يدها ما بتخافي الله معك
لتين ابستمت بسخرية ليه انتي تعرفين الله
طلت الخادمة ووجهها ما يبشر يمكنك الدخول تفضلي من هنا
وأشرت على ممر ينتهي بصالة مفتوحة
دخلت ببطء
كانت وسن قدام وبعدها لتين
قدمتها عليها يللا تشجعي
لتين دخلت وحست بالقوة تتجمع فيها لازم تاخذ حقها
رجعت على ورى من الصدمة
وسن بعدت شوبكي
كان جالس آدوارد ومعه
.
.
.
العميه
وبيدها كاس منكر تشربه منه
آدوارد وما كان بوعيه آوووه سينيورا لتين
لتين وهي تهز راسها بصدمة مستحيل يعنـ..يعني هذي ما هي بعميه
وسن خافت عليها تكلمت مع ادوارد عساه يفهم عليها سيد آدوارد أنت تعلم لما هي هنا تريد أن تعرف من القاتل
وطبعا لأنه مو بوعيه فضح الدنيا كلها
شوي ما يشوفوا إلا العميه تطيح من جنبه ع الأرض مترنحه وبلبس يفضح أكثر من أنه يستر<< هالعجوز شبقت للصبايا
نزل لها وهو يكلمها بكلمات متقاطعه من عقله الباطني عاد من ضمنها إنه ما راح يخبر أحد إنها قتلت ماريو اللي هو الشاب الثلاثيني اللي اتهموا لتين بقتله
!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.
.
.
من ايطاليا.. المجانين يقيمون الأعياد والعاقلون يستمتعون بها

>> نهاية الجزء الثالث عشر

غيداء
03-31-2011, 11:24 PM
ناااايس بحمل الأجزاء الجديدة ^^

يسلمووووو عجبتني القصة :)

بالتوفيق

meme that is me
04-15-2011, 01:26 PM
>>الجزء الرابع عشر

النقاش منخل الحقيقة

..0..الحزن..0..

هو أن أكره تنفسنا نفس الهواء... وأتصورك موتي...لتأتي المصائب وتشبثني بلا قوة بك!!


الكل على طاولة الفطور



http://www.lahamag.com/getImage.aspx?imagename=pictures/Articles/s_s_100621105434771.gif&width=600&height=450

لين تاكل بهدوء
راكان يمضغ قطعة من خبز الفوكاشيا وهو مغمض عيونه
بسام ماسك كوب القهوة الحاره بانتظار
يلدا تأكل ميرا
وبدر ياكل بنشاط رفع راسه وينها تلو
لين بهدوء يمكن مع لتين
بسام بس الفطور ما في أحد بالبيت يتأخر عنه هذا اللي أعرفه والا لما رحت تغير الوضع
يلدا هزت راسها تنهي الموضوع لا ما تغير بس يمكن تكون عند لتين
لين بطلع أناديها
بسام جا بيقول ولتين لكنه سكت يشوف النهاية
دخلت غرفة لتين كانت فاضيه
راحت لغرفة تاله لقتها نايمه قربت منها
تلوو
تاله بذكاء كانت مغمضه عينها بس واضح إنها صاحيه من الخوف وحتبكي بأي لحظة
لين تلوو وينها لتين
تحركت تاله ما أدري
لين شلون ما تدري!!؟
تاله بعصبيه ما لها داعي ما ادري وبس شايفتني وصيفتها
تنهدت لين ونزلت
رفع عينه لها يدور تاله وراها ما لقاها
بدر ها وينها بنتي
لين ما أدري لتين مو موجودة بغرفتها وتاله صاحيه بس ما تبي تنزل
بدر عقد حواجبه ليه؟؟
لين جلست وهي تهز كتوفها ما أدري فيها شي البنت
وقف بدر بطلع أشوفها
وأخيرا نطق راكان أنا كأني لمحت لتين متحجبة ولابسة ترانج كوت كانت بالحديقة مع تاله ع الفجر ""سكت دهرا نطق كفرا""
بسام طالع فيه بسرعة وش قلت بالحديقة وش يسوون ع الفجر ؟؟
راكان ببرود مدري عنهم يمكن يشمون هوا
بعد الكرسي بسام بقوة طيحته ع الأرض وأصدر صوت عالي شق الهدوء اللي كان ساكن الغرفة
طلع الدرج بسرعة لغرفة لتين
فتح الباب دور بالحمام والبلكونة مستحيل تكون سوتها
طلع منها على جناح تاله وبدا يفقد أعصابه
فتح باب الغرفة بقوة
كانت تاله جالسه عالسرير ويدها بيد أبوها
بسام بخوف تاله وينها لتيــــــــــن؟!
تاله برعب وهي تشد لا شعوريا على يد أبوها ممـ..ما دري أنـا عنها ما أدري
قرب منها بصراخ أقولك وينها راكان شافك معها بالحديقة
تاله نزلت دموعها ما أدرييي
بدر يضمها شوي شوي على أختك يا بسام
بسام بعصبيه يبه البنت راحت من يديني وأنت تحن عليها هي تدري وينها
وربي يا تاله لو ما تنطقين ما بيصير لك طيب
تاله انهارت تبكي دلوعة مو متعودة أحد يصرخ عليها بهالطريقة ما أدري هي راحت عند وسن عند مديرها حق المحل
بهاللحظة ما شاف قدامه
ترك البيت بكبره
ومن السرعة سحب المفتاح من السواق وركب سيارته وطار فيها...!
لين يدها على قلبها شصاير
يلدا ضمت ميرا وهي تفطرها الله يستر الظاهر لتين هربت وتاله تدري عنها
راكان قام وهو ياخذ شنطته يللا مع السلامة
: اقعد مكانك لا تروح اليوم
راكان تفتحت عيونه وطار النعس ليييه؟!
بدر وهو نازل من الدرج مع تاله اللي قاعده تبكي
مانت شايف الجو متوتر ما ندري أخوك كيف بيرجع
راكان رمى الشنطة وسحب الكرفته من ياقته رمى نفسه ع الكنبة اخخخ الحمد لله انك هربتي يا لتين
كلهم طالعوا فيه
استوعب اللي قاله ااا احممم إن شاء الله بترجع لا تخافون عليها
بدر انثبر وانت ساكت
راكان حاااااااااااااضر

سحبتها معها لبرا البيت والخدامة قفلت الباب وراهم بلا مبالاة
ولتين داخلة بدوامة بكى تقطع القلب
مشت معها تركت السيارة ودخلت معها على حديقة أطفال هادية إلا من صوت نوافير المويه اللي تنتشر بأنحاءها
وسن تضمها خلص لتين الله يخليكي لا تبكي
لتين تشهق من بين دموعها أنا كنت لعبة بين يدينهم حاطييني ساتر على فعايلهم
ورجعت تبكي
تنهدت وسن وهي تربت على كتفها مو عارفه اش تقول لها موقفها صعب
رقع الباب وتوجه لباب بيته شاف سيارة فوشيه أكيد سيارة الزفت وسن
دق الجرس طلعت له الخدامة سي سنيوري
بسام أشر على سيارة وسن صاحبتها هنا
الخادمة طلعت راسها من الباب ورجعته لا خرجت للتو
بسام شك إنها تتستر عليهم قال بعصبيه أين هما
الخادمة بخوف منذ دقائق خرجوا باتجاه شارع البارك
تركها وراح يدورها على رجوله
مالها أثر ولما شاف بوابة الحديقة الحديدية دخلها فورا


لمحها جالسه ع الكرسي الخشبي تبكي ووسن تهدي فيها
ثواني كان فوق راسها وبصوت طلع من وسط راسه سحبها من يدها وقفها إنتي شتسوين هناا؟؟؟
لتين صرخت ووسن وقفت برعب
ااااه يدي اتركني مالك دخل ما أبي ارجع معاك ورجعت تبكي
بسام بعصبيه جرها معاه بقوة
وسن تترجاه وهي توها تستوعب إنه لتين ببيت صحبتها وهذا أخوها
بسام بليز اتركا
لف عليها وبنظرة من نظراته البارده اللي ما ينفهم معناها خلاها تسكت وتبلع لسانها
وجر لتين وراه بقوة بعصبيه ما قد شافتها فيه

نزلت بالدرج وهي تتثاوب بالبجامة الكحلية وفيها دباديب سكري وأحمر
صباح الورد دااادي

http://www.deecoor.com/images/page/3959.gif

ليلى بصوت ضعيف ربى اطلعي
ربى ما استوعبت كملت نزولها ونقزت على آخر درجة
طالعت بالوجيه
جاها صوته معصب قالت لك اطلعي
ناظرت وهي مفهيه فيهم
كلهم رجال ما تعرفهم اممم مو كأنه هذا فيصل خطيب لمار اللي أول وخالتها ليلى رجعت من المستشفى متى؟؟
دفها طلال للدرج بعصبيه وهو مغطيها بظهره ما تسمعين أنتي شفييك؟؟
ربى بإحراج نقزت درجتين درجتين مااامي
رجع جلس وهو ينفث بضيق
فيصل ابتسم بخبث شفيك تتنهد
طلال قاطعه مااااالك دخل اتركني بحالي
فيصل هههههههههههههههههههههه
ليلى بابتسامة معليش أنا ما قلت لها إنكم هنا
إبراهيم أخو ليلى الكبير لا عادي يا ليلى إحنا بحسبة خوالها إلا وينه أبو ماجد
طلال بنرفزة بداخله رجع يقول خوالها الله يلعن خيلان إبليس كلهم
ليلى طالعت بالجوال عمر اللحين بالدوام دقيت عليه قلت له يجي
يوسف الأصغر منه أبو لمى وفهد ماله داعي تخرجين الرجال من دوامه حنا بس جينا نتحمد لك بالسلامة وطالعين
ليلى متسندة ع الكنبة ما عليه هو دايم يطلع من دوامه وقفت عليكم
طلال بضيق وقف أنا طالع ما تشوفين شر ليلى
ليلى الله يعافيك ويين؟؟
طلال خلاص والله بروح أجهز شنطتي وراي سفر
يوسف بخبث مو منه من اللي نازلة قبل شوي
طلال ما ينحرج عاادي إنسان واثق من نفسه بزيادة كشر وش جاب طاريها الحين
فيصل بنغزه مدري أحد قال شي
طلال تحرك خلني أطلع أرحم من الكلام الفاضي هذا
الكل هههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم ليه ما تزوجوه هي طيب
ليلى ابتسمت بحب خله ينطق أول شي ما هو فالح إلا يطفش البنت حتى تكرهه
يوسف بابتسامة وكأنه يتذكر طول عمره طلال هذا أسلوبه لما يحب أحد
فيصل نزل راسه بحزن طرى على باله حبه للمار دامه يحبها خليه اللين يتكلم من نفسه
إبراهيم ربت على كتفه لمحة الحزن بعيونك أكرهها يا ولدي اترك عنك الأوهام وعيش حياتك ولو تبي أكلم سلاف اليوم نروح تخطب لك اللي تنسيك بنت خالتك وأهلها
فيصل قام بضيق لا عرفت كيف أنساها بأجي وأقولك يا خالي تراني نسيتها
وطلع
إبراهيم هز راسه لا حول ولا قوة إلا بالله

.............بالسيارة
أوصف لكم حالتي
كنت أبكي بخوف ورعب وقهر بنفس الوقت لين متى ساكته للكلب اللي جنبي
كان ساكت والله يستر من سكوته أصلا هو دايما ساكت وبااااااااارد ويقهر الله ياخذه
ولااا اللي يزيد الطين بله إني أشوفه يدخن
بعدين لحظة لحظة توي أستوعب أنه مجلسني جنبه طالعت فيه بقهر
ناظرني وكمل طريقه
وبشبه صراخ وقف وقـــــــــــــف أقولك ما تسمع <<مدري من فين جاتني الجرأة قدام هالغول
بسام ببرود ما قد شفت مثله شفيك؟؟
لتين ببكى وقف نزلني ما أبي أجلس جنبك
قاطعني بنفس بروده انكتــــــــــــــــــمي
حاولت افتح الباب ما في مو راضي ينفتح صرت أضرب كل شي قدامي وأنا ابكي بهستيريا أبغا امووووت كرهت هالحياة ماأبي أعيش لحظة وحده وبسام عايش
فجأة وقف السيارة وراح لجهتي فتح الباب وما كلف عمره حتى يكلمني سحبني من يدي بحزم وطلعني رقع الباب رمى المفتاح ع السواق ومشى وأنا لسى أحاول اسحب يدي
طفى السيجارة بالزبالة الطويلة اللي جنب الباب وبنفس اليد دخل يده بجيبه وسحب المفتاح فتح الباب كل هذا وأنا لسى أبكي مدري هذا ما عنده قلب ولا إحساس وإلا وش قصته ما يشوفني أبكي
وأول ما دخلنا وشفت الكل جالسين بالصالة بدر ويلدا ولين وتاله شكلها باكيه اللين شبعت وحتى راكان طاح وجهي وصرت أبكي زيادة توقعت بيفك يدي بيتركني لكنه سحبني معاه للدرج وترك الكل
بدر وقف بســـــــــام
لف بسام على أبوه ولفني معاه سم يبه
يدي عورتني ضاغط عليها اللي ما يحس هذا
وحجابي انفك وحالتي حاله
بدر واللي هو أبوهم أول مره أشوفه شكله بالأربعين وأصغر بعد ما تكلم بس بسام فهم عليه
قال بهدوء وهو يرجع يرقى الدرج لا تخاف احنا بنتفاهم
وأول ما صرنا لحالنا بالدور الثاني سحبت يدي منه بقوة لكن لا أمل شكله ناوي يلصقها فيه
مسحت دموعي بيدي الثانية وحاولت أعدل حجابي ما قدرت
كأنه جا بيتكلم بس لمحت ظل راكان طالع
ناظرنا سوى إنه رايح غرفته تمنيت إني أناديه وأقوله خليك لا تروح ع الأقل الزفت هذا يتركني
وكأنه سمعني
سحبني ودخل الغرفة حقته اللي هي الحين غرفتي
قفل الباب وطلعني معه للبلكونة
صرت أبكي بهستيريا أكثر اتركني وش ناوي عليه أنت خليني بحالي
سحبني لجهته وصرت مواجهته على طول لدرجة إنه ذراعي صدمت بصدره العريض رمشت بتوتر
وشفته ما تركني ظل يناظرني بنظرة ما فهمتها
وأسمع أصوات دق ع الباب وصوت أمه شكلها خافت لا يسوي ولدها فيني شي
استوعبت حاولت ابعد عنه مقربني بهالطريقة وحجابي قده طاح من زمان وهو مو محرمي ورجعت أبكي أصلا أنا ما وقفت بكى من لما طلعت من بيت الملعون آدوارد
انتبهت على صوته اللي ارتفع يمممه شوي ونازلين
اختفى صوتها شكلها فقدت الأمل بولدها المعتوه
ضربته على صدره وأنا أبكي بضعف أول مره أكلمه بهالطريقة بساااام اتركني واللي يرحم والديك يدي تعورني
صعقت لما شفته ترك يدي وضمني لصدره بحنان قشعرني ووقف كل شعر جسمي
دفيته بقوة مع إني ارتحت بحضنه لأني ما قد حسيت بهالنوع من الحنان حتى بحضن عبد الله أخوي
يا حقيير كيف تتجرأ؟؟!!
رجع سحبني له وقال بهمس ونفسه يعلى ووجه قريب من وجهي
تنهد وهو يغمض عيونه وأنا مو فاهمه الإنسان اللي قدامي وتصرفاته الغريبة
: ......أنا زوجك
.
.
!!!!!!!!!

مسدوحه ع السرير على بطنها
ورافعه رجولها تحركها بالهوا


http://albeet.hawaaworld.com/sites/albeet.hawaaworld.com/files/albeet/fckeditor/1258876452_937b0ff4f5_o.jpg

:امممم وديم مو رايقه لتعليقاتك كافيني الأخ اللي تحت
وديم ههههههههههههه والله إنه طلال يرفع ضغطي بس أحسه ينفع لك
ربى من غير نقاش قفلت التلفون بوجهها ورمت الجوال ع السرير وحطت راسها ع المخده
تخيلت
ينفع لي أنا؟؟؟ وععع ما بقى إلا هالمغرور
سمعت الجوال يرن ويرن بإلحاح بش طنشته خلها تتأدب السخيفة
رجع يرن شكلها مو ناويه تتركني بحالي
سحبته وحطته على إذنها ومن طرف خشمها خييير؟؟؟
وديم تخبي الضحكة يللا عاد ربى يا كلمة ارجعي مكانك
ربى ونفسها عند خشمها على هالصباح الكدر اخلصي علي شتبين؟؟
وديم أفا أفا وهذا أنا اللي جايه بقولك تجين عندنا الليلة نسهر
ربى مـ..
سمعت دق ع الباب
تفضل
دخلت ليلى بابتسامة
قامت ربى هلا هلا ماما ليه طلعتي فوق وتعبتي حالك
ليلى جلست ع الكرسي بإرهاق ما في تعب حبيبتي بس كنت بقولك إنه اليوم بيجون أهلي كلهم لأني ما أقدر أروح بيت أهلي وطلال مسافر بعد بكره مو راجع إلا بعد شهر
ربى حاطه الجوال على صدرها
شدت عليه انصدمت بالخبر
شهر
شهر!!
حرام عليه كثير
تصنعت اللا مبالاة أوكيه ماما تحتاجين أسوي شي
ليلى بحنان لا تتعبين حالك الخدامات بيسوون كل شي أنا بس جيت أخبرك عشان تتجهزين
ربى ثواني ماما حطت التلفون على إذنها وديم أكلمك بعدين الحين ما أقدر جايين أهل خالتي
ليلى وهي طالعه خليها تجي بيفرحون عليها البنات
ربى سمعتي وديم
وديم أفا عليك الساعة كم تبيني أجي
ربى ههههههههه مالت عليك ما صدقت بأي وقت حبيبتي اللي يريحك
وكملت سوالفها
ليلى كانت طالعه
رجعت شعرها اللي يغطي أذانها بحزن
ربى مستحيل بيوم تعتبرها أمها لدرجة أيام تقول ماما وأيام خالتي بنفس الوقت
لفت على صور أم ماجد اللي معبيه السيب اللي يوصل لغرفة ربى واللي مرتبتها بجدار كامل بالغرفة وابتسمت
أغار منك على عمر زوجي لكن ولو وش ما صار مستحيل أحرم ربى من أبسط حقوقها.......!

طالعت فيه تدور الكذب بعيونه
نفس لمعتها الغريبة وبهاللحظة تلمع بلمعة أغرب ويمكن...[ أخوف ]
دارت ببالها كلمة وحده وهي تحس معدتها غايشه
أكرـــــــــــــــــــــــــهه
مستحيل كذاب
بعدت عنه بجمود من غير ما تنطق وعينها ثابته على جهة وحده
قرب منها بسام لتين لتــــــــــــين
ظلت واقفة مكانها ما تحركت
هزها لكن ما كأنها تسمعه كأنها بعالم ثاني
دخلها ع الغرفة حقتها عن البلكونة وبالقوة سحبها لأنها ما هي بحاسة بشي
يكلمها ما ترد عليه
تركها وفتح الباب
يمـــــــــــه
يمه
طلعت أمه ولين وتاله
بسام بتوتر يمـــه لتين مدري اشفيها
يلدا خافت حسبي الله على ابليسك شسويت فيها أنت
دخلت معه الغرفة والبنات معهم
قربت منها لتين حبيبتي
ولتين على نفس وقفتها تطالع بالفراغ
تاله لما شافتها كذا صارت تبكي
ناظرت بسام أنت السبب حكت لي كيف كنت تعذبها أنت السبب في اللي يصير لها كافي حرام عليك
لين تمسح دموعها بهدوء وبحزم تاله خلاااااااص
تاله تكمل وهي تبكي أنت ما عندك قلب
لين سحبتها لجهتها تالــــــــــــــه بس
ويقاله بسام كان معها ما كان هامه إلا شي واحد تتكلم لتين
يلدا خافت عليها من جد ما هي راضيه تتكلم ولا حتى ترمش بعيونها
لفت لبسام بعتاب وش سويت لها
بسام بقهر يمه ما سويت لها شي بس حك ذقنه بتوتر .......عرفت إني زوجها
يلدا تنهدت مصيرها بتعرف بس ردة فعلها غريبة
لين بهدوء ماما شكلها مصدومه
لين تدرس علم نفس متشعب لا وبالإيطالي يعني عارفه هالحالات
يلدا طيب وش بنسوي لها
قربت منها لين لفت وجهها عليها برقة وبهمس لتين لتــين تسمعيني
ولا حركت ساكن
رفعت يدها وبضيق عطتها كف على وجهها جامد صدم الكل ورجع لتين للواقع
ناظرت بلين وبعدها نقلت نظرها ليلدا وتاله وأول ما طاحت عينها على بسام
انفجرت تبكي بألم وبطريقة تقطع القلب ما كانت تصارخ لكنها جلست بالأرض وهي مغطية وجهها بكفوفها وتنتحب وكتوفها تهتز من البكى
تاله نزلت لها وهي تبكي معها لتين يا بعد قلبي خلاص لا تسوين بنفسك كذا
لين بحنان راحت لبسام ابتسمت وهي تربت على كتفه روح إنت الحين توها مصدومه وبتكون ردت فعلها صعبه
ناظرها بسام بهدوء ولف ظهره وطلع

عدلت روجها الوردي الباهت
أخذت قلم الكحل الأزرق وبدت تخط على جفون عيونها اللوزية
انفتح الباب بطريقة فجائية آناااااااا جييييت
طاح الكحل من يدها يمممه خرعتيني
كملت بعصبيه وهي تنزل تاخذ الكحل أحد يفتح الباب بهالطريقة
وديم بثقة اييه أنا
دخلت جمانة أهلاأهلا من متى وديموه ببيت عمتي
وديم بغرور لو سمحتي بيت خالتي قبل
جمانة عمتي أنا
وديم لا والله ع كيفك خالتي يعني خالتي
ما دروا بكلامهم العابر هذا وش فتحوا جروح بربى
جات بتكمل رسمة عينها لكن للأسف
القلم مو راضي يرسم بين الدموع
لاحظت سرحانها سارا قدام المرايا
راحت ضمتها شفييه الحلو سرحان
وكملت بهمس ترى خالي طلال تحت
ارتجفت ربى ولفت وهي تغمض عيونها بقوة عشان تخفي الدموع وارتباكها وإذا؟؟ يعني؟؟ يبقى بحسبة خالي
جمانة اييه صح ذكرتيني هذاك اليوم الله يقلعه آميين الحمـ## كان بيذبحني عشانك
ربى بدهشة آناااااا وش سويت؟!؟!
وتخيلت شكله لما يعصب وينط له عرق بوسط جبينه وأسفل رقبته هههههههههههههه
جمانة بقهر لهالدرجة يضحك؟؟
ربى وهي طالعه مالك دخل
طالعوا ببعض باستغراب !!!
جمانة متأكدة بنت خالتك صاحية
وديم بلا مبالاة حركت يدها دامها بنت زوج عمتك أكيد ماهي بصاحية
جمانة بعصبية نعم؟!!
سارا زفرت افففف أنزل تحت أبرك لي
جمانة صادقه
وديم ههههههههههههههههههههه
سارا حقرتهم ونزلت
ابتسمت والحين طالعي فيني
رفعت عينها لتين بهدوء
وبرقة كملت لين اتفقنا
لتين بتشتت وعيونها غرقت وهي تهز راسها بتوتر ما أدري مو قادره أستوعب إنه هذا زوجــ.. وما قدرت تكمل الكلمة
صعبة وقوية بعد إنسان لقت منه كل الذل والعذاب بيوم وليلة تكتشف إنه أقرب لها من نفسها
قالت وهي تضغط على عيونها ما تبي تبكي لين بسـ..بسام كريه يبي يعذبني عشان كذا جابني هنا
لين بصعوبة تحاول تفهمها وكأنها طفلة لتين حبي أدري إنه بسام سوى لك كثير لكن إللي أقدر أقوله لك كلمة وحده إنتي بأمان هنا ومستحيل يأذيك
لتين برعب وعمي؟؟
لين بتفهم عمك؟؟ وش فيه إنسيه دامك ببيتنا
ولا تخافين عادي بتروحين وتجين معنا على إنك زوجة بسام بس ما بينك وبينه شي
لتين تقشعر جسمها من الفكرة
زوجته؟؟!
لين وقفت والحين قومي بابا يبى يجلس معك غمزت لها يقول إنه حبك من أول نظرة
لتين ابتسمت بحيا شدعوة لا مابي
لين بحزم لتين
لتين طيب طيب بتروش وآجي بس بسـ..
قاطعتها وهي تطلع نص ساعة أشوفك جايه
قفلت الباب وراها
وظليت واقفة عند المراية العريضه
ناظرت شكلي بتقزز معقولة
معقولة يا ربى أنا أتزوج الحقير السافل بسام
بس لا أصلا بس فتره إللين مدري وش ناوي عليه هالسخيف وبعدها بخليه يطلقني
تنهدت وينك يا عبد الله
مسحت دمعه طاحت غصبا عنها ودخلت تاخذ لها حمام دافي تريح أعصابها التلفانة

كنا جالسين بالصالة الخارجية للبيت المكان مليان
واللي فهمته إنه مو بس طلال مسافر حتى فيصل ولد أخته
معاه رايح
جلست جنبي لمار بهدوءها المعتاد ابتسمت برقة ربى
رفعت عيني لها بابتسامة أهلا
لمار وهي تحرك كاس العصير اللي بيدها شفيك
ربى رجعت شعرها ورى إذنها باستغراب ما فيني شي أنتي تشوفين إنه فيني شي
لمار هزت راسها إييه أحسك صايره تسرحين كثير
ربى ابتسمت لا ولا شي بس بالي مشغول مع وطرت على بالها لتين ألفت عليها الكذبه الصادقة بلتين صديقتي
والحزن اجتاحها بعد ما نطقت باسمها
لمار بحزن حطت يدها على ظهرها كلنا نحزن وتصدمنا الحياة بمواقف قاسية وأقوى من إنا نتحملها شوفي أنا عادي كملت حياتي
وبخنقة صحيح اللي بالقلب بالقلب لكن وش نسوي سنة الحيا وخيره إن شاء الله ابتسمت شفتي
ربى ناظرتها لمده طويلة بعدها نزلت راسها وقامت طلعت للحوش
تركتها لمار على راحتها لأنها حاسه باللي تحس فيه

لبست بنطلون جينز غامق وبلوزة فوشيه يقالك بتستر لأني أول مره أشوف أبو بسـ.. اففف من هالاسم الكريه ما عاد أنطقه أول مره بشوف عمي بدر اييه كذا أحسن
كان فيها حبل ينربط عند الخصر ونازل منه خرز برتقالي
اممم جففت شعري بالسشوار المعلق جنب التسريحة والبركة بتاله علقته لي
وخليته مربوط على ورى
ما حطيت شي بوجهي لأني مالي خلق أو بالأحرى أستحي من عمي بدر
زفرت بضيق مالي خلق أنزل تجمعت الدموع بعيني كنت ببكي لكني مسحتها بسرعة وطلعت عشان ما أعطي نفسي فرصة إني أبكي
وعلى كلام لين صح ما كان الزفت موجود
نزلت الدرج احمم
كانوا كلهم جالسين
قام بدر لما شافني وأنا تمنيت الأرض تنشق وتبلعني
بدر بحنان هلا هلا والله ببنتي لتين شلونك حبيبتي
ابتسمت بإحراج وأنا أوقف بينهم وبهمس الحمد لله
وهو في خير من بعد ولدك؟؟
تفاجأت لما سحبني له وضمني بحنان وكأني تاله أو لين
يلدا هههههههه عادي لتين تعودي ترا عمك يحب التلصق
الكل هههههههههههههههه
أنا وجهي راح فيها
بدر ههههههههه كذا يعني يا يلدا أوكيه مقبولة وعلى قلبي مثل العسل
ايييه يا ويلي شكله جريييء
راكان احمم يبه اترك البنت شوي خلها تتنفس
بدر تركني ههههههههههههه وبحنان سألني مرتاحه
مدري ليه حسيت إني أبي أبكي يمكن لأني ما قد حسيت بحنان الأب وهذاني أحس فيه بس طعم الغربة يجتاحني
هزيت راسي بإييه
انتبهت على تاله جالسه بطرف الكنبة وهاديه
تجرأت وقمت جلست جنبها وبهمس تاله
رفعت عيونها لي وبدون مقدمات رمت نفسها بحضني وضمتني بقوة
بلعت ريقي بتوتر ورمشت كم مره خصوصا إنه الكل يتابع اللي يصير
تاله بصوت مخنوق خوفتيني عليك سامحيني لتين
مديت يدي بتردد ورصيت عليها وهي بحضني وبهمس مسامحتك مسامحتك...


جلسة الديوانية//
كنت جالس معهم وعقلي مو معي ودي أقوم وأدخل عليهم بالغلط عشان أشوفها ههههههههههههه ضحكت على تفكيري
وافي جنبي همس بهدوء خيير طلال شفيك تضحك؟؟
طلال ناظره بابتسامة طرت على بالي فكره متهورة
وافي عدل جلسته الله يستر
طلال قاله بايش يفكر
فتح عيونه وافي وبعدها ضحك بهدوء وهو يتخيل شكل طلال
طلال وبيده جواله ما قررت تجي معي
وافي وعلى نفس جلسته الرسميه وبنفس طريقة كلامه الهاديه شكلي بلحقك بس بالطيارة بعد كم يوم
طلال بفرحه احلللف
وافي بنفس النبرة والله
طلال يا حبي لك يا شيخ والله إنك أخو دنيا
وافي ابتسم تسلم
فيصل قرب أقول طلال ليه عجلت السفره
طلال بوز وهو على كيفي مو أنا اللي عجلتها هي تعجلت
فيصل اهاا طيب قوم جدتي تبيك
ودخل عليهم فهد طلول الماما بدا ياك
طلال طاح وجهه الماما بعينك
قام عدل شماغه الله يستر وش قالت لك
فهد مدري بس شكلها معصبه
طلال جد؟!
فهد ههههههههههه لا والله مدري شتبي بس من الصبح تقول نادوا لي طلال
طلال طلع وبيده جواله والشماغ راميه على فوق بعشوائية وشكله كان رزه
وهو حاط النظارة الشمسيه على عيونه عن شمس الخبر الحاره
.......
كنت واقفه برا عند الورد بعد ما كلمتني لمار
دموعي نزلت غصب عني
تظنين إني نسيتك يا لتين
أنا كل يوم أدق على جوالك لدرجة حتى بيتكم أدق عليه ومره طلعت لي سيتا واستغربت لأنك قلتي لي إنها هربت وبس بعدها ما عاد أحد يرد
بس ما يأست للحين أدق على أمل...اسمع صوتك
كل يوم أناظر بأشيائك اللي عطيتيني ياها
وكلها بسيطه
مثل روحك
مناديل لها
قلمها اللي تختبر فيه أخذته
إسواره كان جايبها لها بسام من ضمن الملابس من بلجيكا ومن كرهها فيه رمتها وما رضيت أنا وأخذتها لأنها واضح إنها غاليه
حسيت بحركه قدامي
تجمدت وأنا أشوف
طلال طالع وشكله مو منتبه علي لكن فجأة بلحظة رفع راسه والنظارة نزلها وناظرني
وشكله متفاجأ
مرت دقايق طويلة وكأني ما أبيه يروح ويختفي لأنه شهر كامل مسافر
انتبهت على دموعي اللي للحين على خدي مسحتها بسرعة وأنا أنزل راسي وأمشي لداخل بسرعة
وأنا......... لسى واقف
يا حبي لها هالبنت
تصدقون أول مره أحب اللون الفستقي؟؟!
لا وتبكي يا بعد قلبي ما عاش من يبكيك حس بالفضول يجري بدمه وده يعرف وش اللي يبكيها؟؟
ناظرت الفراغ وتنهدت براحة الحمد لله اللي استجاب أمنيتي رجعت النظارة لعيوني وكملت طريقي أشوف الوالدة اللي تحتريني

انسدحت ع السرير بعد ما بدلت ولبست بجامتي
تعذرت إني بنام
هم تحت يتعشون والأخ مو موجود بس أنا ما أبي أشوفه أخاف يجي بأي لحظة وأنا مو مستعده للمواجهة مو طايقه أسمه حتى
بس شكله عمي ما بيتركني لأنه عندهم ع الوجبات لازم الكل يكون موجود
عشان كذا سمعت راكان الحشري يقول
" أشوف الوالد تخلى عن بعض العادات لعيون السيد بسام من متى مشاء الله ما يجلس ع الغداء والعشاء ولا زوجته مثله مشاء الله "
ناظرني من اليوم ورايح هذي طريقتنا تبين تجلسين لحالك طول اليوم عادي لكن وقت الوجبات تنزلين الورا " طيب "
ههههههههههههههه أذكر شكلي وأنا أطالعه مذهولة من طريقة كلامه حتى جاه كف على راسه من جهة تاله وانشغل عني وبدا الطقاق معها كالعاده
مدري هالولد حبيته من قلبي سبحان الله فرق فرررق بينه وبين أخوه المنحوس
للحين مو مستوعبة أحس إني للحين بصدمة ومستحيل يكون كلامه صح أصلا كيف ومتى وليش؟؟ أسأله كثير بتفجر راسي
مديت يدي للأبجورة وخففت نورها ع الأخير ورجعت راسي للمخدة
غمضت عيوني وأنا أقرأ الأذكار بهمس تذكرت جدتي
قطعت أفكاري
وهمست
"الله يرحمك يمه"

دخلت بعد ما سلمت كلهم جالسين
قربت للوالدة بست راسها وحطيت راسي بحضنها هاا آمري الغلا يقولون بغيتيني
كل هذا وما استوعبت للحين أو ما انتبهت أصلا
شفت شي مثل الشبح مر من قدامي وبعدها سمعت صوت الباب ينرقع ووحده شكلها معصبه وكأني كأني سمعتها تقول وجععع ونظرات الكل متفاجأة
قلت باستغراب اشفيكم مين هذي؟؟
ليلى بإحراج هذي وديم بنت خالة ربى
الكل ههههههههههههههههههه
رجعت راسي لحضن أمي بعدم اهتمام تولي هالمفعوصة اللي يشوف ميت عليها
صراحة أنا مو ميت عليها أنا ميت على بنت خالتها اااااه لعبت فيني لعب
أم إبراهيم سلامة قلبك يا ولدي
سارا بخبث أشوفك تتنهد
يارا بعفويه ليكون تحبها
طلال وينزل يد أمه ويبوسها وععع هالناقص وابتسم على خبالها
سلاف لا والله بسم الله عليها البنت مو ناقصها شي
ما رد ولا اهتم أصلا
لاحظ سكوت جمانة واستغرب جمانة ساااكته رفع عيونه لأمه يمه يالغاليه كنتي تبيني والحين ساكته
أم إبراهيم يا روح أمك وينك ما جيت تجلس معي مو مسافر بكره
طلال مغمض عيونه ومستمتع بدلعها أنا كلي لك أبشري اليوم ماني نايم بجلس معك
سارا يووووه بدا الدلع الحين كابتن طلال
فتح عيونه وضحك من قلب على كلمة كابتن
ذكرته بموقف ربى
المتصل الو السلام عليكم
ربى وعليكم السلام
المتصل انتي ربى
ربى عقدت حواجبها مين معي
المتصل بابتسامة سخرية معك الكابتن طلال الفهد
ربى ابتسمت على غروره قالت بهدوء هلا فيك...خالي
طلال افف خال مره وحده ترا توني ما كملت الثلاثين
قولي طلال بس
ربى لا شعوريا اوكيه طلال وش تبي
طلال سكت ثواني وبعدها كمل وش ابي مثلا ابي اختي اكيد
ربى انقهرت من غروره وثقته الزايدة قالت بهمس وهي تحط السماعة اوكيه شوي وياكلني الـ وبتريقه كملت الكابتن طلال
لفت على مرة ابوها شافتها بآخر صلاتها
حطت السماعة ينتظر وش وراه
ورجعت للتلفزيون
خلصت صلاتها ليلى مين ربى
ربى بلا مبالاة اخوك الكابتن
ليلى ههههههههه ما يبطل حركاته
لمار ضحكنا معك خالي
طلال عبس لا تقولين خالي
وناظر بجمانة اللي خزته بنظرة مرعبه ههههههه
قال بهدوء شفيها ست الحسن والدلال تخز
لفت عنه جمانة بغرور
سارا اييه صح تراها زعلانة عليك
طلال افا افا وليه إن شاء الله
يارا ابتسمت لأنك هاوشتها بسبة ربى
طلال انحرج بس سرعان ما راح الإنحراج قال بثقة عمتها وش سوت
جمانة بغيض تخسى تكون عمتي
طلال بحزم جمااااااااانة
الكل انتبه إنه بدا يتغير مزاجه عاد طلال مزاجه لله لا تغير الله يستر!!!!!
عوجت فمها جمانة بقهر
أم إبراهيم ناظرت سلاف وليلى بنظرة وفهموها لأنه الكل انتبه على دفاعه الغريب عن ربى
ليلى لمار حبيبتي شوفي ربى قوليلها تقول للخدامة تجهز العشا بيوصل
لمار قامت إن شاء الله خالتي
وأول ما طلعت
أم إبراهيم وهي تمسح على راس طلال بحنان بكره بيروح معك فيصل
طلال مغمض عيونه سرحان بربى هممم
الجدة وش له الولد تمرمطه معك اخخخ منك قلت لك تزوج بس مو راضي طالع على أبوك الله يرحمه راسك يابس
طلال الله يرحمه
الجده وش قلت ما نويت بعد؟؟
طلال يمه لا بغيت أتزوج بجي لك وبقولك يمه زوجيني
ابتسمت الجده بخبث أنت حر إلا يا سلاف ما قررتي تزوجين فيصل
انصدموا البنات
سارا بهمس حرام عليهم ما بعد برى جرحه
يارا وربي هالجدات ما يحسوون
سلاف ضابطه الدور والله يا يمه بدور وإذا لقيت اللي تسعده ليه لا بعدين في وحده ببالي
طلال عدل جلسته واخترب المزاج وبعصبيه بس الرجال ما قال بيتزوج خلاص عاد فكوه خلوه بحاله ما صارت
سلاف بابتسامة غريبة بس ربى ذكية وسنعه بتقدر تسعده وتنسيه لمار وطوايفها
سارا عصبت مهما كان ما ترضى على أختها تنهان تخطب له وحده مو من الأهل ع الأقل خالتيـ..
قاطعها صوت طلال بشبه صراخ والله ما ياخذها ولو على جثتي
وطلع ورقع الباب بأقوى ما عنده
وطلع لبرا
والأغرب إنه أمها ساكته
كانت ربى ووديم جالسين بالمراجيح العريضة ولمار جايه
طالع فيها قبل وهو متوجه للباب الخارجي
قرب منها وهي جالسه ورفع سبابته بوجهها ما توافقين سااامعه يا ويلك لو وافقتي
وتركهم وطلع
؟؟؟؟؟؟؟؟!
ربى فاتحه فمها بذهول
وديم مفجوعة شفيه هذا على وشو توافقين
لمار قربت باستغراب اشفييه خالي
ربى ما زالت مفجوعه
وديم بقهر بلــــــــــــــــــــــى!! مغرووور يقهررر
لمار جلست غريبة توه رايق

جمانة تطالع باستغراب ومو فاهمه من جدهم هذولا
والجو متكهرب
يارا بعتب وعيونها غرقانة شوفوا عاد سويتوها مره وجرحتوا البنت الأحسن إنكم تشيلون الفكرة من راسكم كملت والعبره خنقتها وهي قايمه مو مستعده أخسر لمار هالمره للأبد
الجده ارجعي مكانك يا يارا
يارا انقـــــهرت ودها تذبح نفسها وتتخلص من تسلط جدتها جلست بكدر وهي تمسح دموعها
ليلى والإرهاق واضح بوجهها هههههههههههههه تفضلوا العشا تعيشون وتاكلون غيرها
سارا ما فهمت
سلاف ابتسمت بحزن ما راح أزوجه اللين يطلب إحنا قلنا كذا اتفاق مع أمي عشان نخلي طلال يخطب ربى لأنه يبيها بس تدرون بثقته هالولد مدري لوين بتوصله
سارا ارتاحت حطت يدها على قلبها خرعتوني وربي للحظة حسيت إنكم مو أهلي اللي أعرفهم
الجده ارتحتي أنسة يارا
يارا ابتسمت وبعدها ضحكت بهستيريا
أم خالد الحمد لله والشكر وتحسبون أنا برضاها ولا سلاف أصلا ترضاها على بنتي
أم فيصل بحزن صادقه مستحيل أسوي حركة مثل هذي
قامت جمانة وإن شاء الله متى بتزوجون سعيد وسعيده
الكل هههههههههههههه
ليلى لا رجع شكله مو ناوي يرجع بعد اللي سمعه
جمانة بقهر أحسسسن الله يعينها عليه
وطلعت
الكل ههههههههههههههههه
سلاف ابتسمت غريبة وش مسويلها الولد
ليلى تحكيهم يومه جايبهم للمستشفى عندها وهم قايمين للعشا

صحيت الصباح على صوت دق الباب
قمت بتثاقل مسحت وجهي وبعد مبلل تنهدت حتى بنومي مو متهنيه الظاهر إني كنت أبكي بس غريبة ليه ما حسيت
أحسن رحمة من ربي اففف
قمت فتحت الباب وأنا أتثاوب
ابتسمت لي جوليتا اييه صح نسيت أقول هذي الخدامة حطتها لي خالتي يلدا مع إني ما أحب هالحركات بس فديتها خالتي لو تدري عن ولدها الحقير اللي كان مسوييني خدامة
زفرت بضيق وأنا اعتذر لأني ما فهمت وش قالت ما كنت معها سكوزا سي "اعتذر نعم"
الخادمة بابتسامة وديعة بونجورنو " صباح الخير"
لا تشيبو "الطعام"
تنهدت بريستو "حالاً"
تركت الباب مفتوح عشان تدخل تنظف الغرفة ودخلت الحمام
تروشت ع السريع ولبست فستان قصير فوق الركبه لونه وردي
عادي بتستغربون ما يحتاج ما هي بمعادلة صعبه (ما في مبادئ + ما في تربية= فساد أخلاقي) وبرحمة ربي ما وصلت له بمعناه الكامل لتين
تركت شعرها مفتوح
تعطرت بأول عطر شافته قدامها
لبست شبشبها ونزلت
كانت نفسيتها أحسن من أمس والدليل اللون اللي اختارته
صفر راكان سينيورا بيللا "سيده جميلة"
استحت لتين وما انتبهت بعد لشي
قالت بصوت واضح فيه الحيا لأن واضح أن الكل كان ينتظرها تنزل
سحبت لها الخادمة الكرسي جلست غراتسي "شكرا"
طالعت بالكل بونجورنو
ردوا بابتسامة وبدأوا الأكل
لاحظت إنه يلدا كانت متوتره
شوي ما ألاقي إلا أحد قام من الجلسة اللي جنب طاولة الأكل وجا
طاحت الكروسانة من يدي وأنا أشوفه يسحب الكرسي ويجلس وبيده بيبي صغيره بس شكلها مدري نايمه كأنها
وما طالعني
حسيت الرعب مشى بجسمي كله
وقفت لا إراديا
بدر بحنان اجلسي بنتي لتين لازم تتعودين على هالوضع
توترت زيادة جلست ومن توتري دفيت الكاسة بيدي لا إراديا وطاحت وانكسرت
اخخخخ من الفشلة ليتها طايحه على رجولك يا كريه
بهاللحظة حسيت ببكي
طالعني بنظرة ما فهمتها لكن اللي أعرفه إنها هزت براكين داخلي
برجع
برجع لو ظليت قدامه
جات الخدامة ونظفت المكان ولا كأنه شي صار
حطت يدها على يدي يلدا وابتسمت عادي كملي فطورك ولا تشيلي هم
هو أنا فيني أكمل أحس إني مخنوقه دام هالانسان قدامي لا وياكل بكل اريحيه الله ياخذه لحظة مين هالبنت
صح
وكأنه أحد ولع لمبات بعقلي هو قال إنه متزوج
انقهرت ولعت رصيت ع الشوكة وأنا منزلة راسي وش يبي فيني هالإنسان؟؟!!
.
.
.
من ايطاليا.. ليس كل مغمض العينين نائماً

>> نهاية الجزء الرابع عشر

meme that is me
04-15-2011, 04:17 PM
>>الجزء الخامس عشر

اليوم الجيد يعرف من نهاره
..0..الحزن..0..

هو أن تجبرني الصدمات على الصمت...فأصمت ...ويبقى الألم ينهش ما تبقى من روحي المعلقة !!
كنا جالسين بالحديقة الخارجية مشاء الله بيتهم وسيع ويفتح النفس أصلا يكفي المنظر اللي يطل عليه
أجمل بحيرة شفتها بحياتي
وكأنها لوحة فنية
انتبهت على راكان اللي لوح قدام عيوني بعلبة الكولا سينيورا دوفي "وينك"
ابتسمت كون تي "معكم" كملت وأنا آخذ الكولا منه وأفتحها يا حبك للإيطالي تكلم عربي ترا مانت برا
راكان شرب بغرور ورفع كابه أختبر قدراتك
ههههههههههههه ضحكتني
راكان ابتسم بخبث وحرك حاجب ترا أنا بلبل إيطالي يجري بعروقي يعني لو كنتي بتقولين شي لحبيب القلب انتبهي أفهم
عقدت حواجبي وأنا أبي أضحك على تعابير وجهه مين حبيب القلب؟؟!
انتبهت على ابتسامة تاله
راكان غمز لي عليناااااا قولي قولي عادي إحنا عائلة منفتحة تؤمن بالحب
ههههههههههههههههه أي حب وأي خرابيط حبيبي أنا قلبي مقفله عليه كملت باستعباط إذا بحب بحبك إنت
سوى إنه داخ على تاله وهي تضحك عليه
مسك قلبه يا ويل حالي أنا آنجيلو لتين بتحبني لا لا هذا عرض مغري فوق طاقتي
تاله ضربته على كتفه ولد استح على وجهك وش هالكلام
سفهها راكان وطالعني طيب نرجع لحبيب القلب بسام
صرخت باشمئزاز وأنا أسكر اذوني انطــــــــــــــم
صدقوني للحين ما استوعبت ولا أبي استوعب
قال بسرعة امم اوكيه شرايك نطلع اليوم
قمت وأنا أرمي الكولا بأقرب سلة جنبي مابي عكرت مزاجي بروح ارتاح
سمعت اعتراضاته هو وتاله لكني طنشتهم وطلعت غرفتي

....!ّ قبل السفر ودي بنظرة أخيره
أعيش بها باقي العمر وأموت....!ّ
وينه هذا أدق عليه من أمس ما يرد
راح لأمه وبعدها ما شفت خلقته
رجعت السماعة لمكانها
وقمت طلعت من مكتبي
ومسكت الطريق لبيته لازم أشوفه اليوم بيسافر وأصلا ما بقي ساعتين على سفره
بركنت السيارة وأنا أشوف سيارات عند بيتهم
أكيد جايين يودعونه كالعادة
طلال محبوب من الكل
كثيره سفراته وكل ما جا يسافر الكل يودعه كأنه أول مره يسافر
دخلت المجلس وأنا أسلم على إبراهيم أرتاح له هالرجال
ابتسمت الله لا يهينك اعذرني جاي بغير ميعاد لكن طلال ما يرد علي من أمس عسى ما فيه إلا الخير
إبراهيم أفا عليك واحد منا وفينا وطلال الحين نازل
..
صحيت من النوم وأصلا ما نمت إلا الساعة تسع الصبح والحين الظهر الله يستر كيف بتعدي هالرحلة على خير
لبست بدلتي البيضة وعدلت شعري لبست الكاب الخاص بالبحارة
تعطرت ومزااجي خاااايس للآخر اففف الله ياخذ ابليسك يا ربى
الحين بروح لأمي وبفهمها واللي تبي تسويه تسويه
سحبت شنطتي وتحركت وأنا أسمع أنواع الدق على غرفتي عاد اللي مو عارفه صاحب الحظ السعيد اللي يدق الباب انه بينمسح فيه البلاط على هالإزعاج
ضيق يا ربي أحس إني مخنوق
فتحت الباب
شفت جمانة
كنت بفتح فمي أهواشها لكني تذكرت إنها كانت زعلانة أمس ما حبيت أطولها وأنا مسافر
ابتسمت بضيق أهلا شفيك دققتي راسي وأنتي تدقين
قالت بعتاب جدتي تبيك
ومشت قربت منها وهي تنزل الدرج وبست راسها وكملت نزولي بسرعة
سمعت شهقة إستغرابها
يللا عاد تحمد ربها إني سلمت على راسها
" إعتذار " أصعب أحلامها وخل تزعل طول عمرها إن شاء الله
لقيت الكل ينتظرني تحت
تركت الشنطة ورحت أسلم عليهم
ورحت لأمي ضميتها بقوووة وبست راسها ويدينها دعواتك الغالية
أم إبراهيم ضمته وبكت الله يوفقك يا ولدي ويسدد خطاك ويحفظك من كل سوء
تأثرت بدموعها أفا الغالية لا تخليني أكنسل الرحلة وأجلس عندك
وظلت متشبثة فيني وتصيح
قلت أغير الموضوع بهمس يمه ربى لي وما أبي أرجع ألاقيها ضايعه
ناظرتني وهي تمسح دموعها
مدري شقول لكن شفت الفرحه تشع بعيونها
يوووه لا يروح تفكيرها بعيد بس ما أبي فيصل يخطبها<< هذا اللي يبيله تكفيخ ههههههه
وشوي دخل فيصل وسلم ع الكل واستغربت إنهم بكوا عليه أكثر من بكاهم علي زفرت يهالحريم دموعهم تنزل على كل شي ولو كان تافه
طلعت للرجال سلمت عليهم وفرحت من الخاطر وأنا أشوف وافي
وأخيرا طلعنا وكان وافي هو اللي بيوصلنا للميناء
وحنا رايحيين قلت له يعكس الطريق ويروح لبيت خالتي ليلى
فيصل بكدر طلول وش تبي أنت أمس شايفها
طلال اسكت اسكت بس الله يخليك خلني بحالي
فيصل استغرب اشفيك انت مانت بصاحي من أمس
طلال توتر زيادة ما فيني شي فيصل دام النفس عليك طيبه اسكت ترا أخلاقي لخشمي واصلة
فيصل لف عنه بضيق ومن متى أعصابك ما وصلت لخشمك المفطوس هذا
واللي قهره أكثر إنه وافي الهادي ضحك من قلب على كملتي مع إني قلتها بعفويه وقهر
طلال عدل كابه بسخرية هه مفطوس إذا خشمي أنا يالأعمى مفطوس أجل وش يطلع خشمك صحن؟؟
وافي ههههههههههههههههههههههه بس خلاص والله إنكم بزران هذي أول الرحلة أجل بوسط البحر وش بتسوون
وقف عند بيت أختي نزلت بسرعة وأصلا هي ما تدري إني جاي
دقيت الباب وفتحت لي الخدامة
دخلت بسرعة وأنا اتحمحم وياليتني ما اتحمحمت شفت خيالها تجري ع الدرج
اففف يا ربي كان شفتها
شوي ونزلت ليلى وهي تهلي
هلا هلا بأخوي والله
سلمت عليها يللا يا ليلى أنا رايح ديري بالك على روحك وسلمي على أبو ماجد
ابتسمت بحنان غيير هذي أختي غير كل أهلي أحبها وأحترمها ومستحيل أرفض لها طلب
تروح وترجع بالسلامة يا رب انتبه على فيصل
ههههههههههههه إن شاء الله يمه وصايا ثانيه
توسعت ابتسامتها الله يحفظك وترجع سالم غانم
طلعت من عندها وأنا أحس الضيقه خفت
ما قدرت ما أسير عليها رفعت نظري لشبابيك البيت الطويله اللي فوق
......... وابتسمت
تدرون ليه لأني لمحت خيالها ورا الستارة
يا بعد قلبي جايه تودعني<< واجد مصدق نفسه
وطلعت ركبت السيارة وأنا مستغرب ليه فيصل ما نزل معي
لقيته نايم
اوف اوف هذا من الحين نايم توه صاحي الدجاجة
وافي بهدوء شكله تعبان خليه براحته

حر حـــــــــــــــــر يا ناس
عطيت الشباك ظهري مستحيل
مستحيل
كان
يبتسم
لي
لا لا أكيد أحلم
طلال فيه شي غريب
من بعد ما قال اللي أمس قاله والبنات شكلهم يعرفون بس ما رضوا يقولون لي السخيفات
مسكت وجهها كان حااار فديــــــــــته بالبدلة غييييير
قطع جوي اتصال وديم النشبة
رديت بصوت مبحوح هلا
وديم بطفاقة بدري ست ربى كان ما رديتي
ربى:....................
وديم الووو يا بنت وينك
ربى بهدوء وشو؟؟
وديم بخووف شفيك ربوووه شصاير؟؟
ابتسمت وأنا أتذكر ابتسامته الملاك يطلع بريء لما يبتسم
همست يجنن
وديم باستغراب يجنن من هو اللي يجنن؟؟؟
وبحشره اعترفي بسرعة مين هو؟؟
ربى بحيا وبرقتها المعتادة وقلبها يدق بقوة
طلـــــلال
فقعت أذاني بصرختها وعععععععع يا عله تعله إن شاء الله
صرخت بنعومة لا حرااام عليك وراه سفر
وديم زفرت إلا شطاري ذايبة الأخت في المقرود
ابتسمت بضيق حدك وديمووه
وديم من غير نفس خلصي شطاري وين شفتيه مو قال بيسافر وبتريقه الكابتن
ابتسمت بحب جا يسلم على خالتي وهو طالع رفع عيونه لشباكي وابتسم
وديم تحمست ياااااااي ع الرومانسيه والله ويطلع منه شي الحيوان
عصبت وديييييم يا زفت عدلي ألفاظك
طنشت المهم وش قالك؟
ربى عقدت حواجبها أقولك هو تحت وأنا عند الشباك كيف بيوصل الكلام إن شاء الله بالإشعاعات وبعدين وشو وش قالك وش شايفتنا إن شاء الله
وديم هههههههههه
ربى بسرحان البدلة عليه تجنن ولا كأنه أمير
وديم دخلت جو يا لبى ! كان صورتيه عشان أشوفه
ربى استوعبت قالت بعصبيه نعم؟؟؟!!!! أنقلعي أشوف وسكرت بوجهها
وديم ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قمت وأنا أترنح من الضحك مدري أيام نضحك على أشياء ما تكون لهالدرجة تضحك
شفت سامر قدامي وأمي وبدور والله تطور إنها تكون طالعه من غرفتها
عاد الحين صارت تطلع يوم ما بقى على عرسها إلا أسبوع
جلست جنب أمي وبستها وحضنتها بدلع ماصخ ما أطيقه بس وش أسوي لزوم دهن السير
ماااااامي
سامر بسخرية من الآخر وش تبين؟؟
على طرف لساني بقوله مالك دخل أم وبنتها وش دخلك أنت لكني سكت حتى هو لازم أضبطه عشان يوصلني
رمشت بعيوني أبد يا خوي مشتاقه
طالعني ولف وجهه وكأنه يتحمد ربه ع العقل
طنشته وحضنت أمي زيادة ماما قولي تم
أم سامر وهي تطالع بالكروت وتفرزها بالأسماء مع بدور وش تبين أخلصي علي
وديم بسرعة مامووو بدي أروح مع ربى السوق ما شريت صندل لعرس بنتك للحين
أمها وتبي تفتك من حنتها انزين روحي
بهاللحظة نسيتها وهجمت على سامر حضنته بقوووووة
حتى دفني وهو متقرف وخري زيييين
ضحكت على شكله استحى هههههه الله يعين زوجتك بتعاني
شفت وجهه انقلب رمى المخده علي هييين يا وديم احلمي أوديك
بدور هههههههههههه يللا يا وديم والله إنك تحفه
وديم تعدل شعرها برقة احمم انتبه لا أنكسر يالدفش
بدور هههههههههههههه
ابتسمت عسى دوم هالضحكة اييه سمووور حبي قلت بتوديني
انسدح ع الكنب وغمض عيونه لا ولا تدلعين لأن كبدي لاعت
وديم بصوت ضخم أوكيه أبو الشباب أبو سمره تودينن
وهو مغمض عيونه ضحك اللين دموعه نزلت
هههههههههههههه أجل تودينن قومي قومي الله لا يحرمنا منك يا شمعة البيت
ويوووو حمر وجهي هالمره أنا لأنه كان جاد وما يتمسخر كعادته
حطيت رجولي فوق
ظنهم من الحيا
لكن أنا بصراحة كنت رايحه أدق على ربى أرغمها تروح معي
!! ^_^

على الغداء
هالمره كان موجود
قررت أعطيه أكبر طاف في الحياه
صحيح حسيت بالخوف لسى بقلبي لكن تشجعت وحاولت أرجع لتين الأولية اللي رغم كل شي ما يهمها ولا يأثر فيها لكن هيهات
ناظرت بالبنت اللي بيد خالتي
ابتسمت بحنان شكلها مريضه أول شي خطر ببالي يوم شفت وجهها الطفولي جمالها سبحان الله رغم مرضها إلا أنها حلوه
الحين هذي بنته؟؟ أنا لازم أسأل تاله وإلا لين
غريبه ما أشوفها إلا وقت الغدا
بدر بصوته الجهوري شرايكم بنات تطلعون لتين اليوم تورونها تورينو
راكان بحماس سيييي عليك داادي فاهمني من الصبح أقولهم بس لتين قالت ما أروح إلا وبسام معي
شرقت بالشوربة الله يقلعك يا راكان!!
ضحكت يلدا وضحكوا الباقي معها وهي تربت على ظهري بحنان بسم الله عليك
وما قدرت أمنع نفسي من إني أشوف ردة فعل الأخ
ناظرت من تحت المنديل وكأني أمسح دموعي بسبب الشرقة
كان ياكل بهدوء ولا كأنه في أحد حوله
انقهرررت
يولي ما بقى إلا هو أحرق أعصابي عليه
تحمحمت بدلع عموو
عمي بدر بابتسامة عيون عمو آمري
هالمره شفته رفع عينه وظل يناظرني ثواني وبعدها قام
يييييي كنت بقوم أنقز من الفرحه عرفت إش اللي يقهره
رمشت بعيوني موافقه أطلع أحس إني متضايقه شوي
ابتسم وأحلى طلعه لك روحوا يا بنات وانتبهوا لا تتأخرون
لين بابتسامة اممم بنوديك مسرح الموسيقى
تاله وساحة ماليو
راكان لا لا مو حلوه كلها تفاهة رقص وغباء بوديك متحف السنيوري مواكلفو
وبعدها السينما وبعدها أحلى عشوة لأحلى مرة أخ بقاعة دونا
عبست بوجهي السخيف راكان كل شوي يعيد هالعبارات وكأنه يبي يذكرني إني مرة بسام
هديت أعصابي
مو مشكلة اللي يريحكم
بقوم ألبس
تاله قامت معي حتى أنا

http://i3.makcdn.com/userFiles/a/n/anasudane/images/1214223442.jpg
اليوم الـ [5] بين أمواج البحر
كان واقف يتفرج على منظر البحر وهيبته
غريب البحر
يريح وبنفس الوقت يخوف
ودك ترمي اللي داخلك فيه وبنفس الوقت تخاف لا ترمي نفسك معه ضيق من هم الزمن وغمه
لف وناظر طلال اللي منهمك بالتركيز بالبوصلة المفصلة قدامه
وقف جنبه كابتن ثاني وكان ألماني
كان يتناقش مع طلال وطلال يناقشه وشكله منهمك بعمله وناسي كل شي وراه
ابتسم
شكله حلو
وكأنه كل شي تحت يده
لو سهى لحظة ممكن يروح الملايين بسببه
ناظره طلال بعد ما ابتعد شوي الكابتن الثاني
ابتسم مبسوط
هز راسه فيصل اييه البحر لونه حلو فاتح
طلال بحماس ما شفت شي للحين بالخليج العربي
لما بنروح ع أسبانيا بتشوف المحيط الأطلسي الله أكبر عليه هذاك اللي من جد تحس وسطه بهيبه ورهبه
سرح فيصل
ما قطع عليه شي طلال
فجأة لف فيصل وعطاه ظهره تعتقد طلال إني بنسى في يوم؟!
طلال بحزن كان وده يترك اللي بيده ويروح له يواسيه
ابتسم بحنان فيصل إنسى....إنسى أحسن لك ولغيرك حط ببالك هالشي وبتقدر تنسى
صدقني كلها فترة وتسمع إنها انخطبت وأنت بتشوف طريقك وانتهى الموضوع
شد قبضته على سور سطح السفينة وغمض عيونه بألم
لازم نتعذب بصمت حتى ما نألم غيرنا
لازم نصبر ونخفي آهاتنا حتى ما نزعج غيرنا
لازم نسكت وما نشتكي حتى ما نتعب غيرنا
لكن نحب ونخفي مشاعرنا حتى ما نضايق غيرنا هذي صعبة وصعبة وصعبة
اااه بس لو إني أقدر آخذها حتى لو من غير عيال

طالعت بلبسي بالمرايه كنت لابسة ترانج كوت سكري وتحته بنطلون وبلوزة بنيه وحجاب بني مموج بالبيج وبووت بيج
أخذت وحده من الشنط اللي معبيينها تاله ولين بدواليبي
ابتسمت اليوم بنبسط وما راح أخلي شي ينغص علي طلعتي
خرجت من الغرفة تقابلت مع لين عند الدرج كانت لابسة ترانج كوت موف فاتح دايما ألوانها هاديه وناعمه مثلها تذكرت الحقير سطام كشرت لا إراديا وطلعته من بالي
وبابتسامة مشاء الله لين حلو عليك هاللون
ابتسمت بهدوء يسلمو عيونك الحلوه
الله يسلمك
نزلنا سوا
كان راكان وتاله واقفين ينتظرونا
طالعني وابتسم وهو يبعد يد الخادمة ويفتح الباب احممم الجميلة أولا
مدري ليه يلعق دايما علي بالجميلة مع إني ما أشوف بنفسي ذرة جمال
تاله ولين وربى أحلى مني!!
ابتسمت راكان اعقل
راكان برقة لعيونك
تاله اففف اشك انها زوجتك مو زوجة بسام شكلك متولي المهمة عنه
راكان هههههههههههههههه ولين ابتسمت
أما أنا عادي ما علقت قلتها قبل ما أبي أنغص على نفسي
وأول ما طلعنا من البوابة الداخلية وقفلت الخادمة الباب
وقفت سيارة شفتها قبل كذا لكن ماني قادره أتذكر
ونزل بسام من باب المرافق ووقف السواق السيارة بالباركينق
غريبة ليه ما يسوق؟؟!
ألقى نظره سريعه علينا ولاحظت إنه ركز نظره علي على وين؟؟
راكان وهو يعدل كابه رايحين نتمشى بس ممنوع الأكبر من الخمس وعشرين صح لتين
توترت
ناظرته لقيته يناظرني كأنه ينتظر الجواب
طالعت راكان المبتسم بمشاكسه
تبخرت قوتي ولا إراديا قلت وأنا أمشي مدري
وبسرعة دخلت بالسيارة وسكر لي الخادم الباب
لاحظت كثرت الخدم عندهم وللحين بسام لغز ما فهمته وش مجيبه السعودية يشتغل عند عمي أجل
ما وعيت إلا ع صوت تاله لتووون شوبكي
ها امممم ولا شي
ركبوا كلهم
وشفت بسام واقف عند الدرج ويلوح لنا بابتسامة باي
؟؟؟!! وش يبي ذا الحين
دزتني تاله برجه شفيك سرحتي وبهمس هذا اللي ما أطيقه
كشرت اييه ما أطيقه بس مستغربة بأي وجه يأشر باي
تاله ههههههههههههههههههههههههههههههه
باستنكار شفيك؟؟
تاله ابتسمت ابتسامة واسعة ما سمعتيه وش قال تو
قلت بلامبالاة لا وما أبي أسمع
راكان لف علينا قال غصب عنك بتسمعين قال هي ما ودها أروح بس متوتره
عشان كذا قالت مدري
رفعت حاجب بقرف نعم؟؟؟ أقول راكان واللي يرحم أمك ترا اليوم ناويه انبسط اقفلها من سيرة صديت نفسي
قال بسرعة أمنيتي أعرف سبب الكره الجسيم
لين اللي دايم تنهي المواضيع في الأزمات راكـــــــــــــــــان
راكان الورا الورا بسكت
وعشان يخفف الجو مد يده وشغل المسجل
وصدح صوت الأغاني الأجنبيه بالسيارة تضايقت حسيت إني مخنوقة
تاله بزهق حط رودي راكون
راكان بانصياع غيره
كان صوت المغني حلو فيه بحه غريبة ومدري حسيته غريب لكن كل مالي أحس بخنقة مدري يا عالم الأغاني أكرهها مو من زود الإلتزام بس مدري ليش أكرهها ومن أسباب كرهي لبسام إنه كان كل يوم يشغلها ع الصباح
بالصبح فيروز وبالليل أم كلثوم هالاثنين اللي يسمعهم بس وأنا كل مره أركب السيارة تجيني حالة نفسية
رصيت ع يد تاله بالغلط
طالعتني نونا فيك شي؟؟!!
تنهدت وعيوني غرقانه خليه يسكرها بليز تاله
تاله باستغراب من عيوني راكان سكر المسجل
لف علينا وهو مو أقل استغراب من أخته ليه؟؟؟!
قلت أبعد عيونهم عني بس لما أكون معكم لا تشغلون لي ميوزيك ما أحبها
ما علقوا وراكان سكر المسجل وهو ساكت
أحسهم متقبلين مزاجيتي وبنفس الوقت كثير تصرفات يستغربوها لكن يسكتون
الله يستر؟!!

ناظرت جنبي كان نايم بعمق ع السرير من يوم دخلنا الهوتيل
أما أنا ما قدرت أنام
ولا قرب النوم لجفوني
بالي مشغول صار لنا عشر أيام بالبحر وتونا واصلين بيروت
اليوم بنستقبل وافي وبعد بكره بنبحر لمدريد
رجعت شعري على ورى وأنا ماسك الجوال طمنت الوالدة على وصولي
وما منعت نفسي إني أدق عليهم
تقصدت أدق ع البيت لعل وعسى أسمع صوتها
وأكبر علامة إحباط لما سمعت صوت الفلبينية المكروه ترد علي
Yes
: I want Layla please
: ok sir
ثواني وجات ليلى وكأنها كانت تكلم أحد
الو السلام عليكم
طلال وعليكم السلام هلا بالغالية
ليلى طلال؟!؟
طلال ضحك بتعب ههههههههههه بلحمه وشحمه
وبحماس طالعت بربى ربى هذا طلال
ربى حمر وجهها وتلعثمت آآالله يسلمه
ضحكت ضحكة عاليه وشو الله يسلمه أقولك هذا طلال وصل شفيه وجهك قلب أحمر
قاطعتها وأنا مبتسم ليلوه اتركي البنت بحالها
ضحكت على ربى اللي جريت على فوق ههههههههههه والله وحبيتي يا ربى
طلال باستهبال حبت؟؟! حبت منو؟؟؟
ليلى ريان ولد الجيران
طلال بعصبية نعم؟؟! والله لأحش قلوبهم حش هم الإثنين
ليلى هههههههههههههههههههههههههههه أحد قالك تستهبل تدري إني أقصدك إنت
طلال واخترب المود يللا يللا بس سلمي عليها وخليني أشوفها تطب بيتهم
ليلى احلف بس من الحين _ تنهدت_ ما أقول من أول الله يعينها زوجتك
مسكينة ربى ما طحت إلا عليها
ابتسم ابتسامة واسعة وهو يعيد الموقف اللي صار تو بباله وكرر جوابه المعتاد على هالدعوة إلا يا حظها وأمها راضية عنها وداعية لها بليلة القدر
سكتت ليلى..........الله يرحمها
طلال امين يللا سلمي على زوجك مع السلامة
ليلى يوصل إن شاء الله
سكر منها التفت لفيصل انسدح جنبه غمض عيونه ويحس بمشاعر قويه تجتاحه
فتح عيونه ببطأ ورفع يده حطها ع كتف فيصل النايم ولا داري عن الدنيا
هزه بخفه فصوول
فيصل تقلب هممممم
طلال رجع يهزه فيصل قم خلنا نروح نستقبل وافي
رجع انقلب ع الجهة الثانية وما رد عليه
زفر طلال وقام فتح الشنطة أخذ منشفته ودخل يتروش






كانت مبسوطة مره وما انبسطت بيوم من يوم جات إيطاليا مثل هاليوم
تمشوا بمتحف سنيوري ماكفيلو اللي يعرض صور لأهم الرسامين والفنانين بالعالم
طلب منها رسام شاب يرسمها لكنها رفضت وبشدة بسبب كرهها للجنس الذكوري بعكس تاله اللي رحبت بكل صدر رحب
والحين هم مارين بساحة الموسيقى حتى يدخلوا السينما
إزعاج وناس المكان مزدحم مره
كانت واقفه هي وتاله
لين دخلت محل للعطور وراكان راح يجيب من مكان قريب عروض الأفلام
تاله لتين وش تحبين أفلام رعب أو رومانتيك أو آكشن
لتين اممم ولا وحده أحب الدراما
تاله جات ترد لكن شفتها تناظر وراي
لفيت باستغراب
شفت شاب بوسط العشرين يمكن
شعره أسود وملامحه مزيج شرقي وغربي بوجه عريض من ناحية الفك
كان حاط غيتار على صدره وواضح من لبسه إنه ولد ناس
والأغرب إنه أشر لتاله بابتسامة وتاله راحت له وسلمت عليه بحرارة
والبنات حوله من كل جهة
كنت مصدومة مدري اش اسوي ومين هذا اللي تاله مطيحه الميانة معه
سحبتني من يدي نونا هذا ولد خالي رودي
وبرجتها مدت يدي له
وقبل لا يحط كفه بكفي بابتسامة أربكتني لأنه فعلا كان وسيم خصوصا من قريب
سحبت يدي بسرعة تــــــــاله لا
تركتني بتعجب شفيك؟؟
قلت بعصبيه وأنا أعدل الترانج كوت حقي ولد خالتك وش دخلني أسلم عليه ما يجوز رجال أجنبي يلمسني حتى إنتي كيف تسمحين له
ما ردت وواضحه الصدمه بوجهها
صعقت لما شفته حك راسه بإحراج وهو يناظرني بنظرة غريبة سكوزا سنيورا أنا الغلطان تاله متعوده علي
يتكلم عربي ؟!!!!!!!!!!!قلبت الأمور بعقلي يا غبية قالت ولد خالتها اوكيه بس شكله ؟؟؟امم
ما رديت انحرجت مره وحسيت بربكه أول مره أحسها
يمكن نظرته لأنها غريبة أحس فيها حزن وجانب صافي بعد
شوي جا راكان ولين
راكان قرب منه هلا هلا برويد والله شلونك خيوو
رويد بابتسامة وديعة بخير شلونك أنت
حتى ابتسامتة غير
لما يبتسم ما تصدق إنه هذا بهالمكان ويعرف كل هالنواعم اللي حوله
راكان تمام شفت مرة...
سكرت له فمه لين ومدت يدها تصافحه آهلين رويد شلونك
مديت يدي ومسكت كفها
رويد ضحك ضحكة صغيرة مميزة لا تسلمي علي المدام ما ترضى
لين ابتسمت بهدوء اوكيه شلونك
رويد بخير
راكان خاوينا احنا رايحين للسينما
رويد وهو يمسك البنت اللي جنبه وهي تتمايل مع خصرها سكوزا عندي حفل الحين خلوكم احضروا
لتين تقززت من منظرهم وأشاحت بوجهها عنهم
راكان بأسف ياليت بس لتين تكره الموزيكو
رويد عقد حواجبه المرسومه لتين؟؟ مين لتين
تاله سحبتني لجنبها هذي لتين
رويد رجع طالعني بنفس النظرة وردد بتعجب تكره الموزيكو
في أحد يكره الموزيكو؟!
لتين بضيق أنــــــا
لين يللا خلونا نمشي بيبدا الفيلم
تاله بابتسامة يللا باي رويد نشوفك هالأربعاء
رويد حياهم بيده ولف بعد ما رمى علي نظرة ما اهتميت لها رغم إني حسيت بأحاسيس غريبة بداخلي
ومشينا
وبشرود وش اسمه ولد خالك راكان
راكان وهو يناظر بالعروض اسمه رويد بس معروف عالميا باسم رودي
عقدت حواجبي وش عالميا؟؟؟
تاله بفخر وحماس رودي مغني إيطالي مشهور هو اللي كنا حاطينه بالسيارة وقلتي قفلوه
تفاجأت وبقوة وبعد مغني مره وحده لا الله يعينك يا لتين ع الأشياء الجديده اللي راح تواجهيها ولا بعد سلام بينهم عادي حتى لين العاقله؟!
وقفنا برا
راكان ها أي فيلم تبين لتين
لتين وهي تطالع بالأفلام
كان في فيلمين رعب
واحد اسمه SALOوالثاني BLACK CAT
وفي واحد فيلم رومانسي HARRISON FORD
اممم احترت ما أحب الرومنسيه
ناظرت لين وتاله وش تقولون انتم
تاله أنا أقول سالو شكله حلو
لين ناظرتها لا مانتي شايفه صورة العرض كيف رايحه فيها
راكان تسند ع وحده من البنايات بالله وهو في فيلم إيطالي نظيف
طالعته يمممه ما كأنه عمره 15 سنة
لين بعصبيه غريبة عليها راكان وجع شهالكلام بعدين إنت من متى تدخل سينما بدون أحد كبير معك
راكان بزهق اففف بدت المحاضرات لا تخافين ما عمري دخلت اخلصوا علينا
قلت خلاص هذا الثاني BLACK CAT
القط الأسود اممم نجرب حظنا
تاله قلبت الورقة هذا طيب دراما لتوون مو تبين دراما
أخذ الورقة راكان اييه هذا دراما The Saint of Fort Washongton ما انتبهت عليه تبونه
اتفقنا ودخلنا سوا
جلسنا جنب بعض بالصف القبل الأخير ما كان المكان مره مليان
بس الجو حماسي
تاله عن يميني ولين عن يساري
شوي جا راكان وبيده البيبسي والبوب كورن
أخذت حبة منه يسلموو راكون يا حبي لك
راكان سوى انه استحى فديـــــــتك
تاله ضربته على راسه اصطلب شوي ويذوب
ضحكت ههههههههه يممي طعمه جنان
وابتسمت بحزن تذكرت ربى وعبد الله
ربى تحب البوب كورن وعبد الله يعشق البيبسي
تنهدت بداخلي وركزت ع شاشة العرض السوده



http://i109.photobucket.com/albums/n74/couge_5/Pictures%20to%20Lebanon/87234692.jpg

ناظر الساعة رجع الجوال للحين هاللوح نايم
لمح من بعيد زول وافي كان مميز لأنه طويييل بشكل
طلال وهو طويل وعريض وافي أطول منه بشبر تقريبا
ونحيف ماهو بعريض
رفع النظارة عن عيونه وبيده شنطة صغيرة
قرب منه وسلمو على بعض
طلال هلا والله برفيأ دربي هلا شلونك خيوو
وافي بابتسامة الحمدلله بخيرشلونك أنت
طلال منيييح مناااح
وافي وشوو؟؟
طلال ههههههههههه على وزن عال العال
وافي ضحك ضحكة صغيرة وينه فيصل؟
طلال ضربه على كتفه ياخي اضحك تضحك لك الحياة ليه دايما ثقيل والا مو فالح تضحك الا على نكت الاخ فيصل لما ينكت علي
وافي عقد حواجبه يتذكر اهااا على خشمك هههههههههههه هههههههههههههههه
حتى ضحكتة تطلع مقطعة لأنه مو دايما يضحك
ابتسم بحنان عسى دوم هالضحكة فيصل راقد للحين
وافي متى وصلتو
طلال الساعة 3 الفجر والحين خمس العصر
بالقوة اصحيه يصلي ويرجع ينام من جديد حتى كان على أساس إنه بيجي معي يستقبلك لكنه ما قدر المهم ما علينا منه متغدي؟؟
وافي مسك بطنه اييه الحمد لله
طلال عارفه وش تغديت؟؟
وافي وهو يكمل باقي أوراقه كروسان وشاي
طلال بالله احلف انت هذا غدا الحين
وافي نحن قوم لانأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع
طلال انت كل أول بعدين اشبع امش نتغدا الحين حتى أنا مو ماكل
وافي طيب شرايك نصحي فيصل ونروح ع المغرب لأني الحين ما اشتهي
طلال ابشر اللي ودك فيه
وخلصوا الاجراءات وطلعوا

دارت على نفسها بالفستان الفيروزي القصير تحت الركبه كييييييييييف
ناظرتها من فوق لتحت ربى حلو يجنن عليك هاللون
وديم بغرور لا داعي لا داعي
جمانة خرجت من الحمام مالت عليك لا تصدقين حالك ربى تقولك كذا عشان ما تزعلين وتروحين بيتكم وتنام لحالها
وديم طنشتها بسوي نفسي ما سمعت
ربى قامت تغني بطرب أغنية الطقاقات
سـو كنك مادريـت وبـوسني
وسوها ثاني على انـك تعتـذر !!
قاطعتها جمانة اشششش انا بكمل وبدت شوي وتدخل جو معها وديم ع الأخر وهي ترقص وتحرك شعرها زي المهابيل وربى مبتسمه تتفرج عليهم

وقول أسـف مانتبهـت وضمنـي
والعذر مقبول ولـك منـي شكـر

فتحت الباب طالعتهم؟!!!!!!!!!
ضحكت من قلب
وديم جلست بالأرض من الفشلة وسوت إنها تعدل الصندل احمم ههه
جمانة على رجتها هههههههههه هلا عمتي
ليلى هههههههههههههه وبخبث مين هو اللي يسوي نفسه ما درى ويبوسك يا وديم
وديم حمرت وخضرت هههه لا مو أحد
جمانه مو أحد هااااااا مو طلووول
ربى اختفت ابتسامتها
وديم ببديهة وشووو؟؟؟!! والله لو بقى آخر رجال بالعالم ما تزوجته<<بتكحلها عمتها
ليلى نزلت عيونها بابتسامة شفيه أخوي يا وديم
وديم انحرجت وبترقيع هااا امم كيف أتزوج اللي بنت خالتي وأعز إنسانه تبيه
ربى داخت شتقول هذي شتخربط؟؟؟
ليلى ناظرت ربى!!
جمانه ياهووووووو وهجمت على ربى باستها بأقوى ما عندها على خدها بتصيرين زوجة طلال يا قلبي عليييييك
ربى باحراج جمااااااانه
ليلى هههههههههههه أصلا هو يا ربى خاطبك بس ننتظره يرجع عشان أسألك دامك عرفتي فكري بالموضوع وغمزت لها وخرجت
نطوا ع السرير عندها جمانة ووديم برجتهم وهم يصارخون بحماس وفرحة
بعدت يدها بصدمة رباااااااا شفييييك ليه تبكين؟؟؟!
ردة فعلها الجمتهم
بهاللحظة مين يشاركها
لا أم
ولا أخ
ولا صديق
كلهم تخلوا عنها بأحلى لحظة بحياتها......!ّ

وبنفس الوقت كانت لتين تعيش أسوأ لحظات عمرها
مدت لها المنديل لين خلاص لتين يا حياتي لا تصيحين عشان خاطري
مو قادره الفيلم مؤثر ويحزن التمست فيه شي من حياتها
قصته واحد انهدم بيته وهو يعاني من انفصام بالشخصية وكيف انه يعيش فقير
نفس تفاصيل حياتها
كانت عايشه بتناقض عند عمها وبحياة بائسة
راكان وهو يقفل جواله هذا السواق جاه
ركبوا بالسيارة ولتين لا زالت تبكي
وقلبهم متقطع عليها
وأكثر واحد متأثر راكان شوي ويبكي معها
لتين خلاص قطعتي قلبي
لتين........................
تاله مسحت دمعتها بسرعة يللا عاد لتين عشان نروح نتعشى
راكان بلا عشى بلا زفت حتى أنا انسدت نفسي الفيلم كئيب
وفعلا رجعوا للبيت
والمصيبة إنه بسام كان بانتظارهم...!

جلس عند راسه فيــــــــصل فيصل وربي لو ما قمت بهذي على راسك حرك يده وهو شايل الطفاية حقت السجاير
فيصل فتح عيونه بنعس نعم
طلال نعامة ترفسك قم جا وافي بنطلع نتعشا
فيصل وهو يتثاوب الساعة كم
طلال ست المغرب
فز فيصل اوكيه بتحمم وأطلع
لف عليه وينه وافي
طلال وهو يدور لبس بشنطته برا في الصالة ينتظرك
دخل الحمام ياخذ له دش
طلع له ملابس وهو يصفر
لبس بنطلون جينز فاتح وبلوزة بيضه عليها بلوفر صوف سديري لونه كحلي
تعطر
وطلع وافي
وافي وهو يناظر التلفزيون سم
طلال جلس شلون شغلك؟؟
وافي سكر التلفزيون وناظره تمام شفيك تسأل الحمد لله كل شي ماشي تمام
طلال اهاا إلا ما تدري الخبر قلت للوالده إني أبيها
وافي يستهبل بجدية مين هي؟!
طلال ناظره من طرف عينه مين بتكون يعني الخدامة
وافي ههههه ربى قصدك
طلال بعصبيه لو سمحت.....
فيصل وهويمشط شعره الرطب أعصابك كل هذا عشان ست الحسن والدلال ربى
طلال قام وهو ثاير والله لو أسمع اسمها ع لسانكم لأدفنك إنت وياه رمى علبة المناديل صحيح قلة حيا
فيصل ههههههههههههههههه
وافي امش امش بس يا روميو زمانك
ابتسم ابتسامة واسعة فيصل قد تخيلت إنه هاللوح بيحب
فيصل وهم طالعين هههههههههههه لا والله
طلال ايييه تمسخروا العلة مو فيكم يا رب يا وافي يجيب لك اللي تكسر راسك
وأنت يا فيصل لا تقول لا اخلص علينا يا رب انك تجيك الليـ..
قاطعه بضيق اسكت واللي يرحم والديك
طلال ما بسكت يا رب تجيك اللي تنسيك وتسعدك
ما رد عليه لف بضيقه
وافي ابتسم ليه لا طيب اذا تستاهل نحبها مو حرام
طلال بقهر نشوف
ومسرع ما تناسى ضيقته فيصل مع الجو الشبابي

كانت هدت شوي بس آثار الدموع واضحه بوجهها
آخر واحد دخل راكان وسكرت الخادمة وراه الباب
وقف بسام اللي كان جالس يدخن بالصالة وشكله جالس بالبيت لابس ترينق قطني لونه زيتي
ناظر فيهم آهلا
جات بتطلع تاله
وقفها لحظة تاله
طالعت فيه
قال وهو يتأمل وجه لتين اللي ما عطته وجه وجات بتطلع لكن تاله وقفتها
قرب منهم ميل راسه بتفحص واستغراب شفيك تصيحين؟؟
نبرته ماهي متعوده عليها مسحت دموعها اللي نزلت بصمت
لف عليهم ونبرة صوته علت ليش تصيح؟؟
راكان قطع النقاش رحنا السينما وكان الفيلم مؤثر
ناظرني بصدمة وهو ساكت لثواني وكأنه يفكر
وبعدها قال وهو معقد حواجبه وشكله عصب
وليه إن شاء الله رايحين السينما من متى؟؟
لين بهدوء بسام أبوي وأمي يدرون إنا رايحين السينما
بسام بقهر ومن غير كبير تدرين وش معناها سينما إيطاليه
لين بنظرة عتاب وأنا مو ماليه عينك
"بنظري أشوف دخول السينما من أشد المحرمات لعدة أسباب أولها إنه مختلط ثانيها الموسيقى على طول شغاله فيه وثالثها لو الشخص يتفرج فيلم ببيته يقدر يتحكم بمقاطعه الفاسدة أما السينما ما يقدر وغير كذا جوها ما هو جو ناس مسلمين متمسكين بدينهم خاصة"
ما رد عليها مسك لتين من يدها وسحبها معاه وهو طالع
خييييييير شيبي هذا؟؟؟!!
ما عارضت لأني كنت تحت تأثير الصدمة
دخلنا غرفتي / ـه
ترك يدي برقة سكر الباب وأنا دقات قلبي صفت الطبلون
كنت منزلة راسي وأنا حاضنه يديني لصدري
قرب مني وبطرف إصبعه رفع ذقني
بعدته بقوة اتركني وتفضل لو سمحت
ما رد علي رجع لفني لجهته
طاحت عيني بعينه ارتبكت حسيت إني بموت ما أدري ليه كذا يطالعني بنفس نظرته اللي بالخبر
برمت شفتي بصيييح والله بصيح خليه يطلع
قال بهمس حنون ليش الصياح لتين وهو كله على بعضه فيلم
ما قدرت بكييييت بكيت من قلبي وكأنه صدمة إعلانه بوجهي إنه زوجي توها تطلع
قربني له من غير تردد وحضني
ما تكلم بس أنــــــــــا اللي تشبثت فيه رغم إني أكثر وحده أعرف مدى حقارته.!
يمكن لأني محتاجه حضن أرتمي فيه من بعد عبد الله
اااه يا خوي وينك عني أنا أتعذب بصمت
تركني لين هديت
ولما حسيت بنفسي واستوعبت أنا وين!!
بعدت عنه بسرعه وأنا أمسح دموعي اطـــلع برا
:......................
لا رد متكتف ويناظرني
كنت مرتبكه ومتوتره لأبعد حد ما توقعت إنه يجي اليوم اللي أسوي فيه هالحركة
يا ربييي ترحمني برحمتك
سمعت صوته المبحوح وهو ماسك قبضة الباب وعاطيني ظهره
بكره رايحين لجدتي الكل هناك بيعرف إنك مرتي أتمنى نطلع بصورة طيبه
وسكر الباب
انهرت ع السرير أبكي بس أنا ما أبييييك يا ربي وش هالمصيبة
بس أنا ما يهموني وأهله يدرون بطبيعة علاقتنا واللي يصير يصير........!

: إنتي مالك دخل
جمانة بعصبية وديييم لا تعاندييين هذا أحلى؟!
وديم برفعة حاجب انزين وأنا ما بي ماااااااااااابي موعاجبني اوكيه
جمانة بصراخ بس هو مو لك
ربى مسكت راسها يا ربييييي خلاااااص ارحموني طول الوقت مضاربات مو الحق عليكم علي أنا اللي جايبتكم هنا
وديم بعصبية يعني نروح بيتنا
ربى لا بس اهدوا شوي مو كذا على طول
جمانة هدت وديم هذا أحلى عليها
وديم لا لا ربى أحلى عليها الفاتح شوفي هذا البنكي يجنن
ربى بدهشة وشو أحلى وما أحلى على ايش تتكلمون أنتم
جمانة قلبت المجلة قاعدين نختار فستان ملكتك
ربى ببلاهة رددت ملكتــــــــي!! أي ملكة بالخير أنا ما وافقت
جمانة ببرود وبتوافقين بالأخير يعني عشان كذا بنبدا من الحين نجهز عشان أول ما يرجع عمي تصير الملكة على طول
ربى قامت والله أنا لو أجلس معكم دقيقة زيادة بنجن
وطلعت وسكرت الباب وراها
نزلت تحت
شفت أبوي جالس وخالتي ليلى
رحت له وضميته شلونك دادي
مسح على راسي بحنان الحمدلله بخير شلونك أنتي
ربى والله راسي بينفجر من وديم وجمانة
ليلى هههههههههههههههههه ليه
ابتسمت طلعوا جنوني وهم بس يتضاربون
ليلى ابتسمت هم كذا في ناس تعبر عن حبها بهالطريقة
وغمزت لها
ربى ارتبكت خافت أبوها يكون شافها
ناظرت فيه ابتسم قالت لك خالتك
ربى تستعبط على وشو؟؟
ضمها زيادة على طلال أخوها
ربى غطت وجهها بكتفه اييه
أبو ماجد هههههههههههههه فديت الحيا كله عادي يا بنتي تبينه حياه الله ما تبينه الله معه
سكت
وش أقول
اييه أبيه
حمر وجهي حتى صرت أحس إذني تحرقني
وقفت بصعوبة اممم ااا بستخير أول
ابتسم بحنان وبادلتني الإبتسامة ليلى كلها حب وحنان خذي راحتك
وصعدت غرفتي بسرعة
لقيت جمانة ووديم على نفس حالتهم من مشكلة لمشكلة...........!

طلعت من الغرفة اليوم بنروح عند أهل خالتي يلدا
أبغا أروح أسألها عن طبيعتهم عشان أعرف وش ألبس وكيف أتصرف
انتبهت على غرفة مفتوحه وصوت يطلع منها
قربت مديت راسي !!



http://www.specialtylinens.com/southtext/canopy/eyelet.jpg

غرفة بيبي توحي بالنظافة بلونها الأبيض الممزوج بخضرة الأعشاب
!
وكأنه في أحد بالسرير
قربت منها من غير تردد
هذي بنت بسام!!
كانت تبكي حتى صوتها خفيف لما تبكي
شلتها ناظرتني من غير تركيز
ضميتها أهديها
أعشــــــــق الأطفال
كنت واقفة عند التسريحة وأهزها بخفيف عشان تهدا
وفعلا هدت
تأملت وجهها
ملامح طفولية ناعمة وخدودها حمرا مليانة فمها مفتوح
وعيونها فيها سحبه على ورى
شكلها غريب!!
ابتسمت
بستها وأنا منجنه على شكلها
دخلت قلبي هالبنت
وأنا ناسية إنها بنت بسام
يناااس تهبــــــل
ما حسيت فيه إلا لما وقف وراي ومد يده على راسها ومسحه
انحرق وجهي مو عشان شي قد ما هو عشان اللبس اللي كنت لابسته
تنورة فوق الركبه بشبر وبدي بلا أكمام لونه أحمر ساده
عادي عندي
لكني استحيت منه ما أدري ليه
ناظرني من فوق لتحت
احمم انقطع نفسي يا ويليي ليش يناظرني كذا؟؟
حسيت بيد على صدري
كانت يد البيبي دفتني بتروح لبسام وبسام واقف وراي على طول
ولما دفتني انعدم توازني ورجعت عليه
لف يده ع كتوفي ووقفني
أخذ البنت مني
ضمها
وأنا أناظره منبهره ومنحرجه وجهي صار بلون بلوزتي
بدت أفكار تجي براسي طردتها وجيت بمشي
مسك يدي وهمس لتين
ناظرته بتوتر وأنا أسحب يدي
تركني وقال لا تلبسين هاللبس هنا مانتي جالسه بالحالك
عقدت حواجبي أنا ما أشوف إنه فيه شي وبسخرية دامك زوجي كل اللي بالبيت محارمي
دخل راكان قاطعنا تشآآآآآآو سكوزا قطعت شي وغمز لبسام
بسام ناظره ببرود ورجع ناظرني وبحزم لتين روحي غيري ملابسك
قلت بدلع عفوي مااابي راكان أمك تحت؟
راكان ابتسم سي لابيلا
بسام بعصبية راكــــــــــــــان
راكان طالعه وهو يبتسم للتين نعم!
قال وهو شايل ميرا انقلع برا
راكان بصدمة أفــــــــا ياخوي
ضحكت أبد مو لابق عليه كلمة أفا بوسط هالمكان
ناظرني بسام حسيت إنه وده يذبحني
ورجع طالع راكان فارقنا أنت ما تفهم؟؟
راكان بمسرحية سكوزا ياخي قلت لك قطعت عليكم شي ما رديت يللا كنت جاي أشوف ميرا لأنه ميري عند أمي تاخذ أدويتها
أدوية؟! يعني صح مريضة تثبتت شكوكي الله ما خلاه من اللي سواه فيني؟؟ بس حرام وش ذنبها؟؟
رفع يده بسلام آرفيدرتشي
وطلع والمصيبة قفل الباب وراه
ارتبكت
بسام رفع حاجب ما راح تلبسين؟؟ الحين رايحين وبنظرة حسيت إني احتقرت نفسي منها وغيري هاللبس فيه رجال هناك
طلعت من غير لا أرد عليه
وش يعني في رجال ليكون بجلس معهم أنا
شفت بوجهي خالتي يلدا
أشرت لي بابتسامة ع الجلسة الفوقيه تعالي أجلسي
ابتسمت لأني كان ودي أجلس معها ع انفراد
.
.
.
من ايطاليا.. كلنا أقرباء، فقد جففت ثيابنا شمس واحدة

>> نهاية الجزء الخامس عشر

meme that is me
04-15-2011, 04:19 PM
>>الجزء السادس عشر

الويل للبيت الذي تصيح الدجاجة فيه ويصمت الديك

..0..الحزن..0..

هو أن أشعر بدوامة الخوف تلاحقني ولا مفر منها إلا إليه ؟!!

بيروت/لبنان
هناكـ شعرهـ بينـ الجرأة والوقاحهـ...!ّ
ولا والد لمنـ لا خُلقـَ لهـ.....!ّ



في أحدى مقآهي بيروت الناطقة بجرءتها وجمالها الفاتن..
عدل نظارته بابتسامة فيصل وشرايك تجي تشتغل بالشركة عندنا
فيصل ناظره بتفكير وبإحراج ما أدري والله يعني لسى ما عندي خبره تعرف
وافي حط يده على ظاهر كفه وشد عليها إنت تعال ولك مكتب خاص فيك وسكرتير يعلمك بكل شي
فيصل بحيره وبنفس الوقت تجشع قولتك كذا أنا كنت ناوي أشتغل مع ابوي في أرامكو
طلال وهو يشرب القهوة التركية بتمتع أيد وافي فيصل أحسن لك من الدوامات ونظام أرامكو تراه متعب
فيصل أدري تذكرني بأبوي أشوفه بعيوني كيف يتعب والإجازات والحوسه غير النقل اللي كل شوي طايحين فيه والبعثات وأنت أول واحد هذا وأنت بحري عملك
جات المضيفة المغناج وقفت بتسكع ملاصقه لوافي بدكون شي؟
بعد وافي وعدل جلسته
فيصل جاته الضحكة على شكل وافي اللي فجعته بحركتها الفجائية
طلال بدا مؤشر العصبيه يرتفع عنده
قال بصوت خشن لا شكرا
لفت بجسمها بدلع وعطتهم ظهرها ووجهها بس لوافي ابتسمت ابتسامة بينت صف أسنانها اللولو وكانت قمة في الجمال الصناعي طبعا
ما بدك شي أخ... سوري ما تشرفنا
ما حركت فيه شعره متعود على هالمناظر شغله بشركة تصدير يعني أربع وعشرين ساعة سفر قال بهدوء وهو يقوم حاب أشوف المدير ممكن بعد إذنك
وشكلها خافت قالت بارتباك لشو المدير في شي دايأك
وافي وعينه على جاكيته يدور بجيوبه ع الجوال في ناس متطفلين
كسرت عينها وفهمت آهاا
وهي ماشيه صقعت جسمها بكتفه بكل وقاحة وابتسمت من بين أسنانها بقهر يي شوو مهضووم وزرييف
ناظر وافي بفيصل وطلال بلا مبالاة يللا
فيصل تفل صح قلة حيا أنا بحياتي ما شفت مثل جرأتها
طلال بعصبيه ليه سكت كان يبيلها كف يعرفها مع مين واقفه هالخايسه الواطيه
وافي ابتسم بهدوء كل المشاكل تنحل عنده خذت اللي تبيه؟؟
طلال لا بس سوت اللي ما يتسوى
وافي أسألك خذت اللي تبيه؟؟
طلال بعصبيه وهو يدف الكرسي بيد وافي ماني برايق لك
فيصل اففف بدت المزاجيه بطقوسها معه ابتسم لوافي لا ماخذته يا وافي
وافي بأحلى ابتسامة أجل خلاص ما صار شي
وطلعوا.......تاركين القهوة لها

دخلت غرفتي ألبس وأنا ماني مستوعبه خالتي يلدا قالت لي أشياء كثير عن عائلتها ماني قادره أركز لكن كل اللي أعرفه بهاللحظة إني طحت على ناس مو من مستواي أبد لا مادي ولا اجتماعي أنا ويييييين وبسام ويـــــــــــن؟!
فتحت الدولاب أخذت بنطلون أبيض رسمي وبلوزة فوشيا وعليه جاكيت رسمي أبيض من نفس البنطلون يجي كأنه ترانج كوت يتسكر بأزارير كبيره جنبيه شكله فخم وراقي
أخذت حجاب فوشي بزخرفة بيضه ناعمه لازم لأني ما راح أفصخه ابتسمت بسخرية على كلمة خالتي يلدا
: أنا سألت شيخ وقال لي يجوز تكشفين على خوال زوجك دامك بغربة
صحيح إني ما أعرف بالدين إلا الفروض لكن مو لهالدرجة ساذجة
وخالتي المسكينة محسبه إنه الشيوخ الحين مثل أي شيخ على أيامها
الحين كل من ترك لحيته وقصر ثوبه وأفتى قال عن نفسه شيخ
أذكر إني مره بالثانوي قالت لنا الأستاذه عبارة من حديث في مادة الفقه وللحين راسخه بعقلي "أجرؤكم على الفُتيا أجرؤكم على النار" رواه الدارمي في ‏ ‏سننه
استغفر الله يا ربي
ابتسمت هذا كلام رب رب الله يحفظها تعلمني الكثير لكني ما أطبق
بوزت شفاتها بضيق شي ما تربيت عليه أحس صعب أطبقه
تمتمت بنفسها يا رب أسألك العفو والمغفرة ورحمتك يا رب
بعد ما لبست وشفت شكلي ع الآخر
طلعت برا حسيت البيت هادي وينهم ليكون راحو؟؟ لا ما أتوقع؟؟
شفت جوليتا طالعه وبيدها صينية دائرية قزاز وإبريق شفاف فيه عصير وجنبه كاس وجايه تدخل غرفتي
وقفتها جوليتا وش هذا؟؟
جوليتا ابتسمت عصير برتقال من شجرة البيت
ابتسمت صبي لي
صبت وقدمته لي بريجو
شربت منه طعمه حلو وفيه لذعة حموضه أحب الحامض بالأكل
رجعت الكاسه غراتسي
وقبل لا تروح تذكرت جوليتا وينهم؟؟
جوليتا باستغراب راحو لكن السيد بسـ... وقبل لا تنطق
دخل بسام بهيبة جسمه وطوله يا ويليييي أنا وهو بس << كنت بقول وثالثهم الشيطان لكن تذكرت إنه زوجها ههههههههههه
التفت كانت جوليتا مختفيه
احمم صرت العب بطرف الطرحه وبصوت مبحوح أصرف بسام وينهم؟؟
ناظرني وهو يعدل وحده من اللوح ع الجدار أمي راحت تمهد الموضوع لجدتي والبقيـ..
:أي موضوع؟!
أحيانا أحس عقلي يوقف عن العمل
بسام وهو يتقدم مني وأنا أرجع وبصوته الهادي وكأنه يذكرني موضوع خطوبتنا
تضايقت وهذا لين وين بيوصلني اللين صقعت بالجدار
والله أحس بيغمى علي يا ناااس شيبي مني؟؟!!
متخدره هذا هو الاحساس اللي يوصف حالتي وهو ماسك طرف طرحتي ويفكها
بلعت ريقي وش بيسوي تحركي لتين لا تسمحي له
ما في أمل أجزائي انشلت
نزل الشيلة ع كتوفي
كنت أنحرق بصمت
شعري الملفلف رابطته ذيل حصان وماني حاطه خط كحل حتى من يوم جيت إيطاليا صرت مثلهم ما أحط مكياج
قرب أكثر؟؟؟؟؟؟!
حطيت يدي على صدره ودفيته بخفيف لأنه ما فيني قوة
نزل لمستواي وهمس بإذني
: تدرين إنك صرتي أكثر جاذبيه
شهقت ودفيته ووجهي زاد أحمراره أحس بحرارته للآن
بعد عني وهو يضحك اللي يشوف قلت نكته
قلت وأنا البس حجابي بتوتر سخييييف
بسام يحك ذقنه ويرجع يضحك أنتي شفتي كيف شكلك هذا وأنا ما سويت شي
أبصم إنه أحد مشربه شي
أشر لي بإيده يللا ناويه تنامين وابتسم
مشيت بسرعه وأنا اسمعه يضحك بخفه
جيت بركب السيارة اللي واقفه يا ربي أنا هالسيارة شايفتها لكن وين ما أدري؟؟
مسك يدي بسام
ناظرته باستغراب وأنا ابعد يدي بسرعه
شفيك؟؟ تعالي اركبي ورا
فتح الباب دخلت وركب جنبي وحرك السواق
وأنا أكبر علامة تعجب على راسي صح يمكن عشان اللي قالته خالتي
تذكرت الحركة اللي سووها فيني أول ما بشوف تاله بذبحها السخيفه ليش يتركوني معاه بالحالي
لف علي أولا زوجك محنا غرب ثانيا ما هي بحلوه ندخل كل واحد لحاله
ناظرته بطرف عيني وإنت كيف سمعتني إن شاء الله
بسام ببساطة مسك يدي وحطها على صدره
انتفضت و سحبتها بســــــــام بسألك سؤال واحد
ما رد وظل يناظرني يستنى السؤال
ناظرت عيونه البنيه بشجاعه مدري من فين جاتني ليـــــــــه تزوجتني؟!
وبهدوء شفت بعيونه لمعة غريبة وكأنه يبي يقول شي
تركني ولف وجهه ع الشباك يتأمل أحياء تورينو الراقية بصمت..!

....!ّ تعال أحتاج أسولف لك عن الأيام وأشكي لك
وأفض غيم الحزن وأنثر حنين الشوق بقبالك....!ّ
الساعة 3:30 الليل/ الخبر
ناظرت السرير جمانة نايمه رغم إنها مرجوجة لكن اللي يشوفها وهي نايمه يقول هذي ما في أهدى وأركز منها على نفس نومتها ما تحركت أما وديم مسويه ملاهي بالسرير أنا بالأساس ما نمت من يوم ناموا هم الساعة1 وأنا سهرانة قبل نص ساعة غفلت عيني وقمت على ركبة بظهري منها
ماني قادره أنام
أحس الحزن مملي الغرفة
اشتقت لأمي....ّ
نزلت دمعة حاره من جفوني وأنا أتذكرها
ما كنت أنام إلا وهي ع السرير جنبي وما كنت صغيرة كنت بالثانوي
أمي كانت غير الأمهات مصبحتنا وممسيتنا أنا وماجد بدلعها وبنفس الوقت حازمه
ما خرب ماجد إلا بعدها لأنه ما لقى اللي يحتويه
أنا ...محتاجه من يحن علي ومثل ما يقولون " فاقد الشيء لا يعطيه"
كنت أساير مصيبتي وأتسلى عنها بمصايب لتين وكنت أعتبر نفسي عايشه بجنة جنب نارها
مسكينة ما قد شفت بحياتي وحده بقوتها
غمضت عيوني ودموعي نزلت أكثر ولا قدرت أمنع شهقة طلعت مني
قومت وديم من نومها ببكاي
ناظرتني وهي تفرك عيونها ربى؟! شفيك؟؟
مسحت دموعي بخنقة نامي ما فيني شي
قربت مني مدت يدها لي
ناظرتها
ضمتني وأنا ما صدقت أرتمي بحضن يلمني
ضميتها بقوة وأنا أفرغ كل دمعة حبستها.....!ّ

نزل السواق فتح لنا الباب مد يده لي بسام
طالعت يده وبتردد حطيت يدي فيها لأني كنت خايفه بسام أعرفه لكن هذولا ناس أول مره بقابلهم وما أعرف كيف بيستقبلوني
رفعت راسي بحيرة على امتداد النظر
جسر مغطى بالزرع والورد
ينتهي بقصر متربع على صفحة الموية الصافية
فتحت فمي لا إراديا
من المنظر
مشى ومشاني معاه
فجأة انتبهت على نفسي لما فتحت لنا الخادمة الباب بلبسها الأنيق مثل فساتين الإنجليز القديمة
واستقبلتنا بأدب
ابتسم لها بسام وهز راسه وكمل مشي
للحين أنا مبهورة البيت من داخل مو بس من برا أبيض كل شي فيه أبيض أوسكري
وفي الصالة
وقفوا كلهم أول ما دخل بسام وأنا معه
الابتسامة المرسومة على وجيههم طمنتني
شديت على يد بسام وقربت منه
حط يده على خصري وقربني له
تمتموا بالتحية ورجعوا جلسوا عادة الغرب غريبة !
اممم وحده بالأربعينات خمنت إنها أخت خالتي يلدا لأنها تشبهها مره
ابتسم أهلا سكوزا ع التأخير
ابتسمت الأربعينية وهي تضمه ع الخفيف أهلا مسموح حبيبي
ناظرتني وتوسعت ابتسامتها وقلبي يدق بأعلى شي
مدت يدها وسلمت علي
شدت على يدي وكأنها تطمني كومي ستاي لتين؟؟ "كيف حالك لتين"
ابتسمت ابتسامة واسعة على لهجتها الإيطالية البحته لدرجة توقعت إنها ما تعرف عربي ستو بيني غراتسي " الحمدلله شكرا"
انتبهت على واحد داخل من برا مد يده لبسام تشآآآو وبعدها مد لي يده
انحرجت
حط يده بسام بكف الشاب وابتسم بمعنى سكوزا بشير خطيبتي ما تصافح
ابتسم كوزي كوزي "لا مشكلة"
ودخل
قدمتنا
أشرت على شاب بأواخر العشرين شكله
هذا ابني إياد وهذي زوجته شجن سعودية
لحظة لحظة ابنها؟!!!!
ومتزوج!!
مستحيل مشاء الله تبارك الله مو مبين إنه ولدها شكلها صغيرة
ابتسمت لتين دوفي؟ "لتين وينك"
استوعبت بإحراج إنه يد بسام للحين على خصري سي سكوزا كون تي " نعم معكم آعتذر "
رجعت أشرت على الثاني اللي أول ما دخلنا سلم علينا كان جالس وذراعه ع كتوف لين هذا ابني بشير مو متزوج آخر العنقود
ابتسم لي بريجو
رديت الإبتسامة وأنا أطالع بتاله اللي غمزت لي
تذكرت صح يا ويلها لأنها راحت وتركتني
بس وينها جدتهم نفسي أشوفها
وكأنه قرأ أفكاري
همس لي لتين جدتي تكلمك
لفيت أدور وينها
لتييين شسوى لك بسام؟؟!
ضحكوا كلهم
وجهي انحرق
دامكم عرسان اليوم تنازلت عن غداي الجماعي وتغدينا الحين السفره تستناكم
وأشرت بيدها للخادمة
لفيت ببطأ بسام هذي جدتك؟!!؟
ضحك بود ايييه أصغر مني صح هههههههه
قلت من بين أسناني شيييل يدك
استغربت إنه عاندني واختفت ابتسامته توه شحلوه شد علي وغرس أصابعه بخصري حسيت إنه يشد علي وكأنه يضغط على نفسه
رفعت راسي ع الصوت اللي جا من ناحية الدرج الرخامي
اللولبي


http://www.alkaabi.org/vb/uploaded/4205_1151935943.jpg
:اووووه لتــــــــــــــــين
انصدمت رويد!!
بسام ابتسم بسرعة أعرفك رويد على زوجتي
حسيت إنه انصدم زوجتك!! بينفونيتي
" أهلا"
مد يده ورجعها كأنه تذكر سكوزا كومي ستاي بسام
بسام وهو يمشي بالاتجاه اللي أشرت عليه الجده الحمد لله عن إذنك ما تغدينا
رويد ابتسم لي ابتسامة واسعة
وجلس

سلم المفاتيح
الموظف أهلا وسهلا فيك خيوو شرفتنا
ابتسم الله يسلمك مشكور أخوي
عدل كابه ولبس النظارة الشمسية السوده
أشر لفيصل ووافي اللي واقفين ينتظروه يللا
ركبوا السيارة الخاصة
وافي سند راسه ع الكنب الجلدي طلال كم مدة الرحلة
طلال ناظر الساعة يمكن اسبوع
فيصل ابتسم أنا متحمس لإسبانيا ما قد رحتها
وافي بعملية فتح أزارير قميصه العلويه حلوه أحلى شي فيها المعالم الإسلامية
طلال من طرف خشمه حريمها ماصخين
فيصل هههههههههههه مثل - وهو يميع صوته- يي شو زريف ومهضوم
طلال ههههه أشين بعد هذي تتميجغ هذيك ما عندها واحد اثنين ثلاثة
وافي دفه بكوعه هييه بس بس وين ناوي توصل
فيصل وطلال هههههههههههه
طلال أنا أحبها لأنها ثاني رحلة لي أول ما بديت أشتغل
فيصل طلال حلو
طلال وشو؟!
فيصل إنك تشتغل بحار
طلال بثقة وابتسامة حب من صغري أمنيتي أطلع بحار زي بباي
وافي ابتسم احلف بس
طلال ههههههههههه لا جد والله حلوه بس متعبه مثل الطيار أربع وعشرين ساعة مسافر
فيصل بتفكير أعتقد إنك لازم تكون تحب السفر ورايق بس إنت مزاجي كيف مشيت معك الشغلة
طلال بنغزه وش قصدك؟؟
فيصل هههههه أقصد إنك ما تنفع لأنه مزاجك ينقلب بسرعة ومن غير سابق إنذار
وافي بجدية بالعكس مثل البحر غريب تنقلب أحواله فجأة
طلال تكتف إنت وياه ماكنكم تسبون من الصبح أشر على فيصل إنت لا تنسى إني خالك مو لأني معطيك وجه تطيح الميانة
فيصل هههههههههههههه كيفي
طلال ابتسم بداخله وهو يشوف فيصل مبسوط الله يتمم عليه الفرحة

وهي تلبس حجابها بالحوش واقفه مع جمانة تودعها يللا باي أنتي ووجهك بفقدك وبوسي لي ربى إذا صحيت يا عمري عليها ما نامت بالليل
جمانة تطالعها بعصبيه مع وجهك إنتي انقلعي أشوف من بيت عمتي
وديم تنرفزت جماانوه ماني فاضيه سامر ينتظرني والا كان فرشتك الحين
جمانه تحرك حاجب وتقلدها ماني فاضيه؟؟ إلا قولي خايفه
وصوت البوري يشق الإذن صار له ساعة ينتظرها سامر
وديم رفعت الشنطة ودررربج على راس جمانه
جمانه صرخت لأنه الشنطة فيها عطر ضرب براسها اححح يا حمـ###
وتهجم عليها وتعضها
وديم اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا
كل أهل الخبر سمعوها
وتجري ورا جمانه اللي حطت رجلها
رفعت الشنطة وبأقوى ما عندها ضربتها بذراعها
سمعت صرخة لكن فجأة استوعبت إنها ماهي بصرخة جمانة
فتحت عيونها على وسعها ســـــــــــــامر!!!
طالعها والشرر يطلع من عيونه صاحيه إنتي؟؟؟؟؟
جمانه واقفه وراه رافعه راسها تناظر نهاية طوله وتدور على راسه في السما مشاء الله طويييييييل<<هالشي لاحظته لتين
وديم بخوف سامر والله هي ضربتني أنا ما قصدت ما أدري إنه أنتـ..
قاطعها بعصبيه امشي قدامي أشوف
مشت وهي تتحلطم الله ياخذك يا جمانه تشوفيين
جمانه ما تابت وهي مو مستوعبه انها واقفه للحين وانتي معي بعد تضرب وتبيني أجلس اناظرها حبيبي أنا آخذ حقي بيديني الثنتين ورفعت يدينها بالهوا توريها
وديم تحترق من العصبيه تركت سامر وأبوه وراحت لها
ما سمعت إلا صرختها ورقعة باب الفيلا
قالت من بين أسنانها وهي تضرب الباب برجولها والله لتشوفين يا سخيييييييييفة
ومشت
سامر واقف متكتف يناظرها ودخان يطلع من راسه وبصوت يخوف
ادخلــــــــــي السيارة
احمم حطيت رجلي أعرف وش بعد هالنبرة
الله يرحمك يا وديم ويوسع مدخلك.....!

انتبهت إنه هدأ فجأة وكأنه يفكر
أحسن بعد يتركني بحالي
بس مو مرتاحه لسكوته اللي هبط فجأة
قطع من الستيك اللي بصحنه وبشوكته مده لي
ناظرته !


http://www.deecoor.com/images/page/5021.gif
استوعبت اللي سويته!!!!!
أكلتها؟؟؟؟
أنا بديت أخاف على نفسي من الشخص اللي قدامي ألاحظ إني لا إراديا اخضع لكلمته
إنسان غريب غامض يفرض حضوره ويلفت الكل لوجوده ويخلي الكل يسمعه
بس أنا مستحيل استمر على هالحال خاصة إني للحين ما أدري ليه وكيف تزوجني؟؟
انتبهت عليه سرحان وهو يناظر بالصحن
فجأة رفع راسه وركز بعيوني
توترت وأرخيت هدب عيني
: من فين يعرفك رويد
طالعت فيه بصمت
هذا اللي قلبه فجأة عشان كذا حسيت إنه غرز أصابعه بخصري لما نزل رويد
يكرهه لهالدرجة وإلا بينهم شي
طيب وش دخلني
: أنتظر منك إجابة
باختصار رديت يوم رحنا السينما شفناه بساحة الموسيقى وسلم علينا
بسام بــــــس؟؟
لتين بعصبيه ايييه بس وليش تسألني وشدخلني فيه أنا
بسام ناظرني وطول وهو يناظرني
تركت الشوكة صدت نفسي أحس بضيق زهقت أبي أرجع الخبر !!
تذكرت عمي وبسام تذكرته كيف كان يعاملني
حسيت بالخوف
وقفت
وقف معي
ومسك يدي
انتفضت من لمسته
طالع فيني باستغراب
ورجع مسك يدي وشد عليها
دمعتي نزلت بسام اتركني إنت تبي تاخذني لعمي أدري قولي إنك جايبني هنا عشان توديني له
حسيت إنه تفاجأ من كلامي وأثر في شي فيه
وبدون مقدمات ضمني
وبهمس مسح على راسي قلت لك أنا هنا غير إنسي بسام القديم!!
ارتفعت نبضات قلبي وحمر وجهي من جديد
:احم احم أقول بسام
ما تركني غمض عيونه وهو على نفس وضعه راكــــــان اذلف
راكان ههههههههههههاي هادم اللذات هاا وين تلقاها لا بيللا راضيه عنك
بعدت بسام عني بإحراج
مسك يدي ومشى ولا كأنه سوى شي
وراكان من جد ذلف لما شافنا جايين







تقلبت في السرير الصغير اللي بعلية الباخرة
مديت يدي وخذيت كاسة المويه شربت منها بعطش عطشان حدي بسبب الحلم اللي شفته بلمار
عقدت حواجبي وأنا أعدل جلستي بوسط السرير
ناظرت الغرفة باستغراب وذهول الأنوار مسكرة وعلى طول الرف الطويل المثبت بوسط الجدار كاسات شموع صغيرة
عاكسه وهجها ع الجدار وكأنها تراقص ظلالها
ناظرت جنبي
فتحت فمي!!
وش يحس فيه هالآدمي
طاح من عيني صراحة
وافي!!
وافي العاقل الهادي المثقف
نايم بشورت بس!!
وأكيد هو اللي فاتح هالشموع طول عمري أنام مع طلال ما قد سوى حركه مثل هذي
لحظة ليكون وافيـ.... لا لا استغفر الله ما أتوقع طالعت نفسي بسرعة أتطمن الحمدلله كل شي تمام
صراحة خفت وعشان كذا شلت مخدتي وقشي ورحت رميت نفسي على سرير طلال بعد ما طفيت الشموع الغبية اللي مولعها حسيت إنه مريض
بس تعال في لبنان ما كان يسوي هالحركات وش جاه؟؟
غمضت عيوني بتفكير الصباح رباح وبفهم كل شي

....!ّ ما بقى بالدنيا وردة
ما ذبحها الشوق فيكـ....!ّ
صحيت من النوم وأنا حدي تعبانه وزهقانة وقرفانة عمري الإكتئاب مسيطر علي
سحبت روبي ودخلت الحمام
عبيته واسترخيت فيه
مو الحمام وإنتو بكرامة بيت الشياطين
كل الوساوس والأفكار الشينة خطرت ببالي
بكيت قهر على أمي اللي راحت وتركتني وحيده بهالدنيا
بكيت أخوي اللي فقدته وراح مع روح أمي
بكيت أختي وتوأم روحي اللي للحين ما أدري عنها شي ولا أعرف حيه أو ربي أخذ أمانته اللي أهداني فيوم ياها
كل شي
كل شي بحياتي بكيته تمنيت إني ما انولدت ولا عشت بهالدنيا الظالمة
حتى طلال
طلال اللي حبيته يتعمد نرفزتي ويحب يناقرني
تعوذت من الشيطان غسلت جسمي بالمويه الدافيه ولفيت الروب علي وطلعت ناظرت الغرفة وأنا أمسح وجهي المرهق
تذكرت وديم وجمانه
عضيت شفتي نايمه لهالوقت وتاركتهم
الساعة كانت 2:00 الظهر
دهنت جسمي بكريم الفراولة أحبــه يذكرني بلتين
مسحت دمعتي زهقت من الدموع بس وش أسوي تسليتي الوحيده
أخذت تيشيرت مشمشي على وردي فاااتح وتحته بنطلون برمودا أبيض
نشفت شعري بالسشوار وتركته على طبيعته أصلا هو قصير ما يحتاج له شي
رشيت ع رقبتي عطر الجسم الفراولة
لبست الشبشب وطلعت من الغرفة
غريبة وينهم بالعاده مطيحين بالغرفة عندي
قابلت نورميا شغالتنا Where is Girls?
ردت بابتسامة Oh, they are went two hours ago
تضايقت راحوا من غير ما أسلم عليهم

Ok, where is dad and Aunt
نورميا too go
تأففت وين راحوا بعد هذي أكره إجازة صيفية مرت علي حسيتها ثقيلة من جد
نزلت تحت
سمعت صوت من ناحية المجلس
غريبة مو نورميا تو تقول إنهم راحوا هذا صوت رجال؟!!
تعديت الصالة ورحت للمجلس الخارجي
مشيت بشويش وأنا أتخيل شكلي لو طلع حرامي
مديت راسي وأنا أميز الصوت
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
[ ]
؟؟

انتهزت الفرصة وافي ما كان موجود راح ياخذ له عصير وطلال واقف يشوف شغله حكيت راسي بارتباك أقول طلال
ناظرني بتعب ورجع يطالع قدامه شعندك؟؟
جيت أتكلم مو قادر زفرت طلال ناظرني
طالعني باستغراب شفيك مو على بعضك
عضيت على شفتي اسمع بقولك خويك هذا انت ماسك عليه شي
عقد حواجبه خويي!! قصدك وافي؟؟
فيصل بتوتر اييه في غيره يعني
طلال ولفته الموضوع وباهتمام شي مثل ايش يعني؟؟
قلت بسرعة شوف أنا بقولك وإنت فهمني لأني صراحة مو راضيه تركب براسي وأنا ما عمري شفت عليه إلا الخير وما أعتقد إنه واحد مثله يسوي شي مثل كذا
طلال بدا يعصب لأنه خاف اخلص علي وش شايف عليه شرب لا سمح الله
الله يخسك دايما تفكيرك وسخ اسمع قمت بالليل شفته نايم بشورت كأنه بنت لا وفاتح لي شموع الأخ عايش جو خفت على نفسي منه والله
ملامحه جامده ما أدري هي صدمة وإلا ايش ما أعرف
وفجأة ضحك ضحكة خلت الكل يلتفت علينا
تنرفزت ومن بين اسناني ما يضحك يا سخيف
طلال وهو يشوف وافي جاي ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وقف وافي وهو يعطينا العصير
لفيت وجهي مابي
وافي شفيك يا رجال وش صار له خالك؟؟
جاوبه طلال وهو بيتقطع من الضحك
اسمع فيصل يظن إنك GAY هههههههههههههههههه
وافي ناظرني من غير أي تعابير تتفسر وكوب العصير اللي بيده ثابت
قلت بعصبيه من ضحك طلال المستمر لا تلومني الحاله اللي شفتك فيها الليل تثير الشك
طلال ههههههههههههههههههههههههههههههه
ضربته على راسه كل هواااااااااا
وافي ابتسم وهو يكمل العصير قصدك ع الشمع
فيصل استغرب منه بكل ثقة يتكلم والشورت
طالعني انحرجت إني فكرت فيه كذا أنا متعود من المتوسط إني أنام كذا
وإذا ما توفرت هالأجواء ما أقدر أنام
فيصل تدري إنك تافه مع احترامي
وافي بخفة هههههه اعتبره إدمان ياخوي لكن أنا بجد ما أقدر ما شفتني في لبنان ما نمت أنا مواصل اليومين اللي جلسناها بلبنان واسأل طلال
طالعت طلال وأخيرا وقف ضحك أومأ براسه كنت أدري فيك بس وش بيدي
فيصل بتعجب طيب ليه ما تشوف لك حل يعني هالشي يسيء لمروؤتك
ابتسم وهو يربت على كتفه فيصل أنا أدري لكني تعودت ما سمعت بالطفلة اللي ما كانت تنام إلا على كتف إختها وإذا صار غير كذا ما تنام تظل سهرانه أيام
عقدت حواجبي ووش صلتك إنت مين اللي عودك على هالحال؟؟
وافي أنـــــــا مدري كيف بس تعودت خلاص
شوف إذا شغلت الشمع ونمت وأنا ما يغطي ظهري شي حتى لو بنص البرد أنام فورا أما غير كذا ما أقدر أنام
فيصل وللحين مو راكبه عقله اييه الله يعينك
طلال ابتسم عاد أنا استأذني أول مره جيت أنام عنده ما فاجأني مثلك
وافي ههههههه أقول انشغل بعملك تعال فصول خلنا نجلس

تكتفت و أنا أناظره بعصبيه مكبوته الحين كل هالزعل والسخافة بس لأنه شافني اتضارب مع جمانة الزفت
تأففت بصوت عالي
ما في أمل معطيني أكبر طاف وراسه براس اللاب توب وهو مسدوح ع السرير
من بين أسناني قلت وأنا أفتح سحاب بلوزتي العلوي بقهر
ساااااامر
:.........................
عليت صوتي سااااااااااااااااااامر
عقد حواجبه وهو على نفس الجلسة بس عيونه علي خييير شتبين؟؟ ماني فاضي لرجتك اذلفي وسكري الباب وراك
لما قال لي كذا انقهرت ولعععت
قمت وقفت قدامه وضربت الأرض برجولي وبخشونة حاولت أظهرها الحين كل هالزعل عشان شي ما يسوى
طالعني باحتقار كنتي راح تكسرين يد البنت وشي ما يسوى
طالعته بمكر وش دخلك فيها؟؟
حسيت إنه ارتبك قال يصرف أعتقد مالي دخل لكن أنا يدي آلمتني كيف لو هي يد بنت
قاطعته اييه يد بنت رقيقة ما تستحمل يااااااي وأنا أختك تهاوشني وتهزأني قدامها وعشانها
مسحت دموع التماسيح بس هذي جزاة طيبي معك تسفل فيني قدام الغريبة
غطيت وجهي بيدي يعني إني أبكي وأنا ميته ضحك على علامات التعجب والاستفهام اللي بوجهه؟؟؟
أحسسسن
سامر بهدوء وديم أنا ما هاوشتكـ...
قلت وأنا أكمل الفيلم الضعيف اللي ماله إخراج مالي دخل أصلا إنت ما تحبني ودايما تهزأني
كملت بكا وطلعت بسرعة من الغرفة وجري على غرفتي
ما صدقت أحط رجلي بالغرفة وطحت ع السرير أضحك
ههههههههههههههههههههه يا حليلك يا سموور صدقت
:صدقت؟؟ ها والله إنك حمــــــــــــــــــــــ####
شرقت بضحكتي وأنا أشوفه واقف قدامي
لحقني يعني كان ناوي يراضيني يااااااهووو
فرحت من قلبي
شفته يناظرني وهو مسوي فيها معصب مستغفلتني يعني هييين يا وديم تشوفين إذا عطيتك وجه مره ثانيه
وجا بيطلع
نطيت وتمسكت فيه لا سااامر بليييز الله يخليك لا تزعل بس كنت بختبر غلاتي عندك
بعد يدي بدفاشة العيال وخري عني انزييين أنا الغبي اللي مصدقك وعايش بتأنيب الضمير
هالمرة تعلقت برقبته وحلفت ما أتركه إلا وهو مسامحني
سامر وهو يحاول يبعدني واضح إنه خجلان ههههههههههه
وديم وربي لو ما تركتيني ما بيصير لك طيب
ما تركته أول قول
سامر بعصبيه وش أقول؟؟ قالوا جنيك آمييين
وديم بابتسامة واسعة قول إنك سامحتني
سامر انخنق لأني كل مالي أرص عليه طيييب اتركيني
وبكل برود أول سامحتني
بعد يدي بقوة اييييييه فكيني عاد ولا سوبر جلو أعوذ بالله
غمزت له وهو يعدل ياقة قميصه كل هذا عاد عشان ست جمانوه وكملت أغمز بعيوني كم مره
طالعني مفهي وش تسويين إنتي؟؟
مشى الله يخلف عليك بس!
ضحكت لما شفته سكر الباب والله وشفت ذله أمسكها عليك يا سمووور!!!

....!ّ نقل فؤادك حيث شئت من الهوى
مالحب إلا للحبيب الأولِ ....!ّ
الرحلة كانت للحين رايقه وهاديه
الهوا حلو فيه لذعة بروده
أنوار الباخرة هاديه
وما في إلا صوت الموج
وافي قدامي يقرا في كتاب مشاء الله عليه إنسان مثقف ما يضيع وقته من غير فايده عشان كذا ما استغرب إنه شايل حلال عائلته
ابتسمت على تفكيري يوم شكيت فيه
هذا طلال جاي بعد ما ناب عنه الكابتن الثاني
فصخ كابه الخاص بالبحاره وهو يرجع شعره على ورا بإرهاق من بداية الرحلة هو ماسكها الصبح له والليل للكابتن سميث
سند نفسه ع الكرسي ما ودكم تنامون
قلت ببساطة لا
وافي سكر الكتاب وابتسم بصفاء لخويه شلونك؟ تعبان؟؟
طلال فرك عيونه بتعب هلكان مو بس تعبان ودي اتعشى وانام ما اقوم ومسح على بطنه
فيصل بسم الله عليك بقى ربع ساعة ع موعد العشا
خذلك تصبيره وطلع من جيبه بسكويت لواكر بالبندق تفضل
طلال يستهبل خذلك تصبيره لوزين
فيصل هههههههه خذ وإنت ساكت
أخذه وبحسره ويش يسوي هذا ما يمديه حتى ينبه معدتي إنه بينزل لها أكل
وافي بابتسامة الله عليك يا طلال أصلا هالبسكويت المفروض ما تاكله لأنك الحين راح تتعشا ولااا بتنام بعد عشان صحتك
طلال يا أبو صحة إنت لو تعبت التعب اللي تعبته راح تاكل حتى لو تونه نيه
فيصل وععع استغفر الله طلال لو سمحت اسكت حالتك مستعصيه إذا جعت
وافي ههههههه الله يعينها
فيصل كمل وهو يقلد طلال بثقته إلا يا حظها وأمها راضيه عنها وداعية لها بليلة القدر
ابتسم
وتوسعت ابتسامته
حتى بانت صف أساننه المرصوصة كلها
وافي فهم من ابتسامته إنه مبسوط بربى قال بهمس الله يسعدك معها
طلال وفيصل آميييين
وافي هههههه مشاء الله لقطتوها
شوي جاهم صوت من بعيد
طلال وهو يقوم ياليييل بدا التغاريد حضرة الملحن
فيصل ههههههههه يا حليله الولد شكله حزين
وافي ابتسم هذا العشا جا يا طلال
طلال تنهد وأخيرا
ظلوا جالسين لين جو خدم السفينة ورتبوا الطاولات على سطحها وقدموا الأكل وصوت مزمار المراهق للحين ما انتهى يكمل عزف سيمفونيته الحزينه
كل يوم الساعة 12:00 الليل بالتمام يطلع ع السطح ويبدا يعزف بالمزمار الخشبي اللي معه
والمشكلة ما يقدروا يحاكوه لأنه سويدي وما يتكلم بغير لغته
عمله عامل نظافة للسفينة فماهو بحاجة للغة
صحيح مزمار ونغمته محرمه وطلال يتضايق منه ووافي ما يعنيه ولا يهتم له لكن أنا أشوف متعه فيه
نبرة الحزن فيه تأسرني
توديني لعالم ما فيه إلا أنا ولمار
أحبها
وبظل طول عمري أحبها
مرت نسمة هوا رجعتني للواقع
ولطبق السلمون اللي قدامي.......!

....!ّ على مثلك أنا مابكي ومثلك ما يبكيني
أنا ابكي على حظي جمعني فيك وأشقاني ....!ّ
صحيت من النوم راسي مصدع
رفعت راسي أتذكر اللي صار أمس
بعدت شعري عن عيوني
ورجعت يدي بكسل ع السرير
صدمت بشي قاسي
لفيت
شهقت وانا أقوم من السرير بسرعة
بســــــــــام؟؟؟؟؟؟؟؟!
تقلب وفتح عيونه طالعني بابتسامة ناعسه صباح الخير
رمشت بعيوني وأنا أناظر روب النوم اللي علي
الحمدلله ساتر لكن كيف وش صار أنا ما أتذكر شصار بالضبط
"ساتر! يعني لفوق الركبه قصدها"
انتبهت على بسام قام بسرعة وكأنه توه يستوعب
..
أمس الليل كنا سهرانين في بيت جدتي " جدة بسام" في الحديقة
إحنا البنات بس أنا وتاله ولين وشجن مرة خالو إياد وبحضني كانت ميرا بنت بسام!!
شوي دخلوا البنات لأنه الجو برد ودخلوا ميرا معهم وأنا حبيت أظل شوي بالحالي تركوني براحتي
وبوسط خلوتي رجع رويد وكان مو صاحي
بس شفته قدامي
صرخت
وبعدها ما أدري وش صار بالضبط لأني طحت على يد بسام!!
رغم كرهي له إلا إني أشكره لأنه دايما ينقذني من هالمواقف!!
حتى بعز كرهه لي في الخبر؟؟!!
ما أدري ليه دايما أتعرض لها أنا... كم مره كنت بضيع وبيروح أعز شي أملكه
.
"تدري ليه يالتين لأنك تكشفي وجهك أجمل صورة أبدعها ربي لكل الناس وأي شي ثمين دايما عيون الناس عليه تتمنى تسرقه"
استوعبت إنه واقف قدامي
هزني بخفة لتين إنتي معي
بعدت يده عني بقرف وش جابك هنا؟!
بسام بهدوء وهو حايس بوزه ما كأنها هي اللي كانت بالليل تترجاني ما أتركها
لتين بصدمة وإحراج كـــــــــذاب
بسام ببرود
اييه حتى شوفي نايم بملابسي
طالعته فعلا كان نايم بملابسه بس أنا كيف؟؟
أقصد كيف أنا غيرت وأنا ما أذكر شي
قلت وأنا ما أبغا انصدم بهجوم وأنا كيف غيرت ملابسي؟؟
بسام ببتسامة وكأنه طفل سوى إنجاز أنا غيرت لك
نعممم؟!!! بسااااااام يا حمــــــــــار
فتح عيونه بصدمة وش قلتي؟؟
بلعت ريقي وأنا أسوي إني مو خايفه أحسن ماحد قالك تكذب ما علموك بالمدرسة إنه الكذب حرام
قرب مني وكعادته يهمس بس كان قريب ويبدا مصاخته
علموني!
رفع ذقني بطرف اصبعه علموني و علموني بعد إني.......
سكت
مسكت خدي استوعب
فركته بحيا وخدودي مورده
قلـــــــــــــيل حـــــــــيا
ما سمعني ولا راح يسمعني لأنه خرج وتركني وحدي
وقفت قدام المرايا
سرحت بموقفي معاه
وبشكلي
روب نوم فوق الركبة على طول لونه فوشي بأكمام قصيره شعري الملفلف مفتوح ومنساب بتموج أحلى حالات شعري لما أكون قايمه من النوم
ابتسمت هذي كلمته السخيف
بس مدري كيف شافني
مسكت قلبي اللي كان يدق بقووة
تحول حياي لألم
وأنا أعصر على قلبي ما أبي أحبه يا ربي ما أبي
يا رب رحمتك
يكفيني عذاب....!
هالإنسان شفت بين يدينه أنواع الذل واكتفيت...؟

كنت مسدوحه ع السرير ومغمضه عيوني ما فيني أقوم أكيد الحين بتجي الخدامة تقومني الفطور ولازم ننزل مع إنه بابا مو موجود من يومين هو في ميلانو لكن لازم سفرة الفطور الكل يجتمع عليها
تذكرت وش أمس صار
أول ما دخلنا داخل
طالعنا بسام وسأل بتلقائية وين لتين؟؟
رديت عليه وأنا أحضن ميرا برا جالسه لحالها
قام
كنت بقول له خليها ودها تجلس بروحها لكن قلت وش دخلني يصطفل مع زوجته
طلع وشوي ما نسمع إلا صوت صرخة
نطينا كلنا
شفنا بسام ماسك لتين بين يدينه طايحه ويهاوش برويد اللي ما كان صاحي
سفل فيه ما بقى كلمة ما قالها
وبكلمة من جدتي وقفت اللي يصير
رويد يحزني حالته صعبة
هو مغني معروف
وأبوه إمام جامع كبير بروما !!
ساكن عند جدته لأنه أمه متوفيه من يوم كان عمره 5 سنوات
وبهذا انحرف خصوصا إنه جدتي ما منعته لما نوى يدرس فن الموسيقى الإيطالية أبوه عارض ولما شاف ما في فايدة طلع من البيت ومن المدينة كلها وسكن روما
يحزني لأنه ضايع طيب وقلبه أبيض لكن عايش بشتات الدنيا غرته
وموقفه اللي صار مع لتين لا يغتفر خاصة إنه بسام من زمان ما يحتك فيه ورسمي معه ما كأنهم عيال خيلان
سكت بسام مرغوم تحت سيطرة جدتي ولا انتظرنا طلع من البيت وهو شايل لتين
هههههههه تذكرت شكله لما دخل البيت وكان متوتر
حط لتين بالغرفة ومن الصدمة كانت تقول كلام ما تفهمه من ضمنه وحده اسمها ربى وعبد الله اللي عرفت من بسام إنه أخوها وربى أعز صديقاتها
والأغرب إنها كانت متشبثة فيه وما تبغاه يتركها هههههههه والله لو تدري عن نفسها كان انتحرت لأنها أرغمت بسام ينام عندها
ههههههههههههه مسكينة يا نونا
بالقوة حاولت أصحيها وخليتها تلبس ملابسها ونامت على طول
قطعت أفكاري لما دخلت
لتين قربت بهدوء تاله
مسحت على راسي تلووو
فتحت عيوني وأنا أبعد خصلات شعري المصبوغ بخصل بنية هممم
لتين رمشت بعيونها نايمه بالعدسات تلوو؟!
تثاوبت وأنا أبعد الفراش لا هذي عيوني الطبيعية
لتين جلست بلا كذب تلوو والله من جد ما ينفع تنامين بالعدسات
تاله وهي تفتح دولابها ما نمت فيها وربي هذي عيوني الطبيعية
لفت علي وفتحت عيونها على وسعها
قربت منها لونها أخضر صافي على أزرق
قلت بتعجب بس أنا دايما أشوف لون عيونك عسلي
تاله ههههههههههه أنا ألبس عدسات وأصبغ شعري كل شهر لون وأمس انتهى الشهر عشان كذا اليوم شفتي لون عيني الطبيعي
ذهلت منها حرام ينعدم شعرك!
برمت شفتها ما أقدر أحب اهتم بنفسي بزيادة – ابتسمت – واليوم بروح الكوافيرا تروحين معي
لتين بتفكير مدري بس ما عندي شي بس شعرك حرام ما يخرب
تاله بلا مبالاة إلا بس أقصه كل فتره وأزيته دايما يعني أعوضه وابتسمت ابتسامة واسعة يللا بدخل اتحمم وأنزل
إلا صح كيف نومتك أمس وغمزت لي
ما استوعبت شفيها؟؟!!
تاله تكتفت بشورت البجامة وهي متكيه على باب الحمام بسام شفيه عقلك وقف؟؟
قلت بسرعة اييه صح يا ويلي ليه خليتيه ينام عندي يا زفتتتت
تاله ببرود أعصابك يا حبيبي إنتي اللي تمسكتي فيه تقولي قرد متعلق بأمه
انحرجت وجععععععععع
تاله ههههههههههههههههههههههههههههههههه والله وما نمتي إلا وهو جنبك ويا حليله أخوي مو مصدق
حمرت خدودي يا فشلتي لو علي كان ما نزلت الفطور
تركتني ودخلت تتروش!!

....!ّ تعبت أهرب من الأشيا البسيطة من تفاصيلكـ
تعبت أسأل زوايا البيت..عن أول وآخر أحوالك ....!ّ
طالعته ماني مصدقه
لابس ثوب أبيض وشماغه على كتفه
شعره طول شوي وصار له لحيه خفيفه
بيده شنطة صغيرة موقفها جنبه
وباليد الثانية جوال
سكره وناظرني
هذا.... أنا مو مصدقه
نظرته غيير في شي بوجه محلو
ومن غير مقدمات جريت له ضميته وبكيت
مـــــــــــــــــــــــاجد
ضمني بقوة ودار فيني وهو يضحك يا حبي لك كبرتي يا ربى
هو يضحك وأنا أبكي بلاه ما يدري مدى الألم اللي سببه لي
تركني
وأنا أناظره مو مستوعبه
ابتسم ولمعة عيونه ما اشتقتي لي..
مسحت دموعي ورجعت ضميته مو بس اشتقت لك أنا مت وحييت وأنت ما جيت
هدأ صوته وقال بألم بسم الله عليك هذاني واقف عندك وما عاد أتركك أبد
بعدت عنه بس أنت تركتني وأنا كنت أحتاجك
: وأنا كنت بحاجة لهالخلوه الي فرغتها لنفسي هالمدة وبحزن كنت أناني ربى لكن الحمدلله اللي غيرني
ست شهور يا ظالم ما شفتك فيها رجعت ضميته وتشبثت فيه كأني ما ابيه يضيع
قال بخبث لو أدري إني بنحضن كل هالأحضان كان من زمان جيت
ضربته على صدره سخيف بعطيك كل اللي تبي بس لا تتركني مره ثانيه
مسح على راسي ولا يهمك إلا صح وينه خالك طلال وغمز لي
مسرررع عرف
استحيت مالت عليك هذا اللي عرفته
هههههههههههه ترا أنا كنت أتواصل مع أبوي من قبل شهر
انصدمت جد؟! ليه ما قال لي طيب
ماجد أنا قلت له لا تقول لها والا هو أصر
سحبني من يدي وجلسني اجلسي سولفي لي وش سويتي بغيابي
كنت اتكلم وأتكلم وفجأة انتبهت وأصريت عليه يحكي لي كل شي سواه من يوم طلع من البيت لين هاللحظة
ماجد وهو يعدل جلسته ويربت على كتفي وأنا جالسه جنبه
اييه يا أختي العزيزة طلعت من هنا تذكري يوم الأربعاء 2/11/1430ذي القعده واليوم إحنا 12/4/1431ربيع ثاني
من يوم طلعت من هنا رحت الديوانية شفت خويي بسام جاي ثاير عشان موضوع صحبتك لتين وعمها الله يهديه لما سفرها وإحنا كل هالفترة اتكلم له عنها وكان يدري بحبي لها بس ما يدري إنها لتين ابتسم بس خلاص ايام وولت
لاحظت إنه قال الله يهديه وين اول يا ماجد كان ما يقوم من جلسه إلا وهو لاعن عشرين واحد وشاتم خمسين
ربى بابتسامة ودموعها تهدد بالنزول مراهقه ها
ماجد ههههههه بالضبط المهم من بعد ما تضاربت معه وأنا ما شفته طلعت من الشرقية رحت للرياض لواحد من أخوياي كان معنا هنا ونقل الرياض واللي ما ادري عنه انه التزم
جلست عنده حبيت أُلفته وروحه الطيبه مع إنه والله يا ربى ما كان كذا أبدا بس قربه من ربي غيره
وقدر بأربع شهور يغيرني تماما من الجذور
وهذا أنا قدامك ماجد الجديد إمام مسجد الفرقان هنا
مسحت دموعي والعبره خانقتني
وأنا أقول فيه شي فيه متغير محلو هذا أثر الإيمان
ضميته يعني إنت كنت من فتره هنا
ماجد صار لي شهر ونص ساكن بشقة بسام
ربى بضيق وكدر وش وداك شقة الزفت هذاك
ابتسم ليش معصبه قابلني قبل شهرين بالضبط بطلب منه
نزل راسه عرفت أشياء كثير يا ربى ما كنت أعرفها بس كل اللي أبيك تفهميه إنه بسام مو كـ..
قاطعته لأني ببكي ما أبي أسمع منه شي يكفي اللي صار بلتين للحين ما أعرف أراضيها
ماجد شد على يدي قومي خلنا نطلع للصالة الحين أبوي جاي وبكره عندي لك خبر
الا صح سمعت إنه علاقتك بخالتي ليلى سمنه على عسل
وأنا ماسكه يده قلت بمحبة لأنها عسل وما لقيت منها إلا كل الخير
ماجد وهو يسحب شنطته آهاا عشان طلالوه
قلت من طرف خشمي لا والله ما بقى إلا ذاك الواثق
ماجد هههههههههههههه افا من الحين
ابتسمت وأنا أذكره شايف نفسه مره واثق لدرجة
ابتسم وهو يطالعني بتساؤل ما يستاهل طيب؟؟!
نزلت عيوني وقلت وأنا أجلس بصراحة إلا بس يقهههههر لكن فديته
ماجد ههههههههههههههههههه إنتي حالتك مستعصيه يستاهل ويقهر وتتفديه ناظرني بعصبيه مصطنعه قدامي بعد
ابتسمت وأنا العب بشعري عادي خطيبي
:يعني وافقتي نقول مبروك
استحيت وأنا أشوف أبوي وخالتي ليلى دخلوا
وقفت لا امم ها بطلع غرفتي
وطلعت من غير لا أرد على أحد وأنا أسمع ضحكهم
.
.
.
من ايطاليا.. رجل دون امرأة حصان بلا لجام، امرأة دون رجل سفينة بلا دفة
>> نهاية الجزء السادس عشر

نبض الاحساس
04-15-2011, 09:49 PM
يسلمووو ...

ننتظر المزيــــــــــــد ..


^^

meme that is me
04-19-2011, 08:04 AM
>>الجزء السابع عشر

كل الطرق تؤدي إلى روما

..0..الحزن..0..

هو أن أسكن مدينة الأحلام،، وأبني قصور الهيام،، ثم مع مضي الأيام،، أستيقظ على أنين الأوهام،،،
....!ّ لولا الهوى ما ذل في الأرض عاشق
ولكن عزيز العاشقين ذليل ....!ّ
اجتمعنا كلنا على طاولة الفطور بس باقي بسام
عمره طويل هذا هو نازل من الدرج كان لابس بنلطون أسود وبلوزة حمرا لابقه على لونه شكله توه متروش
نزلت عيوني بارتباك وأنا اتذكر الأحداث الجديدة اللي صارت
قلبي كان يرقع لدرجة إني ما قدرت أرفع كاس العصير وتركته
واللي زاد الطين بله همس للين بإذنها قامت وخلته يجلس مكانها قدامي
يا ربيي لو إنها تاله كان ما رضت
تعجبني بعنادها
مد الكاس لتاله صباح الخير
الكل صباح النور
صبت له من الحليب شرب منه شوي وهو يناظرني
انشغلت بالسجق الايطالي اقطعه ما علي منه
راكان بشبه عصبية نطق متقصد مشاء الله سيد بسام كان ما قمت من غرفتي تاركني أنام بالصالة بعز البرد
بسام من طرف عينه ببرود لا تكذب ما نمت بغرفتك أمس
وقفت اللقمة بحلقي مو راضيه تنزل
لا لا تكمل أرجوك
ما استوعب اللي قاله وراكان مسكها
قال وهو يغمز لي بالله وين نمت أجل يا بعدي
بسام طالعني لاحظ وجهي كيف محمر حسيته رحمني مالك دخل
وفجأة كلهم ضحكوا ما عدا أنا وبسام
وكرهت هالاشتراك بينا
أنا منحرجة وهو ما أدري بإيش يفكر غامض هالانسان ما أعرف أي تفاصيل لمشاعره
خالتي يلدا تهاوشه راكان كل وإنت ساكت ورآك مدرسة
راكان وقف الحمد لله يللا آرفيدرتشي
قرب مني وهمس وهو ياخذ جاكيته شرايك فيني أحرجته صح؟؟
ما رديت عليه وناظرته بنظرة خلته يبلع ريقه بتمثيل ويعتذر
سكوزا لتين أنـ...
بسام بحزم راكان اترك البنت بحالها وروح لمدرستك
قال أحرجته قال وأنا ما حسبت حساب لمشاعري
ابتسم وهو خارج حسيت إنه من جد تحسف
لفيت عنه وكملت عصيري اللي مو راضي يخلص مدري أنا شبعانة وإلا هو كثير...!

فتحت عيوني على صوت رجولي نسيته من فتره ابتسمت
: رب رب ما بتقومين
رصيت على عيوني شكثر أحب دلعي من أعز الناس لتين وأمي
فتحتها بشويش وبصوت ثقيل لا تناديني بهالاسم
ابتسم وهو ماسك كرتون بيده ليه؟؟
بس كذا ما أحبه يذكرني بلتين وبأمي
حسيته تحبط
اوكيه قومي بس أنا بناديك فيه متعود عليه
ضحكت من غير نفس على راحتك
مسك يدي وقومني اعتدلت بجلستي ع السرير
شعندك مصحيني من الصبح وتوي انتبه ع اللي بيده شهذا؟
ماجد صباح الخير اخيرا انتبهتي جايب لك معصوب
ربى بإحباط نعم؟؟؟
ماجد ضحك على شكلها شفيك؟
ربى بعدت الفراش وقامت مابي ما أحبه استغفر الله الله يكرم النعمه
دخلت الحمام
غسلت وجهي وفرشت أسناني
طلعت لقيته جالس على مكتبي وبيد ماسك الملعقة وبيد العلبة وياكل
ابتسمت على شكله كأنه طفل عمره 10 سنوات
بادلني الابتسامة ما غيرتي رأيك
بعدت شعري عن عيوني وأنا أقاوم حومة كبدي لا
هههههههههههههههه طيب انزلي الفطور جاهز أبوي وليلى تحت
استغربت ليلى حاف
ناظرني بهدوء والملعقة واقفه قدام وجهه ايه ليلى حاف اكبر مني ب3 سنوات
ومرة أبوي مو أكثر ولا أقل
حسيت فيه ما تقبلها لسى
للحين ماجد فاقد أمي
كان يموت فيها
طردت الأفكار من راسي حتى ما أبكي طيب يللا ننزل
قام وخرج من الغرفة
تحسرت لأني قلبت مواجعه بس مصيره يتقبلها مثل ما أنا حبيتها!!

غمض عيونه بانزعاج من النور القوي اللي صدمه
جاه صوت فيصل المبسوط وافي قم الساعة عدت العشر وإنت نايم
عدل جلسته بضيق يووووه
شفيك؟؟
ناظر الساعة كانت عشر ونص راح موعد الإكسرسايز حقي
فيصل ابتسم وهو يفتح ستاير الغرفة ودخل نور الشمس ومنظر الموج الأزرق الصافي يفتح النفس على بالي شي
وافي قام وهو يرتب اللحاف ليه هذا مو شي؟؟
فيصل يناظر الشورت بازدراء خله الحين يجون الخدم يرتبونه
هز راسه بإحراج لا أحب ارتب أشيائي بنفسي
فيصل مشاء الله عليك
ابتسم وهو يتثاوب فطرت أنت وطلال
طلال الدب فطر قالك ما قدرت أسد جوعي إلا بالسفرة اللي حطوها
وافي بهدوء هههههههه وإنت
فيصل بابتسامة أنتظرك
وهو يسحب منشفته ابتسم بود اوكيه الله يعطيك العافيه ربع ساعة وجاييك
خرج وتركه يتمتع بحمامه الدافي

كانت لابسه بنطلون جينز فاتح وبلوزة بلا أكمام سوده
وشعرها رافعته ذيل حصان باهمال
والترانج كوت حاطته ع الكنب تنتظر تاله رايحين للكوافيره
لين قاعده تشرف ع الخدم اليوم بتجيهم وسن
بنت طيبه بعد اللي صار قدامها بالحديقة مع بسام اتصلت على لين وما سكرت الا لما سمعت صوتها وتطمنت إنها بخير
ابتسمت وهي تتذكر ربى قد ايش وحشتها هالبنت
فجأة خطرت ببالها فكرة
توترت لما فكرت كيف بتنفذها
ومسرع ما طلعت لتين على حقيقتها لما تبغا الشي تسويه وبطريقتها الخاصة
بس إن شاء الله هالمرة ما يوقف بطريقها شي خاصة إنها لأول مره تجرب تتعامل مع جنس ذكوري ولا بصفته ايشـ/زوجها
ارتبكت شكثر الكلمة قويه وصداها أقوى،،
طالعت بنفسها بالمرايا عاديه هذا وصفها لنفسها دايما
مشت باتجاه غرفة راكان ورجولها تخطي وترجع
وبطريقها كانت غرفة تاله مفتوحة
دخلت أخذت وحده من عطورتها
سبحت نفسها فيه وخرجت ولا انتبهت لها تاله اللي كانت لاهية بدواليبها تطلع حجاب مناسب مع الترانج كوت
غريبة هالبنت اللي يشوف شكلها وأناقتها ما يفكر أبدا إنه هذي شخصيتها المايلة للرجة
وصلت للممر
غمضت عيونها وهي ماسكة مقبض الباب
123 زفرت بتوتر
رجعت على ورى بفجعة لما انفتح الباب
طالعها متفاجأ وشكله كان لابس بيخرج
رمشت بتوتر وهي تفرك يدينها ببعض أنا......اممم
ترك الباب وقرب لها
بعدت على ورى بسرعة كنت بقولك شي
لمحت شبه ابتسامة منه ومال لداخل تفضلي
هاااا أنا أدخل غرفته ؟؟!!
ما وعيت إلا وهو ساحبني من يدي مدخلني جلسني وجلس قبالي تفضلي شتبين؟
رجعت شعري ورى إذني واستحيت من نظراته
احمم كنت بقولك...
بهدوء ونظراته للحين تتفحصني نانا شي ناقصك مو مرتاحة تبين شي؟؟
حمر وجهي وتلعثمت معد أقدر اتكلم ونانا بعد يدلعني ناوي علي شكله من غير شي بديت أفلت نفسي وأتبع هواي!!
هوا يا عالم أبي هوا
ما في أكسجين انعدم من الغرفة
وقف
وكأنه جاي لي
وقفت بسرعة معاه
وعقلي اشتغل بسرعة ما في إلا هالفرصة إذا تبين تكلمين ربى
قربت منه وبدلع زين بقول
ناظرني حسيت إنه تورط
ههههههههههه
صرت قباله بالضبط حسيت إنه جسمي يولع من الحيا والدنيا كلها صارت حمرا
بس بسوي اللي ابيه بسوي كفاية ساكته عن حقوقي
اممم بسام حبيبي؟؟
فتح عيونه بصدمة وبهمس آمري
ابتسمت بخبث مديت يدي للفحته وقعدت أحركها وأنا أناظر تحت لأني بموت بين لحظة وثانية
أبي أكلم ربى!!
:..................................
لثواني حسيتها ساعات ما رد وش موقفي لو ما وافق حسيت إني حقيرة
ولما ما رد
رفعت عيني ببطأ أناظرة
شفته سرحان يناظرني
احممم
تركت اللفحة وبعدت شوي وبصوت مبحوح هاا شقلت؟؟
وإللي ما تدريه يا لتين إذا إنتي خبيثة فبسام أخبث بأضعاف؟!؟!
لف عنها رمى نفسه ع الكنبة براحة وقال ببرود بشرط
لتين بترقب وشو؟؟
أشر على خده بهدوء
لتين ما استوعبت ايش؟؟
رجع أشر على خده تبوســـــــــيني
رمشت كم مره
قام لعندها بحركة فاجأتها وأرعبتها
وش ناوي عليه هذا؟؟
حسيت إنه غطى النور عني وصرت صغيييرة بالنسبة لجسمه همس وهو يلمس رمش عيني برقة
هذي لا عاد تكرريها؟؟
:وش هي
الحركة اللي تو سويتيها ودايم تسوينها لا توترتِ
وابتسم بخبث
يعني يدري فيني متوترة
قلت استعبط أبعد الاحراج اللي اجتاحني ليه؟؟
ما أقولكم بعض الأحيان عقلي يوقف!!
نزل لمستواي وباس خدي بهدوء وبرقة اعدمت وجودي
بس... لأنها توترني معاك
لا إراديا رجعت سويتها حركة وتعودت عليها
إذني انحرقت
وبنفس الهمس ما قلت لك لا تسوينها
وبارتباك بعدت عنه مما مقدر متعودة
دخل يدينه بجيوبه وهو يناظرني
تنفست الصعداء لما دق الباب وانفتح
لفيت عطيته ظهري
كانت الخادمة
: سنيوري بسام السيارة جاهزة
هز راسه باوكيه
خرجت وقفلت الباب وراها
حسيت بشي ع ظهري
تشنجت
لفني بقوة بسام وهو معقد حواجبه وش هذا اللي بظهرك؟؟
خفت وعيوني غرقت توقعت حشرة وإلا شي
رجع يسأل من بين أسنانه ونبرة صوته احتدت وش هذا اللي بظهرك؟؟
قلت ودموعي نزلت من الخوف وش هو تكلم؟؟
مسكني من كتوفي ولفني ع المرايا الطويلة بعد شعري ناظري وش هذا مين مسوي فيك كذا؟؟
غطيت وجهي بيديني الثنتين ناسيه
ناسيه!!
نسيت لأنه الألم راح لكن ألمها النفسي للحين بقلبي
قلت بين بكاي لما حسيته بينجن من نظرته لو ما تكلمت وبصوت متقطع آثار سجني
زادت تعقيدة حواجبه وسمعته يهمس لييه؟؟
رجع شعره على ورى بعصبيه وهو يدف الكرسي ويجلس ع السرير بعصبيه
ويكلم نفسه ليييه يا ربي ليه وش اللي يصير؟؟
مسحت دموعي بخوف من شكله
حسيته قدام شي كبير هو ضعيف قدامه بس وش الشي اللي يضعف قدامه بسام اللي ما يهزه شي
كانت تناظره مو منتبها على نفسها
هالة النور بملامحها الجريئة محمره
تفاصيلها لانت بفعل الدموع اللي مغرقة عيونها العسلية الصافية
وكله ولا نظرة عيونها
لوحة فنان غرقان بحزنه ينسج ملامح محبوبته الفاتنة الخبيثة وبكل هذا تجمع براءة طفل ما عاش طفولته ولا تهنى بها
حست بدفا يلف جسمها كله
والسببـ...حضن بسام اللي لمها بحنان ما انتبهت إلا وهي غارقة فيه
تشبثت فيه وهي تبكي بصمت إنت ليه تسوي فيني كذا أنا ما أستاهل كل اللي يصير لي حرام عليك
ما رد رص يدينه عليها
شهقت بدموعها بسام دخيلك قولي ليش متزوجني؟!
بعدها عنه بهدوء مثل ما أخذها وقرب وجهه منها لا تسألي عن أشياء أحسن لك ولي ما تعرفينها
ضربته على صدره برجا وضعف خانها طيب أنا أتعذب بسببك
دفها برقة ع الكنبة خلاها تستريح فيها
ركع قدامها وبان طوله قدام قصرها وبصوت غريب ما فهمته لا يغرك ترا كلنا بالهوا سوا
وبيده مسح دمعتها وموضوع ربى نتكلم فيه بس رجعت الليل
طلع وتركها
مثل ما هي وردة ذابلة تنتظر سقيا قاسيها....!ما فهمت وش يقصد شدت شعرها بقوة وهي ترص على راسها يا ربيي لين متى بوقف قدام غموضه أبغا افهمه وأرتاح يا رب ساعدني
تنهدت بصوت عالي وتركت العنان لدموعها
دخلت تاله
نونا يللا تأخرنا ساعتين شتسوين هنا إنتي
وقفت قدامي لتيييين؟! ليه تبكين
يا بعد قلبي وحضنتني بقوووة
حسيت إني بنخنق وبصوت خافت اتـ..ركيني تلو بنـ..خنق
تركتني ههههههههههه أحسن عشان ما تبكين مره ثانيه عشان واحد ما يستاهل شفته وهو خارج من عندك قولي وش سوالك وغمزت لها يللا توناا قولي
طالعتها بنظرة وأنا أمسح دموعي تونا بعينك
ههههههههههههههه يوووه شحلوه الدلع عجبني من اليوم ورايح دلعك تونا وإلا نانا -وبنغزة - زي ناااس
حمرت خدودي وصار الجو حار
رغم اني لابسه شي المفروض يبردني
بعدت وجهي عنها بضيق من الشي اللي وصلت له
بسام أمره يهمني...!
صرخت بوجهي وجععع لتييين قومي عطيتك وجه بيروح حجزنا
قمت من غير نفس انزين لا ينط لك عرق
وبتوعد هيين يا لتين والله لاوريك وتشوفين وقولي تاله قالت
ما عطيتها وجه أخذت الترانج كوت حقي لبسته لفيت الطرحه وأخذت الشنطة يللا
مشت معي وأنا جاهلة بنيتها...؟!

: امم أروح ليه لا بس وش مسويين يعني
أبو ماجد أهل ليلى كل أربعا لازم يجتمعون تعال توسع صدرك معهم
ماجد وعقله صار متفتح أكثر ومتفهم للأمور بعقلانية هز راسه بتفكير اوكيه مو مشكلة أشوف وأرد عليك
ابتسم ربى مبسوطة معهم
ربى بابتسامة واسعة مرره خص نص جمانوه مجننتني هالبنت ويوووه لما تجتمع مع وديم تقول كبريت وغاز
هههههههههههههههههههههه
تذكر وديم وطفاقتها ما قدر إنه ما يضحك
هالبنت عليها تصرفات يا ما لعوزت الكل معها
ابتسمت ليلى بس منمدجين مع بعض وإلا
ربى هههههههه إلا وبقوة بعد
أبو ماجد ناظر مرته إلا يا ليلى طلال متى راجع
بلعت ريقي بحيا هذا وش جاب سيرته الحين بس فديته وحشني صار له 3 اسابيع تقريبا غايب
طلعت منها تنهيده عميقة
استوعبت النظرات الموجهه عليها
نزلت عيونها بإحراج بالغ
الكل ههههههههههههههههههههههه
ماجد متعمد والله يا ليلى أخوك عامل عمايله بأختي هذا وهي لسى ما ملكت يعني حبايب
ربى رصت ع الشوكة الله يقلع ابليسك يا مجود
ليلى هههههههههههههههههههه مدري والله مين اللي عامل عمايله في الثاني
حتى هو ما صدقنا يطلب يتزوج وتجي اللي على هواه
أبو ماجد ابتسم بحنان يعني ربى تحبيه؟!
يلعن ابليس أبو الأب الفلاوي هذا!! هذا سؤال ينسأل؟؟ الله يهديك بس..
ربى قامت بإحراج وبدلع ضربت الأرض برجولها باباااااااااااا
الكل ههههههههههههههههههههههه
تركتهم وطلعت على غرفتها تجري
ماجد ههههههههه يا حليلها لا أنا هذا طلال لازم أشوفه
ليلى ابتسمت بحب للحين تستحي شوي من ماجد خاصة إنه يناديها باسمها وهي فسرتها إنه أمر طبيعي لأنه ما في فرق كبير بينهم
أبشر بطلع لك صور من عندي له يا حبه للتصوير
أبو ماجد قام ترا اللي ما تعرفه عن نسيبك شايف نفسه مره ابتسم بس ولد ناس وأصيل
سفره دايمه
ماجد ابتسم وزاد فضوله يعرف هالشاب اللي قلب إخته مية وثمانين درجة وأبوه حبه بهالطريقة

http://www.ac3d.com/images/Photos/Photo37.jpg
: والله إن ما اقتنعتي مالي دخل فيك
لتين باقتناع تام برأيها شوفي صبغ ماني صابغه عاجبني لون شعري أنا جيت عشان جسمي وبشرتي وسويت اللي بغيته
الحين جست سشوار وتقص أطرافه أكثر من كذا نو نووويه مستحيل ما تعرفين شكثر شعري غالي علي رغم إنه مزهقني
تاله وهم حاطين لها جهاز التجفيف بعد الصبغة على شعرها تنهدت لتين ذبحتيني بعنادك غيري سوي لوك جديد
لتين ما أبييي
تاله بعصبيه اوكيه براحتك خلي بسام يطالع بغيرك
انصدمت من الكلمة لو قبل كم يوم سامعتها كان ما اهتمت لكن هي يهمها أمر بسام
تخيلت للحظة إنه بسام فعلا يطالع بوحده غيرها
عصبت وارتفع ضغطها كلمت الكوافيره وهي تسفه تاله قصي أطرافه وسشوريه وبسس
تاله لفت وجهها إنتي حره
وبدأت الكوافيره الإيطاليه بكل مهاره وحرفيه تقصقص أطراف شعرها التالفه اللي أنهكها إهمال لتين لصحتها ونحفها بسبب تركها الأكل لمدة طويلة
وأثناء ما كانت تقصه كانت توصف لها طريقة الغذاء الصحية للإهتمام بالشعر
وكيف إنه الغذاء الصحي عامل رئيسي مهم برونق الشعر وحيويته
طالعت نفسها بالمرايا كلها ثواني وخلصت القص وبدت بالسشوار
كانت معبسة كلمة تاله وعتها على اشياء كثير بس حتى لو هي ما تدري وش هو ناوي عليه ناداها صوت بقلبها بس إنتي بديتي تميلين له ويهمك رأيه
بس هو ما يهتم ..مين قال يهتم والدليل تصرفاته
اففففف راسي صدع
من يوم دخلت الكوافيره وهم مستلمينها من أصابع رجولها وطالع إللين خصل شعرها الكستنائية
لمعت عيونها بالمرايا العاكسه للكوافيره الواقفة على راسها تشتغل بصمت والجهاز بإذنها تتراقص على أوتاره
غريبة لون شعري حلو أول مره أنتبه عليه
ليه تاله مو عجبها
: عجبني مين قال موعاجبني لكن أنا أقول غيري
مجرد تغيير
انتبهت عليها فوق راسي وكنت أتكلم بصوت عالي
ناظرتها
ابتسمت
رديت لها الابتسامة وأنا أعبر عن إعجابي بشكلها بإشارة اوكيه من يدي
كانت هالمرة صابغة شعرها أسود وحواجبها مشقرتها برسمة الشيطان
ولون عينها انتبهت عليه بنفسجي غامق
لبسها كله على بعضه ستايل غربي كان
ذكرني شكلها الأنثوي بشي واحد
جويل لما تاخذ شخصية وتلعب فيها وتطلعها شي ثاني
ابتسمت شفت هالبرنامج مرتين ورسخ بعقلي
ذكرى أليمة هزتني ورجعتني للماضي سنتين
" البيت فاضي
عبد الله راح يوصل أمه وعمي مو فيه سهرته الليلة صباحي على قولتهم
راحت سهى تحضر عرس بنت جيرانها وأمرتها تعزل غرف الضيوف كامله
مع الحوش
وبعد ما نظفتها وخلصت وهلكت بالشغل رمت نفسها ع الكنبة الطويلة بالصالة
وكان التلفزيون شغال ع قناة الـmbc انتهى برنامج وطلع جويل اللي هو هالبرنامج
ما صدقت إنه طلع لأنها شافته قبلها مره وعجبها وتمنت تتابعه زي باقي البنات لما كانوا يتحكون عنه بالمدرسة
ما وعت إلا على إيد تهوي على كتوفها وتجرها توقفها
عطاها كف وراه كف ثاني يالفاجـ## شتسوين هنا
وانهال عليها بالضرب
ما كانت تدري إنه جاي وإلا كان ما طبت الصالة
وما تركها إلا وهي مذبوحة تنزف بصمت
تنزف أنين وألم وظلم ما لها ذنبهـ.."
سمعت صرخة تنمي عن إعجاب بالغ
أثاريها صرخة تاله
وهي تصرخ بتكرار واااااااو روعة لتين طالعه تهبلين مشاء الله عليك
مسحت دمعتها بسرعة ولفت تشوف شكلها بالمرايا
كان شعرها الطويل اللي وصل لآخر ظهرها مع السشوار عادة ما يبين طوله كويس لأنه ملفلف
قصت أطرافه بتدرج زاد كثافته
ومع السشوار والشدو الفيروزي اللي حاطته لها الكوافيرة الخبيرة زاد جمالها
روج بلمعة وردية على شفاها العريضه
أبرز ملامح وجهها الفاتنة من غير تزييف زايد وبأناقة بالغة
كالعادة ناظرت نفسها مدري ليه كل هالإطراء من تاله عاديه وأقل من عاديه بعد
ع العموم استانست بكسرة الروتين هذي
لولا الذكرى اللي سيرت علي وقلبت المواجع
تاله مسكت يدها بحنان تونا ابتسمي ما ابي اشوفك زعلانة ليكون زعلتي عشان الكلمة اللي قلتها لك
لتين بعدت عيونها عنها تكابر وإذا؟؟ ما همني أصلا
تاله بنغزة وهم خارجين علينااا ما همك هاااااا وأربع وعشرين ساعة معاه بالغرفة وكل هذا ما همك
حمرت خدودها انطـــــــمي
ههههههههههههههههههههههه شفتي عاد يا أمي حبيه مو غلط
لتين استوقفتها كلمتها قالت بشرود بعد ما ركبوا وسكر الخادم الباب تهقين نقدر ننسى جروحنا اللي سببوها هالأشخاص
تاله بابتسامة وهي تمسك يدها نقدر لتين نقدر خاصة لو كانوا هالأشخاص يحبونا
حبهم لنا بيغفر لهم زلاتهم مهما كانت
لتين بعدم فهم شقصدك بـ..يحبونا؟؟
تاله ناظرت الشباك ما أدري إنتي فتحي عيونك وناظري بكل اللي حولك وبتفهمين قصدي رجعت ناظرتها بابتسامة وهي تدخل لها خصلة من شعرها ظاهره من الحجاب شغلي مخك شوي لتين إنتي ذكية بس الظاهر التعب أثر عليك لأنه واضح إنك ما كنتِ كذا عوامل أثرت عليك
لتين بضيق إنتي وش دراك وش كنت؟
تاله هههههههههههههه الله يخلي عالمتنا النفسيه لين هذا كلامها عنك أنا مجرد ناقل للأمانة
كانت بتكمل حديثها لكن وصلوا واضطروا ينزلون
.











ليلة زواج بدور..
ابتسمت وهي تنتظره كان خارج كلمها وقال لها تنتظره بغرفته بيقولها شي يسعدها
نقلت نظرها من العطور المصفوفة ع التسريحة لجدران الغرفة بلونها السكري الباهت مع قهوة بحليب وارتكزت أنظارها ع لوحة فنية لبيت حجري يطل على نهر جاري وغربة الشمس معطيته روح صافية بلمحة حزن
تنهدت الحزن صار عالمها أي شي يربطها فيه
أولهم لتين وتاليهم ماجد اللي اكتملت فرحتها فيه لولا تنغيصة لتين عليها
وآخرهم طلال قلبها دق بقوة وهي تتذكر مكالمته اليوم لليلى يطمنها بوصوله لأسبانيا
مسحت وجهها بظاهر كفها اشتقت له
ابتسمت بغصة وبهمس وحشني هواشك وتحريشاتك ههههه وكل شي
: ضحكيني معك
انتبهت له واقف قدامها مبتسم وبإيده كاسة الميلك شيك بالفراولة من باسكن
عطاها تفضلي أهلا بك بغرفتي المتواضعة
أخذتها وظلت واقفة وش كنت تبي تقولي بسرعة تراني متحمسه
هههههههه طيب ارتاحي
فضخ كابه وعلقه ع العلاقة بالزاوية
وجلس ع السرير وهو يفصخ بلوزته ويرميها ع الكمدينة
جلست ع الكنب مجووود جاي تقولي شي والا تستعرض لي بجسمك
ههههههههههه انتظري طيب ليه مستعجلة ما تفيدك العجلة ترا
بهاللحظة ابتسمت ابتسامة صافية وسرحت لو لتين ترجع شقد بيكون مناسب لها ماجد
بعد ما تغير ما اعتقد إنها ترده وشكلهم لايق لبعض
ولا إراديا خرجت منها الكلمة لو رجعت لتين بتكونون أحلى ثنائي
انتبهت عليه عدل جلسته وابعد عيونه عني ربى لازم تسمعيني
خفت من نبرة صوته خفت وبقوة بعد حدسي يقولي في شي ما يخليني مرتاحة وكأنه يهددني لا تفرحين كثير يا ربى طمنتني كلمة ماجد إنه شي بيسعدني بدأت دقات قلبي تعلى مسكت صدري بألم أسمعك يا ماجد وبهمس ....للنهاية

ماسكه يدها بحب شأد إلك وحشي يا توتا والله كتير شتأت لك
ابتسمت بود وأنا بعد اشتقت لك وسن وما راح أنسى أفضالك عليّ
شو ما عملت شي
كانت تحرك راسها بعفوية وتتحرك بكل مرونة تفضح مفاتنها بتنورتها السودة الماسكة القصيرة وبدي بلون دم الغزال مع شعرها البندقي المنسدل بنعومة لقدام
كان شكلها كأنها عارضة بجمالها الفاتن وملامحها الحاده
حطت يدها على ظهرها بحنان وين رحتي
ابتسمت بمحبة للين الطيبة معكم
قدمت لها الخادمة العصير ردتها بلطف ما لها خاطر بشي
بس ودها تجلس بحالها
كانت لمتهم حلوة وكل شي فيها مرتب
خاصة إنه وسن من النوع اللي تحلى القعدة معها بعفويتها وهبالها مع تاله
بعدت شعرها عن عيونها وسن ضحكتها حاده وعاليه
البيت كله أكيد سمعها الحمد لله بسام مو فيه
؟؟
!!ابتسمت بسخرية من تفكيرها
ما تبي بسام يسمعها وينفتن فيها طيب بسام زوجي ومن طبع الأنثى تتملك
لا بس هو يعني لي
توسعت ابتسامتها ويعني لي الكثير بس كيف اتصرف ما اعرف
ما أبيه يعرف
وعلى هالفكرة صحت على صوت تاله وهي تكلم وسن
هذا بسام رجع الحين أجيب ميرا كانت معه
وقفت وما كأني أنا اللي أتصرف أحس حالي غريبة معقولة بسام غيرني؟؟
وبهدوء تاله أنا بجيبها استريحي
لفت عني بغمزة
سفهتها وكنت عاطيه المدخل وجهي وعن يميني البنات
شفته جاي
بيدخل
طلعت بسرعة وتوتر له
بسام
بسام وهو يكمل مشيه بعد ما عطى ميرا لخادمتها الخاصة هلا
مسكته من إيده وسحبته بعيد عن البنات
كان صوت وسن المدلعة معبي المكان
فتحت أول غرفة دفيته عليها ولأنه مو مستوعب دخل بسهولة وقفلت الباب
رحت لوصيفتها ميري
ابتسمت سي سينيورا
قلت بتوتر ودي ميرا عند تاله
هزت راسها إلورا وراحت
رجعت دخلت غرفتي
احترت وأنا أوقف عند المرايا ما أعرف أهم شي إني أطلع حلوه بعيون بسام حتى لو ما حبني
فتحت الدولاب أخذت فستان قصير لونه بين السماوي والريشي قصير لين نص الفخذ ومن فوق كوكتيل
بدلت ملابسي بهدوء
رجعت شعري على ورى وثبت عليه طوق من اللولو
ومن نفس اللولو لبست بنحري كان شكله متناسق مع اللون
غمقت الروج على شفاهي العريضة على قولة ربى عاطيتني جاذبيه
اي جاذبيه الله يرحم أمك
وبهاللحظة عبست عند هالكلمة لأول مره أحس بمعناها فعلا الله يرحمها بس أنا أمي الله.. ما قدرت أدعي عليها رغم القسوة اللي أحسها في قلبي منها
تمتمت بضيق الله يسامحها
أخذت صندل ناعم ع الأرض لونه أبيض كريستالي
رشيت من عطر فيمي بوس <<ههههههه أحس ريحته نوم
ابتسمت على شكلي امم لا بأس جذاب إذا ما كان حلو
وبصوت عالي أروح القهر اللي فيني والله ما خليك تطالع بوسن يا بسام بوزت أنا أحلى منها ع الأقل أنا مسلمة
مدري كيف طلعت هالكلمة مني نزلت راسي فعلا أنا مسلمة تكفيني هالنعمة
ولو ما كانت متمسكة بديني بالتمام لكني ما أطلع بالشكل اللي تطلع فيه وسن بطنها وفخوذها وظهرها كله طالع لكل الرجال..
"ولو يا لتين كلها مفاتن وإنتي تطلعين مفاتنك للرجال ولو جزأ منها ع الأقل وجهك وهو أكبر فتنة في المرأة للأسف أول كنا نادرا ما نشوف وحده كاشفة وإذا شفنا انتهرنا فعلها لكن اللحين صار شي طبيعي تعود الكل على شوفته وكأن نظرتنا لمجتمعنا تبلدت ما عاد أحد يهمه شي والفتن كثرت وهذي من علامات الساعة
اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ونسألك يا مثبت القلوب أن تثبت قلوبنا على دينك اللهم آمين..!"
رمشت بتوتر لأني سمعت حس أحد
لفيت بسرعة
حطيت إيدي ع فمي لما شفت بسام واقف بميلان ع الجدار اللي يفصل بين الغرفة حقت النوم والغرفة المكشوفة عليها وبعيونة نظرة غريبة نفس ذيك النظرة اللي عجزت أفهمها
استوعبت أنا دخلته هنا وبعدها دخلت وراه ووو
شهقت بصوت عالي لما تذكرت إني بدلت هنا لااااااااااااااا
غطيت وجهي اللي انحرق
أنا!!
غيرت قدامه!!
ياااااربي
كرر كلمته وهو على نفس الوقفه أعيدها
وبهدوء وهو يقرب لناحيتي
عمرها ما أثرت فيني وإنتي بعيدة عشان تأثر فيني الحين
لا تقرب بليييز ارجوك بيذبحني هذا اليوم
ما استوعبت شقال كنت بعيدة شتقصد بسام والله كل يوم أغرق بغموضك ؟؟
وبرقة بعد يديني عن وجهي
تأملني وأنا منزله عيوني بالأرض مالي وجه أرفعه بعد اللي صار
حسيت من لمست يده إنه متوتر ويمكن مرتبك بعد
رفع ذقني باصبعه وبنبرة حنان لا تخافين ما في أنثى تأثر فيني أنا
وأشر ع صدره بكل غرور
قوته تعجبني وبنفس الوقت تعذبني
أكره شوفته ضعيف ويجذبني بروده وغروره
يحرقني بجرأته و يطفيني بتصرفاته حتى تجاهله يوترني
باختصار هالإنسان قلب موازيني...!
رجع يكمل بنفس الهدوء وعينه للحين ماخذه راحتها ما غير وحده
جات ببالي على طول زوجته ونطقت لا شعوريا بضيق زوجتك الأولى؟!
ناظرني بصدمة وفجأة تعقدت حواجبه
كملت أستحثه ع الكلام وهو قريب مني ما تفصلنا سنتيمترات أم ميرا؟؟
صغر عيونه وهو يكرر وراي أم ميرا!!!!
وفجأة ابتسم وتوسعت ابتسامته وتحولت لضحكة مميزة ما قد سمعت مثلها بحياتي رغم كرهي له بهالموقف
شقصده يستهزأ فيني؟؟
ضربته على صدره بإحراج لا تضحك تراك تقهرني قول وخلصني أدري فيك تحبها من كنت بالخبر
غرقت عيوني بس مدري ليه تزوجتني؟؟
شوي هدأ ضحكه واختفت ابتسامته
قرب مني رجعت على ورى لين لصقت بالباب
حط يده ع الباب وراي جنب راسي
تدرين؟؟
ريحة عطره خنقتني ووترتني زيادة
رمشت بتوتر
غمض عيونه بصبر سحبني له
فقدت توازني كالعاده وأنا بين يدينه
حمرت خدودي وإذني
وارتفعت حرارة جسمي بحيا ياااارب رحمتك أنا مو متعوده على هالتصرفات
بعدت عنه بسااام اتركني
طبع بوسه طويله ع خدي وتركني عشان ما ترمشين مره ثانية
بعدت بسرعة وأنا أعدل الفستان المنحوس وتحسفت لأني لبسته ما بقى شي مستور
طلع سيجارة من جيبه وولعها
تأكدت إنه متوتر بس ما جاوب ع سؤالي واليوم لازم أعرف قصتها هالميرا
ورغم كل شي أحبها وبظل أحبها هالبنت وأموت فيها
عدلت شعري ووجهي رايح من حركته بسام أبي أعرف عن زوجتك
ابتسم ابتسامة جانبية وخفت لا يرجع يضحك
لا تخافين مردك بتعرفين والأيام بتكشف لك توسعت ابتسامته وهو ينفث الدخان بحرية بس عجبتني هههههه
وش هي اللي عجبته؟؟ كشرت ما أعتقد إنه يضحك
وبعدت عنه رحت للتسريحة خلعت الطوق وانسدلت غرتي براحة ع جبيني
لاحظته واقف وراي على طول يتأملني وهو يدخن
تنهدت ابعد شوي
:...............................

ترجيته بعيوني ارجوك ارحمني
قرب زيادة وكأنه ناوي علي ويدري باللي فيني بس أهنيك يا بسام قدرت تفوز بقلبي
دق قلبي بقوة لما مد يده ومسد ع طول شعري وهمس حلو بس أول أحلى
قرب لأذني أحب طبيعتك أكثر
ابتعد وابعد قلبي معه
أنا اليوم يا عالم بموت مو طبيعي اللي يصير معي
ناظرت الفراغ اللي خلفه يوم اختفى
كنت بلحقه أقوله ينتبه لا يخرج عند وسن
لكني تراجعت لما تذكرت كلمته
مدري ليه ذكرني بالمتلثم أول شخص قلبي دق له نفسه غامض يجي وبلحظة يختفي
مسكت خدودي المولعة وأنا أناظر حالي بالمرايا
أول مره أحس إني حلوه حلـــوه وجذابه بعد
يمكن لأني سمعتها منه من فم رجال تكون غير ومو أي رجال هذا
بسام زوجي ووحبيبي بعد
غمضت عيوني وأنا أتنهد بعمق شكلي ببدل وأنام
وما وعيت أفتح عيوني إلا ع دق الباب
توقعت الخدامة تناديني العشا تفضل
دخل راسه وابتسم بتصفيرة يااااااهووو يا لابيللا شو هيدا الجمال ما بأدر أنا
ابتسمت يسلمو راكون
شوي شفته مرفوع بالهوا
جره بسام وطلعه عطاني ظهره وهو يكلم راكان بكل برود خير أخ راكان شتبي داخل عند مرتي
راكن بعصبيه وهو يعدل قميصه كنت بناديها تسلم ع وسن طالعه
بسام ما تبي تسلم عليها اوكيه يللا فارقنا أشوف ولا عاد تقرب من هنا
وسكر الباب
سمعت راكان يتحلطم ويهدده بإنه بيطرده من غرفته
بلعت ريقي وعيوني بالأرض للحين تأثير كلمة مرتي ساري مفعولها علي
قال بعصبية لتين لو سمحتي ما عاد أبي أشوفك بهاللبس بالبيت
رفعت عيني بتكشيره اففف رجعنا للطير ياللي
تفحص ملامحي والسيجارة للحين بيده اوكيه
ما رديت عطيته ظهري بروح أبدل وسمعت صوت الباب وهو يتسكر
للحظة كرهته حسيته رجع بسام اللي يأمر وينهي ع كيفه رجع بسام البارد المتسلط اللي بكلمة لازم أنفذ أوامره التابعه لعمي
لازم ينكد علي و أنا اللي كنت بطلب منه أكلم ربى
زفرت وأنا أمنع دموعي مدري أنا متى مكتوب لي أفرح من غير كدر!!

....!ّ تجيني طيف يا عمري.. على جنحان شوقـي لـك
اخاف ارمش من عيوني..! وابعثر جيت وصالـك ....!ّ
صحى مروق ومبسوط ع الآخر شاف طيفها في نومه
وش يبي أكثر من كذا..
ابتسم وانسدح ع السرير بكل قوته جنب وافي
ولأنه نومه خفيف فتح عيونه وناظره بصمت
ابتسم صبحك الله بالخير
قام رمى عليه المخده من غير ما يرد
ودخل الحمام
طلال شف قليل الخاتمه يسفهني
حك راسه وراح لسرير فيصل وبنفس الحركة رمى نفسه
ولا كأنه في أحد جنبه
نايم ومستغرق بالنوم
اففف الله يعينها اللي بتتزوجك يا فيصل
بعد عيونه بحزن وهو يتذكر لمار وبصوت عالي فيصل فصوووووووووول
فصولياااااااا
فتح عيونه وهو يتثاوب وابتسم ابتسامة واسعة ذكرتني بعبد الله
طلال عقد حواجبه مين عبد الله؟؟
فيصل تقلب وجلس ع السرير وشعره حايس خويي اخته بالرضاع تصير خوية ربى
طلال بعصبيه وصوت يرعد قص بلسانك يا حماار لا تجيب طاري زوجتي
؟؟!!
قام بسخرية زوجتك ههههههه متى الزواج يا خال ما عزمتنا افا افا والله ما هقيتها منك
قام بعصبيه وهو متنرفز حده لازم تعكر مزاجي انت والدب الثاني أخذ اللفحة حقته والجاكيت وطلع من الغرفة رايح باتجاه الباب
فيصل وهو يفتح الدولاب ياخذ منشفته صرخ على وين؟؟
طلال بصوت أعلى مالك دخل انطق مع اللي معك وخرج ورقع الباب
ابتسم فيصل أبي أعرف من فين وارث كل هالعصبية هالانسان
خرج وافي وشعره يقطر مويه وهو ينشف شعره بهدوء
فيصل لف عليه صباح النور
وافي وعيونه تدور بالغرفة صباح الخير وينه خالك؟
فيصل وهو يدخل الحمام والله طلع وهو معصب ويسب فيني وفيك مدري اشفيه
وافي ابتسم غريبة كان مروق بس صحاني بطريقة سخيفة وما عطيته وجه شكله عشان كذا عصب
فيصل مدري عنه خلني اتروش واطلع نشوفه وين راح
وافي رجع يطلع ملابسه الله معك

بعدت شعرها بخنقة وهي تمسح دمعة طاحت
الكوافيره بعطف شو ست ربى ما خلصنا دموع
رجعت تمسح دموعها ياليته بإيدي لكن وش أسوي
ربطت شعرها كله على ورى وارخت جسمها ع الكرسي المايل براحة عشان تمكيجها
هذي ثالث مره تبدا ويخرب كل شي بسبب دموع ربى
من أمس من سمعت الخبر من ماجد وهي منقلبة
توقعها تفرح
لكن وين تفرح وهي تعرف بقلب لتين الله يعينك يا قلبي ويسهل عليك
ابتسمت بوجهها ابدا حبيبتي
تنهدت بعمق اوكيه
كملت لها المكياج وهي مستغربة بكاها ما هي عروسة عشان تبكي
لهالدرجة فاقدة عروستهم اللي بتتزوج!!!
كلٍ على ليله سرى...

كنت لابسه بنطلون أسود وأطرافه ذهبي وعليه بلوزة لين الركبه لونها أسود ووسطها صور لأبراج عالميه بالذهبي
ومغطيه شعري بإيشارب صغير أسود
ناظرت الساعة وأنا واقفه عند باب غرفتها صار لي ساعة أنتظرها تفتح
باقي شوي ويجون بيت جدتي
ابتسمت ابتسامة صمت وألم حلو إنك تعيش مع عائلة تحبك وتعزك
الكل حولك ويسأل عنك ومعاك ع الحلوه والشينة
وأخيرا فتحت ست تاله
سحبتني من يدي وهي تدور شو رايك
ناظرت تنورتها الكلوش القصيرة الخضرا مع قميص أصفر مفتوح من قدام وتحته بدي أبيض
مع شكلها واللوك الجديد طالعه تجنن
ابتسمت قمر مشاء الله عليك
تاله كشرت مو أحلى منك مالت عليك سرقتي الأضواء عني من يوم جيتي
انحرجت وأنا أتذكر كلمة بسام أمس ليه ناديتيني
تاله ضربت راسها صح تذكرت تعالي اجلسي
جلستني ع الكرسي
بحط لك لمسات بس عشان تظهر ملامحك أكثر
قلت بضيق لازم ماله داعي في خوالك
تاله بهدوء غريب عليها لازم اليوم بتعرفين خبر حلو لازم تكونين مشرقة
وابتسمت ابتسامة واسعة وهي تضرب الفرشه بخفة على كامل وجهي
تكفيين يالمشرقة إنتي
هههههههههههههه وفجأة سكتت
لتين ممكن أسألك سؤال
الله يستر من أسألتها قلت وأنا مغمضه عيني إسألي بدون مقدمات مو لابق عليك الأدب ترا
ههههههههههههههههه اسمعيني زين
اسمعك
وهي تخط الكحل على عيوني من برا رمت سؤالها حسيته خنجر دخل بقلبي وعجز يطلع
رمشت بتوتر كم مره خلتها تشيل إيدها عن عيني شوي وبقسوة حاولت أظهرها وأمنع مشاعري الباقيه شفيها أمي؟؟
تاله بحنان ما تدرين عنها شي ما ودك تشوفينها؟؟
بعدت عيوني عنها للشباك وأنا على نفس جلستي لا هي ما ودها تشوفني عشان كذا عمري ما تمنيت....نزلت راسها وهي تمنع دموعها....وبشفه ترتجف أشوفها
تاله بنفس النبرة مسكت يديني الثنتين بس لتين ما في أم ما تبي تشوف بنتها أكيد لها أسبابها
قمت سحبت يديني بقوة منها وأعصابي ثارت ربى ما كانت تتجرأ تفتح معي هالموضوع لأنها تعرف تأثيره علي
قلت بنبرة مرتفعة أرعبت تاله و ما في أم تترك بنتها وهي ما كملت شهرين
ما في أم تترك بنتها عند ناس هي أدرى بنواياهم الشينة
ما في أم تقدر تترك طفلها وهو لسى يطلب حليبها
مسحت دموعها بقسوة
ما في أم ترضى ضناها يعيش ربع اللي عشته أنا
ضربت على صدرها بحسرة وصوتها تجهش عند حرمه بآخر عمرها والمرض ينهشها وتحتاج من يعولها
عند عم ما أمنت نفسي عنده وأنا بوسط بيته وهو من لحمي ودمي
عم أرسلني بيدينه للكلاب ينهشون لحمي
عند واحد ما في بقلبه ذرة رحمة وإلا إحساس مثل أخوك يا تاله
أخوك ذبحني وأنا حيه
خلاني ما أعرف وش معنى حياة
ما لها طعم عندي خلاني أعيش تناقض كرهني عيشتي
لين وصلت للي وصلته الحين
شوفيني تحسبين مبسوطة عاله على ناس ما أعرفهم ولا يعرفوني وبغربة وتشرد
تكفيني الليالي السود اللي عشتها
وبعد هذا كله بكل بساطة متزوجني كيف ما أدري ليه ما أعرف وفوق كل هذا خلاني
أحبـ...
وراح صوتها بالبكى
وهي تطلع جاريه من الغرفة
راكان واقف مذهول
وبسام ماسك كتفه اللي صقعت فيه لتين وكملت مشيها مو ألم بقد ما هو صدمة من صوتها المجروح
وتاله بالغرفة تنتحب قصة لتين

....!ّ((أنساك)) هاذي حطها بين قوسين
يعني على ما قيل ماني بناسيك
لو يفرشون الدرب شوك وثعابين
ما أقدر أغير عنك دربي وأخليك
لأني "أحبك" والمحبة ترى دين
وأنا ((قطعت الوعد وبالحب أوفيك))
هالحين "أحبك" وبعد بكره وبعدين
وأظل يا روحي على طول مغليك
((الحب ماهو يوم وإلا بيومين))
الحب رحلة عشتها في شواطيك....!ّ
توهم زافينها بدور كانت ابتسامتها الناعمه أحلى شي فيها
ولمعة الفرحة اللي بعيونها كل بنت تتمناها بليلة زواجها
همست بإذنها رورو
رفعت حاجب وشو؟
جمانة بابتسامة وينك؟؟
: معك
ضحكت بخبث شوفي وديموه كيف تبكي على أختها والله لاوريها خلها تجي بس بمسكها عليها
ربى ههههههه حرام عليك وبحزن وعيونها غرقت ما قد ذقتي طعم الفراق عشان كذا تضحكين عليها
جمانة بعصبية يا زفت لا تصيحين أنا ما جيت ورضيت أمي عشانك وبالأخير تصيحين والله لو ما سكتي كف على وجهك يسكتك
ضحكت وهي تمسح دموعها أعوذ بالله منك خلاص ما بصيح
جمانة وهي تطلع جوالها اييه خلك كذا سنعه عشان ما اضطر استخدم يديني
ربى بقهر ما كأني عطيتك وجه بزيادة
ما ردت عليها وابتسمت بخبث أقول ربى ما ودك يرجع عمي
ربى بحيا وضيق أشك صراحة إنه بيرجع شكلها عجبته الجلسة هناك ونسى نفسه
جمانة تسوي إنها مصدومة اوف اوف والله زعلانة عمتنا لا عاد مستحيل ينساك أكيد راجع قريب إن شاء الله
ربى نست نفسها وضيقتها وقالت بصوت خافت إن شاء الله وفجأة استوعبت وشو؟!
نساني أنا ضربتها بشنطتها الصغيرة وهي تمشي وجعع جمااانة يا قليلة الحيا
جمانة وهي تبعد ههههههههههههههههههههههه
ربى وحمر وجهها والله لاتشوفين حسابك بالبيت
وراحت تسلم على بدور قبل لا تطلع مع زوجها
ناظر الناس قدامه بوسط مدينة مدريد الساحلية والجوال للحين على إذنه
مدري جمانة متقصده والا هو قلبه ما طاوعه يسكر وهو يسمع حكيها
نبهه صوتها المعصب عمي
قال بروقان هاا جمون شلونك؟
جمانة بابتسامة أنا زينه الحمدلله إنت شخبارك وبدلع وكذب سوري ما انتبهت ع الجوال
طلال لا عادي خذي راحتك
جمانة نعم؟؟!!
طلال بثقة شفيك؟ قلت شي؟؟
جمانة مدري المهم متى راجع وحشتنا ترا وشدت على كلمتها
طلال وبعد ما سمع صوت ربى قرر متى بيرجع قال وهو يوقف قريب إن شاء الله قريب
جمانة ابتسمت عاد عمي هالله هالله بالهدايا يقولون أسبانيا بضايعها زينه وأصلية
طلال زينة وأصلية هاا أبشري من عيوني
جمانة يا قلبيي يا عمييي وبطفاقة ع فكرة ربى قالت لي سلمي ع خالي طلال
طلال عصب وشو؟؟
جمانة تلعثمت هاا ما قالت شي والله
طلال سكر بوجهها
حمااااااااره كم مره أفهمها إني ماني بخالها
رجع شعره بقوة على ورى
بقطع نفسي أذبحها وش أسوي بهالغبية
حط يده على كتفه لا دخيلك في ناس يبونك مو بس هي
طلال زفر بجنون والله يا فيصل لاحطك افرشك قدام هالعالم
وافي وفيصل هههههههههههههه
وجلسه وافي يا خوي استريح راحت والا جات تبقى حرمه
طلال حط الجوال ع الطاولة وهو يهز رجوله بعصبية والله حاله أنا هالاسبوع ماشي
فيصل انصدم بس حنا قلنا بنجلس عشر ايام
طلال بضيق غيرت رأيي وبرجع بالطيارة خلي سميث الكلب يكمل الرحلة
وافي بابتسامة جانبية وبهمس حتى ذا ما سلم منك توكم متفاهمين وش حلوكم
فيصل بنفس الهمس الله يهداك ما تعرفه هذا لا عصب ما درى من قدامه الله يعينها
وافي اسكت بس لا يسمعك ويبدا باسطوانته المعتاده
فيصل هههههههههههههه
طلال من طرف عينه بقهر ضحكوني معكم بالله
وافي بهدوء يمتص غضبه أبد شرايك نروح نشوي اليوم بحديقة باركي ديل ريترو
وعلى ضيقته ما مانع
فيصل بحزم أقول طلال ما كأنك كبرتها وهي صغيرة خلاص عاد جايين ننبسط لا خطبتها طلع عيونها على هالحركات السخيفة اللي قاعدة تسويها
طلال بهيام وهو يمسك صدره ما قدر صدقني يا فيصل ماااا أقدر
فيصل أخفى جرحه اللي ما اندمل ويحاول يتناساه لكن عبث في أحد يقدر ينسى نفسه وهواه؟؟!!
أقول انثبر إنت وقلبك الغبي وخلها تلعب فيك على كيفها
طلال بنظرة ما كأني عاطيك وجه
وافي هههههههههه لا أحسن قوموا تطاققوا
طلال وهو يحك راسه متى رايحين ترا بديت أجوع
فيصل وإنت متى ما كنت جايع
وافي هههههههههههه
طلال يمسح على بطنه المعضل الحمدلله ع الأقل نحيف مو زي غيري ونغزة يالحبيب ترا يبيلك ريجيم مكثف
وافي هنا تكلم أقول طلال لا تتحمس ترا فيصل انحف منك
طلال أنا أطول
فيصل شدخل أطول أنا أنحف
طلال بلا مبالاة عاادي
فيصل طيب ليه مقهور
طلال بقرف اففف فيصل لو ما انطميت بتصرف معك تصرف ثاني
فيصل يا ليت تغير هالكلمة لأنك غثيتنا فيها
وافي وعلا نبرة صوته يا خي خلاص طفشتونا شفيكم إنتوا الاثنين شجاكم صايرين بزران استحوا على وجيهكم كل واحد أتفه من الثاني
فيصل وطلال مع بعض لا يا شيخ إحلف بس
وافي ابتسم والله
وضحكوا كلهم بوقت كانت الشمس غربت فيه وخلفت وراها أجمل منظر يتربع بسما هالمدينة الصناعية الخلابة
.
.
.
من ايطاليا.. الحب يحكم دولته بلا سلاح
>> نهاية الجزء السابع عشر

meme that is me
04-19-2011, 08:06 AM
>>الجزء الثامن عشر

ساعة الغضب ليس لها عقارب

..0..الحزن..0..
هو أن يكون من الخير لكما أن تقتسما الطريق فيظهر شريكك على حقيقته الوخيمة!

بالسيارة كانت ليلى وربى وجمانة ووديم اللي للحين تمسح دموعها
جمانة بهمس وديم مشاء الله عليه ولد خالتك مملوح
وديم بوسط دموعها أدري
كشت عليها مالت الحمدلله إنه ما طلع عليك
وديم بحده كلي تبن
جمانة باستهبال كلي معاي طيب ما أحب آكل لحالي
ربى علت صوتها لأنه أصوات وديم وجمانة بدت تعلى أقول ماجد
ماجد بحنان لف عليها لأنه عارف شكثر هي متأثره من اللي قاله لها من أمس
تنهد بداخله يا حظك يا لتين بوحده تحبك مثل ربى!!
الله يعوضها
هلا آمري رب رب
ربى ابتسمت ورضت بواقعها وعناد أخوها وتعليقه على هالدلع روح بيتنا على طول وديم وجمانة بينامون عندنا
ماجد إن شاء الله
وفجأة الكل التفت على صرخة وديم ااااااااااي
ليلى انفجعت شفيكم؟؟
ماجد ارتبك وقف السيارة ومو عارف كيف يتصرف مع المخابيل اللي وراه
وديم ماسكه كتفها وتمسح دموع التماسيح جمانة الحمـ## عضتني
جمانة ما ردت
ليلى زفرت يا الله منكم انتوا الثنتين جمانة ما توقفين حركاتك
جمانة بنرفزة عمتي هي اللي قالت كلام ما ينقال
ماجد بهدوء أحرك يا ليلى
ليلى بحنان وصوت دافي حرك يا ماجد طفاقة بنات مدري متى بيعقلون
وديم دفتها بيدها سخيفة
جمانة بعصبية وإنتي اسخف
ربى غمضت عيونها وربي لو ما توقفين إنتي وياها بعلم جدتي ع المسخرة اللي تسوونها ورخت صوتها وإنه أصواتكم طلعت عند ماجد
وديم تكفيين خوفتينا يا مامي
جمانة كملت بصوت معتدل وبكل براءة بعدين عادي مو وديم تقول إنكم خاطبينها لماجـ..
حطت يدها وديم عند فمها وبخنقة اسكتي الله يفضح ابليسك يا غبية
ربى تطالعهم هههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه ههههه
ماجد اللي ما سمع شي ابتسم لضحكة إخته اللي طالعه من قلب وتمتم إن شاء الله دوم يا رب
ليلى راسها مصدع مسكت راسها بألم ماجد الله يسعدك مطولين
ابتسم ماجد لا كلها عشر دقايق تعرفين القاعات بعيدة عن وسط البلد
ليلى بتعب صادق
ربى بخوف بعد اللي صار لليلى ومع طلال صارت تخاف عليها كثير ماما فيك شي
ماجد ضربت الكلمة عنده ع الوتر الحساس
ماما
يا كبرها يا ربى!!
كانت ملامح وجهه تتغير بالضيق وبكل هدوء تتابعها جمانة ووديم
الأولى تتأمل في محاسن خلق الله على قولتها والثانية تتأمل داخله و كل اللي تعرفه إنه ولد خالتها وأًعجبت بتغيره وعجبها صموده
انتبه عليها لا حبيبتي ما فيني شي لا تشيلين هم كله صداع من العرس من زمان ما صار عندنا عروس
وحب يلطف الجو حتى ما يبين الضيق عليه لأنه مره ما عجبه إنه ربى تنادي وحده غير أمه بمعنى الأمومه كلها كلمة ماما ما تستحقها الا اللي تعبت وربت أمه بس هي الوحيده اللي تستاهل هالاسم
إن شاء الله قريب نفرح بربى
الكل إن شاء الله
وربى غرقت بحياها وبطيف طلال
مد يده لا إراديا وشغل المسجل ع الشريط اللي فيه
خيم الصمت مع ظلمة الليل وضوّ القمر وعذوبة القرآن من حنجرة شيخ الأئمة ماهر المعيقلي " يعجبني صوته هالشيخ أحسه يدخل القلب ويفرض الإحساس بالخشوع "

....!ّ يا زمان الآه عشت المستحيل وانتهى حلمي بطعنات الرحيل وانتثر دمعي على خدي النحيل
وين ذاك الحضن ياليته يعود وين راس المجد مع ساس الجدود وين نبع الحب موثوق العهود
....!ّ
صار لهم نص ساعة جالسين سألوا عنها
ردت يلدا بابتسامة ارتباك إنها نايمه
وإذا مرت ع الكل ما مرت ع الجدة رويدا لأنها تعرف القصة من أولها لهاللحظة
طبعا حدث اليوم يرجع التقرير فيه لحضرة السيد راكان سألته وبكل مرونة جاوبها
كان جالس وعقله مو معه حتى أخواته وراكان واضح عليهم إنه في شي صاير
اثنين كانوا متخلفين لسى ما جو
بشير تنهد وهو يميل على بسام بهمس شفيك؟ زوجتك فيها شي؟؟
بسام طالعه لمدة بصمت وبعدها قام
هز راسه بشير مو عارف اشفيه غريب اليوم مو طبيعي في شي صاير
وقف عند باب غرفتها دقه بخفة وحاول يفتحه
زفر للحين مقفلة الباب
رفع حاجب ومشى بالممر لجناح أبوه وأمه
فتح الباب راح لزاوية قريبة من البلكونة الواسعة المطلة ع البحيرة الخارجية كاملة
نافذة قزاز صغيرة فتحها سحب مفتاح غرفته بسهولة وطلع
ما اهتم بالعواقب أهم شي يدخل يشوفها الحين
حرك المفتاح وانفتح
دخل
صوت جزمته ضرب بالسيراميك وأصدر صوت حاد
ناظر الغرفة ما في صوت
تركزت عيونه ع السرير
قرب منه
بعد البطانية بخفة
متكومه على نفسها ونايمه وواضح من ملامحها إنها نامت تبكي
مسح ع راسها وهو يجلس ع طرف السرير
ولما تحركت ابعد يدينه وتكتف يتأملها ويتأمل ضيقها بنومتها
حتى وهي نايمه ما هي مرتاحه
تحركت وفتحت عيونها وأول ما طاحت عينها بعيني غرقت وأبعدت عيونها وهي تعدل جلستها بسرعه وبصوت مبحوح وش جاي تسوي هنا؟؟
خذيت نفس وبعدين لتين وش بيفيدك البكا؟
نزلت دموعي فورا وبضعف كرهته شتبي مني أنا تعبت
أنا تعبت يا بسام اتركني بحالي
صوتها وهي تبكي وتتكلم من بين دموعها اللي صارت ملازمتها يقطع القلب
لعبت فيني إنت وعمي ما بقيتوا فيني روح وهذا إنت رجعت لاحقني
ليت عبد الله هنا وزاد بكاها
لأن مالي عزوة تعذبني يا بسام وش ذنبي لو أبوي طلعت للدنيا وهو ميت
وش ذنبي قولي؟؟
مابي منك شي بس رجعني الخبر واتركني بحالي
يدري فيها ضايقه وتقول هالكلام من ورا قلبها وإلا ما في وحده تتمنى ترجع للي كانت هي فيه
ومن غير نقاش سحبها وغطاها بحضنه
حاولت تبعده بسااااااااااام
اشششش لا تتكلمين
تمسكت فيه لما حست بحنانه اللي معذبها
ولما هدت بعدت عنه
وعيونها في الأرض
رفع ذقنها برقة
ناظر عيونها بحر العسل تلمع
والكحل ماخذ حريته بوجهها
مد يده
ناظرتها بعجز
مسك يدها وقومها قومي غسلي وجهك وتعالي نطلع جدتي تسأل عنك
بعدت عيوني عنه مابي أطلع لهم
بسام برقة لتين جدتي طلبتك وحاسه إنه فيك شي
قمت مرغومة عشان ما أفشل خالتي يلدا وشفته ينتظرني قدام الشباك العريض وبيده سيجارة على نهايتها

مسدوحين ثلاثتهم ع السرير العريض بعد ما صلوا الفجر
وديم هاديه لأول مره بحجة فقدها لبدور أختها
جمانة تثاوبت ربى شتسوين بالجوال بهالوقت
ربى ابتسمت على صوت المسج وفتحته
حطت الجوال قدام عيونها انتظر هذي شوفي
صورة بدور ع الكوشه ومعها زوجها
دققت بالصورة هذا عادل؟؟ ما انتبهت عليه بالعرس
قامت وديم وسحبت الجوال ناظرته بتمعن ضمته لصدرها ورجعت تبكي
تنهدت ربى وبعدين وديم غرفتي تملت مناديل خلصتيها
جمانة ابتسمت مشاء الله بدور مملوحه بس زوجها عادي
ربى بلا مبالاة عادي مو شرط يكون حلو عشان تتزوجه يعني مو بني آدم
جمانة عبست أنا ما قلت كذا قصدي أقارن بينهم
بس تصدقين عاد وديم أحلى من أختها
عند هالكلمة رفعت راسها وديم وبردة فعل غريبة رمت الجوال عليها بابتسامة إحراج مالت عليك توك تتفلسفين
ربى ضحكت على وجه جمانة وهي مو مستوعبه الحركة ههههههههههههههههههههههههه
جمانة بتكشيرة ربى مو كأني اسمع صوت رجال يا إما أبوك يا إما خطيب وديم
وديم ضربتها وجع إن شاء الله ما قلت لك كذبه وكذبناها لا تعيدينها
جمانة بعدم اكتراث ما حد قالك تكذبين على بالك باخذه مثلا وغمزت لها
وديم بعصبيه خذيه وتهني فيه بعد شعندك
تركتهم ربى يتناقرون لأنها فعلا سمعت صوت ع الباب مره ثانية
فتحته
واقف بالطرف وعيونه مغمضه ربى
ربى ابتسمت هلا
ممكن؟! أصوات العلل اللي عندك!؟ أبي أنام تعبان بكره وراي عمل
عقدت حواجبها عمل؟!
اللي تذكره إنه فصلوه كيف الحين؟؟
ماجد ابتسم وعين مفتوحه والثانية مقفلة أبوي شغلني عنده بالشركة
وبفرحة نقزت عليه و ضمته
ضحك وهو يتركها يللا دعواتك
وقبل لا تدخل ربى لقت شنطة وديم حقت العرس تنحذف من داخل
وسمعت صوت ماجد النعسان وهو رايح انتبهي يا أختي من أي حوادث مو ناقصين يرجع المعرس مفجوع على زوجته
ويييي يا ويلي شقاعد يقول
وفجأة تلاقي الصندل على راسها
صرخت بألم
جاها ماجد بسرعه شفيك ربى
مسكت راسها وشوي وتبكي
قرب لها وهو معقد حواجبه تعورتي؟؟ ياليـــل متأكده هذولي بنات
طلعت وديم يا قلبي ربى هذي جمون الحمـ...
شافت عيون ماجد تنزل بسرعه للأرض
حطت يدها على فمها تمنع الشهقة ودخلت ورقعت الباب نيابة عن صرختها
ربى ابتسمت بين ألمها مو ع الموقف قد ما هو ع ردة فعل أخوها يالله يا ماجد قد ايش تغيرت
ياهووو نكلمك مو توني موصيك لا تروحين لطلال مشوهه
ربى انحرجت قالت وهي تبعد بالله؟ مو أنا قايلة لك ادخل لا تشوف خطيبة المستقبل
ماجد كرر وراها بعبط خطيبة المستقبل
ربى ضحكت وهي تتركه وتدخل تشوف حسابها مع البنات
رجع عادها
خطيبة المستقبل
وديم!! عز الله رحت فيها يا ماجد ههههههههههه
دخل غرفته وسكر الباب

نزلت مع بسام ويده محاوطه كتوفي
أخذت نفس وأنا أسلم ع جدتي
خذتني بحضنها ما تركتني حتى قال بسام بمزح أربكني
ها يا جدتي ترا أغار أنا زوجها ما قد حضنتني كذا
الكل هههههههههههههههههههههههههه
راكان نطق ويا كثر ما أخاف وأحط يدي على قلبي بس شفته بيتكلم لأني أدري فيه بيجيب العيد
علينا بسووووم؟!!
بسام ابتسم بوجهه وطالعني بنفس الابتسامة حسيت بعيونه كلام لكني أوقف عاجزه قدام نظراته ما أعرف وش يقصد للحين؟؟
كنت واقفه جنبه بينا شبر
فجأة ما حسيت إلا بوحده جايه ورمت نفسها بقوة بحضن بسام وهي تضحك
فتحت فمي
بنت أكبر مني يعني يمكن بأواخر العشرين
شعرها باذنجاني وملامحها متناقضة
عين وسيعة بأنف واقف وفم عريض"ما لاحظتوا إنها تشبه أحد؟؟"
أكثر شي ملفت فيها كان جسمها مثل تاله طويله وجسمها متعوب عليه في النوادي والريجيمات
والأغرب من هذا كله إنه بسام كان يضحك معها وكأنه عاجبه الوضع إنها بحضنه
توقعتها زوجته أم ميرا
رصيت ع أسناني ورمشت بتوتر لما جات عين بسام علي أول ما دخل رويد
حيا الكل وناظرني وابتسم ابتسامة واسعة حلوه
وقرب
ارتبكت أكثر ولا شعوريا صرت أرمش بعيني
ريحة عطره انتشرت بالمكان
تذكرت اللي صار لي هذاك اليوم
حسيت إني برجع وبكل ثقة جاي بعد
انتبهت لبسام ترك اللي معه وقرب مني وحاوط يده على خصري وقربني له
رويد ولا كأنه واقف بسام بجثته قدامه
حسيت برهبه بسام جنبي
وهذاك قدامي وبينهم نظرات كأنها تحدي
غمضت عيوني بألم هو كل ما شاف بسام رويد غرز أصابعه بخصري وش ذنبي؟؟
أخيرا نطق رويد بصوته الجذاب
تشوري دي ستا سيتا !
سمعت شهقت لين وسجى وشفت تاله تحط يدها على راسها
ما عرفت شقال بالضبط لأنه متقن للإيطاليه ويتكلم بسرعه وطلاقه
ولا مداني أفكر لأن بسام بعدني بقوة طيحتني ع الكنبة والمصيبة طحت ع خاله بشير اللي سندني بسرعه وهو يقوم لبسام
قاموا كلهم وهم شايفين بسام مسك رويد من ياقته ومن غير ما يتكلم
وجهه هو اللي كان ينطق عصبيه
ارتعبت أول مره أشوف بسام بهالشكل
ست سنوات ما قد شفته بهالمنظر
وجهه مسود وعرق بجنب جبهته طالع ويتنفس بصعوبة
رفعه بيد لأنه أضخم منه بوضوح
ومن بين أسنانه يا خسيـــــــــــس
هذي مو مثل اللي تعرفهم _ صرخ _ فاهم
ورفع يده بيعطيه الكف توقعت ينشل منه
لكن جدتي مسكته
وبعين مترجيه وحازمه نزل يدك يا بسام واتركه خلاص كفايه ما حشمتوني إنتوا الإثنين
ناظرها ورماه بالأرض ومسحه بنظرة احتقار ومشى
وقف عندي مسكني بيدي بهدوء ولا كأنه توه معصب
وسحبني له
لصقت فيه ورمشت
ناظرني بعصبيه ومن بين أسنانه لاااا ترمشيين
فاضي هذا وقته يقولي هالكلام
وبين هالمعمعة فتحت الخادمة الباب ودخل اللي اشتقت له فعلا ولحنانه
ابتسم للكل واختفت ابتسامته لما شاف أشكالهم
الكل معبس
ورويد متسند ع حضن جدته
نطت تاله له وارتمت بحضنه وهي تمسح دموعها داااااااااادي وحشتني
مسح على راسها بحنان وأنتوا بعد وحشتوني
تسحبوا بهدوء راكان ولين يسلمو عليه
لف بسام عنه
وناظر الموجودين
ووجه كلامه لجدتي اللي قاعدة تمسح ع شعر رويد بحنان ومحبة واضحه وهو هادي ولا يناظر ناحيتنا حتى
هذي ثاني مره والله وهذاني أحلف قدام الكل وربي اللي خلقني وخلق هالحقير لو رجع قرب ناحية مرتي جنازته بتحضروها
راح لأبوه باس راسه ويده عن إذنك يبه
وسحبني معه لفوق
كنت أرتجف من الخوف
وتألمت كثير لأنه بسببي صار اللي صار
دخل الغرفة
وقفل الباب
فصخ بلوزته وارتمى ع السرير وزفر بضيق
وجهي انحرق قلت وأنا مستحيه بصوت واطي خير إن شاء الله
ابتسم الخير بوجهك
صعقت هذا اللي توه معصب ومزلزل البيت بصوته
شاف تعابير وجهي
قام
وجا لناحيتي
مد يده بكل سهولة وشال حجابي
وبصوت هادي يخوف رويد مد يده لشي مو ملك له خاص فيني أنا من أملاكي
وأنا أكسرها هاليد اللي تنمد على ورقة من أملاكي فما بالك لو كنـ...
قاطعته وأنا أتذكر البنت اللي حضنته لو سمحت ما أبي أسمع
من نظراته واضح انه انصدم
لكنه قرب أكثر ولف وجهي بيده وصرت مقابلته مباشرة
أنفاسه ريحة عطره البارده المختلطة بريحة السجايراربكتني وزاد هذا حياي منه الحين ليه مو لابس قميصه
ضعفت ما أقدر هذا الشخص نقطة ضعفي
همس يعجبك؟؟
صدمني سؤاله واحتقرت نفسي وش شايفني حتى يسألني سؤال مثل كذا أنا ما طالعت الرجال وأنا تايهه عشان أطالعهم وأنا الحين اعتبر متزوجة حتى لو على ورق أنا ما شفته
ابتسمت بسخرية مثل ما عجبتك المدلعه اللي تحت
عقد حواجبه وصغر عيونه
بعدت وشبكت يديني ببعض وأنا مقهورة الغيرة ذبحتني
جاوب بطريقة غريبة تعجبه وتذبح لتين
قرب منها
ولتين يا زعم ما هي خايفه واقفة ما تحركت
رسم شبه ابتسامة وقرب وجهه منها
رفعت حاجب ورصت على يدينها اللي بدت ترجف من الربكة واذنها بدت تحمر من الحيا
بسام عاجبه الوضع يعجبه حياها ويستمتع لما يشوفها تحمر وتنقلب
وبحركة بطيئة باس أنفها الواقف بشموخ
لتين وهي ترمش بسرعه بعدته عنها إنت صاير قلييييييل حيا
ضحك من قلب وابتسم أخيرا
زوجــــــــتي تدرين وإلا أعلمك بطريقتي
بلعت ريقي بتوتر وما رديت مع إني كنت شوي وأموت من الخوف والخجل
رجع يسأل أعلمك؟؟
ناظرته بطرف عيني يستهبل الأخ بالله علمني ما أدري والله من متى؟؟
شفته قرب
نقزت لآخر الغرفة وأنا أسمع ضحكته المميزة اللي تزيد ارتباكي
انقــــــــــــــــــــــــلع
حط يدينه بجيوبه وطلع سيجارة وولعها
نفث منها
وهو يناظرني كأني مجنونة بالزاوية تعالي ما بسوي لك شي
هه غبية أنا العب ع الزفت اللي تحت مو علي أنا لتين الخالد
ابتسم ابتسامة جانبية والنعم والله لكن إنتي الغبية مو هي
عصبت وولعت من العصبية والغيرة والقهر أعموا عيوني
جيت عنده وأنا أوجه اصبعي بوجهه شوف ما أبي أشوف وجهك هذا انقلع برا
أخذ اصبعي بسرعه وباسه إنتي الغبية هذي البنت تصير خالتي
؟!!
قد ايش أنا غبية وحمـ## وكل سبات الدنيا دايما أطلع خسارنة قدامه
كمل بهدوء ورمى القنبلة وخالتك بعد؟!!!؟!!

: سامر بالمجلس مع ماجد
وديم بنرفزة رمت الغطوة والشنطة هالولد ما يغير عادته يقولي أطلعي وهو طاق حنك مع أخوك
ربى وهي مسدوحه ع السرير تكتب بلابتوبها ههههههههههههه خليهم وحشوا بعض من زمان ما تقابلوا
قربت بفضول وش تكتبين؟؟
ربى ابتسمت وهي تبعد الجهاز لما أخلص بقولك
وديم بلا اهتمام اييه وش صار بعد ما قلتي لي وش سبب غيبة أخوك؟؟
ربى وهي تطالع الشاشة اممم ظروف
وديم بالله إحلفي بس ما كنت أدري
ربى هههههه لا والله - هزت كتوفها- بس كان حاب يغير نفسه
وديم بعدم اقتناع اها
دق جوالها
رفعته بعصبيه نعممممم
ربى مسكت إذنها الله يعينك يا ولد خالتي ويعوضك خير بإذنك
وديم بعصبيه متأكد إنك برا والا جالس مع مجود
ومن بين اسنانها زيين سكرت السماعة وقامت وربي شغلك عندي يا سامر إذا ما قلت لأبوي
ربى ههههههههه الله معك
حركت يدها بالهوا وهي تطلع مع السلامة
سكرت ربى الاب توب
وانسدحت ع السرير
تناثر شعرها الأسود حولها برقة
غمضت عيونها وهي تسترجع كلمات خاطره قرتها
رعاكـ الله يا نور البصر..[تجي وتروح] وحبك في الضمير..
غيابك يووم يالغالي دهر..
غيابك يدعي الخاطر كسير..
بعدت غرتها وقلبت ع الجهة الثانية وبصوت مسموع
متى بترجع يا طلال!
رجعت راسها ع المخده وهي ترسم صورته بمخيلتها وتكتب تحت بالخط العريض
لكـ وحشه تعدت كل المواصيل]]..
تنهدت وهي تتذكر شكله لما يناقرها وضحكت لما تذكرته كيف يعصب على كلمة خالي
وبصوت مليان حب وشوق والله إنك أحلى خال بالوجود
.








....!ّيقولوا الناس: بغيابي تشب القلب وتضوي لك
حنيني من وهج شوقه..يميل القلب لا مالك
قضى دمعي من عيوني.. أبي من عيونك أبكي لك
تعبت أهرب من الأشيا البسيطة من تفاصيلك
تعبت أسأل زوايا البيت عن أول وآخر آحوالك....!ّ
فتحت الغرفة والنور
عقدت حواجبها ونادت أختها باستغراب لماااار
لموور إنتي هنا؟؟؟
دارت عيونها بالغرفة
سمعت صوت ونور خافت جاي من غرفة الملابس
دخلت بسرعة
كالعادة شافتها متكومة على نفسها ع الصوفا البرتقالية المدورة
تنهدت وهي تقرب منها بهمس لمو حياتي
جلست جنبها حطت يدها على كتفها
رفعت راسها
منظرها قطع قلب أختها
دموعها خط شق خدودها نصفين
شفايفها الرقيقة ترتجف بصمت
وعيونها كلها ألم وحزن ما قدرت تخفيه وتصبر أكثر من كذا
ضمتها بحنان وهي تخفي دموعها لمار حبيبتي وش اتفقنا لا تسوين بنفسك كذا كفايه
ضمتها زيادة وزاد نحيبها من غير لا تنطق
دخل خالد إللي كان يدور عليهم
ولما شافهم بهالحال حك حاجبه يمنع نفسه لا تتأثر زيادة ويحصل اللي ما يبيه لأنه عاطفي لأقصى حد
أشرت له سارا يروح
قال بصوت غلفه الحنان والحزن يارو تحت
سمع شهقة لمار وأومأت له سارا براسها إنه يروح
رجع على ورى وطلع بقلة حيله
وش بيده يسوي أخته صمدت مده وإنهارت بأشد قوه ما كان أحد متوقعها
حابسه نفسها وصحتها تدهورت وصارت تنكتم كثير عايشه على كمام الأكسجين اللي بغرفتها
عجزوا معها مو قادرين يتصرفون بشي
وفيصل العاشق بصمت كل يوم ينقتل بهدوء لكن إبتسامته مرسومة على طول خوف من إنه يعذب أحد معه لكن لمتى؟؟؟ وش نهاية هالصبر؟؟
استوعب إنه في وحده واقفه قدامه تطالعه بذهول
ناظرها وهو رافع حاجب مع التفكير
يارا ارتبكت لأنها كانت واقفه عند الباب بتدخل وهو واقف عنده وسرحان
بعد بإحراج وهمس اسمحيلي
دخلت يارا وقلبها بيطلع كفايه عليها كذا
حرام عليك يا خالد!!

....!ّيا خسارتنا المريرة نارنا صارت رماد
واحد وعشرين دولة ما تصدت لليهود....!ّ
كانت طبيعتها خلابة وللحين مثل ما تشوف هذا اللي خلا الأندلسيين يتمتعوا بإحساس رقيق ومرهف دفعهم إنهم يألفوا الألحان السهله والعذبه بنفس الوقت حتى تتماشى مع حياتهم وطبيعة حبهم للغنا واللهو
الترف اللي كانت عايشه فيه الأندلس أثر بأهلها كثير يوم طاحت بيد النصارى
عشان كذا شفت كثير من القصايد اللي ألفها أصحابها نابعة عن عاطفة قويه وشعور بالحزن منها ابن الآبار شاعر أندلسي معروف يقولك بقصيدة رثاء للأندلس..
يا للجزيرة أضحى أهلها جزرا للحادثات وأمسى جدها تعسا
ففي بلنسية منها وقرطبة ما ينسف النفس أو ما ينزف النفسا
مدائن حلها الإشراك مبتسما جذلان وارتحل الإيمان مبتئسا<<هذا البيت مره أثر فيني*الأندلس:أسبانيا والبرتغال حاليا..
ابتسم طلال بأسى جد حلوه القصيدة ومؤثرة
تنهد وافي كل شي قاعد يروح من بين يدينا وإحنا له وأولى فيه لأنه كان لنا وبيبقى لنا لكن وين اللي يسمع ووين الي يقول ويفعل
ضرب كفه ببعض ما بيدنا شي إذا حنا فلسطين من أراضي الوطن العربي متكتفين قدامها مثل قلتنا ما بيدنا إلا الدعاء والله يسهلها
وأخيرا رفع راسه فيصل وهو يسمع من البداية ومستمتع بمعلومات وافي الشامله
ناظر الجسر قدامه والمويه الصافيه بمجرى النهر قدامه ما كذب هذا هي أسبانيا جمال وروعة ومناظر ابتسم بفخر حتى لو ضاعت منا لكن بيوم من الأيام كان يحكمها الإسلام
هزه وافي وين وصلت؟؟
ابتسم وهو يلف معكم وينه طلال
وافي بحنان هذا اللي معنا صار له ربع ساعة رايح
فيصل انحرج وين
راح يكلم مديره على الرجعة تخيل المجنون بيرجع بكره بالطيارة
ناظره فيصل وحنا
وافي ابتسم بهدوء وهو يتكتف ويناظر البحيرة إذا ودك تجلس جلست معك وإذا نويت ترجع بعد أنا حاضر
فيصل ربت على كتفه تسلم يا وافي هذا من أصلك أنا أقول دام طلال بيرجع خلاص خلنا نرجع كلنا
وهو يمشي معه على قولك نرجع كلنا

رفع عينه لها ينتظر ردة فعلها توقع تصرخ بوجهه أو تكذبه لكنها بكل بساطة
ناظرت ببرود لو قلت لي إنها هنا تنتظرني برا الغرفة ما بروح لها إذا إنت عرفت وش معنى الأم يا بسام أنا ما عرفت ولا عمري راح أعرف
تركته بصدمته وطلعت
شافتهم كلهم جالسين
استغربت جدتها فيه لسى
قربت منها اللي تتسمى خالتها
للحين لتين تحس إنه ماهي مستوعبه نفسها يعلى وينزل
حضنتها كيفك لتين حبيبتي
ناظرتها بقرف وبعدت يدها عن كتوفها ماني بخير دامك طلعت بحياتي
جيهان بصدمة ودلع لتين أنا خالتو
لتين بتريقه لا عاد تصدقين ما أعرف ارتجفت شفاتها قالت تقوي نفسها وهي تجلس جنب راكان تحس الكل صاروا غرب عنها
يكون بعلمك لا إنتِ ولا اللي تتسمى أمي تهموني ولا عمري فكرت أسأل عنها حتى خل اللي تركتني عشانه ينفعها
بعدت عيونها عنهم
حست بيد تحاوط ذراعها
رفعت عيونها له
ناظرها راكان بانكسار وحنان وكأنه يواسيها
كان ودها ترتمي بحضنه وتفرغ اللي فيها عيونها غرقت سحبت يدينها بهدوء وخرجت للمر
دخلت على أول غرفة
راحت لها كانت بسريرها ساكته
أخذتها بحضنها ضمتها وبكت
تحركت بحضنها مو فاهمه شي بس كل اللي تعرفه هالطفلة إنها تعلقت بهالبنت اللي تقطر حنان
حطت يدها ع كتفها بحنان
لفت بفجعة ولما شافتها نزلت عيونها وتركت لدموعها الراحة
أخذت منها ميرا وضمتها لتين
مسحت دموعها آمري خالتي
يلدا بعطف لتين مهما كان هذي أمك وشرح لك بسام وش السبب اللي تركتك عشانه
لتين مجروحه وماحد حاس بعمق الجرح اللي بقلبها شهقت وهي تبعد شعرها عن عيونها ما أبيها خالتي ما أبيها واجهت الموت وهي بعيدة عني خلي زوجها ينفعها
ما أبي أشوفها
يلدا وهي تمسح على شعرها لو إنتي ما تبين تشوفينها ولا مو مهتمه أجل ليه تبكين
سكتت لتين ما عندها رد لأنها فعلا تبكي لشي يهمها
ربتت عليها وهي تحضنها لتين أحيانا الدنيا تمشي عكس اللي نبيه بس إحنا المفروض نوقف قدام هالمصايب وما نضعف
لأننا لو ضعفنا ما راح نقدر نعيش
وهي تبكي وبصوت كله يأس ياليتني أموت يا خالتي ولا أشوف اللي قاعد يصير فيني أخرج من مصيبة أدخل بأكبر منها
:اششش لا تتكلمين
قال هالجملة وهو ياخذها من حضن أمه رفعها بيدينه
يلدا ابتسمت باستغراب بسام!
وهو يلبسها الترانج كوت بنطلع شوي يمه تغير الجو عن هالخنقة
لتين وهي تبكي بس أنا ما أبي أطلع
حط الحجاب على راسها مو على كيفك وشالها وطلع
لتين متمسكه فيه ودافنه راسها بكتوفه وبهمس بسام اتركني
ما رد عليها وهو ينزل الدرج بسرعه
كلهم كانوا تحت
ابتسمت الجدة بتوتر ما قلت لكم يا عرسان الأسبوع هذا بيكون زواجكم ولما ترجعوا بنسوي الترتيبات
بسام ناظر لتين للحين دافنه راسها فيه ابتسم بانتعاش لما نرجع نتفاهم
ضحكوا عليه لما قال هالجملة وكأنه مو مصدق تصرف لتين وخرج

حط اللقمة بفمه وطالع الكل شفيكم؟؟
ربى ههههههه شكلك نسيت تمشط شعرك
حط يده على راسه ورجع شعره على ورى بإحراج من ليلى
ليلى بحنان هههههههههه شكلك جوعان بالعافيه عليك
ابتسم وهو يرجع ياكل الله يعافيك
عمر إلا يا ماجد وش رايك تكمل نص دينك
بلع اللقمة ببطأ وناظر أبوه وحول عيونه لربى المبتسمة بحماس وليلى بملامحها الحانيه
تثاوب وهو يكمل أكله إذا هالشي بيسعدك ويسعد أمي بقبرها أنا ما عندي مانع
ترحم عليها الكل ونقزت ربى لأخوها وضمته
ماجد ناظرها باستغراب وهي ضامته وهو جالس ع الكرسي وشكلهم صاير يضحك
عمر وليلى هههههههههههههههه
ماجد هههههههه ابعدي عني خليني أكمل أكلي
تركته وهي ترجع لمكانها شرايك بوديم
ماجد بابتسامة حلوه ليلى أدرى بهالأمور شرايك يا ليلى
ليلى ابتسمت والله وديم ما عليها مشاء الله فرفوشه وحلوه وغير كذا قريبتكم يعني أدرى فيها وربى تحبها هذا يكفي
ربى يا قلبي عليك يا خالتي الله لا يحرمني منك
الكل آميين
ماجد بمرح شف! الحين مين اللي المفروض يحبها أنا وإلا ربوه
ربى بدينااا من الحين
الكل هههههههههههه
قام الحمدلله
ربى شرايك خالتي نكلم خالتي اليوم نروح لهم
ماجد من فوق الدرج بصوت عالي مسرع خليني أقلب الفكره براسي أول
عمر قلبو إبليسك بجهنم قول آمين من أول قاعد تلعب علينا
ماجد هههههههههههههه سووا اللي تبون
ليلى وربى ههههههههههههه
كملت ليلى بنغزه لا اليوم في ضيوف مهمين جايينا بكره خلينا نروح لهم
ربى رفعت حاجب باستغراب ضيوف؟؟!
ليلى اييه ضيوف مهمين لابوك ولنا
قامت بتطلع غرفتها غريبة ما قلتي لي قبل
ليلى أنا أمس عرفت
ربى اها مو مشكلة بكره بكره أهم شي إنه يتم الموضوع
ليلى وهي تناظر ربى بسعادة إن شاء الله

عدلت حجابي أول ما نزلني
فتح باب السيارة الخادم
أخذ المفتاح بسام وأشر له يروح
ما رضى وكأنه متدبس بالأرض
ابتسمت مع إنه ما كان وضعي يسمح أبد
آخر شي عصب عليه وغصبه يروح
قلت وأنا متكتفه ليه خليته يروح ناقصين حنا مصايب
قرب وجهه مني وبعدت أنا وبابتسامة خبث تخافين علي؟؟
بوزت وأنا ألف وجهي بتوتر عشان أمك
وبنغزه أمــــــي؟؟؟ اعترفي عادي إنك تحبيني وميته علي
الحب مو عيب على فكره
ناظرته يستهبل هذا
ضحك بخفه وهو يفتح الباب تفضلي
لفيت وجهي مابي وين ماخذني
ابتسم بحنان ماخذك تغيرين جو وتنسي الدنيا ومصايبها
حسيت إنه ماخذني أسكر قال تنسي الدنيا قال هههههه
:إن شاء الله دوم
طالعت فيه بسرعة نزلت عيوني وأنا منحرجة
قرب مني ههههه
بعدت بسرعة بسام حنا بالشارع بروح معك بس بشرط
رجع لفحته على ورى وهو يلعب بالمفتاح آمري
رمشت أنا واقفه قدام بسام وهو مبسوط لا ويقول لي آمري وين ربى وعبد الله لو قلت لهم أكيد بيحسبوني انجنيت
حسيت بلمسة يده الناعمه على خدي
عيني طاحت بعينه
شي فيها شدني ما قدرت أرفع عيني وكأني مخدره
خدودي انحرقت وإذني راحت فيها كل هذا بس لأنه باس جبيني
تحمحمت بحيا وصوتي مبحوح جيب ميرا معنا
ناظر البيت وكأنه يفكر من عيوني ادخلي انتي
ركبت السيارة قفل الباب وراح
قدامي البيت وع اليمين الباركينق مثل المظلة محفوفة بالشجر وفيها كم سيارة
لفتتني السيارة الحمرا هذي اللي ماني قادره أعرف فين شفتها تذكري يا لتين تذكري
مو قادره
منظر البحيرة خيالي والبط يسبح فيها ويحرك جناحاته وكأنه ينفض نفسه ويدفيها من ثلوج توسكانا القاتلة
كان برد فعلا نفخت ع القزاز تكون بخار
رسمت بطرف إصبعي قلب لا إراديا كتبت فيه بسام
بس مسرع ما انمسح وكأنه يرفض اعترافي
ضحكت بهدوء وأنا أشوف الخادم والسواق يتناقشوا بعصبيه شكلهم
تصرف بسام غلط لازم السواق والخادم يكونوا معنا تنهدت وأنا أذكر حكي خالتي يلدا
..... أبوي كان رجل سياسي مهم ومعروف بإيطاليا
وكان عنده معارضين كثار أولها لأنه مسلم من عائلة كاثولوكية متعصبة
لدرجة إنه أفراد عيلته هم اللي كانوا يحاولون يقتلوه إللين مات مغتال على يد رجال تحت سلطة عمه عشان كذا ماحد من عائلتنا يطلع إلا وحوله حراس لأنه سبق وبشير جاته رصاصة برجوله منهم
أما أمها واللي هي جدة بسام وجدتي عندها دور تصميم معروفة هي اللي تشتغل فيها تاله عارضة زي ما عرفت اسمها السيدة البيضاء Dama Bianca بس خاصة بالسيدات
وعدتني تاخذني لها يوم بس مدري متى مع اللي قاعد يصير معي
فكرت لثانية بأمي حسيت بالكره يتسلل لقلبي وبنفس الوقت شعرت بالحنين
ما أدري لو شفتها وش بسوي عشان كذا أفضل إني ما أشوفها!!
انتبهت على صوت ميرا
نسيت كل اللي كنت أفكر فيه وأخذتها من بسام ضميتها وأنا أبوس خدودها المليانة
يا قلبي بموت لو يصير فيها شي
:بسم الله عليك لا تجيبين هالطاري
طالعت وجهها البريء قاعده تضحك وتحاول تنطق كأنها طفل بشهوره الأولى
عمرها أربع سنوات لكن المرض متمكن منها وحالتها ما هي خفيفة
سبحان الله اللي يشوف العز اللي هم عايشين فيه ما يتوقع إنهم عاجزين يشفون بنتهم
ليه لأنه ربي عطاهم المال لكن الصحة بيده حتى يحس الإنسان كيف هو عاجز ويحتاج الله بكل وقت وبكل زمان ومكان

وصل فيصل وهذا هو واقف قدام بيت طلال
طلال بابتسامة يللا ضف وجهك وسلم لي على أهلك وخاصة هههههه داليا
ابتسم وافي بشوق لأخته أبشر
ضغط زر الأنترفون بقلة صبر مشتاق لأمه ولأهله كلهم
فتح له البواب آوووه مستر طلال
طلال دخل بسرعه وترك الشنطة وطنش البواب وتركه يكلم نفسه
دخل البيت ريحة البخور فايحه وأصواتهم متجمعين غريبة بس يللا حلو الكل هنا ما يحتاج يمر عليهم بعدين
شاف أمه جالسه وخواته
ترك الكل وراح لها باس راسها ويدها وضمها يمممه وحشتيني
أم إبراهيم شهقت طلال فديت قلبك حبيبي الحمدلله ع السلامة تعبان يمه روح إرتاح
أم خالد لا ما يرتاح أول شي يسلم علينا وبعدين على بيت حبيبته
طلال وهو يسلم عليهم عقد حواجبه ما غيرها ربى حبيبته!! مين؟!
الكل هههههههههههههههه
جمانه بنغزه أفا يا عمي نسيت خطيبتك
وخطيبة بعد فهموني شسالفة؟؟!!
أم إبراهيم أنا خطبت لك يا طلال واليوم بتروح تشوفها لأنهم وافقوا
طلال وعلامة تعجب فوق راسه تدور وافقوا بعد؟!! مين هم ؟!!
وبعصبيه قلت لك غير ربى ماني متزوج
إبراهيم وهو داخل مع يوسف للحين مراهق يا طلال مين غيرها يعني أكيد ربى اللي رجيت راسنا فيها وأمك تقدر تسوي شي غصب عنك؟؟
ارتاح طلال وانبسط بعد وبحركة عفويه حك راسه بس ما أبي أتزوج الحين
الكل نعمممممم!!
طلال هههههههههههههههههه عليكم أشكال احمم أقصد يعني مدري تجربة جديدة وحاس إني مدري كيف
سارا تطالع خالها ياحلوه وهو مرتبك أول مره أشوفه كذا وما قد توقعت إنه في يوم يرتبك دايما واثق من حاله
يارا ههههههههه خالي وش بقيت للعروس
وبلحظة رجع طلال الأولي رجع الكاب على راسه إييه ومتى بنروح
أم إبراهيم بحب واضح لولدها الصغير الحين ننتظرك إدخل بدل ثيابك وبسرعة لا تتأخر وإلا بهون
قام بسرعة لا دخيلك لا تهونين ما صدقت أنا
وطلع
الكل ههههههههههههههههههههه
جمانة والله ربى مو هينه شف وش سوت فيه
يوسف باستهبال الحب وعمايله
ههههههههههههههههه
واكتفت لمار بابتسامة تمنع دموعها المتحجرة!!

الجو هادي المطر توه وقف
شايله ميرا النايمه على كتوفها ومغطيتها بالترانج كوت حق بسام
القمر مضوي السماء

[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا (http://www.qlo0op.com/vip/register.php)]

فضلوا يمشون على رجلينهم وبإصرار بسام من غير الحارس
كانت تعبانه ومهلوكة الجو يهلك من البرودة
مع إنها تعودت بس برد تورينو يدخل العظم
مد يده للمره الخامسه لتين بطلي عناد وعطيني ياها إنتي من غير شي تعبانه
من غير نقاش استسلمت وعطته هي
شالها وضمها لصدره بحنان
وبيده الثانية حضن يد لتين البارده
قربها منه ثاني مره لا تطلعين من البيت من غير جونتيات شوفي كيف شوي وتتجمدين
نزلت عينها لجسمه ولا إراديا قالت بسام إنت بردان شوف كيف القميص ملصق عليك من المطر
تكلم والدخان طلع من فمه بسبب البرودة لا تشيلين همي أنا رجال وابتسم
ما قدرت ما تبادله الإبتسامة يالله شقد أنت حلو يا بسام!! خسارة فعايلك وإلا كان طلعت كامل والكامل وجه الله..
لما شافها مسرحه فيه
ضمها لجنبه وكملوا طريقهم...

جلست ع الكنبة الطويلة اممم طيب هالضيوف أول مره يجون
ليلى بزهق ربى طفشتيني هذا عاشر سؤال تسأليه
ربى ههههههههههههه طيب طولوا حاسه فيه شي وراك
احساسي دايما بمكانه
ليلى وهي تقوم هذا هو دق الجرس خليك عاقله
طلعت وتركتها
ربى شف! خليني عاقله ليه من متى أنا مجنونة
ما أمداها تكمل تفكير إلا وأم ليلى وأم خالد وأم فهد مقتحمين المكان
ربى !!!
أم إبراهيم بحنان وشوو يعني ما بتسلمين علينا ربى؟؟؟
ربى بارتباك ههه هلا هلا جدتي الله يحييك
سلمت عليهم قامت تصب القهوة
وبهمس وهي تعطي الفنجان لليلى هذولي الضيوف خالتي
ليلى ابتسمت مو عاجبينك
ربى على عيني وراسي والله وأحلى ضيوف لكن ليه ما قلتي لي أنهم هم؟؟
ليلى توسعت ابتسامتها وناظرت أمها يمه جا طلال
ربى من سمعت الإسم لا شعوريا طاح الفنجان من يدها
قامت ليلى بسرعة بسم الله عليك حبيبتي
أم إبراهيم هههه من طروا الحبايب
انحرجت ما عرفت كيف تتصرف
جلستها ليلى ما عليك حبيبتي الخدامة تنظفه
أم إبراهيم شالت تلفونها هلا يمه هههه اصبر شوي هههههه انزين مع السلامة
قفلت تلفونها يمه ربى حبيبتي المعرس بيشوفك
ربى بصدمة يشوفني؟؟!!!
طالعت ليلى
ليلى بحنان ربى حبيبتي هذا من حقه وحقك شرايك
ربى بهمس يعني أبوي عارف من أول
ليلى لا على أساس خطبة رسمية لكن قال بيشوفك الحين
أم فهد قومتها يللا ربرب بلا دلع يعني ما تبين تشوفين طلال
ربى بارتباك لا
الكل هههههههههههههه
ماجد من ورا الباب احممم يا ولد
ليلى قامت ماجد
ماجد ابتسم ها وين العروس؟؟
ربى راحت له وتمسكت فيه ماجد بلييز ما أبيه يشوفني
ماجد ههههههههه عن الدلع ربى والله رجال والنعم فيه ارتحت له وبعدين فوق كذا – غمز لها – مملوح
ليلى هههههههههههههههههههه
ربى بإحراج شوف أنا بإيش وهو بإيش
ما وعت إلا وماجد ساحبها معه ومدخلها المجلس

مسحت على راسه بحنان وحب وإخته مستلمته تريقه حتى وهو نايم
أبو فيصل هههههههه انتبهي لا يطلع ولدك كذا مناقراني
سجى بدلع باباااااا حرام عليك
فيصل فتح عيونه وفز سجى!!!
سجى انفجعت شفيك بسم الله؟؟
وبصوت باهت من الصدمة إنتِ حامل؟؟!!
سجى استحت ونزلت عيونها اييه
أم فيصل ههههههه صار لها أربع شهور بس مو مبين فيها
فيصل رفع حاجب بفرحه يا زعم مستحيه يعني
سجى بقهر وش شايفني لوح قدامك ما أستحي
فيصل ضربها على راسها وهو قايم خبله ما تستحين من أخوك
أبوه وأمه ههههههههههه
تثاوب وهو يطلع الدرج تصبحون على خير أنا هلكان بروح أنام
أمه الله معك حبيبي
الكل وإنت من أهله
ناظر سجى بنظرة فهمت عليها وطلع
نقزت الدرج وراه دخلت وسكرت الباب
فيصل وهو يسمع صراخ أمه تهزأ فيها عشانها بتجري
إنت متى بتركزين ناويه تطيحين ولد ماهر
سجى شهقت وهي تضم نفسها بسم الله عليه أعوذ بالله
ابتسم بلا معنى وبعيون مترجيه وهو يفصخ قميصه معطيها ظهره شلونها؟؟
سجى كانت عارفه بيسأل عنها قلبها عورها عليهم الإثنين تعبانين خاصة لمار حالتها كل يوم تردى عن الثاني
تنهدت بخير
لف عليها
رفع راسها وبألم سجى خليك صادقه معي شلونـــــــها لمـــــــــار؟؟
لفت عينها عنه ومسحت دمعه طاحت غصب عنها
فيصل لمار مو بخير مريضه وتعبانة نفسيتها البنت انهدت مره وحده
أنا ما أقولك كذا عشان أعذبك زيادة لكن البنت بتروح من يدينا وإحنا مو قادرين نسوي شي
سكت لدقايق
بعدها تركها وأخذ روبه الديشانبور ودخل الحمام
بلعت ريقها ومسحت وجهها لما دق جوالها طلعته
"" مهورتي ""
حاولت تعدل صوتها
:هلا حياتي هلا بالغلا
سجى وبصوتها المدلع آهلين بيبي
: شلون حبي والنونو
مدت بوزها اممم حبك مو بخير والنونو مدري عنه
ماهر هههههه أفا مو بخير وولدي ما تدرين عنه
سجى وهي تطلع من الغرفة وبصوت واطي ماهر حبيبي قلت لفيصل إنه لمار تعبانة
ماهر بجدية لاااا يا شيخه لا تقولين
سجى بحزن والله حزني توه رجع وسألني عنها قلت له إنها بخير بس هو أجبرني أتكلم
تنهد الحين هو موجود
سجى دخل يتروش
ماهر إذا ما نام لما بجي الحين بسلم عليه وإنتي لا تشيلين هم اللي الله كاتبه بيصير
سجى الحمد لله على سلامة وافي
ماهر الله يسلمك حبيبي
سجى اوكيه بايات
ماهر بسرعة لحظة لحظة كذا من غير شي
سجى تستهبل شي مثل إيش يعني
ماهر دخل جو معها يعني شي من هنا وإلا هنا
سجى والعبط وصل حده هناك وشو يعني
ماهر عصب الله يقلع ابليسك انقلعي
سجى ههههههههههههههههههههههههههاي أحبك مهوري
ماهر هههههههههه فديتك حبيبي مع إني مو هذا اللي كنت أبيه بس أعرف الحين كيف آخذه يللا إفتحي لي أنا عند بيتكم
سجى نطت قول والله
ماهر هههههه والله وشوي وشوي سجو حبي لا يصير ع البيبي شي
سجى بغيرة وهي نازلة الدرج ايييه كله البيبي والبيبي أنا صرت كخه من الحين
ماهر بصوت ساحر يأثر بسجى إنت الأصل يا قلبي الأصل والبيبي الفرع
ابتسمت بحيا يسلموو حبي
ماهر بنفس الصوت يعني حبيبي بطول عند بابكم حفظت النقوش اللي فيه
سجى وهي تضغط زر الأنترفون ههههههههههه تفضل
.
.
.
من ايطاليا.. الشجار القديم سهل التجديد
>> نهاية الجزء الثامن عشر

غيداء
04-20-2011, 11:59 PM
ناااايس...

تااابعي خيتووو

بس اتمنى تعجلي فتنزيل الأجزااااء.. وشكراااا

meme that is me
04-21-2011, 04:06 PM
>>الجزء التاسع عشر

متى وجدت الإرداة والصبر لا يوجد شيء صعب

..0..الحزن..0..
هو أن أصمت وفي داخلي ألم طفل يتكلم،،،

صنمت أول ما دخلني ماجد
ما في حركة ما في نفس عيني جات على طلال
وكأني مو مستوعبه ما نزلت عيوني
أحسها علقت مو راضيه تتحرك
استوعبت لما شفت نظرته وكأنه أسعد إنسان
وضحكة ماجد ربرب كل هذا تكحلي عيونك بالغاليين
بلعت ريقي الله يفشل ابليسك يا ماجد ما بعد صار زوجي
وبدل ما أطلع جلست
مدري شصار فيني أحس إني مو ربى والله مو حاسه بتصرفاتي
وهالمره نزلت عيوني ع السجادة
مرت ثواني هاديه
بس اللي فجعني
إني شفت طلال قام وجلس جنبي بيني وبينه كنبه تقريبا وقعد يناظر الأرض كأنه يدور شي
رفعت عيني لماجد استنجده لقيته يناظرنا كأننا معاتيه وفوق راسه عبارة
وش يحسون ذولي؟؟!!
ماجد أقول أخ طلال شفيك؟؟
طلال عدل جلسته وناظرني حسيته كأنه ما يبي يغمض عيونه
لأنه كان مركز نظره علي وبصوته الواثق
أدور اللي ربى تدوره
فهمت قصده انحرجت
وماجد قعد يضحك عجبته التريقه اللي طلال طلعها علي
وقفت
ولا اهتميت لنظراتهم بس قبل لا أخرج انتبهت بالمرايا اللي قدامي إنه طلال
بشخصيته الواثقة كان يناظرني ويبيني أجلس بس كرامته فوق كل شي لأنه يدري إني ما بسمع له
دخلت الحمام بسرعه
ناظرت شكلي بالمرايا
تنورة كلوش بنفسجيه وبلوزة بلون الذهب المطفي
تحت الصدر حزام عريض بنفسجي
شعري القصير الأسود مفتوح بحيويه وخدودي كانت بلاشر طبيعي
كنت مستحيه وبنفس الوقت حسيت بشعور حلو وأنا أتذكر مقابلتنا
ابتسمت برضا يا رب تسعدني وتكتب لي الخير مع طلال
انتبهت إني قاعده أدعي بالحمام
طلعت ولفيت من الدرج الخلفي ورحت غرفتي عشان ما حد يستلمني مو ناقصة
ما أمداني أدخل الغرفة إلا والجوال يدق حلفت ما أرد
كانت وديم
ألاحظ إنه هالبنت دايما تخرب لحظاتي الحلوه
لما ما رديت كم مره وصلني مسج
توقعت شي مهم
فتحته كان فعلا من وديم ومهم بنظرها وسخيف بنظري

"""ربوووه بدور الزفت ما راح ترجع قبل اسبوعين قال
الله ياخذ ابليسه زوجها يقهرررر مسوي فيها روميو """

ههههههههههه الله يعينك يا ماجد!!
سكرت الأنوار وفتحت الأبجورة الطويلة غيرت ملابسي ورميت نفسي ع السرير
ما بنام بس أبي أفرغ نفسي عشان أفكر بالأشياء الحلوه
لتين واتطمنت تدريجيا عنها مع إني أشك باللي يسمى بسام
وطلال وبيصير ملكي هالاسبوع مثل ما قال أبوي
ااااااااخ يا رب الله يرحمك ماما
غمضت عيونها وهمست مثل ما دايما تكلم أمها
ماما أنا فرحانة خليك راضيه عني...
أتمنى تكوني جنبي الحين أرتمي بحضنك وأخبرك بمشاعري
ضمت الدب الوردي لصدرها وحاولت تتذكر موقف طلال حتى ما تبكي..

دخلنا كان البيت هادي
الخدم يتحركوا فيه للحين
وخالتي يلدا الله يخليها جالسه تنتظرنا
ولما شافتنا كأنه جبل وانزاح عن قلبها
قامت أخذت ميرا بسرعة وضمتها وهي تمسح ع راسها قبل لا تعطيها خادمتها حبيبي وأخيرا رجعتوا شغلتوا بالي عليكم
باس راسها بسام
يلدا لا عاد تعودها وتطلع من غير الحراس يا بسام رضاي عليك معك لتين إنت مو لحالك
ابتسم بتعب تطمني عليها إذا كانت معي تسمعي خبر وفاتي منها هي بنفسها وهي سليمة
يلدا ولتين بعفوية بسم الله عليك
رفع حاجب يا بختي والله عندي أم وزوجة يخافون علي
وضمنا بيدينه العريضه
استحيت مو من شي قد من كلمة زوجتي للحين مو متخيلتها
يلدا عقدت حواجبها شفيها ثيابك ليه مبلله بتمرض بسام وعرسك بعد أسبوع
لفينا الاثنين على هالكلمة
شفيكم مو قالت لكم ماما؟؟
تكلمت بصعوبة عرس ايش خالتي؟
وبسام يناظرني وكأنه يستنى النتيجة
يلدا حبيبتي لتين ماما قالت لازم نسوي عرس حتى الناس ما تتكلم عنا
تعرفين مكانتها بالبلد وتهتم أمي بهالأشياء
وبعطف يللا لتين وافقي عشان خاطرها خليها تفرح فيكم
عقدت حواجبي متكدره لأنه للحين ما أعرف موقعي وبقية حياتي كيف بتكون وكثير أشياء في بسام وفي حياتي غامضه للحين ما فهمتها
:ها شقلتي توتا
فركت عيوني بتعب سووا اللي يريحكم ما فرقت معي
وطلعت الدرج
وأنا أسكر باب غرفتي سمعت خطواتهم ع الدرج
وقبل لا أقفل الباب حط يده بسام
فتحته باستغراب
ابتسم بود تصبحين على خير
بعدت عيوني وأنا أخلع حجابي وإنت من أهله
تركني وراح
سكرت الباب ورحت آخذ دش وللحين سالفة العرس مأثره علي
ماني متخيله إني بكون عروس لا ومع مين مع السيد
بسام
تنهدت بعمق وأنا أفتح المويه وأجلس فيها الله يقدم الخير..

....!ّالوفا الغالي توفا والألم حقق مرامه
قلت: يالمجروح قلبي كل خاين له ندامة
قالي: ياليت ربي حط للطيب علامة....!ّ

الظهران مول//Costa Coffee
حط الأكياس وأشر للجرسون لو سمحت واحد موكا بارد لف عليها ربى لاتيه صح
ابتسمت بتعب اييه زين انك ما نسيت
طلب لها وابتسم وهو يرجع شماغه على ورى أفا والله أنسى شي مفضل عند أختي الغالية
نزلت عيونها للأكياس تسلم
ماجد وش بيبقى لك الحين
بقى لي صندل عالي اممم التاج خالتي ليلى قالت لي بتجيبه محل تعرفه هي مثل ما انا ابيه
ووووحلق مناسب عشان الزفة بتكون قبل لا يلبسني الطقم طلال
قالت اسمه وابتسمت وعيونها تلمع
ابتسم ماجد بحب لهالدرجة تحبيه؟
استحت ربى وقالت وصوتها تغلفه نبرة ممزوجة بفرحة وحزن
أنا مو متطمنه من الكلام اللي قلته لي عن لتين وبسام
ماني متصورة هالإنسان يطلع منه كل هذا
ناظرته مو عارفه كيف توصل له الفكرة يعني مو متخيله أبد اللي قلته
طيب وش ردة فعل لتين بس هي امنيتي اعرف بوشو تفكر الحين
تتوقع تقبلته
قرب جسمه من الطاولة المربعه للكوفي وهو يحط يده بتفكير على ذقنه تتقبله ليه لا ؟؟
بس صعبه صراحة على اللي كان يسويه وتوسعت ابتسامته بعدين انتي ما تدرين وضع لتين يعني هي هناك بحاجة وغربة من الطبيعي انها تحبه لما تكون ما تعرف الا هو هناك خاصة لو عاملها بطيب واظهر الشي اللي يخفيه
بس لو كانت هنا ههههه اتوقع تروح عليه ولا كان فكرت تناظر وجهه
بس ارجع اقول الرجال ترى لهم تأثير على البنات اللي مثل لتين اللي تكون محتاجه عاطفيا حد يوقف معها ويحسسها بالأمان والحنان اللي هي فقدته من صغرها
سرحت بأخوها ولا انتبهت حتى على دخان الكوفي اللي قدامها
يتكلم عنها ولا كأنها بيوم كانت حبيبته
ابتسمت بألم هذا هو الحب الحقيقي إنك تحب الشخص وتتمنى له الخير سواء كان معك أو مع غيرك آذاك أو ما آذاك تظل تحترمه لأنه بيوم من الأيام كانت له مكانة خاصة بقلبك
يعني لو واحد غيره كان انفعل وما رضى يتكلم عن انسانة كان يحبها صارت لغيره
بس الظاهر هذا الوفا اللي قليل صار بهالأيام ونادر بين الناس
لكنه ما انمحى من قلب ماجد سواء للإنسانة اللي حبها أو لخويه اللي عرف عنه....
"أنا من الأشخاص اللي مؤمنه وموقنه إنه الوفاء في هذا الزمن للأسف شبه صار معدوم وما تعرف الشخص إلا بعد مصيبه تصادفك معه وكل شخص انعدم من الوفاء دخل ضمن قائمة المنافقين بأعمالهم وأخلاقهم لأنه يظهر شي غير اللي داخله الحمدلله الذي عافانا"
رفع صوته طلاااااااال
انتبهت عليه هاا شفيك تصرخ
من الحين أخذ عقلك يا ساتر
بعدت عيونها عنه لا والله اني ما كنت أفكر فيه
ماجد ابتسم اوكيه اشربي قهوتك عشان نرجع ليلى دقت تقول العشا جاهز
رشفت من القهوة اوكيه خليه يحطها لي سفري بشربها بالسيارة
لا خليك اشربي وبعدين نطلع
لا والله ماجد خلاص اصلا تعبت من العصر وحنا نلفلف
شدراني عنكم البنات ما يعجبكم العجب
وبابتسامة ليكون وديم كذا
ربى ههههههههههههه وأكثر يا حبيبي أنا رحمة جنبها
وبهمس الله يعيني
ربى وشوو؟؟
ماجد ولاشي خلصي القهوة خلينا نمشي
هزت كتوفها قلت لك خليها سفري ما رضيت!!

....!ّ حبيبي لا تجيني قول.. وين انت؟ وانا اجـي لـك
ابيك تقول وين انت.. وعلى عيوني انا اسعى لـك
...
وربي فوق روس الشوك.. لا اخلي القلب يمشي لـك
واخلي ظلالي يسبقنـي.. قبـل يحضنـي منزالـك
....!ّ
قلبت القنوات بطفش
تاله بعملها من الصبح تتدرب لعرض جديد نهاية هالأسبوع قبل العرس بيوم يعني يوم الثلاثاء وعرسنا الأربعا
لين بالجامعة وراكان بالمدرسة
ميرا للحين نايمه
وخالتي راحت تزور امها قبل لا أنا أصحى على قولتها تتفق ع العرس أحس أنهم متحمسين وأنا وبسام ما همنا لأنه ماحد يعرف بمشاعرنا أتوقع يدرون لكن مطنشين
على طاري بسام اكتشفت اكتشاف والله يستر من الجاي
بسام يدرس بمعهد طيران باقي له سنة ونص هي سنتين خلص نص وبدى بالكورس الثاني يعني!!
مطولين بإيطاليا
بعدت شعري وأنا أميل بجلستي ع الكنبة وبسخرية يعني كيف؟ وين تتوقعين يالتين تروحين هنا أهله وناسه وهناك مالك أحد لا أهل ولا ناس خاطري أعرف شي واحد عمي وينه وليه ما سأل عني ودور أكيد شايف له صيده تلهيه ما فكرت أسأل بسام لأني ما أبي أعرف عنه شي ولو خبرني بوفاته ما راح أبكي عليه
شخص واحد ما اشتقت لأحد كثره
أخوي،،،
عبد الله
والله لو شفته لأتصدق لـ100 فقير شكر لربي
شفت وجهها قدامي نسيت كل شي وأخذتها وبديت ألعب معها
: ميرو حياتي قولي مـ..ا..مـ..ا
ضحكت بطفولة وابتسمت ميري بحنان
أشرت لها تروح وأنا بمسكها
طلعت براسي بخليها تنطق ماما لو وش يصير
قعدت أحاول تعبت معها ومو راضيه بستها على خدودها الحمرا على طول
اففف ميرا حبيبتي ما لقيتي تاخذين من أبوك إلا العناد
: وش فيه أبوها عاد حدك إلا الوالد
رفعت راسي ع الصوت ما انتبهت وش قال
حط جاكيته الأسود الرسمي ع الكنبة وقميصه الأبيض مفتوحه ياقته وكتبه فوق بعض ع الطاولة
شكله راجع من الدوام
بلعت ريقي بتوتر من شكله الأنيق رغم بهذلته
قرب مني ورفعها بالهوا وباسها ميرا بابا شلونك اليوم
وبكل براءة طفولة ضحكت بصوتها ونطقت بعدم وضوح مـــ..اما
بغيت أنجن قالتها أخيرا
ناظرني بسام بصدمة سمعتي اللي سمعته
ابتسمت وعيوني تلمع وقمت باخذها منه أضمها قالتها تعبت وأنا أعلمها
تيبست يوم بعد يدي وضمني معها
وبصدق التمسته بصوته تدرين شكثر فرحت بنطقها ما كانت تتكلم أبد حاولنا معها من عمرها سنة وحنا نجيب لها الألعاب والمربية دايم تحاول تكلمها لكن ما في فايدة
باس راسي وابتسم تسلميـ...
تركته وجلست وبتوتر يزيد كان وديتها لأمها يمكن تنطق
ناظرني وهو مضيق عيونه رجعت تقول أمها
وإنتي وين شايفتها جالسه إن شاء الله
بسام لا تستهبل ودها لأمها حرام عليك تحرمها منها من يوم جيت ما شفتك وديتها لها
زفر ونادى ميري خذيها وديها لأمي شوفيها جات
أخذتها وأشك إنها فهمت كلمة وحده
جلس قدامي وهو يفتح باقي قميصه وهو رافع حاجب ناظرني ما بيننا مسافة
: إنتي منو قالك إني متزوج وعندي بنت بعد وميرا بنتي؟؟؟
كتمت نفسي وأنا ألعب بأظافري مدري شقول استجمعت قوتي لين متى ساكته وانحرق بمكاني
وبنظرة حسيت شوي وأبكي إنت قلت..أنا سمعتك
ناظرني بصدمة أنا!!!؟؟
وانا امسح دموعي اللي بدت تنزل مدري ليه يمكن لأني أحس بالضغف قدامه
كنت تكلم بالتلفون زوجتك وقلت بوسيها وقولي لها بابا مشتاق لك وياويلها تنساني
بسام ابتسم ر غم استغرابه وحافظه النص بعد اخخ منك يالتين وتكذبين عيني عينك وتقولين إني ما أعني لك
انهارت هي متضايقه وحالتها صعبه وهو بكل بساطة يبتسم
حطت راسها بين يدينها وهي تمسح دموعها بألم
حط يده على كتفها المهتز من البكا لتين...
بعدت يدينه ما أبي منك شي ولا تبدا باسطوانة اللف والدوران والتطنيش
قال بسرعه اوكيه قولي لي كيف جزمتي إنها بنتي وإني متزوج بس عشان هالمكالمة
ما ردت هذولا هم الرجال يسوون اللي يبون دايما وبعدين بكل برود ينكرون كل شي وكأنه شي ما صار
لما شافها ساكته قرر يكمل مسك يدها
ما قاومت
:ميرا أختي مو بنتي!
رفعت عيونها وجات بعيونه ظلت تناظره بصدمة
كمل بصدق أنا مو متزوج صحيح عمري 28 سنة بس مو متزوج لأسباب مو لازم الحين تعرفينها
وقفت بذهول مستحيل مستحــــيل اللي يصير معي
وقف معها لفها لجهته وكمل بصوت هادي إنتي زوجتيني وخليتيني أخلف وسميتي بنتي بعد
قاطعته وعيونها مغرغرة وبهمس ليه ما قلت لي؟؟
قرب راسها منه وضمها مسح على كتفها بحنان إنتي أول إنسانة أتزوجها وما قد لمست مره بحياتي حتى إنتي وإنتي زوجتي!
استحت وهي تبعد عنه وتمسح دموعها
إنت ما خليتني أدري عن شي كل شي فيك غامض
رفع حاجب وتظنين إنك كتاب مفتوح يا لتين 6 سنوات وأنا أشتغل عند عمك وللحين ما أعرف كل تفاصيلك الداخليه
عقدت حواجبها بعدم تصديق!
أردف يوضح قلت داخليه يعني ما أعرف شي عن مشاعرك بس وإلا الباقي حافظة مثل اسمي
لتين بابتسامة سخرية وما كفاك؟؟
قرب منها ومسك كفينها من أطراف أصابعها وهو يتأملها وبصوت هامس
أنا أجهل أهم جزء فيك واللي أنا معاك عشانه
قرب يدينها له وباسها فهمتيني؟
فهمت وكيف ما أفهم وهالإنسان صار في داخلي عالم!
اكتفيت بابتسامة أمل من غير لا أرد
دخل راكان وهو يلهث ههههههههههه الحقوا أمي دخلت بنقاش حاد مع خالتي جيهان عشان العرس
ناظرناه حنا الاثنين ويدي للحين بيده
تكلمت لما ناظرني بسام راكان قول لأمك هي تتكفل بكل شي جيهان مالها دخل ولا أحد طلب رأيها
راكان بس هذي خالتك يالتين!
انزعجت قلت بضيق وأنا ما أعترف
قال بإصرار اعترفتي والا ما اعترفتي هي خالتك وخالتي نجد أمك بعد
من بين اسناني نطقت بقهر راكــــــــــــــان
وباستفزاز رد نعـــــــــــــــــــم
ناظرت بسام بترجي وقهر بساااااام
وكأنه أحد كب عليه مويه بارده انتفض نعم
كملت بعفويه ناسيه أنا وش لابسه "شورت مخطط فوشي وأخضر وأزرق وبلوزة بكم طويل بيضه وبالوسط فيها قلب بنفس لون الشورت"وأنا اتمسك فيه بدلع شوووفه
لف عليه بسام راكان اعقل وبلا تفاهه
راكان بخبث عداااااااال لا تذوب علينا بس
شفت شي يطير وراكان يهرب
ووراه بسام
ناظرتهم بهباله وخدادية الكنبة الصغيرة طايحه في الأرض بعد ما أصابت راكان
فديت بساااام ما يرضى علي
تاله ههههههههه شقايل راكان
ناظرتها وهي طالعه الدرج ابتسمت وصل لك
تاله ههههههههه بسام تحت معه شافهم أبوي ويوم سأل
قاله بسام إنه راكان يعلق تعليقات تخدش حيائك
ضحكت وضحكت من قلب بعد مو لشي قد ما لأني فرحانة اليوم بس لأني عرفت إني أول بنت بحياة بسام!
يالله شكثر حلوه الكلمة
الحمدلله يا ربي
طالعت تاله اللي جلست ع التلفزيون بلبسها تلوو شسويتي اليوم
جلستني معها بحماس وتركت التلفزيون توتا عندي لك اقتراح وجدتي شجعتني عليه وقالت لي أنا أسألك
ابتسمت بتفاؤل وشو؟؟
سحبتني لها وباستني بقوة بعدتها واستغربت تلوو ما أحب بنت تبوسني
غمزتني بخبث بالله طيب إذا ولد أقصد إذا بسام عادي؟؟
ضربتها على كتفها وخدودي حمرت قليلة حيا أصلا إنتي من يومك
ههههههههههههههههههههه اوكيه اسمعيني
يوم الثلاثاء بيكون العرض
وطبعا أي مصمم أو مصممه غالبا يكون آخر التصميمات فستان عروس
ومدام إنتي عروستنا إخترناك إنتي تلبسيه وتاخذيه بعد العرض يعني يكون فستان زواجك هديه من دور التصميم حقت جدتي
سكت أفكر والله قويه الحركة يعني أكون عارضه بذيك الساعة نو نو ما أبي
صرخت بوجهي لتين مو على كيفك إحنا قررنا وخلاص
جلست لين بعد ما سلمت وواضح وجهها مصفر تذكرت سطام الله ياخذه كل اللي فيها منه الله لا يوفقه آمين
دامكم قررتوا ليه جايين تقولون لها
اييه والله صادقه ليه جايين تقولون لي الحين
تاله زفرت بعصبيه أولا لين بلاش تتقمصين دور عبد الله بن أبي سلول الحين
ثانيا لتين أنا أمزح استغفر الله كذبت ما قررنا جدتي ما رضت الين توافقين
ابتسمت على عصبيتها وناظرت لين شرايك لولو
ابتسمت أنا أقول حلوه الفكرة وما بينقصك شي لو نفذتيها
تنهدت أوكيه عشان خاطر جدتي أسوي أي شي
وبسرعة هجمت علي وطبعت بوسه طوييييييله ع خدي
حسيت أحد بعدها عني
شفت بسام يناظرنا بعصبيه خييييير تاله؟؟
فهيت أنا وجهي صفر شلون يفكر هذا
تاله بابتسامة غبية وشوو يعني زوجتك حلال عليك وحرام علينا
قرب راكان ببرود ومد يده قدامي ممكن
ما فهمت عليه
أشر ع يدي
صرخ بسام فيه راكان وتبن
انفجع وجلس ع الكنبة يا لطيييف كأنه ماحد تزوج غيره اففف استغفر الله ما فيها شي لو بست يدها يعني هي مثل أختي
بسام وكان جالس جنبي وأنا أطالعه بابتسامة هادئة أختك بعينك لتين مالك دخل فيها
تأفف بطفوليه لتين لتين لتين لتين طفشتنا إلا صح ع الطاري لتين وش معنى اسمك
ابتسمت تصدقون إني ما أعرف رجعت ظهري ع الكنبة وهزيت كتوفي ما أعرف
أفااااا يا ذا العلم ما تعرفين معنى اسمك وبفخر ضرب على صدره أما عني فأسمي يدل على الرزانة والوقار والعزة
تاله وهي تلعب بشعرها ايييه صح مره يقولون انه راكان نوع من أنواع الكلاب
الكل هههههههههههههههههههههههه
راكان بقهر أخفاه يعني مو أحسن من التالوله إنتي لتين إذا ما تعرفين وش معنى تالوله أعلمك يعني الحبة اللي تطلع بالجلد يسمونها بعضهم إثلول وحرك حاجبه يقهرها
تاله بغرور هييهييي يا حبيبي اسمي معناه النخلة الصغيرة
شكبرك قد الحمـ## وصغيرة بعد
بسام وهو على وشك يضحك على مناقرهم راكان احترم نفسك والا ابعرف كيف اخليك تحترم غيرك عدل
سكت بضيق
ناظر لين بحنان وإنتي لين وش معنى اسمك
ردت بنعومة وهي تمسح ع خدودها الورديه لين يعني ضد الخشونة النعومة والرقة
راكان بحب يا علني أفديك يا أختي أول مره أشوف وحده إسمها مناسبها مو أخوك بسام من كثرة الإبتسام المفروض نسميه كشرام
قالها بطريقه مسرحيه ضحكتنا كلنا حتى بسام ضحك
طالع بلتين اللي قاعده تضحك من قلب كأنه صار لها سنة ما ضحكت
لمعت عيونه بنظرة حاول يخفيها لا تكشف نواياه
غطت يدها بفمها وهي تضحك
ابتسم عجبتك هاا؟؟!
لف عليهم أجل أنا بقولكم وش معنى اسم ميرا
له عدة معاني بس اللي حنا أخذناه إنه نوع من أنواع الزهور وإلا كيف لتين ؟؟
لتين ابتسمت حتى أنا سمعت إنه نوع من أنواع الزهور
ناظرها ولف اوكيه واسم لتين معناه
رمشت يعرف معنى اسمها؟؟!!
تنفست ببطأ وسعادة وهي تسمعه
تاله بحماس اييه وش معنى اسم لتين صراحة أنا أول مره اسمعه بس عجبني
بسام معناه شدة الحلاوة
راكان بزهق شوف عاد نعرف انها زوجتك وانك تحبها ما قلنالك تغزل فيها قلنا نبي معنى اسمها
بسام شلون تفكر انت؟؟
راكان ههههههه من جد والله
بسام بجدية من جد وسحب لتين لحضنه يعني مو مبين عليها
لتين خدودها حمرت
صفر راكان يا ويل حالي شوف خدودها وش صار فيها
بسام ابتسم مالك دخل
ع الاقل فيها حيا مو مثل بعض ناس ربي حارمهم هالنعمة
راكان بطرف عينه شقصدك؟؟
تاله هههههههههههههههههههههههه
راكان بقهر اضحكي انتي مره يضحك صراحة بموت أنا
لين ابتسمت وهي تقوم بدو مناقرهم تاله وراكان الله يعين
وقفت الخادمة باحترام Il cibo è pronto
"الطعام جاهز"
وبدقايق كان الكل من أكبرهم لأصغرهم ملتفين حول السفره
.








سلم عليه بحرارة هلا والله وغلا مرحبا بالنسيب
هلا فيك يالغالي ها شلون أسبانيا يا فيصل
ابتسم فيصل ابتسامة باهته حلوه
ماهر بتفهم إن شاء الله انبسطت عاد وافي موصيه فيك أنا ويقول إنه ما قصر
فيصل ههههههه أكيد دامه أخوك ما بيقصر
تسلم والله
ضيفته القهوة سجى أخذها منها وجلسها ارتاحي انتي
سجى بمشاكسه فيصل قم خذ القهوة من ماهر
فيصل قام هههههههه وتتأمر بعد
ماهر يسحب الدله حلفت ما تاخذها استريح لف على زوجته سجو وش هالحركات
ابتسم فيصل وجلس ما له خلق لشي
سجى حاست بوزها إنت ضيف وهذا بيته
ماهر مو ضيف يا سجى لين متى أعلمك بيصير بحضنك ولد وإنتِ للحين بهالعقل
سجى فتحت عيونها إنتـ... ماااااهر شووووفه
ماهر ابتسم وهو يعطي الفنجان لفيصل وش علي منكم أخ وإخته
سجى عصبت تركت الفنجان انزيييين وطلعت وتركتهم
فيصل وماهر هههههههههههه
ناظر ماهر بفيصل بتأمل ضيق عيونه فيصل
فهم عليه همممم
للحين تفكر فيها؟؟
الحين وبكره وبعده إنسانه عشت حياتي وتفكيري معها ماقدر أنساها
وبألم جاوبه شسوات طيب قولي الحل ما لك إلا النسيان
فيصل حط رجل على رجل شف ماهر أنا فكرت بشي خلني أقولك هو
ماهر معه وباهتمام قول نورنا يمكن تفيد بشي
حك راسه وهو معقد حواجبه أنا قررت أتزوج لمار ونتبنا عيال مو شرط نجيبهم
فتح فمه وشوووو!!
فيصل بضيق ماهر أنا ما قلت لك عشان تعارضني أنا أتكلم جد وبألم وحزن كمل
لمار تعبانه ويقولون حالتها صعبه وأنا مقدر أشوفها كذا وأجلس ما اسوي شي
ماهر بينجن من جده هذا اييه بس فيصل العيال زينة الدنيا إنت تقول كذا الحين بس بكره بتتمنى العيال وإذا إنت ملت عليك حياتك لمار هي أكيد بتتمنى تحس بالأمومة ويكون لها طفل منكم إنتو الإثنين فكر زين يا فيصل قبل لا تتخذ أي خطوة بحياتك
زفر زفرة عميقة دخلت عليها سجى
ماهر وقف اوكيه فيصل أنا أشوفك بعدين الحين لازم نخرج
فيصل وقف الله معكم
قرب لزوجته ومد يده يللا حبيبتي
ناظرته بطرف عينها وتقدمت عليه
طالع فيصل وابتسم قول آمين
فيصل من غير نفس هههه آمين
ماهر الله يعيني عليها ويعينك ياااا رب

تناظر التلفزيون مع أمها لفت عليها بابتسامة ماما بروح عند ربى
أم سامر وهي تناظر بنتها شلون تروحين لها أكيد مشغولة الحين تجهز لملكتها هالأربعا
وديم بترجي ماااااااما بساعدها
قطع حديثهم دخول سامر من العمل
جلس وهو ماسك بطنه يممه جوعاان حدي
ابتسمت بحنان ثواني ويكون الأكل قدامك وديم حبيبتي قومي حطي له الغدا
ناظرته بتأفف انزيين
ابتسم بخبث شفيك تناظريني كذا
وهي تروح بس لأنه طلباتك كثرت
أفا والله وهذا اللي بتفارقنا وكذا
مدت راسها من المطبخ بفجعه ليش أفارقكم
ابتسمت أمها يمه البنت لا كبرت لازم يصير لها بيت بروحها
وقفت عندهم باستغراب وهي مفهيه شلون يعني؟؟ بتطلعوني من البيت
ضحك سامر والله إختي عليها غباااااء
زفرت بضيق مااااا فهمت
مسح على وجهه بتعب وهو يفصخ الشماغ مو لازم تفهمين أول جيبي الغدا وتعالي أقولك
وطيران راحت والفضول يذبحها
ليكون بيتخلصون مني وييي ليش طيب
وبالها مشغول حطت الصينية بقوة قدامه ع الطاولة القزاز وطلع صوت عالي
سامر عقد حواجبه بعصبيه شفيك انتييي شوي شوي
وديم جلست سوري ما قصدت
ايييه من الحين بدت تفكر الست
وديم عصبت شوف ما أحب أحد يكلمني بلف ودوران قول اللي عندك بصراحة
ضحكت أمها عليها ما هي عارفه وش بيجي لها
سامر توسعت ابتسامته وهو يشمر أكمامه ويمسك الملعقه انزين يا أم الصراحة
ولد خالتي ماجد طلب قربك وينتظر ردك
وديم بصدمة وشوووووو؟؟؟؟!

قدام البحيرة بجلسة الحديقة الخارجية الجو حلو الشمس طالعه تعتبر وفي نسمة برد خلتني أحط سكارف ع رقبتي وشال صوفي بألوان الورد من خياطة لين غطتني فيه برقة
حسيت قلبي يتقطع عليها وتحسبت بقلبي على سطام اللي مستغربة منه
إنه أهلها ساكتين واللي عرفته بعد إنه جدتي سوت مشكلة وقت خطوبتها لأنها مو موافقه عليه والعله مو من مستواهم يعني أنا وش أصير لكن لأني من العائلة حبتني وشجن يا حبي لها هالبنت مره طيبه أبوها سفير
ناظرت بطنها ما تعتبر كبيره بالشهر السادس لكن خالي إياد مره متعلق فيها
ابتسمت الله يخليهم لبعض
ريحة كيك الليمون من دادا لينزي طباخة البيت تشق الأنفاس مع قهوة الإسبرسو المركزة
مزيج مريح ومنعش
جنبي خالي بشير شي ثاني هالإنسان أحسه غريب وفي غرور شوي للي ما يعرفه بس يموت بشي إسمه لين
مره يحبها وما يرضى عليها وهو السبب إنه سطام ما يجي بيتهم لأنه مو عاجبه ودايم يتضارب معاه
جلستنا عائلية كلهم جالسين
عمي بدر وهو حاضن بنته ميرا ناظرني بمحبة سمعت يا لتين إنه ميرا نطقت على يدك
ابتسمت بإحراج اييه عمي
قاطعني مو قلنا أنا أبوك
ناظرت الكل بحيا اوكيه بابا
ابتسم عيون أبوك أبيك تعلميها تقول بابا بعد
ضحكت بخفه هذي أعتبرها غيرة
ههههههههه بنتي مثل ما هي بنت يلدا وإلا
يلدا وهي تاخذ من الخادمة طبق كيكة الليمون غرآآتسي
ناظرته بحاجب مرفوع من يومك تغار مني
بدر بإنكار أنا؟؟؟؟!
الكل ههههههههههههههه
يلدا بس يا حلوها من غيره عسل على قلبي
ابتسمت بود سبحان الله الحب واضح بينهم الله لا يفرقهم
راكان بمشاكسه نط مااااااااام
ابتسمت وش عندك راكون
راكان بدلع ماما إليسار تبي تجي بيتنا تتعرف عليك وع لتين
استغربت ليش أنا بالذات وبعدين مين ذي إليسار
تاله أروت فضولي وهي تتخصر وليش لتين بس؟؟
راكان بغرور لأني أحكي لها عن مرة أخوي الحلوه وقالت بتشوفها
مدري ليه لا إردايا ناظرت بسام
شفته يطالع بجواله ورفع عينه وناظر راكان ورجع مره ثانيه للجوال
انقهرت واضح إنه مو مهتم
وشوي انتبهت على خالتي تهاوش راكان أنا كم مره قلت لك اترك عنك هالحركات
راكان بزعل يمه أنا صغير حر ام عليك بعدين هي تحبني
فتحت عيوني أستنى ردة فعلهم من كلامه
بدر يتصنع العصبية حبتك القرادة وش تحبني ما تحبني توك صغير على هالسوالف التهي بدراستك أحسن
يلدا تركت صحنها بعصبيه راكان أنا وش قلت لك على هالبنت الكافره
جدتي برزانة صحيح إنها صغيرة بس ما ينفع تصاحب هالأشكال يا حبيبي
راكان بزهق انزين من اليوم إذا شفتها بقول لها انقلعي من وجهي أنا ما أماشي كفار
الكل هههههههههههههههههههه
ناظرته بضيق هاليومين صاير ما يجلس معنا واليوم بالقوة صادته جدتي وهو جاي من المعهد أحس في شي شاغله وعلى طول الجوال بيده ومكالمات وما يكلم قدامنا
شجن بهمس لتين شفيك؟
أنا بسرحان ولا شي بالي مشغول شوي
شجن مسكت كتفي بطيبه وأشرت على بسام بعيونها فيه
توترت وهذا دليل إجابتي بنعم
همست لي قبل لا تقوم اصبري وكل شي يتصلح
راحت لزوجها
شفته يحاوط كتوفها بيده ويسند ظهرها ع الكنب بابتسامة رسم الحب فيها بريشة العاشقين
رجعت عيوني لبسام
فجأة رن جواله قام ع استعجال ودخل
هبت نسمة بااردة انكمشت على نفسي حتى في داخلي برد
ما عاد أعرف وش فيه
صحيح ما عمري فهمت عليه بس كانت تصرفاته الغريبة معي تعجبني والحين من فتره وهو مهمل كل شي
ناظرت جدتي وهي تتكلم عن رويد
بشير ناظرني أنا ولين ودي أعرف وش السر اللي مخلي أمي تعشق حفيدها بهالطريقة
ابتسمت حتى هذا يغار!
لين بابتسامة صافيه تدري وش صار فأبوه وكيف حاله الحين هذا اللي مخوفها عليه
حط يده قدام عيوني لتوونا وينك اليوم بس تسرحين
قلت بإحراج لا بس اا
ضحك لا تكملين عروس ومشغوله ندري فيك بس هاا لا تشيلين هم ولد أختي يعجبك
بلعت ريقي وش يقصد هذا؟؟
ضحكته العاليه ونقيضتها ضحكة لين الخافته خلتني أستوعب إنه قال شي محرج بس لأني ما فهمت اكتفيت بابتسامة إحراج
وعقلي مع اللي داخل يكلم للحين ما طلع وأظن إنه ما بيطلع...!

اسمع دق ع الباب
زاد الدق وبإلحاح أزعجني وقومني من عز نومتي
صرخت بصوت مدري من فين طلع مييييييييييييييين؟؟
وربي لو هي وديم ما راح تعدي عليها بخير
جاني صوت إمي مرتاعه يمممه سامر افتح
رميت اللحاف ونقزت من السرير
فتحت الباب بخوف من نبرة صوتها خير يمه صاير شي
أمي ودمعتها بعينها يممه وديم من يوم دخلت غرفتها ما طلعت للحين وما ترد
رجعت شعري بقوة على ورا وأنا أتوجه لغرفتها الحين كل هذا حيا عشان ماجد من يوم درت عن الخطبة دخلت غرفتها وللحين؟؟؟
دق الباب وديــــــــــــم
وبصوت أعلى وديـــــــــــــــــــــــــم افتحي
لف على أمه اللي تمسح دموعها يا ويلي على بنتي وش جاها
سامر بعصبيه بطلع أجيب مفاتيح السبير
ثواني ورجع
دخل المفتاح بالباب وقبل لا يحركه انفتح وطلعت وديم
بعيون ناعسه وشعر مبعثر وأزارير بلوزتها مفتوحه هااا شفيكم ازعجتوني جبتولي الصدا.. وقبل لا تكمل شافت أمها تحضنها بقوة وسامر يطالع فيها الود وده يذبحها وبنفس الوقت ارتاح إنه ما فيها شي
ولأنها من النوع إللي ما تظهر مشاعرها بعدت عن إمها بخفه وش صاير ماما
خوفتيني عليك يا بنتي
سامر بعصبيه وبشبه صراخ ممكن تفهميني وش هذا اللي سويتيه
عقدت حواجبها ببراءة وش سويت؟؟
نايمه ومقفله الباب وندق عليك كأنك صمخه كل هذا نوم
وبلا مبالاة بعدت شعرها عن عيونها وبتثاوب قالت تأثير الصدمة
: خير شفيكم أصواتكم لتحت
باس راس أبوه أبد يبه وناظر وديم بقهر مسوية لنا فيلم بنتك
ابتسم أبو سامر وفتح يده
راحت له وديم بحيا وضمته دادي والله ما سويت شي هم مكبرين السالفة وتعرف امي قلبها رهيف
أم سامر طالعت فيه طيحت قلبي هالبنت بتموتني ناقصة عمر
الكل بسم الله عليك
أبو سامر وش سويتي؟؟
وديم مدت بوزها قالي عن عن...
سامر علق الشريط .... عن ماجد يبه
وديم طالعت فيه بقهر ابتسم أبوها بحنان إييه
نزلت عيونها في الأرض من الصدمة قفلت على نفسي الباب ونمت ما حسيت فيهم
أبو سامر حصل خير ههههههههه طيب قفلي بلوزتك وإلا بس فالحه تقفلين الأبواب
حطت يدها على صدرها وشهقت البلوزة كلها مفتوحه من فوق
وسامر عشان يحرجها ضحك بصوت عالي
ومن الفشله مسكينة رجعت دخلت غرفتها
أبوها بصوت عالي لا تقفلين الباب
الكل ههههههههههههههههههههههههههه
أم سامر بحزن والله بنفتقدها
أبو سامر مسك يدها وهم ماشيين ماهي طايره إن شاء الله بتسكن هنا أفهم من هذا إنها وافقت
سامر وهي خلت فيها موافقه قالت وشوو؟؟ وطارت على فوق ما شفنا وجهها إلا الحين
أبو سامر ههههههههههههه إرفق فيها يا ولدي هذولي البنات ما يبيلهم الشدة كل شي بالطيب يجي

12:30 تورينو//إيطاليا
كنت أشوف بعض الملابس لبعد العرس اللي وصتها لي خالتي يلدا من ميلانو وجابها اليوم معه عمي بدر
رجعت التنورة القصيرة للدولاب ارتبكت وأنا أتذكر عمي بدر وش قال
الدور اللي فوق بيقلبوه جناح خاص لنا أنا وبسام
ماني مهتمه بشي بس خايفه مدري ليه
سمعت دق ع الباب
ادخل
دخلت جوليتا
آنسة لتين هناك طردية لك بالأسفل
طردية؟؟؟ طردية ايش؟؟؟
أخذت غطا حطيته ع كتوفي احتياط ونزلت
وينها؟؟
فتحت لي الباب جونا كوي سنيورا "هنا سيدتي"
حطيت الغطا ع راسي
وأنا مستغربة الوقت متأخر والبيت كله نايم بهالوقت هنا ينامون بدري ويقومون بدري
عتبت الباب وعضيت شفتي بصدمة

....! وقف دمعي من عيوني.. ابي من عينك ابكي لـك
اخاف ابكي من عيوني..! وابعثر جيت وصالـك....!ّ
دخل البيت والإبتسامة شاقه حلقه
باس راس أمه وجلس جنبها وأخذ الدله يصب له قهوة بكل رواقة
ها يمه وديت المهر
اييه توني راجع ومريت ع فيصل
أم إبراهيم الله يوفقك يا ولدي
آميين وكأنه فجأة تذكر وتشوشت صورة ربى بفكره وحلت محلها دموع لمار ويأس فيصل
قرب من أمه وحط يده ع فخذها يممه بطلبك لا ترديني
أم إبراهيم بحنان آمر يا ولدي
وبهدوء ناظر عيونها يمه تدرين إنه أخواتي سواء سلاف أو أم خالد غلطوا بحق عيالهم فيصل ولمار
تنهدت أم إبراهيم
أدري يا ولدي لكن وش بيدنا نسويه
طلال بحزم يمه هم غلطوا وحنا مو مستعدين نخسر هالولدين لازم نزوجهم
أم إبراهيم بعصبيه وشلون نزوجهم يا طلال وهم ما يتوافقون
طلال وهو بعد بدا يعصب يمه مثل ما علقتوهم ببعض لازم تجمعوهم وفيصل توني طالع من عنده وربي حالته ما تسر لا عدو ولا صديق وسلاف قاعده تبكيه يمه لمار بتروح من إيدنا وحنا جالسين نناظرهم فيصل معزم إنه يتزوجها حتى لو ما يجيبون عيال وهو سأل خالد وخالد تعرفينه كيف يعز خواته وهو مسؤول عنهم ولولا إنه عارف حالة إخته كان ما وافق وأقنع أمه بعد لكن هي خايفه منك إنتي وش ردت فعلك
أم إبراهيم وكأنه جتها مصيبه وعمك أبو فيصل وش رايه بهالبلوى اللي ناويينها
طلال حط الفنجان وزفر عمي موافق وهو مكره لكن وش بيده
ناظر لبعيد أخفى عنها سر التبني لأنها بترفض أكيد
طلال القوي اللي ما يهزه شي تأثر بهالسالفة توقع فيصل يروح معه يسافر ينسى كل شي لكنه كان يشوفه وهو يناظر ذاك الصبي يوم يطلع ع السطح بوسط الليل ومعاه مزماره
كان يشوفه وهو يمسح دمعته بألم وحرقه ولوعة
وكيف يقوم من نومه بوسط الظلمى ويدعي ربه
غمض عيونه بقوة يمنع الدموع لا تاخذ مجراها على خده
رفع راسه بشموخ وبقهر مدري هي حركات بزران أو مراهقة متأخرة مدري
وبعصبيه رمى الفنجان من قدامه اللي قاهرني إني محذرهم يتركون هالحركات اللي ما لها داعي وشوفي وين وصلتنا
أمه وهي تمسح دموعها خلاص يا ولدي قدر ربك ومكتوب
قام وهو ياخذ جواله عن إذنك يمه بطلع أريح راسي من هالمصايب اللي كل مالها تزيد
طلع وتركها ترثي أحفادها اللي ما تهنوا بشبابهم

....!ّ اظهر قواة البأس والضعف خبه.. ترى الضعيف ضعيف لا طعم لا لون....!ّ
غمضت عيونها بقوة وهي تاخذ نفس بخوف ناظرت البوكيه مره ثانيه هذا وش جابه أنا ما صدقت أنسى
نزلت للأرض لمست أوراق ورد الروزماري الناعمه
بلعت ريقها وهي تشوف ورقة صغيرة بين الورد خرجته بارتجاف
كان مرسوم فيها حرف وحيد من غير ولا عبارة
r
رفعت راسها تيبست
حطت يدها على فمها وهي تشوف المتلثم
لوح لها وراح
اختفى عن نظرها
وبرعب وقفت وش يبي فيني يا رب تساعدني
ناظرت جوليتا خادمتها واقفه وراها وبهمس أمرتها تشيله تطلعه على غرفتها
ثواني ولحقتها هي
دخلت الغرفة بسرعة وخلعت حجابها على صوت تسكيرة الباب وخروج جوليتا طاحت عينها ع الرف الطويل الزجاجي بجدار الغرفة
عادة يزينه مجموعة تحف لكن الحين
كل البوكيهات اللي تلقتها لتين قبل كانت مرصوصة فيه
وبصوت عالي وهي تكلم نفسها يا ربي من فين طلعوا ذولي أنا تركتهم عند العجوز ليزا
قربت من البوكيهات نفس التنسيق نفس الشكل والريحه ما تغيرت
ولأنها كانت تشتغل كبائعة تدري إنه فيه ماده خاصة تحفظ للورد شكله لمده
بس هذي مده طويلة تقريبا شهرين
ومع بطايقها وحروفها كاملة ناظرت البوكيه اللي قبل هذا وكان يحمل حرف الـ e بزهر الخوخ

مسحت جبينها بعرق متوهمته وفجأة انفتح الباب ودخل اللي ما تمنت تشوفه هاللحظة أبدا
جلس ع الكنبة توقعتك نايمه وأدق الباب ما تردين
ارتبكت وتلعثمت ااا لا كنت بنام
رفع حاجب اشفيك؟
لتين بخوف وقلبها يدق بقوة ولا شي
انتبهت غريبة وش جابه بسام بهالوقت
كان لابس بيجامته وشكله توه متروش
قام جاي لها
وصلت حدها بالخوف يا رب ما ينتبه
قرب لها هزها من كتوفها لتين وش فيك؟؟ ليه وجهك مصفر؟؟
خوفها تحول لهجوم قالت بعصبيه ولاشي اتركني أبي أنام
ناظرها لفتره ورفع راسه بيروح تحولت عيونه للي وراها
فتح عيونه باستغراب وش هذا؟؟
لتين مسكته ولا شي بسام اطلع أبي أنام
ناظرها بنفس النظرة وبعدها عن طريقه بخفه وراح للرف الزجاجي
ناظر البوكيهات ورجع ناظرها
بلعت ريقها للمره الألف
يوم طرح عليها السؤال
: من فين جايبه هالورد؟!
الخوف اللي فيها والربكه هي اللي تخلي اللي قدامها يشك
وبعصبيه مالها داعي ما أدري جيت لقيته هنا
ولما قرى الكروت رفع عينه لها بعصبيه كست ملامحه ومن بين أسنانه لتــــين من صاحب هالبوكيهات؟؟
زفرت وهي تتكتف قلت لك ما أدري
راح لها مسكها من يدها ونفسه بدا يعلى ما بتتكلمين؟؟ يعني من بيكون جابها انخلقت من حالها بغرفتك ووش هالحروف اللي بالكروت
لتين بخوف وقوة قلت لك ما أدري
على صوته على صوتها تدرين.. كلها ما تدرين عنها شايفتني مخبول قدامك!!
بدت أطرافها ترتجف لكنها للحين متماسكه صرخت بوجهه يوم رص ع ذراعها قلت لك ما أدري اتركنــــي وبألم يدي تعورني
تركها بنظرة احتقار الود ودي أعرف ليش تكذبين؟؟ هاا تكلمي؟؟
وبصراخ ما أدري قلت لك والله إني ما أدري مين هو بس إنه واحد متلثم كان دايم يطلع لي وفتره انقطع والحين رجع أنا ما أدري عن شي
دق الباب وسمع صوت أبوه
وبصوت حاول يهديه يبــــــــه ما فينا الا العافيه
رجع لها وهو زام شفاته الرقيقه وراص ع أسنانه ما أعتقد إنه من صالحك هاللي قاعده تسوينه يا لتين
تدرين فيني لا حطيت أحد براسي
وبنظرة ذبحته لأنها ضعفت وبدت الدموع تتجمع بعيونها قلت لك ما أدري عن شي واللي تبي تسويه سويه أصلا أنا ما عاد يهمني شي حتى لو رجعت بسام الأولي
بسام الظالم الكريه المستغل
كل شي فيك هاليومين ذكرني فيك يوم كنت تشتغل عند عمي
وعمرك يا بسام ما راح تحرك فيني شعره لأني أدري فيك ماخذني ليه أنت حر وياليت تنفذ عملك بأسرع وقت وتوصلني لعمي
مسحت دمعتها بضعف وعزة نفس رجعت لها بهالوقت
تركته ودخلت الحمام
ناظر الفراغ تنهد براحة عميقة يخالطها الألم وخرج
.
.
.
من ايطاليا.. المصيده لا تجري وراء الفئران
>> نهاية الجزء التاسع عشر

meme that is me
04-21-2011, 05:36 PM
>>الجزء العشرون

المرأة تكتم الحب أربعين عاماً ولا تكتم البغض يوماً واحداً
..0..الحزن..0..
هو أن أبتسم وفي داخلي أشلاء وشرايين تنزف حبا وشوقا يبحث عن سراب،،،
فيصل وهو يسند ظهره ع الكرسي باستغراب مين الدكتوره سهى؟؟
سامر خويه ياخي سهوووه الزفت أم عبد الله خوينا ""سامر خوي فيصل وعبد الله و أخو وديم""
قرب منه باهتمام اييه وش فيه عبد الله
سامر ابتسم أنا قلت لك عندي خبرين كلهم حلوين بس واحد منهم في شماته
وضحك بقهر
فيصل صغر عيونه بلهفة يتعلق بعبد الله
سامر ابتسم اييه
حس كل الشوق يفيض فيه لخوي عمره أدفع عمري وأشوفه وأجلس معه لو جلسة وحده ما تعرف يا سامر قد ايش أنا أغليه وأعزه عبد الله أخوي اللي ما جابته أمي
سامر بابتسامة حزن كلنا مشتاقين له الحين اسمع شفت سهى هذي يقولك تزوجت من شهرين
فيصل فتح عيونه وشوو؟؟؟
وأبو عبد الله؟؟؟
سامر باستهزاء هه على بالك هالأشكال تجلس على واحد طلقها وتزوج عليها خدامته الإندونيسيه لا وأزيدك من الشعر بيت تزوجها وهي مريضة إيدز
فيصل بصدمة نعـــــــــــــم؟؟؟؟؟؟؟ إنت من وين جايب هالمعلومات
سامر بحسره على بالك أنا تارك موضوع عبدالله لعلمك بس أدري مكانه الحالي
فيصل وقف ويين قولي والله لاروح له لو فيها موتي
سامر يهديه إنت إجلس وكلنا بنروح له بس خلني أكمل أمه الله يسلمك تزوجت ولد وزير من شهرين لعب عليها طبعا تعتبر زي أي كنبة بالبيت متى ما زهق منها رماها لكنه طلع يعجبك وكأنه ربي حط عذاب أخت عبد الله بيده
أول شهر سفرها جنيف وبعدها مسكنها بملحق القصر المهجور
عض شفاته ليه طيب؟؟
سامر يحرك كوب القهوة مدري يقولون مريض
فيصل لا حول ولا قوة إلا بالله طيب أبوه جاه المرض
سامر وش رايك يعني متزوجها أكيد بس أنا مدري عنه شي بس اللي عرفته عن أمه
يقولون حالتها حاله
فيصل بألم تتوقع عبد الله لو عرف بيرضى
سامر بلع ريقه ما يدري لكنه لو درى حلف ما يرجع إلا وهو لاقي إخته
حاس بوزه فيصل وهو يقوم وياخذ بوكه وجواله يللا أجل أشوفك سمور أنا لازم أروح
وقبل لا يطلع حط يده سامر على كتفه ولفه فيصل
ناظره من غير لا ينطق عيونه لحالها تكلمت عن عذابه
وش صار عليك؟؟ أنت ولمار
فيصل بتنهيدة عميقه الله يقدم اللي فيه الخير المهم حنا الحين لازم نروح لعبود
إلا هو وينه صح
سامر سحبه تعال أنا بقولك كل شي....

ناظرت البوكيه للمره الألف هالورقة ما كانت فيه أمس
لعب الشيطان براسها إلا يمكن كانت فيه بس أنا من الربكة ما شفتها
وبرعب رجعت قرت الورقة من جديد
بخط أنيق حروفه عريضه

لحظـــــــة الغــــــروب... أمـــــام هامــــة الجبـــــل الأبيـــــض
التوقيــــــت. 5:30 .
طبقت الورقة ودخلتها بجيبها
هذي بتكون أكبر مجازفة بحياتها لكن لازم تشوفه وتعرف مين هالإنسان الغامض بحياتها ولازم تعترف لنفسها صحيح حبت القاسي بسام لكن الملثم كان أول شخص قلبها دق له
وبحسرة وش قصتك يالتين ما تطحين إلا ع اللي الغموض مغلفهم
عضت على شفتها
طقطقت أصابعها بحيرة اليوم العرض وبكره زواجنا وأمس أنا وبسام متخانقين بسبب هالزفت اللي ماني عارفه مين هو
فتحت شعرها وتركت ملابسها معلقة ودخلت تاخذ لها حمام دافي تريح أعصابها فيه قبل العرض باقي نص ساعه ويكون الموعد اللي محدد بالبطاقة
فتحت المويه نزلت بارده زي برودة مشاعرها بهاللحظة
وبتفكير قدام هامة الجبل الأبيض
يعني وين؟؟
هل ممكن أنه يقصد إني أروح لهالمكان
مستحيييييل
لا لا وين ممكن يكون
وبعد ربع ساعة كانت رابطة الروب ع خصرها وطالعه
نشفت شعرها بالمنشفة
طاحت عينها ع الشباك العريض المتوسط الغرفة
شهقت بخفوت يمكن يقصد البلكونة لأنها موازية للجبل الأبيض
وبحماس غريب بدلت ملابسها عشان تلحق ع الموعد قبل لا تروح للكوافيرا
اليوم أول مره راح تزور دور الأزياء حق جدتها
متحمسه له خاصة إنه تاله حكت لها عنه وإنه جدتها حياتها وعمرها هالدور
وتبذل كل مجهودها حتى تطلع أزياء بشكل مريح وجذاب للسيدات وبنفس الوقت موديرن ويميل للغرابة بعض الشيء
تبرز فيه مفاتن المرأة ومحاسنها
وبالموعد بالضبط كانت واقفه ولافه حجابها الأزرق حول وجهها بقلق وارتباك واضح
سمعت صوت لفت وجهها
هو
هو نفسه وبلثمته بعد
وبلحظة عقلها اشتغل لكن للأسف متأخر مره يا لتين
شال اللثمة عن وجهه وهو يقرب لناحيتها ويتسند ع السور بكل هدوء
حطت يدها على فمها وشهقت شهقة صدمة وقهر ممزوجة بحقد توغل بقلبها

: إلا يمه وينه طلال
ابتسمت بحب هذا أخوك أشك إنه العروس مو المعرس
" باللغة العربية الفصحة كلمة العروس هي نفسها تطلق ع المرأة والرجل هذي معلومة قالها لي أخوي واستغربت مره حبيت أزودكم فيها بس احنا دايما دارجة ع ألسنتنا إنها للبنت"
يوسف ههههههههههه من يومه طلال مهتم لدرجة زايدة
وعلى هالطاري دخل طلال وع إذنه الجوال كان يكلم وافي
سكره وباس راس أمه وأخوه هلا والله منور البيت أخوي
هلا بالغالي مشاء الله وش مسوي بعمرك
طلال ابتسم بثقة ومسح ع سكسوكته خبرك لازم نحلق قبل بيوم أخاف انخدش او يصيبني شي يوم الملكة أتورط
هز راسه لولا المرجله اللي فيك كان قلت إنك مره
عصب طلال يوسف لو سمحت عن المسخرة
أمه وأخوه ههههههههههههههههههههه
وشوي تذكر إييه صح تذكر خويي سلمان
يوسف اييه وش فيه؟؟
طلال أبوه مملك بخليه هو يملك لفيصل ولمار لأنه مستحيل واحد يوافق يملك لشخصين ما يتوافقون
أمه بقهر اييه أكيد لأنه يدري إنه حرام ما يسويه
طلال يممه الله يهداك من قال إنه حرام
اييه حرام اللي تسوونه تخربون الأنساب بدل لا تعدلونها
ضحك يوسف بخفة يا الغالية لا تتعبين روحك دامه الموضوع وصل ليد طلال ومتعلق بعد بفيصل إعرفي إنه ماله فايدة الكلام
باس يدها أهم شي خليك راضيه وكل شي يصير تمام
وبهمس أخاف تحل علينا اللعنة
يوسف هههههههههههه الله يخس ابليسك يا طلال هذي امك
أم إبراهيم بنغزه وش قلت؟؟
طلال ابتسم أبد سلامة قلبك وروحك يا حياة روح طلال
اييه العب علي بكلمتين
يوسف وهو يقوم الظاهر ربى لاعبه فيه من الحين
طلال تنهد ومسك قلبه اخخ من النسوان صحيح فتنة
يوسف ههههههههههه يللا في أمان الله يالمعرس في أمان الله يالغاليه
الله يحفظك يمه
طلال بصوت عالي ولا عاد تجيب اسمها ع لسانك يا زوج ناديا
سمع ضحكة أخوه على غيرته بس وش يسوي قلبه مو ملكه وما يقدر يحكمه دامه شال أغلى الغوالي ربى هالإنسانه اللي سحرته من أول موقف أول ما شافها في تشيلز يوم تعالج لمار
كيف خدودها كانت محمره وتحاول تاخذ نفس
خاصة نظرتها المصدومة يوم كان يطالعها مبهت بجمال عيونها اللوزية
غصب عنه ابتسم شوق ووله
ناظر حوله أمه راحت من زمان وتركته بعالمه يسرح
نزل راسه ع الجوال دق ع فيصل ما رد عليه تذكر صح اليوم مقابلته الشخصيه في شركة جد وافي
اسماً إنها مقابله وإلا هو من زمان له مكان فيها
تنهد الله يوفقك يا فيصل والله ما أرتاح لين أشوف يدينك بيدين بنت أختي لمار
تذكر شكلها يوم جا بنفسه يخبرها كيف طاحت عليهم مسكينة هالبنت
من صغرها بلاوي
أبوها يوم توفى كانوا كلهم معه بالحادث سلموا ما عدا أبوها الله أخذ أمانته فيه وهي تأثر قلبها لأنه جات الضربة ع القفص الصدري عشان كذا تجيها تشنجات بين فترة وثانية
هز راسه أنا اللي بجمعهم إن شاء الله أنا...

الأبيض هو عنوان هالصفحة
كل شي ينطق بالفخامة والأناقة
الدور من أولها لآخرها يغلفها البياض
طاولات مرتبه بشكل أنيق يتوسطها مسرى ينتهي بساحة متسعة لوقوف العارضات
وبالمدخل طاولة كرستالية فارهه
يتربع على سطحها قالب من الكيك الفاخر يغطيه طبقة من عجينة السكر وبخط غاية بالأناقة كتبت عبارة

Dama Bianca..
السيدة البيضاء..
الحضور تمتعوا بمثلها لكن الأصغر حجم مع كوب قهوة الإسبرسو الإيطالية الشهيرة
.
))هذا حلمي إني أسوي دور أزياء بهالإسم وبهالتصميم((
دخلت مع تاله ولين ع الغرفة الخاصة
لين بابتسامة هادية لتين يللا إنتي وتاله ترا ما باقي شي ويبدا العرض
كلهم عشر عارضات تتقدمهم تاله بطولها الفارع وجسمها المتناسق تتمايل بفستان من الساتان الأبيض وبدخله جريئة من جهة الصدر يسطو الأسود ملك الألوان
شعرها الأسود هالمره رجعته لطبيعته وما رحمه غير لتين على قولتها انحرق وهي لسى ما طفشت من الصبغ
وبكذا كانت طلتها شقرا محض من عيونها الخضرا الزمردية لين بياضها وخصل شعرها الذهبي
كانت آخر وحده تطل ع الحضور وبعدها طلعت الجدة بأناقتها وهيبتها
حيت الكل بتلويحه رقيقة مثلها وكملت مشيها
ابتسمت لتين لخالتها يلدا ولين حتى جيهان ابتسمت لها من غير لا تدري من الإرتباك اللي فيها
أبهرت الجميع بحضورها
واللي ضحكها أكثر شي
إنه ما بقى ولا قطعة من العروض وهي كلها عشرة ولتين رقم 11 وفستانها كان أول طلب لكن الجدة رفضت وبكل فخر صرحت إنه لخطيبة حفيدها
بدلت الفستان بسرعة تحس بخنقة فيه كل ما تتذكر اللي صار معها اليوم مسكت خدها بحسره

: ابتسم بحاجب مرفوع للحين ما تدرين مين هو المتلثم صاحب البوكيهات
ناظرته باحتقار تدري إنه كلمة حقير قليلة بحقك
وبصوت ونبرة أول مره تسمعها من بسام وهو في إيطاليا الأفضل يا لتين إنك تثمنين كلامك عشان ما تندمين بلحظة
ردت بألم أنا أصلا كلي ندم ع اللحظة اللي عرفتك فيها وعرفت حقيقتك يالخاين
سحبها له
وبفحيح تدرين الرجال وش يسوي بمرته لو قالت له هالكلام
خوفها ألجمها لحظتها ما قدرت تنطق
كمل أقلها سطار يرد الكلمة لفمها لكن إنتي أنا أعرف وش حلك
تأمل خدها الخالي من أي مسحوق تجميلي
نزلت عيونها بتوتر ولا إراديا بدت ترمش ومن الضيق غمضت عيونها بقوة حتى توقف حركة عيونها
باسها برقة
وتركها وابتعد
بلعت ريقها بربكة
مد يده لجيبه وبخفه خرج مجموعة بطاقات وفردها قدامها ع حافة السور
بترتيب
ناظرها معقولة وحده بذكائك يا لتين ما عرفت؟
كشرت بوجهها وهي تتأمل البطايق بحذر
ولما فهمت الأحرف لطبيعة دراستها الإنجليزية ارتفع الدم بوجهها
أشفقت على نفسها كيف هالإنسان يحركها وكأنها دمية بين يدينه
THE MANEGER
المدير ويقصد مدير أعمالها إللي هو بسام يعني المتلثم بسام اللي كان يسوي كل هالتصرفات بسام
طيب ليييه؟ سؤال واحد بس براسي ليه؟ أبي أفهم وش موقعي الإعرابي الحين
مرت نسمة هوا وطيرت البطايق الواحده بعد الأخرى وانتهى كل شي
وكأنه ما كان ولا انوجد هالمتلثم بيوم
ناظرت المنظر اللي يناظره وهو يولع سيجارته
الشمس غربت ومنظر السحب وهي تخترق أعلى قمة الجبل الأبيض المحمر بفعل الشفق رائع
مشهد كله رومانسية وحزن
اكتفت إنها ناظرته بعتب وحب وكره وحقد واحتقار وطلعت
انتبهت وهم بالسيارة على تاله تساسر راكان
راكون أبيك من غير لا يحس بسام تسأل لي رويد ليه ما نزل ألبومه الجديد اللي كان يسجله
راكان هز راسه إلورا
رجعت أسرح فيه مخوف الكل أعوذ بالله
بس بيني وبينكم أحب هالرهبة بالرجل
أقولكم أنا غريبة تعجبني القسوة في الرجل وبنفس الوقت أحب حنانه ما أحب الرجال اللي طاير في حرمته وسمعا وطاعة لكل شي !
سبحان الله أطباع!
نزلنا من السيارة وكانوا كلهم موجودين والصدمة إنه حتى رويد اللي ما شفناه بعد ذاك اليوم كان موجود
وشكله مريض مدري فيه شي لحيته طالعه وحالته حاله
انتبهت ببسام دخل وأنا توني بفصخ بوتي
ناظرني وناظر رويد ما اهتميت له
وبحركة من تاله عشان لا تصير مشاكل بليلة العرس سحبتني يوووه تونا ممنوع المعاريس يشوفون بعض ولازم تنامين بدري وتريحين أعصابك
وطلعتني معها الدرج
وفعلا حطيت راسي ع المخده ودخلت بدوامة النوم...

الأربعاء 12/6/1431 هـ .
إيطاليا/ 8:00
نزلت مبكر هالمره عادت البيت الساعة 9:00 يكون كله حركة والكل قام
وهالمره هي نامت بدري وصحت قبل ساعة من قومتها المعتادة
شافت تاله بترينق الرياضة رامية نفسها ع الكنبة وأول ما شافتها ابتسمت هلا بالعروس جاهزة
ابتسمت بارتباك الحين بروح مع خالتي
ابتسمت أنا كنت بالجيم والحين بطلع أتروش والحقكم
أنا باستغراب من الحين؟؟؟
اييه وإلا بس انتي العروس
حست بوزي لا بس أنا بيسووا لي أشياء إنتي مشاء الله دايما مسويتها يعني ما تحتاجين لها
ضحكت بخفة وهي تقوم بروح أساندك نفسيا وبحالمية حطت يدينها على خدها يااااااي وأخيرا بتتزوجين بسووم وبتنامين عنده
فهيت بوجهها خيييير شفيها هذي
والمصيبة بسام كان وراها ولمحت شبح ابتسامة على وجهه
جلس بعيد عني وبصوت مبحوح صباح الورد
بلعت ريقي وقعدت ألعب بسحاب الشنطة
ابتسمت تاله صباح النور أنا طالعه أتحمم
وطلعت الدرج بسرعة
ما كنت أبغاها تروح لاااا يا ربيي
حسيت بقطع شعري لما شفته رفع جواله وطلع
بنفس الوقت جات الخادمة تخبرني إنه خالتي يلدا برا تنتظرني بالسيارة

دار المفتاح بالباب ودخل
فتحه وهو محمل بالأكياس عبووووووود
حط الأكياس ع الطاولة ودخل الصالة عبد الله
وكالعادة شافه معتكف عند الشباك
تنهد وراح له عبود
التفت له عبد الله بصمت
ابتسم بندر ردينا للطير يللي
وبخاطره المفروض تفرح اليوم عرس إختك
رجع عبد الله يناظر الدنيا برا
على ساحة زيورخ
رمى عليه بندر المخده وهو يجلس شوف لو بتكمل هاليوم على هالحاله بطلع وأتركك
لف عليه عبد الله ويدينه بجيوبه أدري بندر أنا متعبك وياي وإنت متفضل علي ومسكني عندك لكن ودي أسأل وش صار على رحلة جنيف
زفر بندر الحين شلون أفهمه هذا
حك راسه اسمع مثل ما دورنا النمسا وألمانيا وفرنسا كلها بالنت ندور جنيف بعد وقفت عليها يعني
عبد الله بضيق يا بندر وين بتكون وش رايك حنا نروح لجنيف ومنها نطلع لفينيسيا ونبدا نبحث بإيطاليا
بندر بحماس وشو ايطاليا انت لاااا مستحيل تكون فيها
عبد الله بشك إنت ليه كل ما قلت لك إيطاليا رفضت وبإصرار
بندر يبعد الربكة عنه وهو يقوم ياخذ الريموت ويفتح التلفزيون بس لأنه مستوى المعيشة فيها مره مرتفع
عبد الله بتريقه ومره صراحة سويسرا منخفض مستوى المعيشة فيها عشان كذا أنا هنا
بندر سكر التلفزيون وقام له حط يده على كتفه عبيد إنت صبرت كثير ولازم تثابر
ولعيونك أنا بوظف واحد يتولى البحث عنها بإيطاليا ابتسم هاا وش قلت يالدلوع
ضحك عبد الله من غير نفس والله يا بندر إني من دونك ما أسوى عسى الله لا يحرمك اللي تحبهم
ابتسم ابتسامة صفرا وناظر جواله يهتز ع الطاولة امم آمين أنا بطلع أشوف تلفوني وأرجع
وقام بسرعة
سند راسه ع الكنبة وسرح فكره بذيك الليلة السوده
كان له أسبوع و يوم بالضبط بالنمسا
لا مؤوى ولا غذاء
كل اللي كان مجمعه بيطلع يسافر فيه ويكمل دراسته حطه بهاليومين بالسكن
وما قدر يكمل فطلع
وكأنه ربي أرسله له
كان واقف قدام محطة القطار
يتأمل الرايحين والجايين
اقترب منه شخص بكامل زهوه وغناه
ابتسم لوسمحت
فتح عيونه وهو يرص ع جسمه من البرد والجوع تكلمني؟؟
توسعت ابتسامته ايه نعم وش رايك تنقل لي شنطتي وأعطيك أجرها
حبس دموعه وحسرته ولوعته آخرتها يا عبد الله حمال
حسبي اللـ... مهما كان أبوي بس وش أسوي الله يسامحك يبه الله يسامحك
وبنظرة ألم حمل الشنطه الجلدية الفاخرة ومشى معه باتجاه السيارة الفارهه
ابتسم الشاب وهو يفتح الباب تفضل نشرب قهوة سوا
عبد الله بقهر يخفيه لا تسخر من حد ربي يقدر بيوم وليلة يحولك للردى
تفاجأ كأنه وصعق ورد لا إراديا بس أنا ما اتمسخر عليك ولا انتقص منك كل ما فيها يا رجال إني وحيد هنا وبكره مسافر لسويسرا شفتك وحيد مثلي وقلت يا رجال اسحبه معك
ناظره بشك إنت وش تبي بالضبط
سحبه معه وركبه السيارة
وظل عليه لين طيح ميانته
وأخذه معه لسويسرا يوم عرف قصته على أمل إنهم يبحثون سوا
على إنه هالشاب إللي هو بندر يسكن النمسا وما يدري عنه ولا شي ثاني إلا إنه من أبناء كبار التجار في العالم مو بس بالسعودية
فتح له قلبه وشقته وما قصر معه
ناظره وهو يدخل الله يقدرني يا بندر وأرد لك جمايلك
تنهد بحرقه يا رب إذا كانت لتين ميته فخذ روحي وريحني
جلس جنبه بندر بتأنيب ضمير الحين إنت ليه ماد البوز امش قم اطبخ لنا الطباخ طلع بإجازة
وأنا جبت معي أغراض
ابتسم على عيني وراسي كم بندورا عندنا
بندورا بعينك
ناظره بألم
بندر تألم مثله لا تناظرني كذا إنت ووجهك
عبد الله بابتسامة ذكرتني بلتين يوم أقومها تطبخ لي
بندر بطفش مصطنع ياااا هاللتين
ههههههه عمتك
بندر بمزح لو لقيتها وش بتعطيني
عبد الله بلهفة والله لأعطيك اللي تتمناه وبابتسامة مشاء الله مع إنه مو ناقصك شي
انتبه على نظرته ايي يالخبيث إذا ودك فيها نتوسط لك بس خلها تجي مع إني ما اعتقد إنك تقدر تاخذها
وسكت بحنين تذكر يوم سامر يطلبها بالمزح منه
لأنه عبد الله باصم بالمليون إنه إخته ضاعت وراح كل شي تملكه
بندر تورط عض على شفته أتزوجها وهي بتعرس اليوم على بسام وأصير أنا....
ههههههه تخيلت
عبد الله شفيك تضحك زي المهبول
خالد ههههههه ولا شي قم عابل طبختك
عابل؟؟ وش عابل هذي
بندر ابتسم يعني قوم شوف طبختك وقابلها
توجه للمطبخ عبد الله والحزن ينهشه على إخته

الخبر// السعودية
الساعة 8:00 مساء
ابتسمت للمصورة للمره الألف آخر شي جلست ع الكنبة بفستانها البنفسجي
أنا تعبت
وديم بدفاشة ربرب بسرعة طلال بيدخل يتصور معك
ومن الربكة وقفت ورجعت تجلس يا ماااااامي أبي خالتي ليلى ناديها
وديم بضحكة خبيثة نونو طلال ما يبي أحد معكم
وطلعت بسرعة
عضت على شفتها ربى وقلبها يرقع من الربكة وبنفس الوقت كانت فرحانة
غمضت عيونها
ابتسمت ماما أنا اليوم بملك وبسوي اللي كنتي تتمنيه إنك تشوفيني عروس
هدت نفسها لأنها وعدت الكل وقبلها حالها إنها ما تبكي اليوم
شوي انفتح الباب وطل طلال برزته ووسامته الواثقة
ابتسم وقرب منها وهمس هلا بأحلى عروس شافتها عيني
بلعت ريقها وما قدرت تنطق بحرف
ضحك بخفة انزين مبروك
وبهمس الله يبارك بعمرك
قربت المصورة ممكن لو سمحت
طلال ناظرها
ابتسمت بود ابتسم وحط يدك ع خصرها عشان تضبط الصورة
ربى ودها تاخذها وتفقع وجهها الملون وتبتسم بعد
وطلال ينفذ لأول مره الأوامر من غير اعتراض دام الشغلة فيها حركات ليه لاااا؟؟
.


....!ّ أبي عشق تحسب له كل نظرات العيون حساب
وأبي دين على ديني وقلبٍ على قلبيّ ....!ّ
الأنوار الصفرا مطوقة حواف حديقة الملك الأول
الأجواء الفرايحية طاغية ع المكان
الطاولات مغطية بقطع الدانتيل الأبيض الفاخر مثل ثوب العروسة
مزينة بزهر التوليب الأحمر
وعلى كل طاولة مزهرية "البونبونيرا"
(( نوع من الحلوى الإيطالية الأصل لكن الحين موجوده في كل مكان يوزعونها بالأفراح وحفلات المواليد عبارة عن حبة لوز مغطية بسكر وبالشام يسموها
"ملبس" مثل هذي
http://www.myweddingfavors.com/images/product/PillowFiligreeL.jpg
في إيطاليا لازم هالحلوى تتوزع بكل مناسبة دينية أو حفلات زواج وأعياد ميلاد
لأنهم يعتقدون فيها إعتقاد خرافي إنها تجلب خمسة أشياء
الثروة والصحة والسعادة والخصوبة وطول العمر
وحتى بفرنسا لازم وجودها بمثل هالمناسبات))

.
حديقة الملك الأول من أفخم الحدائق بإيطاليا وأغلاها أجرة
يتراوح ثمن تذكرتها ما بين السبعين إلى المئة ريال تقريبا للشخص
ولأنه أول حفيد للسيدة رويدا يتزوج حجزتها بأكملها الليلة
العاملات يتنقلوا وكأنهم نحل بين الطاولات
كثير حضر لكن كلهم من الأقارب احترام لرغبة لتين بأنها ما تبغا تنحجز حريتها بالحجاب بهالليلة
.دخلت السيارة اللين وسط الحديقة
فتحت لها الباب الخادمة ونزلت
وكأنها ملاك من السما نازل
فستانها دانتيل أبيض خالص من غير أي لون يدخل معه
الطرحه قصيرة مثبته بتاج ملوكي مرصع بالألماس
على شعرها المرفوع بطريقه جذابه
نحرها يزينه طقم من الألماس الثقيل
ما حست لتين بصدق غنى وثروة هالعائلة إلا لما شافت طقمها والتاج
ابتسمت بتوتر وارتباك
لما نزل من السيارة اللي قدامها بسام ببدلته البيضة
حبست أنفاسها ونزلت عيونها بتوتر كبير
اقترب منها
حط يده بيدها ورفعوا روسهم مع بعض للحضور
جسر منخشب البلوط الفاخر يتوسط الحديقة الخضراء
وكل الحضور ينتظروا طلتهم
ابتسم لها
رغم إنها متضايقه والحزن كاتمها إلا إنها ما قدرت تقاوم ابتسامته
ابتسمت بضعف
همس بإذنها
حتى بضعفك ذابحتني !
حمرت خدودها فوق ماهي محمره
ابتسم بهدوء وكملوا مشيهم ع الإيقاع الرومانسي الهادي
الحين هذا ليه قاعد يبتسم افف يا ربي استغفر الله بيصير فيني شي اليوم
صاير وقح بسام
لين وصلنا للكوشه كانت روعة عبارة عن حديقة من زهر التوليب بمختلف ألوانه
ولأني أدري إنه زهر التوليب يخص العشاق بس
ابتسمت بألم ودمعت عيوني
جدتي وهي تضمني تتتتتو لتين حياتي ما أبغا دموع ما تعرفيني ما أسكت لما أبكي
ضحكوا كلهم يلطفوا الجو
راكان وكان طالع بالبدلة السوده كشيخ ورزه وكأنه أكبر من عمره
ناظرني وناظر بسام وغمز له مبروك يا أحلى عروسين الله يهنيكم
بسام من طرف عيونه الله يبارك فيك
راكان وبنغزة وليه تقولها من خشمك
ضحكت عليه يا حبي لك يا راكان دايما ملطف الجو
بسام طالع فيه بنظرة
اففف حتى بعرسك نفس النظرات
ههههههههههههههههه يستاهل
سلم علي رجال شكله بالخمسينات أول مره أشوفه
من يوم شفته ما يحتاج أحد يعرفني عليه نسخة كربونه من رويد عرفت إنه خالي
مؤيد
أبو رويد
سبحان الله في نور بوجهه زايد جماله بلحيته البيضه الطويلة
تفاجأت لما ضمني وقال بوقار
أنا ما أحضر هالمناسبات لكن لما عرفت إنك بنت نجد جيت من غير نقاش
لهدرجة يعز أمي!!
إذا هي فعلا مثل الكلام اللي قاله لي بسام حتى عرسي ما عرفت تحضره
بان الضيق بوجهي
شد على يدي يا بنتي الحياة قصيرة خليك متفائلة دائما الحزن ما يفيد بشي
اعصي شيطانك وابتسمي وعيشي الحياة مثل ما ربي كاتبها
ابتسمت له شكرا خالي
وبابتسامة حلوه العفو واجبنا
جات تاله وسحبته مني يوووه لتين إلا خالي مؤيد يا ويلك تسرقيه مني
الباقي تهني فيهم
أنا وخالي ههههههههههههههه
بشير لنا الله حنا يا تاله
تاله بهجوم إنت عندك لين
ضحك بشير على غيرتها الواضحه والله كلكم عينين بالراس
بسام كان ساكت استغربت وبحذر اختلست النظر له
تجمدت شفته يطالعني وشكله مطول
رويد ما جا لأنه بسام حلف ما يحضر عرسه
دقايق جات جدتي وهي محاوطه ذراع وحده معها
شكلها بالثلثينات أنيقه لدرجة وطلتها راقية
فستانها أسود طويل يزحف وراها ذيله والألماس المرصع بالحجر الزمردي
يغطي نحرها وإذنها
ابتسمت لها كانت حلوه بجد
تشبه خالتي جيهان افف وينها ذيك لفيت لقيتها ضامه بسام
ضغطت على أسناني بقهر وعصبية دبت فيني
جدتي بفرحة وحب لتين أعرفك بنتي من زوجي نجــــد
طن الإذن براسي
حسيت صار ظلمة ع عيوني
شديت على يد بسام لا إراديا وبدوره حضن كفي بكفه الكبيرة وكأنه يطمني
الكل ساكت وكأنه ينتظر ردت فعلها
جات عيوني بعيونها
رسمت الألم والحنين والحرمان والظلم والقهر بنظرتي
أما هي ما أعرف بس كل اللي أعرفه إنه يمكن هذي هي نظرة الأم
وخارج إرادتي وسيطرتي فتحت لي حضنها وارتميت فيه
بكيت من كل قلبي
بكيت كل لحظة مره مرت بحياتي
بكت معي هذا أمي يا عالم أمي القاسيه اللي تركتني وأنا رضيعه وراحت
أمي اللي ما تهنيت بوجودها ورحيلها
وبضعف نسيت كل حقدي وكرهي لها ماما
مسحت دموعي بكفها الناعمه وبصوت أنعم منها قالت ببكا حياتي لتين
رجعت أضمها وأدفن نفسي بصدرها
لين راحت الحمام وهي تبكي وتشهق
وتاله ضامه أمها وتبكي معها
بعدني عنها وحضني باس راس أمي
وكملت دموعي بحضنه
تشبثت فيه وتمنيت من كل قلبي بهاللحظة إني اعترف له بحبي لكن في شي أقوى مني يمنعني خاصة بعد ما عرفت حركة المتلثم
أخذ منديله الأحمر المثبت بجيبه بأناقة ومسح دموعي بحنان آلمني
همس بهدوء لا تبكين وتبكين قلوب الناس معك
مسح آخر دمعة نزلت اتفقنا
لف على أمي اللي قاعده تمسح دموعها بأناقة
ابتسم على فكرة لتين أمك أغلى إنسانة على قلبي بعد الوالدة الله يحفظها وبعـ... سكت ما كمل حك راسه بإحراج خالتي نجد وينه ولدك
لفيت على أمي بصدمة عندك ولد؟؟!
ابتسمت بحب وهي تضم كتوفي لها اييه أكبر منك بـ 4 سنين بس ما قدر يجي لأنه عنده عمل بمدينة ثانية
تدرون لحظتها حسيت إني ماني وحيده بهالدنيا وإنه لسى عندي سند وأهل ماني غريبة بين هالعالم
لحظة شلون أكبر مني بـ4 سنين؟؟
يمكن ولد زوجها !!
أمي وهي تناظر بسام صراحة يا بسام أحسدك على بنتي مشاء الله تبارك الله كبرت وحلوت تدري ما توقعتها بهالحلا وأنا أقول ليـ...
قاطعها بسام اييه شفتي شلون خالتي أكيد هي بنتك ولازم تكون حلوه وابتسم ابتسامة لها معنى
الله يستر شكل الليلة ما بتعدي على خير
قربت جيهان وهمست بإذن أمي
لاحظت وجهها انقلب قربت مني وضمتني لها مسحت دموعها حياتي أنا لازم أروح الحين
قلت بداخلي مو الحين بعد هاللحظة اللي حسيت فيها بالإحتواء تروح وترجع لي وحدتي
وقبل لا تمشي مسكت يدها ناظرتني بعيون غرقانة بست يدها وراسها وتركتها
راحت وهي تبكي والحين تأكدت من صحة كلام بسام!
ناظرتها بقرف ياليتك يا ماما شايلتها معك اففف
رجعت تتلزق ببسام حبيبي بتطول بالسفر
ابتسم لها بإحراج امم أسبوع
سحبت باقتي بعصبيه واضحه ومشيت
جيهان باستغراب وش فيها لتين؟؟
بسام بإحراج يمكن متضايقه عشان خالتي نجد
باسته على خده برقة اوكيه عمري ألف مبروك لك مره ثانية
وبمجامله ابتسم لها الله يبارك فيك عقبالك
ضحكت بغنج وراحت
رفع راسه
الناس بدت تروح
حك ذقنه بتفكير وهو يطالع جدته وأمه يودعون الناس
قرب لها يمه
هلا حبيبي
يمه أنا الحين رايح دعواتك
باس راسها ويدها
استوقفه أبوه يتكلم معه اللين يجهزوا لتين
وهي تتجهز بتطلع
فجأة تسكرت الأنوار وتوجه نور أبيض بشكل دائري ع الكوشه الطبيعية
جدتي والكل ملتفين حولنا لتين وبسام إحنا عندنا لازم العروسين يرقصوا سوا يللا
وسحبت يدي وحطتها ع كتوف بسام
واللي صعقني إنه الثاني ما صدق مسك كفي وبدا الرقصة
رمشت بعيوني يا ويلييي شقاعد يصير كل شي فجأة
أصوات صراخهم وتصفيقهم اربكتني زيادة
بلعت ريقي بساااااام
وبعيون ناعسة آمري
ممكن تتركني أنا مو متعودة على هالحركات ولا أحبها
ومن غير نقاش تركني
على التصفيق والتصفير
مد يده لي راكان
بسام أقول وخر لا أشوتك الحين
هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بيمسك خصري شكله بدل يديني
تاله بضحك همست لي تدرين مره بعرس خالي إياد رويد طلب يرقص معي
وربي أذكر إني انفجعت بسام ما كان هنا وإلا والله كان حطه ورقص عليه بالسيارة
ضحكت بنعومة صاحي هذا
تاله بابتسامة حب أخوي الله يعينه جدتي تقول إنه متغير مدري شصاير فيه
وخفضت صوتها أكثر لما بتسافرين مع بسام بروح أشوفه
قلت باهتمام وين بنسافر
تاله بحالميه جزيرة صقليه
ابتسمت لها يللا شوفي أمك تناديني
وكملت طقوس الوداع الأخيرة

....!ّ طلبتك أرجوك لا تردني قول :تم
إحرص على نفسك ترآك غالي
....!ّ
ماجد بهدوء اوكيه طلال مو ناوي تهوينا تأخر الوقت
طلال بغرور ما كأنك قاعد على كبودنا ترا تونا معاريس
ابتسم ها ربى تبيني أطلع
ابتسمت ابتسامة حيا صفرا وكأنها تقول له لاااااا
ضحك وقام بس لازم أطلع يللا نشوفكم على خير
تثاوب ماجد ترا أنا نعسان وما لي خلق انتظر وقت طويل والا بنادي لك اختك تتفاهم معك
طلال ياااااااليت كان زين تريحنا منك
ضحك وتركهم
ربى تلعب ببوكيه الورد حقها
حست بشي على كتوفها
لفت له
كان يبعد ورده من الزفة بقت على ظهرها
ابتسم تدرين ربى
ابتسمت له
كمل بحب واضح أنا اليوم أسعد إنسان
نزلت عيونها بحيا
طلال وهو مستمتع بحياها أنا طول عمري همي بشغلي ما كنت أهتم لأي وحده من جنسكم الناعم لكن يوم شفتك حسيت بشي غريب
وهذا اللي كان يخليني أتناقر معك خاصة إني كنت أحس إنك تكرهيني
صح؟؟
ربى لا إراديا قالت صح
بهت بوجهها صح؟؟!!!!
انتبهت ع اللي قالته وعلى شكل وجهه ضحكت من قلب
ابتسم وهو معقد حواجبه في وحده يوم ملكتها تقول لزوجها أكرهك
ربى بدفاع ما قلت
قلتي
ما قلت
قلتــــــي
وبعناد أكثر ما قلــــــــــت
سحبها له وباسها وبخبث ها الحين قلتي؟؟
ربى بصدمة وحيا هااا امم بروح أكلم خالتي
مسكها من يدها وجلسها ويييين ليلى راحت تنام من زمان
ربى بارتباك طلال ما لاحظت إنك زودتها
ضحك بجنون فدييييييييييييييت اللي زودتها معها
وبدلع حيوي طلاااااال
: وتقول زودتها بعد
ههههههه
ناظر الساعة يوم دخل ماجد ووجهه معفوس من النوم
طلال من غير مطرود بسرعة
وقف ووقفت معه ربى
غمزها وهو يحط بيدها شي اوكيه أشوفك بكره حبي
ماجد وش حبي ما حبي إنت صح مصاخة
ربى دوروها ما عاد لها وجود بينهم
طلال قرب منه وبثقة وش عليك إنت زوجتك لا سمح الله
ماجد دفه أقول مع السلامة
طلال بكبرياء شوفي ربى أخوووك من أول ليلة يطردني عشان أذكرك بس
ابتسمت له وبحيا انتبه على نفسك
رمالها بوسه ما توصين حريص
ماجد يناظرهم لا احضنوا بعض احسن
طلال وهو طالع يااااليت ما اقول لا بس ممنوعين تحت الـ 18 من العرض
هنا من جد خرج وإلا كان بيجيه شي من ماجد اللي ناظرني وأنا وجهي مخطوف ياويلي منه طلال جريييء
ابتسم لي وباس جبيني مبسوطة
ربى بحيا الحمد لله
وهو يتثاوب للمره العاشرة الله يوفقك يا رب يللا شكلي بنام بمكاني
ربى وهي خارجه معه إلا مجود خالتي ليلى رجعت من القاعة مع أبوي وإلا معك
ماجد بنغزة معي دام أخوها موسع صدره وجايبك
ابتسمت وإنت ليه مقهور
ماجد ههههههههههه الله يسعدك يا رب يللا تصبحين على خير
وإنت من أهله
دخلت غرفتها فتحت كفها
ابتسمت
ورقة وردة مجففه
مكتوب فيها
.
الكابتن
طلال بن فيصل الفهد
######055
.
12/6/1431 هـ
بأجمل ليلة من عمري!
.

ضمتها لصدرها ودعت برقة يا رب تحفظه لي من كل سوء

حس بشي على راسه
فتح عيونه بصعوبة داليا!!
شتسوين هنا؟
داليا بنبرة طفولية على مشارف المراهقة أصحيك قلت بتوديني البحر طلعت الشمس وإنت نايم حتى العمل ما رحته يا ويلك من جدي
ابتسم غصب عنه وبعد البطانية عن رجوله اوكيه البسي الحين بتحمم وأطلعك نفطر سوا
تخصرت كيف كانت ملكة خويك طلول ما حكيت لي أمس رجعت وحطيت راسك ونمت وأنا قاعدة أنتظرك
ضحك بهدوء وهو ياخذ منشفته دلوو خليني اتحمم وبقولك كل شي أمي وينها؟؟
داليا ماما نايمه بعد مو كلكم حضرتكم رحتوا الملكة إلا أنا
طنشها ودخل الحمام يتحمم
تذكر فرحة خويه طلال أمس رقص وهيص على كيفه
وأخيرا جات اللي تكسر راسه
تذكر إنه سلمان دق عليه يواعده عشان ملكة فيصل
بما إنه حضرة السيد طلال مقفل جواله أمس
وما شافه إلا بالقصر
سلمان أخو دنيا ومشاء الله عليه رجال ما عليه كلام يوم طلب منه طلال وافق ودق الصدر على طول
هو وأبوه
طلع من الحمام وهو يدندن
شافها جالسه ع السرير بلبسها
إنتي ما تستحين تشوفيني وأنا مو لابس
داليا بلا مبالاة مو جديده عليك دايما نايم من غير ملابس
هههههههههههه اخخ منك ما ينقدر عليك
تذكر يوم يحسبه فيصل شاذ ابتسم بهدوء
وهو يلبس قميصه البرتقالي
داليا بتروح بهذا للعمل
لف وناظرها وهو يمشط شعره ما بروح العمل شلون أروح وأنا باخذك أفطرك
فديت أخوي والله إنك أحسن من مهوور قليل الحيا
فتح عيونه وش قلتي؟؟
داليا بخوف هااا ولا شي
ولا شي تدرين ماهر أكبر منك بعشرين سنة وتقولين عنه هالكلام
داليا بدلع سوريي وافي لا تزعل
ناظرها وهو مكشر ولا شعوريا راحت الكشرة أصلا هو نادرا ما يعصب
لأنه شبه نباتي ما ياكل لحوم كثير إلا نادرا
بس السمك ياكله بانتظام
قربت منه حطت كفها بكفه مشينا
وافي يلبس نظارته الشمسيه مشينااا

....!ّ ريح حياتي معك وارتاح
لاتزيد همي وتشغلني!لاشفتني خذ معاك سلاح..!!
صوب على قلبي وأقتلني..!!
وإن شفت دمي بصدري ساح
ضمني وبدمع عينك
اغسلني
وإن أسألوك اهلي وش فيه راح ..؟!
قلهم غلطته ليش يعشقني ..!!....!ّ

في جزيرة صقلية أبرز معالم إيطاليا ومكملاتها
تحديدا في ...[ باليرمو] العاصمة

.
تسحبت بهدوء وطلعت من غرفتها
بروب نوم ناعم أبرز معالمها الأنثوية بلونه الوردي الفاتح
خرجت للفناء الخارجي
وبصمت تكتفت قدام المسبح وظلت تتأمل شروق الشمس بفكر وبال مشغول
الحين هي تعتبر عروس
بس مستحيل ينطبق عليها هالإسم وهي مع بسام خاصة إنها ملاحظته هو بعيد عنها
من أمس أول ما وصلوا بالطيارة 4 الفجر
وراها جناحها بالفيلا وما شافت وجهه بعد كذا
زمت شفاتها ببرودة تسللت لجسمها
حست بيدين تحاوط ذراعها
لفت برعشة
ابتسم لها صباح النور
وبرقة واقتضاب ردت صباح الورد
وانسلت من يدينه بهدوء أضاف لها رونق خاص وترك عامل التجاذب يزيد بالنسبة له
تحمحم ينظف حنجرته فطرتي؟
هزت راسها بلا ونسمة هوا طيرت شعرها المنسدل على كتوفها بنعومة
حست فيه يناظرها وكرهت هالإحساس
بسام بعد صمت لتين تدرين بوضعنا أبوي الله يحفظه كان يبيها أسبوعين هالسفره بس أنا قلت إنه لا أنا ولا إنتي راح نستفيد دام القلوب متنافرة
تعذبت بداخلها وزاد جرحها جرحين فوق ما إنها تحبه يعترف إنه نافر منها
صدت عنه ببرود
بسام يكمل أنا قلت إنتي متضايقه هالفترة وش رايك لو ننسى اللي صار معنا بس هالإسبوع ونعيش كصديقين
وبطلاقة أضاف بوريك صقلية كلها ع الأقل ترتاح نفسيتك ولو مده بسيطة
وبألم اجتاحها رفعت عيونها اللامعة له وأومأت بموافقتها
وبكل ألم ومعنى قسوة بالحياة تركته ودخلت
.
.
.
من ايطاليا.. ليس كل ما جاء على اللسان مصدره القلب
>> نهاية الجزء العشرون

meme that is me
04-21-2011, 07:08 PM
>>الجزء الواحد والعشرون

من يرغب في الكثير لا ينال شيئاً
..0..الحزن..0..
هو أن أكون بقربك بعيدة وأن أشعر بوجودك بقربي رغم المسافات الطائلة بيننا!،،،

طلع من عمله مستعجل
تقابل عند بيتهم مع وافي وفيصل وسلمان وأبوه
وهذا هو الحين واقف قدام باب بيت أخته
سم بالله ودخل تفضلوا حياكم
الكل الله يحييك
ربت على كتف فيصل وهم جالسين
ناظره بتوتر كبير
طلال
ابتسم له يطمنه آمر وأنا خالك شفيك كانك دجاجة ترجف هذا وإنت تبيها وغمز له
فيصل بتوتر أكبر أقول ممكن تنقطنا بسكاتك ولف على وافي... وافي
وافي بابتسامة هادئة آمر معرسنا
فيصل بارتباك زايد لأنه عرف أكثر عن خويه عبد الله إنت متأكد إنه بيملك
طلال رفع حاجب الحين من الصبح راجنا وآخر شي هالسؤال طالع قدامك يكون أحسن بس
ولفه خلاه يواجه أبو سلمان
اللي كان ينتظره
ابتسم باحترام شلونك ولدي فيصل
فيصل بلع ريقه الحمد لله بخير وصحة
طيب خلنا نكمل الإجراءات...

داخل وبوسط البيت
في الصالة المفتوحة الكل مجتمع والفرحة والتوتر عنوانهم
نزلت من الدرج أم خالد وبيدها اليمين ماسكه بحنان ذراع بنتها
فستان أبيض ناعم على قد جسمها وشعرها الأسود منسدل على كتوفها مع لمسات خفيفة من الميك أب من يد سارا إختها
هذا طلبها ما تبي تفرح بطريقة البنات وبهرجتهم لأنه الفرحه بكبرها بعيونها هي زواجها من اللي حبته وأخلصت له
جلست ع الكرسي
جمانة بفرحة تزغرد كلللللللللللللللللللللللللللوش وقولوا بسم الله على...
سكتتها وديم بحركة من يدها وهي تعدل تاج لمار الصغير مالت ع الصوت تقول طقاقة حلقها مشروخ
فتحت عيونها بصدمة نعم نعم وش قلتي ست وديم؟؟
وديم بغرور كلام الملوك لا يعاد
وما تلاقي الا بيد جمانة بشعرها ملوك هاااا وتبن !
وديم بصرخة عربجيه اااااااي شعري يا مال الـ...
فكتهم ربى بتنهيده يا ربييي منكم ارحموا العروس ع الأقل
جمانة بتصفيره شو ها الحلا ربى ؟
ابتسمت بحيا ما عليك زود جموون
وديم بخبث إلا عمك المكروه يا جمانة ما بيدخل يسلم ع العروس
قزتها ربى بنظرة وانشغلت بلمار لموو حبي وريني الإبتسامة أشوف مين قدك بتاخذي فيصلوه حبوب العيلة
لمار ودقات قلبها تزيد ربى بربك هذا نفس الإحساس اللي أحسه حسيتيه يوم ملكتك على خالي
ربى ضمتها بحنان لمار حبيبتي شي طبيعي الخوف إنتي لسى قدامك حياة جديدة وإنسان مسؤولة عنه بس لا تتورتين زيادة تدرين إنه الإنفعال ما ينفع لك
لمار تعدل شعرها بتوتر وبهمس اوكيه
وبخبث جات ساره بنات يللا سلموا ع لموور بياخذها فيصل
كنت أسلم عليهم وأحس روحي بتطلع من الخوف والربكة خلاص يعني بصير زوجة فيصل ع سنة الله ورسوله
تنهدت بارتباك وأمي تلبسني العباه
جات جدتي ضمتني وبكت
بكيت معها ما قدرت أمسك حالي
سحبتني خالتي سلاف وعند الباب شفته واقف ومنزل راسه للأرض وأول ما شافنا
رفع عيونه لي
مرت دقايق ساكنة
العيون تحكي حكي القلوب
وكأنه الكون كله فضى وما بقى فيه غير هالقلبين
طلال بحنان مسك يدي وغطاها بكف فيصل الدافي
: أنا اليوم ارتحت وأنا أشوفكم سوا وكأنكم لوحة وريشة فنان
حسيت بربكته الله يسعدك يا خالي ويوفقك وين ما كنت
وبردة فعل غريبة ترك الكل ومشى معي
في السيارة طلال يسوق وحنا الإثنين هاديين
نتأمل الكفوف المودعه لنا...!

....!ّ أحبـك لــو تكون حاضـر احبك لـو تكـون هـآجر ومهما الهجر يحرقـني رـاح امشي معـآآك للأخـر....!ّ
لبست بنطلوني الجينز الفاتح مع التيشيرت الأبيض وعليه الترانج كوت الأسود
حطيت الجونتي والشال الصوف بشنطتي وطلعت انتظره بالصالة
لكني شفته واقف ينتظر
قلت باعتذار سوري تأخرت
ناظرني نظرة سريعه ومسك يدي لا عادي
لمسة يده عفويه لكن أثرت بقلبي الصغير
لين طلعنا وركبنا القطار وأنا للحين سرحانه بهالإحساس
صوته شدني لتيــــــن!!
: هاااا
وش اللي ها لي ساعة أكلمك
حمرت خدودي بحيا وأنا أنزل عيوني ليدي اللي للحين بحماية يده
رفع حاجب باستغراب وناظر مكان ما أناظر لمحت شبح ابتسامة على شفاته وبعدها ترك يدي
ومن غير إرادة رجعت مسكت يده وأنا أناظر من الشباك المساحة الخضرا الواسعة
حسيت فيه يشد على يدي غمضت عيوني باضطراب وهمست بداخلي
يااارب ترحمني برحمتك..!

....!ّ يوم اللقاء لا تعتذر عن غيابك
طاب الخفوق الي بهجره تماديت
اقولها بقلب صافي هلا بك لك وحشةٍ يومك عن العين ابطيت
ارتاح انا لشوفتك وانسى عذابك
ومهما حزنت افرح لجيتك لا جيت
غصبٍ علي حبك لحضرت جنابك يغفر ويسمح الى منك اخطيت
ارجوك لا تقطع حبال الرجا بك
ياما عليك ارهيت دمعي وهليت
ويا ليت طيفٍ في خيالي سرابك يسري بطيفي وتعرف اش منك قاسيت ....!ّ
للحين واقفه قدامه مثل ما أمرني من عشر دقايق
عيوني في الأرض لأني حاسه بنظرات التأمل تسبق حروفه وتغطيني
غمضت عيوني يوم حسيت بيده تحاوطني
ضمني
بحنان ولهفة وشوق وعذاب وألم
سمعت همسه وحشتيـــــــــني يا حياة الروح !
ما كان مني إلا إني رفعت يدي بتردد وضميته
دفنت راسي بأعلى خصره يمكن الحين عرفت ليه جمانة دايم تقولي قصيره أنا ويارا
وبصوت عذب كمل وهو يجلسني ع طرف السرير لمار
رفعت عيني له غرقت بالدموع وأنا أشوف معاناتنا مع بعض
مكتوبه بعيونه اللامعه
مسح الدمعه بطرف اصبعه الحاني وابتسم أحبك يا حياتي
................................!

: اييه وش سويت بعدين
رفع حاجب وش يعني وش سويت خلود اشفيك انت بدخل معهم مثلا
بس في أمان الله ورحت
خالد يحك يده بتوتر طيب اختي كانت مبسوطة
ربت على كتفه فهد اذكر الله يا خالد هذا سؤال أكيد مبسوطة إن شاء الله
زفر بضيق الله يوفقها
طلال ابتسم والحين يللا كل واحد يضف وجهه على بيته أنا تعبان
وتركهم ودخل
فهد بابتسامة يا رجال فكها ما صارت
خالد بحزن إنت ما تدري شكثر أختي تعذبت إن شاء الله ما تجيها الحاله بس
فهد وهو يفتح له باب السيارة الله يوفقهم آميين إنت ادخل وعين خير بعد اسبوع بيبدا دوامك صح؟؟
خالد هز راسه اييه مع المدارس
فهد لحظة الحريم وينهم؟؟
خالد ضحك ضحكة قصيرة من غير نفس رجعوا من زمان مع أبوك وخالي إبراهيم
فهد اها ناظر الساعة اوفف 2:30 الفجر مع إن فيني نوم بس خلنا نوقف ع الكورنيش لين يأذن نصلي وارجعك
ما عارض لأنه يحتاج يترك نفسه قدام البحر ياخذ همومه

....!ّ انا آسف على ازعاجك رجيتك تقبل الاعذار
تجمّل بالذي يكتب حروف الشعر من دمّه....!ّ

تخصرت بطولها قدامه وبين العصبية والحنان رويد ممكن تقولي اشفيك؟ وش اللي قاعد يصير فهمني
متربع ع السرير ومنزل راسه وبتعب تاله اتركيني بحالي


http://forum.4kwt.com/imgcache2/2f8ea8b4139a7fbf1afa4daf591283af.jpg
جلست جنبه وبصوت هادي رودي بليز رد علي شصاير فيك ليه كذا مهمل نفسك شوف كيف صرت الاتصالات ما وقفت ع جدتي ومديرة أعمالك تبيك تنهي آخر آلبوم الناس تنتظر الحفل
رفع راسه لها وبعد عنها شوي وكانت لحيته طالعه ونحفان أضعاف وبألم
ايوه فليو تاله انهي كل شي
" أنا أريد "
تاله انحرجت ووقفت قدامه بعيده شوي باستغراب من تصرفاته المتحفظة الغريبة عليه
تنهي كل شي؟!!
شلون يعني؟؟؟
زفر وهو يناظر فيها بترك الغنا وبروح مع دادي لروما
تاله بصدمة جلست ع الطاولة نعم!!
ليه؟؟
عبس وبلهجة غريبة بصوته لأنه لغته الأساسية ايطاليه هذا بدل لا تساعديني
فكت الحجاب اللي كانت لابسته بتأثرها من لتين وصارت تهوي فيه على نفسها!!
نزل عيونه عنها سكوزا تاله ممكن تلبسي حجابك
وبصدمة أكبر وشك همست رويد ممكن تخبرني وش اللي قاعد يصير أكيد طايح بمصايب البنات كالعادة قولي أساعدك
مسح وجهه نو الموضوع مو كذا
وبناء لطلبه لفت الحجاب ع راسها زين وقربت كرسي تسمعه
ناظر للشباك وقال تاله إنتي سوريلا وهذا سر ما تطلعيه لأحد
وبحذر أنا أختك يا رويد بس قولي وش اللي غيرك؟؟
سكت ثواني ومسح وجهه للمره الثالثة وبعد شعره عن عيونه بربكة آآآ
ايوه أحب
" أنا أحب"
رصت ع أسنانها وين المشكلة شي مو غريب عليك لا تقولي مسيحيه وجدتي ما بتوافق
رويد وبدا يعصب من عقل اللي قدامه مسيحيه وبترك فني عشانها؟؟؟!
ضربت ع راسها بصدمة أجل ؟؟
ضيق عيونه ونطق وياليته ما نطق حسيت كف صقعني فيه
" أحب لتين مرة أخوك "
فتحت فمي بصدمة نعم!!!
قام وعطاني ظهره واقف قدام الشباك
شفتي حتى إنتي أدري إنه غلط بس مو بيدي
يا ويلي والله لو يدري بسام ليذبحه ويشرب من دمه مو كافي هو من زمان ما يطيقه
مع إنهم لايقين لبعض
لو سمعني بسام بيذبحني على غير قبلة
شوي استوعبت
طالعت فيه إلورا رويد وش بتسوي الحين؟؟
لف عن الشباك وناظرها اديسو لازم انهي كل شي واروح لروما
تاله يا ربي وربي شكله يحزن أحس رويد طفل حرام يتعب بهالشكل ويفكر بجدية
كان خاطري اروح اضمه وامسح ع راسه واهديه لكن مستحيل تعلمت من لتين احفظ كرامتي كبنت مسلمة صحيح ضايعه وما تعرف للتربية شي صح
لكن مثل أخلاقها وإلتزامها بحجابها ما شفت
عضيت ع شفتي وأنا اسمعه
احس سوفيرنتسا كل ما أشوفها
" أحس بالألم كل ما أشوفها "
بلعت ريقي هذي مصيبة وطاحت ع روسنا لو أحد عرف راحت عليه
طيب وش بيده صحيح الحب بلوه
وقفت إلورا رويد إنت غير ثيابك أنا بجلس مع ماما إللين تخلص ونروح سوا نلغي أمور التعاقد وخاصة حفل التدشين اللي ما بقى له أقل من شهر
هز راسه إلورا

....!ّ وما كنت ممن يدخل العشـق قلبه و لكن من يبصر جفـونك يعشق ....!ّ
كنت داخلة آخذ عباتي خالتي ليلى تركتني وراحت أول ما خرج فيصل معلوم رايحه تكمل السهره مع دادي شكلها
ابتسمت وأنا بفتح الباب
شي سحبني من يدي
: تعالي إنتي وين رايحه
شهقت بخفوت طلال
ابتسم بثوبه وشماغه عيون طلال وقلبه
سحبت نفس بربكة وحيا ااا بروح البيت الحين
مين بيوديك؟؟
السواق يمكن أو ماجد
كل هذا قدام الباب الله يستر لاحد يفتحه وراحت عليك يا ربى
رفع حاجب وأنا وش صفتي واقف قدامك
بلعت ريقي بس..
لوح بيده اتركيك من هذا وبابتسامة خبث ما وحشتك؟؟
نزلت عيوني للأرض وأتمنى لو تنشق وتبلعني
رفع ذقني بيده برقة
وبهاللحظة فتحت وديم الباب
كل اللي شفته عيونها المعلقة على طلال بصدمة
انشليت وطلال عادي ولا حرك ساكن
وبسرعة حطيت يدي على صدره وبعدته
لكن ما تحرك خييييييييير قاعد يناظر في البنت
شوي تحولت ملامح الصدمة لاحتقار على وجه وديم
اففففف ماااااالت عليك
ورقعت الباب وراها
ابتسم
وأنا جاتني الضحكة
صحيح المرأة ما تقدر تخفي كرهها!
ناظرني شفيها بنت خالتك عليّ
هزيت راسي مدري
قرب مني أكثر إلا تعالي إنتي ليه شلتي يدي قبل شوي؟؟
أنا بخوف آآآ لأنها كانت واقفه
قاطعني بهمس وأنا!مو زوجك؟؟
.................!

....!ّ عيناك نازلت القلوب فكلها إما جـريح أو مـصاب الـمـقـتل....!ّ
أشر بيده لفوق شوفي ذي طيب حلوه وبتعجبك
أنا بخوف لا بليييز بسام أخاف أطيح من بين حدايدها
ضحك من قلب وهو يناظرني
حسيت انحرجت
تأملته وهو يضحك بدا قلبي يخفق بقوة حتى ضحكتك حلاها غير
عيونه البنية وهو يناظرني بترجي اربكتني يللا عاد لتين من الصبح أدورك بالألعاب وإنتي كله خايفه جربي خلي عندك روح المغامره
ابتسمت مو لكلامه لا لأني لاحظت عيونه الواسعة ونظرتها الغامضه لي ذكرتني
براكان اللهم في نظرة بسام نظرة غموض ما يوجهها إلا لي أنا خاطري أعرف بايش يفكر أما راكان كله براءة فديته وحشني
شدني له الحين ممكن تقولين لي بوشو سرحانة؟
بلعت ريقي وضحكت بتوتر وأنا ابعد عيوني عنه لأنه قلبي بدا يخرج عن سيطرتي
تذكرت راكان
ما لحقت أكمل الكلمة إلا سحبني من يدي وعطا الموظف تذكرتين وركبني غصب جنبه
قلت من بين أسناني بسام نزلني
ما رد علي وتكتف
ابتسمت ع شكله وكأنه طفل ينتظر لعبته تبدا
فجأة بدت اللعبة من هنا ولصقت فيه من هناك دفنت وجهي بكتفه وصرخت بساااام
ضحكته هي اللي سمعتها
خاطري أذبحه بهاللحظة أنا خايفه وهو يضحك بكل راحة !

....!ّ بثثت شـكواي فذاب الـجلـيد و أشفق الـصـخر و لان الـحديد....!ّ

الصباح 10:00
فندق كورال إنترناشيونال
فتحت عيوني حسيت بثقل ع صدري وكتفي اليمين
ابتسمت يوم داعبت أنفاسي ريحة عطره الباريسيه
خدودي وردت الحين كيف أقومه ؟!
قلت أتركه شوي يمكن يقوم من نفسه
أمس كانت أحلى لحظات عشتها بحياتي وأنا بجنب فيصل
أخيرا اجتمعنا من غير مانع الحمد لله
دعيت بقلبي الله يحفظه لي
لفيت براسي ع الكمدينة شفت الساعة عشر وخمس
أكيد الحين لازم نزور خالتي سلاف
الجوال سمعته يدق ويدي بدت تألمني وأول مره أدري إنه فيصل بهالثقل مشاء الله
وبحذر حاولت أقوم
ما في أمل ولا حاس أبد يا عمري عليه لهالدرجة تعبان
توكلت على الله ودفيته بقوتي ولا شي كانت قدامه وبعدت يدي
رجع نفس ما هو ولا تحرك
عقدت حواجبي وأنا هزه بخفه وهمس فيصل
فيـــصل حبيبي قوم تأخر الوقت
قربت منه شفته نايم شعره طايح ع جبينه ومن غير حركة أبدا
وبحركة أقوى هزيته من كتوفه فيصل قووووم فيـــــــصل
قمت تحت تأثير الصدمة
أخذت جوالي ودقيت ع طلال أول واحد خطر ببالي
رد علي بصوت كله نوم وبشبه عصبية نعمم!!
وبهدوء وبراءة طلال الله يخليك تعال قوم فيصل مو راضي يقوم
وبعصبيه خفت لما عرف إنها لمار لموو حبيبي عيب هذا زوجك آجي أقومه أنا بالصبحية
لمار بإلحاح خالو والله مو راضي يتحرك من ربع ساعة
طلال وبدا يصحصح رمى البطانية وقام
سحب الثوب من العلاقة
اوكيه لمار لا تحركيه أنا الحين جاي لا تخافين أكيد تعبان لأنه صار له يومين يشتغل لزواجكم
طلع بسرعة ودق ع خالد يجيه بفندق كورال بأسرع وقت
.





كنت أحط صحون الفطور مع الخادمة وأنا اتجنب نظرات القاعدين أحس إني طايحه من عينهم بعد موقف طلال أمس مع إنه ما شافتني إلا وديم يا ويلي من لسانها الحين وش ينسيها
تنهدت يا قلبي عليه هالإنسان جريء ما في شي يردعه
ابتسم ماجد وليه تتنهد الأخت أوريه طلول معذب أختي الوحيده
ضحكت ليلى وهي تحط كوب الشاي قدام أبوي حرام عليك مو بس أخوي وناظرتني
لو ما ربى عذبته كان ما قرر وخطبها بعد هالسنين
ابتسمت بحيا وأنا أنزل عيوني للصحن
أبوي بصوته الدافي ماجد يا ولدي أبيك تجيب فستان عرس اختك يوم تسافر
ماجد أشر على عيونه من عيوني الله يهديك يبه خربت المفاجآة
لفيت عليه بصدمة وأنا أجلس تسافر؟؟!!
ماجد بابتسامة عندي سفره مهمه ثلاث أيام وراجع إن شاء الله
على وين؟؟
:فرنسا
برطمت بقهر لو ماني مملكة كان قلت خذني معك
أبوي بضحكة أجل الحمد لله إنه طلال رابطك
الكل هههههههههههههههه
كملت أكلي وأنا حاسه ورا هالسفرة المفاجآة حكاية

طولنا وحنا راجعين
راسي دايخ و أحس بقلبه من اللعب
كلها لعبتين لكني مو متعودة ع الدوران والهيصة
وثاني شي أخاف من الأماكن المرتفعة والملاهي
بس وش أسوي دام بسام معي!
حطيت يدي ع فمي حسيت للحظة إني برجع غداي
كانت وصلت السيارة
نزلت بعدم اتزان
وعند باب الفيلا وبسام يدخل الكارد
مسكت نفسي بالقوة
لف علي وقرب خاطرك بشي معين ع العشا
بعدت عنه وهزيت راسي بلا
رجع قرب باستغراب شفيك؟؟
قلت بتعب ابــــــــعد
وكعادته لما يعند وتركب براسه لتيـ...
ملابسه الملطخة ودموعي الجمته عن الكلام
بكيت بإحراج وقرف وقهر قلت لك ابعد
ناظرني بهدوء وتفاجؤ وثيابه معدومة
عقد حواجبه وهو يطلع منديل من جيبه ويمسح وجهي كل هذا من لعبتين؟؟
لمست الازدراء بكلامه وطرى في بالي سطام يوم يمسح ترجيعي عليه يوم الجريمة اللي حصلت بالمحل
عضيت ع شفتي وأنا امنع دموعي تدري فيني أخاف بس أنت أصريت
بسام بابتسامة جانبية وهو يدخلني معه بس..
: بس وشو؟؟
بس تخافين من الألعاب المرتفعة
ولعبارته وسؤاله وابتسامته مغزى لا تسألوني عنه بسام صرت أفهم ظاهر تصرفاته
وكيف ما أفهم عشيقي!
ارتبكت يدري فيني أحبه وأخاف من حبه وغموضه
نزلت عيوني من غير لا أرد
الحين أنا وش موقفني هنا وأنا بهالقرف ناظرته بخجل بروح اتحمم
صغر عيونه فيني
رمشت
غمض عيونه وهو يشد ع يدينه اوكيه خاطري أبوس عينك قبل تنامين مثل كل يوم
شهقت بداخلي يعني اللي كنت أحس فيه كل يوم صح
كل ما أنام أحس إنه حد يقرب مني
ومن غير نقاش قرب
غمضت عيوني بهدوء
طبع قبلته برقة تصبحين على خير
همست كان المفروض تأجلها بعد ما اتحمم عن لا أقرفك زيادة
سكت من غير ما ينطق ويوم شفته كذا انسحبت ع غرفتي أخذ شاور وأنام بلا عشى

شبر الممر رايح جاي بتوتر وحيرة وش صار له أمس كان طبيعي ما فيه شي
يا رب رحمتك كلنا مو ناقصنا وما صدقنا نفرح فيه أخيرا
طلع دكتور
رفع راسه له دكتور ممكن تطمني
اعتذر بلباقة دكتور سعد داخل وهو المسؤول عن حالته
وبإحباط تركه ورجع تسند ع الجدار
دق جواله بجيبه
تركه لكن الحاحه خلاه يرفعه وكانت ليلى
وبصوت مرتبك هلا
ليلى بحب طلال حبيبي شلونك شرايك تجي تتغدا عندنا اليوم
وبجملة وحده خلاها تنهار
: ليلى فيصل بالمستشفى ما أعرف وش فيه
وبصرخة فيصل؟؟ ليه وش صار له
طلال ماسك أعصابه يوم طلع الدكتور شال التلفون ها دكتور
أشر للممرضين ينقلوه للعناية المركزة وبأسف قال دخل بغيبوبة سكر
طلال بصدمة وشوو؟؟
برزانة عاد غيبوبة سكر الله عالم متى يطلع منها
طلال بذهول بس ما عنده السكر
دكتور سعد يصبره الظاهر إنه تعرض لصدمة قوية إما حزن شديد أو فرح شديد وكلاهم ممكن يجيب السكري ادعيله
وراح
طالع الجوال وصوت ليلى تناديه
رفعه بوهن نعم!
ليلى تبكي سمعته غيبوبة سكر يا عمري عليه ما تهنى بشبابه توه ما دخل الأربع وعشرين
طلال بشخصيته القوية الواثقة دائما صبر نفسه وحمد ربه إنه مو شي أكثر من كذا
استهدي بالله يا ليلى وخبري سلاف ولمار بقول لخالد يخبرها
سكر منها وضغط على جبينه بتعب الله يستر من الجاي

....!ّ فياليت هذا الحب يعشق مرةً فيعلم ما يلقى المحب من الهجرِ....!ّ
انسدحت ع السرير بعد يوم طويل مرهق مقرف حلو مربك مزيج من المشاعر خالجتني بهاليوم
رجع لي موقف بوسة بسام وهو أصلا ما غاب عن بالي لحظة وحدة
أتمنى اعيش معه مثل الأوادم ولو طلب مني أنسى اللي سواه مستعدة أنسى بس نعيش ببال صافي وقلب أبيض مليان حب وشوق ولهفة
انتبهت من أفكاري يوم شفته واقف عند السرير ويهز الجوال لتيــــــن
رديت بإحراج امم نعم
وينك لي ساعة أناديك وأشر لي ع الجوال خذي أمي تبيك
من سمعت طاري ماما يلدا نطيت ومن الربشة طاح الجوال من يدي وتكسر غطاه
عضيت ع شفاتي بحيا إذني حمرت صار كم موقف محرج اليوم مع بسام كافي إني ما أوريه وجهي لبكرة وبحذر رفعت راسي له أنتظر ردة فعله
شفته يناظرني سرحان
نزلت أخذ الجوال
رفعني ونزل أخذه هو
وببساطة بكره تكلمينها إن شاء الله
حكيت خدي بإحراج بسام أنا آسفـ...
قاطعني اششش لا تكملين
ومثل ما دخل بهدوء طلع بهدوء أكبر وخلف فراغ كبير بعده

هزته بقوة وعيونها غرقانة تكلم فيصل وش فيه ما عدت صغيرة تخبون عني المرض مو عيب ولا حرام
غمض عيونه بألم مو قادر يقولها يعرفها ويدري فيها شلون بتنهار وكافي قلبها المريض ما يتحمل
: فيصل جاه السكر ودخل بغيبوبة
تركته ببطأ ولفت ع سارا
شهقت بعذاب طيب ليه ما قال لي انه عنده السكر
خالد بضيق ما كان يدري الظاهر لأنه ولا أحد ما يعرف والدكتور يقول من أثر الفرحة يمكن
مسحت دموعها بيدين ترتجف بانهيار خالد خذني له واللي يسلمك أبي أشوفه واتطمن عليه بنفسي
ما قدر يرفض لها طلب بهالوقت وبألم هز راسه بنتظرك هنا
ناظرت فيه سارا وأمي مين وصلها
راحت مع خالتي سلاف
جلست ع الكنب بتنهيدة والله مسكينة أختي الظاهر مالها حظ في علاقتها بفيصل
خالد بهدوء إنتي قولي إن شاء الله يقوم بالسلامة والله كأنه عين وصايبته ما شاف يوم حلو بحياته معها حتى بزواجه تنكد
دخلت لمار بعبايتها وبصوت مخنوق يللا
قام مسك يدها وشد عليها لمار اصبري وخليك ثابتة عشان الدكتور يسمح لك تدخلين له
هزت راسها وهي تمسح بقايا الدموع إن شاء الله

جالس ع الكرسي متلثم بشماغه
ومسند ذقنه ع كفه
دخلت مع أخوها وخالتها
شافته
تقطع قلبها أول مره بحياتها تشوفه بحالة ضعف وانكسار
قربت بخفة وجلست جنبة
وبرقة حطت يدينها ع كتفه وبهمس طلال
رفع راسه وناظرها
بعد الشماغ وابتسم وعيونه تحكي حكايا الحزن والأسى
هلا وغلا وضمها مع كتوفها
ربى بإحراج حاولت تبعد طــــــلال
طلال وانبسط بحياها نــــعم
من بين اسنانها شوف إخوانك موجودين انفضحنا
وبحده مصطنعة ليش إنتي مو زوجتي
ربى بخوف وحيا إلا بسـ...
وسوى فيها زعله لا بس ولاشي وبعد عنها
نزلت راسها ربى وبدت الدموع تتجمع يا ربي ما يفهم إني استحي وش يبغاني أسوي مثلا اضمه قدام الرايح والجاي
وبمكر ناظرت فيه طلال حبيبي
لف عليها وهو منهبل ع نبرة صوتها المتهدجة وبرفعة حاجب نعم
بلعت ريقها لا تشيل في خاطرك أنا ما أسوي كذا لأني ما أحبك بس لأني استحي وإلا والله إني أحبك وما قد حبيت شخص مثلك
ونزلت عيونها بحيا يزيد بدل لا ينقص
طبعا طلال تمنى إنه في بيته بهاللحظة كان عرف شلون يرد عليها
تحمحم بعد قلبي والله فديتك ورجع ضمها بأقوى
هالمره صوتها احتد بعصبية طـــــــــــــــــــلال
ضحك بفرحة عيـــــــــــــــــــــــونه
أشر له فهد خير؟؟
ابتسم مالك دخل أنا وزوجتي
وبحركه خرب عليه لمار جت
وقف طلال شوي رب رب خلني أشوف المسكينة
راح وهو يدعي لها اللي خلت قلبه ينسى الحزن ع أحب أولاد إخوانه لحظات

....!ّ عذبة أنتِ كالطفولة كالأحلام كاللحن كالصبح الجديد....!ّ

عند الشباك المزين بستارة موردة بزهر أحمر وبرتقالي وأصفر تناسب لون المطبخ البني
تأملت المروج الخضره والمرتبة بعناية تشهد على وحدانية خالقها
السحب زرقا والسما صافية والجو روعة
مر بياع الحليب ووقف عند السياج وبكلمتين طرده حارس الفندق
نفخت الهوا اللي بفمها سبحان الله متضادين
بائع حليب وحارس هوتيل
لكن من السعيد ومن الشقي حتى يطرد الثاني
صوت مطربان الجبن ع الطاولة نبهها على وجوده
لفت بانتباه ودار معها فستانها
ستايلها صباحي كان
فستان أصفر قصير شعر كيرلي مربوط وسطه على ورا وخصل ملفلفه طايحه ع صدرها العاري من أي إكسسوار
روج مشمشي زاد جاذبية شفاها وعين مكحلة بلون العشب
ناظرته ورجعت ناظرت اللي ع الطاولة
كيس ورق مليان
شبكت يدينها ببعض اش هذا؟؟
زم شفته وبدا يطلع الأشياء دامه إنه آخر يوم قلت نطلع طلعة بحر
وجبت هالأشياء عشان نسوي شطاير سوا
ما ردت
رفع نظره لها بخلسة
شاف وجهها متغير ليكون تعودت ع الدلع وما تبي تطبخ
جاوبته لتين بخوف بحـــــر!
ترك من يده ايه بحر ليكون بعد تخافين منه
هزت راسها وعيونها تلمع بخوف ايه
قرب منها وهو يحاول يحافظ ع رزانته
شكلها يخلي الحجر يلين
رفع ذقنها ليه تخافين منه؟؟
لتين وتناظر عيونه أحس بموت فيه
ابتسم ابتسامة صغيرة أنا معك ما له داعي الخوف
تمسكت فيه بسام بليز ما أبي أروح
مسك يدها وقربها معه ع الطاولة وهو يطلع شرايح الخبز ويحطها في المحمصة
قلت لك ماله داعي الخوف وإنتي معي وبنبرة هادية لها معنى أنا محافظ عليك طول عمري
كنت بقوله احلف؟؟ واللي كنت تسويه فيني كنت محافظ علي بعد؟؟
لكني أخذت شرايح اللحم المقدد وحطيتها بصينية صغيرة دخلتها الفرن وبابتسامة
إلورا أنا استنتجت من جلستي في بيتكم إنك تموت باللحم المقدد
صح؟؟
ضحك بخفة حتى إنتي
رمشت بعينها يعني إنت منتبه وش آكل أنا
بسام يغير الموضوع منتبه ع الكل عطيني الخس
تحبطت اوكيه
غسلته وحطته قدامه وقعدت تتفرج
قال بشطانة ما كأني اشتغل لحالي
وبمشاعر راكدة قالت أتفرج.. ما كنت أعرف إنك تعرف تطبخ
أخذ الماسك وفتح الفرن طلع شرايح اللحم أنا خبير بالساندويتشات جست غير كذا لا تسأليني
ههههههههههههه زين إنك مو سمين
: الرياضة تفيد
على طاري الرياضة ههههههه فديته راكان هذاك اليوم مـ...
قاطعها وهو يناظر الساعة يللا يللا تأخرنا البوت محجوز وبيروح الحجز علينا
لاحظت كل ما أجيب طاري راكان يسكتني!!

انسدحت ع الكنب مام ما تحسين إنه البيت صاير كئيب من غير بسام ولتين
راكان من جد
يلدا بابتسامة وهي تأكل ميرا الفجر إن شاء الله راجعين
ودادي متى راجع
يلدا ناظرت ساعتها بعد ساعتين رحلته إلا وينها لين
تاله تقلب القنوات تقول عندها موعد مع وسن
آها صح تذكرت قالت لي
وعلى هالجملة نزلت وسن وهي تلف حجابها الوردي ع راسها
طلعت جوالها من شنطتها الفوشيا يللا ماما أنا رايحه
يلدا لا تتأخرين لين أبوك بيوصل بعد ساعتين
ابتسمت بصفاء كلها ساعة وراجعة إن شاء الله
أفضل إنك ما تنزلين من السيارة خلي وسن هي تجيك
ماما كل ما جيت أروح لها قلتي لي هالجملة ابتسمت بحب لا تخافين علي إن شاء الله ما يصيبني مكروه قارئة الأذكار كاملة
الله معك حبيبتي
ناداها راكان وهو يلعب باللابتوب لولو جيبي لي معك رافيولي
لين إن شاء الله
تاله وإنت ما تشبع من أكل الشوراع
Not your work ok!
يلدا راكان لا تخليني أحلف ما تجيب لك
كمل لعبه ولا التفت عليها
("رافيولي" من أشهر أطعمة الشوارع في إيطاليا كالهوت دوغ في أميركا وهي عبارة عن عجينة منفوخة محشوه بالجبن أو السبانخ أو أي من الحشوات المرغوبة عند الإيطاليين أشبه بالبف في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية تباع بعبوات صغيرة مكشوفة ومغطاه بجبن البارميزان وتغمس بصوص أحمر)

ظهرت الألوان في السما معلنة بدأ غروب شمس هالدنيا
الجو خلاب
الخضرة تحف المكان والطيور ترفرف بسعادة وكأنها تتمنى صلاح الحال لهالأثنين
تحرك الزورق باتجاه الشط لين رسى بخفة
وقف وهي ضامه يدينها لبعض بخوف ومغمضه عيونها بساام بنطيح
وبثواني لقت نفسها ع الرمل
تمسكت فيه بقوة وهي شبه تبكي لاااااااا
هههههههه شفيك فتحي عيونك أشوف
فتحتها بحذر
وناظرت المكان ورجعت ناظرته
أخذ سلة الأكل وباليد الثانية حوطها ع خصرها وهم ماشيين
انبسطتي
لتين بصدق اييه
: خفتي
شوي كأول تجربة
مو قلت لك إنك بأمان معاي
شدت ع يدينه بصمت
ومشوا باتجاه السيارة المنتظره لهم

....!ّ أشكو الغرام إليكم فاقبلوا شغفي ولو شكوت لصخر لرق واحترقا....!ّ
بلبسها الأخضر المعقم كامل باست يد أمها لا تخافين علي ماما المصايب علمتني وقوتني
يا بنتي إنت مريضه قلبك ما يتحمل كل هذا
لمار بحزن إلا فيصل كل شي اتحمله بهالكون لجله
ابتسم طلال بحزن يللا تعالي معي
وقبل لا تروح قربت منها يارا وضمتها وهمست الله معك
أخذها بين وقوف الكل خايفين يسمعون خبر انهيارها بأي لحظة
دخلها ع الغرفة ووقف ينتظرها بالخارج
.
.
وينه فيصل؟؟
مو مبين منه شي ما أشوف إلا أجهزة متراكمة بكل مكان وأصوات مرعبة تصدر منها
قربت أكثر وقلبي تزيد دقاته
شفته نايم بسلام مرت علي لحظات ليلتنا السابقة وكيف كان يضحك بفرحة ومبسوط
ارتجفت من هالذكرى ولا إراديا نزلت دموعي وأنا المس يدينه البارده بستها بألم والله كنت معي كنت جنبي بقربي وش اللي بعدنا
جهاز نبضات القلب على ما هو ما زاد ولا نقص
بكيت بانهيار تام ظنيت نفسي قويه وبقدر اتحمل
شكل فيصل أقوى مني
ليته فيني ولا فيك يا كل حياتي

كنت جالسه أنتظرها بالسيارة أصرت إني أنزل لأنه باقي خصلتين من شعرها ما سشورتها
يللا خلصت
لين بزهق وسن زودتيها
عدلت الخصلة وسكرت السشوار أخذت الشنطة يللا سوري لين بتعرفي صحيت متأخر ودادي علئ سماي بدو يبرك معي
ابتسمت اوكيه يللا لا نتأخر
طلعنا سوا والسيارة واقفه بعيد لوليتا وراي أكره هالشعور لكن بهالمكان تحديدا مستحيل أقولها ترجع السيارة
المنطقة اللي ساكنة فيها وسن للنصارى المتعصبين وكلها بارات ودور باختصار شي يخوف ويقزز
مرينا من وحده من البارات الصوت يضج بداخلها وريحة الواين منتشرة بطريقها
مسكت يدها بخوف بسرعة وسن
وأنا الف لمحت شي وقفني
http://imagecache6.allposters.com/LRG/21/2190/XBGAD00Z.jpg
تركت يدها مسيرة ماني مخيرة
وسن لتيييين تعي لهووون وين ريحه والله بيروحوكي فياا
ما رديت عليها المصيبة اللي قدامي أعظم
وقفت عند الباب
تغرغرت عيوني بالدموع والله ما أستاهل وربي اللي خلقني حرام عليه
مو داري عن شي وبين يدينه وحده من الصيع مثله
هزيت راسي بصدمة وذهول شلون أنا غبية ومصدقته
ومن غير شعور رفعت يدي وطبعتها بوجهه أحس يدي تحرقني من قوة الصفعة
ناظرني مو مميز زين ليــ..ن شـ..شنو تبييييين
تفلت عليه باللحظة اللي كانت جاتني فيها وسن
سحبتني بصدمة أقل وكأنها تدري عنه
إلتلك هالشب بطال اتركيي ما رديتي عليا
امشي حبيبتي ما يهمك هاد واحد حقير ما بتردي عليه
مشينا لآخر الممر فجأة لفت وين لوليتا
كنت أبكي بقهر وصدمة وإهانة جرحني بفعلته وش ناقصني حتى يتركني ويروح للحرام
اللي ما عرفه سطام إنه اللي الله رزقه فيها قمة الأنوثة أما اللي معه مجرد دمية بلا روح
جات لوليتا ونفسها يعلى وينزل لا تخافي مدام لين ضربته
وسن برافو عليكي امشي ع البيت
وبالسيارة ما في إلا صوت شهقاتها ودموعها ما وقفت
الله ياخذك يا سطام مثل ما لعبت فيها
دخلت البيت تجري وهي تبكي
لحقتها وسن لييييين
أول ما دخلت عليهم بالصالة وكانت يلدا توها مقفلة من بدر اللي تأخرت رحلته لبكره الصبح
وقفوا كلهم لما دخلت تجري ع الدرج وهي تبكي
يلدا بخوف لييين
دخلت وسن وهي تلهث خالتو ليـــ..ن
يلدا برعب وتاله بدت تبكي على طول شفيها تكلمي
وسن بمصيبه شافت سطام في بار
يلدا شهقت وهي تحط يدينها على خدودها ياويلي ع بنتي
راكان بعصبية وصراخ ما قلت لكم هالحقير الواطي ما يناسبنا
ووقف بيطلع
يلدا راكان ارجع
يمممه بروح أأدبه ابن الكلـ##
يلدا اجلس مكانك خل يجي بسام أبوك ما يقدر يجي اليوم
تاله وهي تبكي بطلع أشوفها
....!ّ لأخرجن من الدنيا وحبكم بين الجوانح لم يشعر به أحد....!ّ
بما أني مغطيه كنت متسندة ع الجدار أتأمله
سر إعجابي فيه وحبي له هو شكله الأكبر من سنه وقوته وصبره وشيله المسؤوليه ع ظهره من غير مساعد
بس الظاهر خالد مو ناوي يفهم
كان متكتف ويتكلم مع فهد وطلال
قربت سارا يارو شرايك تجين معنا البيت
قلت بألم يا ليت لكني مقدروعيونها للحين عليه
سارا وتأكدت شكوكها ليه انزين
: بس كذا اريح لي
همست الظاهر إنتي ولمار مالكم حظ بحبايبكم
ناظرتها بمفاجآة ورفعت حاجب أنا معك حق لكن لمار إن شاء الله لا بيقوم فيصل وبتعيش حياتها معه
وبخبث اوكيه يمكن بعد انتي لا
بثقة وشو لا
ضحكت بخفة إنتِ الوحيدة اللي خذيتي ثقة خالي طلال ولا حد ما طلع عليه
: وش مناسبة هالكلام سارا
امممم مناسبته حبك لأخوي
ما أنكرت ناظرته كان يضحك دق قلبها بقوة وبابتسامة
يمكن هذي خيرة بس أنا حتى لو ما صار اللي أتمناه عادي في ألف غيره
: من قلبك هالكلام
غمضت عيونها من قلب قلبي
سكتت سارا وهي في بالها الكثير تسويه

6:00 الفجر
نشاط دب فيني أول ما قربنا من البيت
ماني مصدقة بحضن ميرا أسبوع ما شفتها وحشتني مرا
لف علي وابتسم
رديت الإبتسامة ودخلت أول ما فتح البواب البوابة
رميت شنطتي وأشيائي أول ما خذتني خالتي يلدا وتاله بالأحضان
وحشتوووني
يلدا بحب يا قلبي البيت مو حلو بدونكم
قلت بحيا والله إني من أول تمنيت أكون معكم
راكان مد راسه وأنا مالي سلام
ضحكت أنت أكثر واحد وحشتني وميرا
وسلمت عليه وبجرأة حضني
دخل بسام عقد حواجبه
ارتبكت اوكيه شفيها بعمر أخوي الصغير
تأكدت إلا بصمت بالعشرين إنه يغار منه
تركته وأخذت ميرا اللي نزلتها الخدامة حضنتها بقوة وأنا أجلس
وبلا مقدمات بكيت والله وحشتني هالبنت أشوف نفسي فيها
تاله الحين ليه البكى؟؟
ناظرتهم أحس فيه شي متغير كلهم على وجيههم آثار مصيبة مو كعادتهم الفرحة هي المرسومة ع الكل
وبنفس الوقت سألنا أنا وبسام وين لين؟؟
رمى راكان علبة المناديل بعصبية وهو يجلس أما تاله قعدت تبكي فجأة
يديني ارتجفت ووقف بسام بخوف وينها؟؟ فيها شي؟؟
يلدا وهي تبكي ع بنتها من أمس مقفله الباب خرجت مع وسن وهم ماشيين شافت سطام في بار
شهقت وأنا أحط يدي ع فمي
ناظرني بسام
زاد الرعب لأنه المتلثم كان يشوف سطام وهو ناشب لي وطلع بسام
وبنبرة الرعب الهاديه قال وينه أبوي؟؟
الحين جاي
نزلت لين وعيونها منفخة وشكلها يكسر خاطر العدو مو بس القريب
دخل بدر
السلام عليكم
راحت له لين وضمته ودخلت بدوامة بكى سكتت الكل
ناظر ولده وهو يمسح ع شعر بنته بعصبية
تعال معي والله وهو الواحد لأخليه يندم إنه نزل دمعة من عيون بنتي..
.
.
.
من ايطاليا.. العيش يوما كالأسد أفضل من العيش مائة سنة كالنعجة
>> نهاية الجزءالواحد و العشرون

meme that is me
06-05-2011, 03:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء الثاني والعشرون

القطرات القليلة تصنع جدولا

..0..الحزن..0..
هو عالم أسود تدنسه المصائب فيزداد اكحلالاً! ،،،

دخل لغرفتها قبل لا يطلع من البيت
واقفه عند الشباك ودموعها ع خدها
منظرها يلين الحجر
قرب منها لفها له وحضنها بحنان
تركها وهو يجلسها ع السرير ويحط الكرسي المتحرك قبالها ويجلس
لين... صحيح كان لي مده طويلة مسافر وبعيد عنكم لكن صدقيني هالإنسان من يوم شفته ما ارتاح له قلبي وما كنت انقد كلام راكان لأنه نظرته صحيحه
شهقت وهي تمسح دموعها ضحك علي يا بسام
بسام بقهر يخفيه مثل هالأشخاص ما تبكين عليهم احمدي ربك شفتيه على حقيقته قبل لا تتزوجون
وبضيق زفر هالخسيس كان يلاحق لتين ومكرهها عمرها لما كانت تشتغل
فتحت فمها بذهول والدموع تتغرغر بعيونها
سكت بعصبية وهو يحاول يلاقي عبارات تواسيها
نزلت راسها للمخدة ضمتها وراحت بدوامة بكى ونشيج مؤلم
رص على أسنانه ولحق أبوه

يومين على حالته ما تغير
بدا وجهه يزيد صفار وتحت عيونه تكونت هالات سود
وبدا وزنه ينزل بشكل ملحوظ
كانت الفترة الصباحية لسلاف لأنه باقي 4 أيام وتفتح المدارس والجامعات وتضطر لمار تروح جامعتها لهذا كانت الفترة المسائية لها ورغم هذا كله مو حاس فيهم
وكيف يحس وهم ملازمينه من خلف القزاز دامه بالعناية المشددة!
سحبتها يارا وجلستها ع الكرسي لمووو وبعدين معك لازم ترتاحين من ساعتين واقفة
ناظرتها لمار اتركيني يا يارا هذا فيصل إذا ما تعبت عشانه أتعب لمين
يارا بابتسامة فديتك لموو خليك مرتاحه شوي بنزل الكافي أجيب لك ساندوتش وشاي وأرجع
لمار بضيق ما أبي مو مشتهيه شي تكفيين
تركتها يارا بإصرار ونزلت تجيبه لها
ومن غير تردد رجعت تتأمله وبزفرة صاحبتها دمعة مالحه بملوحة حياتها
الله يرفع عنك ويرجعك لي يا حب حياتي...!

بهدوء ما قبل العاصفة
:الأخ سطام موجود؟؟
شاب بعمره حك راسه بشكل مبهدل لا والله من يومين ما شفته
ناظر أبوه ورجع ناظر الشاب سحبه من ياقته ومن بين أسنانه قلت لك سطام موجود؟؟
رد برعب لااا من يومين قلت لك ما أدري عنه والله
تركه باستفسار وين نلقاه يعني؟؟
الشاب وريقه نشف والله ما أدري عنه أيام يغيب عن البيت وبعض الأحيان شهر ما أشوفه
طلعوا من غير لا يردون عليه
عدل ياقة قميصه وهو يسكر الباب الله ياخذه هالسطام كل يوم جايب لي مصيبة أكبر
رفع حاجب وهو يفكر بصمت بالسيارة ناظر جنبه أبوه يبه وش ناوي عليه إنت؟؟
بدر بقهر هه محسب ما بنلاقيه اليوم بخليه ما ينام إلا وورقة لين قدامي
زفر بسام صحيح انتهى الموضوع لكن إنت يبه الله يهداك حنا في غربة كان سألت عنه زين
والله يا ولدي أخوه بنفسه جاني وجابه معه ومدح لي فيه وعلى أساس إنه بيتزوج يحصن نفسه دامه بغربة قلت أكيد أجل ولد حلال دام هذا تفكيره
وبحقد زين إنا عرفناه على أساس كان بياخذها معه الكويت
سكت يفكر والضيقه كاتمه ع صدره

سكرت الشنطة بعد ما حطيت باقي أغراضه الشخصية
ناظرته بحزن خلاص بتروح
ابتسم اييه حابه شي أجيبه لك
وبابتسامة حلوة ضمته أبي سلامتك ولا تطول لأني ما بي أرجع أفقدك
ربت على ظهري بخفة لا تخافين إن شاء الله كلها 3 أيام وراجع
ماجد إنت وراك شي بهالسفرة بس مو راضي تعترف
ههههههه اييه صح بجيب لك فستان عرسك
لا في شي ثاني
ابتسم وهو يلخبط شعرها لا تفكرين كثير وإلا بتتعبين وبيزهق منك طلول
ابتسمت فديت هالطاري
ناظرني لفتره وشال عيونه
حسيته فرحان بطلال الحمدلله أهم شي إنه حبه لأنه مره صعبة لما الرجال ما يحب صهره
: والمسجد؟
ماجد وهو يعدل كابه شفيه؟؟
مين بيصلي فيه لين ترجع
سحب الشنطة معه عينت واحد بدالي لين أرجع
اهاا
فتح الباب كانت خالتي ليلى جايه
ابتسمت له وهي تسلم عليه الله معك ماجد طمنا لما توصل
ابتسم لها بود إن شاء الله
ومن برا الفيلا سمعنا صوت سيارة أبوي
ودعنا وعند الباب مسكت يده ماجد
لف علي بحنان آمري نزلت عيوني بليز حاول ببسام يخليني أكلم لتين
رفع عينه بتفكير أوعدك خير
باس راسي وطلع

جالسين ع أعصابهم في الصالون التحتي
حتى جدتي موجودة بشير طلع عند لين دلوعته
خاطري أطلع غرفتي بس ما أقدر لأني بلفت نظرهم وبيسألوني وش اللي صاير
أحاول أمسك دموعي مو قادره
اللي صار بلين مو قليل
ناظرت البحيرة برا من القزاز الكبير
مسحت الدمعة بطرف اصبعي طيب ليه؟ يقول ما أبيها من أول وخلاص
ليه يخون؟ وبالطريقة البشعة هذي ينهي لها أحلامها
دخل راكان جا رويد
ما أدري ليه هالإنسان بس انذكر قدامي أحس بتصير مصيبة والخوف يسري بجسمي
أخذت حجابي لبسته وسكرت أزرار القميص حقي
جلست ع الكنبة الطويلة نوعا ما بس حوافها ضيقة
:بينفينوتي
ردوا عليه وأنا ملتهية بساعتي أقفلها
بجرأته المعتادة جا وجلس جنبي على نفس الكنبة صحيح بعيد شوي لكن اسمها كنبة وحده
رفعت عيني له
كان صح نحفان وفي شي متغير فيه
ابتسم لي كومي ستاي؟؟
لما ابتسم غصب عني رديت له شبه ابتسامة بخير
وعلى هالجملة دخل بسام وعمي بدر
ناظرني لمدة
انصدمت فيه مو لشي بس لأني أعرف مدى كرههم لبعض وبالأصح كره بسام له
رويد عدل جلسته ولف ع جدتي يكلمها
جلس بسام وواضح الضيق بوجهه
الربكة دبت فيني رويد سوا الكثير بس يوم عرفت قصته حسيت إني حزنت عليه أكثر من إني متضايقه منه
أشر لي بسام اطلعي فوق
عصبت لكني حافظت على هدوءي وبعناد طالعت فيه
بنفس نظرته همس اطلعي فوق
صغرت عيوني ماااابي
أنا بالأساس كنت أبي أطلع بس ليه يكلمني بهالطريقة أكرهها
شفته وقف أعصابي تلفت
قرب مني وبهدوء سحب يدي ووقفني
ناظرنا رويد
انتبهت على تاله تعدل حجابها بتوتر وهي تأشر لرويد شفيها؟؟؟
بسام وكأنها دقه رفع حاجب وحط يده ع ظهري ومشاني معه
ناظرته بعصبية أول ما طلعوا مجنون إنت؟؟
ليه؟؟
ليه؟؟ وبعد تسأل ودك تموت ع يد بسام
: ما سويت شي
وبعدين مو تقول تغيرت وتركت الغنا كيف تجلس جنبها حضرتك
رويد وخبرته الدينية قليلة بيركي؟؟
: فيها يا رويد إنها مو محرمك ما يجوز تقرب منها
هز راسه إنه فهم
ولف عني
يا ربي والله لو يدري بسام عني إني أدري ومو قايلة له يا ويلي

....!ّ تمشي بشورك ولو هو خراب
لعنبو روح تعاند خلها....!ّ
شفته غير مساره وحنا ماشيين وطلعنا للدور الثالث وين ماخذني هذا
فتح الباب الكبير
جناح واسع أنيق ينطق بالفخامة
انتبهت ع يده للحين بيدي
سكر الباب ولفني أواجهه
ناظرت فيه
بسام بعصبية كابتها ليش ما تسمعين الكلام؟؟ ليه تعانديني ليييه؟؟
وبعصبية انتقلت لي إذا إنت معصب لا تطلع حرتك فيني أنا ما لي دخل عاملني زين
عشان ما أعاندك
قربني له ببرود وبنبرة غريبة رويد لو رجعت شفتك جالسه بالغرفة اللي جالس فيها ما بيحصل طيب
صرخت بوجهه وأنا اسحب يديني وابعد عنه وش بتسوي يعني بتضربني مثلا
قرب وجهه وانا ارجع حتى جلست ع السرير
ومن بين أسنانه ماني مره أمد يدي ع بنت بس لي تصرفي معك
وبصوت عالي ماااااابيك طلعني من هنا بروح غرفتي
بعد وهو يفتح قميصه بعصبية من اليوم ورايح هذا جناحك وهذي غرفتك وبتنامين هنا وعلى هالسرير وأشر عليه
ارتجفت أوصالي وإحساسي بالترجيع رجع لي بس أنا مابيك افهمني ما أبيييك
صرخ بوجهي ولا أنا اللي أبيك بس أنتظر اللي ببالي وبعدها بتنقلعين من قدامي فاااااهمه
برمت شفتي وعيوني غرقت رفضه لي وصراخه بهالطريقة بوجهي جرحني
ناظرني بغضب دخل الحمام وصفق الباب وراه

....!ّ أنا لا شفتك بضيقة أحس إني أنا الغلطان
أعاتب نفسي بنفسي ولو ما كنت أنا الجاني....!ّ
ليلى وهي تتغطى ربى أنا بمر ع فيصل بالمستشفى الغدا جاهز إذا حبيتي تتغدين
تثاوبت وأنا أجلس ع الكنبة قدام التفزيون اوكيه سلمي لي ع لمار
إن شاء الله
قلبت القنوات بزهق ما لي خلق آكل لحالي
زهق اليوم جو العائلة صاير كئيب وزيادة على هذا سفر ماجد
زفرت وأنا أسمع الجوال يرن
سحبته بخمول ويوم قريت اسم طلال ابتسمت رديت بنعس الوو
جاني صوته الواثق مرحبا
مرحبتين
شلون زوجتي الجميلة
زهقانة ونعسانة
: تدرين صوتك وإنتي نعسانة يأسرني
حمرت خدودي وعدلت جلستي بربكة يـ..يسلمو
ضحك بهدوء وين رحتي
قلت بتوتر معك
طلال بحب ربى باقي شهر ع زواجنا
ابتسمت برعب أدري أنا خايفه مدري ليه
طلال بخبث ليه الخوف ترا أنا والله ما أعض
ربى بحيا سخيييف
هههههههههههههههههههههههههههههه
انبسطت بضحكته اللي أحرجتني
حسيت في صوت وشوي علا بدخولها أهلا وسهلا قلت قاطعه خلني أطب عليها
تفاجأت بوديم ودووم شالمفاجأة الحلوه هذي
باستني وجلست كنت ماره قلت لسمور يرميني عندكم
رجعت لطلال سوري طلال هذي بنت خالتي
وديم رفعت حاجب تكلمين منو؟
أشرت لها طلال
حاست بوزها
طلال يكلمني افففف هاللصقة حتى هنا لاحقتنا كنت بجيك الحين بس غيرت رأيي دام في متطفلين
هههههههههههههههههههههه حرام عليك
وديم يوم حست إنه الكلام عنها ناظرتني ربى لو ما سكرتي التلفون بروح
ههههههههه لا خلاص اوكيه حبيبي بعدين أكلمك
لاااا تموتيني بهالصوت وربي تلقيني عند باب بيتكم
بحيا بسم الله عليك ههههه
قامت وديم وقفت عند راسي سكري أشوف
وعشان ما يسمعها طلال ويعند اعتذرت منه بلباقة وسكرت
جلست وهي تناظرني بعصبية
ابتسمت يللا عاااد بنشوف وش بتسوين مع مجووود
رمشت بعينها فديييت خطيبي وينه؟؟
ما تدرين سافر لفرنسا
كذااااااااابه
والله
وليه ما قال لي
ليش متى تزوجتوا مشاء الله
وديم بتفكير لازم يقولي لنفترض أحتاج شي من هناك
هههههههههههههههههه الا ع طاري الزواج
زواجي بعد شهر وإنتي أول ما يرجع مجوود بنملك عليكم
وديم برجه وإذا؟ محسبتني بموت ع الملكة مثلك إنت وبدوروه
وبابتسامة شلونها بدور صح؟
زينه أمس رجعت من السفر زارتنا
جد؟ وكيفها؟؟
امممم تمام الحمد لله مبسوطة وينها خالتي ليلى؟؟
راحت تزور فيصل
وديم بحزن الله يعينها لمار وربي تقطع القلب
ربى صادقه ونادت الخدامة وديم تاكلين معي؟؟
هزت راسها اوكيه ليه لا
ابتسمت الحمد لله يا ودووم انك نحيفة والا كان ما دخلتي من الباب
عصبت قولي مشاء الله زيين
ههههههههههههههه مشاء الله تبارك الله

خرج من الحمام
رصيت ع نفسي ما أبي أشوف وجهه خايفه
زاد خوفي وأنا مو فاهمه جملته شلون يعني ينتظر اللي بباله
بكيت بنحيب وأنا ضامه رجولي ع السرير
ناظرني وهو يلبس تيشيرته والترانج كوت المعلق
دق الجوال شاله وناظرني مره ثانية
جلس ع الكرسي قدامي ورفعه
هلا ماجد
:.......................................
الحمدلله ع السلامة مسافة الطريق أكون عندك
:.......................................
اوكيه مع السلامة
قفل الجوال وحطه بجيبه
وقف وجا عندي
حط يده ع كتفي
نفضت يده عني ببكى ابعد عني
بسام بضيق إنتي حديتيني ع الكلام اللي قلته
صرخت ببكى اتركني بروح عند أمي ما ابييييييك
: تظنين زوج أمك بيستقبلك
ودموعي تطيح مالك دخل ناره ولا جنتك
ناظرني لمده وغصب عني سحبني لحضنه
تشبثت فيه بضعف أكره ضعفي قدامه
وهو يمسح ع شعري بهدوء لتين لا تستفزيني أنا انسان لي مشاعر
إذا إنتي تشوفين عائلتنا منفتحه أنا غير أنا عشت معك أنا إنسان غيرتي تمنعني من الكثير جلوسك بقرب رويد جنني
ناظرته بألم إنت كلامك غير وتصرفاتك غير نسيت الرجال اللي كان عمي يدخلهم علي بوجودك
غمض عيونه ومن بين أسنانه اسكتي ولا تجيبين هالطاري ع لسانك
بعدت عنه وقمت للحمام
رجعت اللي في بطني وأول ما طلعت ما لقيته ارتميت ع السرير أرثي ألمي وحزني اللي شكله مستمر طول حياتي

على طاولة الأكل المكونة من 3 أشخاص
سكب في صحنه شوي من الرز الأبيض الخالي من أي زيت
وبجنبه شوي من الخضار المطبوخة ع البخار
ناظرته وهو ياكل بمتعه الحين إنت من جدك مستمتع؟
داليا اتركي أخوك براحته
ابتسم لها أهم شي أكون مرتاح نفسيا إنه جسمي ما يدخله شي ضار
داليا وهي تاكل البطاطا المقلية الله يعينها زوجتك وافي
تذكر طلال وابتسم
أم وافي بحزن أنا اليوم اللي أشوفك فيه بجنب عروستك بنجن من الفرحة
ابتسم وهو يربت ع يدها بسم الله عليك ما عاش من يردك يمه أبي تخطبين لي بس مو الحين
أم وافي بفرحة مقتولة من متى تقول هالكلام
وبحنان مو لشي بس اللي أبي منهم عندهم واحد مريض الحين ومو مناسب خطبة
ناظرته بصدمة حاط وحده ببالك يعني
وافي ببساطة لا لكن بعرس طلال خويي دوري لي وحده من عيلته أبيها
داليا بخبث آهااا تبيها حلوه مثله افترض ما تشبه له طلعت
وافي وهو يقوم قرص خدودها بخفة لا مو كذا يا شيطانة بس العائلة محترمة وأتمنى أناسبهم
أم وافي بفرحة يا جعلني ما انحرم منك يا وافي الله يسهل عليك وييسر لك أمورك يا رب
باس راسها ما قلت لك ترا ماهر اليوم جاي
داليا بفرحة سجوو بتجي
وافي بحزن أصلا هو جاي عشانها
أم وافي بخوف ليش فيها شي
لا يمه بس أخوها فيصل بالمستشفى بغيبوبة هو هذا قريب طلال
أم وافي لا حول ولا قوة إلا بالله الله يصبرهم يا رب

وقفت السيارة قدام المحل
وقبل لا تنزل جدته ابتسمت هذا هو صاحبك
فتح الباب بسام اييه لا أوصيك ها
وراح حضن ماجد بفقده شلونك يا ماجد
ماجد يسلم عليه بحرارة وهو مستحي منه
اسمه إنه عرف إنه ماجد بيوم من الأيام كان يحب زوجته
الحمد لله بخير وصحة إنت شلونك
بسام يأشر على وحده من كراسي الكافيهات المنتشرة تفضل وش تشرب
ماجد يرص الجاكيت عليه اممم أبي شي دافي صراحة الجو بارد
بسام ابتسم أبشر
وبعد ما طلب لهم ناظره التغير واضح عليك
ماجد هههههه يا رجال خلاص بدينا بالمسؤولية الجد وابتسم يشوف ردة فعله لأنه بسام غامض مع الكل ما ينعرف بايش يفكر
أول ما برجع بملك ع بنت خالتي
بسام والحواجز اللي بينهم طاحت بسبب هالخبر المفرح الله يسهل أمورك آمين
وإياك يا بسام إنت مو ناوي ترد الخبر
زفر وهو يناظر بعيد حاليا صعبة شوي لكن إن شاء الله بعد فترة بجيها أصفي حساباتي
ماجد على طاري الحسابات ما تدري شصار بنسيبك عبد الله
بسام صغر عيونه إلا أدري وأعرف وينه
ماجد وهو ياخذ الكوب من القرصون اهاا
طلعت الموظفة من المحل وأشرت لبسام بابتسامة
ناظر بسام ماجد هذا هو جاهز
قام معه
ناظر العلبة الكبيرة المغلفة بإحكام
طلعت السيدة رويدا ابتسمت له كومي ستاي ماجد
ماجد انحرج وعيونه ع بسام
بسام ابتسم له كيف حالك؟؟
هههههه الحمد لله بخير
السيدة رويدا ماجد حبيبي هذا هو بداخله في أمانة توصلها لربى ما يشوفها أحد غيرها ناظرت بسام وطمنها ع لتين إنها بخير
باعد عيونه بسام للشارع بضيق
ماجد منحرج منها آخذه راحتها بزيادة
ابتسم اوكيه إن شاء الله يعطيك العافيه خالتي
ودعتهم ودخلت
نزل السواق وحط العلبة بالسيارة
ناظره بسام ماجد هذا السواق بيوصلك لين الفندق أنا مضطر أروح محكمة السفارة السعودية جاتني مكالمة من الوالد تدري بخطيب أختي اللي قلت لك عليه
ماجد اييه الله يعينك يا بسام ما تقصر
صافحه بحرارة أشوفك الصبح إن شاء الله


جالس بثقة ع الكرسي وحاط رجل ع رجل
بدر جالس ع الكنب الجلدي قدام القاضي وهو يزفر بعصبية وخاطره لو يذبح اللي جالس قدامه
دق الباب وفتحه الموظف ودخل بسام
السلام عليكم
: وعليكم السلام
سطام طالع فيه ما يعرفه لأنه مسافر من يومه
جلس بسام ونظراته تلف المكان كله وتتركز على عديم الإحساس
القاضي
Mr.bader
Mr. Satam rifiutato di divorziare ti lascio il tempo necessario per la comprensione
"سيد بدر السيد سطام لا يريد الطلاق سأترك لكم مدة كافيه للتفاهم أرجو التزام الهدوء"
بدر غراتسي ناظر سطام
يا أخ سطام عطيتك بنتي أمانة وإنت ما قدرتها وإذا سمحت تفضل طلق عشان ما تتعرض للمشاكل
سطام ببرود انزين ما أبي أطلقها زوجتي وحر فيها
عطاه بوكس على فمه سكته حر فيها يوم تكون إنسان لكن يوم تتصرف مثل الحيوانـ### مانت بحر فيها
وجات بباله صورته يوم يناقر لتين زاد غيض وعصبية
ورجع ضربه مره ثانية وعلقت بينهم
بدر بســـــــام اتركه
القاضي يضرب ع الطاولة
In caso contrario sar&ograve; costretto a cessare la detenzione
"إذا لم يتوقفا سأضطر إلى حبسهما"
مسكه بدر وهو يهديه
بسام ونفسه يعلى ويزيد الحقييييير لتين اللي كنت تأذيها زوجتي يا كلـ##
سطام الصدمة خلته ما يستوعب بالبداية بس يوم تذكرها تنازل ووافق يطلق خوف على نفسه من بسام لا يذبحه بجد
وبعد ساعه كانوا طالعين وبيدهم ورقة طلاقها
بدر يمسح دمعة طاحت من عينه حسرة بقلبي خلاها الله لا يوفقه
بسام يربت على كتف أبوه يبه الله يعوضها خير إن شاء الله أهم شي ننسيها ياه
(الزواج حياة مديدة بإذن الله وإذا الإنسان اعتمد باختياره لشريك حياته الدين أولا بإذن الواحد راح تستمر حياتهم لأنه فيه شي يحكمهم ويرجعوا له بكل أمورهم الخاصة والعامة ومن الممكن إنه يتنازل عن أي شي إلا الدين لأنه بانعدامه انعدم الأمان)
ركب السيارة وسكر له السايق الباب
ناظره بعد مده خف على زوجتك شوي يا ولدي
يبه وجود رويد يوترني
إنت ما دريت إنه ترك الغنا وبيروح لأبوه بروما
بسام بعدم اهتمام أبركها من ساعة وبسخرية وجدتي كيف تركته
قلتها إنت لأنه طلبها وافقت له
بسام براحة الحمد لله جات منه

دقت الباب جوليتا
فتحته بتثاقل
ابتسمت سينيورا لتين لوسبيتي آنداتو
"رحل الضيوف"
هزيت راسي إلورا ودخلت
أخذت حمام دافي وطلعت وأنا لافه الروب ع خصري
ويوم وصلت لنص الغرفة انتبهت ع أحد بالسرير شهقت يوم طلع بسام
تقلب وناظرني
ابتسم بخبث شفيك تشاهقين؟؟
ارتبكت وأنا أحاول الف الروب زين مين قالك تدخل
تسند ع السرير وهو يناظرني غرفتي بعد بستأذن
حكيت راسي بنسيان كيف أجيب ملابسي من الغرفة
أشر بإصبعه ع درج صغير جنب السرير غرفة الملابس فيها كل ثيابك
ناظرته بقهر وطلعت
ابتسم انتبهي لا تطيحين
مديت راسي وأنا طالعه مااااااالك دخل فيني وفعلا ما خلصت كلمتي إلا وأنا طايحه
ثواني كان عندي وبخوف لتين تعورتي؟؟
غمضت عيوني بألم وأنا امسك ركبتي اليمين
بعد يديني ومسك مكان الرضة المحمر
طاحت دمعتي ويوم ناظرت رجولي استوعبت بعدت يدينه بعصبية ابـــــــعد عني
ومن غير لا يرد علي رفعني وحطني ع السرير
غطيت رجولي بالديشانبوروخدودي حمرت لا تطــــالع
وبنبرة سخرية الحين طول عمرك تلبسين أقصر من كذا وقدام أبوي وراكان بعد والحين مسويه خجلانة
انحرجت
وبقهر تختلف الأماكن والأزمنة والأشخاص وشديت على هالكلمة
رفع حاجب وهو يتكتف وش قصدك؟؟
خفت اااا افهم اللي تفهمه
وهو بيطلع الدرج لتين لا تحديني أسوي شي ما يرضيك ولا يرضيني
بلعت ريقي وما رديت
شوي نزل وهو شايل فستان بيده
حطه جنبي البسي هذا وتعالي ننزل
ناظرت الفستان
تحت الركبة وأكمامه قصيرة لونه وردي فاتح بورود فوشيا صغيرة وع الخصر فيه شريطة فوشيا تنربط على ورى
أخذت الفستان وجيت بقوم تسندت ع الكمدينة عشان رجلي تعورني شوي
وقف أساعدك؟؟
مديت يدي أوقفه مشكوور ما قصرت
ابتسم وجلس
طلعت لصالة الجناح أبدل فيها بسرعة قبل لا يجي الله يستر إذا أول يوم لي معاه صار لي كل هذا أجل بعدين وش بيصير
دخلت الغرفة وقفت عند التسريحه وأنا أنشف شعري
ربط لي الشريطة على ورى
وأشر لي ارفعي الفستان
عقدت حواجبي نعم؟؟؟!!!
ارفعيه خلني احط لك الدوا
سحبت المرهم من يده مشكور أسويه ينفسي
تكتف
كنت منحرجة ومتوترة ومعصبة بسام خلاص بسويه انزل وأنا بلحقك
هز راسه نووو كون تي
" لا معك "
مد يده ع التسريحة وشال عطر لا بريلا
حطي من هذا يعجبني
بعد ما دهنت رجولي وغطيتها
فتحت يدي أوكيه عطرني إنت
عطرني بأماكن النبض ويوم بخ ع رقبتي تقشعرت
ابتسم
: ما أحب العطر يجي ع جلدي مباشرة أحس إني متوسخه لازم أغسل جسمي
همس تدرين ليه؟
وأنا أحط الروج الفوشي بلمعته الوردية ليه ؟
كان واقف وراي قدام المرايا وبنظرة
:لأن عطرين فوق بعض مو دايم يتفقون
حمرت خدودي ولفيت عليه بربكة يللا ننزل
مسك يدي وطلعنا

ناظرتني بابتسامة أهلا وسهلا بمرة ولدي
لحظة عن مين تتكلم هذي ليكون أنا!!
بلعت ريقي أنا؟؟
ههههههههههههه مين غيرك ممكن تتزوج ماجد
حكت خدها بإحراج هههههه لا مو كذا بس أعماركم قريبة ولدك حرام عليك لا تكبرين نفسك
ربى وهي مسدوحه والنعس هالكها أجل وش تبين تقول
وديم صديقي مثلا!
ليلى وربى هههههههههههههههههههههه
ربى والله إنك منحرفة قولي أخوي أهون
وديم بابتسامة هذا سامر جا صار لازم أروح
ليلى خليك تعشي معنا
وديم والله أمي تنتظرني بالبيت تعرفين أمس رجعت بدور واليوم بتجي عندنا لأنه زوجها بيروح لأهله
ليلى ابتسمت الله معك سلمي ع أمك
إن شاء الله
ناظرت ربى ربى حبيبتي روحي نامي بغرفتك
ربى تقاوم النوم ما أبي أنام بعدل نومي عشان الجامعة
اوكيه قومي طلال بيجي
نقزت من الكنبة من جدك؟؟
ههههههههه توه كلمني يسأل راحت وديم وإلا لا
وما شافت إلا غبارها رايحه تلبس

كنا جالسين كلنا الجو متوتر بس تاله وراكان يحاولون يلطفوه
ناظرت لين مبتسمة ع تعليق راكان على تاله
عرفت إنه ورقة طلاقها وصلتها
عمي بدر أول مره أشوفه كذا أحس إنه مجروح بداخله
أخذت ميرا من خالتي
ناظرتني ونطقت ماما
ضميتها فديت ماما منك
قدمت الخادمة قهوة الإسبريسو مع الباناكوتا
ويوم وصلت لي أشر لها بسام تروح
ناظرته خالتي بسام؟؟ليه؟ خلها تاكل
راكان بخبث يمكن ما يبيها تسمن
بسام طنشه لتين ما تحب هالحلا ناظرني تذكرين وش سويتي
ابتسمت بإحراج ع الموقف يوم كنا بصقليه
ذقته وما كملت اللقمة رجعتها
( "الباناكوتا" حلوه ايطاليه تقليدية قشدية القوام وتختلف نكهاتها)
راكان بمزح لتين يقول بسام إنك كنتي مليانة
ناظرته وناظرت بسام اييه صح بس نحفت يوم جيت هنا
عاد بكل حالاتك حلوه خاطري أشوفك
رمشت بعيني يسلموو من ذوقك
جات الخادمة سينيورا لتين وسن بانتظارك
وسن؟؟!
عقدت حواجبي والكل ناظرني
نظرة بسام لا تفسر
حطيت ميرا بحضن خالتي وقمت
وقبل لا أطلع دخلت هي أهلا لتين حبيبة ألبي
ابتسمت لها وأنا ما أبيها تدخل لبسام أهلا فيك
أشرت للين ورمت لها بوسه عن إزنكون بدي لتين شوي
خالتي يلدا بابتسامة خذي راحتك
جلسنا بالجلسة الصغيرة
لتين شفتلك اللي طلبتي مني
عقدت حواجبي شو؟؟
اممم شوو نسيتي مو إلتي بدك محامي وشغل جديد
تلفت حولي اييه صح شفتيه
المحامي جاهز والعمل صراحة متعب بس ما لئيت غيرو
ايش ؟
مساعدة شيف
قلت بتفكير مساعدة شيف!!
دخل بسام
نشفت من الخوف والربكة
وسن وقفت أهلا إستاز بسام
ناظرني وناظرها لإيش المحامي؟؟
قويت نفسي ورديت لأنه وسن بدت تخاف من صوته
محامي عشان الجريمة اللي تلصقت فيني وتعذبت عشانها
ما رد بس ظل مدة يناظرني
: تقدرين تتفضلين آنسة وسن
كانت طرده محترمة خلتها تاخذ شنطتها وتطلع
ناظرني ببرود ليش؟؟
تكتفت وشو اللي ليش؟؟
ليش دايما تتصرفين من نفسك من دون شوري
لأنك تارك الموضوع ومو مهتم فيه لأنك مو إنت اللي تعذبت سيد بسام
كنت أرتجف بداخلي ودموعي تهدد بالنزول
وبعدين الثقة معدومة عشان تتصنت علي
قرب مني ما بيني وبينه شبر لأنه يا ست لتين هالبنت ما ارتاح لها ما هي من ثوبنا
عشان كذا لحقتك وما خاب ظني جايبه مصيبة معها
إنتي استعجلتي بكل شي أنا جايب لك محامي وماخذ لك حقك وجلستك بالمحكمة الشهر الجاي قبل سفرنا بيوم لكن إنتي من يومك تتصرفين من راسك وما أدري متى تحسين إنه وراك رجاااااااااال
قال آخر كلمة بصراخ خلاني أبكي زين إنه ما سمع إني كنت بشتغل
قلتها اليوم وما بعيدها ما أبي أسوي شي ما يرضيني ولا يرضيك
تركني وطلع
دخلت لين
ناظرتني بابتسامة شصار لكم كل هذا عشان وسن
ما حبيت أضايقها حطيت يدي ع فمي ورحت الحمام
غسلت وجهي بالمويه وفمي ودموعي تنزل من مشكلة لأكبر وش موضوع السفر هذا بعد
حسيت إني آذيته وجرحته لأنه كان مهتم وأنا ما اهتميت لوجوده
مسحت دموعي وأنا أجلس جنبها
لين بهدوء شصار معك؟
تدرين ماما كانت بتجي تشوفكم وسن طلعت ووجهها مخطوف لكن بابا وقفها قال خليهم يحلون مشاكلهم بنفسهم
مسحت دمعتي كنت طلبت من وسن تدبر لي محامي عشان تهمة القتل اللي انحطت فيني من غير لا يدري بسام
لين آهاا
بس وهو كان مسوي الموضوع من نفسه بس لسى ما قال لي
ربتت ع كتفي لين بسام مهتم لأمرك لا تضيعيه بتصرفاتك وردات فعلك
نزلت عيوني بيأس
إنتي وش صار معك
ابتسمت بحزن مثل ما تشوفين بابا وبسام جابولي ورقة طلاقي منه بالقوة وزيادة على هذا خالي بشير ما ترك فيه عظمة سليمة
ابتسمت بتوتر الحمد لله
اممم لين بسألك دامك تدرسين علم نفس أنا لما أعصب وأتضايق يجيني إحساس بالترجيع ما أدري ليه
سكتت لين لمدة خوفتني
: من متى يجيك هالإحساس
من زمان يمكن من يوم كنت عند جدتي الله يرحمها
ما أدري لتين بس كثري من القرآن يمكن هذا بسبب الضيقة اللي تجيك
هزيت راسي وأنا مو متطمنه اوكيه بليز لين حاولي في أمك من غير لا يدري بسام إنه طلبي
أبي أشوف أمي
ابتسمت وهي تضمني ما طلبتي لتين غالية والطلب رخيص
تسلمين حبيبتي

آخر لمسة كانت ضربة بلاشر على خدودها المليانة بشكل حيوي مناقض لجسمها الرفيع
لبست الصندل البيجي ونزلت
ليلى ربى طلول صار له خمس دقايق جاي
صدق؟؟ ياويلي
ونزلت الدرج بسرعة
دخلت المجلس باتزان السلام عليكم
وقف وعليكم السلام والرحمة
أخذ يدها وجلسها
شلونك حياتي
ربى وعيونها في الأرض الحمدلله شلونك إنت؟؟
مشتاق..
رفعت عيني بحيا شلون فيصل؟؟
وخاله؟؟
ضحكت عليه على طول يعصب
خاله هذا هو قدامي بخير
تأملني بهدوء
حسيت بربكة من نظراته
أخذ يدي وهو يلعب فيها حجزت قاعة السيف لزواجنا
ابتسمت
وشهر العسل!
ربى وين؟؟ لا تقول لي سبرايز إجابة العرسان التقليدية
ههههههههههه قلت جزر هاواي
لا إراديا ضميت يدينه
والأخ ما صدق سحبني وضمني له
طلال
تركني بابتسامة عيونه
قلت و أنا أعدل له القلم في جيبه شلون صار فيصل
زفر الحمدلله على ماهو عليه لكن حالته مستقرة خرجوه من العناية
تنهدت الله يعين أهله ويصبرهم
آميين

صباح يوم جديد
تقلبت في السرير مو متعوده بالنومه عليه
فتحت عيوني شفت وجه بسام نايم بأمان
يا حياتي أمس نمنا وحنا متزاعلين بالأصح نمت قبله
قمت ناظرت الساعة 9:00 الصبح ما راح المعهد
قربت وبرقة بسام
بســـام
حطيت يدي ع راسه بتردد ولخبطت شعره بساااام قوم
أخاف يهاوشني لو لقاني فوق راسه بعد اللي أمس سويته
فتح عينه ناظرني لمدة عدلت وقفتي معهدك بدا من ساعة
قام وهو يرمي البطانية
ناظرت الشباك صرخت لا إراديا سنوووو
ياااااااااي ثلج لفيت عليه وسحبته بسااااام شووف ثلج ينزل
طالع برا وكأنه متعود وببرادة ما عندي معهد اليوم بروح أوصل صاحبي للمطار وبرجع قوليلهم للبنات يتجهزون نطلع نتزلج
ناظرته بحب جـــــــد بسااااااام حبيبي
وضميته بقوة الله لا يحرمني منك
ما تحرك فجأة استوعبت بعدت عنه
ورمشت احمم طيب
تأملني بعيونه لين خرجت شفت بوجهي راكان
قلت بحماس راكون شفت الثلج
ابتسم افا عليك اطلعي شوفي الآيس مان عند الباب مسويه
ههههههه بسام بيطلعنا نتزلج
ضحك بخبث أشوف النومه عنده أثرت عليه من أول ليلة
ضربته ع كتفه بإحراج لو ما تأدبت بخلي بسام يغطيني عنك
راكان بجد لااا بلييز لتين والله إني أحبك
أخفيت ضحكتي أجل تأدب
اففف طيب ناس ما تؤمن بالإنفتاح
تركته بضحكة وأنا أروح أقول للخدم يجهزون للطلعة

مسكت يده البارده دموعها طاحت
بعدت وحطت وجهها ع كتفه
مسح ع ظهرها ادعيله يا سجو
سجى وهي تبكي ماااهر
امري حياتي
تمسكت فيه فيصل ما يرد علي
ماهر بتفهم حبيبتي مو حاس فيك إن شاء الله يقوم وترجعون تتناقرون مثل أول
ابتسم ومسح دموعها بكفه البكى ما بيفيده
دخلت سلاف
سلم ع راسها ماهر
وحضنتها سجى
سلاف وهي متعودة على نوم فيصل مو زين لك سجى البكى
ناظرت ماهر كم باقي لها
ماهر يناظر بفيصل الدكتورة قالت إن شاء الله على آخر هالشهر ولادتها
سجى وهي ماسكة بأمها ماما بجلس عندك لين أولد
ع راحتك حبيبتي بس أنا كل يوم أجي الصبح لأخوك
وماهر؟؟
ابتسم ماهر خالتي عندي دوام بجي كل week end إن شاء الله

White Mountain
كنا نتزلج من أعلى الجبل والكتل الجليدية لنهايتها
إحساس حلو وجميل لما تكون بين طبيعة الله وتحفك بكل الجهات
لين نست همها معنا بهالجو وراكان ما وقف استعراضات بس صراحة ما شفت مثله بحياتي مشاء الله لعيب
تاله ماهره هي ولين علموني بالبداية وبعدها اعتمدت ع نفسي
بسام كان قدام الشواية يشوي لنا الفونتيتا بالجبن واللحم المقرمش
تاله بصوت عالي نونااااااااا
لفيت عليها بابتسامة نعــــــــــــم
أشرت لي بيدها تعالي نطلع لفوق
مشيت باتجاهها
وكان المكان في وعورة ما هو منحدر بسهولة
صرخ راكان بسام يقول انتبهوا
طلعت وأنا اضحك لين وصلت لها
تاله ههههههههههههههههه يللا سباق لين ذيك الشجرة الكبيرة شايفتها
امممم ما كأنها بعيدة شوي
تاله مااااااااالي دخل أتحداك
إلورا يللا
قفزت بمهارة وأنا بعدها
النزلة كانت تخوف لأنها منحدرة بنتوءات
شفت قدامي حجرة بارزة بأغصان شوكية
أربكتني وما حسيت إلا وأنا أصرخ
تـــــــــــــــــــــــــاله
فز بسام يساعدني ويوم مسكني بدل لا أتمسك فيه من الخوف رميت نفسي عليه خليته يفقد توازنه ويطيح
صرخت برعب بســــــــــــــام
جات لين وتاله وراكان ركض
شفيييييييييه؟؟
وأنا أبكي بخوف جا بيساعدني طيحته
ناظرنا بسام وهو جالس بالأرض ويد ع كف رجله اليسار
مسكته من كتفه بسام خليني أساعدك
سكت وواضح إنه يتألم
وبقوتنا كلنا حاولنا نساعده وراح راكان نادى جيفري السواق وساعدنا
لين وصلنا قريب السيارة مكان الشوي
لين يللا خلونا نرجع
بسام بألم يخفيه لا ما جينا هالمسافة كلها عشان نرجع
تاله تاخذ الفونتيتا وتوزعها علينا
اممممم يسلمو إيدك يا بسام روعة
بسام وهو يحاول يبتسم مو أنا هذي لتين
ناظرتني تاله صدق نونا إنتي مسويتها
كنت حاسة بالألم عشانه أنا السبب في تألمه هزيت راسي بإيه
لين فهمت علي بسام راسي يعورني خلينا نرجع
: كلكم بترجعون
كلنا كنا بنرجع عشانه وأنا أكثر وحده حاسة بتأنيب الضمير
وبكذا انتهت طلعتنا بالمستشفى
ناظرته أول ما طلع متسند ع تاله
أصابع رجله اليسار كلها تكسرت
قربت منه وبأسف همست بسام أنا آسفة
ناظرني لمدة ولف عيونه عني يللا خلونا نرجع

.
.
.
من ايطاليا.. يخسر دموعه من يبكي أمام القاضي
>> نهاية الجزءالثاني و العشرون

meme that is me
06-05-2011, 03:57 PM
>>الجزء الثالث والعشرون

لا يمكن لأي إنسان أن يصبح عالما بمعنى الكلمة، حتى يكون قبل ذلك إنسانا بمعنى الكلمة

..0..الحزن..0..
هو أن أبكي على ثوبك فيزداد رطوبة وتزداد تجلدا ،،،

بقوة وصبر مسحت ع راسه وهي تختم سورة ياسين
﴿إنَّما أمرُهُ إذا أرادَ شيئًا أن يقولَ لَهُ كُنْ فَيَكون
فَسُبحنَ الذِي بيَدِهِ مَلَكوُتُ كُلِّ شَيءٍ وإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾

صدق الله العظيم
لفت ع لمار قومي يا بنتي خلينا نرجع بكره وراك دوام
لمار بحزن وهي تضم يدينه خليني يا جدتي بجلس عنده
أم إبراهيم بحزم يا بنتي يا لمار مو حاس فيك سوينا اللي علينا وإذا الله أراد يقومه بيقومه لو بهاللحظة
باست جبينه البارد بحب واضح بعيونها الله يسمع منك
دخل خالد لمار انتظري شوي مع جدتي بدخل خوي فيصل جاي يشوفه
هزت راسها بصمت
وطلعت مرافقتها
بهالحاله ينعرف الصاحب من الخايب
مشاء الله أصحابه كثار ومن يوم دخل وهم يوزرونه باستمرار
قرب منه
وبقلب متأثر من منظر خويه
همس بصوت شبه مسموع فيصل شد حيلك وقوم مو اتفقنا نروح لعبد الله
أنا وياك
ابتسم له خالد خذ راحتك سامر أنا بروح
أومأ براسه مشكور
رجع ناظره وهو يكبس برقة ع يده
تأمل عيونه الغايرة شعره الكثيف بدا يتساقط
بشرته البيضه زاد اسمرارها مع ضعف صحته
وعلى ما هو كأنه نايم بعمق وراحة تناقض ملامحه الذابلة..!

اعتزاله أحدث ضجة كبيرة في وسط الفن الإيطالي وخاصة إنه مغني من يومه
وله شعبية وجمهور كبير
وقفه تجمهر الصحافيين حوله وهو طالع من القصر
البادي قارد اللي معه حاولوا يبعدوا الصحافيين عنه بشتى الطرق
رويد واقف بزهق ونظارته السوده آخذه نص وجهه بطريقة زادته جاذبيه
أصوات الصحافيين تعلى
المايكات تتوجه له من كل صوب
Ci pu&ograve; dire qual è la causa di arte Atzalk improvvisa?
Intende tornare a cantare di nuovo?
Il signor Roed E la cerimonia di inaugurazione e il tuo contratto
Con altre società globale?
يمكنك أن تخبرنا سبب اعتزالك للفن بشكل مفاجئ؟
هل ستعود للغناء مرة أخرى؟
سيد رويد ماذا عن حفل التدشين وعقودك مع الشركات الأخرى العالمية؟
ما اهتم لأي سؤال بالوقت اللي فتح له السايق الباب وركب متوجه لآشلا ينهي عقده معها

ناظرته بطرف عيني اليوم ما بيروح المعهد عشان رجوله
وش هالورطة ماحد موجود بالبيت غيري الكل بدواماته
وخالتي يلدا راحت المستشفى لموعد ميرا
تذكرت أمس يوم رجعنا وشافت رجوله سوت مناحه لين طمنها إنه بخير
ومن طيبتها عرفت إنه كان يساعدني ما زعلت بالعكس فرحت باهتمامه
الله يستر لين أصرت إنها تروح الجامعة يا خوفي تشوف المقرود سطام
غمضت عيوني مصطنعة النوم لما سمعته يناديني
لتـــين
خفت لا يكشفني
أنا منحرجة منه لأنه سبب طيحته أنا ويوم اعتذرت منه ما رد علي
ونبرة صوته واضح إنه مبتسم
: أدري إنك مو نايمه قومي
رمشت بعيوني ولفيت عليه
صغر عيونه قومي سوي لي حليب
حليب؟؟!
ايه حليب أول مره تسمعينها
تنهدت لا بس طلب غريب
ما غريب إلا الشيطان وأنا ما فطرت معكم اليوم قولي للخدامة تجيب لي فطور
هزيت راسي إن شاء الله
وقمت
أخذ الجوال ودق عليه بعد ما لقى مكالمة منه الصبح
آلوو
هلا ماجد
ماجد وأصوات عنده حياك بسام
بسام بإحراج إن شاء الله وصلك المسج مني
ماجد بود اييه وأنا أخوك لا تشيل همي الحمد لله على سلامتك أنا بمطار دبي الحين
اعذرني يا ماجد ما قمت بواجب الضيافة وقصرت معك
ماجد بابتسامة بسام اللي سويته لي بالخبر ما أنساه لك كافيه الشهرين اللي جلستها بشقتك
بسام ينهي المكالمة بدخول لتين واجبي هذا أشوفك إن شاء الله
إن شاء الله في أمان الله
حطت الصينية قدامه
بسام يتمغط بألم اخخخخ
لتين بخوف شي يألمك؟ أجيب لك بندول؟؟
أشر لها لا وبصوت ضعيف أكليني
رمشت خييير وش دخل رجوله بيدينه بس لأني أنا السبب بطيحته ما عارضت
أخذت شريحة التوست دهنتها بالزبدة أشرت ع مربى الفراولة والتفاح خاطرك بايش؟؟
أشر لي باستمتاع ع التفاح
دهنته بقليل منه وقدمته له
فتح فمه
بلعت ريقي وبارتباك أكلته
ابتسم عصير
الحين مو قبل شوي قايل يبي حليب
أخذت كاسة العصير وعطيته هي
شربيني!
صغرت عيوني مو كأنك انبسطت
ابتسم لي يللا عاد مكسر وحالتي حاله لو فيه وحده من خواتي أو أمي كان ما طلبت منك
رفعت حاجب يعني ايش يعني يتمنن علي والا يحسسني بعدم قيمتي
تركت الكاس من يدي والأكل
انزين خليهم لما يجون يأكلوك
وقفت رميت المنديل وطلعت من الغرفة
ناظر الباب لما ارتد بقوة يطلب رحمته
ابتسم وابعد الصينية من قدامه

بعدت التصميم من قدامها اييه وبعدين
جيهان وهي تشخبط بالقلم ع الورقة الكبيرة قدامها اممم بس وماما رويدا حطته له مع الفستان
تاله بتفكير يعني فستان لتين خذته ربى صديقتها
هزت راسها بدلع اييه بس طبعا لتين ما تدري يا ويلك تقولين لها
تاله معقدة حواجبها اهاا وخالتي نجد وش صار عليها
جيهان واكتست ملامح وجهها اليأس نفس الحالة للحين موجود وما تقدر تطلع بغير شوره تعرفينه ما ينطاق
تاله قامت ع العموم إنتي قوليلها من غير بسام لا يدري إني قلت لك لتين خاطرها تشوفها بأقرب فرصة
بعدت شعرها عن عيونها بقولها بس ما بزيدها غير هم
تاله وهي تطلع التصاميم من الدواليب المرصوصة إلورا وولد أختك متى راجع
هزت كتوفها
I don't now
حكت راسها يوم فتحت السكرتيرة الباب
Ooh Miss. attesa iMovie Talah non indossava la forma ancora
"آوووه آنسة تاله السيدة موفي بانتظارك لم ترتدين النموذج بعد؟"
تاله بتعب طلعت الفستانين كوالي؟؟
"آيهم؟"
أشرت لها ع الآوف وايت كويستو
هزت راسها إلورا
ودخلت غرفة القياس واسعة تحفها المرايا من كل الجهات
سكرت الفستان بمساعدة جيهان الواقفه وراها
أشرت لها بيرفكت
تاله تقلدها بمياعتها بيرفكت جد وإلا تجاملين
جيهان ههههههه لا والله جد
قربت من وجهها تاله وهي طالعه خاطري أعرف مين علمك تنطقين المياعه هذي كلها
تركتها وهي تتمخطر بالفستان
ابتسمت جيهان وراحت تتأمل تفاصيلها بالمرايا العاكسة

ناظر مكتبه وهو داخل
وقفوا الموظفين كلهم رهبة وتحية
أشر لهم برسمية السلام عليكم
: وعليكم السلام ورحمة الله
رجع ناظر مكتبه
طالع في السكرتير إبراهيم أنا بطلع وبرجع بعد نص ساعة أبي آلاقي الملفات كلها جاهزة ع مكتبي
إبراهيم حاضر دكتور وافي
وخلال ربع ساعة كان واقف عنده
جلس مقابله
السلام عليكم فيصل
اليوم رحت الدوام المفروض اليوم يكون أول يوم لك
لكن الله قدر وصار اللي صار
أبيك تتطمن إنه مكانك ومكتبك موجود متى ما قمت فتحناه لك وقبلها قلوبنا مفتوحه تنتظرك
حط يده ع كتفه
لف عليه وابتسم هلا طلال
جلس بقربه تفاجآت يوم شفتك
وافي بأمل دخلت الشركة شفت مكتبه ما قدرت أمنع نفسي من زيارته
مسك كفه طلال وأنا بعد قلت أمر عليه قبل أروح دوامي
نزل عيونه له ومسح ع راسه فيصل قبل شوي كانت لمار هنا بس إنت ما حسيت عليها جات تزورك وتسلم عليك قبل لا تروح دوامها
ناظر ساعته اليوم كملت أسبوعين بالضبط
تغير صوته وهو يدعي له
وافي ربت ع كتفه استمر يا طلال مثل ما خبرك الدكتور كل ما جيتوه المس جزء منه وكلمه وصدقني هالشي بيخليه يستجيب بسرعه أكبر
زفر طلال وهو يقوم ويغطيه زين إن شاء الله
يللا
ألقى عليه نظرة أخيرة وافي وطلع معه

كنت جالسه ع الطاولة ومتسندة ع ذقني اتفرج ع دادا لينزي طباخة الفيلا
ابتسمت لي
رديت الإبتسامة
Cosa stai facendo?
"شتسوين؟"
Bass sulla strada fiorentina"سمك القاروس على الطريقة الفلورنسية"
آهاا
تابعتها وهي تحط المكونات في الطاوه
لفت علي
Miss Lateen Vuoi andare a fare shopping con me?"هل تذهبين للتسوق بصحبتي؟"
مادري خليني أسأل بسام أخاف يهاوشني لو أطلع من غير شوره وبحركة عفوية هزيت راسي إلورا
بالي مع بسام قهرني بحركته
ليش دايما يحسسني إني مالي قيمه في حياته وجودي وعدمه واحد
أكره شي عندي أحد يتجاهلني وهو بيستخدم هالطريقة بإسلوب ملتوي
حسيت بشي على عيوني
آثاريها يد
يد أعرف تفاصيلها زين قاومت ابتسامتي وبصوت مغنج مايل للعصبية بسام اتركني
تركني وهو متسند ع الطاولة بيده شتسوين هنا؟
ناظرته بعتب زي ما تشوف إنت وش قومك من السرير على أساس مو قادر تاكل لحالك بعد
ابتسم بوجهي ببرود ليش معصبة
عصبت زيادة بسام ترا كافي إني متنرفزة منك
مد يده وحطها ع خدي شوي شوي يا حلوه ما تنفع العصبية الزايدة لك
صغرت عيوني وأنا اتكتف بقهر بروح السوبر ماركت مع لينزي
رفع حاجب بهدوء روحي أحد ماسكك
ناظرته بشك من جده وإلا يستهبل علي
ناظرتنا لينزي بضحكة
Preparare il piatto preferito di dissalazione d'infanzia di tuo, Signore
"سأعد لك طبق التحلية المفضل لك منذ طفولتك سيدي"
ابتسم لها بحماس غريب عليه
Budino
صرخت بحماس العجايز سيييييي
ضحك وهو يناظرني
قلت بقهر شرايك تعطيها كفك بعد
ابتسم وهو يمشي بصعوبة قرب منها وهو طالع وباصبعه داعب انفها الواقف بشموخ أحب الغيرة بعيون ناس
تأملته وهو عاطيني ظهره خارج
تنهدت الله يعين قلبي شلون بيتحمل باقي العمر قربك وجفاك..!

....!ّ هنا ترمي صباح الخير... قبل لا تروح وادعي لك
وهنا تضوي مساء الخير... في عيني من هلالك....!ّ
الكلاس شبه فاضي بما إنه أول يوم
نظراتها ع الدكتورة وعقلها مشتت هذا أول يوم سنة جديدة من غيرها
تخيلتها يوم تجلس متضايقة من بسام وأوامره
أو ملامحها يوم تلين وهي تذكر أخوها عبدالله
وهنا وهي تضحك على حركات وديم
حتى وهي تبكي من جور عمها وظلمه!!
ضربت الطاولة قدامها ست ربى ممكن تتفضلي لبرا
عقدت حواجبها باستغراب
الدكتورة بعصبية أناديك مطنشة من أول يوم تفضلي قدامي
ربى ولأنه مالها خلق ما ردت عليها سحبت شنطتها وعطتها نظرة مالها معنى وطلعت
جلست ع كرسي الكافتيريا
نزلت راسها بألم يجتاح قلبها الصغير
وينـــــــك يا لتين
لو لحظة وحده ألاقيك تخليني اتنفس بعدها براحة...
وقفت قدامها متخصرة وتحرك الجوال آلووو سرحانة فيه الللي ما يستاهل وهو صار له ساعة يدق
أخذته وردت باقتضاب مرحبا طلال
مرحبتين حبي صباح حلو بالجامعة إن شاء الله
مسحت دمعة طاحت لا...لتين مو معي طلال
طلال بحنان بوديك لها رباي بس لا أسمع هالنبرة منك
شهقت كان زين بسام الحقير مو راضي
طلع من عند الموظفين وخرج للحديقة الخارجية بعمله ربى حبيبتي هدي ما قلنا لازم تخليك متفائلة كل شي بالبكى ما يمشي
وديم قدامها متأثرة وبنفس الوقت متنرفزة من طلال
وبلحظة سألت نفسها أنا ليه لهالدرجة أكرهه
اممم لا ما أكرهه اتنرفز منه لأنه مغرور وشايف نفسه
حاست بوزها خلص حضرة الأخصائي النفسي مواساته أشك صراحة بإنه يعرف يقول كلمتين على بعض بهالأمور
ابتسمت ربى وهي تمسح أنفها حرام عليك وديم اتركي زوجي بحاله
قزتها قالت زوجي قال أمحق زوج
ربى بابتسامة اليوم ماجد راجع
وديم بحيا جد؟؟
ربى بدلع وآثار الدموع واضحه عليها اييييه جد انتهبي لا تذوبين
وديم بعصبية وليه وش شايفتني ترا عااااادي
:مراااااااااا واضح
إنتي وش جابك هنا؟؟
جمانة وهي ترفع النظارة الشمسية عن عيونها كذا ترحبين بالناس
وديم قربت وجهها أناا كذاااا وأشرت ع راسها
ابتسمت جمانة وهي تضربها على كتفها مااااااالت عليك بتتزوجين مجووود أنا أولى فيه
وديم تحك إذنها نعمممممم؟؟! وش قلتي عفوا ما سمعت؟؟
جمانة بخوف تخفيه هذا المطلوب
وش تبون أطلب لكم؟؟
ربى بهدوء عصير برتقال فريش
غزا الألم صدرها كل شي بهالجامعة يذكرني بلتين كل شي
ربتت على كتفها جمانة وابتسمت وإنتي وديم
وديم بتفكير اممممم ببسي وسنكرز وكوروسون وووو
جمانة خيييير بس هذا كله وبكره بتملكين الله يعينه أخوك يا ربى
ضحكت ربى أما وديم صرخت بخوف وجععععع قولي مشااااء الله
جمانة ههههههههههههه مشاءالله اللهم زد وبارك
ناظرتها وديم عن العبط جمووون تبيني أسمن يعني
اففففف ما فهمنا لك ست وديم
رتبت شعرها بغرور إلا أقول ربى متى بيجي مجوود
فتحت عيونها جمانه قلة حياااا
ضحكت ربى خليها هذي وديم والأجرعلى الله
سمعتي؟؟ من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه سألتها هي مو إنتي
جمانة بضحكة تخيلوا شكل وديم وهي لابسه فستان منفوووش والكعب عالي ومسويه مستحيه ووهههههههههههههههههههههه
ابتسمت ربى أما وديم قامت تصفي حساباتها
بالوقت اللي نفذت فيه جمانة بجلدها


أخذت لحم البروشتو مع المحار
لينزي اليوم ناويه تسوي لنا سفرة ثمار البحر
والسلطة بسرطان البحر
أنا هالشي كم مره يتواجد لكن ما أجرب أذوقه أحس أقرف منه بسبب شكله
ناظرت ساعتها جوليتا ?Miss Lateen passerà Jimmy rakan è Tmaenain
"آنسة لتين سيمر جيمي لأخذ راكان هل تمانعين؟؟"
ابتسمت راكان؟؟ بعد قلبي ليه أمانع ناظرتها إلورا
اشترينا الأشياء الناقصة واشتريت بعض التسالي قلت نسهر اليوم عليها دامه أربعاء
في السيارة كان راكان موجود لف علي تشآآو لا بيلا
ناظرت جوليتا متفاجآة بوجوده مو قالت بنمره
راكان ههههه لا تستغربين مدرستي قريبه من هنا جابني قبلكم
ناظرت جنبه جالسه بنت أموره وشكلها بآخر الإبتدائي بس من ثيابها واضح إنها بعمر راكان
راكان بابتسامة آناليزا لتين بس ممكن تناديها ليزا
لتين بابتسامة ونظرة متوعده بينفونوتي ليزا
ولما نطقت الإسم تذكرت العجوزة اللي كنت جالسه عندها عبست أفضل آناليزا
راكان إلورا إلورا لا تعصبين آناليزا ليزا بطيخه أهم شي تكونين مروقة
ضحكت غصب عني وين إليسار على كذا
يووووه خبرك قديم من زمان دشرتها
ههههههههههههههه والله يا راكان ينخاف منك إذا كبرت
ناظرني بعصبيه وش شايفتني بزر
ايييه بزر للحين ما كبرت
زفر بعصبية مقبولة منك يا لابيلا
ضحكت آناليزا سي لا بيلا راكان
ابتسمت ع لكنتها بست خدها الناعم غراتسي بابي
" شكرا حبيبتي"
اممم إلورا فينفيتو آنا
ابتسمت لي وعيونها الزرقا لمعت سيي لا بيلا
هههههه راكان علمتها على كلمة لا بيلا الحين وش يفكني منها
راكان بطريقة مسرحية هذي الحقيقة لا تهربي منها لتين أنتِ جمييييلة
رفعت حاجب اااه خليني أكلم بسام
هاااا لااا لااا خلاص سكوزا إلا الغول
هههههههههههههههههههههههههههههههههه احترم نفسك راكان
اوخص ياللي ما ترضى
ابتسمت لأني ما قدرت أرد عليه هذا الظاهر ماحد يقدر يوقف بوجهه

طلع من الحمام وهو مغطي نص جسمه السفلي بالمنشفة
عــبد الله
مد راسه وهو ياخذ التيشرت حقه
عبــــــــــــــد الله عبووود
لبس البنطلون
طلع الصالة وهو يسكر أزارير التيشرت العلويه
استغرب وينه هذا
نادى الخادم الألماني
غاسبي
وقف قدامه

Ja, Sir"نعم سيدي"
بندر وهو يلبس الترانج كوت حقه Wo ist Abdullah?"أين عبد الله"
غاسبي

Park Geh&auml;use"بحديقة السكن"
بندر آهاا مشط شعره على ورى

Vielen Dank"شكرا"
نزل الأصنصيل تعود على هالشقة الصغيرة رغم إنه ما عمره بحياته عاش بمثلها
صحيح غاية بالفخامة لكنه تعود يسكن القصور
بساطة عبد الله وصفاءة خلته يحب حياة الشقق بعيد عن الخدم والحراس الملازمينه بكل مكان وكأنهم خياله
شافه واقف بعيد يتأمل الرايح والجاي بقرب شجرة اللوز
ابتسم وهو يمسك كتفه وين اختفيت عبوود
التفت عليه بحزن هذاني قدامك
بندر بعصبية شف عبد الله لو ما فردت هالبوز والله بنادي لك كاتيا
عبد الله بقرف قطيييعه
بندر هههههههههههههههه دواك
شتبي يعني الحين؟
مسكه من يده خلينا نتمشى شوي ناكل ذرة مشويه نتعشى ندخل سينما نسوي أي شي بس نغير الروتين الكئيب اللي إنت عايش فيه
تنهد عبد الله اوكيه يللا وديني وأنا أروح معك
سحبه بندر معه بنروح لمطعم فيكتور
قزه عبد الله تستهبل أقولك ما أبي أشوف وجهها
ههههههههههههههه حرام عليك تموت بنظرة من عينك
ناظره بحزن تدري تذكرني بلتين يوم تعايرني بسيتا شغالتنا
بندر باهتمام ليه شفيها شغالتكم
عبد الله يناظر بعيد زي كاتيا
ضربه ع كتفه والله وطلع لك حبايب من كل القارات عبوود
عبد الله بابتسامة ناظر وراك
شاب عربي معه بنت وبإيدهم كاميرا
لو سمحت إنت ولد التاجر محمد الصايغ
وظهرت الجدية ع وجهه بلحمه وشحمه
البنت بابتسامة اوكيه ممكن صوره
لو قبل سنة كان وافق لكن بعد ما قابل عبد الله وباللي صاير معهم خلاه يشوف هالأشياء قمة بالتفاهه
ابتسم بلباقة اعتذر
الشاب اوكيه صورة وحده معي
بندر سحب عبد الله معه اوكيه تعال عبوود
وبلحظة طبعت صورة حلوه صارت بعد أيام موزعه ع صفحات الجرايد والملصقات
بعنوان عريض
" بندر نجل تاجر الآلماس السعودي المليونير محمد الصايغ سائحا يجوب ربوع سويسرا برفقة أحد أبناء بلده "
.


على طاولة الطعام
ملتفين حولها بشكل ودي حميمي يبعث الدفئ والأمان
مدت لفافة البروشتو بالمحار لبدر بدوري تفضل حبيبي
ناظرتهم وابتسمت الله لا يغير عليهم
راكان يممممه في صغار معنا وأشر ع آنا
هههههههههههههه
تاله تكفى يا كبير ترا كبرك البنت
بدر بابتسامة بتجلس هنا اليوم
راكان يناظر تاله بقهر قلت بعد الأكل نوديها بيتها ونمر السينما أنا ولتين
بسام بعد صمت لا السينما احلم فيها بعد اليوم
راكان بنقاش ليييه؟؟
بسام ناظر أبوه
أومأ براسه وكأنه يعطيه الصلاحية
حط عيونه بعيون لتين بس لأنها ما تنفع
وللحين عيونه بعيونها ماهي من طبايعنا نروح هالأماكن
راكان بغيض إنت مو من طبايعك بس حنا متعودين من يومنا نروحها
بسام ينهي النقاش وهو يقوم أعتقد إنك تفهم عربي لا وما بقول شي أنا من فراغ السينما ماهو جو مناسب لك كونك إنسان مستقيم بغض النظر متمسك بدينك أو لا
وبعدين تعال قاعد تناقش وإنت توك ما دخلت الـ 16
حاس بوزه ما راح تفهمني أبدا
وهو طالع الدرج و لا أبي أفهم
حطت يدها ع كفه آنا بمواساة

Non preoccupatevi il mio amico" "
"لا تقلق يا صديقي"
انحرج راكان وحمر وجهه
تاله تغمز للين
ابتسم عمي بدر بوجهي وضحكنا كلنا سوا
ابتسمت آنا كوالي؟؟
راكان يقوم وهو منحرج وشكله يضحك لأنه ما قد صارت وشفته انحرج

Nulla"
"لا شيء "

سارا بخوف لمار شفيك؟؟
حطت يدها ع راسها بإرهاق ولا شي بس تعب مع الشمس
سارا بشك اوكيه وين رايحين
نزلت عيونها بهدوء قلت له يمر المستشفى أشوف فيصل قبل أرجع البيت
سكتت سارا ما عندها شي تقوله
يكفي محرومه منه حسيا تنحرم منه معنويا حراام
عضت شفتها أقول لموو
ناظرتها بتعب وشوو؟؟
ليه يارا ما داومت اليوم
يارا هزت كتوفها مدري تقول أول يوم ماله فايدة
وجدولها؟؟
تتصرف فيه هي
آهاا لمار دامها هي قريبة منك ما قد قالت لك شي على خالد
خالد أخوي؟؟
اييه
سكتت لمار وبعد مدة ردت باقتضاب هي ما صرحت بس أنا أدري إنها تحبه
سارا اييه طيب وشرايك إنتي شنسوي
لمار بألم أنا أقول سارا سوي نفسك عميه ما تدرين أحسن لهم ولنا أنا ذقت المر وما أبي ناس تعز علي تذوقه أخاف تقولين لخالد ويقولك ما أحبها ما أبيها ذيك الساعة وش بنسوي؟؟
بعدين تدرين إنه خالد هو الكبير في البيت وما هو ناوي يتزوج الحين
تنهدت سارا صادقه لموو
فتحت الباب بابتسامة يللا فصولي بانتظارك
نزلت برقة حلوه منك
مسكت يدها وشدت عليها تثبتها وهم داخلين

....!ّ ذقـت مـنـها حـلواً و مـراً و كـانـــت لـذة الـعـشـق في اخـتـلاف المــتــذاق....!ّ
نشفت شعرها بعد الشور البارد اللي خذته شمس الشرقية بالحر تذوب الحجر
فديتها كل شي حلو فيها
مشطت شعرها القصير على ورى
سكرت سحاب التنورة القصيرة
نزلت بابتسامة السلام عليكم
: وعليكم السلام
جلست بكرسيها ع الطاولة
أبو ماجد ما مد يده ع الأكل شلونك رباي
الحمدلله زينه شلونك إنت والعمل
تمام كله إن شاء الله
ليلى تغرف لها
ربى باستغراب بابا ليه ما تاكل؟
ابتسم أنتظر عزيز وغالي
فتحت الخادمة الباب ودخل طلال بصحبة ماجد
وقفت لا إراديا
غمز لها ورمى بوسه بالهوى خلسة السلام عليكم
ابتسمت بحيا وراحت تسلم عليه وعلى أخوها
ماجد يضمها شلون الغالية
ربى بابتسامة اشتقت لك مجوود والله البيت من دونك ما يسوى
طلال بعد ما سلم ع ليلى وعمر
ناظرها وهو فاتح يده وطلال ماله سلام؟؟
حكت خدها بإحراج وحيا من الجالسين
وابتسامتهم مرسومه ع شفاههم سعادة بهالنسيب
قربت منه ومدت يدها
شف؟! فاتح لك إيدي تمدين يدك سحبها له
ضمها وباس راسها شلونك؟؟
ضحك عمر وماجد استحى تعال كل يا طلال لا يبرد عليكم الأكل
طلال يضحك على حياها وهو يجلسها ويجلس لاحقين ع الأكل يا عمي لكن بنتك
مين يقاومها؟؟
عضت على شفتها وعيونها بالصحن
ليلى ههههههه طلال اترك البنت تتغدا
ابتسم عمر الله يسعدكم
الكل آمييين

....!ّ وصالـك جنـتـي لـكـن نـفـسي تـفـضـل في مـحبـتـك الـعـذابـا ....!ّ

11:00 مساءً
جدتي تناظرنا من فتره شفيها؟؟
كل شوي تناظرني أنا وبسام وفي شي شاغل بالها
قربت من بسام وقالت شي بإذنه أومأ براسه اييه وصل
ناظرتها ابتسمت لي لتين على فكرة فستانك انباع
رديت الإبتسامة ورفعت عيني لبسام مين اشتراه؟؟
حط يده ورا ظهري مال بجلسته وسند راسه ع كتفي واحد سعودي اشتراه لأخته
استحيت بس ما قدرت أبعده وما اهتميت كثير لسالفة الفستان لأني ما عشت ليلته بمعناها
جلس خالي بشير قدامنا توه راجع راح يوصل آنا مع راكان واستغربت لأنه في سايق
واللي رد على استغرابي هو دخولها
ناظرتها لمدة ولا إراديا وقفت يوم جات لي
ضميتها وخرجت كلمة غصب عني افتقدتك
مسحت ع راسي وهي تضمني زيادة سكوزا يا حياتي محمد ما يخليني أطلع دايما
ما رديت عليها أصلا أنا متعوده على غيابها لكن وجودها يحسسني بإني شي له وجود هنا مو كأني غريبة مع إنهم كلهم أهلي بس إحساس الأم غير
ابتسمت وهي تجلسني وتجلس
شمسويه مع بسام؟ وناظرته بود
ناظرها ببرود وناظرني
حطيت عيني بعينه وبعدتها بتوتر نظرته اللامعة دايما تردني يائسة
همست الحمدلله
تاله تقلب بالقنوات
لين بانكسار تلوو حطي اللي قبلها شوي
رجعت للقناة
سكتنا كلنا وحنا نتابع باهتمام
فيديو رويد وهو خارج من القصر والصحفيين حوله
استرسلت بحديثها المذيعه
Seguiamo i titoli più importanti ..
star canto italiano Rudy ritirarsi dal canto di fama mondiale sorprende i suoi fan e ha detto che il suo ritiro e vide la sua amante ..
نتابع أهم العناوين..
نجم الغناء الإيطالي المشهور عالميا رودي يعتزل الغناء مفاجآ معجبيه ويقال بأن اعتزاله ورآه عشيقه
تاله تبلع ريقها بخوف وهي تقلب القناة
راكان باعتراض رجعييي
جدتي باهتمام تاله رجعي خلينا نشوف الإشاعات
تاله بخوف رجعت إشاعات! وربي لو يفهم بسام راحت عليه الله ياخذ ابليسك رويد كيف الناس عرفت افففف أكره الصحافه كلها
اختلست النظر لبسام ولتين شفته ماسك يدها ويرسم خطوط عشوائية باصبعه
بيفكر
الله يستر من بسام لا بدا يفكر يطلع المخفي والمستور
ناظرني راكان بعصبيه شفتي روحتي الخبر علينا
لين بهدوء اوكيه اعرفوا الخبر منه هل هو من جد اعتزل عشان كذا
بشير بغموض هذا اعتقادي رويد ما في شي غيره كل هالسنين فجأة انقلب
رويدا بحزن وربي كاسر خاطري هالولد على طول ساكت وما ياكل
تكلمت ماما بأناقة مؤيد وينه مو قال رويد بيروح له
يا ربي وجودها بيننا كأنها وحده من عالم آخر صحيح كلهم أغنياء لكن ماما في هالة حولها غريبة وكأنها من طبقة مخملية
ما تنوجد غير بالأحلام
رويدا بيروح لكنه قاعد يلغي العقود مع القنوات والشركات المنتجه له
سكرت تاله التلفزيون شرايكم بجيلاتو النوتيلا
أيدت الفكره لأني أعشق الجيلاتو
راكان وهو مسدوح ع الكنبة تلوو جيبي لي معك وانتبهي لا يذوب كالعادة لين تحركين رجولك الممشوقة
تاله بغيض تخصرت ما بجيب لك شرايك
خالتي يلدا تناظر الأوراق اللي مع زوجها راكان رخي صوتك ميرا نايمه
دق تلفون البيت ولأنه قريب من بسام رفعه وبرسمية نعم..
هلا خالي إياد
:................
كلنا بخير شلون أهل السعودية

:................
ههههه مبرووك يتربى بعزكم إن شاء الله
:................
هذي هي
مد التلفون لجدتي يمه هذا خالي إياد جاه ولد
أخذت التلفون ووجهها تهلل بحفيدها ولد الغالي
يلدا بفرحة والله فرحت له مسكينة جنى كانت تعبانة من شهر راحت لأهلها
متوقعة تولد بأي لحظة
شدت ع يدي أمي عقبال ما نشوف عيال لتين وبسام حولنا
خالتي يلدا وعمي بدر آمييييييييين
ارتبكت ونزلت عيوني لصحن الجيلاتو لما عطتني هو تاله بغمزه
وبسام ما حرك ساكن
وكأنه الموضوع ما يعنيه أو يدور حوله
راكان اففف من قلب يقولونها والله وباستعطاف حراام بسام خاطرهم يشوفون ولدك قبل لا يموتون
شهقت تاله ولين بسم الله عليهم
بشير فال الله ولا فالك يالتعبان
راكان بضحكة سكوزا خطأ لفظي
وقرب من أمه ضمها فدييتك يمه جعل يومي قبل يومك
وخرته عنها بزعل ابعد تفاول علي بعد
راكان يبوس يدها وخدها بسم الله عليك الغالية أهون عندك يممممه
ضمته بحب وهي تمسح ع شعره لا والله ما تهون حبيبي
ناظر تاله اللي رافعه حاجب بغيره
مد لها لسانه يعايرها
قزته بنظرة ولفت وجهها
بدر ههههههههههههههه ولا يهمها حبيبتي كم عندنا تلو احنا تعالي
قامت تاله بدلع وضمته
بشير ههههههههههه روحي لين بعد وأنا بروح لأمي
الكل ههههههههههههه
فجأة وقف ووقفني معه يللا تصبحون على خير حنا بنروح ننام
ناظرته لاااا بجلس مع أمي لكن ما قدرت أقولها لأنه أمي سكتت ما قالت شي
الكل وإنتوا من أهله

دخلت الغرفة بالبيجامة وأنا اتثاوب مجوود اييه وش كنت بتوريني
ماجد ترك الكتاب اللي بيده وقام
فتح الدولاب وطلع كرتون كبير حطه بصعوبة ع السرير
هذا لك
أشرت عليه باستغراب وش هذا؟؟
ابتسم فستانك
نقزت بحماس جججد !
ماجد ههههههههههه انتظري بقولك شي أول
بوديه غرفتك وافتحيه لحالك وبتفهمين كل شي
ربى بفضول اوكيه
نقله بصعوبة لأنه ثقيل ع غرفتها
نفض يده يللا افتحيه وإن شاء الله يعجبك
ربى ضمته بأخوة دامه منك أكيد بيعجبني
باس راسها تصبحين على خير
بعدت شعرها عن عيونها وهي تحاول تفتح الكرتون المغلف بلصق شفاف
شافت ملصق مكتوب عليه
From: Italy
عقدت حواجبها وهي تاخذ مقص الأظافر الصغير وتقطع اللصقات
وأخيرا انفتح
رفعته بحالميه وقلبها يدق وكأنها لبسته ووقفت قدام طلال فيه
ذهلت من أناقة الدانتيل الأبيض ومن ملمسه واضح إنه من أرقى أنواع الدانتيل الفاخر
الفستان الأبيض له إحساس غير للأنثى لأنه حلمها من الطفولة
معه كرتون صغير بعد فتحته كان بداخله التاج
لمعت عيونها بلمعة الألماس قربته منها بتدقيق تتأكد هل هو فعلا ألماس حقيقي أو اكسسوريز مثل الدارج هالأيام
ابتسمت هذا ألماس حر مثل طقم أمي بليلة زواجها
طاح منه مظروف تركت التاج ع السرير وأخذته
طلعته باستغراب وش هذا؟؟
آلبوم
زادت تعقيدة حواجبها لما فتحته
بنت لابسة الفستان بالأصح عارضة بالـ...
صرخت
لتيــــــــــــــــــــــــــــن
دموعها نزلت وهي تقلب الآلبوم كله صور لتين بهالفستان
واللي زاد بكاها صور بسام معها
وربي شكلا لايقين لبعض لكن هالحقير بسام ماحد يعرفه كثري
بعيونها واضح الألم كيف ما أعرفها وهذي أختي اللي ما جبتها أمي
دخلت ليلى وهي لافه عليه روب النوم بسم الله عليك ربى فيك شـ..
فستانك !
رمت نفسها عليها وهي تبكي هذا فستان لتين يا خالتي
فستانها شوفي الصور
وتمد لها الآلبوم
ليلى بابتسامة وهي تمسح دموعها لا تبكين ربى خليني أشوفها
قلبت صفحات الآلبوم
رفعت عينها لها وابتسمت والله صديقتك حلوه مشاء الله
ربى وهي تمسح دموعها وترجع تنزل أنا مو مصدقه ما بنسى هالشي لماجد لآخر عمري
تركتها وراحت له
دخلت غرفته وهو نايم
قربت منه باست راسه وطاحت دمعه منها ع خده
فتح عيونه وهو لسى ما نام ربى!
ربى ببكى فهمني ماجد كيف جبته
جلس ع السرير وفتح الأبجورة جنبه ومسك يدها
اوكيه جدة بسام عندها دور أزياء صممت لها الفستان ولبسته وما حبت تحتفظ فيه
وطلبت إنه ينباع بشرط إنها تعرف مين اللي اشتراه ورحت أنا وجبته لك
ضمته وهي تبكي الله لا يحرمني منك ماجد
همس وهو يمسح ع ظهرها ولا منك

انسدحت ع السرير بروب النوم الليموني
فتحت شعري وحطيت البكلة ع الكمدينة
ناظرته بضيق جنبي بسام ليه ما تركتني عند ماما صار لي مده أبي أشوفها
لما تلزمني بشي معك تمحي شخصيتي وكأني لتنفيذ الأوامر بس وهالشي يقهرني
قام بطريقة خوفتني
مسك يدي وبعد البطانية قومني من السرير
أخذني عند الشباك بعد الستاير شوفي!
طالعت مكان ما يأشر تحت
سيارة سوده نزل منها سايق فتح الباب وركبت وحده
استوعبت إنها أمي
رفع ذقني ناظري الساعة
كانت
11:45 بالتمام
ناظرني وقال بهدوء
أنا ما بحرمك من أمك ولا بتجبر عليك أنا لأني أحبها ما أبي أحرجها معك اللي ما تعرفينه يا لتين إنه أمك اللي تشوفيه وتظنيه عايشه بكل هالنعيم زوجها ما تجي الساعة 12 إلا لازم تكون قدامه ما شفتيها ما قالت شي يوم قلت بنطلع ننام
نزلت عيوني بربكة من قربه وطريقة كلامه
رجع رفع ذقني وباس جبيني وهو مغمض عيونه أرجوك افهميني يا لتين
لمعت عيوني أفهمك؟! ليش إنت تركت مجال للتفاهم
وببطأ باس جفن عيني ورجع بصعوبة من رجوله ع السرير بعد ما طفى النور

....!ّ لو أمدح الدنيا على مر الأيام
مالحق جزاها يوم فيك اجمعتني....!ّ
احمم طلال
طلال بابتسامة وهو يشرب من كوب الكوفي قدامه وشو؟؟
ورى الحمحمة هذي في سالفة
ابتسم بجدية جد والله طلال بكلمك بموضوع
عدل جلسته انزين اسمعك تفضل
تكتف وافي وهو يعدل كابه اممم نويت أتزوج وأفرح الوالده
طلال بفرحه احلف قول انك غرت مني
هههههه لا والله بس أمي زنانة وما حبيت أردها هالمرة بعد
آهاا وبيت مين بتاخذ إن شاء الله
واثق من نفسه وراكز يجذب الناس لما يتكلم بثقافة وصوت هادي
ابتسم حبيت أناسبك قلت للوالدة تشوف لي وحده من عائلتكم تعرف أنا رجال ما أحب الصدعه وعوار الراس بمشاكل الحريم ودامك خويي قلت نسبه وحسبه معروف وأتشرف إني أناسبك
طلال يناظره بصمت مو صدمة بقد ما هو عاجز يدور وحده من بنات أخوانه وإخواته تناسب عقلية خويه الغريبة نوعا ما أو الصحيحة بس إحنا مو متعودين عليها
سكت وافي ينتظر رده
وهو يدق ع الطاولة باصابعه اممممم شوف عاد وافي إنت خويي وشاريك وعارفك زين وشرف لك إنك تاخذ من عيلتي
ابتسم وافي اترك غرورك على جنب واتكلم بجد
طلال بابتسامة اوكيه بس اختيارك هذا تحمل الشخصية اللي بتختارها أمك
وافي باستغراب ليه تقول كذا على قرايبك؟؟
طلال بصراحة بنات خواتي وإخواني الكل يتمناهم لكن المشكلة بشخصيتك إنت كيف لازم تاخذ وحده عقلها كبير ومتفتح وبنات خواتي واخواني كلهم بحدود الـ 22 أعمارهم يعني لسى ما نضجوا زين حتى يستوعبوا طريقة تفكيرك
حسستني إني جاي من المريخ لا تخاف أقدر أتكيف أنا
طلال بنظرة تكيف زين أحد ماسكك وربت على كفه ع العموم نتشرف فيك وهذا خبر جد أسعدني
وافي بإحراج اوكيه طلال أنا عارف إنه فيصل بالمستشفى ووقت مو مناسب عشان كذا قلت نأجل الموضوع لبـ...
قاطعه طلال بجدية وافي فيصل بغيبوبة يعني ما ينعرف متى بيقوم خلينا واقعيين
إذا ظليت تأجل ما بتسوي شي حياك بكره إذا تبي بعد خلي أهلك يجوون
ابتسم له بصفاوة ما أعرف كيف أشكرك ياخوي
ابتسم طلال ما بينا شكر وافي

فندق موفنبيك الخبر// قاعة الإحتفالات
بالوقت نفسه كانت وديم واقفه يلبسونها الفستان
ربى وهي تسكر الأزرار من الجنب وديم ارفعي ظهرك
سندته وهي تبلع ريقها أقول ربى هونت
ليلى بضحكة سمعتها هونتي ايييش تبين ماجد ينجلط لا سمح الله
شوي وتبكي من الربكه والله خايفه
باستها برقة سارا وعطتها بوكيه الورد الأبيض بموجه وردية والورق الأخضر ظاهر فيه
مبروك عليك وديم
ابتسمت بارتباك الله يبارك فيك عقبالك
دقت الباب ودخلت فاتحه يدينها هلا وغلا والله بأغلى بنت على قلبي ضمتها
وديموووه صرتي عروس
وديم بنظرة جمانة خليني رايقه قبل لا أشوف ماجد
جمانة بخبث هههههههههههههههه تبين نجيبه بسرعه قبل لا تعصبين
ربى بابتسامة رحمت وديم جمون وينها خالتي ناديها عشان تصور معها وديم
جمانه هزت راسها اوكيه انتظري وقربت من وديم وهمست بإذنها خليك ع طبيعتك عشان ننسي ربى أمها
رفعت حاجب وظهرت على حقيقتها ما يحتاج أعرف اتصرف
جمانة حاست بوزها ماااااالت ما صدقنا تسكت دقيقتين
دخلت لمار وكأنها نسمة هوا من هدوءها ورقتها
ناظرت وديم
تنهدت بفرحة لها تذكرت فيصل غرقت عيوني غمضتها بقوة عشان لا أخرب مكياجي الخفيف
فتحتها على شكل وديم كأنها فراشة بفرحتها
فستان بلون المشمش المطفي
وبذات النعومة رسمة مكياجها الفرنسي
ابتسمت لها لموور ما بتسلمين علي
ردت الإبتسامة وهي تقرب منها مشاء الله عليك وديم طالعه قمر
ابتسمت يسلموو
لا تصطنعين الخجل لأنه دايما يوضح الشي الأصلي من التقليد
وديم ودخان بدا يطلع من راسها جماااانه
جمانه وهي تاكل الشوكلت وحاطه رجل ع رجل بدلع نعممم!
ممكن تورينا مقفاك؟
وقفت باستعباط ولفت ظهرها ممكن ليه لا شوفي
سارا ولمار ويارا اللي توها دخلت وشافت اللي صار ضحكوا من قلب
حتى وديم المتنرفزة ضحكت
جلست جمانة بضحكة أموت وأناقرك دمون
وديم بوزت وش دمون هذي بعد
رمشت بود like my name
ابتسمت بفرحة يللا يللا اطلعي بيجي سامر وماجد يا حبي لهم بيخلصوني منك
ربى اللي واقفه من مده جايه تخبرها بدخولهم ابتسمت بصدمة مشاء الله عليك كل هذا شوق
جمانة هههههههههههههههههههههههههه
وديم بإحراج أخفته لا بس عشان تخلصوني من لصقة جونسون هذي
وبالفعل فضى المكان وكلها دقايق ودخل ماجد والمحارم

.
.
.
من ايطاليا.. كثرة مال الميت تسلي ورثته عنه
>> نهاية الجزءالثالث و العشرون

meme that is me
06-05-2011, 03:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

>>الجزء الرابع والعشرون

القضية شجرة مثمرة غرست في حديقة المحامي

..0..الحزن..0..
هو أن تعيش ماضٍ مؤلم لا تعلم منه سوى السوء!!،،،

....!ّ فتنت منك بأوصاف مجردة في القلب منها معانٍ مالها صور....!ّ

كان مرتبك لدرجة..
مشاعر مختلطه تخالجه
فرحة وحيا ربكة وحزن...
الفرحة لأنه بيكمل نص دينه
والحيا لأنه عدل طريقه واختار الحلال
الربكة لأنه قدام نوع فريد من البنات
أما الحزن كان له نصيب الأسد لفقد أمه بهالأجواء
رفع راسه أول ما لوحت لهم إخته بابتسامة وقفلت الباب وراها
ناظرها بصمت
معصبة هذا الواضح عليها
حواجبها الثقيلة معقدة وفمها الصغير مشدود
ابتسم لا إراديا وهو يرجع ظهره ع الكنب ويرمي المشلح بقربه
شلونك وديم
ردت بجفا ظاهر الحمدلله...عايشه
عقد حواجبه اللي ظاهر لي إنه العكس
رفعت راسها وحطت عينها بعينه
ارتبكت من نظرته لكن كملت بقواة عين طبعا...ما بكون مبسوطة أخ ماجد
ولأن سامر خويه وهذي بنت خالته سامع عنها وشايف بعينه طريقة حكيها وطفاقتها
يعني حركات وتروح اللي داخلها أكبر باعتقاده
وقف ووقفت معه
اخفى ضحكته من خوفها الواضح وتحاول تخفيه
عطته ظهرها وهي متكتفه
وقف وراها مباشرة وبصوت هادي أفاا يا بنت خالتي كل هذا شايلته علي وبأول لحظة لنا سوا
وبغيض لفت عليه ماجد ممكن أعرف مشاعرك تجاه لتين؟؟
ألجمه سؤالها
سكت
وهو يناظرها بتفاجأ !
أدري بتقول شلون دريت أنا من زمان أدري يا ماجد من قبل لا تهرب لتين و تروح إنت لكني عارفه إنك ما تحبها وإلا ما خطبتني وما في رجال ينجبر لكن والله لو أحس وإلا أدري إنك متزوجني عشان تنسى المحروسة بيصير لي تصرف ثاني
ضحك بخفة وهو يجلس ع الكنب
شدت ع أسنانها بغيض ما يضحك
اختفت ضحكته وبجدية قربي
رفعت حاجب
وبنفس النبرة أشر لها جنبه تعالي اجلسي خلني افهمك
وبقهر جلست
أخذ نفس وبهدوء تكلم مثل ما قلتي ما في رجال ينجبر وهذي قصة قديمة انتهت أتمنى إنك ما تفتحينها مره ثانية
وبطرف عينه كمل وبهالطريقة اللبقة
وديم يعني ما تحبها؟؟
ماجد بنرفزة قلت لك قصة وانتهت
وبخبث تمتص غضبه اوكيه حبيبي تعرف بنت ولازم أغار إذا ما غرت عليك أغار على مين
ماجد بلع ريقه وهو يناظرها اخخخ منك حية مو من شي يشتكي سامر
وديم ميلت راسها بوشو سرحان بعد
ابتسم لها فيك وأحد يشوف هالملاك وما يسرح
ابتسمت بحيا يسلموو
ضحك بخفوت
استغربت من ضحكه
رد لها جواب من غير لا تسأل وهو يمسك يدينها تدرين؟! إنتِ الوحيده اللي ما تخيلت في يوم من الأيام آخذها
تنهدت بحسرة ليه وش ناقصني؟؟
قرب وجهه منها مو ناقصك غير لسانك ينقص شوي
هههههههه بعدين شلون أناديك بيبي
لمعة عيونه بصدق شخصية متناقضة راقت له
عصبيتها تخفي الحنان ومرحها يدفن وراه كم هائل من الشفافية والروح الحساسة الجريئة
وكأنها مرايا لصاحبها يخاف عليها لا تنخدش

مسك يدي قبل لا أدخل وين؟؟
وباستغراب رديت بدخل لخالي مؤيد
بعد عيونه وسحبني معه رويد هنا
سحبت يدي منه اوكيه بلبس حجابي
لفني عليه أنا بنتظرك بنطلع نتغدا
أومأت بهدوء اوكيه
وأنا ألبس
سمعت شهقة تركت الحجاب ع كتفي وطلعت من الجناح بسرعة
لقيت بسام واقف بميلان وهي ضامته بدلع ماصخ ودي أخنقها عليه
عضيت ع شفتي بقهر
جيهان وهي تناظرني حبيبي بسام مين مسوي فيك كذا
ناظرت رجوله ورديت نظري له
بسام اللي ما كان شايفني قال وهو يبعدها برقة ههه هذي ثلوج تورينو واللي مو متعود عليها
بعدت شعرها عن عيونها وهي تتخصر آهااا يعني لتين مالها يد بالموضوع
رصيت ع أسناني يوم ناظر مكان ما تناظر هي علي
قرب مني حتى لو هي زوجتي يعني ما عليها شي لو كسرتني كلي
جيهان بنظرة يا عيني يا لتين وش مسويه في ولد أختي يا ليتني ما أقرب لك يا بسام كان تزوجتني
فتحت فمي بذهول وبصوت عالي اش الوقاحة اللي عايشه فيها إنتي
جيهان بضحكة يللا توتا ما أقصد شي
رديت بحده وأنا أترك يدي من بسام الظاهر الغربة ما ربتك
بسام برفعة حاجب لتيـــــــــــن
ناظرته بقوة مو سامعها شقاعدة تقول
حاول يهدي الوضع مو قصدها شي ادخلي غرفتك إنتي
ناظرته بقهر
دخلت وأنا أسمعها تعتذر
جيهان بإحراج سكوزا بسـ... "آسفة..."
قاطعها حصل خير
تنهدت بأسف وهي رايحه آرفيدرتشي أنا رايحه ماما طلعت "مع السلامة"
أشر لها بيده ودخل

جالسه بميلان ع الكنبة وبيدها الريموت
ناظرته طلال
عقد حواجبه تكلميني
جمانة بتفكير من في طلال غيرك
اسمي عمي الظاهر
ضحكت بخبث أخذ ربى شاف نفسه علينا
ابتسم
جمانة أقول عمي مو كانك أول مره تشوفنا شفيك تناظر كذا
زفر بتفكير وهو يناظر وحده وحده اممم يمه
أم إبراهيم وهي تصب القهوة آمر ولدي
حط يده ع راسه ورجع شعره القصير على ورى خويي وافي بكره أمه بتجي تزورك
الله يحيهم الساعة المباركة متى؟؟
وبتفكير عميق قام ع المغرب أكيد أو العشا
ناظر بنات إخوانه وهو طالع الدرج
كلكم بكره ترتزون هنا تقومون بالواجب
جمانه بطفاقه خطابة على غفلة
ابتسم بنفسه مشاء الله عليك يا جمانة ذكية
سارا ناظرت اختها لموور السواق جا ما بتروحين لفيصل
مد راسه طلال وهو طالع لمار لا تروحين أنا بوديك
ابتسمت له بإحراج ما يحتاج خالي توك راجع من العمل وتعبان
ما رد عليها مو لأنه ما سمع لا مزااج لأنه الكلام ما عجبه

لصقت بالجدار بخوف إنت ما تشوفها استفزازية
رفع صوته اشوفها وإلا ما أشوفها تحترمي صلة قرابتها فيك مهما كانت
برمت شفتها وعيونها غرقت ما أحبها مو بيدي طيب
مسحها من فوق لتحت بنظرة وهو يبعد شوي لا تبكين
نزلت دموعها وغطت وجهها بيدينها
رمت نفسها بحضنه
رفع يده وحوطها بحنان
من بين دموعها شهقت بسااام
وهو يمسح ع شعرها هممم
وببكى وديني لأمي الله يخليك
سكت لدقايق
بعدت عنه وهي تمسح دموعها الله يخليك بس يومين وارجع
ناظرني بنظرة ما فهمتها ما أدري بايش يفكر بهاللحظة
وبعد ثواني مرت ثقيلة رد اوكيه جهزي نفسك بس أول بنتغدا مع أهلي برا
قلت باستفسار بعرف الست جيهان جايه وإلا لا بس بشكل غير مباشر : وجدتك؟؟
وهو يبعد عني ويروح للشباك يفتحه ويولع سيجارته لا راحت بيتها
خطر ببالي سؤال غريب
قربت منه بسام إنت بالخبر ما كنت تدخن صح؟؟والا أنا ما كنت أشوفك
سحب نفس طويل من سيجارته ولف علي
وجودي هناك بحد ذاته سيجارة دخنتها الأيام وأروتني بأحداثها
ما فهمت عقدت حواجبي طال ما تكلمت بغموض ما راح أفهم أنا بروح البس
تركته لحاله
و خلفت برحيلها مزيد من الشقاء ومزيد من الأدخنة..

لما طلعت لمار مع خالي لفيت ع سارا ويارا أقول بنات
لمى سحبت الريموت من يدها قولي
شرايكم بكره نسحب ع الجامعة ونروح لخالتي ليلى نفطر سوا
سارا نعم؟؟؟
يارا انهبلتي إنتي الظاهر مو صاحية
جمانة بحماس والله خاطري أطلع مكان مثل الأوادم
سارا هذا هو قالك بكره بيجونا ناس وبتطلعين لهم
جمانة بقهر وش أبي بالعجايز أنا نبي نفلها شوي صاير الجو كئيب
لمى ترفع الصوت هههههه جمانة شوفي حبيبك السابق قبل لا تتوبين عن الأغاني
جمانة تناظر التلفزيون صرخت بحماس وهي تنقز رودي ااااااه بس لو إنه الأغاني مو حرام كان بس اسمع له هو بس والله مو لغيره
سارا ضربتها على راسها اقري يالغبية هو تاب وإنتي للحين عايشه بأحلام
جمانة تقرأ خبر اعتزاله بذهول يخالطه فرحة أمّـــا تاب
سارا وهي تشرب الشاي اييه ما تقرين
هههههههههه وراه حبيبة بعد يقولون
جمانة بعصبية حبته القرادة آمييين أصلا من يومه قليل حيا علني
ما تشوفينه دايم مو بوعيه وهو يغني
وبحالميه بس والله مملوح
لمى تسكر التلفزيون الرجال اعتزل وإنتي آخذه الذنب شرايك نقوم نسوي كب كيك
جمانة بكسل أولا ما فيني ثانيا الله يخلي a cup of cake
يارا ايوا والله شهتيني عليه بس مين يجيبه
رفعت جوالها جمانة أنا برجع الحين مع أمي السواق جاي بقوله يجيب لنا
ولفت باستغراب إلا بنات وينهم الحريم
سارا تنسدح ع الكنبة بنعس في المجلس مدري شعندهم حاسه وراهم سالفة ولا خالي طلال مو طبيعي اليوم
لمى تلبس عباتها مره ثانيه نجيبه جموون هذا فهد جا بروح أنادي أمي
لوحت لهم باااي
سارا بابتسامة مع السلامة

في أحد أغلى مطاعم إيطاليا السبعة ومن بين أشهر خمسين مطعما في العالم
تحديدا " كومبال زيرو "

[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]
[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]
سحبت قطعة سمكة التن من أسياخ السبيديني بحذر ومضغتها بتلذذ
("السّبّيِدِيْنِيِّ" مقبلات إيطاليه عبارة عن سيخ من الخشب يحمل قطع جميلة من سمكة التن والزيتون الأسود والطماطم الكرزية بالإضافة إلى ورق الريحان الذي يميز معظم الأطباق الإيطاليه...)
المكان مره راقي
ديكوره الهادي يبعث الراحة في النفس
عمي بدر هاا يا لتين أهل تورينو يحبون تنادي بلدهم بعاصمة الطعام تأيدي هالكلام أو لا
ابتسمت صراحة للحين ما ذقت شي ما عجبني بس الباناكوتا
عمي هههههههه غريبة هذي حلوى تقليدية هنا
ابتسمت مدري ما حبيت قوامها
لين بابتسامة أنا اللي ما أحبه هنا الباستا بالسبانخ وهي من أكلاتهم المفضلة
آهاا سبحان الله طبيعة
اختلست النظر لبسام كان هادي ياكل بشرود
حسيت فيه شي
تضايقت عشانه رفعت عيني
ابتسمت لي خالتي يلدا وهي تاكل
رديت لها الإبتسامة
مد لي الصحن لا بيلا حلي
أخذت قطعة من الشوكلاتة الموسيه غراتسي راكان
العفو ما سوينا شي
صحى من شروده بسام وهو يناظر الساعة يبه أنا بوصل لتين لأمها وبرجع لكم
ناظروني كلهم باستغراب
وأول من نطق راكان ليه بتروحين لتين
تاله بحزن توناااا بلييز خليك معنا
ابتسمت بإحراج بس يومين بروح لها وبرجع
لين ناظرتني بهدوء وناظرت بسام بتفحص
ردت نظرها لي وبمغزى خذي راحتك وياليت ما تطولين
البيت من دونك ما يسوى
وبعدت عيونها عني
انحرجت وبتوتر ناظرت خالتي وعمي هي أمي وأنا ما جلست معها بحياتي حبيت أخذ كم يوم هناك وأريح أعصابي
بدر بود أهم شي تكونين مرتاحة
ابتسمت له أكيد مرتاحه إنتو أهلي قبل لا أعرفها
وقف بسام بوجوم اوكيه يللا مع السلامة
آشر لي راكان بزعل تشآآو" كلمة تشآآو هي تحية استقبال ووداع للإيطاليين"
قربت منه وبست راسه خربت شعره بيدي يللا عاد فكها ما بروح إذا ما رضيت
ابتسم لي ناظري وراك بيذبحنا
لفيت ع بسام شفته مدخل يدينه بجيوبه ينتظر
ضحكوا كلهم
وابتسمت يللا مع السلامة
ابتساماتهم المودعه لي حسستني برهبة خطوتي المقدمة عليها خاصة إني ما أدري شلون بيستقبلني زوج أمي...

رمى التحفة ع طول يده
Non posso
" لا أستطيع "
قرب منه بوقار وحنان مسح ع راسه O figlio mio, facendo che l'errore sarebbe stato separato famiglie nominato se lui sa che io sono tua zia su u
" يا بني إن فعلك هذا عين الخطأ ستشتت العائلتين إذا علم ابن خالتك بأمرك"
ضغط ع راسه بين يدينه بشكل يكسر الخاطر
رفع راسه لأبوه اللي ما عرفه من صغره
وبلحظة ضعف نزلت دمعة منه
دمعة عجز وألم
رويد اللي ما عمره ناظر بنت إلا ركعت عند رجوله
رويد اللي طول عمره عايش الدنيا طولها بعرضها ما يعرف غير إنه ناطق للشهادة اسما
رويد اللي ما قد أحد قاله لا
تجي بكل بساطة إنسانة مكسورة طول عمرها
تجذبه ومن أول نظرة
وفوق كذا تحدا نفسه معها وإللي يعشق عشق غيره يكون خاض أكبر تحدي في حياته...!
أخذ كف أبوه الحانية وهو يمسح له دموعه باسها بجرح وأنين
Voglio andare a Roma
" أريد أن أذهب إلى روما"
مؤيد بهم وغم ع قلبه من اللي فيه ولده
Beh andremo domani
"حسنا سوف نذهب غداً"
وقفت بربكة وخوف على حفيدها ناظرها مؤيد وهو يربت ع كتف ولده
سمعتي اعتراف ولدك
مسحت دموعها والله يقتله يا مؤيد ما تعرفه بسام ما يدانيه
رويد وقف باس يدها ولأنه ما يفهم العربية مضبوط دخل لغرفته
وتركهم
تنهد مؤيد بضيق فرحت فيه لما ترك عمله آثاريه طايح بمصيبة أكبر
رويدا تجلس معه بينقطع قلبي لفراقه لكن يمكن لو راح روما ينسى
هز راسه مؤيد بتفكير أشك دامها غيرته بهالصورة فمستحيل ينساها بمجرد بعده
رويدا بحزن لا يشرب ولا يغني ولا يطلع مع صحباته كل هذا مين يصدق!!
الله يسعدك يا لتين دام حبك سوا كل هذا...

....!ّ يا هاجري من غير ذنب في الهوا
مهلا.. فهجرك والمنون سواء....!ّ
مسكت يده قبل لا يضرب الجرس
كبر البيت وضخامته حسسني بقشعريرة بجسمي وخوف
لف علي
بلعت ريقي وأنا أضم كفه بتوتر
ابتسم يطمني مو قلتي تبينها هذا حنا جينا لها
سكت
ثواني وفتحت الخادمة الباب بابتسامة بريجو سنيوري بسام
"تفضل سيد بسام"
من ترحيبها خمنت إنه معتاد على زيارته لهم
دخلنا في بهو صالة الإستقبال
الإنزعاج هو كان شعوري الغنا الفاحش والحياة المخملية هذي تخليني
أحس بتأنيب الضمير
وكأن هالناس مرتاحين وعايشين بكل وسائل الراحة وغيرهم ينتفض برد وجوع
دخلت أمي بثوب من الحرير المزهر أهلا وسهلا تفضلوا
جلسنا وبعد ما سألت عن أحوالنا بادرها بسام
خالتي جبت لك لتين بتجلس عندك يومين إذا حبيتي
بناء على طلبها
ابتسمت ابتسامة واسعة وقامت ضمتني إذا ما نامت بحضني لتين مين بينام
ابتسمت بإحراج يسلموو
شوي سمعنا صوت يقرب نجــــد
وقفت ماما بسرعة نعم محمد رايح
دخل رجال كبير في السن ع مشارف الستين
بس نظرة وحده له تفهمك ليه كل هالعز مكتنز في هالقصر
وقف بسام وصافحه
محمد يناظرني ما عرفتنا
بسام يمسك يدي وأنا واقفه جنبه هذي زوجتي لتين بنت خالتي نجد
ناظرني حسيت من نظرته إني ما دخلت خاطره
ناظر أمي بنظرة اييه أهلا
بسام يكمل لتين جايه تجلس عند أمها يومين أتمنى ما يكون عندك مانع
محمد بنبرة البيت بيت أمها أكيد
يللا أنا طالع
وفتح يده تلبسه الخادمة المعطف السميك
كرهته مادري ليه يمكن من أول كارهته لأنه حاكر أمي عنده بس الحين زاد كرهي له خاصة بسبب نظراته لأمي وكأنه يتوعدها
ناظرني بسام يللا لتين أنا بروح
لما قال هالكلمة كان ودي أقوله خذني معك أو لا تروح لكن بعد وشو
وكأنه فهمني همس لي وأنا واقفه قدامه غيرتي رأيك
سكت ناظرت أمي وراه تكلم تلفون
بللت شفايفي لا بس لا تطول
مسك خدي ومسحه برقة لا تخافين متى ما بغيتي ترجعين دقي علي بجيك
دخل يده بجيبه وطلع جوال
حطه بيدي هذا خليه معك الحين يمكن تحتاجينه وقبل لا تنامين دقي علي
أومأت براسي طيب
طبع ع جبيني قبلة قبل لا يخرج ويتركني لأول مره هنا لحالي من دونه
حسيت بالغربة تتسلل لقلبي الصغير
ابتسمت لي أمي لتين تعالي أوريك البيت ونتكلم شرايك نجلس بالحديقة برا
هزيت راسي اوكيه

في قاعة المحاضرة وبآخرها هناك كانت جالسة حضرتها
رجل ع رجل
الكتب قدامها مبعثرة والشنطة بحضنها
أما الجوال فكان ع إذنها تهمس فيه بكل رقة
مجوود حبيبي
ماجد بابتسامة هلا
وديم شرايك تمر تاخذني
ناظر الساعة الحين
اييه الحين بعدها ما صارت عشر ونص
اوكيه كم وديم عندي تجهزي جاييك
صرخت بحماس يييييييس
الدكتورة بعصبية الأخت اللي هناك خيير
وديم وجات من الله امم سوري دكتـ...
ولأنها معروفة بازعاجها طردتها طرده محترمه من القاعة
طلعت وهي تضحك أول مره انبسط بطرده
شافت شلة بنات جالسين ومن ضمنهم جمانة
مرت من عندهم وتعمدت تطيح قلمها
عطتها هو البنت
مشكورة
جمانة تناظرها وديييييم!! هلا وغلا بعروستنا وقامت تحضنها
وديم بهياط اييه لا تأخريني جموون مجود ينتظرني
جمانة تتخصر بالله وما عندك محاضرات يا بعدي
احلفي بس ليكون حطوك وكيل علي وأنا مدري
جمانة هييييييين يا وديم إذا ما قلت لعمي عمر إنه ماجد شاغلك عن دراستك ويطلعك من محاضراتك ما أكون جموون
وديم بخوف تخفيه بالله وش بيسوي مثلا بيطقني وياه
جمانه لاا يا حبيبي بيخليكم تنفصلون هالسنة اللين تخلصين دراستك
وديم وبدت تصدق كذااابة
جمانة بلا اهتمام كييفك عاد حره
دق جوالها ياويلييي هذا ماجد وش أقوله
جمانة اممم خلاص شرايك توصليني معك ولا أقول لعمي
وديم وبدت تستوعب وشوو!! يا حمـ###
هربت من بين يدينها جمانة وهي تضحك من قلب
ردت اييه حبيبي هذا أنا طالعه
وين طالعه يا حبيبي إنتي
ناظرت الجوال بصدمة شهقت سامــــــــر
ايييه سامر وين طالعه
ايييه ياويليييي القاها منك والا من جمانة اااا سمور حبيبي الله يخليك ماجد بياخذني بس اليوم
سامر وين بياخذك؟؟
مدري بيرجعني البيت
اهاا تفاهمي مع أبوي
وديم شوي وتبكي لاااااااااا سامر بليييييز
ضحك بخفة انزين روحي وآخر مره أشوفك تطلعين من الجامعة قبل الدوام يالفالحه
اوكيييييييه سكرت منه ولبست عباتها طالعه
اخخخ أحلى شي في الزواج إنك تمشين الرجال في هالأمور
والله ما يندرى بكره وش بتسوين فيه بتخلينه يهج لا سمع صوتك
ناظرتها بغيض إنتي للحين هنااااااا
جمانة هههههههههه مع السلامة سلمي ع مجووود
وديم بقهر انزين خلني أشوف عمك المقرود إذا ما قلت له ما يكون اسمي وديم
جمانة ههههههه اقول شكله _وتقلدها_ مجووود راح وخلاك
حطت الجوال بالشنطة وسحبت نقابها وطلعت

فتحت لنا الخادمة الباب هبت نسمة هوا قوية بارده
انتفضت بمكاني
قربتني لها يا عمري بردانة
همست اييه برد اليوم
امم إلورا خلينا نجلس فوق بغرفتك اللي مجهزتها لك
كل هذا وأنا للحين مو حاسه بطعم الأمومة يعني كان لي غرفة وإلا ما كان أبي أحس بالعائلة صدق
الإحساس الصادق ما كنت أعيشه إلا بصحبة ربى هي الوحيدة اللي كنت أشوف نفسي قدامها
يا حسرتي على عبد الله أخوي
سكرت وراها الباب الخادمة وتركتنا بالحالنا
تأملت الغرفة بمشاعر بارده
واسعة وحلوه وفخمه بس ما همني هذا كله أبي أحس بالراحة مو قادره
جلستني ع الصوفا العنابية ارتاحي لتين
جلست قدامي ومسكت يديني متغدية؟
تنهدت ماما أنا متغدية وماني جايه عشان أشوف العز اللي عايشين فيه والغرف أنا جيت هنا بس أبي أحس فيك أبي أطلع من هنا وأنا أنطق كلمة ماما من قلبي
مو مجرد اسم حطت عيوني بعيونها السوده احكي لي عنك عن أبوي عن حياتك معه أبغا أعرف أشياء أنا جاهلتها وماحد راضي يعلمني فيها
ربتت ع كفي وهي تاخذ نفس اوكيه ما تشربين شي
شديت ع شفاتي وهزيت راسي أبي أسمع وبس
بحركة أنمت عن مدى ربكتها رجعت شعرها المرتب على ورى طيب......

: شيلي هذا الصحن حطيه بالمجلس وزيدي البخور بسرعة بأي لحظة بيوصلون
موري بطاعة اوكيه ماما
سلاف يمه ارتاحي البنات بدوا يحسون بشي
أم إبراهيم تجلس يا خوفي جمانة تسوي حركة من حركاتها العوجة تفضحنا قدام العرب
سلاف هههههههههههههه لا تخافين عليها عاقله عند الغرب
دق الجرس
وقفت هذولي هم
ردها صوت أم خالد وسارا السلام عليكم
زفرت بضيق وعليكم السلام وينها لمار؟؟
نزلت راسها أم خالد عند زوجها مع سجى
سلاف ناظرت أمها يمه فيصل صار له شهر على هالحاله وجود لمار بجنبه بيخلي حالته مستقره
أم خالد ع العموم هم مو جايين يشوفون لمار
سارا رفعت حاجب كيف يعني؟
أم إبراهيم مالك دخل روحي شوفي البنات قوليلهم ينزلون جوو الناس
سلاف هههههههههههه روحي
هزت كتوفها وهي طالعه غريبة !
.



9:00
وهو يفصخ جزمته عند الباب السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
يلدا وقفت بخوف بسام وين كنت كل هالمده؟
رد بهدوء وهو يشتت نظرة عيونه وصلت لتين و تمشيت شوي أشم هوا
يللا تصبحون على خير
لحظة اجلس شوي معنا
بسام بزفرة معليش يمه أنا تعبان وما أقدر الحين غير أنام بكره وراي دوام
مسحت ع خده الله معك حبيبي وإنت من أهله
ومن غير لا يلف على أحد طلع جناحه
كانت جوليتا طالعه منه
Che ci fai qui?
" ماذا تفعلين هنا؟ "
ردت باحترام Ho messo i vestiti Ms. Lateen
" أضع ثياب الآنسة لتين "
وهو يفتح الباب
Portare una tazza di caffè
" أحضري كوبا من القهوة "
هزت راسها إلورا
رمى البالطو ع الشماعه ورمى نفسه وراها ع السرير
لحظة هدوء وصمت
انعادت عليه حياته من أول يوم جا فيه الخبر لحتى هاللحظة
بُكى لتين وضحكها ابتسامتها المصطنعة والحقيقية
أعماله فيها وتصرفاته
تنهد بعمق وهو يقوم يفتح الباب أخذ الكوب وقفله بشرود
وقف عند الشباك نظره ع العماير الشاهقة تشق بشموخها المنظر الطبيعي للجبل الأبيض
وتناقض صورة المويه والعشب الطبيعي وكأنها تشهد على وقوفها بأن الإنسان مهما سوا بيظل عاجز أمام قدرة خالقه
دخان الكوفي بدا ينفذ ويعلن احتلال البرودة لسائله المنبه
وصاحبه للحين يتأمل ويعيد صفحات ست سنوات مضت ولازالت مستمرة...

....!ّ مابي أحدٍ يواسيني أبيك إنتِ تواسيني....!ّ
سندت ظهرها ع الصوفا على جلستها الأخيرة
مسحت وجهها بكفوفها
نفخت الهوا اللي بفمها وهي تمنع الدموع لا تاخذ مجراها ع خدودها الشاحبه
يعني إنتي متزوجة قبل أبوي
بللت شفاتها وبلعت ريقها وهزت راسها بإيه
لتين بخنقة اوكيه ممكن تعيدي ما استوعبت للحين
نجد وذكريات الماضي تألمها لكن لجل هالبنت اللي ما تهنت فيها بحياتها سردت الأحداث وحده بعد الثانية
تزوجت محمد الصايغ وكان أكبر مني بـ 25 سنة
طلقني بعد ما جبت بندر بأربعة سنين
ما خلاني أشوفه حرمني منه وهو عمره سنة
طاحت دمعة من عيوني وبصوت متهدج وأنا... كنت بالشهرين حتى حليبك حرمتيني منه
كملت وهي تتألم جايتك بالحكي يا لتين
تقدم لي أبوك وكان تاجر هذا اللي جمعه في أبوي هنا
وافقت عليه تزوجني وأخذني للخبر
أول ست شهور كانت حياتي في بيت جدتك حلوه وما ينغص علي شي معها لكن
مرة عمك سهى ما تركتنا في حالنا الحقد اللي بقلبها والغيرة أعمت عيونها
باليوم اللي عرفت فيه عن حملي كرهتني جدتك من غير أي سابق إنذار
صارت ما تقدر تجلس بالمكان اللي أنا جالسه فيه
أبوك تعب وطلعني ع بيت ثاني مع إنه أمه هي اللي كانت رافضه يطلع من بيتها لأنها كانت تحبني ومثل بنتها اللي ما جابتها هذي كلمتها كانت
مسحت دموعها بشهقة
يوم رجع أبوك من سفره وكنت بالشهر الثامن في حملي فيك
تعبان وحالته كل مالها تسوء
ما كمل الاسبوعين وتوفى
وقفت كلامها وقعدت تبكي بحرقة آلمتني بس اللي بقلبي أكبر
حثيتها ع الكلام وبعدها وش صار؟
رفعت راسها بكره سهى مرة عمك هي اللي بعدتني عنك يا لتين هي اللي فرقت بيني وبين أبوك وجدتك
نشرت سحرها ع العائلة كاملة
اللي تحسين فيه يا لتين لما تتضايقين منها
لين خبرتني إنك تحسين بالترجيع لا تضايقتي هذا لأنها ساحرتك
أرخت هدب عينها ودموعها تسيل بغزارة
كنت بشقتي كنتي بحضني يا لتين والله كنتي بيديني على صدري أرضعك
في اليوم اللي دخلت علي جدتك وأخذتك من حضني
ورفضت وجودك معي
كل هذا وسهى ببيتها عايشه بهنا
رغم ألمي عليك لكن مفعول سحرها كان مشى فيني تركتك ورجعت هنا
جن جنونهم أهلي كيف تركتك وجيت لكني مسحورة مو بيدي
راح أبوي ومؤيد أخوي ياخذونك لكن اللي سوته جدتك مو طبيعي رفعت قضايا ومحاكم وتبلت علي بأشياء أنا ما سويتها لدرجة إنه علمت فيك بالنار وقالت إني أنا اللي سويته فيك
أشرت على نفسها اتهمتني بالمرض النفسي وبالتزوير من الأطباء حتى تحرمني الحضانة
كل هذا من تحت راسها الله لا يوفقها سهى
غمضت عيوني وهي تحرقني من البكا بس خلاص لا تكملي ما أبي أسمع كافي
قمت وأنا ضامه نفسي والله حرام اللي يصير أنا شسويت بحياتي حتى تجازيني بهالطريقة؟؟
قامت وهي تمسح دموعها وتعدل صوتها ضمتني وهي تمسح ع شعري الظالم عمره ما يسلم من ربه يا لتين عمره ما يسلم
لفيت فجأة والحين وش رجعك لزوجك الأولي؟؟
تركتني وفتحت واحد من الأدراج العلويه
قدمت لي الصورة بعد ما باستها هذا اللي رجعني
أخذتها بإيد ترجف
شاب عشريني بملامح جريئة فيه من أمي الكثير
همست وهي تتكتف هذا بندر ولدي اللي كنت أضمه وأشم ريحتك فيه
أبوك للحين بقلبي يا لتين ماحد مصبرني ع العيشة عند محمد إلا بندر وأبوي اللي توفى وهو يمدح ويدعي لخالد أبوك
بلعت ريقي وأنا أعطيها الصورة
مسحت دموعي أبي أنام ممكن؟؟
أومأت براسها وهي تبوس خدي أكيد

شلونك يا جمانة
جمانة بأدب الحمدلله شلونك إنتي خالتي
ابتسمت الحمدلله ما نشكي باس
ابتسمت لسارا مشاء الله يا سارا في أي سنة تدرسين
سارا بربكة ثالثة جامعة
هزت راسها مشاء الله
داليا تساسر أمها يمه شوفي هذيك شيليها من راسك وهي تأشر ع جمانة
أم وافي بإحراج تنزل يدها ايييه حبيبتي تبين مويه
داليا لااااا أقولك هذي وترجع تأشر
جمانة رفعت حاجب شفيني أنا؟؟
داليا بنظرة ولاااشي
آهاا على بالي
أم إبراهيم تأشر لجمانة بوعيد جمانة حبيبتي جيبي لها مويه
أشرت على نفسها وبدون صوت أنا!!!
نغزتها أمها اييه انتي بسرعة ولا عاد تدخلين مره ثانية
طلعت بعصبية
هالناقص والله هالبزر تتأمر اففف
دخلت لمى هههههههههههههه ليه ما حبيتيها شكلها حبوبه
سارا وهي تجلس طرده محترمه من أم إبراهيم والله
تحمحت يارا أقول بنات ما لاحظتوا شي
سارا بهدوء أنا لاحظت وتأكدت الحين
جمانة وهي تصب الكاس موري تعالي ودي المويه للمقرودة اللي داخل
لمى هيييه إنتي عيب طلبت منك إنتي إهانة تخلي خدامة تودي لها
جمانة بعصبية بس مابي أودي لها غصب ما بقى إلا هالصعلوكة
سارا بخبث يمكن تختارك إنتي
جمانة بغباء تختار ايش؟؟
يارا وهي تبعد شعرها وتفتح علبة الكوكيز صدقوني جايه تخطب لولدها خوي خالي طلال
جمانة من سمعت الخبر بهتت تخطب!!
لمى ههههههههه صدقتيهم روحي ودي المويه بس
جمانة شربت رجلها بالأرض هييه صدق عن ايش تتكلمون؟؟
سارا تتكفت لما بتروح بتقولون صدق كلامي
عدلت شعرها وضبطت الروج بطرف إصباعها لا هذي يبيلها مصلحة أجل
ومشت تتمخطر قدامهم
لمى ويارا هههههههههههههههههه
سارا ابتسمت الحمدلله والشكر
دخلت بنعومة وبابتسامة شاده على اسنانها فيها لا ترمي الكاس بوجهها تفضلي حبيبتي
داليا بدلع يسلموو
أم وافي هههه مشكورة حبيبتي ما تقصرين
جمانة بابتسامة حلوة العفو خالتي ما سويت شي
وبنفس النعومة طلعت
دخلت عليهم برجتها وربي لو ما أخوها كان كبيت المويه بوجهها بلــــــــــى
سارا ههههههههههههههههه أخوها!! أخذتيه يعني شدراك يمكن ما تاخذك إنتي يمكن يارا أو لمى
يارا عبست ويمكن إنتي حبيبتي ليه ساحبه نفسك من القائمة
سارا بخوف تبيني أموت بليلة ملكتي ما تعرفينها جمانة لما تحط عينها على شي
جمانة بشهقة نعم؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
دخل طلال شفيكم؟؟
رجعت الحمل الوديع ولا شي عمي تفضل
ناظرها بطرف عينه وهو يجلس شالأدب النازل فجأة
عضت ع شفتها ولا شي بس خويك هذا قول له مره ثانية لا يجيب إخته المقرودة معاه
دخلت داليا وهي متخصرة لا والله
جمانة قامت إنتي وش دخلك هنا
طلال فتح عيونه فيها جمانة عيب شهالكلام ما تشوفينها ضيفه
تعالي دلول جلسي وبعد لها الكرسي
جلست ايييه شلونك طلال
ضحك الحمد لله شمسويه إنتي؟
سارا ولمى وجمانة ويارا فاتحين فمهم
آخذه راحتها وتتكلم وتضحك عادي
لمى ابتسمت غريبة عليك تجلس مع بزران
طلال يضحك على حكاويها ما غريب إلا الشيطان اجلسوا
جلسوا ع الطاولة معهم
داليا بوزت أنا مو بزره
لمى هههههههه سوري حبيبتي
أما جمانة ظلت متكتفة افففف لاحقتنا لهنا بعد
داليا ببراءة طلول قول لوافي إذا أخذ جمانة أنا ما بجلس ببيتنا
طلال عض ع شفاته وخرجت ضحكة عفويه هههههههههههههه
جمانة منحرجة ومستحية ومين قال أصلا أنا بوافق أخذ واحد إنتي إخته يالملقوفة
طلال خلااااص عاد داليا شهالكلام بيزعل منك وافي لو يسمعك
وناظر جمانة برفعة حاجب من كذا الأدب نازل أجل
جمانة بعصبية وهي طالعه ماااااالت عليها وعلى أخوها الحمدلله لاني بايره ولاني عانس ميته عليه
أول ما طلعت ضحكوا كلهم
طلال بتفهم داليا ليش قلتي لها كذا؟؟
داليا وهي تفتح شنطتها تطلع جوالها بس...ما حبيتها لأنها حلوه
لمى بحواجب معقدة لأنها حلوه؟؟
اييه بعدين إذا تزوجت وافي بيحبها وما يحبني
طلال هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
يارا باستغراب هذي ما دخلت الـ13 وكذا تفكيرها أجل أخوها شيطلع؟؟
طلال وقف أخوها يبي وحده عقلها أضعاف عقل جمانة بعشر مرات عشان كذا خلها مرتاحه وإنسوا اللي صار اليوم أكيد أمه ما هي حاطتها ببالها
رمى هالجملة وطلع
داليا بدلع وهي خارجة والتلفون ع إذنها اييه وافي حبيبي شفت وحــ.....
يارا بذهول شي غريب صراحة اللي قاعد يصير
لمى تهقون جمانة تاخذه
سارا ابتسمت إحساسي يقول لي إنه أمه عجبتها جموون
يارا والله وين بيلاقي أحسن منها لكن كلام خالي خوفني
قامت لمى يروحون ونشوف وش اللي بيصير

....!ّ أنا من الليل يقطفني شعوري وأغني لك
أنا من الصبح يليّلني الحزن..من لون موالك....!ّ
خرجت من الحمام الله يكرمكم بعد ما لبست روب النوم القصير اللي عطتني ياه أمي
شفتها ماسكه جريده ويوم جيت شالتها ابتسمت وهي تسكر النور وظل نور الأبجورة لحاله ينور المكان بنام عندك اليوم توتا
قلت بهدوء ما يحتاج أخاف يزعل زوجك
قامت وجات عندي وأنا أدهن يدي بكريم مرطب لفتني لها وباست جبيني يكفي محرومه منك ما بيقول شي على هالليلة
سألت بتلقائية وأنا انسدح ع السرير جنبها واتغطى انزين السحر ما فكوه
نزلت عيونها لا والدليل إني للحين ماني قادره أعيش معك مثل أي أم وبنتها
قلت وإحساس الترجيع يراودني شلون يعني؟؟
لفت ذقني لها بنعومة ناظريني لتين للحين ما تقدرين تقولين ماما بالفم المليان
بعدت عيونها للحين ما أحس باتجاهك نفس إحساسي لولدي بندر
بندر أربع وعشرين ساعة صورته قدامي وأسمع صوته مو معقولة أفرق بينكم بشكل طبيعي من غير سبب
خذيت نفس وأنا ابعد يدينها وبداخلي مأيده كلامها لو كانت تاركتني من غير السبب اللي ذكرته كان حاربت عشاني وتركت زوجها ولو كان فيها طلاقها
هذا إذا كانت أم طبيعية!
نزلت راسي وأنا آخذ الجوال من ع الكمدينة بكلم بسام
تركتني وهي تقوم اللين ما تكلميه بروح أغير ثيابي
هزيت راسي اوكيه
ضغطت زر الإتصال ع الرقم الوحيد بالجوال
بعد دقتين جاني صوته الناعس آلوو
حاولت أغير صوتي آهلين بسام
عدل جلسته ع السرير ظنيت إنك نسيتي تتصلين وبنفس الهدوء كمل صار لي ساعة بنام مو قادر انتظر اتصالك
تمنيت أكون قدامه بهاللحظة أتأمله وهو يتكلم حتى بجفاه افقده وأشتاق له
نزلت عيوني ليدي انشغلت مع أمي ونسيت
أكيد بتنسين في شي أهم
همست ما أعتقد إنه في شي في حياتي أهم منك
اعترافي الخطير المفاجئ سكته وباعتقادي ما حب يرد حتى ما يحس بتأنيب الضمير لجفاه
تنهدت تصبح ع خير
غمض عيونه وإنتي من أهله
قفلت منه حطيت الجوال جنبي وجرحي يزيد
يزيد نزف وألم صدمتي ما كانت مفاجأة ع مرة عمي اللي شفته منها مو قليل وما يخليني انصدم اللي صدمني هو زواج أمي قبل زواجها من أبوي وسالفة السحر
أنا فعلا للحين ما أحس إني مو قادره أبعد عنها
يا ناس فهموني أكيد كل العالم يحنون لأمهاتهم أكثر مني
ما أعرف هالإحساس خاطري أنام بحضنها وأنا مرتاحه وأحس إنه هذي أمي أمي يا عالم مو أي حضن
حسيت فيها وهي تحطني ع صدرها وتغطيني
غمضت عيوني ونزلت دمعة حاره من جوفي المحترق بعدتها وقمت للحمام الله يكرمكم
خرجت اللي بداخلي
مسحت فمي وأنا افتح المويه البارده
ناظرتني وهي واقفه عند الباب
حسيت وجهها متغير
أنا مو بيدي وش أسوي
همسَت وهي تناظرني بحرقه حسبي الله عليك يا سهى
فتحت فمي برعب من الصوت اللي سمعته
أمي بخوف معليش لتين هذا محمد يناديني ما بقدر أنام عندك اليوم
ناظرتها بمشاعر مجروحة وسكاكين بداخلي تطعني لا عادي....متعوده
شدت ع حبل روبها النوم المربوط بأناقة فائقة تصبحين على خير حبيبتي
انسدحت ع السرير وأنا اتلحف
سمعت صوته وهو يهاوشها
ومن بين كلامه كان شي عني
ضميت نفسي بخوف وخذيت الجوال ومن غير إرادتي دقيت ع بسام

استقبلهم بترحيب وهو يبوس راس أمه ها شالأخبار
أمه وهي تطنش داليا المقهورة والله يا ولدي شفت لك وحده تقول للقمر قوم وتجلس مكانه
ابتسم بهدوء جمانة؟
أم وافي باستغراب شدراك؟
أشر ع داليا المعصبة البركة في الإذاعة اللي جنبك
داليا بقهر ما تاخذها أصلا ما تناسبك بس تتكلم
أم وافي ما عليك منها يمه دلع بنات
وافي بنفس الهدوء جد كلامها كثير؟
وهي خايفه ما يوافق لا أصلا فديتها مستحيه ما جلست إلا خمس دقايق وقامت
آهاا وفي باله يقول خلني أسأل خالها
طلع ماهر من غرفته بنعس أهلا يمه توكم رجعتوا
اييه حبيبي إنت وين رايح
تثاوب بروح أجيب سجى رجعت من عند فيصل
يا ولدي خلها عندهم إنت نعسان لا تسوق
ماهر بابتسامة لا تشيلين همي يمه تدرين فيها حامل والحساسية زايدة الحين تحسبني ما أبيها
لا أجل كذا روح واقرأ الأذكار يا ولدي
إن شاء الله ابتسم لوافي وهو يطالع داليا شكل الأمور ما تبشر
وافي ههههههه الظاهر
ضربها ع راسها بخفة الحين إنتي ليه ما حبيتيها وإن شاء الله وريتيها إنك مو طايقتها
داليا بخوف لاا بالعكس وريتها إني حبيتها
أم وافي تأشر له كذابة
وافي يخفي ضحكته وهو يقوم ع العموم الصباح رباح وأنا بسأل طلال عنها
داليا وقفت وتمسكت فيه لاااااا الله يخليك وافي
وافي مستغرب منها ليه ما حبتها لهالدرجة وهالشي خلاه يثبت في باله سؤاله عنها
قرب وجهه منها داليا تصبحين على خير
نزلت راسها بضيق وإنت من أهله
يللا روحي نامي أصلا روحتك كلها غلط بكره وراك مدرسه
برمت شفتها ما بروح
وافي بحزم ليه
داليا مبوزه بس.... نفسيتي تعبانة
ابتسم لأمه اللي ضحكت
على كذا بمر آخذك أنا من المدرسة دام النفسية تعبانة
ابتسمت بس بعد ما أبيك تتزوجها
اوهوووو علينا روحي نامي
راحت غرفتها وهي تبربر
ناظر أمه يمه أبوي رجع وتعشى مع ماهر يقول تعبان شوي
فزت بسم الله عليه شفيه
ابتسم لها ما فيه الا العافيه تعبان من العمل بس اممم كنت بقولك جمانة تصير بنت مين
أم وافي بحب بنت إبراهيم الله يحفظها وحيدة أهلها
وافي بنفسه بعـــــــد وحيدة أكيد مدلعة
وقف أنا بقوم أنام وإنتي سوي اللي تشوفينه مناسب
أم وافي بفرحة الله معك يمه

....!ّ حرام الليل ما هو ليل..! إذا مـا كنـت فـي ليلـك
وحرام الصبح ما هو صبح..! إذا ما كنـت في ظلالـك....!ّ
لبست حجابي وأنا أطلع من الغرفة بعد ما دقت الخادمة تخبرني بوجود بسام
شفته واقف في المدخل وأول ما دخلت رفع راسه
قربت منه بتوتر
عدل وقفته وهو يحاوط كتوفي شقالك؟؟
قلت بربكة ما كلمني أنا سمعته يكلم أمي ومعترض ع وجودها معي
طلعنا فتح لي السايق الباب
ركب جنبي وبغموض وهو يتفحص ملامح وجهي وقالت لك شي أمك؟؟
ناظرت الدنيا برا اييه
رديت نظري له وأنا أحس بحاجتي له ولوقوفه قربي قالت لي عن السحر
بحذر حاول يخفيه بمهارة رد بس؟؟
هزيت راسي باستغراب اييه
زفر لا تهتمين بشي كل الأمور بتتعدل
تهدج صوتي شلون ما اهتم بعد ما عرفت كل اللي عرفته بسام أنا للحين ماني عايشه باستقرار أحس إني كل يوم أنام وأصحى وأنا منتظرة مصيبه أتفاجأ فيها
لااا وفوق هذا عمي السبب هو ومرته ما كفاهم اللي سووه بجدتي وأبوي كملوا الناقص فيني
غطيت وجهي وأنا أبكي أنا تعبت من الحياة كذا والله خاطري أموت وأرتاح
ضمني له بقوة تعوذي من الشيطان لتين أنا باقي جنبك
رفعت راسي أناظره وعيوني غرقانة إنت أكبر وأول غموض في حياتي لو أعرف بس اللي موصلني لك بعيش سالمه ما أبي أكثر من كذا وإذا ما ودك
رجعني لعبد الله وربى
دخيلك بسام خليني أسمع صوتها
رجعني لحضنه وهمس بعد اسبوعين عندي عرس بالخبر لصاحبي باخذك معي وبخليك تشوفينها
رجعت راسي لحضنه وأنا انتحب حتى الفرحة بحياتي صار مالها طعم وكأني ما أبي أفرح وتنتهي فرحتي بمصيبة أكبر من حجم هالفرحة
.
.
.
من ايطاليا.. إذا انتظرت الماء ليغلي فلن يغلي
>> نهاية الجزءالرابع و العشرو ن

meme that is me
06-05-2011, 04:00 PM
>>الجزء الخامس والعشرون

العبد الحقيقي هو الذي يخشى التعبير عن آراءه

..0..الحزن..0..
هو أن أحب من أعلم أن حياتي معلقة بيديه ،،،

: ما أبيه
انزين قولي سبب واحد مقنع
عضت ع المخده بعصبيه: ما أبيييييييه وخلاص إخته ما طقتها
حطت يدها ع كفتي: آهاا القصة وما فيها بسبب داليا أجل؟
زفرت: لا ما أبي أتزوج الحين بعدني صغيرة _وبداخلي أقول يصير خير_
ناظرتني أمي باهتمام: جمانة طول عمرك طايشه خذي الحياه بجد ولو مره هذا قرار مصيري لا تروحيه من إيدك وافي إنسان ما يتعوض فكري زين ما برد عليهم الحين
نزلت عيوني وأنا أحوس بوزي
طلعت وسمعت صوت الباب يتقفل وراها
رميت نفسي ع السرير وأنا أتأمل السقف المزخرف بزخرفة وردية ناعمه تبرز لونه بين لون الجدار الأصفر الباهت
والله العرض مغري!!
إنسان مثقف واعي كبير وولد ناس وجميييل هذي حطي تحتها عشر خطوط حمر
اييه والله لازم نحسن النسل ونختار الأفضل دائما
غمضت عيوني يوم سمعت الباب ينفتح ودخل عمي طلال وأبوي
قرب مني: جمانة بنتي نايمه؟
شرايك يعني مغمضه عيوني وش بسوي برقص مثلا؟؟
لف ع طلال: نايمه شكلها
اففف منه ما يمشي عليه شي
قرب مني طلال ونغزني بخفه ع بطني فزيت بنص السرير
ضحك أبوي: صح النوم
طلال بنظرة: نايمه أجل هاا؟؟
حكيت راسي بإحراج: اييه راجعه من الجامعة وتعبانة
رجع جسمه وجلس ع الكرسي جنبي
إبراهيم: يللا دام كذا أتركك معها إنت حاول
هز راسه طلال: اوكيه
وأول ما طلع بابا ناظرني وهو يقلب الجوال بين يدينه: وبعدين؟؟
عقدت حواجبي باستعباط: وشو بعدين؟؟
: من الآخر جمون شرايك بوافي
عبست بوجهي: مو موافقه
: وليه إن شاء الله حضرة الآنسة جمانة
اخفيت ابتسامتي أبيهم يترجوني عشان أوافق: هممم بس ما يناسبني
وبطرف عينه: مشاء الله زين صرتي تعرفين اللي يناسبك واللي ما يناسبك
زفرت بعصبية: شقصدك؟؟
ناظرني مباشرة بجدية: شوفي جمانة وافي خويي وبيننا عشرة عمر متأكد ما بتكونين أسعد من كذا إذا اخذتيه لكن من الحين أقولك طباعه غريبة لازم تتعودين عليها
حسيت بالخوف وبجدية الموضوع
بلعت ريقي: كيف يعني؟
وقف وعينه بعيني: يعني إنسان ما يحب المشاكل يقول الكلمة لازم تنفذيها إذا جلستي تتناقرين مع داليا كل شوي والثانية بتـ....
قاطعته: هذا سبب رفضي للموضوع يا خوفي أخوها يطلع مثلها
ابتسم فجأة: ما عليك منها تراها حبوبة وسبب رفضها لك غيرتها بس
تكتفت: وأنا وش بجني من ورى هالغيرة غير المتاعب
رفع حاجب: إنتي حره لك القرار أولا وأخيرا
ورفع يده: يللا قومي سوي لي طريق بطلع
زفرت وقمت ببال مشغول

....!ّ سألقاك رغم مطر الشتاء ....!ّ
النوم جافاني ما قدرت أنام بعد اللي صار لي ليلة أمس مع أمي
حسيت ببسام وهو يطلع من الحمام
دخل غرفة الملابس وطلع مبدل ثيابه النوم ببنطلون أبيض مع بلوزة صوفيه هاي نيك خضرا وجاكيته الجينز الرسمي شايله بيده
رتب شعره وتعطر
وقبل لا يطلع قرب مني
مسح ع راسي وباس جبيني
عدل برودة المكيف وطلع بهدوء
تقلبت في السرير وأنا ماسكه جبيني
ضميت نفسي
وأنا أناظر الفراغ بمشاعر مختلطة انتبهت ع الجريدة مطبوقة بإحكام وعليها كاسة مويه
استغربت لأنه الجرايد أول بأول تاخذها الخادمة لما تنظف الغرفة
قمت وأنا أرجع حبل روبي النوم ع كتوفي
أخذت الجريدة وأنا أبعد شعري ورى إذني
تصفحتها ما في شي مهم
رميتها ع السرير وأنا اتثاوب: خليني أنزل افطر معهـ...
رمشت وأنا ارجع آخذ الجريدة والصورة اللي فيها شدتني
ما كأنه هذا بندر ولد أمي
ركزت بالصورة أكثر وهذا اللي جنبـ....
سكت وعيوني غرغرت
حطيت يدي ع فمي هذا عبد الله أخوي
نزلت من السرير بسرعة من غير لا ألبس برجولي وحتى نسيت ألبس شي فوق روبي النوم
نزلت الدرج بسرعة
شفتهم ملتفين حول طاولة الأكل وبسام موجود لسى ما راح
حطيت الجريدة وأنا الهث خالتي شوفـ...
أخذت نفس
عيون راكان المصدومة وتاله العاضه على شفايفها
وعمي اللي منزل عيونه نبهتني ع شي غلط
شفت شي سحبني بقوة رمى علي جاكيته الطويل وبعصبية سحبني ع المطبخ القريب
رقع الباب وناظرني بعيون محمره: هذا منظر تنزلين فيه قدام أهلي وخالي مؤيد
عضيت ع شفتي بإحراج بس ما همني الحين إلا عبد الله
رفعت عيني له وأنا أمسك يدينه أترجاه: بسام الله يخليك عبد الله أخوي والله بالجريدة شفته واللـ..
قاطعني وهو ينفض يدينه بعصبيه زايده: الحين لو كان الزفت رويد موجود
تدرين شكانت صورتك قدامهم؟؟
دف الكرسي بقهر: تدرين شيعني نازله بهاللبس مجنونه إنتي؟؟
بكيت: والله ما انتبهت صدمة الصورة عمتني
زفر بعصبيه: اطلعي من قدامي لفوق بسرعة
نزلت عيوني طاحت دموعي متواليه وأنا أضم جاكيته وبلا إرادة ناظرته: مو قبل ما تقولي وينه أخوي..
شد ع أسنانه وارتخت قبضة يدينه المشدوده ورجع لهدوءه: لتين اطلعي غرفتك وأول ما أرجع من دوامي نتفاهم
شهقت بدموعي: ما أبيي دايم تقول بعدين وتنسيني بس هذا عبد الله ما تنسيني ياه إلا إذا ذبحتني ذيك الساعه أنساه
زفر وهو يتكتف: لتين...
هزيت راسي ببكى: لا تقول بعدين وش جاب عبد الله لبندر ولد أمي
ناظرني لمدة وبعدها تكلم: تدرين كيف؟؟
:البسي باخذك معي المعهد
مسحت دموعي وأنا ابعد شعري عن وجهي: الحين بتتكلم والا بطلع لعمي أسأله
رفع صوته بعصبيه: قلت لك نتكلم وحنا خارجين تحركي رويد جا
بكيت بقهر: وش دخل رويد الله ياخذه ما لـ...
قرب مني ومسك يديني: لتين اهدي
بعدته وأنا أضربه ع صدره بعشوائيه: لمتى بتبقى تعذبني عشان أشياء بداخلك ما أدري عنها لمتى؟؟
أجبرني أهدى يوم قربني له أكثر ضمني ومسح ع شعري: بقولك كل شي بس اطلعي غيري ثيابك
حاولت اهدى عطاني منديل
مسحت دموعي وأنا اكح من انفعالي
جيت بطلع
أشر لي ع الباب الخارجي: من هنا وترجعين بعد من هنا بنتظرك

وقف بعصبية: قلت لك زواجي بعد عشر أيام شلون تبيني أروح لين أوصلها يبي لي أكثر من اسبوعين
المدير بقسوة وبرود: للأسف أستاذ طلال ما في غيرك
طلال وهو ماسك أعصابه للحين: لو سمحت كابتن طلال على ما أعتقد
ابتسم بسخرية وهو يدور الكرسي ببرادة: اوكيه كنت أستاذ... كابتن.... المهم سفرة ساحل العاج إنت بتروحها
ناظره بتحدي: انزين كذا يعني بنشوف يا أستاذ سالم أنا وإلا أنت
طلع من المكتب من غير لا يسكر الباب
وتوجه بسيارته لمكتب الرئيس الأعلى منه
بركن السيارة ونزل بأعصاب مشدودة
استقبلته السكرتيره في المكتب: بشوو أخدمك إستاز
زفر: أقدر أشوف الدكتور مايكل
رفعت التلفون: مين إلوو
شبك أصابعه: الكابتن طلال الفهد
: اوكيه تفضل لحتى خبره
وبعد دقايق رجعت السماعه وقامت فتحت له الباب بابتسامة: تفضل
دخل بثقة
حياه من ورى مكتبه الفخم: welcome
صافحه طلال وجلس
Dr. Michael I hope to help me I have come to you after an argument with Mr. Salem
"د. مايكل آمل أن تساعدني لقد أتيت إليك بعد مشادة مع السيد سالم"
ابتسم له لعلاقتهم القويه ببعض لأنه طلال من الأشخاص الجادين المخلصين بعملهم
وما يتخلف عن أي رحلة بلا عذر ولا ياخذ إجازات عرضيه
I was willing to help you Captain Talal
"أنا على أتم الإستعداد لمساعدتك كابتن طلال"
تكلم وهو يحاول يحافظ على رزانته وهدوءه ويخفي قهره من المتغطرس سالم اللي دايم متقعدله بكل صغيره وكبيره...

هذي ثالث مره أوقف قدام الباب وأرجع أروح مرتبكة ما أدري كيف بقولهم قراري
انفح الباب فجأة وشفت أمي بوجهي
:جمانة!؟؟
:شتسوين هنا
حكيت راسي: اااا كنت بكلم أبوي
شرعت لي الباب بابتسامة: تفضلي أنا بروح أجيب عصير لأبوك تبين معه
هزيت راسي بلا دخلت بتوتر وأنا أطقطق أصابعي
ابتسم أبوي وهو يتفرج مباراة الأهلي والهلال والحماس مسيطر عليه: أهلا أهلا بوحيدتي فهالدنيا
وقفت جنبه وأنا مستحيه: هلا فيك
أشر لي جنبه: تفضلي
جلست وأنا أبلع ريقي: بابا
أرخى الصوت ولف علي باهتمام
: امممم كنت بقول...ااااه
ابتسم: ليه كل هالربكة_ وأخذ يدي مسد عليها_ يللا تكلمي الحين
دخلت أمي ناظرتنا بابتسامة وحطت العصير قدام أبوي
وجلست
خذيت نفس بسرعة: شرايك في وافي؟؟
هز راسه بجدية: وافي...والله يا بنتي هو خوي عمك وأبوه إنسان محترم معروف
يعني ظاهريا زين وأنا سألت عنه وما قالوا فيه إلا الخير وغير كذا بار في أمه
فجأة بكيت: بس ماااابيه لا تغصبوني الله يخليكم
حسيت أبوي انصدم مسح ع شعري: لا تبكين ماحد يغصبك على شي حبيبتي
أمي بحنان: جمون قولي ما أبيه وبنرده بأدب مو أول ولا آخر واحد ينرد
مسحت الدموع الوهمية: يعني ما بتغصبوني عليه
بعدني أبوي وثبت وجهي قدامه وقال: ما عاش من يغصبك على شي ما تبينه يا بنتي
تنهدت براحة: انزين موافقه خلاص
عقد حواجبه أبوي بصدمة وصرخت أمي: تستهبلين علينا جمانة
ضحكت: لا بس أختبر ردة فعلكم
أبوي بذهول: هذي أولها شبتسوين بولد الناس أجل
أمي: هههههههههههه هو أصر يبيها هي يتحمل نتيجة إصراره
ابتسمت لها بإحراج
قامت سحبتني من أبوي وضمتني: واخيرا بشوف بنتي بالأبيض
استحيت
أبوي بفرحة: الله يسعدك يا جمانة دايما
همست: آمين
طلعت من عندهم جريت على غرفتي
قعدت أبكي مدري ليه
يمكن لأني دايما أضحك والعب ودايما الحياه حلوه بعيوني أخاف أطلع من عند أهلي وأروح لحياه ثانية جديدة ما أعرف عنها شي
دقيت ع سارا
ردت علي وهي تضحك: أهلا بعروستنا
من بين دموعي: مسرع ما انتشر الخبر
سارا بفرحة: وافقتي؟؟!!!
وصوتي متهدج: اييه
سارا بفجعه: انزين ليه تبكييين؟؟
:مدري
ضحكت: طول عمرك مرجوجه أنا قلت على طول إنه أمه حبتك واختارتك عشان تصدقيني مره ثانية
جمانة: الحين إنتي وينك؟؟
سارا: أنا بالأصنصيل بالمستشفى مع سارا وسجى رايحين لفيصل
: آهاا إذا طلعتوا مروا علي طفشانة ما أبي أفكر
: آوك يللا مضطره أقفل
: باااي
رميت الجوال وأنا خاطري اجتمع بالبنات وأتناقر مع وديم...!

دخلت المعهد مع بسام
كبره وفخامته تذهل وتفتح النفس للدراسة لكن الأشكال اللي شفتها خلتني اراجع نفسي شلون أخلي بسام يروح يوميا المعهد ويشوف هالأشكال!!
كان ساكت وحتى بالسيارة ما رضى يتكلم عن عبد الله بس أنا مصره ويا أنا يا إنت يا بسام اليوم
همسات البنات وغمزاتهم وضحكهم بوجهه استفزتني وحسيت إني بنفجر بأي لحظة
شديت ع يده: الحين جايبني هنا تنرفزني فوق نرفزتي
ما رد
رجعت ضغطت عليه: بسام أنا ما استحمل هالوضع
وقف فجأة وسحبني له صرت مقابلته مباشرة ومن بين أسنانه همس برقة: والله... ما هموني _بعدني وكمل_ خليك راكزه
مشاعري الهايجه عذبتني زيادة
ظليت ساكته لين وصلنا لوحده من القاعات الفاضيه
دخلني معه
جلست ع أول كرسي شفته
تكتفت: يللا الحين فهمني
وقف قدامي ورفع وحده من رجوله ع الكرسي
حسيت برهبه للحين أخافه
وقوفه قدامي وهو مغطي عني اللي وراه وترني
تكلم بعد صمت وعيونه تتأمل وجهي: شتبين تعرفين؟؟
قلت بقوة: كل شي عن عبد الله اش اللي خلا هالجريدة عندك ولا قلت لي عليها والظاهر إنه مو بس إنت حتى أمي يوم كنت عندها شفتها ماسكه جريدة ويوم جيت شالتها
قال ببرود: انزين عبد الله مصورينه لأنه مع بندر ولد المليونير محمد الصايغ مو أكثر من كذا
لما حسيت إنه يخبي عني ورجع غرقني بغموضه جيت ببكي: يعني ليه موراضي تقولي؟؟
قرب وجهه ومسح ع رموشي: أولا لا تبكين ثانيا عبد الله عند بندر جالس
رمشت: شيسوي عند بندر؟؟أصلا بندر وينه؟؟
: بندر في سويسرا وعبد الله معه ما يدري إنه أخوك
:يعني عبد الله شجابه هناك
:جا يدور عليك
:وما يدري إني أنا أخت بندر
:....لا بس قريب بيدري
حطيت يدي ع خدودي ودموعي نزلت بلهفة وشوق وحزن عليه : انزين ليه ما قلتوا له حرام عليكم عبد الله ما يستاهل اللي قاعد يصير فيه
وبحقد ناظرته أصلا كل اللي قاعد يصير بسببك إنت ممشي الكل على هواك
تنهد وهو يصلب ظهره وعد مني يا لتين إذا ما حاولتي تنبشين بالموضوع من وراي لأجيب لك عبد الله بنفسي بس بعد ما نرجع من الخبر
وأنا أحاول امسح دموعي متى بنروح الخبر
بعد اسبوع
رجعت ابكي والله كثييير
آخذ نفس ووقفني
طلع منديل من جيبه ومسح وجهي برقة وإتقان خذي نفس عميق
رفعت حاجب
نزل حاجبي باصبعه وهو يبتسم خذي نفس عميق عشان تهدا أعصابك
خذيت النفس العميق ع قولته وبدل لا تهدى أعصابي ثارت أعصابه هو
شاب كان وراه مع مجموعة مثله صرخ لا بيلا وطلع
جاتني الضحكة تذكرت راكان
باسني ع خدي بقوة لا تضحكين ع أشياء مالها داعي
مسكت خدي بربكة وخوف شلون عرف إني مخبيه الضحكة
عقدت حواجبي مره ثانيه لا تبوس
مسك ذراعي ورجع باسني
حر أسوي اللي أبيه هذا شي يخصني وراجع لي..!
سحبت يدي منه وحنا طالعين لا مانت حر أعتقد إنه خدي مو خدك
ضحك بخفوت شرايك نسوي اتفاقيه خدك ملك لي وخدي ملك لك
ابتسمت بحيا وأنا اعض ع شفتي امـــحق اتفاقيه
ضحك مره ثانية بود كيفك لكن أنا بمشي عليها
لاحظت كيف إنه قلب مزاجي فوق تحت طالعته بطرف عيني
لف علي فجأة شفيك تناظرين
لفيت عنه ولا شي
من بعيد أشرت له وحده بنت من الإيطاليات الدفشات وباعتقادي إنه هالنوع من البنات ما يلفت بسام بأي شكل من الأشكال
تشآآو بسام
رد بهدوء بينفونوتي
ما أخفيكم إن رده عجبني تحيته أكثر رسمية منها
قربت منا وقوفها أجبرنا نوقف
Ciao E 'la tua moglie?
"مرحبا هل هذه زوجتك؟"
رد وهو يبتسم لي سي
ابتسمت لها وأنا اشبك اصابعي باصابعه بتملك وحميميه
ناظرتني من فوق لتحت وراحت
كنت لابسه ترانج كوت أحمر مع بنطلون جينز وحجاب سكري ورد لي خدودي
والحمدلله رغم الغيره اللي كنت أحسها بقلبي إلا إني واثقه من نفسي وأدري إنه جمال المرأه ما يساوي شي اذا انعدمت ثقتها بنفسها
انتبهت له يشد ع يدي يللا ندخل بتبدى محاضرتي
عدلت شنطتي وأنا ادخل معه وبداخلي فخر فيه تخالطه رهبه..!

....!ّ يا بسمتي في دنيا الأشقياء ....!ّ
....عند فيصل
تركتهم ونزلت أجيب كوفي يعدل مزاجي شوي هم بعد حرام حسيتهم مخنوقين من الوضع اللي تعودوا عليه
...في الغرفة
كنت ماسكه يده أقرأ الأذكار عليه
سجى راحت دورة المياه الله يكرمكم وتركتني بالحالي معه
مسحت ع جبينه بابتسامة شوق يا حبيبي ....الله يردك لي
وجهه المرهق وجسمه الذبلان آلمني
طلعت من الحمام سجى اففف مدري متى بولد وبرتاح
ابتسمت وأنا أناظرها قريب إن شاء الله
شفتها تناظر مباشرة بالنص واجهة فيصل وعيونها مفتوحه
ناظرته مثل ما هو خفت عليه شفيك؟؟
سجى وهي تقرب منه وربي اللي خلقني لمحت عيونه تتحرك
وقبل لا أكذبها حسيت بضغط ع يدي وقفت بذهول وأنا امسك يدينه بترقب
سجى ومسكت اليد الثانية فيــصل
بصعوبة وثقل واضح ع أجزاءه حرك عظام رقبته وثبتها وبأكثر هدوء فتح عيونه ببطأ ورمش كم مره لين استقرت حدقة عيونه السوده بعيوني
نزلت دموعي وأنا احضنه فيصل حبيبي
سجى تدفني وتضمه بعد قلبي فصووول
دخلت سارا وبيدها الكوفي ويوم شافت وضعنا رجعت على ورى وطلعت بسرعه
بازعاجنا دخلت الممرضه معها ثنتين وأول ما شافوا انه قام طلعونا
حطت الكوفي من الفرحة ونست طوايفه وهي تضم إختها وتبارك لها ولسجى يا حياتي الله ما ضيع دعائك
دموع الفرحة كانت ع خدها النحيل
وبسرعه طلعت بخاخها وعطيتها ياه رمته بسلة الزباله جنبها وبعيون تلمع بعد اليوم بإذن الله ما احتاجه
ضميتها بفرحة الله دوم يسعدك
وبعد نص ساعة كانت المستشفى امتلت زوار وورد وهدايا
............والكثير من التهاني..!

: أنا أروح يبه
خليك يا ولدي أنا أروح أسهل وأسرع
ناظرهم بتفكير لا إنت يا ماهر زوجتك على وشك ولادة وإنت يبه الله يخليك لنا ما خلفتنا عشان تروح من بلد لبلد وحنا الشباب جالسين أنا بروح
أبو ماهر يربت ع رجوله برضا الله يرضى عليك يا وافي إنت مو توك خاطب خليك ملك الحين أحسن لك
دخلت أمي اييه والله يا ولدي شرايك تملك عليها هالإسبوع
يمه خلينا ع مهلنا وبعدين أنا بروح بدل أبوي كلها ست شهور
ناظره أبو ماهر ست شهور قليلة يا ولدي؟؟!!
شرايك تتزوج وتاخذ زوجتك وتروح
ابتسم اتزوج باسبوعين يبه الله يهداك
وليه مستغرب؟؟ اسأل الناس اذا وافقوا خذ بنتهم وروح وأرخى صوته تبعد عن زنة إختك شوي
الكل هههههههههههههههههه
وافي بضحكة لا تسمعك يبه تقلبها حلبة مصارعه
هاا وش قلت يمه
وافي وفي باله إنه مستحيل هالشي آوكيه اتركوني أفكر واقلب الفكره ببالي
ع راحتك يا ولدي

همس بنوم الحين مصحيتني من نومي ليه؟؟
وديم باحباط سامر أقولك فيصل قام من الغيبوبة
فز من السرير جد؟؟
بعدت بسم الله اييه
سكنهم مساكنهم انت شايف كيف شكل شعرك؟؟
ما رد عليها سحب منشفته وع الحمام ومن داخل علا صوته جهزي لي كوب الشاي بسرعه
اوكيه
طلعت وشوي حسيت شي يدغدغني آثاريه الجوال يدق بجيبي
رفعته أهلا وسهلا
بابتسامة هلاوات شلونك ودووم؟؟
الحمدلله إنت شمسوي؟؟ رحت لفيصل تراه صحى
ضحك مشاء الله المعلومات توصلك أول بأول أنا الحين رايح له بالطريق
بوزت شقصدك؟؟يعني أنا أطرطر وأتكلم كثير وأنقل كلام..
اوف اوف كل هذا فيك وأنا ما دري
وديم بعصبيه وهي تحط الغلايه اييه قول من أول
ماجد برزه وديم حبيبي العصبيه مو زينه ترا تعجز الوحده بسرعه
خافت بداخلها لكن كملت بثقة الحمدلله حتى بعجزي حلوه
هههههههههههههه شدراك
رفعت حاجب ثقتي تقول لي
آهاا اوكيه يا أم الثقة اليوم بالليل بمر آخذك نتعشى ببيتنا
هاا؟؟؟!
وشو هاا أول مره تجين بيتنا
لا بس مع أبوك؟؟
اييه اعتقد بيكون موجود
لاااا ماجد مره ثانيه استحي منه
يللا عاااد قالك استحي مقام أبوك يا بنت
شالت الكوب وهي طالعه ناظرت إمها وينه سامر
راح من زمان توك تجيبينه
يوووه سوري والله ماجد يكلمني
أشرت لها أمها سلمي عليه
ابتسمت ماجد مام تسلم عليك
الله يسلمك حبيبتي مثل ما اتفقنا اليوم
وهي ترشف من الكوب امممم أفكر
وهو ينزل من السيارة وديـــــــــــــم!!
ابتسمت يا لبـــى اوكيه بجي لا تخاف
ضحك وهو يهمس لا تلوميني بحبك دام لسانك كذا
ابتسمت بإحراج وهي تسمع صوت رجال جنبه الله معك...
.



أخذني بسام من غير لا يدري السايق إننا طلعنا
فعلا المشي بمشوار حلو كذا لا يقارن بالسيارة
الجو حلو مشمس اليوم بعد الثلوج اللي كانت مغطية المكان
ضحك وهو يتعدا سور محيط المعهد هههههههههه حلوه الحرية
ابتسمت وأنا أتأمله كيف فرحان ومبسوط
لف علي شرايك ببيتزا حاره
اممم اوكيه مو مشكلة
وعلى بعد خطوتين كان الكشك الرخامي منصوب وريحة الجبن والتوابل الإيطاليه تفوح منه
ضميت يديني بجوع يمييي ريحته تشهي
طلب البيتزا ووقف معها قريب
دق التلفون
رفعه عض ع شفته هذا امي أكيد جيمي خبرها
ابتسمت بمشاكسه عشان مره ثانية ما تخالف القوانين
قبل لا يرد همس بإذني دايما مخالفة القوانين تستهويني
وبلل شفاته بخبث
فهيت وعيوني معلقة عليه
ما فهمت المقصود بالضبط
ضحك ضحكة قصيرة خافته ورد
هلا أمي
:....................................
هههههه اليوم بس
:...................................
ابشري خلال ساعة بنكون عندك
:..................................
بابتسامة تسلم لي أحلى أم بالوجود
قفله رجعه لجيبه وأخذ الطلب
البيتزا الأصلية المستطيلة مطبوقة بالنص كأنها ساندوتش
والنكهات كلها مجتمعه فيها ومع الحرارة حبيتها
مشينا باتجاه الشارع الرئيسي لأنه بعدها بناخذ سيارة المكان بعيد عن البيت
كنت أحاول أتجاهل نظراته لأنه بسام غريب تصرفاته تثبت لي أشياء وتنفي أشياء ثانية
عشان كذا لازم أكون حذره وما أخليه يتمادى مع إني أشك إني بقدر
ميل راسه علي لا تفكرين كثير القلق يتعبك
فضلت إني أسكت لأنه كلامي ماله معنى الحين وبوسط هالمكان وهالجو الدافي المليء بمشاعر متكهربة

دخل عليهم بعد فتره تعتبر طويله من اتصالهم عليه
أم إبراهيم وينك يا طلال من ساعتين أول ما صحى فيصل كلمناك
ابتسم ابتسامة باهته لفيصل وباس راسه نورت حياتنا بصحوتك
فيصل بابتسامة ذبلانة الله ينور حياتك دايما
جلس بتعب
سلاف وهي تمسح ع راس فيصل بحنان وحب واضح بعيونها لولدها الوحيد الغالي بسم الله عليك طلال شصاير؟؟
تنهد ولا شي بس تعبت لين وافقوا يأجلوا سفري
أمه بحنان ليه توك رايح في سفره ثانية بعد؟؟
اييه يمه كانوا على أساس بيودوني ساحل العاج
زفر بضيق كله من التبن سالم
فيصل وصوته مبحوح لأنه صار له فتره ما تكلم والحين أجلوها لك؟؟
غصب عنه وافق لأني رحت للرئيس الأكبر منه
لف فيصل ع لمار ويده بيدها ابتسم وهمس اليوم بنروح بيتنا
ردت بنفس همسه حبيبي إنت تعبان لازم ترتاح
قال بألم أنا ما فيني إلا العافيه كلها سكر
شدت ع كفه تدري من أول فيصل
هز راسه لا الدكتور يقول الظاهر إنه ما صار له مده طويلة بدليل إني ما حسيت بآثاره
دق الباب ودخل الدكتور
فضى المكان وما بقى غير فيصل وطلال ولمار
الدكتور أهلا فيصل شلونك الحين
فيصل بتعب الحمد لله بس أحس شوي بصداع وغبش على عيوني
الدكتور اممم بسيطة أخ فيصل هذي أعراض السكري إن شاء الله إذا انتظمت ع الأدوية والغذاء الصحي ما تحتاج إنك تدخل هالغيبوبة مره ثانية
طلال دكتور ممكن تخبرنا شسبب السكري اللي جاه
الدكتور بابتسامة طبعا كل شي بيد الله لكن بما إنه ما كان حاس بشي هذا دليل إنه مو من زمان معه ناظره عرفت إنك متزوج أخ فيصل
فيصل ناظر لمار بألم اييه كانت ليلة زواجي
الدكتور هذي زوجتك؟؟
طلال عقد حواجبه اييه زوجته
آهاا يعني هي اللي كانت معك يوم دخلت في الغيبوبة
هز راسه فيصل وهو يمسك يدها اييه
اممم اوكيه ممكن نسألها على كذا بعض الأسئلة
تنهد تفضل
الدكتور وهو يناظر الملف إختي حسيتي بشي عليه قبل لا يفقد وعيه يعني مثلا
أطرافه مزرقة؟؟ تشنج؟؟ غثيان؟؟ نفسه أسرع من العاده؟؟
طلال وهو خلقه متنرفز يعني دكتور بالله عليك هذا سؤال يقولك الرجال يوم عرسه
مشاعر مرتبكة طبيعي نفسه ما بيكون عادي
ابتسم فيصل
لمار شدت ع يده وراحت فيها طلال إنت مين قالك تجلس هنا أصلا
الدكتور ضحك فاهم عليك بس أنا قصدي قبلها يعني هذي كلها أعراض تصيب المريض قبل الغيبوبة مثل اللي ذكرتها أو يترنح ويثقل لسانه وجسمه..
لمار بحيا اييه دكتور كان جسمه ثقيل بس ما أدري منه لأنه كان نايم أصلا وما صحى بعدها
اهاا قلتي ثقل وهو يسجل بالملف ع العموم مثل ما قلت توصي فيه الأدوية والحمية حتى ما يتعب
ابتسم له بالتوفيق أخ فيصل إن شاء الله اليوم نخرجك
لف ع طلال بابتسامة واسعة في أمان الله أخوي
أشر له بيده بابتسامة الله معك
أول ما طلع
كشفت وجهها لمار وخذت نفس
طلال ما تشوف شر يا فيصل يللا عاد شد حيلك وقوم خلنا نفلها مثل الأيام الخوالي
فيصل وعيونه ع لمار أيام خوالي؟؟ كذا تحرج لمورتي عند الدكتور
لمار بوزت من جد ما أدري مين قالك تكلم؟؟
طلال بخبث اييه معناها كان كلامه صح
لمار وجهها حمر وبدلع فيـــصل شوووفه
فيصل هههههههههه يللا هوينا طلول
وقف طلال ههههههههههه ما يحتاج تطردني أنا رايح بريح أعصابي الله ياخذه هالسالم عكر مزاجي حتى فرحتي بقومتك خربها
فيصل يللا معليه طلال هونها وتهون أهم شي إنك ما بتروح
دخلت سلاف
بعد قلبي فيصل شقالك الدكتور
باس يدها وراسها يوم قربت تحضنه ما قال إلا الخير يمه....

جلست بمرح بعد ما عطيت جوليتا البالطو حقي
قدمت لي الخادمة طبق حلوى البراونيز بالبرتقال
رديتها بلطف
راكان مبسوط وهو يلعب بلاي ستيشن لتين ما قدرتي ع فراقي عشان كذا تركتي خالتي نجد
نزلت عيوني ليدي ورمشت تذكرت اللي كنت ناسيته بالساعات اللي فاتت
ناظره بسام بنظرة
بلع ريقه ورجع يلعب
خالتي يلدا تلطف الجو شكلكم متغديين وإلا ما فوتوا البراونيز
ابتسم لها بسام وهو يرجعني معه ع الكنبة بر احة أكلنا بيتزا الكشكات
هزت راسها الله يسامحك لا عاد تطلع من غير الحارس
وباستعطاف أنا من لي غيركم يا بسام ماني مستعدة لأي مصيبة
باس يدها إن شاء الله يمه
بدر والتلفون بإذنه وينها لين؟؟
تاله تتفرج ع مجلة كولكيشن جديدة تسقي الزرع مع ماريا
وقفت بطلع لها
لبست الصندل الخشبي وخرجت
شفتها واقفه تسقي التوليب الأحمر وهي سرحانه بشورت جينز وبلوزة اورنجيه
كأنها وردة بكامل نضارتها بطريقها للذبول
حطيت يدي ع كتفها
:وربي ما يستاهل حتى لحظة من تفكيرك
لفت علي بفجعة مسحت خدها القطني بابتسامة أهلا توتا
ابتسمت لها وأنا اتكتف وأناظر الزرع غرق الورد وإنتي لسى تسقيه
همست بألم وهي تعطيني المويه مشاعرنا يا تغرق بزود الاهتمام
يا تنخنق وتذبل بإهمالها
هزيت راسي وأنا أترك المويه وأرفع بنطلوني الجينز واطبقه لركبتي
وأنا أسقي شقائق النعمان وقفت عندها كثير وكأني أخاطبها وأرسل
مواساتي لها
طيف بسام ماثل قدامي
همست وأنا أقطف وحده منها صدق من سمى معناها لماذا هجرتني؟
رفعت راسي لها وأنا اشم الوردة اشرحي لي كلامك لين
وهي تتمرجح ع المرجيحه جنبي
تغرق المشاعر يوم نهتم فيها بزيادة لدرجة التملك
وتنخنق بتجاهلنا لها وتذبل بإهمالنا إياها وبابتسامة ألم الظاهر إني وإياك انخنقنا
رصيت ع الوردة بيدي فعلا انخنقت...وعلى يد أخوك
بلعت الغصة الواقفه بحلقي تزيدني نزيف وأنين
يا حظك يا لين!! صرتي حره تعرفين مصيرك ومستقبلك بعيد عن اللي ما يستاهلك أما أنا..........
نزلت لين عيونها للوردة وهي تناظرها بأسى للحين ما أدري وش مصيري
دخلت يدي بجيبي وأنا أسمع لتين تتكلم وتنزف مشاعر أنثوية مجروحة
ناظرت الورقة المهترية وخطها اللي بدا يموج ويختفي مع الأيام
وقسوتها،،،،
طبقتها بعناية ورجعتها لجيبي
يا ترى يا بسام بتلحق تفك حبل المشنقة اللي لفيته حول هالوردة....؟
الذابلة اللي ما بقى فيها حيل توقف وتطلب سقيا قاتلها
انتظرته كثير بعد صبر كافحت عشانه والظاهر إنها بتظل طول العمر صابره تنتظر رحمة قاتلها
انتبهت ع صوت تاله وهي تلوح لنا
توتااااااااا......لييييييين العشــــــــا
وقفت
ناظرت لتين بابتسامة مديت لها يدي
حطت يدها بيدي ودخلنا
زهرتين متقاسمين الألم.....
نفس الجرح ونفس الأنين....،،
ضحايا عشق رجال........!

دخلت الغرفة وسكرت الباب وراها وبصوت متهدج طلال ليش معصب طيب
زفر بضيق قلت لك الحين ما في براسي شي إنتي أصريتي
ودموعها نزلت توها تحس بمزاجيته المتقلبة أنا ما سويت لك شي
تسند ع باب سيارته قدام البيت وبضعف طغى عليه من صوت بكاها ربى
شهقت طلال بسكر
وسكرت التلفونها ورمته ع السرير وارتمت جنبه
ناظر الجوال رص ع أسنانه مهما يكن هو رجال وله كرامته صحيح صرخ بوجهها لشي هي مال ها ذنب فيه بس تبقى زوجته وتحت طوعه ما تقفل بوجهه بهالطريقة
بنفس الوقت تظل حبيبتي اللي حبيتها وأول مخلوقة سكنت قلبي وما تهون!!
فتح باب السيارة ركب ورقعه وراه
مشى وباله متشتت صعب مرا لما الإنسان يكون معتز بنفسه لدرجة تخليه يترفع عن الاعتذار لأعز أحبابه
كبرياء يهشم الغير
مزاج متقلب بلا قيود تثبته وتردعه عن إيذاء الناس حوله وخاصة المحبين
شاف نفسه واقف عند بيتهم
ينزل ولا ما ينزل
شي بداخله يقوله هذي أنثى تحتاج اللين والرحمة
وصوت أعلى يطغى ع اللي قبله يحذره بأنه رجولته راح تنهان إذا اعتذر
زفر زفرة
طويلة وحرك السيارة
مسحت دموعها وهي تبكي بنشيج انصدمت فيه يوم هاوشها وصرخ بوجهها ع شي تافه هي ما لها دخل فيه
دق الباب
ما ردت وظنها إنها قافلته
دخل بتوتر عليها ربى شفيك ما تردين؟؟
عقد حواجبه وهو يشوف آثار البكى ع وجهها وهي ترفع راسها
قرب منها وجلس قدامها شفيك؟؟
من سمعت نبرته الحنونه بكت بحرقه
ماجد بخوف ربى شصاير ليش تبكين؟؟
شقهت صرخ بوجهي
وبتعقيدة أكبر مين هو؟؟
ولما شاف الجوال جنبها وع كبر الشاشة صورة طلال فهم
ابتسم انزين وإذا صرخ هذا حال كل الرجال لا عصبوا
وهي تبكي بس أنا ما قلت له شي عشان يعصب
تكتف أول مسحي دموعك عشان أقدر استوعب وفهميني بهدوء القصة
خذت نفس وهي تمسح دموعها بمنديل
دقيت عليه ما رد
خفت ورجعت دقيت مرا ثانية
رد علي وهو يصرخ ما خلاني حتى استوعب إنه هذا هو
ورجعت تبكي
ماجد بتفهم رغم إنه انقهر عليها انزين انتي قلتيها دقيتي عليه وما رد ليش ترجعي تدقين مرا ثانية هالحركة جدا استفزازية بالنسبة للرجال
شهقت وبصراخ خفت عليه وكذا يجازيني
ربت على كتفها مسحي دموعك وما بيصير الا الخير لا تشوفك ليلى مو حلوه يتدخل بينكم أحد
مسحت أنفها وهي تبعد شعرها عن وجهها المحمر من الانفعال
ابتسم لها وباس راسها لا تصيرين حساسه زيادة عن اللزوم
ناظر جواله شوفي ودوم ضاربه كل شي بعرض الحائط هههههههه
ضحكت مجاملة لأنها هي شي ووديم شي ثاني
دق جواله ابتسم الطيب عند ذكره خلني أشوف وش مطلعتلي مصيبة اليوم
وقام
ابتسمت له بحزن الله يسعدك
أومأ براسه وهو يخرج
سحبت جوالها بهم لا مكالمه ولا حتى مسج!!
توقعته يدق
زفرت وعيونها غرقانة صعب لما يجي الجرح من أعز إنسان...!

قرت النوتة بعيونها وبتفكير آمممم وش باقي ؟؟
الآيس كريم و البسكويت المملح وووو
لفت على أمها لما دخلت هاي مام قاعدة أشوف وش باقي أبي استمتع اليوم مع البنات
جلست ع كرسي طاولة الطعام في المطبخ وكأنه عندها شي مخبيته ومو عارفه كيف تطلعه
تحركت بحرية بالجينز الغامق مااما
قربت وجهها منها ويدينها ع الطاولة ماااااااماااااااااااااا
عقدت حواجبها شتبين؟؟!
جمانة بابتسامة أحلى أم شفيها سرحانة وبخبث من الحين متخيلتني ع الكوشة
أمها ولقت مخرج وليه لا ما بقى ع عرسك كثير
تربعت فوق الطاولة أي ما بقى كثير بشترط عليه بعد الملكة أخلص جامعتي بعدين نتزوج
ابتسمت أمي قبل شوي اتصل وافي
حمرت خدودي وأنا أمسكها احلفي؟؟!
أمي بتعجب وشو احلفي؟؟
ههههههه يعني جـــد!! ليه ما خليتيني اسمع صوته
وبخبث والله يا جمون لو تسمعين صوته تخقين أجل كيف شكله
تحمست اييه شفته مرا وبحالميه ضمت يدينها طوييييييييل واسمراني عذاااب
فتحت فمها مفهية قدامي جماااااااااانه ووجع شهالكلام
خفت اااا ماااااااامااااا مو خلاص بيصير زوجي
وبعصبية مصطنعة متقنة عند أبوك إذا ما خليته يسوي زواجك بعد اسبوعين هذا وجهي
جمانة بخوف ماما سوووري الله يخليــ...
وهي قايمه ولا كلمة الحين نشوف مين العذاب
ارتجفت من الاحراج اتخيل شكلي وانا قايله عذاب وأبوي يعرف نوووو
هجمت عليها أبوس راسها والله والله ما أعيدها
ناظرت بطرف عينها ما أقوله بشرط
وهي تنقز أي شرط من عيوني بس لا تقولين له والله أستحي
:زواجك بعد أسبوعين
بهت إنتي صادقه ولا تمزحين معي
هذي المواضيع ما ينمزح فيها توه وافي مكلم أبوك قاله عنده سفر لمدة ست شهور ولازم ياخذك معه
رفعت حاجب وأنا اتكتف حسب المكان وين بيروح؟؟
أمي بعصبية استراليا
اخفيت ابتسامتي يعني انتي تبين تفتكين مني بأقرب وقت عشان يخلا لك الجو مع بابا والله أنا وحيدة وما أسوي شي
حسيت إنها ودها تذبحني جمانه بلا حركات بزارين
ضميتها موافقه إذا هذا يرضيك وتبين تاخذين راحتك فـ..
ضربتني ع كتفي يا حمـ### لا تعيدين هالإسطوانة
هههههههههههههه يمممما والله خايفه منه
ابتسمت وهي تمسح ع راسي ما يخوف والله إنه حليل قال إذا وافقتي بيرسل المهر اليوم وزواجك بيكون بعد زواج طلال باسبوع
رقصت ع نغمة الجوال وأنا أطلعه من جيب بنطلوني رفعته هلا وغلا بسروي
حركت راسها أمي وتمتمت مدري متى بتعقلين
طلعت وتركتني أكمل سالفتي لسارا....


..!ّياربِّ قلبي لم يَعُدْ كافياً
لأنَّ مَنْ أُحِبُّها . . تعادلُ الدُنيا
فَضَعْ بصدري واحداً غيرَهُ
يكونُ في مساحةِ الدُنيا..!ّ

أخذت حبة فراولة من رف المطبخ وأنا أجلس ع طاولة الطعام
ناظرت بسام وهو ياكل
رفع راسه وابتسم لي
رديت الابتسامة بمثلها لكن أقل غموض وأكثر بهاته
عمي بدر شرايكم يا عيال
بكره نطلع البحر
صرخ راكان ولحقته تاله يااااااااااااي أحلى شي البحر
هاا شرايك بسام
بسام وهو ياكل اوكيه ما عندي شي
ناظر لين بحنان وأولهم لين طبعا من غيرها ما في طلعه
ابتسمت له بحب لا أكيد بطلع
ومال ع زوجته بود شرايك يلودتي
راكان يكح ما أقدر يبه حرام عليك أنا عزوبي إذا بتظل على هالحاله زوجني
الكل ههههههههههههههههههههههه
يلدا بابتسامة وهي تناظرني أنا ولين إذا هالشي بيبسط الكل ويسعدهم ليه لا
طاح منديلي نزلت آخذه وسبقتني الخادمة
صلبت ظهري بابتسامة غراتسي
انحنت بابتسامة ورجعت مكانها بقرب الطاولة
لفتني شوز بسام الكحلي
يعني فك الجبس القماشي اللي كان عليه
أكلت بتفكير متى أسافر الخبر وأخلص أبي أشوف عبوود بأقرب وقت
أنا مو مرتاحه لسفرة الخبر هذي
وش دخلني أنا بعرس خويه
تسلل الشك والرعب لقلبي الصغير فكرت لو إنه بيوديني لعمي
ناظرته وهو ياكل ويتكلم مع أبوه
هزيت راسي بخوف وأنا اطمن حالي لا مستحيل
مر علي هذاك اليوم يوم قالي إنه مستحيل يرجعني لعمي
بلعت ريقي يوم مسك طرف أصابعي وشد عليها وهز راسه كأنه يقول فيك شي؟؟
ناظرته لمدة وأفكار تدور براسي معقولة !! مستحيل وين كلامه راح وقف
وهو ماسك يديني اضطرني أقوم معه
وهو يقربني له تصبحوا ع خير
الكل وإنتوا من أهله
طلعني معه لفوق
فتح باب الجناح وطلعني للبلكونة
هوا بارد
وأنوار تورينو بوسط الظلمة كأنها شموع تحترق حتى تنور ليلة عشاق تتمنى لهم دوام السعادة والهنا
ما لفيت عليه ضميت نفسي بقشعريرة سرت بجسمي النحيل
ضمني من الخلف ونزل راسه ع كتفي شد علي وهمس كذا أدفى؟؟
ستاير الغرفة الطايره مع نسمة الهوا تعزف لحن كمان حزين دخل لداخلي وأجبر دمعتي المتمرده تطيح
ظل ضامني له والدفا يزيد وينتشر حتى اجتاح قلبي بلا نزاع ومقاومة
وبكل استسلام ارخيت جسمي وغمضت عيوني
: اوعدني...!
وهو يبوس جبيني من الجنب بـ..
: بأنك ما توديني لعمي أبد لا هو ولا زوجته
لفني له تأمل تقاسيم وجهي اللي انحفر الحزن فيها تقدرين ترمين نفسك بالنار؟؟
عقدت حواجبي باستغراب لا
: توعدين نفسك إنك ما ترميها
بتعب ما يحتاج أوعدها لأني مستحيل أرمي نفسي بالنار
ابتسم بهدوء وهو يحاوط وجهي بكفوفه خلاص انزين حتى أنا ما يحتاج أوعد
حسيت بالأمان واكتفيت... لكذا ما حبيت ألح بطلبي
باس بين عيوني ودخلني معه
سكر الستاير وناظرني وأنا أرمش
بلع ريقه تدرين لتين إنه اللي يرمش كثير بشرته تعجز بسرعه
بداية صدقت بعدين تذكرت إنه مره اعترف إني لما أرمش أوتره
ابتسمت بخبث صدقت
ناظرني والله
هههه أول مرا أشوفك تحلف
فصخ قميصه لأني ما أكذب
حمرت خدودي وأنا أشتت نظرة عيوني من فين جبت هالمعلومة
: كثرة الرمش تظهر التجاعيد اللي حول العين معلومة عامة معروفة
نزلت عيوني ليديني وأنا اشبكها باحراج
قرب مني وهو لسى ما لبس
مسكني من معصمي ولفني عليه رفع راسي ناظريني أنا زوجك لمتى بتستحين؟
مغمضه عيوني كنت ببكي وربي من الحيا شيبي بسااااام مو وقته
ضحك وكأنه مستمتع افتحي عيونك ماني مرعب لهالدرجة
: بساااام بعد عني
ماني مبعد لين تفتحين عيونك
حتى وأنا مغمضه رمشت
وكأنه إصراره زاد بتفتحين وإلا افتحها بطريقتي
احمم لااااا
فتحت وحده وسكرتها بسرعه
هههههههههه ما صارت كله قميص مفصخ
حاولت ابعد الله يخليك اتركني
كل ما ترجيته بيزيد إصرار عشان كذا قررت أرحم نفسي وافتح عيوني
ناظرت وجهه وخدودي محمره ارتحت الحين
ابتسم وبانت أسنانه البيضه المرتبة وإنتي شصارلك نقص عليك شي يوم فتحتيها
استحيت زيادة ونزلت عيوني
رفع يده ويوم رفعها رفعت عيني وانتبهت ع شي بصدره
أول مره انتبه عليه
وبصدمة واستغراب وعجب الدنيا كله همست
وشــــم!!!
رجع شعره بلا مبالاة بس حسيت إنه بيشوف ردت فعلي
تأملته زين
حرف الـ..(L) مزخرف وسط قلب طالع منه
زخارف زي اللي بالوشوم العادية بس مو كبير مره يعني تقريبا طوله 4 سم
جاتني الحاله اللي يوقف عقلي فيها سألت باستغراب ليه حرف الـ.. (L)؟؟
بعد وهو ياخذ قميص البيجامة أنا مؤمن إنك سألتي هالسؤال عن براءة مو لأنك تستعبطين عشان كذا قررت أنا استعبط وأقولك خويتي
عصبت بسام جد؟؟
ضحك كذا بس عجبني شكله وحطيته
انزين إنت ما تدري إنه الوشم حرام وملعون اللي يسويه
هز راسه بهدوء أدري بس شي وصار
قربت منه بشوفه مره ثانية
حرك حاجب بخبث قبل شوي كنت مستحيه مو قادره تفتحين عين وحده حتى
حمرت خدودي ما بتأمل صدرك أنا بشوف الوشم بس
: والوشم وينه براسي؟؟
ابتسمت بحيا بسااااااااااام
ناظرني بنظرة ما فهمتها لكني هونت ما عاد أبغا لا أشوف وشم ولا شي ثاني أخذت بعضي ودخلت الحمام
تنهدت ونفسي يعلى ونبضات قلبي تسرع يااااويلي عليه نظرااات زين إني قمت من قدامه .....
برا ابتسم وهو يتحسس الوشم وحرفها المحفور بداخله قبل ما يكون بجلده
همس زين إنها قامت!
.
.
.
من ايطاليا.. جمال السماء في نجومها وجمال المرأة في شعرها
>> نهاية الجزء الخامس والعشرون

meme that is me
06-05-2011, 04:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء السادس والعشرون

من بنى على أرض غير أرضه فقد الجيرة والحجارة

..0..الحزن..0..
هو أن تكون السعادة في حياتي عديمة الطعم واللون والرائحة ،،،

صار لي 3 أيام مطنشها بالأصح مزعلها باقي على عرسنا 5 أيام بالتمام
ما أنكر إنه مالي وجه أطالع فيها لا هي ولا أحد من أهلها اللي أكيد عرفوا بس ماحد كلمني واللي مستغربه أكثر إنه هي ما دقت غير مرتين وما رديت عليها لأني كنت بالعمل وبعدها ما رجعت دقت ولا أنا دقيت
شديت ع راسي والله إنه أخلاقي زفت هذا شي مو بإرادتي
دخل علي فيصل وشكله توه جاي هلا طلال للحين على حالك ما تقولي شفيك
تنهدت وأنا اضرب بيدي ع المكتب تهاوشت مع ربى
فيصل وهو يجلس ع طرف السرير وإذا؟ مو غريبة عليك بعدين المشاكل ملح الحياة
شافه مقفله بوجهه
قام لعنده يا شيخ قوم تحمم وجيب لها بوكيه ورد أصلا هي من يوم تشوفك ما بتملك المقاومة إنها تردك هههههههههه
طلال بهم يا خي 3 أيام متهاوشين ومطنشها وأنا الغلطان كيف تبيني أروح لها بكل وجه الحين
فيصل بجدية أولا غريبة تعترف بخطأك هذا يدل على مكانتها عندك وإلا أنا على طول عمري معك ما قد شفتك تعترف بخطأ ارتكبته حتى وإنت عارف إنك غلطان
ثانيا ليه 3 أيام وش مهبب تكلم
زفر وهو يرمي الشماغ الله يلعنه سالم كله من تحت راسه
فيصل طلال لا تلعن وقولي وش سويت؟
كنت عند سالم وعكسها معي يوم شاف إنه الرحلة التغت اللي كان منظمها لي من الرئيس الأعلى منه
ودقت بوقت غلط وأنا طالع ما رديت لكن لما شفت الحاحها رديت وطلعت بوجهي فيها
: اممم انزين وليه ما وضحت لها
معقد حواجبه صعبـــة والله صعبة علي فيصل إنت تعرفني أنا ما أبالغ أنا بجد ما أعرف اعتذر
اوكيه طلال هذا مع أي أحد مو مع خطيبتك بكره بتكونون ببيت واحد إن شاء الله كل ما زعلتها بتقطعها لين ربك يفرجها
هذا وهي ربى؟!
أخذ عطر play اللي قدامه ورماه ع طول يده
صقع بالجدار وانتشرت ريحته بالمكان
فيصل بعصبيه يالخبل ما تبيه كان عطيتني ياه لمار تحبه
طلال قام بصراخ فاضي لك إنت الثاني
أخذ مفاتيحه لبس تيشيرته المعلق فوق بنطلون البيجامة وطلع
فيصل هييييي طلال وين رايح
قام وراه صادف لمار
باسها ع الماشي انتظريني حبي ولحقه
مسكت خدودها بحب
قربت منها جمانه وهي تشمشم احممم أشم رائحة رجل هنا
لمار بضحكة كلب على غفلة
جمانة برفعة أنف احترمي نفسك لوسمحتي قدامك حرم وافي السعد
إلا تعالي جمون صح بتسحبين هالترم
بوزت اييه وش أسوي ما أبيه يروح لحاله أخاف يعافني
ضحكت لمار ههههههههه ليه هو أول مره يطلع برا مليون مرا قبلها طالع
: لا بس هذي غير 6 شهور مو قليله
لمار وهي تنزل الدرج معها إنتي وين رايحه ليه لابسه العباية
جمانة بعصبية بروح أقضي مو عرسي بعد اسبوعين مشاء الله
ابتسمت ليه معصبة قسمي الأشياء بين البنات وهم يساعدوك فيها
تدرين هي كذا بس الحين بركز ع الملابس اللي احتاجها هناك يعني بالطوهات..بناطيل..شنط..بجايم وغيرها
لمار بخبث على طاري البجايم خليها علي أنا أجيبها لك
جمانة وهي تتحجب اييه بس بالله كلها خليها ساتره
لمار وعلامة استفهام ع وجهها وليه يا حسرة؟!!
جمانة وهي تتصنع تعرفين عاد استحي
طالعتها من فوق لتحت روحي لا ألمك بكف الحين يعلمك شلون تستحين لا وتقول أخاف يعافني
جمانة هههههههههههههههههاي صدقتي حبيبتي لا تخافين علي ودقت ع صدرها والله لأخليه يشهق بجمانة بنت إبراهيم وتشوفين
ومشت تتمخطر قدامها
لمار ابتسمت إن شاء الله يارب إنه يشهق بفرحة مو حسرة..
جمانة سمعت ترا بس ما فيني أرد لأنه دادي برا
ضحكت لمار الله معك

الساعة 3 الفجر
تقلبت بالسرير مدري شصحاني بهالوقت
عليت نور الأبجورة وركزته ع الخافت شفت بسام نايم بسلام
رجعت راسي ع المخده وأنا أتأمله
ملامحه لانت مع النوم بس بعد وهو نايم يوضح إنه مو هين
انتبهت إنه نايم من غير قميص استغليت الفرصة وقربت منه بشوف التاتو اللي بصدره صراحة صدمني ما توقعته أبد يسوي شي كذا
وأنا أتأمل الصورة ومستغرقة بالتأمل ركزت فيها وبديت استوعب إنه حرف الـ L حرفي
معقولة قصده أنا
بحرت بأفكاري طيب ليه يسوي أجل اللي بيسويه إذا قصده أنا لا مستحيل يقصدني
فجأة حسيت بيد تسحبني ولصقت فيه
رمشت وبلعت ريقي فتحت فمي ااا رجعت سكرته وش اللي قاعد يصير؟؟!!
تقلب في نومة وصار نص جسمه علي
انخطف وجهي مو عارفه وش أسوي
همس وش مصحيك؟؟
اااااا لااااااااااا يا ربيييي لا تفضحنا
بعدته بعصبيه وإحراج قوووم تراك عافسني
بعد وهو يبتسم ممنوع التأمل ليلا ع فكرة
قلت بانفعال تأمل وشو بعد واجد مآخذ مقلب بنفسك
غمض عيونه بنعس ورجع سحبني نامي وإنتي ساكته
ااا بسام كنت أفكر بلين يوم شافت سطام في البحر تتوقع وش قالها؟
رد وهو لسى مغمض عينه ما قال لها شي كنت معها بس شكله خاف وذلف هو واللي معه
آهااا طيب قووووم
وش قووم ترا وراي دوام لا ترجي راسي
قلت قوم عني ما قلت قوم اصحى
وهو شبه راح بالنومة نااامي ورانا جلسة المحكمة
ناظرته نام وانتظم نفسه قلبي دق جلسة المحكمة تقدمت مدري وش بيصير فيها
استسلمت أخيرا وحاولت أنام على هالحاله
يا ربي غريب هالإنسان أنا أنثى تأثرت كيف وهو رجال؟؟

نزل من السيارة بعصبية ودق الجرس
فيصل وهو معه طلال إنت وش قاعد تسوي استح على وجهك جاي للرجال من غير إذن
طلال بنرفزة فيصل فكني واللي يعافيك اللي فيني مكفيني
فتحت الباب الخادمة يس سير
: وافي موجود؟؟ قولي له مستر طلال
الخادمة اوكيه سير
وتركت الباب داخله
طلعت داليا بعد دقايق هلا وغلا طلول زارتنا البركة تفضل تفضل حياك
وشرعت الباب
فيصل مفهي يطالعها نو كومنت!!
طلال من غير ابتسامة مجاملة حتى دخل
ودخل معه فيصل وهو متفشل من حركاته
بوزت داليا شفييك بعد أكيد القشرة جمانوه مأذيتك
ابتسم لها فيصل وهم يدخلون المجلس باستغراب ليه تقول كذا ع بنت خاله
: معليش تراه معصب
تخصرت ما علي منه المهم وافي الحين راجع من العمل وبيدخل لكم أمي تقول خذوا راحتكم بس مو بزيادة
فتح عيونه وضحك من قلب انزين قوليلها ابشري
ناظر طلال لما خرجت ياخي الابتسامة في وجه أخيك صدقة جاملها ع الأقل
: ما عليك منها هذي ما هي من أم دمعة _وبحسرة تنهد_ مثل اللي عندي
فيصل بعصبية أقول ماكنك مزودها احمد ربك أهلها ساكتين عنك وإلا والله كان تلاقي ماجد الحين جاييك بالنعال
طلال ولع وشوو؟؟ تخسى والله ما بقى اللي هي بعدين قالوا لك ماجد هو فيصل
قطعهم دخول وافي بثوبه وشماغه راجع من الدوام
: السلام عليكم حيا الله من جانا
فيصل وهو يسلم عليه الله يحييك
جلس وهو يناظر وجه طلال أفا شصاير طلال عسى خير؟؟
أي خير يا رجال وهو متضارب مع زوجته وعرسهم ما بقى له كم يوم
وافي وهو يعدل نظارته بجدية جد!! غريبة طلال ما هقيتها منك لا وهي زوجتك
مو هي هنا المصيبة يا وافي والله مو عارف وش أسوي؟؟
انزين غلطت روح اعتذر ما في أبسط منها
: تدري فيني ما أحب الاعتذار
وافي بجدية أكثر ما فيه أحب ما أحب يا طلال وهالشي كان المفروض ما تسوي عليه كل هالحكايه روح اعتذر منها وبأقرب وقت
شوف هي صعبة كأول مره بعدها بيصير عادي وخذها مني إذا هالشي صعب
في كثير أمور صعبة لكن قدام اللي نحبهم تهون خلي هالشي خاص بزوجتك لا تعتذر إلا منها وإذا غلطت بعد
ناظرهم بصمت وقام
جا بيقوم فيصل
أشر له وافي خله بيروح يفكر شكله اقتنع إنت غداك عندنا
فيصل بإحراج ياخي والله الأهل حاسبين حسابي
مالي دخل اللي يدخل بيتنا ما يطلع إلا وهو شبعان
من طيب أصلك والله شوفتك لحالها تكفي
وهو يقهويه اييه تعال قولي دام خالك مطنقر وش عاداتكم بالأعراس عرضات وإلا مجسات شلات وإلا كيف
: عرضات بكل تأكيد
ابتسم هذا اللي أنا أعرفه بس حبيت أتأكد
اييه وشلونك مع الزواج إن شاء الله مرتاح
فيصل بسعادة تشع من عيونه لقيت روحي شلون ما تبيني أرتاح
الله يتمم عليك يا رب دوم إن شاء الله
آمييين
صوت ازعاج شبه صراخ وأصوات مرتفعه
عقد حواجبه المرسومة وافي غريبه وش صاير
وما لحق يوقف الا وداخله داليا تلهث وافي الحـــق سجى بتولد
تحرك لا اراديا ورجع وقف مكانه وبعقله وشو الحق هالخبلة بتوديني بداهية
فيصل فز أول ما سمع الاسم ومن غير نقاش طلع وراها

سلمت ع تاله آخر وحده ضمتني بقوة الله معك لتين إن شاء الله الله بياخذ حقك
مسحت دمعتها الله يسمع منك
لفيت ع بسام وخالتي وعمي اللي ينتظروني
ابتسم لي عمي باطمئنان الله دايما مع الحق هالشي ما يخليك تخافين بإذن الله
أومأت براسي صدقت
مسك يدي بسام وفعلا اليوم خذيت كل قوتي من وقوفه جنبي
حسيت بسندي اللي ضاع بهالحياة يرجع وجزء كبير منه
أماني بهالوقت كان هو بسام وكنت متأكدة إنه الله ما بيخذلني
توجهنا بالسيارة لمحكمة توسكانا للجنايات العليا
أحساسي يرجف ويطلب الثبات مني ولو شوي..
كنت بغربة وألم لقمتي بالقوة ألقاها عايشه بضياع وترقب
وجه كل رجال أشوفه عمي خسارة هالكلمة فيه
كل واحد يوقف وراي أهاجس فيه بإنه هالجالس بقربي
لفيت عليه سرقت نظراته الهادئة ورجعت نظري للشباك
مد يده وحضن كفي
ظليت بخيالي سارحه
كنت أنام وأروح الدوام مثل التايهه ما أدري وش النهاية ووش مصيري
وبالآخر طعنة ظهر مسمومه تلقيتها وكأني ناقصة
لو بيدي ولو أعرف قدري واللي كان بيصير فيني
كان رجيت آدوراد وعجوزه واستعطفتهم
إلا أنا تكفون لاقوا غيري أنا مو ناقصة أنا إنسانة مطعونة من كل الجهات ما فيني جرح ملتأم
أماني بهالدنيا ما انولد كنت أشرب بقاياه بكاس أخوي متعكر بمر وكره وحقد أهله
غمضت عيوني وأنا سمع همس بسام بوصولنا
دعيت بداخلي ربي يثبتني ويمدني بقوتي اللي كانت..ولا زالت

شنطته عند الباب ولو متأخره صرخة زوجته دقايق كان ودعها وطلع المطار متوجه للرياض دار الكرم والجود
جالسه ع الدرج تبكي لاهم قادرين يوقفونها ولا يشيلوها حتى
فيصل والسكر بدا ينخفض عنده ماهر ما وصل الإسعاف
ناظره ماهر وهو مرتبك مو عارف وش يسوي بزوجته العنيدة ما هي راضيه يشيلها
طلبته إن شاء الله دقايق ويوصل
صرخ بداليا اذلفي جيبي له مويه وتمر بسرعه وروحي لغرفتك
جلسته أم ماهر ارتاح يا ولدي توك قايم الله يحفظك
فيصل مستحي منها ومن سجى اللي زي المجنونة قاعده تصرخ مرتاح يا خالتي تسلمين
صرخت صرخة شقت آذان الجالسين
ماهر انجن على باله بتولد ولده ع البلاط
وقف يممممه وش السوات ؟؟
أم ماهر اصبر يا ولدي تعوذ من الشيطان
ماهر يمسح ع وجهه أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
سجى ودموعها تنزل وهي متشبثه بماهر دخيلكم ساعدوني مابي أموت
ناظرها فيصل وهو ياخذ التمر من داليا تسلمين أقول ماهر امش غصب عنها شيلها أختي وأدري بأفلامها
ناظره ماهر بعتاب فيصل البنت بتولد وإنت تقول أفلام
شوي دخلت داليا ماهر وصل الإسعاف
وبدقايق كانت ع السرير مسحوبه
وافي بالمجلس رايح جاي مرتبك وهو يشبك يدينه ببعض
همس ليكون بيصير فيني كذا؟؟ عاد يقولون اللي باخذها أكثر جنون من هذي
داليا فاتحه عيونها تكلم نفسك؟؟
عقد حواجبه راحوا خلاص؟؟
جلست اييه وضمت يدينها لبعض بطفولة خاطري أشوف بيبي ماهر يا عمري أكيييد يشبهني
رمى عليها نظره خاطفة وطلع بفكر شارد

مشيت بخطوات ثابته
راسي لفوق ونفسي منتظم حسيت إني رجعت لتين الأولية
لتين اللي راسها ما ينتكس
ذكرني موقفي ببنات الجامعة
مدري يمكن لأني ما كنت أهتم لأحد رغم إني من داخلي هشه وطريه
سحبت نفس عميق قبل لا يفتح الموظف باب القاعة
سمت بالله ودخلت مع خالتي وعمي وبسام
جلسنا الموظف بالمكان المخصص لنا
وأول ما ارتحت بجلستي جات عيني ع الزاوية اليمينية
كان فيها آدوارد مكبل بالسلاسل راسه بالأرض مع العميه
الله يعميها حق حتى تحس بالظلم اللي ظلمتني ياه..!
مر علي شريط لحظاتي طويل من يوم اشتغلت معه لحتى اللحظة اللي شفت فيها وجه الثلاثيني بالفريزه
غطيت فمي بيدي أمنع دموعي واحساسي بالترجيع
قرب مني بسام وحضني همس وين قوتك يا لتين؟؟
زفرت وأنا اعدل جلستي
صوت مطرقة القاضي تسلل لداخلي
ظل يرن بخافقي وكل ما ارتخى زادت ظلمة حياتي ولقيت خيوط الأمل تشع وتنازع الحزن بولادتها
تحاول بقدر ما تقدر تحافظ ع رقتها لا تنقطع وتسبب ألم يمحي الأمل فيها ولو بقى أشلاء..!

ورد القرنفل الأبيض مزين الممر لين داخل الغرفة
قطع الشوكلاته المغلفة بالأزرق منتشرة بكل مكان
ريحة المعقم فواحة وكأنها وردة تفتحت بضوّ صباح ربيعي يشهد بولادة أجمل طفل بعيون من تعب عليه
قربته منها حضنت كفه الصغير وطبعت قبله رقيق ع ظاهره
وتركت مثلها ع أنفه المحمر
ابتسمت له يوم تحرك بضيق وكأنه يعلن تمرده ع تصرفاتها
مدت بوزها أنا ماما يا مقرود من الحين متنرفز
رجع استكان بحضنها وكأنه رضى بأمره ويطلب حنانها
قربته منها أكثر وضمته بخفه وبعيون لامعه الله يحفظك لي
دق الباب بخفوت ودخل وبيده أكبر بوكيه ورد شفته بحياتي
تقدم وهو يحطه ع الطاولة جنبي
باس جبيني بابتسامة الحمدلله ع السلامة حبي
تأملت عيونه اللي كل نهار يزيد عشقي لنظرتها الله يسلمك يا روحي
قرب أكثر لها وهو يناظر البيبي بسم الله عليه شكله كبير
ابتسمت ابتسامة واسعة أي كبير فديته كأنه قرد صغير
ناظرها مفهي قرد؟!!
يعني بيبي بالتلفزيون قلتي عنه قرد اوكيه بس ولدي بعد قرد قويه هذي
ضحكت وأنا أضمه وربي البيبيات يذركوني بالقرود<<هذي أنا
ابتسم وهو ياخذه مني لا يسمعك أحد بس
رجعت ظهري للسرير ماهر حبيبي أنا ما أقصد إنه مو حلو يعني قرد لا بس ينااااس مدري يذكرني بالقرد
أول ما دخلت السستر عطاها ياه خذي القرد ع قولة أمه
ههههههه لو سمحت أنا بس اللي أناديه بهالاسم
ما فهمت السستر what sir?
رد وهو يجلس قربها No thing
مسك يدها ع طاري الاسم حبيبتي وش تبين نسميه؟
: سام
تركها وهو يصب القهوة ضحك سجى الله يحفظك حتى وإنتي طالعه من الولادة تنكتين الظاهر الصراخ مأثر عليك
بوزت وبجدية مهوري حبيبي والله سام حلو أصلا يقولون إنه ولد نوح عليه السلام اسمه سام
: من جد؟؟
سجى تترجاه والله شفته ايميل
ماهر وهو يناظرها حبيبي الايميلات يا كثر الكذب اللي فيها بعدين حتى لو كان صح هذاك زمن والحين زمن وشو سام إنتي مستوعبه اسم اجنبي
(هذي معلومة أنا ما كنت أعرفها وتفاجأت حقيقة فيها لكن الأنبياء السابقين عليهم السلام زمن غير زمنا وفي قرون بينا وبين أزمنتهم عشان كذا كل الثقافة تختلف


حبيت أفيدكم فيها:
[سام .... حام ....يافث]
هم أولاد نوح عليه الصلاة والسلام .
سام : أبو العرب وفارس والروم واليهود والنصارى .
حام : أبو السودان من المشرق الى المغرب , السند والهند والنوب والزنج والحبشة والقبط والبربر .
يافث : أبو الصقالبة والخزر ويأجوج ومأجوج والصين .
كان ل نوح عليه السلام أربعة أبناء من الذكور
هم:
(يافث - سام - حام – كنعان)
وهذا الأخير هو الذي لجأ إلى الجبل ليعصمه من الماء
فكان من المغرقين ..
أما الثلاثة الباقون..
فقال ابن كثير عنهم : إن كل من على وجه هذه الأرض اليوم من سائر أجناس بني آدم ينسبون إلى أولاد نوح الثلاثة الباقين (سام وحام ويافث).
- وروى الإمام أحمد أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:
(سام أبو العرب وحام أبو الحبش ويافث أبو الروم).
وقد روي عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً مثله جاء فيه:
( والمراد بالروم هنا الروم الأول وهم اليونان المنتسبون إلى رومي بن لبطي بن يونان ابن يافث بن نوح )
ابن كثير في البداية والنهاية.
- وذكر القلقشندي في نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب أنه وقع الاتفاق بين النسابين والمؤرخين أن جميع الأمم الموجودة
بعد نوح عليه السلام دون من كان معه في السفينة ،
وعليه يحمل قوله تعالى: { ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ..} الإسراء3
وأنهم أهلكوا عن آخرهم ولم يعقبوا
ثم اتفقوا على أن جميع النسل من بنيه الثلاثة
قال تعالى:
[وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ ]الصافات77 , يافث وهو أكبرهم وسام وهو أوسطهم وحام وهو أصغرهم، فكل أمة من الأمم ترجع إلى واحد من أبناء نوح الثلاثة على كثرة الخلاف في ذلك)
سكتت وهي عارفه إنه ما بيرضى وإذا رضى هو أهله وأهلها ما بيرضون أكره العجايز الملاقيف
لحظة الهدوء هذي وكل واحد يفكر بشي دخل فيصل وجدتي وأمي حبيبية قلبي حسيت بقيمتها من كثر ما صرخت
ضميتها آخخ ماما شفت الموت بعيوني
وهي تمسح ع راسها بسم الله عليك حبيبتي
جدتي والله هذا من الدلع أهل أول تولد من هنا المره وتقوم ثاني يوم تنظف بيتها وتشوف عيالها مو الحين يا حسرتي بس
فيصل يضحك هو وماهر
والله يا جدتي إنها صرخت صراخ مدري شلون قدروا عليها
رفعت يدها بعصبية يا رب يا فيصل إنك تذوق اللي ذقته
: ههههههههههههههههه بولد مثلا
سلاف بخوف تدعين عليه مو كفاه اللي جاه يا بنتي
إلا يمه بس عشان ما يعايرني
أم إبراهيم وهي تتلفت وينه ولدك بعد؟؟
ماهر ضرب زر السستر الحين تجيبه لك يا خالتي
اييه وش قررتوا تسمونه
ناظر زوجته بابتسامة والله بنتكم يا خالتي خاطرها بـ..سام
وشووو سام يسم العدو إن شاء الله وش سمه
مدت لسانها سجى اففف حتى ولدي ما عندي حرية معاه
ضحكت سلاف وهي تبوسها ع خدها ارتاحي يمه واختاري الاسم اللي تبنيه بس يكون معقول
سكت بضيق بس هين والله لأسمي اسم أنا ابيه
فيصل وهو يضحك صب القهوة يابو سام
ماهر وهو يقدم له الفنجان استر علينا يا خي الحين يجيك
طلال يمسكها ذله
فيصل ههههههه
وقف أول ما دخلت السستر البيبي بعربيته الشفافه
وقفها وشاله
وسط سكوت الجميع وعطفهم
تأمل تقاسيمه الناعمه
باس جبينه وهو يهمس مشاء الله تبارك الله
عطاهم ظهره وهو يرفعه يدري إنه ما بيجي اليوم اللي يكون فيه مع لمار بمثل هاللحظة
يدري إنه لو جازف وجاب هالطفل منها بيعيش طول حياته بألم إنه هو سبب مرضه
يدري إنه الله كتب عليه الشقى باقي حياته
ضمه لصدره وهو يمنع دمعة أبوه تحاول تواسيه
لف عليهم بابتسامة مرسوم الحزن بأطرافها
بقلم من تعود على رسم خفايا المشاعر..
:الله يجعله ولد صالح إن شاء الله ويتربى بعزكم يا ماهر
سجى تلطف الجو والود ودها لو تحضن أخوها وتتركه يصيح ويخرج اللي بداخله ويرتاح
وأنا يعني مالي عز فصوول
عطاه لأمه هههههههه إنتي يتربى بطفاقتك والله يستر لا تأذيه
انزين الله يسامحك
آميين
تنهدت يااااااربي بس يحب يناقرني
ماهر بابتسامة فيصل اترك أم مسعود بولدها
سجى فتحت عيونها وشووو؟؟ قال مسعود والله لاااااا
الكل هههههههههههههه

30 سنة ع المسنة ميشيليا لشروعها في القتل
و 26 سنة ع المسن آدوارد لتهمته بالمساهمة في جريمة القتل وتهمته غيره بها واقترافه الكذب بحق ضباط الشرطة الإيطاليه
ارتحت لأني ربحت القضية بصفي والمحاميه اللي جايبها بسام ماهره من غير كثرة حكي طلع الحكم لي
لكن حتى لو كان وش ذنبه هاللي مات
ذنبه إنه ميشيليا العجوز هي والزفـ## الثاني آدوارد بيتزوجون لكن بحكم إنه ميشيليا من عائلة متزمته يتوجب عليها إنها تتزوج هالشاب الثلاثيني عشان الورث وإذا مات بيكون الجو خلا لها الورث آخذته والحبيب ضامنته وإلا هي ع كل الأحوال مسويه اللي بهواها
هذي أحكام كاثوليكية ماهي إسلام يمنع اختلاط الإنساب ويحرم الزنا بكل حال
( للأسف إنه في منطقة ايطاليه ما أعرف اسمها بالضبط لكنها دمرت تماما وكان معروف عن أهلها الزنا الله يجيرنا وإياكم
حتى جثث أهلها كانت محروقة وواضحه معالمها كأنه الواحد الأحد تركها عظه وعبره )
أول ما طلعنا ضمتني خالتي وعمي بدر
باس جبيني وهو يضمني مين يقدر يشوف هالحلوه وما يربحها القضية على طول
ابتسمت وأنا احمد ربي وأشكره
ناظرت بسام كان يكلم المحاميه أعتقد إنه يتفق معها ع المبلغ اللي المفروض تستلمه
ابتسمت له وقربت مني وهي تسلم علي ضحكت وشدت ع يدي وهي رايحه
Zou tuo marito ti ama mi ha dato è stata l'importo dopo la fine
della corte non penso che l'amore è inferiore a
"زوجك يحبك فقد أهداني مبلغا بعد انتهاء المحكمة لا أعتقد أن حبك أقل منه"
ابتسمت بحيا غراتسي
نقلت نظري لبسام شفته مشغول بتلفونه قفله وناظرني بابتسامة شرايكم نتعشا أنا جوعان وأكيد لتين مثلي
عمي بدر ايوا والله وحنا راجعين هنا في محل سمك حلو
خالتي يلدا بفرحة الحمدلله عدت على خير
بسام وهو يمسك يديني همس شرايك نمشي؟ المطعم قريب
هزيت راسي بايه
ناظر خالتي وعمي يمه حنا بنمشي لحالنا انتوا روحوا وحنا لاحقينكم
خالتي بخوف انزين روحوا مع السواق أحسـ..
قطعها عمي بدر وهو يسحبها معه للسيارة ما عليك يا ولدي حنا بنسبقكم
كمل وهو يدخلها السيارة ويدخل حبيبتي خليهم يتهنون توهم عرسان ما شافوا يوم حلو أكيد عنده شي بيقوله
يلدا بتوتر إنت ما شفت اللي صار ببشير أول
يا يلدا يا حبيبتي ما بيصير الا اللي الله كاتبه
زفرت عيالك وإنت حر فيهم لكن بنت إختي لو صار فيها شي يا ويلك
قرب منها بخبث يا ويلي! يعني وش بتسوين مثلا أنا تحت أمرك
دفته بحيا وهي تضحك تدري فيني ما أقدر
باس يدها برقة ti amo
ردت الكلمة بعيونها واكتفت بابتسامة عشق منقوشة على صفحة عمر دامت 30 سنة مرت بحلوها ومرها
.
يتبع


ضغط ع زر الأنترفون الطويل بأعصاب مشدودة
ثواني وردت عليه الخادمة yes ,
: أنا طلال
انفتح له الباب على طول
دخل بخطوات ثابته واثقة ما تتزحزح ولو قام أبوه من قبره
طلع ماجد وهو ينشف شعره حياك طلال اعذرني توني متروش خفت أطول عليك
طلال يسلم عليه لا خذ راحتك شلونك وشلون عمي عساه بخير
دخله المجلس الحمد لله بس هو الحين مو موجود لو درى إنك هنا بيجي على طول
لا خله بشغله لا تزعجه أنا جيت أشوف ربى
ماجد بهدوء اوكيه أشوفها وأرجع لك
طلع من المجلس وأول ما دخل الصالة شافها نطت ع فوق بسرعة
ابتسم يا هالكبرياء اللي مقطع الاثنين وحبهم فاضحهم
طلع الدرج وهو يضحك
دق باب غرفتها ربــى
: ربــــــــــــى
من ورى الباب ردت نعم
: كانك ما تعرفين يعني؟؟ طلال تحت يبيك
: قول له ربى ما تقدر تشوفك إلا يوم العرس
ماجد بصدمة أقول استحي على وجهك الرجال شكله جاي ومتعني يراضيك وإنتي تردينه
من داخل..
كنت فرحانة إنه جا غلاتي خلته يجي لكن لو مات ما بنزل له عشان يعرف قيمتي مرا ثانية وما يزعلني كل هالمدة
دق الباب وشكله عصب أدري فيه ماجد صح هدا عن أول لكنه عصبي بعض الأحيان
: ربى بتفتحين وإلا كيف
: قلت لك قول له ما هي بجايه
:انزين ربى لا تبكين بعدين وتقولين مزعلني
واختفى صوته.. وربي إني خفت يعني طلال معتد بنفسه لدرجة لكن ما في طريقة تعلمه إنه الله حق إلا هالحركة
دخل المجلس وهو يصب له القهوة ويضيفه من الحلا والتمر تعرف طلال البنات ودلعهم تقول ما تبيك تشوفها غير يوم العرس
طلال ونظره ثبت ع الفنجان رص ع أسنانه انزين يا ربى بتربيني بهالحركة يعني
رفع راسه وابتسم له أبيك توصل لها كلمة وحده يا ماجد
: الوعد يوم العرس أشوف مين بيمنعني منها
ماجد بضحكة اففف خف ع البنت حرام عليك
طلال وهو يشرب الفنجان ويقوم أختك غير كل البنات وخذت واحد غير نشوف كيف نتفاهم
وقف معه وين؟؟ تو الناس يالنسيب
طلال لا والله الشغل فوق راسي وبنت إختي جابت ولد أمس وما زرتها للحين
الله يعينك ع العموم ويوفقك إن شاء الله
ابتسم له طلال وإياك
أول ما طلع
دخل الصالة وهو يفكر شافها قدامه
شتسوين إنتي هنا؟؟
ربى تبلع ريقها انتظرك
: تنتظريني امممم تدرين
قربت باهتمام وشو؟؟
طلال يقول لك
: الوعد يوم العرس يشوف مين بيمنعه منك
ربى ووجها حمر من الربكة والإحراج يهدد مثلا ترا أقدر ألغي العرس
ضحك من قلب وهو يجلس ع الكنبة عادي ياخذك بلا عرس
رصت ع أسنانها ماجــــــــد
دخلت ليلى بعبايتها ربى شوفي وش عطتني سجى لك
وناولتها تحفه صغيرة راقية اللون الأزرق والأبيض مغلفها وقطعة شوكلاته معلقة بشكل حلو فيها
أخذتها وهي تبتسم يا عمري فديتها شلون ولدها_وبحسرة_ يا ربي لو ما فرحي بعد كم يوم كان زرتها
ليلى تمام مشاء الله عليه يهبل
ماجد بابتسامة صافية وش سموه؟؟
ليلى بود يزيد
صح اليوم جايه وديم؟؟
ماجد بقهر مدري عنها المره اللي قبلها سوت فيلم إنها دايخه وما فيها ع الطلعة هالمره مدري وش بتسوي
ضحكت ليلى وربى
ليلى بكره بتتزوج وتتعود على أبوك على طول الحين خليها ع راحتها
قام إن شاء الله أنا طالع تبون شي
: سلامتك مشكور

....! تبي تعرف وش كثر عندي غلاك؟؟
وقف على شط البحر
وانتظر حتى ينتهي موجه....!ّ

مسافة بسيطة تبعدنا عن المطعم
حسيتها طويلة وثقيلة ع قلبي
الصمت موقفنا وحنا نمشي أيادينا متشابكة
وخطواتنا بطيئة وكأنها تزيد مسافة البعد المجهول لمستقبلنا
همس وهو ينفخ الهوا اللي بفمه ارتحتي
ناظرت الأرض قدامي وانتظام مربعات الإسمنت بقرب بعضها البعض شكل يجبرك تتأنى بخطواتك وتتزن فيها
امممم تقدر تقول 30 بالميه...يعني لسى حياتي ما أحسها مستقره
أومأ براسه ع فكره رحلتنا بكره الساعة 12 الظهر
سكت وفي بالي كومة أسئلة فضلت إني أخلي أجوبتها تجي لحالها
كأن عقلي قطار مكتظ بالمسافرين وعلى سائق القاطرة يوصل كل فرد لهدفه
بس متى بيوصل؟ العلم عند ربي!
ابتسم وهو يسحبني بمرح شوفي أمي وأبوي واضحين من الشباك
وأردف بضحكة روميو وجولييت
ضحكت بخفوت الله يخليهم لبعض
:آمين
كان المطعم كبير وكأنه مجسم مخروطي من قزاز يطل ع البحر
شكلا كان تحفه فنية أما المذاق لسى ما عرفته
فتحت لنا الموظفة الباب واستقبلتنا بابتسامة ونظرة قذرة مثل لبسها لبسام
شفته ما ناظر فيها اكتفى بتحيه وكمل مشيه معي
بسام ما هو من النوع النسونجي أبد وما قد مسكت عليه حركة مثل كذا حتى تعامله مع الحريم وببلد أجنبي رسمي وبحدود
لكني أنثى أغار وأحس خاصة إني مو قريبة منه
هالشي يخليني أنجن لما أكون معاه بمكان كذا
وبلحظة غيرة وتملك
حضنت ذراعه وربت بيدي ع كتفه
ناظرني لمدة بوداعة وابتسم
كنا واقفين قدام الجلسة حقتنا وقبل لا ندخل ميل راسه علي وطبع بوسة ع خدي
غطيت وجهي بكتفه
: أعتقد إني اكتفيت حيا هالليلة
ابتسم نسيتي الإتفاقية حقتنا وقدم خده مني
ضحكت بحيا وأنا أضربه ع صدره بخفة بطل جرأة زايده وادخل
رفع حاجب بنظرة وما تحرك من مكانه لاحظت إنه عاجبك صدري
رمشت
تعديته ودخلت وأنا اسمع ضحكته
عمي بدر بابتسامة أهلا وسهلا منورين
تسلم عمـ.. بابا
ابتسم بحنان أتمنى أكون أخذت ولو جزء بسيط من حياتك كأب
نزلت عيوني ليديني أكيد
هو فعلا ما حسسني بفرق بيني وبين بناته لكني أصلا ما حسيت بإحساس الأب عشان كذا أشكره ع كل لحظة أسعدني فيها بحياتي
جلس بسام وهو مو داري عن السالفة وع وجهه ابتسامة خبث
ناظرته ورجعت نظري ليديني بإحراج
خالتي يلدا بسام وش مسوي؟؟
ههههههههههه يمه بنت أختك غريبة
ابتسمت لي بحب هذا اللي يميزها
فركت يديني وعيوني ع الصحن الفاضي قدامي
بسام وهو يرجع ظهره ع الكرسي براحة الغريب فيها إنها تستحي
عمي بدر صادق البنات الحين نادرا ما تلاقي فيهم حيا فديت اللي ربى أمك
وناظرها بابتسامة
خالتي تضحك تسلم حياتي
بسام حاط يده ع خده يتأملهم وبطفولة سأل يبه وش مسوي لأمي حتى تحبك كل هالحب علمني الخلطة يمكن تفيد معي؟
ناظرته وسرحت بآلامي حتى حبي مو عارف حجمه ومداه!
بدر بذكاء ليه في وحده بحياتك غير لتين تبيها تحبك؟
على هالسؤال وجهت نظري له وبعيوني إصرار إني أعرف الإجابة
وكعادته رد بإيجاز ما لمسؤول بأعلم من السائل
يلدا بنظرة ولدي وأعرفك قول لا وارتاح وريح غيرك
بسام يناظرني مباشرة قرب وجهه مني
حتى أنا انحرجت من الجالسين وبعدت على ورى
قال بهدوء هي أدرى!
وبابتسامة جانبية ما كأن العشا طول مو من عادتهم
ثواني وكانت الأطباق الراقية تجمع قلوب وأجساد جمعها الحب وباعدتها رياح الشقاء الواعدة....!
وأخرى ليست أقل انسجاما منها...!

جالس ع الكنبة الكبيرة وبما إنه المزاج مقفل خلوها له وحده وتحاشروا بالكنبات اللي حول بنت إخته هي وولدها الصغير
البنات كلهم اليوم جايين يزورونها من غير الكبار وللأسف إنه جا بهالوقت يأدي واجب ع الأقل دامه مو طايق نفسه
جمانة قربت له وباست راسه عموو والله كاسر خاطري فكها وتعال شوف زيودي ما شفته
طلال :.............................
سجى بزعل خليه أصلا لو جا يشوفه ما بخليه توه يتذكر يجيني
جمانة بتفكير بنات بالله مو صاير غريب أول مره أشوفه كذا مشغول باله ليكون ربى فيها شي؟؟
بكلمتها هذي رشت رذاذ الرعب ع اللي حوليها
سارا لا يا شيخه ما أتوقع كان درينا
يارا وهي تمسح ع راس البيبي يمكن شايل هم الزواج
لمى هههههههه ما أعتقد هذا ما يشيل هم شي مشاء الله عليه
قامت لمار له جلست بقربه وحطت يدها ع كفه


ناظرها وابتسم ابتسامة باهته هلا
لمار بود شفيك خالو؟؟
عدل جلسته لا ولا شي سلامتك وقام
أشوف ولدك يالبزره
شدت سجى بدفاع لاااااااا
ضحك من غير نفس وش تحسين إنتي عطيني ياه بس
ومد يده
ع ضحكات البنات ورفض سجى سحبه منها بخفه
ناظر وجهه مالت على إمك الله يعينك عليها
سجى طلال لا تخرب ولدي عليّ تراه يسمع
: هههههههه عايشه الجو سجو
وبكا بين يدينه
ابتسمت بحب فديته جوعان عطيني ياه واطلع برضعه
طلال بابتسامة عطاها ياه وأشر ع البنات وهذولي عادي
جمانة ههههههه بنات مثلها
رفع حاجب بسخرية الله يشفيكم
سجى انحرجت بسرعه طلول شوف بيموت
ناظرها لمدة باستغراب وبداخله أنا من يومي أقول هالبنت عقلها في شي
ومن صوت البيبي المرتفع ما تحمل نفسه وطلع
ناظرت جوالها لمار وقامت بابتسامة اوكيه سجو أشوفك إن شاء الله لازم أمشي فيصل جا
سجى وهي حايسه بولدها الله معك
ابتسمت بحب
مر طيف الأطفال ببالها وتخيلت شكلها وهي شايله بيبي من فيصل
قربت منها باست راسه الصغير
: الله يحفظه لك
لوحت بيدها وخرجت
يارا وهي تقوم توقف عند الشباك تنهدت ماحد مرتاح بهالدنيا
تدرون شخاطري ولفت عليهم
لمى هزت راسها وشو؟؟
يارا خاطري أغمض عيوني وأفتحها أشوف كل الأماني تحققت وكل المشاكل تصلحت والكل عايش بهنا ما يكدر علينا شي
جمانة وهي تعلك يا أميييييييي ما في أحد مرتاح ع قولتك لازم إنتي تحاولين تسعدين نفسك بأي طريقة وخلاص
سجى تنرفزت يا ربييييي مو راضي يرضع
جمانة تقوم اغصبيه بأي طريقه خليه يرضع وش فائدته بهالحياة
سارا تناظرها مفهيه أقول جمانة شرايك تدقين ع السواق وتذلفين ع بيتكم
قال اغصبيه وش شايفته ان شاء الله تراه بيبي بعده ما كمل يومين
ضحكت الأطفال ما يعرفون مصلحتهم إذا ما رضع كيف بيعيش إن شاء الله
سجى تغطيه وأخيرا رضى يرضع أقول ممكن لو سمحتوا مهوري حبيبي بيدخل
سارا تقوم مشاء الله كل وحده شافت زوجها قلعتنا أمرنا لله قومي جمون
جمانة تحط رجل ع رجل لا تعرفين أخو زوجي عادي
سجى عصبت عادي بعين الشيطان إنتي أول وحده بتخرجين
جمانة بخبث تغارييين؟؟ هااااااا
ويوم سمعت دق الباب قامت يوووه والله عيب يللا يا بنات
وهي طالعه بالممر دقت ع وديم وأول ما ردت
صرخت وحشتيني يا كلــــــــبه
لمى تحط يدها ع راسها جمووون فضحتينا أحد يرحب بهالشكل
وهذيك ولا ع بالها كملت المكالمة ومع مين مع وديم يعني يا رب سترك
سارا مو هنا النقطة الحكاية شلون هالتصرفات بتكون قدام وافي زوج المستقبل
يارا ابتسمت الله يعينه وفي هذا ماهر أخوه
لمى ترا ما يشبهه شفته بجوال طلال
سارا ماهر أحلى بس وافي عليه عيون مشاء الله تبـ...
جمانة بصرخة نعـــــــــم!!
سارا انفجعت ااااااا جمون صوتك عالي
جمانة بقهر طبعا أخت سارا قاعده تتغزلين بزوجي اصفق لك مثلا
يارا تسكتها يا ربي فضحتينا جمانة شوفي السيكورتي كيف يطالع وربي ما تستحين على وجهك
وبالقوة انهت الموضوع وخلتهم يطلعون ع السيارة
ولسى ما انتهى نقاش جمانة...!

صباح بارد ببرودة كف يلوح بالوداع 10:00
تاله باستغراب احلفي
لتين وهي تحط آخر الأغراض الشخصية بالشنطة والله قعد يناظرني بحقد فوق اللي مسويه بس تصدقين تاله
تاله باهتمام وشو؟؟
لتين ناظرتها حسيت فعلا بالفرق بين ديننا ودينهم يعني لو كانوا مسلمين كان في شي يردعهم إنه اللي يقتل ينقتل مو ينسجن بس الحين وش ذنبه هاللي مات كاسر خاطري وربي شكله يا تاله مرعب
وضمت جسمها من القشعريرة اللي سرت فيه
تاله وهي تحط الخصلة قدام عيونها وتنفخ عليها 30 سنة يعني بتموت وتخيس بالسجن
لتين سكرت الشنطة ع قولتك
دخلت جوليتا مدام لتين الأستاذ بسام بالأسفل
وقفت اوكيه نازلة خذي الشنط
بالوقت اللي كانت الشنط تنحط بالسيارة كنت نازلة بالأصنصيل أنا وتاله
تاله تلفني عند الباب لتين لا أوصيك على نفسك
لتين بابتسامة إن شاء الله
باست خدي بقوة هذي حق الـ 4 أيام اللي ما بشوفك فيها
ناظرها بسام اخلصي علينا تاله الطيارة بتروح
غمزته بخبث اوكيه خذها
ودفتني عليه
قربني منه وهمس رافضة الاتفاقيه هاا؟؟
ابتسمت وبعدت عنه أسلم ع لين والبقية

صب العصير في كاس شفافه شكلها مريب وقدمها لي عبوود خذ
ناظرته وأنا مسدوح ع الكنبة الطويلة رفعت حاجب وأنا آخذها شقصدك يعني
بندر بضحكة استغفر الله إنت تفكيرك منحرف أنا ما قصدت شي اللهم كاس
رشفت منها بانتعاش اييه ترا اللي يفكر بشي يكون حسب نيته
بندر وهو مستمتع بالشرب الحمدلله نيتي بريئة إنت تفكيرك ماش
عبد الله بابتسامة احلف إنه مو قصدك كأنه ويسكي
بندر بضحكة عاليه ايي يالرمه فهمتها
وخفت ضحكته وهو يقول والله إنها قدامي أربع وعشرين ساعه لكن جوفي ما يدخله حرام بإذن الله لين أموت
عبد الله وهو يتابع الفيلم بحماس آميين خلاص اسكت خلني أشوف وش بيصير فيه هالغبي
بندر استغل انشغاله وطلع الجوال
وهو يدور بالأسماء امممم
وقف قدامه عبدالله وباستغراب شتسوي؟؟
بندر بعد الجوال إنت اللي شتسوي فوق راسي
جلس بقربه عبد الله وسحبه من يده
ناظر الاسم المظلل
BASSAM
كشر ورمى عليه الجوال
بندر بحذر أخذه وهو يحمد ربه إنه ما شك بس دايما اللي على راسه بطحه يتحسس عليها
عقد حواجبه شفيك؟؟
عبد الله وهو يرجع للتلفزيون ذكرتني بواحد بهالاسم ما في أخس منه في هالحياة
بندر عض على شفاته وهو يتظاهر بعدم الاهتمام لهدرجة خسيس!
عبد الله وأكثر ترك الريموت وناظره هذا كان مسؤول عن مال أختي اللي أبوي الله يسامحه آخذه
بندر وهو يقوم آهاا اوكيه اقفلها من سيره وقوم خلنا نسبح
عبد الله بفجعة وآثار الحزن باديه عليه بهالبرد؟؟!!
بندر ابتسم وهو يصرفها ويدخل الجوال ياخي فلها أعرف عجوز هنا عندها فيلا مسبحها مقفل وتقدر تتحكم بتهويته يعني تقدر تخليه دافي وتنزل تسبح بعز البرد
عبد الله وش دخلنا فيها؟؟
: ندفع ونسبح وش صار يعني
عبد الله تحمس انزين تخيل سابحين فيه ناس غيرنا وملوث وحالة
بندر بتفكير يمكن في أحد فيه الايدز
عبد الله خاف بــــــعد اقول شكرا عنا لا سبحنا
بندر ههههههههههههه ياخي قوم أمزح معك نظيف وبتشوف بنفسك
عبد الله بشكل وش اللي يخليك متأكد
بندر ما يبي يقوله إنه الفيلا حقته حتى ما يشك فيه أكثر ابتسم قول بسم الله وما يصيبك باس إن شاء الله
ضحك عبد الله وهو يقوم ذكرتني بالمدرسة
بندر ينادي الخادم يجهز لهم الأغراض اوكيه عبود قوم الحين لا نتأخر
وأول ما طلع من قدامه دق ع بسام وباله مشغول
ما بقى كثير وتنكشف كل الأوراق وبعدها يا يبقى باقي العمر مع عبد الله يا صدمته بتمنعه منه...!

....! وحتى الشوق من صبح الدرايش قام يهدي لك
عصافير الرضى ترفرف على بيبان مدخالك....!ّ

تحركت بهدوء بالغرفة بخفة بروبها النوم الوردي القصير خايفه تصحيه
رجعت البودرة ع الدرج ومشت ع أطراف أصابع رجولها الرقيقة
: مسكتك
شهقت وهي تمسك يدينه اللي حاوطت خصرها
لفها عليه بابتسامة حلوه بعد ما قبل شعرها
لمار بصرخة خافته فيصل فجعتني
باس يدينها الثنتين وضمها له أعتذر يا نبض حياتي
نزلت عيونها بحيا
فيصل وهو يبعد شعرها عن عيونها وش كنتي تسوين؟؟
لمار بصوتها الناعم كنت أرتب نفسي عشان نفطر سوا مجهزة لك فطور انتركونتيننتال
ابتسم وهو ياخذها معه ع الطاولة إنتِ بحالك مرتبه وش ترتبين زيادة
ابتسمت بحب وحيا واضح
ناظر السفره الصغيرة بحجمها
طلع الدوا من جيبه على كذا لازم أفطر كل يوم من تحت يدينك قبل لا أروح العمل
لمار وهي تمسح ع خده حبيبي أنا كلي تحت أمرك إذا ما خدمت فيصل أخدم مين
باس كفها وهو يجلسها ويجلس
: أنا ما قد غلطت بأحد قراراتي وأفتخر بنفسي إني اتخذت هالقرار
ميلت راسها وهي تقدم له كاس المويه أي قرار
قرب منها
: القرار اللي يقول إننا نبقى سوا.........

....! خـبـريـنـــي يـا لـخبـــر عـن شــطــك وطـيـش الـمــوانــي
خـبــرينـي كـيـف نــورسـتـــي الــطــفولـــه فـي مديــنــــه؟؟!!
الــقــمــر فـي لـيـلـتـك يـحــســب وجــــوده بالـثــــوانـــي
خـــايف يــظــمــا مـســـاك وخــــايـف انـــك تــرتـــويــنـــــه ....!
9:00 أحد شوارع الخبر الراقية
وصلنا بعد قرابة العشر ساعات كنت هلكانة وتعبانة ما فيني حيل أدرو السرير بس
السايق يدور فينا بالشوارع كل بالي إنه يدور فندق حاجزه بسام
تسندت ع الشباك أتأمل الناس
على كبر الهم اللي بقلبي كان وأنا عايشه بهالمدينة
على كثر ماني مشتاقه لها ولهواها
ماني مصدقه إني رجعت لها
بس بكل صدق حسيت بحجم الفرق اللي هنا وهناك كل شي هنا مختلف
تبقى أرضي وبلد سكنها أحبابي يكفيني إنه أبوي اللي ما شافته عيني اندفن فيها
تنهدت ولفيت ع بسام
فتح لنا السايق الباب ونزلت معه
واللي استغربته بجد إنه ما هو فندق عمارة شقق
طلعنا وأنا ساكته الظاهر إنه كل شي بيصير بهالسفرة بيفاجأني
فتح الباب بمفتاح طلعه من جيبه
شقه نظيفه وسعها يفتح النفس ويريحها
غرفة نوم وصالة مفتوحه ع مطبخ صغير موصول ببار أصغر منه
يغلب اللون الأبيض والأصفر ع المكان والإضاءة الصفرا طاغية ع الأثاث وعاطيته منظهر نظيف وأنيق
فصخت البالطو حقي وعلقته ع أول شماعه شفتها
تثاوبت وأنا أدخل الغرفة
سبقني بسام وشكله دخل الحمام اللي بزاوية الغرفة
سمعت صوت الدش
لفيت نظري ع الغرفة كلها مدري ليه حسيت إنه هالشقة شقة عزاب ماهي لعائلة
وبلا مقدمات طلعت البيجامة من الشنطة ولبستها
سكرت النور وانسدحت ع السرير

اختفى صوت المويه الظاهر إنه بسام خلص الشاور حقه
مدري ليه خفت يمكن لأني أول مره أكون مع بسام لحالنا غير صقليه
وحتى هناك كنا بفيلا مو شقة صغيرة
فتح الباب وطلع وهو ينشف شعره
وبلا مقدمات انسدح ع السرير وسمعت تنهيدة راحة منه
ابتسمت وأنا عاطيته ظهري انتبهت على براويز صور ع الكمدينة مقلوبة
وبفضول رفعتها
النور الخافت اللي صادر من الأبجورة وضح لي معالم أنثى في الصورة ولا اراديا اعتدلت بجلستي ع السرير
وفتحت النور اللي جنبي
بسام ويده على عيونه وشكله تأذى منه سكري النور لتين
يوم ما رديت مبهته بالصورة
قام وتقدم مني صار وراي يشوف الصورة معي
اللي كان مفاجآني إنه الصوره لي أنا !!!
قلبت الصور الثانية بيدين ترتجف وكانت ثلاثة
شفته فجأة قام والتفت ع الكمدينة الثانية
رفع البرواز المتوسط عليها رجعه وطلع من الغرفة بسرعة
لحقته من غير لا ألبس شبشبي حتى
الأرض كانت نظيفة وبارده
دخل المطبخ المفتوح ع الصالة
فوق لوح الفرن الكهربائي فيه لوحة كبيرة نسبيا مغطية بقطعة قماش بيضه ثقيلة
شفته مسح ع وجهه ووحده من يدينه ع خصره وبزفرة طويلة نطق لا حول ولا قوة إلا بالله
قربت منه باستغراب بسام شفيك
ناظرني لمدة وبعدها جلس ع كرسي البار وقال بشبه انهيار
: ماجد خويي كان بالشقة وأنا ناسي إنه صورك فيها
بلعت ريقي وأنا أوقف قدام الصورة المغطية
تفكيري الحين متوقف على إني عرفت إنه بسام يحبني ربطت كثير من التصرفات ببعضها بس ليه مو راضي يعترف وبعض التصرفات تنكر حبه بالأساس
وقف بجنبي ورفع الغطا عنها
كانت صورة لي وأنا بثالث ثانوي بالمريول
أرهقني التفكير
حطيت يدي على عيوني بتعب ممكن بروح أنام؟؟
بعد عني وهو يرمي القماشة بأقرب زبالة نوم العوافي

بين الشجر والورد والزرع المختلف أشكاله
نصبت لوحتها اللي صار لها قرابة الثلاث الشهور تشتغل عليها كانت على نهايتها تقريبا
وبخفة الريشة خطت توقيعها في آخر في لوحتها الغالية
جاتها من وراها وقدمت لها كوب عصير الليمون
وبصرخة إعجاب واضحه وآآآآآآو لين حياتي شلون سويتيها
لين بابتسامة حلوه
يلدا وهي تتفحص الصورة وإتقانها أنا طول عمري أدري إنه عندي بنت فنانة لكن ما تخيلت يطلع منك كل هالإبداع
لين وهي تبعد شعرها عن جبينها وتجلس ع الكرسي الخشبي حبيت هاللوحة واستمتعت فيها لأني حسيت بمشاعر صادقه متناقضة تنبض فيها
قرب بابا وهو لاف روب ديشانبور النوم عليه وش الجو الشاعري هذا وأخذ كوب الليمون من يد زوجته وشرب منه اممم
ناظر اللوحة ورد نظره لبنته لا تقولين إنك إنتي اللي راسمتها
لين بدلع يعني ما يجي مني
راكان وهو يتمرجح بهدوء يجي وأكثر بعد
لف عليه أبوه وليه تقولها بحسرة
راكان بضيق مفقتد لتين ولا بعد تسافر ولا سلمت عليها كله من هالمدرسة الغبية
بدر بابتسامة كلها يومين وراجعه اصطلب وخلك رجال
رجع طالع باللوحة
تناسق الألوان فيها يبهر ويوقف الخيال عندها عاجز
أول نظره لها تقولك تخيل
ولما تتعمق فيها تشوف نفسك في أرض الواقع تماما ما قاربت الخيال
دمجت يدين بنته الناعمه خيال رجل يخنق وردة بقسوة ولين بين يدينه
وخطت بداخلها عبارة من ورقة أرسلها بسام لأمه من 4 سنين يقول فيها..

خنقت الورد .. يآ يمـّـه .. بيدّي .. وآنكسر .. ذبلآن ...!
آحسب أن الزمن يقدر .. يعدّل ( غلطة ) سنيني .....!!
وآثآري الورد .. يآ يمـّـه .. له إحسآس وحزن وآشجآن ..!
سمعته ... بـ آخر آنفآسه ينآدي ....
(لآ ... تخليني) .......!!
ابتسمت لهم وهي توقف قدامها
بنتظرها تجف وبحطها بغرفتهم
يلدا أنا أقترح تحطيها بأي مكان ثاني ما يكون تحت نظر لتين على طول
بدر صادقه أمك يا لين أنا أقول حطيها بغرفة المعيشة الخارجية
لين هزت راسها إلورا مو مشكلة في أي مكان وجودها بيظل يشهد على هالحادثة الغريبة
راكان يحك راسه بجد قصة بسام غريبة
يلدا لفت عليه راكان حبيبي شرايك تقوم تنام
زفر بضيق والله شييييي يقهر
اخفت ابتسامتها أمه وش قلنا راكان وبعدين بتظل طول عمرك تتذمر
باس يدينها ويدين أبوه
ودنق ع لين وباس خدها تصبحين على خير يا أحلى وأرق وأنعم أخت بالوجود
ابتسمت له وهي تمسح ع راسه يا حلو لسانك يا راكان
يلدا تضحك لين ما يذكرك بأحد طالع عليه
بدر يناظرها باستهبال جد طالع على مين؟؟
راكان غمز له مااااااا أدري
الكل ههههههههههههههههه
وبالفعل نشفت الصورة وتثبتت بأعلى مكان بالبيت
علقتها صاحبتها وهي تتمنى نهاية سعيدة لأصحابها...!

....!يــالخــبـر أزرار صـبــحـــك زيـنـــت ثـــــوب الأمـــــانــــي
والـشــــوارع خـــصـــرها يـزدان....يـــــومـــك تــلـبـسـيـنــــه
فـــكرتـــك دانـــه... وحـبــرك مـــوج... واوراقــك مـبـــانــي
كــل شــــاعر قـبــل يـكــتـــب لـه قــصـــيــده تــكــتـبـيـنـــه....!ّ
العصر كنت مزعوجة مزاجي مقفل مدري ليه أحس إني متوترة وما لي خلق شي
حتى فطور ما رضيت أفطر وبالغصب خلاني أشرب كاس العصير بسام
جلست ع الكرسي وأنا مسلمه نفسي للكوافيرا
جابها لي بسام
مستغربة اهتمامه الزايد وتبريره إنه عادي إنتي عروسه بعيون الناس ولازم تكونين بأحلى طلة
لاحظت كلمة بعيون الناس يعني بعيونه لا
يااا رب ترحمني برحمتك شكلي بموت قهر ع يدينه
الكوافيرا السعودية مدام لتين كيف حابه الميك آب ثقيل
ناظرتها شوفي أنا عادة ما أتمكيج أبيك تسوين لي شي حلو وخفيف ومرتب ما أبغا أطالع بالمرايا ما أعرف نفسي
الكوافيرا اوكيه
شفتها ألقت نظرة ع فستاني
غمضت عيوني وتركت لها الحرية
جات ببالي صورة ربى وعبدالله حتى وديم بنت خالة ربى تذكرتها
والله وحشتني أيام الجامعة بعضها مو كلها
أكثر شي كان ينرفزني لما يخرجني بسام غصب
ولا إراديا شفت نفسي تنرفزت منه ومن طاريه
يمكن لأني تذكرت تصرفاته الخبيثة اللي كان يسويها
.
.
ع الساعة 10 تقريبا كنت جاهزة
دق علي بسام يخبرني إني أجهز
طلع هو أخذني لأنها عمارة عزاب بس شلون سامحين له يدخلني فيها ما أدري؟؟
فتح الباب بالمفتاح كنت مدنقة أسكر صندلي
رفعت راسي شفته واقف قدامي بصمت
بلعت ريقي وعيوني علقت في عينه
قرب مني ببطأ طبع قبلة طويلة ع بين عيوني ودخل الغرفة
حطيت يدي ع جبيني وخدودي حمرت
تذكرت إني معصبة منه
لحقته ع الغرفة
كان لابس الثوب والشماغ
ناظرني تعالي قفلي قلابي
هااااا؟؟أناااا؟؟ احممم
شافني ساكته عقد حواجبه لتين ما في وقت استعجلي
قربت وبيدين ترتجف حاولت أقفله
عرقت يديني وما تقفل
وبابتسامة خبث جانبية مد يده الثانية وبلحظة قفله
سحبت نفس وبعدت
أصلا شكله بالثوب غريب من زمان عنه لكني أعترف إني مو قد التحدي
ما قدرت أتحدا نفسي وأكره بسام زيادة بالعكس كل يوم وكل لحظة يزيد شغفي فيه
عضيت ع شفتي لما بخ العطر وانتشر بكل الغرفة تذكرت تعليق صديقة وديم يوم تقول ع بسام وسيم
رفعت حاجب وأنا عاضة ع شفاتي
بسام بهمس وباصبعه شد خدودي بخفه اجبرني اترك شفتي تتتو بيخرب الروج!
ابتسمت بحيا وبعدت على ورى
ناظرني من فوق لتحت وتنهد يللا بنتأخر
أخذت شنطتي وأنا البس عبايتي تغطيت طبعا ماني مجنونة أطلع كاشفه بكل هالمكياج
مسك يدي كانت دافيه يده
حسيت بشعور حلو لفني واحتواني لكن مسرع ما اختفى وسحبت يديني يوم شفت الهمر الأسود واقف وكأنه أسد قدام بوابة العمارة
لف علي بسام باستغراب شفيك؟؟
قلت بتوتر بتركبني بهالسيارة
ناظر مكان ما أشرت ورجع مسك يدي لا قلت لك إنسي
انتبهت ع البي أم اللي جابتنا من المطار
حاولت أطرد ذكريات سيئة عشتها بشوارع الخبر لكن هيهات القلب ينسى جرح غاير من ناس تكرهه وتتمنى الموت له

.... ! يا طول ليل الخبر ويا كبر همه
من يوم قلبي فقد له واحد غالي....!ّ
عطيت البوكيه لربى اللي ترتجف مدري ليه كل هالخوف
ربى ما صارت عاد
ربى وماحد داري بسبب الخوف اللي تحس فيه
هي خايفه لأنها مزعله زوجها
وأمها مو معها
وأعز الغوالي صديقتها اللي المفروض تكون بقربها ما هي موجوده
وديم واللي يعافيك لا تتركيني لحالي
وديم تتأملها بود
وبشرود تصدقين ربى أول مره أدري إنك حلوه
ربى بنرفزة وديم مو فاضيه لاستفزازك إنتي الثانية
مدت لسانها بتروحين للوحش الحين هممممممم بياكلك هههههههههههه
ربى وبدا قلبها يدق بقوة ودموعها نزلت وديم يا سخيفه
وديم انصدمت وهي تضمها يا قلبي رب رب ليه الدموع والله أمزح معك
لا لا لازم نجيب خالتي ليلى إذا كذا
وما ردت ع اعتراضاتها وخرجت
راحت للواقفين عند بوابة القاعة الداخلية يستقبلون المعازيم
دنقت ع ليلى
: خالتي ربى قاعدة تبكي
ليلى مو سامعه من صوت الطقاقه العالي أشرت لها وشو؟؟
صرخت لين طلعت عروقها ربـــــــــى تبكي العروووس ربـــــــى
وتأشر لها بيدها كأنها دموع
ضحكت جمانة وديم شتسوين؟؟
ليلى وأخيرا فهمت راحت لها بسرعة وهي تدعي إنه بكاها إن شاء الله يكون بس دلع بنات
كنت واقفه مع جمانة عند الباب أغمس البسكويت المالح بنافورة الشوكلاته يميي
لفتت نظري وحده كأنها عارضة أزياء داخله بفستان كوكتيل أحمر طويل
شعرها وطريقة الميك آب والألماس اللي يلمع بنحرها الصافي يبهر ويجذب الأنظار حولها
قلت بسخرية جموون شوفي هالبنت إذا رجعت سالمة من عيون الناس اليوم
لفت جمانة بغرور أكيد مو أحلى منيـ...
وفهت قدامها
وديم تلفها الله يفشلك ابليسك شكيت بأنوثتك خيير
أحلى مني قال هذي ولا تجين ظفرها
جمانة وشووو؟؟ حبيبتي كأنك بديت تتطاولين ست وديم
وديم وعيونها ع البنت انكتمي أصلـ...
لحظة..
وتركت جمانة وطوايفها وراحت لها بسرعة
وبصرخة زادت أنظار الناس ع اللي دخلت ولفت عيون الناس كلهم حوليها
لتــــــــــــين
لفيت وحواجبي معقدة
شفت بوجهي وجه أعرفه زين
عيوني غرقت بلحظات
همست وأنا افتح يديني وارتمي بحضنها وديم!!

.
.
.
من ايطاليا.. الشجرة الضخمة تعطي ظلا أكثر مما تعطي ثمراً
>> نهاية الجزءالسادس و العشرون

meme that is me
06-05-2011, 04:03 PM
>>الجزء السابع والعشرون

الصبر يداوي الأمراض المزمنة
..0..الحزن..0..
هو أن أكره فراق روحٌ سكنت في داخلي وأتمنى بعدها !!

.... ! عمر الفرح لحظة.. لحظة وما تنعاد
واللي مضى خله وانسى الزعل لو زال....!ّ


لفيت وحواجبي معقدة
شفت بوجهي وجه أعرفه زين
عيوني غرقت بلحظات
همست وأنا افتح يديني وارتمي بحضنها وديـم!!
.
.
أخذتها بعيد عن الناس بعيد عن الضجة ما أبي ألفت الأنظار زيادة
حتى جمانة تركتها مفهية مو فاهمة شي
دخلت على جهة المطابخ وتجهيزات البوفيه
عطيتها المنديل تمسح دموعها وأنا نفسي مو مصدقه
تركتها تهدى شوي لأنها كانت تبكي
قطعت قلبي!!
لتين وهي تمسح دموعها حتى ما يخرب المكياج زيادة
وديم ربى موجودة؟؟
ابتسمت بألم كنت أدرى إنها أول جملة بتقولينها
مسحت أنفها المحمر بالمنديل فديتها صارت أحلى مع البكى
هههههه مو وقت تريقتي
ناظرتها تدرين يا حمـ### أول ما دخلتي ما عرفتك شلون صايره كذا منيكان
ولسى تبكي ضحكت لو تدرين شصار فيني ما بتقولين شلون صرتي كذا
وبأسى هذا عرس مين؟؟
انصدمت من سؤالها معقولة ما تعرف؟؟
ابتسمت وجات ببالي فكرة هذا عرس وحده من قرايبنا
نطقت بفرحة أكيد ربى موجودة بليز وديم وديني لها
وقفت وأنا مشتته كاسره خاطري لتين أخاف يغمى على ربى لو شافتها وهذي الثانية ما تدري إنها عروس وبتنزف بفستانها

.... ! الهم ويل الهم شي يهد الحيل
عمره ما فاد بشي غير الشقا والويل....!ّ
بين الحضور جلسته ملوكية
البرود اللي يتميز فيه خاصة نظراته اللي ما تحمل أي معنى للي تقابله غير الحذر
مزودته بهالة غموض وغرور هو في غنى عنه
يناظر ماجد وأشياء كثير تدور بباله
يعني لو ما هو متغير وملتزم كان له تصرف ثاني معه رغم إنه هو الغلطان
هو اللي دخله الشقة وهو ناسي صور زوجته فيها
اللي قاهره إنه مو عارف كيف غطاها
أول ما شافها وإلا بعدين حس بتأنيب الضمير بعد ما شبع منها وغطاها
نفخ الهوا اللي بفمه ع يده أقول ماجد
لف عليه ماجد آمر ياخوي
بسام بابتسامة مصطنعة خاطري أطلع أشم هوا تطلع معي
انحرج يترك المكان بعرس إخته لكن لأنه ضيف جاي ومتعني من برا واللي بينهم أكبر وقف برحابة صدر آوكيه ليه لا
وبصالة القصر الخارجية الواسعة
وقف متكتف يناظر السما بشرود
ماجد بضحكة بسام ع بالك واقف بإيطاليا تتأمل الخضرة والماء ترا بعد الخبر ما نرضى عليها المقارنة
ابتسم وخرج من جيبه بوكيه السجاير
حطها بخفه بفمه
نفث منها وبتفكير ناظره بنظرة لها معنى الخبر تعني لي الكثير أكثر من تورينو نفسها
ماجد فهم عليه يدري فيه يقصد لتين
لكن في شي صدمة وخلاه يخرج عن موضوعهم
: تدخن!!
إنت اللي ما كنت تطيق ريحته صرت تدخن!!؟
بسام وهو يرمي السجارة ويدعس عليها بطرف جزمته السوده
طلع منديل من جيبه و شال السيجارة ورماها بالزبالة المعدنية قربه
رجع أخذ وحده ثانيه وعيونه ع ماجد وبغموض التوتر صار جزء كبير من حياتي
وهذي أبسط طريقه تشتته
هدوء عم المكان
القمر يشهد ع كل صغيرة وكبيرة تدور في سما هالدنيا الذليلة
وبلا مقدمات لف عليه وبنبرته معنى يرجف القلب له ويزعزع أمانه
: ماجد الصور اللي في شقتي إنت مغطيها؟؟
كانت شي ((لتين)) في حياته وحلت محلها ((وديم)) تكلم وهو يشد ع كتف بسام
ياخوي أنا أدري باللي فيك اخز الشيطان وروح لزوجتك أنا _وأشر ع قلبه_ في داخلي إنسانة ولا كل البشر تحل بمحلها
ابتسم بنقاوة تطمن إني ما رجعت الخبر إلا وأنا تايب
لمده ركز نظره عليه بسام وكأنه يقرأ صفحة مهمه بداخله
ولف عنه وهو يعدل وقفته إنت ادخل لعرس إختك أنا رايح شوي وبرجع
ماجد باستغراب آوكيه خذ راحتك بس لا تطول أنتظرك
أومأ براسه وخرج
تأمله ماجد وهو طالع
هز راسه أعرفك وأجهل كثير من نواحيك يا بسام!!
طول عمره غامض ما ينفهم وش يدور بباله
من بعيد أشر له فهد وبصوت عالي
: مــــــــــاجد
أشر بيده وينك؟؟
تحرك لناحيته وهو يرفع جواله يبتسم ع مسج جاه من حبه الوليد..!

.... ! عمر الحزن ما يتم والفرح لك مكتوب....!ّ
سرت بجسمي قشعريرة ويديني ترجف ضميت نفسي وأنا أحس الجو بارد
لفت علي وديم لتين تعالي ندخل هالغرفة ننتظر ربى لين تجي
بلعت ريقي أحس إني فاقدة التوازن مو قادرة أركز لو عرف بسام إني شفت ربى وش بيسوي؟؟
مسكت يدي ودخلتني
مسحت ع جبيني وأنا أحط شنطتي الصغيرة ع وحده من الكراسي وديم شكلها غرفة عروس
وديم وهي تسكر الباب لفتني ع جهة اليمين وهنا عادة العروس تجلس
أول ما لفيت وجات عيوني ع العروس الجالسة
بهت لثواني
كانت تناظر بوكيه الورد اللي بحضنها نطقت بجملة تأكدت منها إني بعلم ماني بحلم ثواني وبينتهي بأمر من بسام
: سارا متى بتبدا الزفة
ما ردت عليها هاللي نادتها بسارا
رفعت راسها
وقف الزمن علقت عيوني بعيونها
الدموع حبات لولو متناثرة بوجه كل وحده كانت هنا
قربت منها وبدورها وقفت
همست بصوت الصدمة بحته انهته من الوجود خلت كل اللحظات المره تنتهي من حياتي بشوفتها
: ربـــى
تركت بوكيه الورد ع الكرسي
.... وشفت نفسي بحضنها
شديت عليها وبكيت
بكيت من قلبي
كل دمعة منعتها نزلت هاللحظة
لحظة لقاء استمرت غيبته قرابة النص سنة
ملعون أبو المكياج اللي بيمنع حريتي اليوم
ربى وهي تشهق لتين أنا مو مصدقة
وديم تمسح دموعها هي والبنت اللي معها
دخلت وحده كبيرة ما عرفتها
: ربى حبيبتي يللا الزفة بتبدا
وديم وهي تمسح دموعها بالمنديل والله ماظن العروس بتقدر تنزف وهي بهالحالة
ربى تبكي وترجع تحضني لتين...أنا
تركتني وهي تمسح دموعها ممم مو عارفة أعبر
قربت وصدمة على وجهها إنتي لتين
مسحت دموعي وعدلت صوتي طلع هادي اييه
سلمت علي بحرارة وابتسمت بصفاء أنا ليلى مرة أبو ربى وإخت زوجها
انصدمت اللي أعرفه إنه مرة أبوها خبيثة بس هذي واضح الطيب في أصلها
قربت من ربى وخذت منديل وبنعومة حاولت تعدل شوي من مكياجها اللي خرب
: زين إنها حاطة لك سبراي ميك آب وإلا كان خربت الدنيا
وديم بانفعال تخرب وما تنزف لأخوك ولا إنها ما تشوف لتين
ومسكتني ومسكت يدها وضمتنا لبعض خذوا راحتكم حبايبي
انقلب الجو ضحك
وتبقى غصة بحلقي خاطري أطلعها بانفرادي مع هالإنسانة اللي انكتبت النقاوة بولادتها في هالحياة
عيوني عليها أحس ما أبي ينتهي العرس وأرجع لحياة أول و ما أشوفها
ليلى تنهدت ربى ما تبين تنزفين
ربى وهي تناظرني والله الود ودي ما أنزف أخوك متوعدني
ضحكت ليلى بحنان لا تخافين بعطيك رذاذ الفلفل رشيييه أول ما يقرب
ربى هههههههههه ما يهون
وديم مدري ليه حسيتها مو حابته خالتي لو سمحتي ما تتأجل الزفة شوي خليهم سوا
ليلى تناظرنا بتفكير أوكيه مو مشكلة ربع ساعة معكم
ربى قربت منها وباست راسها الله لا يحرمني منك
دمعت عيوني الله عوضها بالأم اللي انحرمت منها
جات ببالي ذكرى زواجي كان أول لقاء لي مع أمي
ابتسمت ع أثر هالذكرى
لمست يدها الرقيقة نبهتني
ربى بصوتها الناعم مثلها يللا لتين فضى المكان قولي لي كل شي صار معك
ضحكت من غير نفس كل شي !! ما يمديني لو جلست لين بكره العصر أحكي
ابتسمت كعادتها الأمل في عيونها لتين قولي لي لو شي بسيط ماجد حكى لي عن بسام
تنهدت وأنا أبعد خصلة من شعري طاحت بســـام!!
شقولك عليه يا ربى؟؟
ربى بهدوء صح إنه مو مبيض الراية لكن جيبته لك اليوم تعني الكثير
همست لأول مره باعتراف علني
: أحبــه
ربى بصدمة جد!!
رجعت ابتسمت لصمتي عيونك تقول أكثر من الحب نفسه
ضميت نفسي بحيا اتركيك مني شلون حاسه اليوم وش اسمه زوجك شكلها قصة حب دامه أخو خالتك ليلى
ربى شهقت وسحبت يدي حطتها ع قلبها لتين قلبي خايفه والله مسويه الهوايل لا تذكريني طلال بيذبحني اليوم
فتحت عيوني وضحكت بتكون أحلى ذبحه على كذا
ربى تضربني بخفه من غير شي متوتره
وأنا سرحانة فيها انتبهت إنه فستاني قلت بفرحة يعني إنتي اللي اشتريتي الفستان
ربى بابتسامة ليه ما قالك سيد بسام
هزيت راسي لا قال لي واحد شراه لأخته
ربى هذا ماجد الله يسعده ناظرتي يوووه ما قلت لك ماجد التزم وهو خطيب وديم حاليا
تفاجآت وابتسمت بفرحة بنفس الوقت الله يسعدهم
في أشياء كثير صايره للأسف ما بيمديني أقولك هي دامك عروس
ربى برمت شفاها خاطري أقول لطلال يخليني عندك
مسكت يدها ربى بقولك شي
عدلت جلستها ما كأنها بفستان طوله أمتار
: أسمعك لتين
شكلها وهي تقدم نفسها مني وطريقة حكيها ذكرتني بجلستنا في مقهى الجامعة
وحكينا عن بسام وعمي وكل العفسة اللي كانت تصير
من غير إرادتي ضميتها
: حتى يوم عرسك شايله همي
ربى وتهدج صوتها شدتني لها وبعدتني وهي تناظر وجهي بعيون غارقة لتين إنتي أكبر هدية ربي رزقني فيها لو كان يوم موتي بهتم فيك
نزلت عيوني بسم الله عليك
قطع علينا دخول الفلبينيات إستعداد لموعد الزفة
وقفت يللا بالتساهيل ربى أنا بوقف ع الكوشة أنتظرك تنزفين
مسكت يدي أول قولي وش كنتي بتقولين؟؟
شتت نظرة عيوني كنت بقولك عن بسام
تركت الكل حولها وباهتمام بالغ قولي أبي أعرف طبيعة علاقتكم مو قادره أستوعب إنكم متزوجين
تنهدت تنهيدة عميقة وشفت نفسي آحكي مشاعري وكل مقتطفاتي الخاصة ببسام
.....وحده

.... ! عندنا رب كبير يا بشر....!ّ
دخل القسم بهدوء ورزانة
خطواته محسوبة
وقف السكرتير نعم أخوي
شبك يدينه ببعض ضمن المكتب الجماعي هذا موجود أحمد الخالد
السكرتير كشر لسوء أخلاق اللي انذكر اسمه
ولأنه دخلة بسام لها هيبة وثقته بذكر اسم موظف بلا لقب أومأ براسه وهو يفتح له الباب تقدر تتفضل
وقف بنص المكتب المقسم ثلاث مكاتب مرتبة
ناظر هدفه مباشرة
الموظفين الاثنين كل واحد منشغل بحاله وبدخلته انتبهوا
رفع راسه عن الأوراق اللي قدامه وشافه
وقف بصدمة
تقدم له بسام وحط الورقة قدامه وبأمر
: وقع
انذهل والسخط وضح بمعالم وجهه لكن وش الحيلة ما يقدر ينطق بحرف قدام الجالسين لأنها ببساطة بتكون راحت عليه
ناظره بكره وقلة حيله
هز راسه بسام وعاد ببرود ورفعة حاجب
: أظنك سمعت
ويوم طول يناظر الورقة
سحبها بسام بخفة ولف ع الموظفين وببرود أشر عليه
: لسلامتكم تراه مريض بالـ
أحمد وقاطعه بصرخه
: عطني الورقة بوقع
ابتسم ابتسامة سخرية جانبية وحطها قدامه
وقعها بايد ترجف
إيد لو قام عليها الحد كان تقطعت مرات ومرات..
وأول ما خلص التوقيع
سحبها وبنفس البرود كمل جملته
: تراه مريض بالإيدز
طلع بذات الثبات والرزانة ظاهريا ما تحركت فيه شعره
لكن..
خلف بركان وراه
كارثة قامت في قسم الشركة العالمية
شلون موظف مريض بمرض عدواه تنتشر بأبسط طريقة
يخالط موظفين بكل بساطة
يسلبهم حقهم في الحياة..
يظل عدل الله فوق كل شيء ولو كان لعبده كثير من الفرص
يظل ممهل غير مهمل!!

على أنغام زفة الله يهنيك فيني المسحوبة انزفت ربى
طلتها بفستاني كان لها أثر ثاني واللي صدمني أكثر إنه صور عرسي كانت معروضة بالبروجكتر قدامها وهي تنزف
ابتسمت وأنا اسمع همس الناس واستغرابهم من الحركة
ضحكت يوم وحده علقت
شكلها عارضة تعرض الفستان قبل لا تشتريه
ابتسمت بسخرية جد الناس مؤلفين مهره للإشاعات
مروجين لها بكل بساطة
تقول الكلمة وتمشي من وحده للثانية
ابتسمت لربى يوم قربت لنهاية الزفة
وأول ما حطت رجلها آخر المسره وهل الكل يسلمون عليها
فصخت عقدي الألماس ولبستها ياه
ربى وعيونها تلمع
: قلت لك وجودك بحاله هديه يا لتين
ابتسمت هذا هدية من إنسان غالي بيوم زواجي ما أظن إنه بيزعل لو عرف إني هديتك ياه
وحده داخله عرض مين الفلة صاحب هالذوق الحلو
ربى بإحراج جموون
هههههه لتين هذي جمانة بنت أخو خالتي ليلى
ابتسمت وأنا اسلم عليها آهلا جمانة
آهليين فيك
رديت ع جوابها هذا أخو زوجي الصغير
وديم اللي وقفت بدل ربى اللي قاعدة تسلم ع العالم لتوون عندك أخو زوج
ضحكت ليه غريبة؟؟ بس صغير عمره 15 سنة
وديم وجمانة سوا مشاء الله تبارك الله
ابتسمت ع تكبيرهم ما أدري هل هو ع ذوقه الحلو بالنسبة لعمره أو لأنهم حسوا مثلي بمدى غنى العائلة اللي ماخذيني
الصدمة اللي الكل ما يعرفها إنه بسام ولد خالتي
بهتت ابتسامتي صدق من عبر وقال
(( يالسخرية القدر ))
!
انشغلت مع وديم وجمانة يعرفوني على عائلتهم
حسيتها عائلة حبوبه وملتفة ع بعضها
ويوم قالت لي وديم إنه سامر أخوها يطلع خوي عبد الله أخوي وورتني لمار زوجة فيصل
تفتحت علي الجروح ونبشت اللي ما التأم
كفكفت دموعي وأنا مؤمنة بالأمل
وثيقة الوعد موقعة بهمس بسام لي بإني راح أكتحل فيه بليلة عيد..!

ابتسم له أول ما دخل بسام تعال شوف معرسنا أعتقد إنكم بتتفقون
سلم عليه
: ألف مبروك بالتوفيق إن شاء الله
طلال بابتسامة الله يبارك بعمرك
ولف عليه ماجد ما عرفتنا؟؟
ماجد بفخر هذا خويي بسام ساكن بإيطاليا زوجته أعز إنسانة عند زوجتك عشان كذا جا يحضر العرس
طلال بتفكير الله يحييك ويبقيك تشرفنا
بسام يجلس وبابتسامة مجاملة تخفي انشغاله وأنا تشرفت بشوفتك
فيصل وافي شوف هذا اللي جنبك له وجه يضحك وهو داخل على زوجته وهو زعلان منها
وافي يناظر طلال بطرف عيونه ما عليك منه بياكل تبن الليلة
ماجد هههههههههههه اتركوا الرجال بحاله اللي بيجيه الليلة كافيه
طلال مطنشهم وماحد عارف وش يدور في باله
لكن اللي الكل يعرفه إنه السعادة جد منورة بوجهه اليوم

.... ! ليس هنالك أجمل من جلسة أخوه
....... وفنجان قهوة....!ّ


تورينو / café
حطت رجل على رجل بحماس لين ناظري عيوني وفتحي إذنك زين بنتفق ع شي مهم بيغير مسيرة حياة بسام ولتين
لين وهي تحرك السكر بكوب القهوة ابتسمت ع روح الطفولة بإختها العشرينية
معاك خطوة خطوة..
تاله تاكل لقمة صغيرة من التيراميسو وتكمل الاتفاق هو
إننا نحاول بكل الطرق نوقعهم في بعض
يعني بتوضيح أكثر
اللي تعرفيه إنه لتين تحب بسام وبسام يموت فيها ويعشقها ويهوى موضع قدماها
لين لا يا شيخه قلبتي روميو تحت نافذة جولييت يلقي الشعر والقصائد
تاله هههههههههههههه والله لين قامت تنكت
لين بابتسامة أنا أدري عنك
تاله تشبك يدينها ببعض وتحطها ع الطاولة المهم إنهم يكابرون الاثنين حنا نحاول نوقعهم
رشفت من كوب قهوتها بتفكير والله فكرة حلوه إذا بتأثر لأنه حالهم موعاجب الكل
تقدرين تستفيدين من خبرات راكان
تاله كشرت هذا شيليه من القائمة بيخرب كل شي
لين وعارفه غيرة إختها ابتسمت وهي تشد خدودها إنتي وراكان تتفقون من غير عصبية لو حطيناها بالمهمة بيجيب اللي نبغاه
تاله لا لا صدقيني بيخرب الدنيا بعدين توه صغير ما يصير نفتح عيونه على أشياء كبيرة عليه
لين بنظرة آوكيه يا أم كبيرة على راحتك أهم شي يأثر ع قولتك
تاله تحسب على أصابعها هم بيرجعون الخميس يعني باقي ثلاث أيام
ولفت وجهها فجأة ع الشباك والتهت بكوب الكابتشينو قدامها
لين تلفتت باستغراب شفيك؟؟
تاله تشرب من الكوب اسكتي هذي الصحفية ملقوفة الحين بتستلمني وماني مستعدة
ابتسمت لين آوكيه قومي نخرج
تاله بغرور مصطنع لاااا بستمتع باقي ما خلصت بعيش مثل الأوادم بعيد عن أضواء الشهرة
ضحكت لين بعذوبة تاله مو كأنك واجد مصدقة عمرك لفي وجهك خلاص دخلت داخل
عدلت جلستها بحذر وقربت من إختها وخفضت صوتها لين أدري إنه مو وقته بس أنا جد مبسوطة إنك معي الحمدلله إنك ما ذلفتي للكويت وش تبين بالهم خليك هنا عندنا أحسن
ابتسمت لين بجرح ما بعد يبرى الحمدلله على كل حال أنا بعد مبسوطة بوجودي بين أهلي وأحبابي
تاله احمدي ربك ما تزوجتيه وبقرف ياااااااااع مدري شلون كنتي راح تستحملينه
أنا شكله عادي متقرفه منه أجل شلون لو كان قايم من النوم
وييييييييي
ضحكت لين ع دلع اختها الزايد قولي الحمدلله الذي عافانا لا يجيك واحد أسوأ منه
تاله بخوف لااا يااااربي توبه والله استغفر الله
يا رب لا تبلاني
لين بهدوء الحمدلله إني تطلقت منه قبل لا نتزوج والا كان جلست بعده
تاله تلف لها طبق التيراميسو الحمدلله كلي
أكلت منه باسمتاع ظهر عليها يخفي جرح أنثى انغرز بداخلها
((آية استوقفتني حكمة المولى عندها كثيرا:
( قوله تعالى : ياأيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها فمتعوهن وسرحوهن سراحا جميلا ( 49 ) ( ص 283)
فالمقصد من العدة هو براءة رحم المرأة من الحمل
فإذا لم يمسها أي من غير الزواج ليس لها عدة وذلك لامتناع إمكانية حملها))

.... ! ع بالي حبيبي
ليلة اللي ألبس لك الأبيض
وأصير ملكك والدنيا تشهد....!ّ
... وحده النور الأبيض موجه لأعلى مكان في القاعة
واقفة بطلتها
ومن الجهة المقابلة ابتسامة المعرس ما فارقت شفاه
يوم رمت له بوكيه الورد وتلقاه تعالت صفقات الحضور وسط الهدوء وصدح لحن
ع بالي حبيبي وطغى ع إحساس العروسين
عند ربى في أعلى النافذة بنات أخوان وأخوات طلال
وتحت جزء منهم مع محارمه
نزلوني البنات وكان تجمع الكل حوليني عاطي العرس جو حماسي وكاسر الروتين
أول ما تقابلت عيني بعين طلال
حسيت برجفة بداخلي بس ما خفت !
مدري يمكن الحب يشعر الإنسان بجزء كبير من الأمان في حياته
لمسة يده كانت حانية قبل يديني وابتسم
رديت الإبتسامة من قلبي ونسيت إني كنت زعلانة بلحظة منه
كنت ارتجف بداخلي لأني أعرف شكثر طلال جريء وماني حابه انحرج أكثر اليوم
لحن الأغنية الهادي خاصة إنه الموسيقى مسحوبة منها يعني إيقاعها خفيف
كانت لحظة رومانسية
قربني له شبك أصابعي ببعض عشان الدبل تتبدل
وأول ما دخل الدبلة بيدي اليسار
فضى المكان حولنا وسوا رمينا بوكيه الورد المنثور ع الحضور
لمحت جمانة بينهم وهي تصارخ مع سارا
نصبوا كيكة العرس قدامي وفجأة ما أشوف نفسي مرتفعه بالهوا
وطلال يصفق مبسوط مع بنات إخوانه
صرخت بخفوت بخوف وأنا أتمسك بيدين اللي شايليني
ما أعرفهم أول مره أشوفهم بس اللي فهمته إنهم محارم طلال من أهل أبوه الله يرحمه
ابتسم لي طلال برفعة حاجب وكأنه يقولي تستاهلين انتبهت عليه يفتح يدينه
صرخت لأني عرفت ليه شايليني
رموني بين يدينه
صرخت وأنا اتشبث فيه
ضحك من قلب وهو يرفعني ويوقفني بقربه
مسك يدي وثبت السيف فيها ويده فوقها وابتسم
سمعته يهمس
: يا رب تجعلها حياة سعيدة
انقطع قالب الكيك وكأنه انقطع جزء من قلبي خفت يوم شالوني
يارا بابتسامة ربى بسم الله عليك يدينك ترجف
شد عليها طلال وما علق
مسكت صدري بيد وتنهدت والله خفت
جمانة بفرحة والله حماااااس يا ويلكم لو ما تشيلوني يوم عرسي
لمى هههههههههه أبشري داليا هنا قولي لها تقول لأخوها
كشرت قطييييعة
طلال بابتسامة روقينا جمانة
جمانة وهي تضم يدينها بجد حلوين الله يسعدكم
الكل آميين


كانت ليلة حافلة بكثير من المشاعر
نزفت خلالها كل ألم غربتي وبعدي
ابتسمت وأنا أشوف طلال مدنق ع ربى
مدري شكان يقول؟؟
بس من قلبي دعيت بداخلي الله يسعدها ويتمم لها فرحتها
وزوجها شكله طيب لكن بنظرة وحده حسيت إنه مغرور أو شايف نفسه شي بزيادة
رميت الطرحه ع وجهي وأنا طالعه كانت وديم واقفه قرب أمها سلمت عليها وخرجت
بعدت عن أمي قربت مني عجوز عرفت شتبي عشان كذا تأهبت للموضوع وأنا أعدل شعري آمري خالتي
المره الكبيرة يا بنتي ذي اللي تو طلعت و ش اسمها
ناظرت مكان ما أشرت باستغراب ووجهي طاح ع بالي بتسأل عني أنا
لتين هي اللي كانت هنا
قلت بابتسامة اسمها لتين
ابتسمت بغباء يا حلو اسمها مثلها
هزيت راسي وش تحس فيه هذي
أقول يا بنيتي عطيني رقم أمها
بلمت بوجهها وبسرعة خطرت ببالي فكرة خبيثة بغيت أضحك عليها بصوتي
عدلت وقفتي ليه يا خالة؟؟
خفضت صوتها بغيت أخطبها لوليدي البكر
آهااا
وبمكر دنقت عليها خالتي هي أمها متوفيه بعطيك رقم أخوها دقي عليه
ظهرت ملامح الأسى بوجهها خانت حيلي بعد أمها متوفيه
انزين عطيني رقم أخوها
مسكت كفها وربت عليه ضابطه الدور مشاء الله علي
ثواني يا خالتي بروح اجيب الرقم وآجي انتظريني
جلست على وحده من الطاولات انزين بنتظرك لا تتأخرين
هزيت راسي وبعدت عنها
دقيت ع ماجد
رد علي وهو يهلي
قلت بغنج آهلييين حبيبي عقبالنا
ابتسم بحب ياااا رب ليتها الليلة
ضحكت بدلال حبيبي قول تم
ماجد وقلبه مو معه تم يا روحي آمري
تسلم حبيبي ممكن تعطيني رقم بسام
ماجد وعدل صوته اللي وضح فيه الاستغراب ليه وش تبين فيه
: لا حبيبي بس في وحده بتخطب زوجته ومو مصدقه انها متزوجه قلت أعطيها رقمه تتأكد
ماجد وما مشت عليه الكذبه وإنتي وش دخلك فيهم بقلعتها لا صدقت
همست بزعل لا تدرني حبيبي قبل لا أنام بقولك كل شي
ماجد بصبر وديم لا تسوين شي غلط
وديم بشك ما بسوي شي غلط ليه يعني مو راضي تعطيني الرقم
آوك خلاص خذيه بس مثل ما قلت لك لا تسوين شي تندمين عليه
همست بدلع لا تخاف حبو
وأول ما خذيت الرقم
عطيته بوسه عبر أسلاك الاتصالات
وقفلت
وطوالي عند الحرمه
مديت لها الرقم برزانة تفضلي يا خالتي
خذته وهي تدعي لي وتسمي وتكبر ع لتين
ابتسمت وأنا امشي استغفر الله يا ربي على هذي الكذبة لكن لتين تستاهل كل خير خل البودي قارد يحس بقيمتها
غير كذا لتين بنت شفافة أكثر شي يعجبني فيها إنها حقانية وبالأخص ما رضيت الغلط من ماجد رغم إنه أخو أقرب الناس لها
شفت البنات جالسين
فصخت صندلي وتربعت ع وحده من الكراسي
ههههههههههه جمانة فاتك وش سويت
جمانة وهي على نفس حالتي دام العرس انتهى ليه اتعب نفسي ع الفاضي وأظل لابسه ومتأنتكه
: قولي وش مسويه بعد
ضحكت عطيت عجوز رقم بسام تخطب منه لتين
ههههههههههههههههههههههههه
تفاجأت إنه كل الجالسين ضحكوا معي
.....الظاهر إنها هلوسة أنصاف الليالي

.... ! يا غرور ما بدالك من الغرور
غير أنك تستحق الغرور
دامك حبيبي
شف القمر لا ضوى بوجهك النور
يسرق النور عقب شمسي لا تغيب....!
فندق انتركونتننتال الخبر
من دخلت الجناح وأنا مو على بعضي
طلال ساكت طول الطريق ولا كأنه اللي كان بالعرس مبسوط
فركت يديني ببعض وأنا جالسة بفستاني
ماني عارفه كيف أتصرف لازم أصالحه قبل لا أخطو أي خطوة هذي حياتي وإذا بدت بخطأ راح تستمر عليه
لو لتين قدامي كان بستها فستانها سهل ينفتح بسرعه ما يبيله شد وسحب وحوسه
سمعت صوت الحمام ينفتح
انفتح قلبي معاه
شديت ع يديني بربكة وقمت
أول ما تحركت شفته قدامي
ناظرني لمدة
سحبني بقوة له وباسني
وبعتاب
: بغيتي تموتيني
بلعت ريقي بصدمة وحيا وفرحة بسم الله عليك
مسك يدي برقة وجلسني ع الكنبة
جلس قدامي ع الأرض ويدي بحضن كفه
وبعيون حالمه تدرين فيني ما قد نزلت لأحد
شد عليها
.....وفي صمت البشر تحكي العيون
قبلها برقة
: لك أنزل ولو لسابع أرض
سحبت يديني وأنا أحضن وجهه بكفوفي
: لو كل البشر تقول مغرور إنت بعيوني أغلى إنسان
...........................!

: الحين وش بتسوون بخالتي نجد؟؟
يلدا وهي تشوف نتايج التحليل الجديدة لميرا
: ما أدري يا لين انتظري شوي خلني أشوف
تصفحت الأوراق
وبتفكير الحمدلله كل مالها تتحسن بس هذا متى تاخذه
أخذت الدوا لين وهي تقرا الروشيتا اممم 5 مل يوميا قبل الطعام
رتبتت الأوراق بالملف آيواا شكنتي تقولين؟؟
رجعت علبة الدوا أقول ماما وش نهاية هالسحر اللي في خالتي نجد بتخلوها كذا
يلدا وتغيرت ملامحها الجميلة للأسى تدرين زوجها كيف مو راضي تروح لشيوخ يرقوها
بس أخوك بيتصرف كالعادة ما أدري وش ناوي يسوي بالخبر
لين آهااا يعني روحته للخبر مو بس لعرس ربى صديقة لتين
يلدا لا هو من أول بيروح بس خذاها فرصة إنه عرسها الحين
دخلت الخادمة وقدمت الشاي
يلدا أشرت لها تحطه قدامها وهي تاخذ التلفون خلني أشوف جيمي وش سوا بالأغراض اللي وصيته عليها اليوم جاي خالك بشير يسهر معكم
لين وإنتي؟؟
ابتسمت وهي تبوس بنتها وتقوم بعد يومين بروح مع أبوك لميلان واليوم بروح لجدتك
هزت راسها وهي تاخذ الريموت سلمي لي عليها
: يوصل

.... ! وتعطلت لغة الكلام وخاطبت عيني في لغة الهوى عيناك....!

أول ما دخلت الشقة علقت عباتي ولفيت ع بسام
لساه يدخن !
الغريب إني نادرا ما أشوفه يدخن وإذا دخن يطول ع حالته
قربت منه وسحبت السيجارة من يده وطفيتها بالطفاية الزجاجية
كان واقف عند التلفزيون بثوبه لسى ما دخل الغرفة
ويوم سحبتها ظل يناظرني ببرود
ظليت أناظره وأنا واقفة قدامه مباشرة
المسافة انعدمت والهوا انعدم معها
ما توقعته يتجاوب معي
لفيت يدي ع خصره وحضنته
ظل واقف ما تحرك
رفعت راسي أحاول أقرا شي بعيونه
ما لقيت غير نفس النظرة ذيك اللي مالها تفسير عندي
: خاطري أعرف مقامي عندك
رده كان إنه دفن راسي بصدره وشد علي
همس وهو متوتر ونفسه يعلى ويزيد
: نظرتك هذي لا تكررينها
تركني وابتعد
واللي صدمني أكثر يوم دخلت الغرفة شفته مبدل ثيابه وآخذ بطانية من الدولاب وطالع
ارتفع الدم بوجهي وحسيت إني بنجن
رحت له بالصالة يوم انسدح ع الكنبة وبعصبية
: ممكن أفهم وش قصدك بهالتصرف؟؟
عايفني!! كأني طلبتك بشي أنا مجرد شكر أقدمه لك لأنك خليتني أحضر
أهم ليلة بحياتي
وتهدج صوتي بسام أنا تعبت معك ما عاد أقدر أعيش بهالطريقة
وبشبه صراخ تصرفاتك لا تحتمل
رجع هدا صوتي وأنا أغالب الدموع
دامك كارهني بهالطريقة طلقني وافتك وديني لأخوي اللي مدري وين راميه
بعد
رمى البطانية وقام وقف قدامي وهو راص ع كف ايده
ضربته ع صدره بقلة حيلة
دخيلك فهمني ليه بتتعامل معي بهالطريقة؟؟
بعد يديني وكتفني
قرب وجهه مني وبتعب أول مره ألاحظة بعيونه
: عفويتك تذبحني كل لحظة مليون مره!!
عرفتي الحين ليش أتعامل معك بهالطريقة؟؟
صرخت فيه بصدمة ليه طيب؟؟ وش مانعك تعيش معي مثل الأوادم من غير هالغموض اللي هالكني فيه
الاحمرار اللي كسى وجهها من الإنفعال وتطابق مع فستانها الدموي
عصبيتها وصراخها بوجهه
وطريقة ترجيها له
كسرت الحواجز وانهار كل شي معها
سحب بطانيته وسحبها معاه ع الغرفة
وقفل الباب.........!


بصراخ وقوايه ما قد شفت مثلها في حياتي
رمت المخده ع السرير ماني نازلة ولو تنطبق السما ع الأرض ما ني نازلة
حاولت أمسك أعصابي ولو ما طالبتني خالتي كان تركتها بعنادها
: جمانة تعوذي من الشيطان وإنزلي
رفعت حاجب قلت ماني نازلة غضب يعني
صرخت بوجهها بانهيار أعصابي تلفت صار لي ساعة أفهمها مو راضية
اييه غصب الشوفه الشرعية من حقه وغصب عنك بتنزلين أجل
حابه تتزوجين إنسان وتنقلعين معاه من غير لا تشوفيه حتى
شدت شعرها بعصبية ووجهها حمر أنا مجنونة متخلفة عقليا ونزله ما راح أنزل
يارا وهي ترص على أسنانها
: ليه طيب في كل شي معكسه الأمور ماني شايفه إنها فيها أي شي يخليك ترفضين
شفت إنه أحسن أسلوب هو البرود لفيت عليها بهدوء
لا تصدعين راسك لأني ما راح أنزل وإذا مو عاجبه يدل طريق بيتهم مع ألف سلامة
طلعت ورقعت الباب معها
دخلت أمي وهي تعض على شفاتها فضحتينا عند الناس شفيه صوتك طالع كذا
ناظرتها مباشرة شوفي يمه نزلة مو نازلة عند وافي خلاص ارتحتوا خلوني ع راحتي ماااا أبي
وهي تناظرني بتفكير انزين أصلا وافي راح انزلي سلمي ع عمك طلال مسافر
عقدت حواجبي هذي لعبة جديدة بعد
زفرت بضيق جمانة انزلي يكفي انك مو مخليتني أفرح فيك مثل الناس والأوادم كل صغيرة سويتي منها كبيرة
وطلعت وتركتني
حسيت بتأنيب الضمير لكن اللي ما يعرفوه إني والله أستحي بس ما أعرف أعبر وإذا استحيت أعصب افففف
لبست شبشبي الأورنجي الفرو
ناظرت شكلي بالمرايا الطويلة
البنطلون الجينز الفاتح مع البلوزة الصفرا مسمنتني شوي لأنها فاتحه
فتحت الدولاب وخذيت أول قميص قدامي
يللا الوردي حلو وبناتي
نزلت وأنا أرتب شعري بيديني
دخلت الصالة شفت عمي طلال
ابتسمت وبأعلى صوت
يا هلا وغلا بمعرسنا صبحية مباااركة عمووو
ابتسم وفتح يدينه هلا هلا
حضني وقال
: إنتي العروسة اللي بتخربين علينا وبتروحين عروسيتنا
حركت حواجبي وأنا أبعد عنه بحيا أخفيته مدري صايره استحي كثير هالأيام
ههههههههه أحسن
أشر لي ع الكنبة اجلسي
جلست وأنا اتلفت وين ربى مـ....
فتحت فمي ولفيت عليه اممم
طـــــــــــــــلال
بهدوء سمي
أشرت عليه باصبعي رجـــــــــال!!
طلال بضحكة هذا وافي شفتيه أخيرا مو بعدين تجين تقولي لي عطني صورته ترا بكون مسافر
بلعت ريقي كم مره جيت بقوم مو قادره
وفجأة استوعبت نفسي وآجي قايمه بجري ووو
شبه مغمضه عيوني بألم ويديني ع ساقي
الشبب المنحوس بجهة والثانية بجهة والمصيبة إني شفت وجه قدامي
عيون واسعة مفتوحة تناظرني بحذر وترمش بقلق
فتحت فمي مفهية وبصوت طفولي عفوي
مشــــــــــاء الله
!!
طلال يمسك يدي يقومني هههههههههههههههههه
تعيشين وتاكلين غيرها جمون
نفضت بنطلوني وأنا أقوم وبعصبية وإحراج لفيت عليه
ترجع بالسلامة
خرجت وأنا أشبر الأرض نسيت الألم ونسيت كل شي مو متذكرة غير الطيحة والعيون اللي شفتها
طلال يربت ع كتفه هههههههههههه معليش يا وافي عظم الله أجرك
وافي وهو يبعد يده بشرود وخر عني بس
: شفيه مودك قلب مره وحده وبنغزة ليكون ما عجبتك بنت أخوي
وافي بابتسامة هادية وهو طالع رفع يده تطمن ما يمكن أغير رأيي
حركاتها وعفويتها حتى كلامها مع عمها يتكرر بداخله وكأنه صدى لأغنية عذبه معقولة هذي بتكون زوجتي
سحريحوم حولها يجذب ما هي قصة تقتصر ع الجمال
حرك السيارة مستغرب معقولة هالطفلة تكون بيدينه بيوم...!

دخل عليهم وهو يضحك والله جمانة بيضت الوجه بقوة
يارا ابتسمت والله ما أشك إنه بغرفتها إعصار الحين ما شفتها وش سوت فيني
سارا وهي طالعه بروح لها أكيد حالتها حاله
طلال بعد هي عنيدة وطاحت بيدي ابتسم وعيونه ع ربى صح؟؟
ابتسمت بحب وحيا صح!!
يارا بابتسامة سلمت ع جدتي
هز راسه اييه وبعدين جيتكم أشوف هالخبلة طاحت قدام وافي
ربى ويارا سوا احلـــــــــــــلف
طلال ههههههههههه عليها شكل سوت الهوايل
قام يللا رب رب حنا لازم نطلع المطار
ابتسم ليارا اطلعي لها خلي تقولك وش سوت بالرجال
يارا وقفت حمستني
سلمت عليه وع ربى توصلوا بالسلامة يارب
: آميين
وهو خارج دنق ع ربى يساسرها تذكرت شوفتي
ابتسمت ربى أذكر إني بكيت قبل لا أدخل
طلال بصدمة ليه؟؟!
هزيت كتوفي مدري بس خوف ورهبة وكلها اجتمعت بوقت واحد
حوط خصري وقربني له لو أدري كان بنفسي رحت لك ودخلتك
ربى هههههههه كان شفت غباري
وحنا بطريقنا لمطار الملك فهد الدولي مسك يدي ومسد عليها
: دامك بقربي الحين الدنيا كلها كلام فاضي

فتحت الفليك فلاك وعلبة الهولستن
صبت لها بكاس وشربت وهي تاكل الشوكلاته بلا وعي


: أصلا طلال ما يستحي على وجهه !
سارا تضحك وهي تكلم لمى بالمسن
: قصة جمانة وفارس المستقبل عنوان جميل لحدث الموسم
يارا ههههههههه والله لو يسمعك
بس تدرين تستاهلين عشان يوم أقولك بالطيب انزلي ما رضيتي لازم نتحايل عليك
جمانة اسكتي أول ما طلعت رحت لأمي سويت لها موشح حتى خليتها تصدق إنه الولد بطل يتزوج
يارا ههههههههههههه إلا صدق إنتي وش سويتي؟؟
جمانة تفتح الفليك الثاني طحت قدامه
صرخت سارا وهي تفتح عيونها جــــــــــــد!!
ابتسمت اييه وجا نزل لي بيساعد لكن _ كشرت بوجهها _ مالت عليه طلالوه جا
افففف منه هادم اللذات
أمممما عيونه شي ثاني وربي عذاب أنا مستعدة أتزوج اليوم
يارا تناظرها الحمدلله والشكر جمانة اعقلي
سحبت الشوكلاتة من يدي بس كفاية كم وحده أكلتي مو زين
قلت بنكد جوعااااانة أي آكل أي شي
يارا ترمي علي المجلة خذي تفرجي هذا من التوتر حسيتي الجوع
بعدت المجلة عن وجهها إلا ع طاري المجلات بوريك فستان عرسي
: خلص
لا بس مصورته
فرفرت بجوالي امممم وينها هذي وحطيت الجوال قدام عيونها شوفي
قربته منها مو واضح
جمانة تسحب الجوال أحسن عشان تكون مفاجآة
يارا وهي تقوم بالله وليه موريتني هو أجل
جمانة مجرد حماس الحين يللا ممكن بنام
أنا عروس ولازم أريح أعصابي باقي ست أيام بالضبط ع العرس ماااااااامي خايفه
سارا تسكر جوالها وتحطه بالشنطة إنتييي أشك صراحة توك تقولين بتزوج اليوم
جمانة بمسرحية هذي صيغة مبالغة كناية عن شدة الإعجاب والخققان
: خققان؟؟ وش تطلع هذي بسلامتها
ياا ربيييه ما تفهمون هالمصطلحات وينك يا وديم؟؟
يعني خقة بس صيغة مبالغة
ضحكت يارا مسكت معك صيغة أنا بروح
أوصلك سارونة؟؟
سارا ياليت دامها بتنخمد ذي
جمانة تتغطى وهي تتثاوب سكروا معكم النور خلوني أحلم
سارا احلمي زين
سكرت الباب وراها وابتسمت ليارا الله يسعدها
يارا بضحكة آميين

جلست بتوتر وهي تحط الجوال قدامها وترجع تاخذه
تاله قولي لميرنا تجيب لي كوب قهوة خلني أعدل مزاجي
قامت حاضر ماماتي من عنوناتي
بدر وهو يسكر التلفزيون لف عليها شصاير يلدا؟؟ روقي شوي
يلدا بخوف بسام ما يرد من أمس
راكان وهو مغمض عين وفاتح عين ع الكنبة يعني وش بيذكره فيكم الحين مستفرد بلتين يا حيااااتي الله يعينها
بدر يخفي ابتسامته راكان الجرأة الزايدة مو زينه يا ولدي هااا؟؟
راكان وراح بالنومة منــ...كم نسـ...تفيد
ضحك بخفة وهو يناظر زوجته وبهمس صادق هالصعلوك وش تبين فيهم
يلدا تناظر الجوال ع الطاولة كل يوم قال بيدق علي وما اتصل اليوم وجواله مقفل
دخلت تاله وهي تحط الكوب قدام أمها تفضلي يا أحلى ماما
وضيفت أبوها وهذا لأحلى داااااادي
يلدا يسلمو حبيبتي
سحبها له بدر وهو يبوس خدها فديت بنتي الحبوبة شبيهة أمها
تاله بخبث اييه من كذا المحبة زايدة
بدر هههههههههه والله عيالي كلهم البراءة متبرأة منهم
راكان خاصة بسام
لفوا عليه كلهم إنت وش مصحيك؟؟
ضحك وهو يجلس صدقيني يمه بترجع لك لتين منتحرة
يلدا بنرفزة بسم الله ع البنت فاول خير أو اسكت
تاله والله شكل تخطيطي أنا ولين راح هباء منثورا
بدر بمغزى أصلا بسام قبل لا يروح قال لي .......

.
.
.
من ايطاليا.. التشجيع ثلث المساعدة
>> نهاية الجزءالسابع و العشرون

meme that is me
07-01-2011, 04:45 PM
>>الجزء الثامن والعشرون

من نظر إلى الناس بعين العلم مقتهم ومن نظر إليهم بعين الحقيقة عذرهم

..0..الحزن..0..
هو أن ينتهي كل شيء وتكون بداية أسى من نوع آخر ..،،

ضحك وهو يجلس صدقيني يمه بترجع لك لتين منتحرة
يلدا بنرفزة بسم الله ع البنت فاول خير أو اسكت
تاله والله شكل تخطيطي أنا ولين راح هباء منثورا
بدر بمغزى أصلا بسام قبل لا يروح قال لي .......
.
.
بدر بمغزى أصلا بسام قبل لا يروح قال لي إنه رايح لعمل مهم ناوي يسويه من زمان
راكان وهو يرجع ينسدح من يومه يسوي أعمال مهمه خاطري أعرف وحده منها
تاله بضحكة جد ماما وش توحمتي عليه بحملك فيه والله يخوف ما ينفهم بايش يفكر
يلدا بابتسامة أول ما تزوجت أبوك كان كذا وللحين بس أنا أفهمه مو مثل أول
راكان بتريقه يعني اللي بتوصلين له إنه لتين بتفهم عليه أقطع يديني إذا فهمت شي
بدر بابتسامة تنهي النقاش شكله العشا مطول أنا بطلع للين أشوفها
أول ما خرج تاله بتذمر شفتيييي بعيونك يحب لين أكثر مني
ابتسمت يلدا تلو كم عمرك الحين
وهي متكتفة ومن طرف خشمها 21
يلدا بنفس الابتسامة وبتساؤل للحين تغارين؟؟
تاله لااااااا والله ما أغار بس عشان تشوفين عدم العدل بالمحبة
راكان تكفييين يا أم العدل اعترفي إنك تغارين وخلصينا
تاله بغيض إنت اسكت ما طلبت رأيك
يلدا بعتاب مو شايفتني قدامك تلوو
حضنتها إلا ماما بس يقهر
باست راسي وأنا بحضنها حبيبتي أبوك يحبكم كلكم بس تعرفين لأنه لين متضايقه يحن عليها بزيادة
هزيت راسها اييه صادقه
راكان بنغزة أجل خلاص فكينا من الحنة والغيرة اللي ذابحتنا فيها
تاله ترمي المخده عليه والله يا راكان لتشوف
مد لسانه وهو يبعد عنها هههههههه مااااااميتو خفت كتييير إلحأنيني
ضحكت يلدا ع هباله وما قدرت تاله تمنع ابتسامتها وتغطت بكتف أمها
: لا تخبين الضحكة
تاله تسوي إنها عادي هـ هـ هـ ضحكتني بموت من الضحك
راكان اييه أصــ...
قاطعته يلدا بس خلاص صدعتوني تاله قومي جدتك تبيك عشان البروفا
تاله بتعب يووووه والله مافيني قولي لها بكرا
يلدا بحنان أهم شي راحتك حبيبتي الحين بكلمها
ضميتها بقوة والله أحبهااااا يارب تاخذ روحي قبل لا أفقدها...ّ

....! الرمح رمحك وصدري بالهوى جندي
صدري لـ رمحك يقول السمع والطاعه....!ّ
خرجت كوب الحليب من المايكرويف
حطيت عليه الكوفي
ومن غير سكر شلته وخرجت للصالة
جلست وأنا أشغل التلفزيون
رشفت منه بهدوء وحطيته ع رجولي وأنا أمدها
دفيته بكفوفي لعل حرارته هي اللي تدفيني
بعدت شعري عن عيوني وأنا مو داريه حتى وش القناة المفتوحة
سمعت صوت بسام بالغرفة يكلم أمه
ارتجف الكوب بين يديني
أحس بيغمى علي من الحيا
راسي صدع فركت عيوني وأنا أشوفه يخرج من الغرفة
رصيت ع الكوب وع أسناني
بداخلي كلمة وحده
لاااااا
قرب وجلس بقربي
حبست أنفاسي وأنا أتظاهر إني أتابع التلفزيون باهتمام
حسيت بشي ع كفي اليمين
لفيت ببطأ
كانت يده
سحب الكوب بخفة وشرب منه
آحممم لو في دوا للإغماء كان شربته وارتحت
خاطري أرجع لتورينو بأسرع وقت وينتهي كل شي
هذا وأنا اللي كنت أهاوشه نوو كومنت مستحيل تستمر الحياة كذا
بموت بالنهاية ما تخيلت إني أحمل كل هالحيا لبسام
مسحت خدي بحرقة وبعدت على ورى
: وين سارحه؟؟
نزلت عيوني للكوفي حقي اللي أخذه
: هنا...معاك
ابتسم وهو يوقف ويهز راسه بتفكير
: البراءة انولدت بتاريخ ميلادك
سحبت نفس وبغيض وإحراج بسام اتركني بحالي
ضحك بنظرة خبيثة إلورا أنا رايح عندي شغل طيارتنا الليلة
فتحت عيوني بفرحة صدق؟؟!! مو كانت بعد بكره
رفع حاجب وهو يدخل يدينه بجيوبه
: إنتي ما ينفع أحد يجلس معك بشقة بهالصغر
كمل بصوت منخفض
عز الله انجلطت آخر يوم
مديت بوزي وبنظرة شقصدك؟؟
ضحك من قلب
ابتسمت لضحكته
نزل لمستواي ودنق علي
قرب لأذني وهمس بمساسره
أقصد إنه اللي صار فيني أمس يمكن ينعاد الليلة لو ما خرجت الحين وفورا
تابعته بعيوني وهو يقوم ويلبس نظارته الشمسيه خارج
حطيت يدي ع إذني اتلمسها
أول ما تقفل الباب
قلت بصوتي
: وقـــــح
ورجعت ابتسم واذني أحس بخار يطلع منها
مسحت جبيني لازم أشوف دبره لهالحيا اللي هلكني
تبسمت وأنا أذكر كيف طفشته لبسام
لين صرح بالتعبير
: ما صارت عاد ما شفت لونك الطبيعي
عضيت ع شفتي هههههه
وقمت أجهز شنطتي وأنا ادندن مبسوطة
حلفت بداخلي لأخليه يعلنها قدام الكل ويحلف بربي ع حبه لي
بسام كان حاجز بحياتي وانكسر ولو مرة وحده..!

: على بالك سويتي إنجاز الحين يعني
ابتسمت ابتسامة واسعة إنت اطلع منها وهي بتكون عامرة
زفر بعصبية
: وديـــــــم
زفرت مثله نعـــــــم
ماجد لااااااا مشاء الله طالت وامشخت والله تصرخين بوجهي
وديم بلعت ريقها بخوف ما صارخت حبيبي بس إنت معصب
ماجد وضغطه ارتفع هو مو ناقص اللي بينه وبين بسام صعب ينعاد جات هذي وكملتها
: أنا مضطر إني ما اسمع صوتك الحين!!
وقفل بوجهها!!!!!
ناظرت الجوال بصدمة تخالطها خوف ورهبة وبنفس الوقت عصبية
شالسخافة اللي عايش فها هالإنسان
انزين أنا اوريك يا ماجد شف مين بيرد عليك وهااااا
طلعت الشريحة وبالنص كسرتها ورمتها من الشباك المفتوح فوقها
جلست ع السرير متكتفة بعصبية وبصراخ
سخاااااااااااافة
كل هذا عشان رقم المزفوت بساموه
مد راسه باستغراب
: وديم؟؟ تكلمين روحك؟؟
لفت وجهها اييه في مانع بعد؟؟؟
ابتسم وهو يدخل ويجلس ع الكرسي قدامها
شصاير؟؟
أنا وأخلاقي قافله ولاااا شي
سامر وهو ياخذ جوالي أتحداك؟؟؟ جد شفيك؟؟
قلت ما فيني شي
ناظرني وهو يرجع الجوال ليه مقفلته؟؟ صدق ما تنعطين وجه هذا وأنا اللي جاي اتطمن عليك
إلا صح أمس شفت الحقير
رفعت حاجب احترم نفسك
عقد حواجبه وليه من متى المعرفة مشاء الله
لأني ببالي قاعده أسب في ماجد راح بالي إنه يتكلم عنه
راح وجهي غلط إنت مين قصدك؟؟
: أقصد بسام الفيصل
هههههههه يا حياتي يا ماجد لصقتها فيه
ناظرني خبلة إنتي اليوم ليه تضحكين؟؟؟
تنهدت وش فيه بعد هذا
سامر وهو يحك راسه ونظره لفوق بتفكير شفته
والغريب إنه ماجد مطيح الميانة معه
مديت بوزي أدري هو صاحبه من زمان
عقد حواجبه
وش جاب الخير للشر؟؟
هزيت كتوفي مدري؟؟ إسأله إذا حبيت
سامر وتغير وجهه مالي دخل فيه وش اسمه هذا أحمد أبو خويي انسجن
وديم بفجعة احلف؟؟ ليه؟؟
سامر يناظرني وكأنه يشاور عقله يقول والا ما يقول
دنقت عليه بليز قول لي
وقف وهو مميل شفاته
: ماسكين عليه سرقات أراضي ومدري وشوو محاكم
بس هو في سجن المرضى
الله يجيرنا معاه الايدز
تقشعر جسمي
الحمدلله الذي عافانا مما ابتلاه جد ربك ما يخلي الظالم بحاله
سامر وهو يزفر المهم مع السلامة أنا طالع
لوحت بكفي مع السلامة
انسدحت ع السرير أفكر
وبخوف انكمشت ع نفسي يا رب لا تبلانا
أخاف من الأمراض هذي
اهئ يا ليتني ما كسرت الشريحه كان كلمت ماجد
هزيت راسي صحيح الدنيا ما تسوى الله يلعنك يا شيطان
والله ماجد حقير !!
الحين ارسي ع بر يا وديم توك تقولين بكلمه
لااااا ماني مكلمته خليه يتعلم شلون يتساخف ويسوي لي فيها مرهف الاحساس!!!!

قسم الفلسفة وعلم النفس// المكتبة العامة لجماعة تورينو
أخذت الأوراق اللي لازمتني


ميلت راسي من ورى المكتبة الطويلة الضخمة وسن ما خلصتي
وهي منهمكة تتصفح الكتاب لا هاد الكتاب للبحس الجيي لازم شوفه
"لا هذا الكتاب للبحث الجاي لازم أشوفه"
آممم إلورا أنا رايحه
رمت لي بوسه تؤبريني انتبهي ع حالك
ابتسمت إن شاء الله وإنتي بعد
طلعت من المكتبة وأنا محملة بالأوراق باقي ع الإمتحانات أقل من شهرين ولازم أشد حيلي
عديت المبنى الداخلي وخرجت للساحة
الطلاب مجتمعين فيها كالعادة أشكال وألوان
طلعت تلفوني من جيب الشنطة الخارجي لقيت إتصال من لوليتا
رجعت الجوال طالعه
شي اعترض طريقي
رفعت راسي باستغراب
؟؟؟!!!!
انصدمت بداية وبعدها كشرت وجيت بمشي
مسك يدي وقفني
سحبتها وباستنكار اتركني يا حقير
سطام وعلامات وجهه لا تفسر لين أرجوج سمعيني
ناظرته من فوق لتحت باحتقار ودموعي تهددني
بينفتح جرحي ثاني وهالمره ما بيلتأم
همست بضعف ابعد عن طريقي
وبتهديد أعتقد إنك شفت بسام وما ودك تعلق معاه
سطام بحزن دخيلج لين سمعيني
غمضت عيوني علامة قلة الصبر وزفرت من بين أسناني ابعد عن طريقي يكون أحسن
مد يده بيمسك كتوفي
بعدت على ورى خطوتين وبعصبية قلت لك احلم بثانية تكون معي بعد ما عرفتك على حقيقتك يالنذل
وباحتقار لفيت عنه ماشيه
أول ما دخلت السيارة رميت كتبي وانهرت باكيه
مو قادره أستحمل أول إنسان حبيته يجي الجرح منه صعبة
وحيل صعبة بعد....!
لوليتا تعطيني منديل بخوف كوالي لين؟؟
"ماذا بك لين؟؟"
ما رديت ما فيني حيل أتكلم الموقف أصعب من الكلام
الألم ينهشني ع كل لحظة ضيعتها معاه
ليتني مت ولا تعرفت عليه
ليتني مت ولا أشوفه بيد وحده غيري
ليتني مت ولا أشوف نظرة الإنكسار بعيونه...!

....! ذقت منها حلوا ومرا وكانت لذة العشق في اختلاف المتذاق....!ّ
خرج من بوابة القصر أعصابه تلفانة
مو عارف كيف يتصرف بس على بسام مستحيل تعدي
فتحوا له الحراس الباب وخرجت سيارته
: روح للشقة
سند يده ع ذقنه بتفكير وبال مشغول
الحين وش السوات كيف أجيبها؟؟
صوت ضرب أصابعه المتواتر ع الباب شتت جزء من تفكيره
أول ما وصلت السيارة نزل
فتح باب الشقة
ودخل
: السلام عليكم
لتين وهي تجمع آخر الأشياء لفت عليه وعليكم السلام
استغربت وجهه المخطوف
ميلت راسي آهليين
ناظرني لمدة طويلة ساكت
ونطق يللا جهزتي الأغراض ماشيين
هزيت راسي كل شي جاهز
أشرت له ع اللبس المفرود ع السرير ولبسك جاهز
أخذه وفصخ البلوزة وما مداني استوعب أشوفه بيفصخ الجينز
صرخت ستووووب
وجريت ع برا
دقايق ومديت راسي خلصت
شفته مبتسم وهو يسكر أزراره
قربت وخدودي مورده أخذت الكاب البيج حقه وجيت بحطه ع راسه مشاء الله طويل ما قدرت أوصله حتى وأنا رافعه نفسي ع أطراف أصابعي
نقزت بخفه ع السرير ولبسته هو
لف بشكل فاجأني وشالني
صرخت بضحكة حاسب لا أطيح
بسام يدور فيني وأنفه الواقف داعب أنفي بحركة طفولية
و بنظرة ناعسة طول عمري محاسب...... إلا أمس
دفيته وأنا أحاول أنزل وجهي طاااح
: نزلني
بسام يضحك باستمتاع ليش وجهك حمر؟؟
حاولت أنزل ببكي من الإحراج
: نزلنيييي
تركني وهو يضحك والله إني مو ناوي أروح الطيارة عليّ إلا إذا شفتك مطولة طولت !!
خرجت ألبس عباتي وأنا أتأفف وبصوت عالي
: بسام صاير وقح هاليومين
وهو يقفل باب الغرفة لف عليّ برفعة حاجب
: جد ناويه تطولين شكلك
لفيت الطرحه بربكة أخفيتها لا والله مو ناويه أطول شوفني جاهزة
سكر الأنوار وقفل باب الشقة وراه
سبقني بالأصنصيل وشفته يرفع جواله
: وعليكم السلام والرحمة
الحمدلله...مين معي؟؟
بدون ما يظهر أي تأثير على وجهه فتح لي باب السيارة
دخلت وسكره ظل واقف برا يكلم
رميت نظره متفحصه ع السيارة غريبة بسام راح يسوق عادة السواق
: أخوي أنا حاب أناسبكم الوالده شافت أختك في عرس الفهد وقالت على بركة الله
رفع حاجب وهو يعطي باب لتين ظهره
: أختي؟؟!!
شكلك غلطان ياخوي؟؟
: اسمح لي إختك مو لتين الخالد
بسام ورص ع أسنانه إنت منو عاطيك هالرقم؟؟
الرجال قلت لك وأنا أخوك الوالده شافتها بالعرس
بسام بعصبية مكبوته يكفي اللي صار معه بالقصر اليوم
بنت الخالد تصير زوجتي يا أخ!!
الرجال وانحرج أعتذر ياخوي حقك علينا تعرف الوالده كبيرة في السن ويمكن ملخبطة
بسام ينهي المكالمة مسموح الله معك
قفل الجوال وناظرها وراه
ركب السيارة فتح الدرج اللي قدامها وطلعه منه مده لها
وأنا معقدة حواجبي وش هذا؟؟!!
بسام ببرود نقاب يعني وش شايفه قدامك !!
رفعت عيوني له باستغراب شالمناسبة؟؟
بسام وهو يناظرني بتمعن المناسبة إني ما أبغا زوجتي يشوفها الرايح والجاي
قلت بنغزة توك تحس إني زوجتك؟؟
ابتسم تبيني كل يوم أحس ؟؟ ما عندي مانع
زفرت بحيا افففففف ذلة صارت
ضحك آوكيه أجل البسيه
حرك السيارة أول ما أخذته منه وبنبرة أول مره أسمعها من بسام
: ياليت لو تتغطين بعد بتورينو أتمنى هالوجه ما يشوفه غيري
هدوء صوته وسحره حبي له
عشق سكن قلبي
أجبرني ألبسه
ومستعدة أستر نفسي كاملة دامه قالها وطلبها مني بلسانه
ما أكون حبيته إذا رفضت له هالطلب
بسام يناظرني وهو ماشي بالطريق المفروض من زمان مغطيه دامه أمر ربي لكن
اللوم مو كله عليك أنا عارف الظروف وعارف إنه ما كان وقت مناسب إلا هذا حتى أذكرك
رجع لف علي فجأة
عيونه العسلية ظلت عالقه بعيني
لف عني يناظر الطريق بصمت

....! إن كان ذنبي أن حبك شاغلي عمن سواك فلست عنه بتائب ....!ّ
جزر هاواي
لبست الجينز الأزرق بحماس
عدلت حجابي الملون ودخلته داخل البالطو الخفيف
دهنت يديني ووجهي بكريم الشمس
حسيت بأحد وراي
وقبل لا ألتفت ضمني
ضحكت بحب عيوني
وهو قريب عيون عيونك
لفيت عليه وأنا أتعلق فيه يللا أنا جاهزة
باس جبيني برقة وأنا بعد
حضن كفي وحنا خارجين من الكوخ الخشبي
كان البوت ينتظرنا بنتنقل في البحر وبننتقل للجهة الثانية من الغابة المحاوطة المكان
امممم حابه اليوم أستكشف روح المغامرة اللي بطلال انتقلت لي
لوح بكفه قدامي والبوت بدا يدخل ويتعمق في البحر
بصوت مرتفع يغالب صوت الرياح والأمواج حياتي وين سارحه ورفع عيونه للسما الله يهديك يا بسام اللي جبت زوجتك في يوم عرسي
هههههههههههه أحلف لك بايش إني سرحانة فيك
وقف البوت بوسط المويه ووقف شرايك بنزل تنزلين معي
وبحماس ما فكرت لحظة إني أرفض نقزت أكيييد
ضحك اوكيه
فصخت حجابي بما إننا بوسط المويه وما في أحد أصلا كوخ الفندق فيه خصوصية تبعد كل كوخ عن الثاني والناس الحين هاجدة
خلعت البالطو والهوا يلفح وجههي حتى صوتي من الهوا مو واضح
ناظرته بعيون نص مفتوحة
شد ع يدي
الهوا هوا واحد والنسيم ينعشنا سوا
تحت الموج كنا قلبين يا عساها ما تفترق...!
طلعت من المسجد وأنا أقرا وردي
ركبت السيارة وأول ما أنهيته شغلت المسجل ودقيت ع سامر
رد وشكله ياكل
: السلااااام ورحمة الله
وعليكم السلام هلا سامر شلونك؟؟
الحمد بخير إنت وش مسوي
بصحة وعافيه أقول سامر شرايك أمرك نطلع الكورنيش
سامر ما عندي مانع والله فكرة حلوة والجو حلو بعد
آوكيه شرايك تجيب معك وديم بس لا تقول لها إني بجيكم
سامر بضحكة قووول من أول واخلص علينا مطلعني عشان زوجتك
ماجد ههههههههه لا والله بس قلت لو تشاركنا
سامر جد والله ماجد مالي داعي خذها لحالها
ماجد ياخي الطلعة لك إنت هي الطفيلي
هههه لا تسمعك والله بتكون النهاية ع يدينها
ضحكت بود اشتقت لها بهالساعات هالداهية ع المصيبة اللي مسويتها
آوكيه اتفقنا إنت اسبقني وأنا ألاقيك
سامر إن شاء الله أكمل أكلي وآجي
ماجد بضحكة بالعافيه عليك لا تطول
ابتسم ابشر

شال ولد أخوه باس خده برقة ورده لأمه ماهر جاي هالأسبوع أكيد
وهي تعدل مهده أكيد عرس أخوه شلون ما يحضره
شايفه النذل طلال مو حاضر عرسي
أمه بحب الله يسعده يا رب ويهنيه
صب له كوب شاي من الصينية قدامه
وعدني يزورني عاد يصدق الوعد أو لا ما تدرين
أكيد ما بيطول زوجته عندها جامعة
: أسبوعين مو أكثر
دخلت داليا بهيصة من المدرسة
جرت على أمها حضنتها وانتقلت لوافي لفته بحب طفولي وبتعب
: مو مصدقه إني ما بشوفك كذا دايما
وافي يضحك وهو يشيلها يحطها بحضنه شرايك تجين معي؟؟
صرخت يسلاااام يا ليـ...
سكتت وعلامة يأس علت ملامحها وكستها وبتأفف لا ما أقدر
باستغراب يسايرها ليه؟؟
وهي تلعب بياقته لأن الأخت معك
عقد حواجبه أي أخت
ضحكت أمه وهي تطلع وتتركه معها
بطرف خشمها أقصد اللي ما تتسمى جمانة
رفع حاجب وبعصبية مصطنعة خالتك ما تقولين عليها كذا فاهمه؟؟
داليا وهي تقوم من حضنه وبعصبيه ترمي الجاكيت ع البيبي اللي نايم بسلام بمهاده
كلكم ما تحبوني حتى هذا القرد
وافي فتح عيونه بهدوء تعالي هنا
وهي طالعه الدرج ماااابي
رفع صوته تعالي هنــــــا
وقفت قدامه بخوف وهي تخزه نعم
وافي ويخفي بداخله ضحكة كبيرة عليها شالحركة هذي اللي سويتيها وشالكلام اللي قلتيه
داليا ببراءة ما قلت شي؟؟
: تو ما قلتي ع يزيد قرد
وهي تشبك أصابعها عادي خالتي سجى تقول له كذا
كف صدمه شفيها ع ولدها هالثانية
دخلت أمه
ناظر داليا روحي بدلي ثيابك وبطلي دلع وحركات مصاخة
باست خده بدلع إن شاء الله
وطلعت تجري بطفولة ما بعد تنهي آخر مراحلها فيها
ناظر أمه باستغراب يمه صحيح سجى تقول لولدها قرد
أم وافي وهي تشيل البيبي ضحكت ما تعرفها مرة أخوك مرجوجة
وافي بجدية اييه بس ما لقت غير القرد
أم وافي بضحكة هي ما تقصد شكله ع قولتها تعرف تدليع بنات هاليومين بعدين ولدها وحره فيه
وافي يقوم صادقه والله يللا أنا بطلع أنام شوي أريح جسمي
: الله معك حبيبي

مالت براسها عليه واستقرت ع كتفه
ما بقى شي وتهبط الطيارة
التعب واضح بمعالمها
رفع يدها بخفة وبهمس لتين
ما حست فيه
مسح ع خدها القطني بمرونة لتيــــن
تحركت بضيق وفتحت عيونها الوساع
ابتسم صح النوم وصلنا
عدلت جلستي بإحراج
وأول كلمة قلتها
أخيرا بشوف ميرا
توسعت ابتسامته أراهن إنها بعد مشتاقه لك
ابتسمت بحنان فديت ريحتها
الموظف واقف بقرب الباب ويحيي كل الركاب بنزولهم
قدمني بسام قدامه
نزلت وياه
تنفست بعمق صدق وحشتني تورينو
قربني منه وهو يمشي
ما رد منشغل شفته طلع الجوال وفتحه
أشر لي أجلس وراح يشوف الإجراءات وهو حاط التلفون ع إذنه
ناظرت ساعتي نهاية هالمكالمات وشو ما أدري؟؟

....! عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا....!ّ
وقف السيارة ونزل بيده علبة بيبسي ومثلها بكيس بيده الثانية
كانت عاطيته ظهرها
: السلام عليكم
وعليكم السلام هلا ماجد حياك
جلس بينهم
تفاجأت بقوة بعد يوم شفته
ناظرت سامر بنص عين عشان كذا ساحبني معه يعني مو لله
على باله بيطلب رضاي ناظرته بطرف عيني
بادلني نفس النظرة وما قدر فابتسم
عطيته خزه ولفيت وجهي
سامر مو داري عن الدنيا ومتحمس داخل بالسالفة
اييه ماجد أقولك وش سويت بعملك؟؟
ماجد لف عليه هاا وش تقول معليش ما كنت معك
سامر ينقل نظره بيننا قلت إني أخليكم وأقوم أحسن هذي أول الجلسة
وقام
ماجد يا شيخ اجلس
سامر منحرج لا والله بقوم أكلم فيصل
طلع له البيبسي ومده له انزين خذ برد
أخذه وهو يمشي عنهم
ناظرها
: ضربني وبكى سبقني واشتكى لها وجه تزعل بعد!!
كشرت عن أنيابي لاااا وعلى وشو حبيبي عشان عطيت العجوز رقم الزفت
ماجد بجدية أول شي احترمي الفاظك ودوم بعدين تكلمي
تخصرت بجلستها أتكلم !! مو إنت ما تبي تسمع صوتي
قرب منها وبصوت واطي تبين الصراحة؟؟
رفعت حاجب بنظرة
كمل بحالمية ما قدرت والله!
وديم تنفخ صدرها عشان تعرف شلون قيمتي بس
ماجد وهو يتكي بجلسته اييه بس هذا ما يمنع إنك غلطانه بعد
اففف ردينا للطير ياللي
ضحك فجأة
زفرت وأنا ألف عنه
ماجد بنظرة فيك خليط عجيب حسستيني إني جالس مع واحد من الشباب
وديم بقهر أنا؟؟ واحد من الشباب لاااا صدق ما تنعطى وجه
وجات بتقوم
ماجد يضحك وهو يمسك كفها يجلسها
ومن شدته طاحت عليه
عدلت جلستها بإحراج وهي تقول بمصيبة ماااااجد في ناااس
ماجد من غير ما يلف لأنه فعلا كان في ناس
ابتسم اوكيه مو مشكلة زوجتي
وديم تاخذ نفس خليني بروحي
أشوف عجبتك الشغلة
ابتسمت فديت زوجي سامحتك خلاص بس بشرط
توسعت ابتسامته تدللي
أشرت ع السيارة وراه أبي آيس كريم
لف وشاف السيارة واقفه والعيال متجمعين عليها
: بس؟؟ لو تبين باسكن روبنز أجيب لك
يسلمووو حياااتي أبي من هذا الحين اشتهيته
أشر لها ع عيونه وهو يقوم من عيوني دقايق وخليني أشوف أخوك وين اختفى
ابتسمت بحماس فديتك والله وأنا أقول الزواج متعة من أول محد مصدقني
هذا ولسى مملكين لا تزوجنا وش بيجيب لي...؟!
قولي أنا وش بطلب؟؟؟

قلت بحسرة وأنا أتلفت وينهم لين وميرا وحشوني
يلدا بابتسامة ميرا نايمه
ناظرت بسام ولين مدري اشفيها رجعت أمس من الجامعة منكدة
بسام بنباهه ليكون شافت الكلـ##
تاله وهي تاكل من علبة الشوكلت أنا متأكدة إنها شافته لأنه لوليتا قالت لي إنها دخلت السيارة تبكي
بسام وهو يزفر والله لو ما أبوي موصيني كان علمته إنه الله حق
يلدا بتنهيدة يا ولدي عيال الحرام كثار لا توسخ يدينك فيهم
حكوني عنكم انبسطتوا
راكان من أول يناظرني بنغزات مو فاهمه عليه بس اللي ع راسه بطحه يتحسس عليها
ابتسم أكييد انبسطوا صح بسام؟؟
بسام سكت شوي ناظرني بابتسامة جانبية
حمر وجهي ونزلت عيوني ليديني امم طبعا انبسطنا عشان كذا رجعنا
علامات استفهام انتشرت ع الوجيه الجالسة
تاله باستغراب شلون يعني؟؟
دنق عليها يساسرها
: خل لتين تشرح لك
ضحكت بإحراج وهي تناظرني
طنشت وأنا أكلم خالتي المبتسمة اييه يعني أطلع أشوفها
راكان لا تغيري الموضوع قولي لنا وش سويتي؟؟
تاله إنت قول وش ما سوت؟؟
اللي مستمتع بالموضوع بسام
أنا طاح وجهي وقفت بطلع أبدل ثيابي وأرجع
يلدا بسعادة خذي راحتك حبيبتي
تاله قامت ماما أنا بعد بطلع أنادي لين وبجهز جلسة بالحديقة عشان لما يجي دادي
إلورا حبيبتي يعطيك العافيه
ناظرت راكان راكوون تعال ساعدني
نقز إلورا وحنا طالعين استغربت إنه وافق ع طول
جسمي حكني ما قدرت اسكت
قلت بمشاكسه غريبة سمعت الكلام بلا هواش
راكان يخفض صوته اييه حبيبتي طلعت لأنه أكيد أمك بتستفرد بولدها بيطردوني بالنهاية طلعت بكرامتي أحسن
سكت لكن كلمة وحده دارت ببالي هالولد داهية الله يستر منه

خذيت شاور طولت فيه ريحت أعصابي
دهنت حالي بكريم عطر لا بريلا اللي يحبه بسام
مو قلت ناويه عليه عشان يحرجني مره ثانية قدام أهله
مشطت شعري وحركته عشان ينشف ويتلفلف ع طبيعته
حطيت روج خربزي فاتح يناسب التيشرت الأبيض والبرمودا الصفرا
لبست سلسلة كانت بين أشيائي اللي جابتها خالتي
كأنه كف مفتوح محفور فيه حرف الـ r
يا عمري عليها تعرف شكثر أحب ربى
لبست صندلي ونزلت تحت
قابلتني جوليتا خبرتني إنهم راح يجلسوا بالحديقة
سبقتهم وطلعت من الخلف
بسام وهو يريح جسمه ع الكنبة وأمه تستفسر عن الأشياء اللي كان رايح يسويها
دق الجوال رد وكان رقم من السعودية
وعليكم السلام ورحمة الله
عقد حواجبه من الصوت اييه يا خالة
العجوز شلونك يا وليدي


ناظر أمه الحمدلله بخير وصحة
إلا يا وليدي أنا أم اللي كلمك أمس يطلب يد أختك
قاطعها من البداية يا خالتي هذي زوجتي قلت له ما هي بأختي
العجوز وعصبت حرام عليك تقطع نصيب البنية وشوله اللي قاعد تسويه
بسام عصب وغريبة عليه قلت لك ما هي بأختي هذي زوجتي البنت اللي تتكلمين عنها يمكن ثانية
العجوز بخبث لا والله ماهي بثانية عيوني ما تنسى أم الأحمر ذيك والله لادعي عليك لو قطعت نصيبها
قال من بين أسنانه قلت لك متزوجة
صرخت فيه لا تقول متزوجة يا مال العافية البنت بنت واضحه من مشيتها والله إنها ماهي بمره
بسام سكت سكوت تام سكتته بهالكلمتين
هاا؟؟ وشوله الكذب ياولدي اتقي الله في أختك
رد بهدوء اعذريني اللي تبينه مو عندنا ولا عاد تدقين ع هالرقم
وقفل السماعة
يلدا معقدة حواجبها شالسالفة يا بسام؟؟
بسام يحكي لها
وأول ما انتهى بادرته تبي الصدق والله إنها صادقه العجايز لهم نظرة وهي عرفت لتين من نظرة مشاء الله عليها
بسام يبتسم وهو يرجع ظهره ع الكنب آوكيه الحين ما شفتيها متغيرة
ضحكت أمه وهي تربت ع كتفه الله يسعدك معها
بسام يقوم أنا طالع
لفت عليه وهي تطلع الدرج وين رايح؟؟
بجلس برا انتظركم

....!وجهك والبدر إذا برزا لأعين العالم بدران....!ّ

دخلت تحت البطانية بعد يوم طويل شاق
طلال انسدح قربي وهو يسكر نور الأبجورة الريفيه قربة
همس وهو يغطيني زين بردانة
ارتجفت اييه برد شكلي لأني متروشة خذيت برد
طلال يقوم لحظة خليني أعدل برودة المكيف
قام وهو يشوف اللوح الصغير المعلق بطرف الغرفة اممم ما نقدر نتحكم فيه
خلني أدق عليهم
قمت بتعب خلاص طلال خليه مو مشكلة
وهو يتصل تبين تمرضين يعني أموت بعدين أنا
ابتسمت وأنا واقفة بقربه بسم الله عليك
اتصل ع الموظف وطلب منه يخفف تكييف الكوخ اللي حنا نازلين فيه
سكر قال بيسويه الحين إن شاء الله
ناظرني من فوق لتحت
ابتسمت وأنا أضم نفسي بروب من الشيفون العشبي حبيبي إنت مو بردان أنا أحس ببرد
حضني بدفا وهمس مو مشكلة نحاول ندفيك بأي طريقة
..........!

....!كلي معك شوق ..واحساسك معي ضدي
تسرقني مني واحط الشوق شماعه....!ّ

كنت جالسة بالجلسة الخارجية في أمان الله
فجأة شفت بسام جاي
اعتدلت بجلستي وأول ما جلس
آهليين
ابتسمت له آهلا
حط الجوال بقربه ع الطاولة
فركت يديني بضيق وضح ع وجهي ممكن أعرف وش سر هالمكالمات
المتواصلة
لف علي ببرود تكلميني؟؟
بديت أعصب لا اللي جنبك طبعا إنت
بسام يناظرني حسيت إنه متفاجأ بعد لين متى بسكت له؟؟
تخصرت وأنا أوقف قولي يللا شهالمكالمات ولاا لازم تكون ع انفراد يوم تقضيها
أشر لي ع الكرسي بلا مبالاة اجلسي بس بلا كلام فاضي
قلت بعصبية بسام أنا مو لعبة عندك مين اللي تكلمه
وقف معي
ما أنكر إنه الرجفة اللي كنت أحسها بداخلي أول انكسرت
أنهى الخطوات اللي كانت بيننا
بصمت وعيونه تدور حول وجهي
دقات قلبي زادت من كثر ما ظل ساكت
عيونه طالت نظرتها حسيت بإحساس غريب أول مرا انتبه على هالنظرة بعيون بسام
نظرة مألوفة نفس النظرة الباردة لكني حسيت بمعناها
حسيت بمشاعر مكتوبة داخلها
ما أدري هل هي فعلا مشاعر الحب
طبع قبلة طويلة وتركني
عدلت ياقتي بحيا أول ما جلس راكان
احمم سكوزا يعني فاجأتكم
بسام جلس عادي وكأن شيئا لم يكن
طنشت راكان وأنا للحين متأثرة من انفعالي
حسيت بخفة ع يدي
طالعت
شفته راكان
أشر لي بغمزة
يعني شفتكم!!
همس وهو يأشر ع بسام تطلع منه ترا بس اصبري عليه
هييييييييه هذا لوين بيوصل خزيته بنظرة وبصوت طلع مرتفع كلام الكبار ما يتكلمون فيه الأطفال
ناظرنا بسام ومن غير لا ينتبه له راكان ابتسم ابتسامة خبث وغمز لي بإشارة آوكيه
لحظة هاللي ما يستحي ع وجهه شيقصد له وجه بعد
نزلت عيوني لراكان اللي صب له من العصير أول ما حطته الخادمة وراحت
معلوم شغل كبار
ههههههههههههههههههه
ابتسم اضحكي عجبتك هاا؟؟
بسام هالمره هو اللي ضحك وضرب راكان بخفة ع ظهره
خربط له شعره تدري شلون راكان
راكان يكمل الضحكة وشو؟؟
بسام بتعبير ناظره أحب الجرأة لما تكون ردة فعل حيا بالغ!!
راكان اللي ما فهم شلون يعني؟؟
وجهي انخطف ولونه انقلب لعبت بطرف البلوزة بربكة
بسام إذا كبرت إن شاء الله وجاتك وحده مثل لتين بخبرك وش يعني؟؟
راكان يوووه مطول يعني خاطري اتثقف من الحين
ضحك بسام وهو يدفه أقول انعطيت وجه راكان لسانك يبي له قص
رفعت حاجب فيه والله مدري مين اللي يبيله لسانه قص
فجأة قام بيمسكني
صرخت لا إراديا ورجعت على ورى
لحقني
ومن الحركة الفجائية حسيت برعب حطيت رجولي وجريت ع البيت
لحقني وأنا أضحك وقلبي يرقع خفت يوم شفته قرب
أول شي شفته قدامي عمي بدر تخبيت وراه
عمي ههههههههههه شالسالفة؟؟
بسام وصل وسحبني من ورا أبوه
صرخت بضحكة هههههههههههههه لااااااااا دخيلك ساعدني عمي
عمي بدر وهو يضحك مبسوط بشوفتنا لأنك قلتي عمي بخليك
ناظر ولده يشجعه ايييه بسام لا تتركها أبد وبنغزة أبــــــــد
بسام يضحك وهو يرفعني
ابتسمت بخجل الله يخليك نزلني والله التوبة
بسام وهو يعطي أبوه ظهره ماشي هههههه ما عاد تفيد خلاص
لحظة إنت وين رايح اتركنيييي
انقذني الجوال اللي دق بجيبه
نزلني لحظة خلني أشوف
عقد حواجبه وهو يترك الجوال قرب ومد يده ع السلسة بصدري
ناظر وجهي حاوط رقبتي بيدينه وفك السلسة
وع طول يده رماها من السور وضاعت بين الشجر والخضرة
قلت بحسرة وصدمة ليييييييه؟؟
بسام يتأملني لأني ما أحب هالحرف
يذكرني بشخص أكرهه
حواجبي المعقودة بدت ترتخي صحيح هي أغلى ناسي ربى خطر ببالي رويد ع طول
أنانية منه إني يرميه عشان مشاعر تخالجه ويتجاهل مشاعري
لكن لأنها غيرة ومنه سكت
وقفت ع حيلي واخترب المود يوم رفع الجوال
اييه اهلا
عبست بوجهه يوم ناظرني ومشيت
تركني أكمل مشيي
وجلست بينهم
عمي بدر ابتسم لي وينه بسام عنك؟؟
ابتسمت بألم جاه تلفون
قربت مني لين وباستني
الحمدلله ع السلامة
انبسطت بشوفتها الله يسلمك قلبي شلونك؟؟
لين ووجهها واضح فيه الإرهاق الحمدلله بخير
تاله جات تضرب ع الصحن المعدني بإزعاج من يريد كالزوني ساخنة
راكان عطي لتين محتاجه طاقة
ضحكوا الكل عليّ
أما أنا ناظرته بخجل راكان
ابتسم آمري عيون وقلب وروح وفؤاد وعمر وووتنهد وكأنه يلهث
وحياة راكان خلني آخذ فرصة قبل لا يجي بسام
تاله وهي تضيف عمي بدر وخالتي لو جا يا حسرة وش بقيت له
ابتسمت له بحب هالولد مستحيل أحمل له بقلبي بيوم غير الحب والأخوة

هزه وهو نايم بعمق بندر
بنـــــــــــــدر قوم
فتح الستاير وسكر المكيف بندر قوم بسرعة بقولك ع شي
بندر وهو يتمغط وعيونه ضايقها النورانزين سكر هالزفت الستارة عميتني
ماني مسكرها قوم غسل وجهك بسرعه بقولك شي ضروري
بندر فتح عيونه وصحصح وشوو؟؟
عبد الله بتنهيدة غسل وجهك انتظرك بالصالة
قام بتكاسل ودخل الحمام
أخذ شاور سريع وطلع
وهو بالمنشفة ع خصرة بس دخل عنده وش عندك خوفتني؟؟

عبد الله ناظره من فوق لتحت خييييير أبو الشباب قوم البس
بندر تكفى عاااد بغريك مثلا تكلم
ضحك عبد الله من غير نفس وبجدية شفت منام
بندر باهتمام وهو ينشف شعره ترك المنشفة وش شفت
شفت لتين وأمي والغريبة إنت كنت ع بالي بالمنام مدري وش دخلك
بندر بانتباه اييه
شفت لتين قريبة تلوح لي بيدها وتأشر ع أمي
بس ما وصلت لها لأني قمت من نومي
تحمحم بندر وقال ما في إلا هالوقت المناسب اللي يعترف فيه ويكب العشا عنده
اممم اوكيه عبد الله اللهم اجعله خير أنا ببدل ثيابي وبجيك على طول نطلع نتغدا
الحين هذا اللي فلحت فيه وقدرت تقوله
بندر قام اصبر علي شوي لسى ما صحصت
وقام دخل الغرفة وقفل الباب
دق ع بسام
هلا بسام
بسام آهلا بندر شفيه صوتك
: توني صاحي من النوم اسمع كنت........
.
.
.
من ايطاليا.. كوخ عامر أفضل من قلعة خاوية
>> نهاية الجزءالثامن و العشرون

meme that is me
07-01-2011, 04:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء التاسع والعشرون
بعض الحزن .. يحرقك يشعلك كالأخشاب يتركك كالجمر يخلفك كالرماد..


مهما أشعلت عالمي بالشموع تنطفأ من جديد
يشتعل فتيلها وأشاهدها وهي تحترق!

شفت لتين قريبة تلوح لي بيدها وتأشر ع أمي
بس ما وصلت لها لأني قمت من نومي
تحمحم بندر وقال ما في إلا هالوقت المناسب اللي يعترف فيه ويكب العشا عنده
اممم اوكيه عبد الله اللهم اجعله خير أنا ببدل ثيابي وبجيك على طول نطلع نتغدا
الحين هذا اللي فلحت فيه وقدرت تقوله
بندر قام اصبر علي شوي لسى ما صحصت
وقام دخل الغرفة وقفل الباب
دق ع بسام
هلا بسام
بسام آهلا بندر شفيه صوتك؟؟
: توني صاحي من النوم اسمع كنت بقولك عبدالله قام يشوف منامات ومستغرب منها
بالمختصر بدا يفكر أخاف يتعمق تفكيره ويعرف
بسام بتفكير اوكيه انت لا تقول له الحين أنا بكلمك بالليل ونتفاهم
بندر آوكيه خلاص إن شاء الله
بسام بحذر تدري إني رحت القصر
بندر باهتمام ووش طلع معك؟؟
بسام بزفرة طلعت أشياء بس لازم أشوفك ونتكلم فيها الحين ما ينفع إنت انتبه
من عبدالله ترا لو حط شي بباله يجيبه
بندر وهو يطلع ثيابه انزين يللا بوس لي أختي
بسام بابتسامة اقلب وجهك هالناقص بعد
بندر ضحك خلني أشوفها بس بطلع كل الحره اللي فيني
بسام يقاطعه بتملك مع السلامة
ابتسم بندر وبهمس وش سويت معها بالخبر
بسام بابتسامة واسعة ولا شي
بندر بنغزة مشاء الله اللي صبرك ست سنين يصبرك يومين مع إني أشك مدري ليه صوتك انمحت منه البراءة
ضحك بسام من قلب وقفل بوجهه
بندر يطالع الجوال بابتسامة
:أبصم إنه كلامي صح!!
..!.. وعذلـت أهـل الـعشـق حـتـى ذقـتــه فعجبتُ كـيف يموت من لا يعـشـــــــــق ..!..
شديت ع شيفون الستارة المخملية المنسدلة من أول الجدار لآخرة
تعديت بنظري حاجز القزاز وتلاقت عيوني بجذع شجرة البرتقال الحنونه!
ظلها وثمارها يانعة وكأنها أم للأشجار حولها وحده وحده منتشرة بحلقة تحف سياج الحديقة بحميمة وإخاء
تعطي وما تطلب..
غمضت عيوني يوم لمحت خيال..
نقشته بشغاف قلبي
احتواني مدة وابتعد عني
من رجعنا من الخبر والمشاعر متناقضة
مشاعر في اشتعال يطفيها عاشقها بثلج الصقيع
يحتويها من أقصاها للأدنى
وبهدوء يهشمها ويحفر أثره بداخلها
ذات الهدوء كان يلف الفيلا الموحشه
الصغيرة حنان اللي تعبت فيها منعها تترك قطعة منها وتودعنا غايبة في ميلان بصحبة زوجها بضعة ليالي
تاله تنظم لكولكشن الشهر الجاي
المراهق أو الرجل الصغير
أفتقد حسه الفكاهي لكن النظام الأجنبي منطبق في هذا البيت المهجن
النوم بدري من أهم عاداته خاصة لمن هم [[ تحت سن الرشد
تنفست الضيق بتأني
شمعة البيت الذايبة
زهرته الذابلة لين
ما أعتقد إنه بيدي أسوي أكثر من كذا
أحاول أخرجها من وحدتها مثل محاولات اللي حولي
لكن الحواجز اللي صنعها طلاقها سوت الكثير
الأنين ملازمها والوهن مرافقها في كل يوم وكل ليلة
أراهن أن لا يمكن للعشق أن ينتهي بسلام؟؟!
ابعدت يديني والتفت وأنا أترك الستارة تنسدل بثقلها حتى تقابل أرصفة الرخام
بود أشبه برياح عنيفة تجمع اللقاح بالأزهار فيتحدا معا
شديت حبل الديشانبور ع خصري وبرز بفتنة تجاهلت صاحبها
دخلت البوفيه المطل ع الصالة السفلية
وبتعب فتحت الثلاجة وأخذت علبة عصير بوينو
صبيت لي كاسة وتجرعتها دفعة وحده
دخلت لجوفي
أشعلت الحريق بداخله
مسكت حلقي بألم
طعمه حاد ونكهته لاذعه
حسيت الدنيا بدت تغبش والألم انتقل للأسفل حتى ملأ أحشائي...!
مسكت راسي بدوخه شفته قدامي
يناظرني بدهشه
تقدم بهدوء
: فيك شيـ...
قبل لا تنتهي الجملة كانت بين يدينه تهذي والعقل عنها غاب...!

..!.. ما كنت أومن في العيون وسحرها حتى دهتني في الهوى عيناك..!..
جلس ع الطاولة والابتسامة منورته
: روووبي تعالي فطريني
حطيت الفرشه ع التسريحه بعد ما رتبت شعري وتركته ع طبيعته الحيويه
جلست قدامه وقدمت الصحن منه
تفضل حياتي
بدا ياكل بجوع وهو يسأل ليه ما تاكلين؟؟
ابتسمت له بحب بالعافيه عليك حبيبي أنا فطرت من الفاكهة اللي هنا
وأشرت ع الجدار الزجاجي يطل ع أشجار فاكهة متنوعة تناسب طبيعة هاواي الحارة
حوط كفوفها بحب اليوم بنخرج من العاصمة لأنه رجعتنا بعد بكره
ربى بابتسامة اليوم عرس جمانة
طلال تجاهل شعوره بالرغبة إنه يكون مع صاحبه في ليلة زواجه
باس أصابع يدها الرقيقة وحده بعد الثانية أهم شي إني معك
أشر ع عيونه هذي كانت فاقده نظرها
: الله لا يجعلك تفقدها
ابتسم بمعنى
: إنتِ العين يا عساني ما أنحرم منها


كنت توني راجعة من المحل وأول ما دخلت الصالة جيت بصرخ أنا جيييت
لكن المنظر اللي شفته سكتني
قربت منه كان يحاول يصحيها وهو يضرب ع خدها بخفة وينادي اسمها بقلق
فتحت عيوني ورجعت سكرتها يوم قرب لفمها!!
استوعبت القصة يوم شميت الريحه الطالعه والكاس المرميه أجزاءها ع وسع الأرضية
عقدت حواجبي وبصدمة
: بسام وش هذي الريحه شكله العصير خربان!!
لف علي بتفاجأ ومن غير لا يرد رفع لتين وطلع الأصنصير فيها
ظليت واقفه مكاني الصدمة شلتني الحين معقولة هذي الريحة تكونـ... بس هالعصير دايما بابا يجيبه ودايما نشرب منه ما فيه شي
شفته طلع من الأصنصير بسرعه وشكله متوتر أخذ علبة العصير وقرب مني
انفجعت
شد ع ذراعي لو عرفت إنه أحد درى بهالقصة بتنتهين!!
بلعت ريقي وأنا أهز راسي إلورا اتركني ما بقول
تركني بعد ما رمى علي نظرة نشفتني من الخوف فوق ماني خايفه
رجع دخل الأصنصير
دقايق وأسمع صوت صراخه ذكرني باليوم اللي رجع البيت فيه يصرخ وبعدها جاب لتين مريضه ع البيت
فصخت البووت وتركته بين الكنب وبحذر مشيت ع أطراف أصابعي نازلة الدرج بما إنه المصعد صوته بيحس عليه
لازم أعرف وش السالفة
مو معقولة بسام ما يسويها وهاللتين الخبلة وش شربها ياه
شديت البالطو عليّ بخوف وأنا أنزل الدرج بخفة
لو شافني بسام كانت النهاية
قربت من الصوت وأنا ألهث شكله في دور الخدم
سمعت صوتها انذهلت وبعدها صرخة بسام خلتني أتيبس بمكاني
وبلا تفكير ضغطت الأنصيصر وطلعت
من خوفي ما بقى آية حافظتها ما قرأتها
دخلت غرفة لين وقفلت الباب وراي...


كانت آخر لمسات الكوافيرا البودرة والفونديشن للجسم كعادتهم يغرقون العرايس فيه عشان التصوير
عقدت حواجبي بتوتر وأنا أناظرها قدامي سارا كم باقي ويجي أخوك
سارا بابتسامة هدي جموون قال عشر دقايق وبيوصل
ناظرتني الكوافيرا من بعيد
يي شو بتعأدي كتير طالعه كيووت
ابتسمت تسلمي عيونك الحلوه
سارا بابتسامة ود مشاء الله عليك جمانة بتخبلين بالرجال وهو أول يوم لكم
عضيت ع شفتي بطني تعورني
ههههههههههه لازم ولابد منها هذي طقوس الزواجات
فعلا ما مرت دقايق إلا ومتصل خالد
وبمساعدة العاملات لبسناها العباية
ولساني قبل خطواتها تكتمل كان يلهج بدعوات تحفظها

كتمت نفسي ورجعت آخذ نفس مره ثانية
لين واقفه قدامي وتستفسر بعصبية غريبة عليها وبعدين وش صار؟؟
هزيت كتوفي مدري بس اللي سمعته إنه مونيا زوجة حارس الإسطبل هي اللي حاطته هنا
لين بتفكير وليش تتوقعين لنا عشان يصير مثل ما صار مع لتين أو لها هي تشربه
تاله بذكاء أتوقع إنها حاطته لبسام عشان تجره لها لأني لاحظت بعيونها نظرات إعجاب له
ناظرتها لين ببرود جبتي الحقيقة الحين إنتي صدق فاضيه
وهي طالعه بروح أسأل بسام أنا
صرخت بخوف لااااا الله يخليك وربي هددني لو أحد يدري بالقصة بيذبحني
لدرجة إني شكيت إنه هو اللي مشربها ياه
لين وهي ترجع لسريرها وتحط الكتاب بحضنها وبنظرة إزدراء شكلها البروفات مأثرة عليك تلو روحي نامي أحسن
تاله بحماس لا والله اللي مأثره عليّ الحفلة اللي راح تصير هنا يوم السبت
كلهم جايين حتى خالي إياد راجع مع سجى
لين بهدوء أدري أنا مو متحمسه لها مدري ليه
تاله بحزن والله لين لتين تحزن أحسها ما شافت يوم حلو مع أخوك
وهي مركزة بكتابها باعتقادي إنه اللي بينها وبين بسام فيه تقدم ما شفتيهم هذاك اليوم بالحديقة
تاله وهي متخصرة اييه حبيبتي وايش غيرها أصلا راكان ما يترك أحد بحاله شافه يبوس عينها نط شفتكم
خييييييير؟؟
لين بابتسامة تخفي ضحكتها فيها الحين وش دخل راكان؟؟
تاله توقف بس لأنه صاير حشري
أنا بداخلي وإنت كل مالها تزيد غيرتك اتركي الولد بحاله
ناظرتني بتأففف الحين حنا مو اتفقنا نقرب بينهم
لين بشرود إلورا مو مشكلة نقرب بينهم بس خلي المصيبة اللي صايره الحين تخلص
تاله والله إنك صادقه تسكر مره وحده قويه..

..!.. قتل الورد نفسه حسدا منك وألقى دماه في وجنتيكِ ..!..
لف ذراعه عليها والإنزعاج بادي عليه من ريحة الواين المنتشرة فيها
شالها بقوته وهي تهذي بعبدالله وعبارة وحده كانت ترددها
.. لا تتركني
حزت بخاطره ضمها بلا شعور وهو يخلع الديشانبور ويحطها بالبانيو المحفور بوسط الأرضية المنقوشة بفخامة
انسابت المويه الدافية في أنحاءها
دفاها ودفا الصورة اللي قدامها
خلت وعيها يبدا يرجع وتستوعب اللي هي فيه
مسكت بطنها بألم ودموعها خط ينساب بعذوبة يشق خدها نصفين
بكت بطفولة وهي تقوم ع التواليت وترجع اللي بدالخها فيه
ظل يتأملها ويتأمل وراح يظل يتأمل لحظات مديدة..
بعد كذا ما يعتقد إنها راح تقدم نفسها له هدية!!
قرب منها وبحنو رجعها للبانيو وجلس قدامها
ضمت نفسها فيه وهي تبكي وبعيون تتلألأ
: بسام بطني تألمني
لأنه الحب يسلبنا إرادتنا ويعمي تفكيرنا ويقلبه بلحظة ضد مصالحنا نطق بلا شعور
: ليته فيني ولا فيك!
شهقت بخفوت
: أبغا عبـ...ـدالله
باعد عيونه عنها وهو يوقف ياخذ المنشفة
وقفها ويدينه يراقصها التوتر برجفة سرت بكامل جسمه وأنهكته حد الإعياء
غطاها فيها ورفعها خارج الحمام
جلست ع الكنبة وهي تنحني ع نفسها كأنها وردة سقتها ليلة ممطرة وعجزت تحمي نفسها منها
عطاها كوب الكوفي
: اشربيه عشان تدفي
أخذته وبديت أحس الصداع يزيد وألم بطني يتلاشى
شديت ع راسي وش اللي صار؟؟
وهي متكومة ع نفسها بظهر مشدود ع مسند الكنبة الرفيعة
خصلات شعرها المبللة تحف وجهها الملائكي بخدودها المورده
عيونها بحر عسل صافي يلمع بداخلها ويعكس معيشة قاسية مرت فيها
انتبه ع نفسه ونزل راسه وهو جالس قدامها
دخان الكوفي يتصاعد ويغبش الرؤيا عنها
غمضت عيونها بتعب ورجعت فتحتها ع وجه بسام
: أبي عبد الله إنت وعدتني تجيبه لي لما نرجع وما جبته أنا أبييه أحتاااجه جنبي
سكت
من غير بكى يكفي ملامحها الباكيه
حطت الكوفي ع الطاولة وقامت بسام لا تحرمني منه..
ولما حست بتوتره وإنه يتحاشى عيونه تجي عليها
مسكت يدينه بســــام
وقف وراح للباب بيطلع
بعدت عنه الهوا اللي لفحني نبهني وأنا للحين أحس بالصداع يضرب براسي
ناظرت نفسي
بلعت ريقي بصعوبة عشان كذا يتحاشاني!!
قربت منه وأنا أترك روب منشفة الديشانبور على ما هي عليه
تمسكت فيه وبهمس الله يخليك لا تروح
لف علي وترك الكلون
ضميته بهدوء
: أنا أحتاجك أكثر من أي وقت راح
شفته يناظرني وبعيونه معنى فهمته
قرب لي
رجفت بين يدينه
قبل جفوني وأنا اللي ابتعدت!!
وبكلمة وحده أثبت له فيها إني ما عدت لتين لعبته اللي يسيرها كيف ما يبي
: لا تظن إني بسمح لك مرة ثانية
نظرة عيونها المتعذبة شتتها حتى ما تكشف له الأوراق علنية وتثبت معتقداته بحاجتها له
وبمشيه واثقة غلفتها الفتنة بشعاعها صعدت درجات غرفة التبديل بوهن
أما بسام كان يدري وموقن تماما إنها بوعيها وما هو تأثير الواين اللي شربته ..!
*


سكر لها السحاب الخلفي ولفها عليه وبابتسامة رايقة
مصره تتركيني أروح العرس مكبل ما أقدر أقول كلمتين على بعضها
ابتسمت له بحب وهي تعدل قلاب ثوبه حبيبي ترا أنا فاهمه لا تحزني عليك
توسعت ابتسامته دامك فاهمه خليني أنا أوصلك
لمار وعيونها تلمع حياتي توك ماخذ دواك مو زين تسوق وبعدين أصلا خالد وصل
تنهد وهو يقربها له ويقبل ظاهر كفها وباطنه
: ملاكي
وهي تمسح ع شعره بنغمة عشق خافته
: عيونها
دفن نفسه فيها أنا بجد محتاج حنان
ضحكت لمار وهي تبعد عنه ما جا ينقص الحنان الا الحين
: ناقعيني عند الباب وعايشين لحظاتكم هنا
تمسكت فيه بخوف وهي تلف
خالد!! فجعتني
خالد يخفي ابتسامة احراجه شفت الباب مفتوح دخلت
فيصل بابتسامة احلف بس افترض يعني كنا بموقف غلط وإنت عزوبي
خالد باستهبال عادي ومنكم نستفيد
لمار بخجل كساها دفت فيصل يللا حبيبي تأخرنا
فيصل لحظة شرايك نعيد اللقطة خالد
خالد بضحكة أقول شرايك تريح في البيت اليوم بلا زواج بلا هم
: اييه والله وما كل ما يتمناه المرء يدركه
لمار وهي تتغطى وبطبيعتها الحيوية خاااالد وبعدين معك
خالد ههههههههههههه يللا انتظركم بالسيارة


..!.. نصب الحب عرشه فسألناه من تراه له فدل عليكِ ..!..
سرحت فيها وهي تنزف من بعيد ويدها بيدين مالكها
مسيرتها الأسطورية وكأنها ملكة انجليزية
من التاج المرصع بزاوية حاده كأنها قلعة شامخه لين فستانها بطرازة البسيط يسحب من وراها بذيل طويل عليه القيمة بثقله
لما تبتسم ينتحر كل حزن في هالدنيا وتنتشي الأفراح
الشموع السكرية الخاصة بمناسبات الزواج
تراقص ظلها رقصة حب بطيئة
صوت الإيقاع الملوكي يرجف القلوب
انتهت بوقفتهم متقابلين يجمعهم الود ويطلب لهم وصال ما ينعرف مصيره
رفع يدينها وقبلهم
مسحت دمعة طاحت من عيني أول ما سمعت صوتها لفيت بوجوم
: تكلميني؟
لمى بصدمة تبكين؟!
ضحكت أضيع الموضوع هالناقص وش شايفتني
لا تكذبين ودووم اعترفي إنك راح تفتقدين جمانة
نزلت راسي للجوال بحزن صادقة بفتقدها
رفعت عيونها الدامعة وبتهجم والله ست شهور كثيرة!!
لمى تضمها بحب وديم لا تبكين كفاية جمانة اللي عجزنا نسكتها هي من غير شي خايفه
بعدت عنها و أنا أمسح دموعي
: لا تقولين لها إني بكيت
لمى بنظرة ليه؟؟
وهي تمشي بس مو لازم يكبر راسها علينا
ضحكت لمى والله ما ينفهم لك يا وديم!!


..!.. لـآإ شفتڪ آنسآني وآصير آتأملڪ إنت آلوحيد إلي يخليني بذهولـ..!..
وأنا أدور بين الملابس في الدولاب حايسه شفت قطعة ضحكتني
تخيلت شكلي لابستها
وفجأة خطر ببالي فكرة سحبتها وخرجت من المدخل الصغير نازلة الخطوتين المرتفعة بدرج لولبي
وقفت قدام المرايا العريضه بابتسامة رضى
راحة الصندل القماشي احتضنت رجولي وأضفت لها إحساس نعومة انعشني
طلعت من غرفتي شفتهم كلهم بالصالة الفوقيه تقابل جناحي بس نادرا ما نجلس فيها
راكان وعيونه معلقة عليها لتين إنتي البيبي شلون بيوم من الأيام بتجيبين نونو بسام
بلعت ريقي من هالموضوع اللي ما أظن إنه في يوم من الأيام راح يصير
جلست بينهم
تاله برجه شو هالحلا لتيييييين اسم الله عليكي
ابتسمت لها الله يسلمك
لين وهي تنقل بصرها بخفة بيني وبين بسام
: لتين وش ناويه عليه ما قد شفت أحد لابس هاللبس وحلو عليه مثلك
عضيت ع شفتي بحيا يسلموو لوونا
تاله بغمزة وهي ترمي أوراق اللاسكوبا احممم شرايكم نلعب لعبة
((اللاسكوبا (La Scopa) لعبة شعبية إيطالية اسمها «المقشة» وتلعب حسب قواعد شبيهة بلعبة الباصرة))
تجاهلت بسام وأنا أتربع
لأني لابسة بربتوز شورت جينز غامق وتيشيرت اورنجي انحرجت وعدلت جلستي هو من غير شي قصير
كالعادة مشاعري تخوني لكن هالمرة كنت حازمة معها رفعت عيني له بجرأة شفت عيونه علي
حسيت بحرارة تتسلل من داخلي وتظهر
حتى أشر لي راكان شفيك هاجدة؟؟
ابتسمت ولا شي وحشتني راكون من زمان عنك
ابتسم فديتك والله بس تدرين الدراسة
تاله الله والدفرة بس اسكت والعب
رفع حاجب وقبل لا يبدا
قاطعتهم لين شششش بنلعب لعبة الصراحة
لفت ع بسام فجأة وسألت
: تلعب بسومي؟؟
انتبه عليها وظل مده ساكت وبعدها نطق
: اييه
مدري ليه حسيت بتوتر لما قال بيلعب ومن غير لا تسأل البقية
بدأت وكأنها إجبارية
تعجبت بداخلي سبحان اللي خلاني اتفق مع أهله أكثر منه رغم إني عايشه معه أكثر من ربع عمري

..!..هذآ قلبي بـ | آلأيآدي
عطني قلبك خله يكمل ..
حبنآ ،،
آللي من لقيتك و آلحيآه آجمل و آجمــل
آلعمر بوجودك له آحسآس ثآني..!..
تحت شجرة اللوز ..شجرة تعاهد عليها عشاق العالم
جلسا تحت ظلها وحفتهم بـ الحب ومكنوناته!!
بأروع الثمر أشغلت الأعين عنهم
ثم لوحت لهم مودعة مستبشرة لتعيشا معا دون فرقة..!
ابتسم وهو يحجب رؤيتها بيدينه الدافيه
: مين أنا
ضحكت أكيد إنت من غيرك
كرر سؤاله مين أنا؟؟
ورجعت تضحك حبيبي..
وكأنه الإجابة ما أروت عشقه فعاد عليها سؤاله بإلحاح
: مين أنا؟؟
باعدت يدينه وهي تحتويه بين يدينها الصغيرة
إنت كل هالدنيا
كلهـــا!! لو تنحط بكفي وإنت بالثاني
إخترتك إنت
تلمس قلبه بحنين أنا مو قد هالكلام ليتني ما سألت
ابتسمت بحب وبمشاكسة طـــــــــــلال!!
لمعت عيونه بلمعة نظرة الحب الكامنة بعيونها اللوزية وبصوت أخفاه الوله
: لبى العيون وأمرها
دخلت يدها بجيبه وأخذت مفتاح ما تدري وش قصته
ونحتت ع الجذع أسمها بحضن اسمه
وبميلان شرايك نرجع الفندق؟
طلال مين المعتوه اللي بيقول لا؟؟
ربى بضحكة ملت عليه دنيته مسكت يده بحب
صرخ أحبها يا عالم والله أحبها
كأن العالم رحمه ولف عليهم بعض السياح فعلا
حيوهم بابتسامة ما فهمت لغة غير لغة الحب لغة العشق اللي وحدت عالم بأكمله نظرات رافقتهم تتمنى لهم سعادة
تفاجأ بصوت مألوف يدعي له وهم خارجين
: الله يسعدك معها ويسعدها معاك
طلال بدهشة سعودي معاه ببلد غربة شعور إخائي لطيف
صافحه بوداد موصول بينهم
وإياك إن شاء الله أخوي
: آمين
رجع لها بابتسامة
تشابكت الأيادي وتعانقت الأرواح وتركت حروف منثورة لعل السنين لا تنساها
ولتشهد على مرور الأزمنة
هنا كان عاشقان خلفا رائحة زاكية في عالم الحب..!
..!..كن معي سخيًا لِـ أبعد الحدود بْـ إختصارٍ شديد جدًا : إملئني بك..!..
: لحظة لحظة افتح الفستان أول
بداخله كانت أكبر علامة تعجب
وبمسالمة فتح لها الفستان
آوكيه ساعدني افتح شعري يتعب
ابتسم وقرب منها
بعدت على ورى شوي شوي شفيك هجمت
ضحك فجأة جمانة وش تحسين فيه؟؟
سرحت بعيونه يالبى اسمي من شفاته أشك إنه اسمي
كشرت ولا شي افتحه وإنت ساكت
ظهرت تعبيسه ع وجهه
لفت عليه سوري وافي تعرفني مرتبكه
ورجعت تناظر المرايا ببراءة و أمرته كمل
مد يده وبدا يفك الطرحه وينزل التاج
خصلات شعرها الفاحم داعبت أصابعه وتخللتها
حس برجفتها ولأنه واعي ومثقف ما حب يربكها زيادة
بعد عنها بهدوء كذا؟
جمانة اممم اوكيه ممكن تخرج شوي عشان ابدل
وإلا أقولك انتظرني ببدل هنا
تحركت بصعوبة بفستانها وهي شادته عليها لا يتفصخ بما إنه مفتوح
طلعت روب من الدولاب
وافي بهدوءه المعتاد
: شرايك تلبسين هذا وطلع واحد ثاني
رفعت حاجب أنا اللي بلبس وإلا إنت؟؟
وافي بتفاجؤ إنتي
خلاص انزين لا تكثر حكي
تقدم منها فجأة أدري إنك مرتبكة عشان كذا بعديها
تكتف على فكرة أنا شخصية تعجبني الشخصيات الغريبة
وبهمس خاصة اللي مثلك!
وبنفس الهدوء قرب منها وطبع قبلة ع خدها بدلي أنا انتظرك هنا
تنفست بصعوبة ووجهي يحمر
شايفه نفسي بالمرايا كيف واقفه كأني غبية
زفرت بقوة الحيا بدا يتحول لعصبية وهذا مو من صالحه أعتقد
زادت عصبيتي يوم شفته يفصخ ثوبه وكبكاته بكل أناقة وبرود ما كأنه مسوي شي
صرخت
شقصدك يعني؟؟ ترا أنا بشر مو لعبة عندك
ابتسم وافي وقرب منها
: لك الحرية بكل شي بس بدلي خاطري أشوف اللي اصريت عليها
طاح وجهي ردوده جاهزة
الحين ليه يناظرني يدري ما أقدر أقاوم هالعيون حسبي الله ع اللي جابك وبلشني فيك
توسعت ابتسامته جمانة
ولا إراديا يالبيه
بابتسامة جانبية دام فيها يالبيه معناها راضيه عنا
............!

..!..قدري وأعرفه زين ما انولد بعده اللي يعملني مكاني..!..
صرخت تاله بحماس أول ما دارت علبة المويه ورست قدامه والاتجاه الثاني يقابل لتين بترقب
بسام رفع حاجب منحوت عليه بالخط العريض الحمدلله والشكر
بلعت ريقي مره واثنين وثلاثة
رجع ظهره ع ورى وعيونه علي مباشرة
مو بس هو أزواج العيون كلها تتنقل بيني وبينه
رغم هذا ما أعدمت حرية الأنظار
العين يوم تتلاقى تنسى العالم بأسره كيف راح تذكر أشخاص؟!
وبنظرة تحدي
:...................................
*
*
*
ايطاليا تهمس [ الحب يجعل المشاكل بأعيننا أصغر ]
نهاية الجزء التاسع و العشرون

meme that is me
07-01-2011, 04:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثلاثون
أنا شريط الفيلم الذي ينقطع في ذروة الحدث!
من لدن نعمتكِ يا أمّي تولد مخاوفي
لا بديل منكِ
وملعونةٌ هي الحياة التي أعطيتـنيها
محكومٌ عليها بالوحدة.
لكني لا أريد أن أكون وحيداً
جائعٌ الى الحبّ أنا
الى حبّ أجسادٍ من دون أرواح
وجوعي بلا حدود
أما الروح فهي فيكِ، الروح أنت
وحبّكِ عبوديتي!

..!..قدري وأعرفه زين ما انولد بعده اللي يعملني مكاني..!..

صرخت تاله بحماس أول ما دارت علبة المويه ورست قدامه والاتجاه الثاني يقابل لتين بترقب
بسام رفع حاجب منحوت عليه بالخط العريض الحمد لله والشكر
بلعت ريقي مره واثنين وثلاثة
رجع ظهره ع ورى وعيونه علي مباشرة
مو بس هو أزواج العيون كلها تتنقل بيني وبينه
رغم هذا ما أعدمت حرية الأنظار
العين يوم تتلاقى تنسى العالم بأسره كيف راح تذكر أشخاص؟!
وبنظرة تحدي
: متأكد إنك بتعفيني من هالسؤال؟؟
لفيت وجهي عنه بغيظ أخفيته وبسخرية يمكن ما عندك شي حاب تعرفه
بسام يوقف وهو يعطيهم ظهره كانت جلسة حلوه بس اعذروني ما عندي سؤال لها
تاله ترمي العلبة بقهر لييييه كذا وربي خاطري أدخل داخل دماغه مره وحده بس وأعرف بإيش يفكر
لين بهدوء لتين أدرى
بسام يعرف كل شي يمكن لتين هي اللي كانت بحاجة لهالسؤال
لتين ترفع راسها وبملامح جامدة لا أصلا أنا غسلت يديني منه بستنى يطلع أخوي عبد الله وبروح معه الخبر وماني راجعه لهنا لو مات
راكان بسم الله على أخوي
ناظرته بنظرة ضحك منها
قمت وأنا انفض ملابسي اليوم خالتي يلدا راجعة؟؟
لين اييه باقي على وصولها ساعة
تركتهم وطلعت جناحي بتفكير
دخلت ورقعت الباب وراي بعصبية انقهرت منه كل ما أحاول أقرب أفهم ولو بعض غموضه يصدني وأرجع من أول وجديد خايبة
مسحت وجهي قدام المرايا
وأنا أتأمل ملامحي بقهر
أحس إني مو أنا مو لتين الصامدة مو أنا اللي صبرت كل سنين العذاب عند عمي ما كان يهزني شي حتى بالجامعة كنت فارضه شخصيتي واحترامي ع الجميع
خاطري أبكي وأبكي وأظل أبكي لين أفهم كل شي حولي
كل شي يتعلق ببسام
زفرت بضيق وبنبرة عالية
: الله ياخذني وأفتك من هالعيشه
دخلت الحمام وأنا أبعد البكلة عن شعري
فتحت الدرج العلوي بشوف وش ناقصني عشان أروح اليوم الصيدلية مع تاله
وببال مشغول بعدت اللوشن والشامبو .. جل الأعشاب باقي فيه شوي
شفت شي لفت انتباهي
عقدت حواجبي وش جاب هالعصير هنا؟؟
أخذته وأنا مستغربة فتحت العلبة
هفت ريحته بوجهي.. بالقرب مني كانت سلة الغسيل مفتوحة وروبي الديشانبور مرمي بعشوائية فيها جزء منه خارجها
المنظر هذا واللي بيدي
رسم صورة مغبشة بدت توضح في بالي
تذكرت أمس صار شي !!
شربت من هالعصير وبعدها مدري وش صار؟؟
سحبت الروب وفردته قدامي
مسحته بنظرة
استغربت أثر محلول مكبوب عليه ونفس الريحة لافته
رميته بالسلة ورجعت العصير نفس مكانه وطلعت
هاجس بيذبحني
أعصابي تلفت هالريحه غريبة..
بس وش جابها هنا
صوت الدق ع الباب نبهني
: ادخل
فتحت الباب بأدب تونا أدخل؟؟عادي؟؟
قلت بشرود تعالي تلوو
سكرت الباب وراها وجلست قدامي ع الكنبة الوثيرة
: شفيك لتين؟؟
تنهدت وأنا أريح جسمي ع الكنبة
: تاله في شي غريب !
تاله وهي تطقطق أصابعها كوالي؟؟
" ماذا؟ "
قمت بهدوء ورجعت بيدي العلبة اللي شفتها بالدرج
: شوفي
صحيح إني أضعف قدام جبروت بسام
صحيح إني بغربة فاقدة الأخ والصديق
صحيح إنه لتين بشخصيتها القوية تنعدم قدام أخ هذي الإنسانة المرتبكة قدامي


أتنح قدامه ما أستوعب لكن يضعف ذكائي لأبسط الأشياء لا
حسيت من سكوتها واصفرار وجهها إنه في شي مو عادي
ابتسمت بمشاكسة هههه تونا ما لقيتي تحطي العصير إلا بالحمام
بحزم تاله بجد في سالفة صايرة أنا مدري عنها
أمس أنا شربت من هالعصير وبعدها مدري وش صار
بس الكلام إنه ريحته غريبة ومدري وش جابه هنا؟
تاله تبعد عيونها عني
: وأنا وش دراني يمكن بسام شرب منه ونساه هنا
رفعت حاجب
: أتمنى إني أقدر أصدقك
تاله بتوتر تفتح شعرها وترتبه وبشبه عصبيه لا تسأليني إسألي زوجك لا جا مو هو صاحب الشأن ما في غيركم بهالجناح واحد من الإثنين يا إنتي يا هو
وقفت قدامها
: تاله حطي عينك بعيني إذا كنتي صادقة
لا تجننيني كافي أخوك إلا بنجن بسببه
ناظرتني بحيرة
شجعتها بتعاطف يللا قولي تاله ما بيطلع له صدقيني
حكت حواجبها وهي تتأكد إنه الباب مسكر
آممم ما تقولين لبسام؟؟
هزيت راسي اييه لا تخافين
وبصوت منخفض ووجهها بدا يحمر من الخوف والربكة
: هذا فينتاجى ؟؟
عقدت حواجبي وشوو؟؟
تاله من بين أسنانها
: واين ويسكي خمر مسكر وش تبين بعد؟؟
رمشت بصدمة
واين!! أنا !!
مسكت راسها بصدمة
: أنا شربت واين!؟
بلعت ريقي بتوتر الله يلعن الشيطان أنا الحمـ## ليه قلت لها
قربت منها وأنا أحط يدي ع كتوفها وأضمها
: مو مشكلة لتين ما كنتي تدرين أول مره
كف تلقيته يوم رفعت راسها وشفت الدموع خط ينور وجهها
وبألم
: أنا شربت حرام يا تاله
حرااااام
مسحت ع ظهرها ودموعي خانتني حصل خير لتين
انفتح الباب
صوت الخطوات اللي دخلت خلت عقلي يوقف
شديت ع لتين كأني احتمي فيها وأنا أسمع صوته
: لتيـــن
يوم ما ردت عليه ارتفع صوت خطواته بقربه أكثر
كان صوته مرح يوم نادها أول مره لكن الحين وأعتقد إني لو لفيت راح ألاقي ردة فعل سيئة
ظليت ع نفس حالتي ولتين بعدها تبكي
المنظر اللي شافه كسر توقعاته وصدمة لكنه بكل اعتيادية سأل
: شجابك هنا تاله؟؟


..!..عطرك دفآني و خلآني | آتعلق فيك..!..
سدني // استراليا
بعد عناء يوم كانوا معلقين فيه بين السما والأرض
وراحة بعدها دامت بضع ساعات
كانت أول طلعة تجمع هالثنائي الغريب
من بكرة بيبدى عمل وافي اللي جا ع شانه
لفيت عليها تناديني؟؟
بعصبية مكبوتة اييه
ناظرتها آمري
: جوعانة
ضحكت بخفوت إن شاء الله
جمانة بعصبية ظهرت ع حقيقتها وش اللي يضحك صار لنا ساعتين نمشي الظاهر إنك ناوي تخسس
وافي بابتسامة والمناقشة عاجبته لا والله بس الجو حلو
وقرب منها أكثر و حوط خصرها وإلا؟؟
ارتبكت من ريحة عطره الفايحه قالت وهي تحاول تبعد
:ايـ..ـييه
ابتسم وافي بخبث يا حلوك وأنتي تبربرين
: قالوا لك داليا
رفع حاجب وش فيها داليا؟؟
تنهدت أبد ولا شي ملاك يمشي ع الأرض
أخفى ضحكته تراها أختي وما أرضى عليها
تخصرت بوسط الطريق وبقواية لااا وأنا مو مرتك ما شفتها يوم العرس شلون تسلم علي كأني ماخذة زوجها
سكوته
نظراته الكامنة بهدوء وسط عينه الواسعة
الهوا اللي لفحه وحمل لها بقايا رذاذ عطر سكن خيوط جاكيته
داعب أنفها وقبلها إحساسها
حسيت بخدودي تحرقني رغم إنها مجرد نظرات وآثار عطر!!
قال بابتسامة عجبني المصطلح [مرتك] !!
جمانة بحيا لا تضيع الموضوع
وافي وعجز معها جموون شرايك نتعشى دامك جوعانة ؟؟
: كانك يا زيد ما غزيت
ضحك وافي والله وقامت تعطينا حكم وأمثال سيدة جمانة
بغرور أجل وبعدين وش سيده آنسة لو سمحت
وافي لا والله مانتي بآنسة
جمانة بعناد آنسة
: سيدة
بإصرار أكثر آنسة
وهو يسحب يدها ويكملوا طريقهم سيدة خلاص راحت عليك آنسة
جمانة آنسة ولو يقوم جدي من قبره آنسة
تحت مظلة مطعم لمأكولات استراليا الكلاسيكية وقف ووقفها قدامه سيدة
أقولك ليش؟؟
جمانة تبوز وهي تتكتف قول
وافي بابتسامة واسعة لأنك متزوجة والمتزوجة ما ينقال عنها آنسة
ظلت مفهيه ثواني وفجأة قلب لونها بلون سكارفه الأحمر القاني
ضحك من قلب
: والله صرت أضحك كثير بسبتك جمانة
بابتسامة إحراج ترا كثرة الضحك تميت القلب
ابتسم وهو يدخلها معه
ما أقولك صايره تعطين حكم ومقولات
جمانة احمد ربك ماخذ وحده مثقفة
وافي بهدوء وهو يجلس قدامها الحمد لله
حطيت يدي ع خدي أتأمله رجع لهدوءه أحاول أخليه حركي شوي بس شكله ما في فايدة!!


..!..خذني لَـ دنيآ بعيييده مَـ بهآ ، غيرك م َ ودي آلنآس / بَـ شوفتكْ تششآركني ..!..
زايد نورها وكأنها تحتفل بوصول عشاقها الجدد
حتى شط البحر فيهم يهلي!!
كفهم متلاحمه ع المدرج
طلال ياخذ نفس
: يا محلا جو الخبر
ربى بابتسامة صدقت
لف عليها وبنظرة تتمنى حياة تجمعهم سوا ما تنتهي
: حياتي بنروح ع بيتنا على طول
ربى باستغراب ما بتزور أمك
وهم داخلين صالة القادمين بكره يكون أحسن كلهم مجتمعين
قربت منه وحشني بابا وخالتي ليلى ومجوود يا حياتي عليه
طلال بنظرة عرفنا ما يحتاج لستة الغزل هذي
ضحكت بحب تغاااار؟؟
طلال أكذب إن قلت لا
شد ع يدها وهو يجلسها ع الكرسي
: روبي بروح أسوي الأوراق وأرجع ارتاحي هنا
هزيت راسي اوكيه أنتظرك
عطاها ظهره رايح
لعبت بالدبلة بيدها
: حتى كلمة روبي منه حلت الدنيا بعيوني!!


..!.. يقول ( شكِيسبيرْ Shakespeare )
إذآ كُنتْ فيْ يومَاً مِنَ آلَأيّآمْ ( رَجُلَاً ) بـِ مَعنَى آلكَلمَة
فَـ لآ تسمح لِـ فتآهْ أنْ تبكي
و إذَآ كِنتْ تحبْ تلكَ آلفتَآهْ فَـ لَآ تدعهَآ ( تغيبْ عَنكْ )
و إذآ كنتْ تَعشَقهآ فَ لَآ تَسمَح لهَآ بِـ آلرحيلْ..!..
بكل هدوء في الدنيا يحمل بطياته عواصف وإعصارات
: روحي غرفتك
بعدت عنها ابغا أفهمه وش اللي صار حتى ما يفهم غلط
بسـ....
: قلت روحي غرفتك
قمت بضيق وما أنكر إني كنت خايفه منه لكن ما كنت أبغاه يفهم من عقله
أصلا هذا في شي يفهمه غلط كل الأشياء عارفها ع قولة لين
وقف قدامها بعد ما رمى الكاب ع الطاولة
ما لفت عليه ولا عبرته حتى
المصيبة اللي عرفتها أكبر منه وأهم
بكاها يقيده.. يوقف كل المشاريع والمخططات ويثنيه لها
دنق عليها وهي جالسه ع الكنبة وبهمس حنون
: ليش تبكين؟
مسحت دموعها وبحده حاولت تظهرها لكن بلا جدوى يرجع صوتها الناعم يطغى عليه ولهالصوت جوه ونكهته!!
: شلون تبيني ما أبكي؟
تلمس خدها الناعم بعيون شارده
: هذا ما هو بواين !!
حجر عينها ظل ثابت بعينه رموشها لحالها هي اللي بدت تتحرك بعشوائية أعدمت ثباته نزل يده وهو يوقف
: مثل ما سمعتي عشان كذا لا تبكين
وقفت بقربه والمشاعر باعدت بينهم
بعيون انطفى لهيبها
: أجل وش اللي أمس صار؟
لف عليها وبأمر قلت لك مو واين يعني خلاص إنتهى الموضوع
صرخت بوحهه بجنون كيف يعني؟؟ مو أنا اللي صاير الشي معاي ليه ما تبي تقولي ؟؟
وبصوت أعلى كرهتني عيشتي بتموت لو قلت وش اللي صار؟؟
رفع حاجب وهو يقربها له ومن بين أسنانه
: صوتك لا يعلى بوجودي تسمعين؟
تركها بقوة ما كانت متوقعتها
وهنها طيحها ع الأرض
علقت عينها ع الرخام بصدمة
نزل لها وهو يبعد شعرها الغجري بقلق
: تعورتي؟!
بعدته وبصراخ
: إنت صاير لا تحتمل طالت والله تمد يدك عليّ
وبانفعال
إحلم أطب هالغرفة دامك فيها
خرجت من الغرفة بسرعة ورقعت الباب وراها
ضغطت الأصنصير انتظره وأنا اتنفس بصعوبة وبسرعة
فتح الباب وناداني لتيـ..
طنشته أول ما فتح ركبت فيه وأنا أحاول أمسك أعصابي
شفت بوجهي عمي بدر وخالتي يلدا مع راكان
عمي هلا هلا والله وغلا باللي اشتقت لها حتى خالتها غارت
وضمني وهو يبوس راسي
ضحكت خالتي لتين تفداها عادي أما غيرها
قربت منه وبتحذير أذبحك
ضحك بحب هو وولده
ابتسمت ابتسامة صفرا وأنا انسحب منه ما توحشك العافية إن شاء الله
حتى أنا اشتقت لكم
راكان يناظرني من فوق لتحت وبهمس
: وينه بسام؟
خزيته بنظره وحنا طالعين ع الصالة الفوقية دوِّر عليه وتعال قولي
قرب مني وخلاني أنزل لمستواه وبشكل مفاجأ باس خدي يا حبي لك يا لا بيلا صدق ناويه اليوم تطلعينا
استحيت وأنا ابعد عنه ههه أنا
عمي بدر هو قال لي من يوم دخلت قلت إذا إنتي مو مشكلة أما إذا ناوي يطلع يلعب لحاله لا
جازت لي الفكرة خاصة إني حابه أبعد عن بسام بأي شكل
إلورا ما عندي مانع تاله بتجي معنا
خالتي يلدا وهي تضم لين اللي دخلت ما دري عنها يقولون قاعدة تتروش
بداخلي كنت أدري إنها راح تتروش ويمكن ما تطلع إلا بكره الصبح تهرب من بسام
لين وهي تحضن أبوها وحشتني داادو
وهو يبوسها بحنان متدفق من عيونه إختك ميرا تعبت علينا عشان كذا تأخرنا شوي
لفيت بسرعه صح وينها ميرا؟
خالتي يلدا بحزن يا عمري عليها نايمه تعبت هناك
وقفت بخوف بروح أشوفها


..!.. [ أماه ] مهما غبتِ سيظل مكانك في القلب شاغرا..!..

سلمت عليه بحرارة ولفت ع ربى حضنتها وبشوق
: وحشتيني يا عروس
ربى تبتسم وإنتي أكثر والله كيف بابا
ليلى بابتسامة وهي تفضلهم الحمدلله أكيد يستنى يشوفك هو بالمجلس مع الرجال بناديه لك
ربى وماجد بليييز
دخلت الصالة الكبيرة شفته مدنق ع أمه يبوس يدها ورجولها
حبست دمعة كانت تهددني
في مواقف لا يمكن لأي شخص يحل محل أصحابها الحقيقين
مثل هالوقت لو أبيع كل عمري وأكون لحظة وحده بحضن أمي كفايه علي
قنوعة أرمي الدنيا كلها بس تنعاد هاللحظة
حسيت بوحده تسحبني وتحضني بحنان
: شلونك يا بنتي
انتبهت ع ماما أم طلال
سلمت ع راسها وبتأثر الحمدلله ماما دام إني مع طلال يعني بخير
طلال ابتسم
ورمى لها بوسه
: آآآه يا يمه لو أدري إنه الزواج كذا كان خليتك تضربيني يوم قلت لا
أم إبراهيم لا والله العبره مو بالزواج العبره بهالدرة مرتك
ربى بحيا يسلموو ماما من ذوقك
الله يسلمك حبيبتي
ودخلت بموجة دعوات خرجني منها صوت سارا ولمى وباقي البنات
سلمت عليهم بشوق جد وحشوني
كنت بينهم أحس بالألفة لكن شي واحد ينقصني
راحة البال مدري ليه من رجعت هنا
رجع بالي ينشغل بلتين
لفيت ع خالتي ليلى
ربرب تعالي سلمي ع أبوك
نقزت لا إراديا أول ما سمعتها
وأول ما شفته ارتميت بحضنه ودموعي نزلت
بابا وهو يضحك ويمسح ع راسي بحب ولهفة
: ليكون طلال مزعلك ؟
مسحت دموعي وأنا أهز راسي لا بس اشتقت لكم
ضحك مره ثانية بحنان البيت ما يسوى من دونك يا بنتي
من وراه جاها صوته
: يا ليت لو طلال يسمح لك تنامين عندنا الليلة
صرخت وهي تترك أبوها
: مجــــــــــودي
حضنها بحب عيونه والله فقدت حنتك في البيت
طلال يتحمحم
: كاني سمعت طلب مرفوض ماجد
ماجد وهو يلف إخته بتملك أختنا قبل تصير مرتك وإلا يا بوي
أبو ماجد اللي سلم ع طلال قبل ابتسم
: هي بنتنا لكن بعدها حليلته وهو حر فيها
طلال يرفع حاجب بغرور سمعت تعلم من أبوك مشاء الله عليه حكمته توزن بلد
ابتسمت ربى ردينا للطير ياللي هالغرور افتقدته بهاواي
همس لها طلال
: بس مع ناس أما إنتي يا حياتي مو ناس إنتي أنا
رسمت له بعيونها حروف عشق منقوسة خطتها بحبر الولهة والود
ميلت راسها بابتسامة يوم تركها ماجد
: واضح إنكم منسجمين الله يتمم عليكم
أبو ماجد يبتسم بسعادة الله يسعدك يا طلال طول ماني شايف السعادة بعيون بنتي
ابتسم طلال وهو يبوس راسه
: سعادة بنتك من سعادتي يا عمي لا تشيل هم
وبعد ما راح ناظر ماجد
: وش منسجمين إنت الثاني ليكون ماسك علينا شي؟؟
ماجد حمر وجهه
: الله يقطع شرك!
ضربته ع صدره بحيا وبنظرة دلع دخلت البيت متعثره بحياها..!
ضحك من قلب أختك حيويه بزيادة والظاهر وارثته منك
ماجد بنغزة الحمد لله حيا ولا وجه مغسول بمرق
طلال بثقة كأنها دقة بس أنا دام إني معرس بتغاظى وبسوي نفسي ما سمعت
ماجد يضحك لا اسمع لعله يأثر فيك
وراح وخلاه
طلال يناظره وهو عاطيه ظهره بابتسامة
: فديت الساعة اللي تزوج أبوك فيها أختي...!


بنعومة بعدت شعرها خلاص وديم بكره تشوفينها
وديم بعصبية لا مو بكره بنت خالتي ومن حقها يجيبها اليوم
بدور بتفهم وديم لو بكره تزوجتي بتستوعبين أكثر هو رايح عند أهله تقول له وديني لخالتي خاصة إنه أهلها هناك بعد
صرخت بعصبية آآآخ أكرهه يا عالم ودي لو أذبحه
ضحكت بدور حرام عليك والله حبوب
وديم أي حبوب إلا مليغ وثقيل طينة بعد
لفت عنها بتنهيدة صدعتي لي راسي من حنتك بدق ع عادل يجي ياخذني
سحبت الجوال من يدها إنتي الثانية لا تجننيني كافي سامر رايح لفيصل وأنا منطقه هنا
بدور طيب ماما متى راجعة
: عرس أكيد قريب الفجر
وبفكرة خطرت ببالها شرايك أستأذن عادل وأروح أنا وياك نتعشى بالظهران مره وحده بمر ع كلير دو لون بشتري أشياء لغرفتي النوم
عاد هنا حدث ولا حرج كل ما انذكر السوق لازم يخاويه اسم وديم
ابتسمت ابتسامة واسعة ونعم الأخت والله دقي عليه بسرعة وإذا ما وافق عطيني ياه صرخة وحده تفهمه
ضحكت بدور وهي تاخذ جوالها لا دخيلك ماني عايفه زوجي
وديم بحماس يا حبي لك يا بدور أعشق السوق أهم شي فيه أكل
ناظرتها بطرف عينها بازدراء
وديم بانحراج يتلاشى شفييه؟؟ حرام وإلا عيب
: لا والله انعدام انوثة
تكفييين عاد بسرعة خلصينا
وأول ما جاوبها الخط الثاني تركت طفاقة أختها وقامت
تحاكي حبها بأرق مشاعر وألطف أحاسيس
ترغمه بإحساسها يعطيها رضاها ولو كان فيه ذرة رفض
بإسلوبها ونعومتها تسلبه لصفها..!
هذي هي الأنثى لا نوت ع رجل جابته ولو كان بسابع أرضين..!
*




[ ..!.. فِي هآ[ الزِمَن] ما تمنيت إلا إنيّ مثل ها [الطيُور المهاجرة..!..

[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

تأملت مناظر البلد العامره من نافذة الغرفة الصغيرة المطلة ع المباني الشاهقة
وتحت النافذة على طول أرصفة متراصة لدكاكين باعة يترزقون بهالقارة الصغيرة
رفعت عيني ع سرب من الطيور يقترب ويحط ع الرصيف يشرب بقايا المويه المتناثرة فيه
ابتسمت بحزن وتمنيت أكون مثلهم أقدر أطير وأروح لأهلي فقدتهم وأنا ما صار لي يومين شلون بتعدي هالشهور
اقترب طير من بيتي وبدا ينقر ع النافذة
ابتسمت بوداعة وأنا أهمس
: يا حلــوه
قرب منها وهو يفصخ قميص العمل
: حياتي شتسوين هنا؟؟
جمانة تلف عليه وتروح تسحبه من يده
شوف حبيبي العصفور يجنن كانوا سرب وهذا شكله ملقوف قرب لحاله
ابتسم وهو يتأمله تدرين هذا اسمه طير الدرة الأسترالي من أنواع الببغاءات وهو من الطيور المهاجرة كثيرة الترحال
كانت تسمع بصمت مستمتعه بثقافته لكن إحدى نصائح وديم الخارقة وهي
: شوفي نفسك عليه ولا توريه إنك منجنه عليه وعلى معلوماته
بكذا حبت تطبقها
يوم شافها سرحانه
قرب من إذنها ونزل لمستواها لأنها ولا شي جنب طوله الفارع وبخبث
: تدرين إنه هالطير اسمه العاشق والمعشوق
بعدت بحيا كذااااب
وافي بصدمة وشوو؟؟
آآآه يللا عاااد فلها ما فيها شي حنا أزواج ما قلتها لأبوي أنا
تجاهل الموضوع ويسمونها بعد طيور الحب
جمانة بحالميه يااااااااي وليه إن شاء الله على أي أساس سموهم كذا
وافي بتلقائية يمكن لأنه عملية التكاثر عندهم سهله
جمانة بإحراج لاااااااا يا شيييخ قول والله
ضحك وافي ما أحلف بس بجد سهله عندهم العملية ما فيها مصاعب وغمز لها
بضحكة
جمانة تفرك يدينها بحيا وفجأة ناظرت الشباك لاااا خسارة طاروا
رفع راسه وافي وهو يفتح الشباك يتابع بنظره السرب
: سبحان الله
(( سرب الطيور دايما يطير ع شكل 7 بالعربي يمكن البعض يظن إنه مجرد شكل..
لكن سبحان الله أثبت العلم أن الطير عندما يرفرف بجناحاته يعطي دافع للطير الذي يليه مباشرة أن يرتفع للأعلى وعندما يكون سرب يقطع 71% مسافة أكبر من المسافة التي يقطعها الطير لو طار وحيدا))
جمانة تجلس ع الكنبة وافي أنا جوعانة حدي
وافي ابتسم آوكييه يا عروس بطلب لنا غدا
جمانة لااا بطلع
وهو يدخل الغرفة ويناديها
ما فيني ع الطلعة الحين تعالي كبسيني
جمانة فتحت فمها بعدم استيعاب وشوو؟؟
مد راسه من الغرفة جموون
ناظرته نعم؟؟
تعالي كبسيني متكسر رحت العمل مشي اليوم
جمانة تحوس بوزها وهي تروح له وافييي وش كبسيني تراني عروس
ضحك وافي بمزح وإذا يعني العروس لها أعمال خاصة
جمانة من بين أسنانها لااااا وااافييي حبيبي الله يخليك ابييي أطلع
مسك راسه حبيبي وتبين تطلعين؟!!
سحبته بدلع الله يخليييك
قام معها انزين البسي
نقزت عليه وهي تبوس خده يا حياااااااتي دقايـ..
مسكها بقوة أي دقايق بعد كل هذا ....!


..!.. الَى مَتَى يَاجُرْح قَلَّبَي بِتَوَجَّع..!..
همست بصوت خافت سكوزا راكان خليها يوم ثاني ما أقدر أطلع بجلس مع ميرا قلبي تعبانة
راكان بطفش لااا عاد لتين نايمه مو داريه عنك
لتين بحزم لا حرام بظل عندها
خزها قولي إنك ما تبين تروحين من غير بسام
شلت المخده اللي جنبي ورميتها عليه سخييف
هههههههه يا حبيبي هذا الكبرياء وما يفعل
مسحت ع جبينها المعرق وهي نايمه بسلام
شرايك توريني مقفاك؟؟
: ما بيذكرك ببسام صدقيني
ابتسمت ع مشاكسته لي مو ع الطاري اللي ذكره أبد
فعلا ماني حابه أشوف بسام !!
لو شفته بطلع كل حرتي فيه هالمره
زفر الظاهر ما في فايدة منك لا إنتي ولا زوجك الغول بروح للين فديتها
تركني وطلع
الغول!!
ضحكت بخفوت وأنا أقبل يدين ميرا بعطف حرااام عليك
صحيح الجرح منه جرحين لكن الحنان منبعه بين يدينه..!


غرفة مظلمة
نافذة مظللة بالأسود القاتم كسر بطرفها يدخل الشمس كل صباح
ويصاحب دخول شمس ربي
زيارة أنواع الحشرات والطيور الصغيرة تتخبط بالظلمة وتفر هاربه
تاركه هالسجينة الظالمة والمظلومة
بحالها
تقاسي العيش تحت كنف صاحب سلطة مريض في ذاته
رغم كل ما تمر فيه تعد الليالي حتى تلاقي مخرج يخرجها وترجع تنتقم من زوجها وبنت أخوه
فتحت الخادمة الباب
غطت عيونها بيدينها بألم اجتاح عينها الغايرة
الخادمة بقسوة
: هذا أكلك !
ورمت لها بقايا غداها وفتات خبز جف لطول عمره
ازدرتها بنظرة حقد
تفلت ع الباب أول ما تسكر
تشووف يا ولد الوزير دواك يصير فيك مثل ما سويت بالملعونة نجد وبنتها
أنا سهى أنام بهالمكان وآكل هالقرف
وبجوع قطع أحشائها وأنزفها
سحبت الصينية المعدنية وانكبت ع البقايا تلتهمها !!


دخلت الغرفة بعد ما دقت الباب وهي شايلتها بعطف وأمومة مبكرة
وبود
: تلو ممكن أنام جنبك أنا وميرا
تاله وهي تنشف شعرها وتمشطه خافت
: ادخلي بسرعه وقفلي الباب
دخلت باستغراب شفيك؟؟
تركت الفرشه وهي تبوز أخاف بسام يجي يذبحني بعدين لحظة تعالي إنتي ليش جايه تنامين هنا؟؟
برمت شفتي تضاربت أنا وبسام
فتحت عيونها بصدمة وصلت لهالدرجة؟!
غريبة ما منعك ؟؟
لتين وهي تسدح ميرا برقة وتنسدح جنبها بالروب الليموني
هو ما تكلم وأنا ما راح أعطيه وجه عشان يتأدب
تاله بعدم فهم إلورا والست هذي اللي معك وش جابها بعد
ضمتها لتين وهي تبوسها
حياتي تعبانة ولازم تنام جنبي أخاف لو نمت عندها يشوفني بسام بس هنا أمان
تاله آهاا
جلست ع السرير وهي تدهن جسمها بكريم زبدة الفراولة الطبيعي
شرايك تفصخين ملابسك بعد؟؟ ترا مستعده أحلف إني أخت بسام مو هو
ليتن ناظرت روبها بإحراج
روب نوم طويل بلون الليمون من فوق بروتيل وينزل ع الجسم بنعومة
طويل ومن الجنبين مفتوح من نص الفخذ
أعلى الصدر يحفه الدانتيل الأبيض بإثارة
: يللا عاد أرسلت جوليتا تجيب لي لبس نوم شكله عاجبها جابته ما قدرت أرجعها كان بسام جالس مع أبوك وأمك بصالة الجناح
تاله بابتسامة أشك بعقل أخوي أيام معقولة رجال عنده هالبنت ويتركها
قلت بجرح تاله الظاهر إنه اللي في بال بسام أكبر من كذا
غمضت عيوني وأنا أتظاهر اللا مبالاة لا تشغلي بالك بأشياء تغم القلب
وتثاوبت بنعس تصبحين على خير
سكرت النور وهي تنسدح جنبي وتبوس ميرا بقوة
: وإنتي من أهله
غطيتها زين وبإنزعاج لا تصحيها تلوو
ابتسمت نامي إنتي وعيونك المغمضة
ضحكت بخفوت وأنا أروح بنومه مريحه تنتشلني من هالعالم وجوره..ّ


سارا بحماس ربى كيف هاواي حلوه
ابتسمت بحب دام إني مع خالك أكيد بتكون حلوه
سارا بود عسى الفرحة دايم بينكم يا رب
: آميين
لمى بنظرة شوفي جدتي متحمسه
ناظرتها وهي تقرب لمار منها هلا بالعروس والله هلا
طلال فتح عيونه شف!! أنا معرس أكثر منها وما هليتي فيني بهالطريقة
ضحكوا عليه
أم إبراهيم وهي تضم لمار بقوة وبحب هذي نظر عيني زوجة الغالي بعدين إنت تعرف غلاتك لا تقعد تتدلع عليّ روح لزوجتك
ناظر ربى وكأنه يقول أنا مظلوم
ابتسمت ربى بصفاء تعال حبيبي
سارا بصدمة وشوو؟؟
ربى ضحكت أمزح
أما طلال ما صدق وقف يللا يمه إن شاء الله نجيك مره ثانية
: اجلس يا ولدي ما بعد أكحل عيوني بشوفتك
باس راسها يمه بعد بكره بيبدا عملي خلني أنبسط مع روبي كم يوم
: انزين توكل
أفا زعلت الغالية
ابتسمت له أزعل وأنا أشوفك مبسوط ومعك اللي تحبها بعد
طلال يتنفس بانتعاش فديييييييتك والله
قرب من ربى ومد لها يده يللا قلبو
قامت ربى برقة سلمت ع الجالسين وباست راس أم زوجها
: تصبحون على خير
يارا بضحكة ليلة سعيدة
ربى ابتسمت بحيا وهي متعلقة بطلال
أشرت لها يا ويلك
ضحكت يارا الله معكم
طلال بنظرة عابرة ع الكل تصدقون افتقدت جمانة بينكم
لمى بحسرة اييه والله لها حس ثاني بالجلسة
عدلت جلستها سارا شرايكم نكلمها بالكام؟؟
التفوا حولها لعل روح جمانة المرحه تحلق بيناتهم لحظات..!


..!.. عَسَىَ اللي غفُى وهُو خآيف مِنْ بكره ومكّسوُر له حلم
يصحىّ على فرحـهـ ْتجدْدْ لـهـ حَيآتّـﮧّ..!..
انفتح الباب بمرونة
رفعت راسي من غير شي مو جاييني نوم
أول ما شفت خياله رجعت راسي بسرعه يعني إني نايمه
: تالـــــــــه
نبرة صوته قومتني شكله رايق
جلست ع السرير وبهمس نعم؟؟
أشر لي بيده قومي نامي عند لين
عقدت حواجبي بحذر ليه؟؟
: من غير ليه
فجأة استوعبت كنت برفض عشان لتين لو ماني مسوده وجهي اليوم معه وخايفه
منه كنت ما سمحت له بأي طريقة
ما حلت لهم إلا غرفتي!!
لبست شبشبي الصوفي وأنا أناظره من طرف عيني
ولابس بجامته بعد يعني بينام هنا!!
سكرت الباب وراي بخفة وأنا أدعي بداخلي الله يستر وش بتسوي لتين
انسدح بقربها ميرا بينهم
حتى ما يتعب نفسه أكثر وحتى يثبت لها وجوده بحياتها
عطاها ظهره مرغم يحاول يدخل بعالم الأموات..!


ابتسم بندر وش هذا؟؟
قرب منه بندر وهو يترك اللاب وشفيك؟؟
عبدالله بخبث مدري مين هذي؟؟
سحب الصورة من يده ويوم شافها حطها مقلوبة جنبه ورجع للاب
: هذي أمي
عبد الله وهو متخصر بصدمة احلف!!
بندر وهو يضيع الموضوع ما يبيه يدقق فيها لأنه عرف إنه أخته فيها كثير منها
: والله تعال شوف
جلس بقربه عبد الله وهو مستغرب اهتمامه
بندر يلف الشاشة له شوف!!
: وش هذا عادي برج ايفل
بندر دقق بالصورة يمكن تنتبه ع شي
عبدالله يحاول يركز
: ما في شي
أشر له بقرب البرج شوف مين هذا باعتقادك؟؟
عبدالله وهو ينسدح بقربه عارف سخافتك الحين تقولي واحد من الناس
بندر يضحك هو فعلا واحد من الناس لكن مو أي أحد
غمض عيونه إذا جهز الغدا قومني
بندر يدفه قم قامت قيامة عدوك
رفع يده ومن قلب آمييييييين
بندر باستهبال فتح عيونه عندك أعداء؟؟ أشك صراحة..
غمض عيونه مره ثانية
: هو عدو واحد لو شفته في يوم راح أنهي حياته
بندر بفضول ميين؟؟
زفر بسام!! اللي حكيت لك عنه
بلع ريقه ياخي صفي نيتك ما تدري يمكن يكون مات
عبدالله لا ما أبيه يموت أبي بيديني اذبحه أختي بنفسها تاخذ حقها منه
بندر وفي داخله حزن ع صاحبه اوكيه ما قلت لي مين؟؟
عبد الله بعصبيه خلاص عاد زودتها تراك
ضحك بندر من قلب والله شخص مهم في حياتك
قام فجأة وسحب اللاب منه وهو يركز في الصورة
حطه عليه بدفاشة يا حمـ###
ضحك بندر لين عيونه دمعت عجبك
عبد الله بابتسامة تفكير بس وش وداه هناك
بندر يمسح وجهه خادمي تعرف ما كنت أروح إلا وهو معي
يوم دخل غاسبي الخادم الخاص لبندر ينادينا للغدا
دققت فيه ورجعت أناظر الصورة اللي وراني هي بندر
صدق ما عندك سالفة
بندر وهو يضحك ويقومني
: حاسده على هالصورة
ابتسمت لا والله رجيتني شوف وانسان يهمك وآخر شي طلع غاسبي صدق ما عندك سالفة
بندر وهو يجلس ع طاولة الطعام أفكر ناخذ رحلة أنا وإياك لـ إيطاليا هالأسبوع
عبدالله وهو ياكل وبغصة ليش أنا لي خاطر أتمشى بعد
بندر حط الشوكة قدام وجهه لك وإلا مالك بتخاويني غصب
عبدالله يبعد يده بابتسامة نزل الشوكة ملعون اللي يرفع حديده بوجه أخيه المسلم
بندر أدري بس إنت مو أخي المسلم
عبدالله وعارفه يستهبل إييه نسيت إني نصراني
هههههههه أعوذ بالله تخسى والله ما بقى إلا هي كان لقيت نفسك في الشارع
ابتسم له بود وبداخله يرجي ربه
ربي قدرني وأرد له جميله!!



..!..{ أحبك . . كثر ما قالوا بهالحزه صباح الخير . ،..!..
بعدت شعري بضيق ونور الشمس قومني
تثاوبت وأنا أتفقد ميرا اللي نايمه جنبي
شهقت وأنا أشوفه نايم بسلام!!
حطيت يدي ع فمي أول ما فتح عيونه وبكل براءة في الدنيا
: صباح الورد
زميت شفاتي وأنا أتذكر اللي أمس صار بكل عين جاي ينام هنا بعد
وبنترة الحين أنا هاربه منك تجي لحدي لييه ؟؟ ممكن أفهم
تأمل عيوني ونزل لباقي الصورة
البطانية بعالم وأنا بعالم آخر
شديت ع أسناني واثق من نفسك ترا لو كنت صاحيه كان صار حكي ثاني
ابتسم بهدوء وبنعس صادقه كان صار حكي ثاني زين إنك كنتي نايمه
وبنظرة أشر ع روبي
: Guarda emozionante!
ماني جيدة لدرجة التوب بالإيطاليه فما فهمت بالضبط عليه كل اللي عرفته إنه شي وقح اللي قاله
من نظرته وابتسامته الملتويه
زفرت وأنا أقوم وأترك له السرير باللي فيه
وهي تمشي منفعلة روبها الحرير كان يلتف حولها ويتحرك بهالة أنوثية طاغية
تركته لحاله
يبتسم بألم يصاحب غموض حياته خاصة هالفترة..!


دخلت ع غرفة لين تلووو
لين بابتسامة صباح الخير تلو نايمه ما بعد تقوم
استغربت نايمه لهالوقت صباح النور
وقفت عند التسريحه وبتوتر لين..
لين وهي بين أوراقها تكتب بحث مطول رفعت عينها لها آمري
أبي أفهم معنى بعض الكلمات
لين بترحيب تركت الأوراق وقامت جلست قدامها ع الكنبة إلورا اجلسي
لتين برفض لا بس بسألك وبروح أسأل خالتي إذا تبي شي عشان أتجهز للحفلة
لين هزت راسها اييه
لتين جملتين الأولى ورفعت أصبعها السبابة وباليد الثانية مسكته
: قوارتى موتسونانتى
لين ابتسمت وبإحراج بسام قالك هالعبارة؟؟
لتين بحذر اييه
ضحكت يعني
تبدين مثيرة أو أنيقة شي كذا
حمرت خدودها لتين وهي تعيد الموقف ببالها ضمت يدها لصدرها وبصوت مبحوح
طيب الثانية
: تشوري دي ستا سيتا!!
هالعبارة ولعت نور أخضر بعقلي تذكرت كويس إنه المشكلة الكبيرة اللي صارت بسبب إنه رويد قالها للتين وبلطف
سكوزا لتين لا تحطي ببالك أشياء توقف حاجز بعلاقتك مع بسام حاولي تغيري لا ترجعي للماضي ولو وش وما كان
عدلت وقفتي بحسرة هو أخوك خلى فيها تغيير يا لين؟؟!
همست لي ع فكرة عرفت سالفة العصير
فتحت عيونها تاله وهي ترفع راسها عن المخدة لتين إنتي وست لين اتركوكم من هالموضوع قولوا لي وش ألبس اليوم
لين بنظرة إنتي من أول صاحية؟؟
هزت راسها بمشاكسة اييه وبحالميه يا حلو بسام أجل قوارتى موتسونانتى
وغمزت لها
نزلت عيوني بخجل حاولت أشتته مو منهم بقدر ماني متخيله نفسي قدام بسام يوم قالها
لين بنظرة وضحكة مخفية هو بصراحة من حقه أخوي يقول اللي يقوله دامك بهاللبس
عطيتهم ظهري اعتقوني لوجه الله ألاقيها منكم وإلا من أخوكم
طلعت تاركتهم وضحكاتهم ترن بإذني
اتجهت لغرفتي أبدل وأنزل أطلب رضا أمي إللي ما جابتني
ع طاري الأم أكيد اليوم ماما جايه
تنهدت بحيرة وبلا شعور
: يا رب تجي..!


كنت بسريري هلكانة مالي خلق أتحرك
مد راسه من الباب وهو يعدل كبكاته
: حبي اليوم بنتغدا برا لا تسوين غدا
راسها منحني بنعومة ع المخدة وبرقة تسلم حياتي الله معك
دخل الحمام يغسل يدينه بعد فطور خفيف من تحت يدين حبيبته
علقت عيونه ع المرايا
بخط الروج الوردي صبحته
: صباحك سكر حبيبي
ابتسم بحب كل لحظة وكل دقيقة تمر في حياته يزيد عشق وهيام لهالإنسانة
قرب منها شافها استسلمت للنوم
بعذرها ما نامت مبكر البارح
طبع قبلة ع جبينها وبخفة مسح ع خدها
: عساني أفقد الدنيا إذا في يوم فارقتك..!


حطت راسها ع كتفه
: ماجد
حوط خصرها بيده
:آمري حبيبتي
وديم بضيق مخنوقة
ماجد وبدا يفهم القصة وهو يسايرها
بسم الله عليك من وش اللي خانقك؟
بوزت الدراسة والتعب والدوامات والجلسة في البيت تعرف كلها تأثر على نفسيتي
أخفى ابتسامته سلامتك حياتي إقرأي قرآن وصلي ركعتين كل ما ضقتي
وديم ومو هذا إللي تبي توصل له
: أكيد حبيبي بس بعد أحس بزهق
ماجد هالمرة ابتسم
: سوي أي شي مفيد يروح الزهق
عدلت جلستها وبحزم
: باختصار أبي أطلع أتمشى مشيني
وبميلة قعدت تغني مشيني يا مجوود مشيني وعلى الكورنيش وديني
ثواني بلم بوجهها وبعدها ضحك
أدري بك من أول قولي أبي أطلع وخلصيني
دخل سامر بعد ما دق الباب هلا والله بالنسيب أخبارك
ماجد يسلم عليه الحمد لله إنت شلون العمل وياك
سامر يجلس كله تمام
ناظر أخته شالسالفة ودوووم
وديم باعتيادية ولا شي بس ماجد يبي يخرجني
ماجد لف وجهه بابتسامة سبحان من قال إن كيدهن عظيم
سامر بتشفي هذا اللي جاي عشانه أبوي يقول لك تجهزي الليلة بياخذك لبدور معه
فتحت عيونها بدور؟؟ ليه وش فيها
سامر بإحراج ولا شي تدرين دلع بنات
وديم اوكيه وين مامي
: عند بدور
ماجد وقف أجل أنا أستأذن مره ثانية أطلعك حياتي
وديم تعلقت فيه وبهمس ما يهون علي أتركك تروح لحالك خلاص إنت توصلني لها
باسها اوكيه أنتظرك حبيبتي
لف ع سامر كان خرج
خرجت وراه شفته واقف بالصالة ومعاه جواله
: سامر وش فيها بدور
سامر يضحك بخفة قالك اكتشفت إنها حامل وخايفه
صرخت بحماس وهي تنقز قول والله بصير خالة وديييم
: الحمد لله والشكر اعقلي يا بنت
ناظرته فجأة باستغراب اوكيه من وشو خايفه؟؟
وهو طالع الدرج اسأليها مدري عنكم إنتوا البنات عقد إذا ما حملت خافت وإذا حملت بعد خافت ما عرفنا لكم
حمر وجهها وبإحراج تخفيه
أحسن منكم ع الأقل وعشان ما أصدع راسي رحت ألبس هو خلقة مو سامعني..


..!.. أنـآ~ جنـوني مـآ يبيلـهـ برآهين !
لڪن على قلبڪ آبد مآ آڪـآبر ..!..
قطعة من الترتر والشيفون النادرة تغلف جسدها بمظهره الدافي
بإكمام طويلة ورقبة هاي نيك
وينتهي لنص الفخذ
بمنتصف النحر من الطول والعرض فتحه نصف شبر تتربع بوسط نحرها الصافي
بووت من جلد أفعى المامبا يزين ساقها الملفوف بتناسق أضاف لوقفتها مزيد من الجاذبية
ابتسمت لأمي برهبة
ردت لي ابتسامة وديعة خالية من المشاعر وكأن الفجوة كل مالها تتوسع بيننا
لفت وجهها عني
في شي مكدرها مدري تخمين وإلا هو فعلا حدسي صحيح
حسيت بيد ع رجولي
سحبتها بلا إرادة مو متعودة أحد يمسكني
ابتسمت له هذا خالي مؤيد
كومي ستاي لتين؟؟
ضحكت بود ستو بيني خالو
همس لي وهو يربت ع كتفي
: مشاء الله عليك يا لتين الله عطاك جمال نادر حرام تظهريه لكل هالبشر
وباببتسامة حنونه ملابسك تفضح جمال ما يصير يشوفه إلا زوجك!!
ابتسمت بإحراج وحيا منه بعدت شعري المنسدل ع ورى
جزاك الله خير
عبارة يقولها كل من جته النصيحة لكن الحكي هل بعد هالعبارة راح يتغير للأسوء أو الأحسن؟!
ظروف بطلتنا حكمت وجارت بالحكم عليها
وقفت وبثقة أسندت ظهري طالعه
شفت بطريقي جيهان
ابتسمت لي بدلع
: طالعه تجنني توتاا
قلت بجفا وأنا أتعدها
: تسلمين
بعد خطوات داخل شفت بقية العيلة مجتمعين من الجهة الثانية للحديقة
ابتسمت بحب لخالي إياد وهو شايل ولده سلطان
يا حبي للبيبيات أعشقهم!!
ع طاري البيبي بروح أشوف ميرا
وقبل لا أطلع سمعت خالتي تناديني من برا
خرجت من الباب الخارجي
سكرت الباب وأنا أناظر الساعة كانت 1:30 الليل زين إنه بكره الأحد إجازة
رفعت راسي يوم حسيت بأنفاس شخص قريب مني لدرجة إني لصقت بالجدار
علقت عيوني بصدمة
ما قدرت أتكلم ولا أهمس بحرف
لأنه يده كانت متجاهلتني وراصة ع الباب
وبصوت جذاب أربكني
علق وردة الكاميليا الحمرا بنحري وهمس
: مره ثانية تشوري دي ستا سيتا
هزيت راسي برعب وأنا رافضة اللي قاعد يصير لكن شوفة بسام وراه ألجمتني...
*
*
*
لطقس إيطاليا [ يعافني السياح في يناير فهو شهر المدفآت ]
نهاية الجزء الثلاثون

meme that is me
07-01-2011, 04:49 PM
الجزء الواحد والثلاثون

قد يحل الشتاء والخريف في آن واحدة ولربما انضم الربيع إليهما
الْحُب يَاسَيِّدِي شَيْء لَا يعِيْه أَمْثَالِك مِمَّن يَشْتَهُوْن لَمَس الأَيَادِي وَنَظَرَات الْعُيُوْن

..!.. أنـآ~ جنـوني مـآ يبيلـهـ برآهين !
لـ ڪن على قلبڪ آبد مآ آڪـآبر ..!..
قطعة من الترتر والشيفون النادرة تغلف جسدها بمظهره الدافي
بأكمام طويلة ورقبة هاي نيك
وينتهي لنص الفخذ
بمنتصف النحر من الطول والعرض فتحه نصف شبر تتربع بوسط نحرها الصافي
بووت من جلد أفعى المامبا يزين ساقها الملفوف بتناسق أضاف لوقفتها مزيد من الجاذبية
ابتسمت لأمي برهبة
ردت لي ابتسامة وديعة خالية من المشاعر وكأن الفجوة كل مالها تتوسع بيننا
لفت وجهها عني
في شي مكدرها مدري تخمين وإلا هو فعلا حدسي صحيح
حسيت بيد ع رجولي
سحبتها بلا إرادة مو متعودة أحد يمسكني
ابتسمت له هذا خالي مؤيد
كومي ستاي لتين؟؟
ضحكت بود ستو بيني خالو
همس لي وهو يربت ع كتفي
: مشاء الله عليك يا لتين الله عطاك جمال نادر حرام تظهريه لكل هالبشر
وباببتسامة حنونه ملابسك تفضح جمال ما يصير يشوفه إلا زوجك!!
ابتسمت بإحراج وحيا منه بعدت شعري المنسدل ع ورى
جزاك الله خير
عبارة يقولها كل من جته النصيحة لكن الحكي هل بعد هالعبارة راح يتغير للأسوء أو الأحسن؟!
ظروف بطلتنا حكمت وجارت بالحكم عليها
وقفت وبثقة أسندت ظهري طالعه
شفت بطريقي جيهان
ابتسمت لي بدلع
: طالعه تجنني توتاا
قلت بجفا وأنا أتعدها
: تسلمين
بعد خطوات داخل شفت بقية العيلة مجتمعين من الجهة الثانية للحديقة
ابتسمت بحب لخالي إياد وهو شايل ولده سلطان
يا حبي للبيبيات أعشقهم!!
ع طاري البيبي بروح أشوف ميرا
وقبل لا أطلع سمعت خالتي تناديني من برا
خرجت من الباب الخارجي

سكرت الباب وأنا أناظر الساعة كانت 1:30 الليل زين إنه بكره الأحد إجازة
رفعت راسي يوم حسيت بأنفاس شخص قريب مني لدرجة إني لصقت بالجدار
علقت عيوني بصدمة
ما قدرت أتكلم ولا أهمس بحرف
لأنه يده كانت متجاهلتني وراصة ع الباب
وبصوت جذاب أربكني
علق وردة الكاميليا الحمرا بنحري وهمس
: مره ثانية تشوري دي ستا سيتا
هزيت راسي برعب وأنا رافضة اللي قاعد يصير لكن شوفة بسام وراه ألجمتني
تمادى أكثر..
يدي قبل لا تصده شفته مرمي في الأرض
بسام وهو يسحب الوردة من نحري بقسوة ويرميها عليه
: حقيـــــــــر!!
فتحت الباب اللي وراي وطلعت آجري
دموعي تتناثر حولي بألم
لهالدرجة واطية بعينه حتى يقرب مني وأنا متزوجة!!
ناظرتني أمي بدهشة
لتين شصاير مين هذا اللي يصارخ؟؟
تجاهلتها وأنا أصعد غرفتي صوت بسام يجتاحني ويهز أعماقي بعنف
أصعب مواقف حياتي مرت عليّ بهاللحظة
قفلت الباب وأنا اتسند عليه
بكيت بحرقة..ألم جوفي ما يحسه إلا من عاش بداخلي أيام وسنين
سنين من الشقا ظني بدايتها من اليوم..!


..!.. لِـآ يدرڲۈٍۈٍۈن حَجمْ آلِـألم آلذِيْ يخلقـوونـه بتصَرفـآتهمْ..!..
: تعوذ من الشيطان يا بسام
في هاللحظات وصورته قدام زوجته تنعاد مرات ومرات بعيونه
رص قبضته بإحكام ع رقبته وهو راصه ع الجدار
ومن بين أسنانه بحقد
: حذرتك تقرب منها يالـ#####
بدر يمسكه وبصراخ
بتذبح الرجال صل ع النبي يا ولدي
رويدا تبكي وهي تضرب وجهها
بسام دخيلك لا تذبحه
تنافض بين يدينه ووجهه يزرق
لين بشير وإياد بعدوه بالقوة عنه
مؤيد برجفة حقك علي يا بسام أنا قصرت بتربيته
لف عنه بسام بجرح
وهو يتركه يوم صار قطعة وحدة بارده ببرودة الثلج تهاوت قدام عيون الكل
صحتهم الصدمة ع صوت صرخة الأم الثكلى
الجدة اللي ربت وكان للدلال نصيب الأسد من تربيتها..!


يـآ حَلـوَ اْلعَشقُ وَ ياْ زينْ بلـوَآه ♥
يـآ حَلـوَ اْلعَشقُ وَ ياْ زينْ بلـوَآه ♥
يـآ حَلـوَ اْلعَشقُ وَ ياْ زينْ بلـوَآه ♥

بهدوءه اللي يزيد رهبة وشاعرية الموقف
: صحيح صار لنا فترة بسيطة متزوجين لكن
.. أحس إني أعرفك من زمان
بخجل تحمحمت وهي تعدل جلستها ولازال تطبيق محاضرات وديم جاري
: عني تصدق عاد للحين أحس مو متعودة عليك لدرجة إني أيام أخاف أجلس بروحي معك
ما ظهر عليه أي تأثير من الصدمات اللي وجهتها له
أنا صدق أرثي نفسي على هالزواجه!!
لكن مو علي أنا يا جمانة آوكيه
ابتسم مو مشكلة إن شاء الله مع الأيام تتعودين تدرين باقي لنا فترة طويلة هنا
تنهدت ما اعتقد
وافي بابتسامة ملتويه رفع جواله وحطه ع السبيكر بنوع من الانتقام الودي
: آهلين بيبي
هلا حبيبتي شلونك؟
أول ما سمعت الصوت رصيت ع كوب الكوفي قدامي آخخ لو أشوفها قدامي
آهلين بيبي مااااااالت عليها
خزته بنظرة لا إراديه
عقد حواجبه باستعباط فيك شي؟؟
لفت وجهها بغيظ سلامتك
قرب منها الجوال آوكيه خذي كلمي داليا بتسلم عليك
ناظرته بقهر وبالغصب أخذته أقصر الشر مع إني مو ناويه
بنترة آلوو
داليا باستغراب منو إنتي؟؟
جمانة بعصبيه انفجرت فيها من تتوقعين يعني مثلا بنت الجيران؟؟
داليا بطفاقة والله يمكن
حشى لو مزوجين أخوي رجال كان أنعم إنتي عروس بالله
رصيت ع أسناني وبصرخة كلي هوا يا البزرة
فتح فمه بصدمه ما توقع الأمور توصل لهالدرجة
رمت الجوال ع الطاولة
وهي تقوم وديني البيت بسرعه
حط الجوال بجيبه وهو يقوم بكل رواقه انزين روقي جموون ما تسوى عليك كل هذا
جمانة بعصبيه وافي وديني البيت قبل لا تصير مصيبه الحين
جلس بمكانه وحط رجل ع رجل وبجديه وريني المصيبه
حسيت ببكي من القهر انزين ما أطيقها ليه يعطيني أكلمها
لفيت وراي البيت ما يبعد عشرين متر ناظرته بعصبيه آوكيه برجع البيت وإذا ضعت ذيك الساعة شوف من يفكك من لسان أبوي
عطته ظهرها ماشيه
ابتسم بهدوء وهو يكمل عصيره الطبيعي
: يا حلوها رغم طيشها
ع العموم نشوف مين بيهجد الثاني!!


فتح الباب ودخل
وبأمر البسي بسرعه أي شي عليك
علقت عيوني الدامعه عليه هزيت راسي ببكى
خليني بروحي مو خاطري بشي
قرب منها بتوتر واضح عليه معصمه يرجف وكأنه بيقول شي
: قلت لك البسي بسرعه
قمت أبدل وأنا منهاره ما أتوقع الأمور بتسوء أكثر من كذا
لبست بالطو طويل من الفرو الروسي
لفيت حجابي وآثار الدموع باصمة وجودها في حياتي
مسك يدي وشد عليها
يوم نزلنا تحت رجولي ما عاد تحملني يوم شفت سيارة المستشفى
وصوت البكى مالي المكان
ناظرت بسام بصدمة
وبهمس خايفه أعرف وش صار
: بسـ..بسام شسويت؟؟
ما رد علي مسك يدي وطلعني معه
بعيد عن شهقات جدتي ونظرات الحقد بعيون جيهان
كل البعد عن دمعاتهم كافيني دمعاتي
نزلت عيوني بألم وأنا اسمع صوت عمي بدر عتبان
: كان في أسلوب ثاني يا بسام
ناظر لبعيد وهو يدخل يدينه بجيوبه
: يبه ولدك وتعرفني زين إذا ما شالوه قولي أقدر أشيله بطريقتي
ركز نظره عليه لمده
تركنا وزاد جرحي بروحته
ألمي إنه كل اللي صار أنا محوره
حوط خصري متجاهل كل الأصوات حوله..

مـَـَآبْغِيْ الهَـَـدآيَآ عِنديْ اغْلـَـَىْ هَـديَّهَ .!...
،حبّكْ وتَـَـَقديركَ وخُـُـُوفكِ عَليّـَـَهْ..!..
رد عليها بصوت هادي
: حبي دقايق وأدق عليك
نزلت التلفون ببال انشغل الله يسهل عليك
وهي تقوم تعدل برواز صورته ع الطاولة
مسحت عليه حياتي شكله مشغول
استغليت فرصة غيابه وفتحت اللاب
دخلت ع وحدة من المستندات
لين شفته يناديني
كثير أحداث فاتته
فتحت الملف
وبخفة رصيت أجمل لحظات حياتي بوجودها
خذاني الوقت ما حسيت إلا بوقوفه قدامي وبيده وردة جوري وردية
: سلام لأحلى وردة بحياتي
تركت اللاب وهي تقوم بدلع يعني فيه ورود بس أنا أحلى وحدة
طلال بخبث
شوور فيه ورود غيرك
شدت ياقته بخفه وغنج طلاااال
ضحك بحب كل الورود ذابلة بعيوني
قبل بين عيونها
: غيرك ما في وردة تنبت حتى تذبل
ابتسمت بحب وهي تمسح ع خده بباطن كفها الحاني
روحي شكلك تعبان
طلال وهو يعطيها شماغه بقولك بس ما تاخذين بخاطرك
ربى بخوف قول حبيبي فجعتني
مسك كتوفها لا تخافين كل خير
تذكرين سفرة ساحل العاج اللي صارت عليها حكايه
هزيت راسي اييه
تركها وهو يبتعد رجع سالم حط دوبه من دوبي ودبسني فيها الأسبوع الجاي
نزلت عيونها بإحباط يعني بتروح
رفع يده بلييز روبي لا تتكلمين بهالنبرة وربي أترك الشغل بكبره ولا أسمعها منك
ضمته بحب الله معك حبيبي دام هالشي في صالح عملك
رفعت راسها تناظره روح بالسلامة آنتظرك
بعد خصل شعرها المتناثره ع جبينها الناصع
وبهيام قبلها
: الله ياخذك يا سالم
بعدت عنه وهي تضحك
: ظنيتك بتقول شي أكثر رومانسيه
طلال وهو يبدل ثيابه بقهر نكد علي شلون ما أشوف هالوجه شهر
انقبض قلبي بكلمة شهر
بلعت ريقي وبهمس ترجع بالسلامة
ناظرني لمدة وبعدها دخل التواليت...
*

..!..حقــيقَة الـشـــخص دومً أجـمل من الــــصوره..!..
قمت من نومي حرانه
بعدت البطانية وأنا أرفع شعري بضيق
شفت أشياء تضوي حولي
جلست ع السرير بخوف مين مشغل كل هالشموع !
الغرفة كل حوافها شمع بأشكال وأحجام مختلفة
ناظرت جنبي ع السرير
شفته عاطيني ظهره استحيت لأنه مو لابس شي يغطي صدره
وفجأة استوعبت واتذكرت إني نمت قبله وأنا زعلانة من اللي صار مع الست داليا
تقلب بنومه
تخصرت وافـــــــــي
فتح عيونه بسرعه يا حياتي نوم عصفورة هذا أجل أنا وش كثر يعاني يوم يقومني
: بسم الله عليك نامي نامي _ ورجعني بيده ع المخده
عقدت حواجبي بعصبيه مصطنعة وأنا أقوم متجاهله شكله
ممكن أفهم وش معنى هالتصرف ترا ما رضيت حتى لو جبت لي محل الشمع بكبره عندي
اعتدل بجلسته ع السرير
: ماحد قالك إنها ترضيه!!
وشووو أجل تحتفل بالشياطين بهالجو اللي مسويه وبعدين ليه مو لابس
سكتت فجأة وهي تقرب منه ريحة عطر نسائي
وبصدمة وتحري
: وافي من كان هنا
صغر عيونه على بالك اكتشفتي الحين واللي يرحم أمك نامي وخليني انخمد
وراي دوام
بإصرار أنا أتكلم جد فهمني وش تحس فيه حاليا
ابتسم وافي ما أحس بأي شي غير النوم - وبعيون مترجيه - ممكن تتركيني أرتاح؟
رمت نفسها عليه بهدوء آوووه لاااا لا تقرب نقطة ضعفي
وافي اللي فهه بزيادة ودخل جو بجد
شقصدك؟؟
جمانة وهي تناظره مسدوحه قلت ضعفي بالنهاية وشو؟؟ ياء متكلم اللي درستها بقواعد الابتدائي يعني شي يخصني أنا فور مي آوكيه يعني مالك دخل وما يخصك واعترف بسرعه وش كنت تسوي يوم إني نايمه
فرك عيونه وهو يتثاوب ياااليل شلون تفهم هذي؟؟
: مثل ما يفهمون الأوادم وش شايفني خبلة
قرب وجهه منها بحركة فاجأتها
: أنا كذا أنام من صغري آوكيه ارتحتي الحين وريني جفونك
غمضت عيونها بحالميه أدري إنهم حلوين بس للأسف الكمية محدودة
ضحك وهو ينسدح بقربها
: آآآه يا زينك بس
قامت بسرعه ترا ما بعد أرضى
سحبها جنبه نشوف كيف نراضيك....!


..!..خِذهَآ حقِيقھ ” آخر ﺂلحَكيـﮯ ۆ آرتـآح .. : [ آبيــــكـ ] .. لوُكل ٱلخَلٱيق تبينيـﮯ ..!..
سكون السما بنسمة هواها الباردة كومت في داخلي أكوام من الجليد
يتسلل للأعماق وينصهر بنظرة مغليها
حفيف الشجر عزف لحن غيتار حزين
يشهد ع جروحنا في ساحة الحب قمر متربع سما هالليلة المتكهنة
يعكس حثه بالإلحاح ع صفحة المويه الصافية
غير نظرات العيون ما كان يسع هالضفة
شابه حفيف الشجر همسه الحزين
: أعماني تصرفه..
تأملت عيونه بصمت أحاول أستحثه ع الكلام
في داخل أغواره قصص عشق وغموض
أفهمه وأعجز واقفه قدامه
أدري بالحب اللي جمعنا بآخر هالدنيا المريرة
لكن ليه؟ وكيف؟ وشلون؟
خاطري أعرف
تمسكت بيدينه بقوة وهو يشد عليها كأنه يدفيها من هوا تورينو اللي هب فجأة وقلب خريفها شتا ضامي
بقلبي بشوري واختياري عساني بهالكلمة أكسب قلبه بين يديني رهينة تصرفاته المبهمه
: قوله لاهنت إني أحبك إنت
سندت راسي ع كتفه وهو منحني لي
أول ما قلتها حسيت بعيونه جرح وكأني رشيت قلبه بملح
شد علي وهو يضمني
حسيت عظامي اختلطت بأضلاعه
تشبثت فيه ياليت الزمن يوقف عند هاللحظة وننتهي ونموت فيها
مو أكثر من كذا
تركني وهو يدخل يدينه بجيوبه ويعطيني ظهره
تقدمت منه وواجهته
صدمني رده علي بدموع غلفت عينه
حطيت يدي ع فمي
بسام يدمع!!
من كلمة.. علقت عيني عليه تايهه
خرج السيجارة من جيبه والولاعة
وبخفه ولعها وجلس ع طرف الشط يتأمل لمعة البحر الساكنة
وقفت بمكاني حزن اعتصر قلبي
طريق مسدود وصلت له بعد هذا
بداخلي رددت
: اللي فيك يا بسام أكبر من كلمة أحبك وسبق وقلتها لتاله وأقولها اليوم وأكدها لنفسي
مد يده لي
حطيتها بكفه برجفة
جلسني بقربه
ضمني لصدره
ما سمعت منه غير أنفاس حره مهما طال الزمن تأبى تنقاد ولو لقطعة منها..!
خالطت قطرات مطر كستنا بعذوبتها..!

..!.. Vittima di amore Taboo..!..
جلس بحسرة من الحاله اللي هم فيها
أبو بدر بإحراج إعذرني يا مؤيد تعرف زوجته وماحد يقدر يلومه
مؤيد بابتسامة هادية ما حصل إلا الخير وبسام ما عليه شي الغلط كله ع ولدي رويد
جيهان بقهر تخفيه عمو بدر وش قال إلـ ميدكو ريسبونسيبلى
" الطبيب المسؤول "
لف وجهه عنها يناظر رويد النايم بتعب
يتنرفز من دلعها وغنجها يستفزه عشان كذا يحاول دايما يتاحشاها
وبوجوم رد
يقول إنه لو كان خانقه زيادة دقيقة كان أثر ع عقله وزين إنه ما مات
زفرت بنعومة تقصد وراها الكثير
E 'bene che si è concluso con perdite minime
" زين إنها عدت بأقل الخساير "
بدر وهو منزل راسه مسك أعصابه وهو يقوم
آوكيه سلامته إن شاء الله يقوم بالسلامة
صافحه مؤيد سكوزا عن ولدي يا بدر..
قاطعه بدر لا تعتذر يا مؤيد إنت مالك دخل
: يعطيك العافيه
دقايق بارده لازمت خروجه وبحركه خفيفه لفوا عليه
بصمت يتأمل الوجيه حوله
مد يده وتشبث بجدته اللي كانت تبكي وبنظرة حزن
Io sto bene, mia nonna
"أنا بخير جدتي"
ضمته وهي بتتقطع من البكى
Perché l'hai fatto, figliolo?
"لماذا فعلت ذلك يا بني؟"
عيونه السوده الكحيلة نعست بلمعة سببها أمرين
دموع الحب المالحه بملوحة حياته
و دموع أسى ع حاله ما انكتب له عشق إلا حليلة إنسان العداوة بينهم قايمه من أجل ماضي بعيد ظل راسخ بذهنه وبكذا كل ما شافه شاف الكره بعيونه
همس بضعف وألم أخفى صوته من حنجرته المجروحة
Che non merita l'amore!
"أحبها وهو لا يستحقها"
شهقت رويدا وهي تلف ع مؤيد
حرام عليه ما يدري شكثر تعذب بسام بسببها
نزل راسه مؤيد بضيق
لازم أخرجه من هنا بأسرع وقت وأرجعه روما ما ينفع يستمر على هالحاله
بشير وهو يقفل جواله بعد ما طمن يلدا عليه
والله رويد ما هو طفل فهمه زين إنه هذي زوجة بسام ما يصير اللي قاعد يسويه
بعدين مو إنه ترك الغنا واعتدل يخربها بأشياء ثانية
إياد بحكمه شوي شوي يا بشير بعدين الرجال طول عمره بحياة إنت أدرى فيها من الخراب
على طول كذا بتقطع عليه كل شي
جيهان بانفعال مو نافع عليها مع الستايل الآوفر اللي طالعه فيه
هذي مو غلطة بسام لتين هي اللي طالعه بهاللبس وهي اللي سكتت يوم وقف قدامها
بشير بعصبيه وهو يهز رجوله ولو وش ما كان يفهم إنه هذي ما راح يوصل لها ولو مات
وما لقى يعلق إلا مع بسام من كثر ما يموتون ع بعض واحترمي حالك إذا لتين هي السبب عشان الأسباب الواهية اللي قلتيها إنتي وش بيصير فيك؟؟ بعدين لا تقعدين تلصقينها فيها لأنك تكرهينها
بقهر وعصبية مو ذنبي والله إني أحبها بس هي ما تحبني
إياد بنظرة من حقها بصراحة حركاتك لبسام ما هي طبيعية وكأنك ناسيه إنه ولد أختك
وقفت وهي تاخذ شنطتها وبشبه صراخ ماحد له حق يمنعني منه ولد أختي وحره بتصرفاتي معه
وبغيظ طلعت وتركت الباب مفتوح وراها
إياد بسخرية هه شف آخر التخلف اللي وصلت له
بشير بقهر كل اللي قاعد يصير بسبة المصاخة والدلع الزايد اللي هم فيه
رويدا تمسح ع شعره وهو نايم بسلام
خلاص لا تزعجوه كافي هو تعبان
بشير وهو يوقف والعالم اللي برا وش أسوي فيهم
مؤيد باستغراب أي عالم؟
بشير بنرفزة كل الصحافة برا تنتظر أي خبر
مؤيد بصبر إنا لله وإنا إليه لراجعون هو في روما ما يطلع عشان هالسبب لحقوه لهنا بعد
رفع حاجب وهو طالع ولدك يا مؤيد كان مع هالعالم طبيعي ما بيتركوه الحين
وطلع تاركهم وراه
إياد يحضن أمه اللي بدت تبكي ع حفيدها الدلوع
: دموعك غاليه يمه ما حصل إلا كل خير يمكن هالشي يخليه يتوب يقرب منها
رويدا وهي تمسح دموعها بخفة
ما سمعته وش قال ما يستحقها يعني ناوي يجرب مره ثانية والله أموت لو يصير فيه شي
رص عليها بحنان بسم الله عليك
ناظره بطرف عينه وبداخله زفر حسبي الله ع الأم اللي جابته
كل اللي صاير فيه بسببها


..!.. تبي الحقيقــهـ؟
والله إني تغيرت قبل أعشقگ
و [ آليــوم ] آنآ فيگ مجنون..!..
يا ستي هذي أختي الخبلة من يومها داقة تصيح حامل الكذابة ويوم جيناها أمزح كنت شاكه!!
ربى بصدمة احلفي!!
وديم بجد والله بس لا يهمك طقيتها طق لين سمعت صوت عادل سويت نفسي أهديها لأنها اكتشفت إنها مو حامل
ربى بضحكة وبعدين؟؟
وهي تفتح علبة البرنجلز وتقلب بالقنوات بس الله يسلمك لكن هو زوجها ما يبي عيال الحين يعني عادي ما فرقت معاه
ربى بشك انزين بدور ما عليها هالحركات يعني إنتي ممكن تسوينها أما هي لا
وديم اييه هي ظنت إنها حامل وطلع ظنها كذب وحضرتها نشرت الخبر قبل لا تتأكد وفجأة استوعبت شقصدك أنا ممكن أسويها هااا؟؟
: يعني مجازفة ويجي منك حركات جنون
لفوا الثنتين ع الصوت
ربى بابتسامة مجووودي حبيبي
وديم تناظره وتخز ربى بطرف عينها قومي احضنيه بعد
ربى تقوم ولا يهمك حبيبتي وقامت
فتح يده ماجد وحضنها هلا والله بأحلى أخت منور بيتنا اليوم
ابتسمت تقهر وديم منور بأهله
ماجد بعد ما تركها ناظر وديم وهو يبوس راسها ويجلس بقربها
شلونك حياتي؟؟
وديم بنرفزة ما ردت عليه
سحب البرنجلز منها وبدا ياكل قلنا شلونك؟؟
صرخت فجأة وهي تميل عليه يعني بتقهرني مثلا؟؟
وفجأة سكتت مبلمه
آثار الإحراج اللي ع وجهها لفتت ماجد وربى لجهة نظرها
ضحك عمر وليلى وهم يجلسون حيالله من جانا
وديم تعدل جلستها وهي تبعد عن ماجد بإحراج الله يحييك عمي
ربى تضحك عليها وهي تسلم عليهم آهلين
ماجد بابتسامة يهمس لها
وين لسانك أكلته الفاره؟
وديم ماسكه نفسها لا ترد وبنفس همسه من بين أسنانها
: حبيبي شرايك توصلني البيت
ناظر ساعته بخبث وبصوت واضح
مو كأنه بدري
عمر بابتسامة بنتعشى ع سفرة وحدة اليوم أجل هاا يا وديم؟؟
حمر وجهها وهي تهز راسها إن شاء الله عمي
ضحك ماجد بخفوت وهو راحم هالحيا اللي نزل عليها فجأة


..!.. هاتَ أيدينَ ~ ك! نلفَ الغيمُ ونشكل : مدينــة..!..
تسندت ع صدره بإحباط
: فيــصل
وهو ياكل البوب كورن ومتابع الفيلم بتشويق هممم
سكرت التلفزيون ناظرني
لف عليها باستغراب ليه طفيتيه
بوزت حبيبي أنا طفشانة من الصبح وإنت تتابع بهالفيلم طفشت
غمزها طفشتي؟؟ وإلا خايفه؟؟
ابتسمت اييه خايفه ما أحب أفلام الرعب
فيصل وهو ينزل عيونه بألم أخفاه أدري يا حياتي أدري
: وش تدري
ناظرها أدري إنك تحبيه ومن أول بعد كل هالتفاصيل أعرفها
مسكت يدينه بحب اوكيه ليه زعلت
فيصل وهو يمسح ع شعرها ويقربها له
: أنا ما زعلت خايف يجي اليوم اللي تتمني فيه..
قاطعته بحزن لا تكمل أدري وش بتقول أنا كذا مبسوطة لا تكدر عليّ
زفر ما تبين تسمعين كلمة ماما؟
حبست دمعتها كافي فيصل قلت لك ما أبي أعيش من غيرك
ضمها له بحنان وبراسه موال ناوي يغنيه وبأعذب الألحان


يُومِي " مِثلْ . . / أمسِي مُجَرّد ، إعَـــآ آ آ دَهْ ..!..
صباح توريني بنكهة الغربة
رفعت يدي أناظر الساعة كانت 7:00
بعدت الستارة أتأمل الشمس وهي تشرق
كم يوم شرقت الشمس وأنا بعيد عن أهلي مدري شرقت شمس لتين وإلا غابت للأبد
: بونجور نو
ابتسمت وأنا ألف عليه وين من الصبح طالع
بندر وهو يرمي جاكيته ع الكنبة وبكذب كنت أشم هوا
أومأ عبد الله براسه باعتيادية اوكيه وش ناوي اليوم
بندر بأسلوب غريب عليه ناظر السقف
: ناوي أطلعك مشوار حلو وصعب بنفس الوقت
عبدالله بابتسامة لا تقول بتطلعني جبل تسويها حضرتك
ع بالك روح مغامرة
ضحك بندر وبداخله والله أصعب من طلوع الجبل يا ليتها جت على كذا
ابتسم وهو يقوم امش ننزل نفطر وبعدين
لا تستعجل كل شي بوقته حلو وإيطاليا حلوه بتعجبك
عبد الله وهو يناظر الشباك ما ظني بعدين تعال شكله أمس كان فيه مطر
بندر اييه
: بس حنا أمس الليل واصلين وما شفناه
بندر يحرك بطاقة الغرفة بالهوا يمكن نزل وحنا نايمين
خرج معه عبد الله وهو ما يدري وش مخبي له القدر اليوم ..!

19 Dec الأحد //
طلعت من غرفتي بيدي كوب الاسبرسو كوفي
مريت ع غرفة راكان مديت راسي وبلطف
راكوون
ناظرني من المرايا وهو يسكر قميصه بونجور نو
" صباح الخير "
ابتسمت وأنا أدخل بونجور نو تعال يللا نفطر
لف علي وبتفحص شلونك؟؟
قلت باستغراب الحمدلله
قرب مني بدهاء وبهمس شلونه بسام
هزيت راسي زين بس مدري من الصبح ما لقيته واليوم ما في معهد مدري وين راح
تكتف آهاا
تدرين إنه رودي بالمستشفى بسببه
بوزت بمشاعر مختلطة اييه
حك راسه هو صراحة زودها بكلامه بس بعد بسام ما عنده تفاهم
ناظرته بتفكير تمنيت يجاوبني اممم راكان هو وش قال؟
لف بحركة استعراضيه قال مقطع أغنية من أغانيه
: تشوري دي ستا سيتا
رفعت حاجب وش يعني؟؟
وبحالميه رف بعيونه
" يا قلب قلب هذه المدينة "
عقدت حواجبي بصدمة من كذا بسام مولع
وباحتقار قليله عليه
راكان يرمش ما قلت لك أول ما جيتي إنه تعبيرات وجهك غريبة
ضحكت بخفة
Ok, Well Come eating breakfast
هز راسه سي صار لك قرابة سنة هنا ولسى تتكلمين انجليزي
مسكت يده وحنا طالعين
: وش أسوي درستها سنتين وحبيتها
جلست ع الطاولة وكان بسام توه جاي
استغربت خروجه بهالوقت لكني تجاهلت كالعادة وجلست مكاني
بدر بابتسامة شلونك لتين؟
رديت الابتسامة له الحمد لله بخير
نزلت لين وهي تجلس بحضنها ميرا
: سكوزا تأخرت
ابتسمت لها يلدا آهلين حبيبتي ولفت ع بسام
حبيبي ليه ما تاكل
شرب عصير البرتقال بهدوء وهو يرجع شعره بتفكير
: مو مشتهي
صبيت الصوص ع البانكيك ببال مشغول مو معقولة اللي فيه من اللي صار أمس؟؟!
فيه شي ثاني شاغل باله...
*
*
*
في ايطاليا..[ يعتقد أن الألماس يصنع من لهيب الحب]
نهاية الجزء الواحد والثلاثون

meme that is me
07-01-2011, 04:50 PM
الجزء الثاني والثلاثون
إن بكى ذاك الرجل فإن السبب فعلا يستحق كل هذا العناء..!

عندما ترحل..
تذكر أن هناك من ينتظرك في ذآك المكان..!



عقد حواجبه من ضخامة المكان وهيبته
: بندر وين جايبنا؟؟
بندر وهو يأشر للخدم حوله بنظرة جلس
: هذا بيتنا !
زادت تعقيدة حواجبه
بيتنا؟!! بيتك تقصد؟!!
هز راسه بهدوء اييه هذا بيت أهلي
عبد الله بصدمة وهو يلف نظرة بانبهار ع القصر
: اوكيه بس يعني ليه جايبني هنا أنا وش دخلني
نزل راسه بندر بنجلس هنا وصيت السواق يجيب كل الأغراض من الفندق
عبد الله يوقف بس حنا ما اتفقنا على كذا يا بندر وبعدين إنت أكيد بتجلس مع أهلك
أنا وش موقعي
بندر ينهي النقاش شوف عبوود لا تغثنا كالعاده وأهلك اللي يسمع يقول قبيلة كلها أمي وأبوي ولا بعد ما ينشاف
رفع حاجب أمك بالحالها كفاية وبإحباط تصدق من كثر ما تدق عليك توقعتها من الأمهات المربربين وشعورهم مربوطة ع ورى كناية عن الحنان يعني بس خالفت توقعاتي يوم شفت صورتها
ضحك بندر وش أسوي تعرف الواحد مهما كبر يظل بعيون أمه طفل وبغيرة بعدين وشوو خالفت توقعاتك استح ع وجهك كبر أمك تراها
ابتسم بجرح ذكر أمه وقسوتها راحت علي يعني
ضحك عليه بندر ومن قلبه يتمنى ما تنتهي هالعلاقة الأخوية بينهم
عبد الله بجدية اوكيه بندر لا تحرجني خلني أظل أنا بالفندق وإنت خليك هنا
وقف بندر عبد الله أمي الحين بروما ما هي هنا أنا مضطر إني آخذك مشوار مهم معي الحين
تنهد عبد الله من أمس وإنت تقولي مهم ومهم بس ما شفت شي
فتح له الخادم الباب
تعال معي وبتشوف كل شي...


..!..كل يوم . . كل يوم ؛ و إنت غيرر فيـﮱ [ عينيـﮱ ،
تكبرر و يكبر ،/ غلاك اللي س كـ ن فينيـﮱ..!..

الخبر// جامعة الملك فيصل للبنات
سكرت الجوال وأنا اتغطى قربت مني بنت وباستفسار
: أخت ربى ممكن سؤال؟؟
طالعتها باستغراب تفضلي
: كانت معك لتين الخالد هي وينها الحين؟؟
زميت شفاتي وبتلقائية تزوجت وراحت مع زوجها
آهاا وين راحت؟؟
صغرت عيوني لا جات إسأليها
وتعديتها طالعه من البوابة الرئيسية
: صدق لقافة !!
فتحت الباب بخقة جلست وأنا احط شنطتي بحضني
لف علي بابتسامة رايقه
: شلون كان يومك حبي؟؟
ابتسمت وباختصار عادي مجرد روتين يومي
مسك يدي وهو يحرك السيارة صحيح روتين معتاد لكن حنا بيدنا إذا نوينا نغير شي نغيره
أيدته صح كلامك بس أنا بعد ما لتين تركت الجامعة لو بيدي كان ما درست خير شر
باعتراض رد
: يا ليتني لتين !!
ضحكت بحب الله اللي خلقها يعرف إني أحبك أكثر من أي شي في هالوجود
ابتسم بنشوة انزين قولي إنك تحبيني أكثر منها
سكت
لف علي شفتي شلون سكتي !!
وبابتسامة خبث يمديني أقولها بس أخاف ما نوصل البيت سالمين
ضحك طلال وفهمها ناظر الشارع قدامه بتنهيدة
: يا حلو الغرور عليك يا ربى!!

..!..غـ لـ آآآ ك بدنيتت- ي وردة حـررصت آداار ـ ييهـ ـآآ..!..

رفعت راسي أتأمل اللوحة اللي أشر لي عليها راكان قبل لا يخرج وعلق بإنها لي أنا وبسام إهداء من لين
قريت عباراتها تجمع بين الرقة والقسوة الحانية

خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان ..
آحسب إن الزمن يقدر يعدل غلطة سنيني...!
آثاري الورد يا يمه له إحساس وحزن وآشجان!
سمعته بآخر آنفاسه ينادي
(( لا تخليني )).،،

نبرة الحزن كاسيتها اشعرتني بالإنتماء لها
يمكن لأن الورد والحزن فيها مجتمعين !!
حسيت بيد تحوط خصري من الخلف
لفيت بخوف
تطمن قلبي يوم شفته بسام بعد موقف رويد تعقدت..
ثبت وقفتي بيده
همس قريب من إذني
: وعدتك وعد وجا الوقت اللي أنفذه
قلبي قبضني قلت باستغراب وأنا على نفس وقفتي
: وعد وشو؟
بنفس همسه زادت ربكتي
حاولت اثبت نفسي رغم إنه كفوفه مثبتتني إلا إني أحس بطيح بأي لحظة قربه يربكني لدرجة أنا استنكرها
: دقايق وراح تعرفين..
لفيت عليه بعد ما تركني وعطاني ظهره
تحاشى يناظرني
بعدت شعري باستغراب وأنا أرافقه للحديقة خارجين...


..!..حُبيّ لكْ ( غُربـه) وَ عيون ك وَطنْ..!..

سدني // استراليا
5:00
نفضت الستاير وأنا أدندن المنظر من الشباك روعة
وباستغراب لفيت صح وافي وينه رجع من الدوام وأنا أنظف وما انتبهت عليه
دخلت غرفتي كانت فاضيه
فتحت الباب اللي يودي لحديقة صغيرة من تنسيق صاحبة البيت الاسكتلندية
عقدت حواجبي وأنا أشوفه بقميص علاقي
متربع وسط الزرع
قربت منه إنا لله مع الحركات الغريبة اللي كل يوم بكتشفها صدق خالي طلال يوم قال غريب الأطوار
تخصرت وأنا أشوفه مغمض عيونه ويحرك جسمه بحركات انسيابيه
باستغراب
: وافي وش قاعد تسوي؟؟
ما رد واستمر ع نفس الحاله
جلست قدامه بفضول انتظره ينتهي من هالطقوس الغريبة
فتح عيونه فجأة بابتسامة
: هلا وغلا
رديت بتلقائية حبيبي وش قاعد تسوي؟؟
ابتسم بضحكة رياضة اليوغا تبين أعلمك؟؟ مو بشورك أصلا لازم عشان تهدين شوي وترتاح أعصابك
ميلت فمي احلف
مديت اصبعي في وجهه شوف وافي إنت كل يوم طالع لي بحركة جديدة
مرة شموع ومره يوغا ومره لحوم لا وش النهاية؟؟
ابتسم بانتعاش وهو يتجاهل كلامها
وقف وانحنى لها
عدل جلستها وهي تناظره باستغراب
: وافـــــــي
رفع يدها هممم
شقاعد تسوي إنت؟؟
كمل شغله حطي يدك كذا بعلمك تسترخين من يوم ورايح لازم تتعودين ع الهدوء
آهاا انزين نشوف
وهو يعلمها كيف تتمرن قلبتها تريقه
هههههههههه ما أعرف
وافي بهدوء حياتي سوي مثل ما أقولك
جمانة بدلع مااااا أعرف وااافي اتعب بعدين
: بالعكس بتريحك
اوكيه يللا
وقفها اوكيه شوفيني كيف مرجع ظهري سوي كذا
جمانة مستقعدة يوووه والله ظهري يعورني ما فيني
صغر عيونه مندمج بدلعها الطفولي وفرق السن بينهم يصغرها زيادة بعيونه
ضحكت وهي تتعلق فيه أنا ما احب الأشياء الغريبة لا تحاول تعودني عليها
حوط خصرها وهم داخلين
سكر الباب المعدني السحاب وراه
وفي باله والله إنك داهية وإلا لا نويتي بتتعلمين
قرب وجهه منها
: إنتِ مهره لازم تتروض وعلى يديني أنا.!
تركها وهو يرمي منشفته ع السرير ويطلع ثيابه يتحمم
جلست ع الكنبة وبكذبه محترفه
: أنا حامل عشان كذا ما ينفع ألعب معاك فهمت ليه
رفع حاجب على طول وهو يلف عليها
وااااضح والحامل ما تقوم تصلي الفجر يوم أقومها
طاح وجهي يا ربي لا تفضحنا
ضحك بخفة وهو يدخل الحمام
: قلت لك أنا بروضها..!
شبكت أصابعي ببعض وأنا منحرجة يا فشلتي صدق الكذب حبله قصير..


..!.. ربما لم أحبك
لكني تعلقت بك
ربما لم أحبك
لكني تعودت عليك
ربما لم أحبك
لكن عيناي تشتاق إليك
ربما لم أحبك
لكن شفتاي بحاجة للفظ اسمك
ربما لم أحبك
لكن عقلي يأبى إلا أن يتذكرك
ربما لم أحبك
لكن قلبي لا يكف عن النبض عند ذكرك
ربما لم أحبك
لكن خفقاتي تزداد عند رؤيتك
ربما لم أحبك
لكني...........أحبك وأحبك
بطريقتي وحدي..!..

مد الصحن لها يمه لاهنتي اغرفي لي
غرفت له بحب وعطته ياه عسى الله لا يحرمني منك يا خالد
ابتسم ولا منك يمه
سارا هذا خالد وهو قدامك كذا أجل لا تزوج وش بتسوين؟؟
رفعت يدها الله يوفقه وين ما كان وراضيه عنه حتى لو مت
: بسم الله عليك
خالد بنظرة يعني الحين لو قلت اخطبوا لي بتكون جاهزة مجهزة
سارا إنت أشر وأمي بثواني بتجيبها لك
ضحك وهو يناظر أمه الحنونه
: لا يمه أنا سخرت نفسي لك عساني أقدر أوفي اللي أقدر عليه
أمه بحب وعيونها دامعة أنا أتمنى يا ولدي اليوم قبل باكر تكون في بيت لك يجمعك مع زوجتك وعيالك
خالد والفكرة مشيوله من راسه
والله يمه لو فكرت بيوم من الأيام أتزوج وكانت يارا بنت أختك مو مرتبطه أبيك تخطبينها لي
شرقت سارا بأكلها
ناظرها باستغراب شفيك؟؟
أمه بابتسامة يعني تبيها يا ولدي
وهو ياكل بلا مبالاة لا يمه بس أحس إني راح أتوفق معها
سارا بإحباط وفرحة بنفس الوقت
: انزين ليه ما تخطبها
وهو يقوم ما أفكر أتزوج قبل خمس سنوات عشان كذا أتمنى ما يطلع الموضوع لها
وهو طالع الدرج ما نبي اللي صار بلمار وفيصل ينعاد فينا
ناظرتني أمي بفرحة تشع بعيونها الحمدلله اللي خلاه يفكر ع الأقل بالفكرة
ابتسمت لها
وش أحلى من شوفة الفرحة بعيون أهلنا ونكون حنا السبب فيها..


[ ضَيعنيَ | غَ ـيآب كـ

مسح ع جبينه وهو حاس إنه في شي مو فاهمه
بندر من وصل إيطاليا مو طبيعي التلفون معه على طول وكل شوي خارج بمشاوير غامضه ما عرفت لها طريق
يدخلني لبيوت ويطلعني منها وكلها للأسف
مو من مستواي ولا قد ع الطبيعة شفت مثلها
زفرت وأنا أناظرة بندر خلاص عاد وصلت معاي وش قصتك إنت ما تتكلم
بندر مرتبك بلع ريقه اوكيه طيب
فتحت الخادمة الباب الخشبي المحفور بنقوش مذهبة
لفيت ع بسام ما بتدخل؟؟
عدل كابه إلا بس اسبقيني إنتي نسيت ولاعتي
هزيت راسي باستغراب وأنا أدخل
لا اليوم يبيلي أجلس وأعرف وش اللي صاير معه ومخلـ....
بلمت أول ما سكرت الخادمة الباب وسمعت صوته اللي دوى في المكان
وصداه في داخلي يزداد
رمشت ونفسي يوقف
أنا اللي أشوفه صدق وإلا من كثر ما أحلم بشوفته
كان يتكلم بضيق
لف علي ورجع لف وجهه وبعصبيه وقف
: بندر وش هالمسخرة؟؟
انصدمت يوم ما عرفني
ضربت نسيانه اللي جرحني بالحيط وجريت عليه ارتمي بحضنه
ضميته وأنا أبكي
وبشهقة
: عبد الله
رفع راسه بصدمة وهو مفهي بوجهي
دموعي تسيل عبـ...ـد الله أنا لتين..
أختك ما عرفتني؟؟؟!!
وبألم رجعت ضميته حتى لو ما عرفتني مو لازم يكفي إني لقيتك
حسيت فيه يوم ضمني
سمعت شهقاته وانهرت...
*



شبرت الغرفة رايحه جايه
تاله متسندة ع الكنبة بميلان
: يوووه ماما وترتيني معك اجلسي
حطت يدها ع ذقنها وهي توقف مو عارفه أجلس ما شفت أخوك شلون متوتر
لين عيونها تلمع
: أول مره أحس بضعف بسام اليوم وكأنه يدري إنه بيفارق لتين
تاله بتعقيدة وقته بابا يروح ميلان اليوم
يلدا تناظر الساعة أختك ميرا عندها موعد هناك وبنفس الوقت ما ابغا راكان يكون موجود بعدين بكره الصبح إن شاء الله هم هنا
ضمت يدينها لبعض يا رب ما يصير شي النيو فاشيون شو راح يكون بعد بكره ما ابغا شي يكون مكدر ع لتين
" عرض الكولكشن الجديد "
لين وهي تعدل جلستها وتناظر بخلسة ع الممر المفتوح قدامها
شفت بسام دخل
يلدا بربكة تبعد شعرها ع الجنب يااا رب تستر وتعديها ع خير
تاله تلعب بشعرها والله هي قويه بصراحة وصار لها مده ما شافته وفجأة راح يعرف أشياء كبيرة وصعبة
سكتت ثواني وبعدها
: تصدقون عاد خاطري أشوف شخصين
هالعبد الله وربى صديقتها
دخلت الخادمة وهمست بلباقة بإذن سيدتها واستأذنت
يلدا تأشر بيدها لتاله اشش خلينا نشوف وش بيصير
وفتحت التلفزيون قدامها
تاله عقدت حواجبها بصرخة هذا بندوري
يلدا بعصبية وتوتر اسكتي أنا حاطه الكاميرا هناك
تاله بخفوت والله مانتي هينة ماميتو
ما ردت عليها يلدا مشغولة بشي أكبر من كذا
أمر صار له سنين وجا الوقت اللي تنكشف فيه كل الأوراق



..!..أَغْصَانْ الهْوَى لمَ ْتحَتْمَلِ هَطْل َأحْدَاقيّ
أَرَادَتْ أَنْ تُزْهِرْ فَجَاْءْهَا الخرَيّف بَاْكِرَا
وَضَعَ القَيّد وَحمَلَ الزَهْرُ وَأدَارَ ظَهْرَه..!..

بعدت شعري الملفلف عن جبهتي بمشاعر مختلطة
عبدالله يناظرني بوهن
: ما كنتي كذا تغيرتي كثير
لحظات خطفت الجو الأخوي ووعته على شي أكبر من كذا
لف وراه وغطاها بظهره
وبعدم فهم
: إنت جالس..!!!
شديت ع يده ما يدري إنه هذا أخوي
كان جالس ع الكنبة الفارهة بأقمشة المخمل المنسدلة منها
عيونه عالقه عليّ وتنتقل لعبد الله بترقب
حسيت برهبة منه نفس الجو اللي يصنعه وجود أبوه محمد الصايغ
: خلها هذا أخوها
التفت عبد الله ع الصوت وليته ما التفت
ناظرت بسام وأنا اسحب نفس بداخلي
قلبي بدا يدق
فتح أزارير قميصه العلوية وهو يدخل ويتسكر الباب وراه
عقد حواجبه عبد الله وهو يشد ع قبضة يده
وبصوت جاف نثر التوتر في المكان
: إنت يالـ...
قاطعه وهو يقرب مواجه له
: تطمن أختك بخير مثل ما تركتها
لف علي بعصبيه ووجهه بدا يحمر اطلعي خلني اتفاهم معه
أشر لي بسام ما يحتاج تكون حليلتي
بلع ريقه بصدمة
رجع نظره لبندر وبصدمة أشر عليه
إنت.. إنت كنت تدري!!
وقف بندر وهو يقرب له حط يده ع كتفه
بقسوة ابعدها عبد الله والصدمة متعبته لا تقول شي طلعت مثله الخيانة بدمكم
بندر ياخذ نفس
عبد الله ريح أعصابك لازم تعرف كل شي
تجاهلهم ولف علي
هزني مع كتوفي بانهيار شلون كذا فهميني شلون تزوجتيه
حبست دموعي عبدالله اهدا الله يخليك والله ما ادري كيف
كشر عن انيابه وهو يصرخ بوجهه يعني حتى بذي غاصبها يالـ####
بسام بهدوء
أنا ما بحاسبك ع اللي بتقوله لأنك مو ناوي تسمع الحقيقة
عبدالله بصراخ ما بسمع الحين تطلقها وبترجع معي وبنظرة إزدراء لبندر وإنت مشكور على حسن الضيافة
لف علي وهو يمسك يدي امشي قدامي
علقت عيوني ببسام
دمعتي نزلت ما أبي أروح وأخليه وبنفس الوقت روحي ردت بشوفة أخوي
وقفه صوته
: بخليك تاخذها بس تكفى خلها ساعتين معي بس
لفيت ع بسام أناظره
شهقت بدموع عجزت أحبسها
تركت يد عبدالله وجريت له ضميته
بتردد رفع يده وضمني له وهو يمسح ع شعري
عبدالله مو فاهم القصة بس الغضب والقهر عامي عيونه
: تعالي يا لتين ناس تذلك ما ترجي وصالها
بعد هالجملة بعدها عنه بسام
تركته وعيونها الغارقة متعلقة فيه تطلبه وترجيه ما يتركها مجبرة
وقفت يلدا أول ما طلعوا
وهي تشوف عبد الله بعصبيه ماسك لتين من يدها وطالعين
قربت من بندر اللي طلع يلحق عبد الله وبتوتر كلمه إنت ما ينفع كذا
بعد شعره الناعم ع ورى
: عبد الله صل ع النبي خل الرجال يقول اللي عنده
طنشه
فجأة ما يلاقي إلا وحده واقفه قدامه بحجابها تترجاه
تاله ببكى الله يخليك خليها لا تاخذها والله بسام يحبها الله يخليييك
نزل عيونه وهو يمشي متجاهل كل الأصوات حوله
بسام معترض طريقه
: اترك لتين عند أهلي لازم أفهمك وش صاير
عبد الله بصراخ ابعد عن طريقي لا والله تكون جنازتك اليوم
صرخ بوجهه بقهر اوكيه أختك تصير بنت خالتي افهم وخليني أكلمك وأقولك وش القصة
الصدمات المتتاليه عليه خلته يتخذ قرارات سريعه ما يحسب لها حساب كل اللي يعرفه إنه الحين لازم يبعد إخته عن المكان اللي موجود في هالبني آدم
: كـــــــــذاب من يومك
شدت ع يده وهي تقرب منه بصوت ضعف وانهار
: عبد الله روح معه خليه يكلمك وأنا رايحه معك الخبر رايحه
ناظرها لمدة وتحت الضغط وافق
دخل بندر وراهم الغرفة وسكر الباب
تاله تبكي توتا بلييز لا تروحي فهميه إنك تحبي بسام
لين تمسح دموعها تأثرت بلقائهم لدرجة
وبهمسها الناعم
: إنت بيدك القرار لتين وهذي حياتك طبيعي أخوك تكون ردة فعله كذا لأنه مصدوم
يلدا تضمها بحنان حتى لو رحتي تأكدي إنه مكانك بيبقى موجود متى ما حبيتي ترجعين ننتظرك
بكيت بحضنها أدري جا الوقت اللي أبتعد فيه عن بسام
كلامه جا متأخر وما ظني عبد الله بيتركني معاه ولو كان فيها موته


....لكن مع كل السعادة
كان داخلك يموت شيئا فشيئا!!

ع شاطئ روما
بين الأجساد المستلقية تتلحف بأشعة شمسها الذهبية الدافية
شرب آخر القزازة المنقوشة رماها جنبه بإهمال وأخذ الثانية من إيد الماجنة اللي قربه
رويد وعقله فصل كليا
اسم واحد ع لسانه كان
لتين
يردده وهو متخيل العاهرة اللي قدامه هي
ضارب بعرض الحيط
دين وشرف حتى الصحافة حوله مهملها
هذي سوايا العشق في القلوب الضعيفة..
البقية قلمي وقرائي أرقى من ذكرها...!


غداً ، إشراق بلون الغروب
غداً ، فيه صبح وضحى في ظهر وأصيل
فيه مساء ومساء فرحيل
غداً يأتي الأمس بعد أن يموت غدا..


خيال فرقة وولع عشاق شق هامة الجبل الأبيض نصفين بوقفتهم أسفله
كل تورينو مظلمة برحيل قلب مفطور
عاشق انكتب له شقا
: اسمحي لي..
ناظرته بلوعة مستحيل هالعيون تغيب عني لوقت الله العالم متى لقياه
همست بألم
..مسموح
قبل جبيني بدفا
رفع ذقني وبرفعته طلب الإذن لدموعي تسيل
مسح الدمعة بطرف اصبعه الحاني
وبصوت هامس أعياه الهيام
: لا تبكين وتزيدين المواجع
ضميته ببكى
إنت كيف تخليني أروح أناااا ما أقدر حرااام عليك
شد عليها وهي تضربه ع صدره بضياع
وبحزن غمض عيونه
: كافي ارحمي حالي أرجوك..
ناظرته بعيون تتلألأ بضو القمر
حفر صورتها بمخيلته واللي فيه يزداد
دخل يدينه لجيب البالطو وخرج علبة صغيرة من الرخام الأحمر
كانت ثقيلة بثقل اللحظات الكئيبة بينهم
مسك يدها ودخل دبلة الألماس باصبعها
قبله برقة
قربها فوق قربها
طبع قبلته الأخيرة وهو يتجاهل باقي المشاعر
آشر للسايق أسفل الجبل
رمى له البالطو
رفعها بين يدينه
رفت برمشها تتأمله عن قرب
ناظرها وهو ينزل ع الصخر وقوته مسهله خشونة الأرض وصعوبة أحجارها
دخلها السيارة وقفل السايق الباب
لف وجهه عنها وهو يحط ظاهر كفه ع فمه بتوتر
اكتفت تتأمل بصمت
شقد يا دنيا قسيتي عليّ...!


مطار تورينو كازيله الدولي
ناظره وهو يشبك أصابعه ببعض ماد بوزه بتفكير بولد خالته وخوي عمره
لف عليه
: الله يهديك لو كنت صبرت شوي هذا وهو قالك ...
قاطعه إنت بالذات اسكت ولا كلمة
ناظر ساعته باقي ع الإقلاع نص ساعة وحضرته ما شرف للحين
بندر يتكتف لا ماني ساكت تراها أختي مثل ما هي أختك
عبد الله برفعة حاجب أموت وأعرف شلون قدرت تخبي هالموضوع كل هالمدة
بندر بابتسامة ع فكرة ترا أنا ولي أمرها في عقد الزواج
ضربه ع كتفه بقهر
والله يا بندر لولا المحبة اللي بقلبي لك كان دفنتك بمكانك
ضحك بندر بحب أخوي
والله حلو شعور الأخوة
: تراها تكرهك
بندر بإحباط هي قالت لك؟؟
عبد الله بشرود لا، أتوقع
عدل وقفته بلا مبالاة اقلب وجهك أجل
وفجأة ارتفع صوته وهو يأشر وراه هذولا هم جوو
وباستعطاف حرام عليك يا عبوود شوف شلون وجيههم تقول رايحين عزا
عبد الله يلتفت ع المكان اللي أشر عليه
شاف وجيه ما يعرف منها إلا بسام ولتين والبنت اللي ترجته يترك ليتن
همس لبندر
: ذيك اللي لابسه بالطو أصفر وش تصير لك
بندر بخبث أخت بسام
خزه خيـــر؟
بندر يتحمحم سؤالك آثار غيرتي
عبدالله بفضول تحبها؟!!
بندر يضحك لا والله بس أتوقع إنك وقعت في شباكها هذا وإنت كنت في قمة غيظك انتبهت عليها
عبدالله يسكته أول ما قربوا
شاف أخته شلون واضحه عليها أثار الحزن وبسام الثاني يتجاهل تطيح عينه في أي عين قدامه
حضنها ولد صغير فهمت إنه أخو بسام
راكان اللي رجعهم على طول أول ما عرف إنه لتين رايحه
يبكي بتوحشيني يا لابيلا
لتين تضحك والدموع بعينها حتى أنا بشتاق لك حبيبي
تركته والتفتت ع البقية تسلم عليهم
شالت بنت صغيرة استغربت وجودها
وهنا بكت أختي ما أدري ليه؟ لهدرجة تحب هالبنت؟؟
انتبهت ع ملامحها
طول عمرها أختي رقيقة مشاعرها شكلها مريضة هالصغيرة وتعلقت فيها
قرب مني رجال مد يده
صافحته وأنا جاهل شخصه
قربني له وشد عليّ لا أوصيك ع أختك يا عبد الله أتمنى تكون معك سعيدة
هزيت راسي بهدوء وثقة أكيد
بندر يسلم عليه بحرارة هذا عمي بدر أبو بسام يا عبد الله
انصدمت بس ما ظهر عليّ
حسيت بحقد يتوجه عليّ من بعض العيون
لا إراديا ناظرتها شفتها زامه شفايفها وأنفها محمر من البكى
خزتني بنظرة وبعدت عني عينها
وحده شكلها رايق سلمت ع لتين وابتعدت وهي تبكي
كانت لين
ناظرت الساعة مرة ثانية اوكيه حنا مضطرين نطلع الطيارة بتقلع
مسكت يد أختي
عينها ما ابتعدت عن بسام
وهالشي ضايقني خاصة بعد الأمور اللي عرفتها مستحيل أخليها معاه ولو وش ما كان
راكان بعصبية ترا لتين ما تبيك أنا أعرفها تحب بسام والله شفتها وهي تـ...
قاطعته يلدا وهي تبعده بحنان تعال حبيبي
ابتسم بدر اعذرنا الكل متعلق فيها
ناظره عبدالله بابتسامة لطف تخفي كثير من الاستفهامات وراها
زفر بسام وهو يعطيهم ظهره
ودعها قبل لا تودعه
بعض اللحظات تجبرنا نضعف قدامها وكأننا معبودات مسيرة بلا خيرة....
*
*
*
عروس البحر الأبيض..[ سميت لغتها باللغة الرومانسية]
نهاية الجزء الثاني والثلاثون

K.s_99
07-02-2011, 10:07 AM
رااائع

وبالتوفييق

متابعيين لك خيتو

:)

meme that is me
07-10-2011, 03:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثالث والثلاثون

أتعلم ماذا فعل بي حبك ؟! قتل طفلة طاهرة عاشت بقلبي سنين و ولّد إمراءة طائشة لا تعرف المحال..!

القمر أيضا تحرّر من حنينه
وصارت ورود الحديقة تذبل ببطء تحت شمسٍ ناعمة

دخل الكارد وانفتح الباب
دخله بجيبه وهو يرمي السلام
ما لقى رد
كل شي مثل ما هو ع حطة يده
فصخ نعاله وهو يفتح الباب بحذر
ما شافها بسريرها
ترك المقبض وهو يدخل
سمع صوت المويه بالحمام
تنهد وهو يجلس ع طرف السرير
جوالها ع الكمدينة يستغيث من مدة
رفعه بفضول الشاشة منورة و 5 مكالمات لم يرد عليها
زفر وهو يشوف صورة بسام ماليه الخلفية
كان هو اللي يتصل
رجع الجوال مكانه وهو يرجع يدق
ناظر الدولاب قدامه بصمت وغيض
4 أيام بهوتيل لا يدري وين أراضي أبوه ولا أمه منقطع عن العالم ما يعرف منه إلا
هالأخت اللي باع عمره يلقاها ويوم لقاها لقاها بايعه حياتها لإنسان ما يستاهل لحظة من حياتها بنظره
لف عليها بشرود أول ما طلعت من الحمام
المويه مغطيتها
حتى آثار الدموع بعينها
ناظرت الجوال لمدة ورجعته
: لتين
غمضت عيونها بقوة وفتحتها تمنع دموعها لا تسيل كفاية على أخوها عذاب
مسك كتوفها بقوة رص عليها
وشدها لحضنه
ضمته ببكى
: ما بلاك بحياتك إلا هو
لتين وهي تبعد عنه وتمسح دموعها
: خلاص عبد الله بليز لا تكلمني في هالموضوع
عبد الله وهو يتكتف
بنكمل أسبوع واصلين وإنتي مو راضية تتكلمين
بعدت خصل شعرها المبللة وهي تمسح أنفها المحمر
وبصداع كانت تصير معي مواقف غريبة رفعت نظرها للسما وهي تاخذ نفس
اكتشفت بالأخير إنه بسام وراها كلها
قرب منها بتفكير وش رايك تبدلين ثيابك ونطلع نتكلم برا
هزت راسها باييه
تركها بعد ما قفل الباب
فركت عيونها بألم إذا مو عشاني عشانك ياخوي...




..!..طمنوه أن المسافـة ما تنقص مـ ن غـ ل ـآه..!..
حط الشنط بالسيارة
قفل الباب بقوة ما قصدها
مد راسه فيصل من الشباك
شوي شوي يالحبيب سيارتي وأبيها
ابتسم وبانت غمازتيه لا تخاف دامها تسكيرة يدي بتظل بخير
فيصل بمسخرة رح بس سلم ع زوجتك أخاف تصيح علي بوسط الطريق
ضحك وهو يطنشه داخل
وبداخله
والله ربى تستاهل البكى عشانها الله لا يجعلني أبكيها
فتح الباب شافها تنتظره عند باب البلكونة الطويل الشمس عاكسه نورها عليها
ومظهره لون بشرتها الأبيض مع فستانها القصير المموج بألوان قوس المطر
ابتسمت بين دموعها
قرب لها وهو يرفع كاب البدلة حقته ويرميه ع الكنبة
بلعت ريقها راح توحشني حبيبي ترجع بالسلامة
عض على شفاته
وبرقة رفع ذقنها
تأكدي كل يوم بشتاق لك فيه أكثر وبنتظر اللحظة اللي أرجع لك فيـ..
ضمته بقوة سكتته
هاللحظات الصعيبة الصمت فيها أبلغ من الكلام
غمض عيونه ويده ع خصرها الدقيق وانحنائته الملتوية ببداية ظهرها
عزالله يا فيصل لمار غضبانه عليك اللي خلتك تجي توصلني..!!!!




..!.. يآخآفقي علمه إنه في خآطري شي وأن العيون اللي تحــبه سهآري..!..
بعد الستارة وهو يتأمل نور القمر الفارض سطوته ع الفضا كله ومنور ليلة سوده مهما حاول يبدد ظلامها بسطوعه
ركز عيونه التايهه ع الأشجار وحفيفها يزعج وحدته
شعور الأسى والحزن يخالجه
تارك تلفونه وراه اليوم ما قدر يكلمها بس عنده خبر إنها طالعه ع كوفي شوب بوسط الخبر الشماليه!!
ارتخت الستارة بيده وهو يتركها يلف ويلف نظره معاه ع الغرفة كلها
ناظر الجدار صورتها معبيه الحيط
نزل نظره للتسريحة شاف البراويز تحضن صورها بكل مكان
رد نظره لصدره انصدم بكبرياء حرفها المتربع بصورة وشم بين ثناياه بهيبة وحذر
زفر وهو يرمي نفسه ع السرير بتنهيدة عميقة
دق الباب ثواني وانفتح
راكان بحزم مو لايق شوف أدري إني مو من الذوق أدخل من غير إذن لكن.. امممم
شبك أصابعه بتفكير تعال تعشى معنا والله اشتقنا لجلستك إنت و...
سكت وهو يسكر فمه بغباء سقط سهوا
لف راسه وهو متسند ع السرير بسخرية ولتين صح ؟؟
إنت اشتقت لها أنا وش تقول عني
راكان بحزن تكفى بسام تعـ...
قاطعه اطلع وسكر الباب وراك
راكان بإصرار بسـ....
رفع صوته قلت لك اطلع وخليني بروحي
رص ع أسنانه وهو ينزل عيونه بإحباط إلورا بس تأكد إنك مو مع لتين جسديا ولا مع أهلك لا روح ولا جسد
خرج وصدا حروفه يرن بإذن بسام
حتى حس الدنيا كلها تصرخ بجوفه
انقلب ع ظهره وبهمس انهكه مرض قلبه وعلته
(( عساني أموت إذا ما بلتقي فيها ))


..!.. المشِكلة »|كـ ن ربيْ مِاخلق غيرك
وآلنآس وآجد وآنــآ مآ آلآحـــظهم..!..
رجعت الشنطة ع كتفي بيد وباليد الثانية شايلة كيس الورق الخاص بحلوى المارينج النجليزي
(( نوع من الحلوى الخفيفة مكونة من زلال البيض والسكر وهي قاسية بعض الشيء تحشى عادة بالكريمة والفواكة الغابية كالتوت بأنواعه ))
دفيت السلة الخشبية الصغيرة أخوف البسة فيها وأبعدها عن طريقي
مو
تأففت بغيض وأنا أعد للعشرة بداخلي
طلع وهو يتناقش مع الموظفة الخاصة بقسم المبيعات ولا داري عن اللي حوله
فتحت فمي بذهول وكل اللي بيدي طاح
ناظروا الاثنين مكان الصوت
وافي بصدمة جمانة؟؟!!!
جمانة وعيونها تلمع
: حقــــــــير
الموظفة عقدت حواجبها وبلباقة اعتذرت وتركتهم
قرب منها وهو مستغرب جيتها وكلامها
: ماله داعي اللسان الطويل هذا
دفت السلة برجولها وهي تتركه ماشيه
لحقها وهو يمسكها بقوة من معصمها وبأعصاب هادية شفيك جمانة شصاير لك؟؟
سحبت نفس وهي تبكي إنت واحد واطي أصلا قاعده انتظرك من نص ساعة عشان نطلع البحر سوا وآخرتها طالع وإنت طاق حنك مع الزفففـ’ـت
بعدت يده عنها بقوة ومشت من قدامه
أخذ السلة والكيس اللي طاح منها
ولحقها
وقفت تاكسي وجات تركب
صوت واحد منه وقفها
ما تحركت من مكانها
قرب منها بعد ما أشر للتاكسي يروح
ناظرها بعصبية بجلس الحقك مثل الطرطور ما تعرفين توقفين وتفهمين الموضوع زين
جد اتقي شر الحليم إذا غضب خفت منه
بكيت وبقهر صرخت بوجهه لا أحسن اضربني بعد
زمت شفاتها بقواية رجعني لأهلي بسرعه اليوم والحين فورا
وافي ورجع لهدوءه وهو يتحسب ع الموقف البايخ اللي صاير
جمانة تعوذي من ابليس وخـ...
قاطعته بصراخ إنت ابليس بكبره رجعني لأهلي بسرعه
وافي اوكيه يللا اطلعي فوق ظهري خلني اجري فيك ع رجولي ارجعك الخبر
جاتني الضحكة له وجه بعد ينكت
تنكت حضرتك من اليوم ورايح ما في أي نكت بيني وبينك
رفع حاجب أنا أدري عنك وش رجعني الحين لأهلي ما في رجعة إلا بعد شهرين لما أنتهي من عملي
صغرت عيونها بغيض لا تطالع فيني لأني مو قادره أشوف عيونك الدنيئة
عض على شفاته بصبر يا صبر أيوب آخر مره أحذرك تسخدمين هالألفاظ معي
وببرود ناظرها أدري إنها نقطة ضعفك عشان كذا ما بناقشك أكثر
تخصرت تكفى عاد موتني إنت وعيونك كأنه ماحد عنده عين إلا هو
ضحك ماخذني ع قد عقلي
فديت ضحكته والله كله ع بعضه ضعفي
تذكرت اللي كانت معه
ناظرني وهو ماد يده يللا نقطع الشارع
كشرت بوجهه ما بقطعه بنتحر عندك مانع
سحبني معه طبعا عندي مانع تبين أبوك ينحرني
ع قولتهم جان زين يسوي فيك خير
ابتسم والله أدري مو من قلبك
واجد آخذ مقلب بنفسك وبتطلعني أحبك غصب عني
كل شي يجي بالهداوة حلو وبغمزة صح؟؟
حمرت خدودي سخييييييف وقلييييييل حيا بعد
ضحك من قلب
وهو يوقف ع الرصيف مقابل وحده من المطاعم الحين قولي لي وين تبين أوديك بعدك بتروحين البحر أو ندخل أي مطعم
تذكرت إني زعلانة ميلت فمي رجعني البيت بس صديت نفسي إنت والكلـ### ذيك
ابتسم وهو يمسك يديني ويرفع ذقني قرب وجهه لدرجة احرجتني
والله إنها مجرد موظفة مسؤولة عن المبيعات كنا نتناقش بأمور الشغل بعدين من زينها يعني في أحد عنده جمون ويناظر غيرها مين هالحمـ###؟؟
مدت بوزها إنت
باس خدها أنا حمار بس ارضي عني تكفيين
توسعت ابتسامتها يعني تحبني
حك راسه وخصل شعره الناعمة وقفت وانسابت بنعومة
ضربته ع كتفه بغنج واااااااااافي
هههههههههه عيونه
: جاوب بسرعه
هههه انزين لف عليها بقوة شوووور يا ذكية يبي لها كلام
ضحكت وهو يقربها منه متوجه لأقرب شاطئ يقضوا فيه نهارهم اللي أوشك ع الغروب






..!.. آكتشّشفت ، آنيَ آقوى بَ كثيَير من كلُ تَصوَرآتيّ..!..
كوفي فيينا/ الخبر الشمالية
فتح علبة المويه للمرة الثالثة من قعدوا وشرب منها بتوتر وهو يسمع بكل آذان صاغية لأخته
: آوكيه ما عرفت وش قصده من حركة المتلثم
شبكت أصابعي ببعض وأنا أرخي نظري لها
: لا بس اللي أعرفه إنه بسام دايما معي والحين أنا متأكدة إنه عنده ناس هنا يخبروه وين أنا ووين رحت ووين جيت
عبدالله بكشرة ما بقى الا هذا يشك فيك وأنا موجود
هزيت راسي بإنكار لا مو شك بعدت عيوني بسرحان بسام يخاف عليَ
من أقل شي _وبحنين_ حتى من نفسه
زفر بضيق أنا ما أدري إنتي شلون حبيتيه نسيتي كل شي سواه لك يا لتين
لمعت عيوني وبقوة تكتفت عبدالله أنا ما نسيت وش عمي سوا فيني لأنه عمره بحياته ما سوا شي يغفر زلاته بسام حبي له يغفر كل الذنوب اللي اقترفها بحقي بعدين الله يشهد إنه من يوم ما سكنت عنده ما كان بسام اللي إنت تعرفه وأنا أعرفه
هدا صوتها وهي تناظره يتأمل كوبين القهوة التركية ع الطاولة بينهم
الشي الوحيد الزين اللي سواه أبوك إنه خلا بسام يشتغل عنده في يوم وبسبب هالشغل حبيته في أنا في يوم من الأيام
عبدالله بغيض وهو يشد ع أسنانه هاللي ما يتسمى اللي قاعده تدافعين عنه متزوجك من ست سنوات!
الصدمة أخرستني ما عدت أقدر أتكلم للحظة عقدت حواجبي بإستنكار شلوون؟؟!




: قسم بالله إنك ما تستحي على وجهك والشره مو عليك علي أنا الغبي اللي عطيتك وجه
طلال يضحك بإحراج ياخي استح على وجهك خلاص فهمت الدرس
فيصل بقهر وهو يلف بسرعة عساه يلحق ع رحلته ما بقى أقل من نص ساعة زين إنه ساكن بسكن آرامكو قريب من الميناء
: خليك ساكت بس
طلال فجأة استوعب أحلف بس اقطع وخص أنا خالك ياللوح
فيصل بعصبية ونعم الخال والله ناقعني ساعة كاملة بالسيارة أنتظرك ولا تتصل بعد ولا ترد يلعن ابليسك كل هذا وداع
طلال فيييصل كل تبن!!
فيصل ناظرة باستغراب وفجأة سكت
طلال وهو يناظر الطريق وشفيك هجدت
فيصل بابتسامة مخفية توني استوعب إنك متزوج؟!!
طلال وش دخل؟؟!!
فيصل بأدب لاا بس قلت يعني يمكن عشان كذا تأخرت
طلال ههههههههههههه عادي وأنا خالك ترا ماني منحرج منك كلنا بشر
فيصل ههههه واضح شوف وجهك قبل شوي
: سوق وإنت ساكت بس
ههههههههههه والله بفتقدك يالمغرور
طلال بابتسامة وأنا بعد
مد يده جوالك يدق
فيصل وهو يناظر الطريق مين؟؟
طلال هذا سامر خويك
أخذ الجوال منه ورد على طول
هلا وغلا سامر شلونك؟؟
سامر بفرحة مو سايعته أنا بخير عندي لك خبر بمليون
فيصل ارتفعت نبضات قلبه وبهدوء ما أدري ليه إحساسي يقولي إنه عبدالله بالموضوع
سامر بصرخة صح علييييييييك عبووود رجع الحمـ### صار له 4 أيام هنا
فيصل والإبتسامة مرسومة ع شفاته بعدم تصديق قول والله؟؟!!
سامر هههههههه والله أشوفك اليوم بالديوانية بجره لو كان بسابع أرض
سكر فيصل منه ومعالم الميناء بدت توضح قدامه
شد عليه طلال سمعت اسم خويك عساه خير
فيصل بتعب وهو يرفع علبة جنبة ويطلع منها قطعة شوكلاته صغيرة اييه عبدالله رجع
طلال بخوف انزين اشفيك إنت شكلها مع الفرحة وقف إنزل أنا بسوق
فيصل وهو ياكلها ارتاح بس عشان يرتفع السكر
وهو يناظره بخوف زين إنه رجع أكيد معه أخته كذا أتطمن ع زوجتي
فيصل يبتسم ويحاول يركز
طلال بحزم فيصل وقف قلت لك وقــــــــــــف
لف عليه وهو يوقف السيارة ع الطرف يا شيخ كلها 20 متر واصلين روقنا
طلال يفتح الباب وهو يدق ع خالد قاله يجي على طول
بدل الأماكن مع فيصل وهو يحرك السيارة
أرخى راسه ع السييت
طلال بحنان فيصل والله لو عرفت إنك رحت لحالك ما انتظرت خالد ما برضى عليك
ابتسم فيصل حاضر يبه تكفى ارضى عني
طلال يضحك ابشر يا ولدي ما يصير خاطرك إلا طيب
ههههههه الله يرجعك بالسلامة
طلال يوقف السيارة وينزل عشان يجهز نفسه آمييين





كسرت حبات البندق بالكسارة وكل حبة متخيلتها راس عبدالله أخو لتين ياهو قاهرني بس خليني أشوفه مره ثانية إذا ما علمته حركات المراهقين هذي على مين يطلعها ما يكون اسمي تاله
ضغطت بقوتي عالحبة انكسرت نصين وطارت ع راس ميرا
ناظرتني ثواني برمت شفاتها وبكت
تركت الكسارة لاااااا حياااااتي سكوزا يا عمري والله ما قصدت
كله من هالزفت عبدالله
لين وهي تتربع قدامها بيدها كوب الإسبرسو مين عبدالله؟؟
: هو في غيره المتسلط
ابتسمت لين بعدك تفكرين فيه!!
تاله بحده أفكر بلتين مو فيه هالناقص بعد!!
ضحكت لين بخفة وكأنها متنبأة لأختها
تاله بغيض وش اللي يضحك؟؟
لين تضحك ولا شي
ناظرت ميرا بحب وهي تتأملني بهدوء يقههر صح أخذ منك لتين يا قلبي
دخل بسام
السلام عليكم
عدلت جلستها لين وهي ترد السلام مع أختها
تاله بلطف حياك بسام من زمان عنك
بسام بإيجاز عندي اختبار بعد بكره ناظر لين وينها أمي والبقية؟؟
ناظر ته مباشرة ماما وبابا راحوا لخالتي نجد وراكان في الجيم
هز راسه ببال مشغول آوكيه تصبحون على خير
لين وإنت من أهله
تاله معقدة حواجبها بصدمة وهي تناظر الساعة أول ما خرج
هو قال تصبحون على خير وإلا أنا سمعت غلط
وهي تشرب من كوبها بهدوء إلا قال
تاله وهي تضم ميرا الساعة 7:00
لين بابتسامة يأس تناظر الشباك وأحد قالك بينام
يا حبيبي اللي يعشق ما يعرف طعم النوم !!
تاله تعصر عيونها تمنع الدموع رفعت يدها ياااااااارب يا عبدالله يصطفل فيك
ابتسمت لين الله يعينه
تاله بقهر يستاااااهل..!





للحين على صدمتي مو معقولة ست سنين معناها فعلا بسام يلعب ع كبير مو مثل ما كنت متخيله
مسك يدي وحنا في السيارة ما عليك منه يا لتين أنا وإنتي لازم نعرف شلون ندبر أمورنا اعتبريه ماضي وراح
ناظرته بعصبية ممكن لا عاد تقنعني أشيله من راسي تراه زوجي مستوعب إنت
ناظرها بطرف عينه كل شي فيك يمكن تغير إلا عنادك وقوتك يمكن هي اللي وصلتك لهنا
ابتسمت بأسى قوتي!! أنا معك إلا قدام بسام
ناظرها لا تسكتي وش تتوقعين من بسام الحين
تنهدت ما أدري كل يوم يكلمني هو اللي حط هالجوال في شنطتي وأنا مسافرة
لفيت عليه فجأة إلا صح ما لقيت عمي وزوجته
عبدالله بمشاعر ممزوجة وخوف بنفس الوقت
: دورت بالأماكن اللي قدرت عليها وبظل أدور مع إني متأكد بسام يعرف وينهم لكني ما بطلبه
بوزت لتين سبحان اللي قلب الآية أول إنت اللي كنت تحبه
وقف السيارة وهو ينزل معها هذا أول!
مسك يدها بقوة كل يوم أحمد ربي اللي خلاني ألقاك
لتين بابتسامة وأنا بعد يوم كنت بعيدة عنك كنت أحس نفسي تايهة مقطوعة مالي أهل
عبدالله إلا صح لتين توني أستوعب إنه أمك هي أم بندر
سكت شفت شلون؟؟
انفتح الأصنصيل
كان ماسك يدها ماشيين وبيده الكارد بيفتح الباب ناداه رجال لف عليه باستغراب
وبتفاجؤ
: سامـــــــــــــــر
سامر راح له ضمه
شفت أخوي تركني وراح للي ناداه
ما قدرت أدخل ظليت أتأملهم وهم حاضنين بعض اللي يشوفهم يقول إخوان مفترقين وردوا لبعض
ابتسمت لا إراديا وأنا أمسح دموعي معهم
تذكرت ربى وخطرت ببالي أكلمها اليوم
تركتهم بروحهم وأنا أطلع الكارد الثاني اللي عندي

*

بالغرفة المغربية الخاصة بشرب الشاي لعيلة الصايغ
محمد بصوته الضخم ايييه يا بندر ما قلت لي في هالست شهور وش سويت
بندر وبيده الكاس المغربي المزخرف معتدل بجلسته ناظر أمه المكتئبة بروحة لتين وكأنها كانت عندها على طول
: والله يبه سويت اللي قدرت أسويه
محمد بعجرفة ذي البنت ما ارتحت لها الخبث واضح بعيونها
بندر وعيونه على أمه المعترضه لكنها ساكته
: بالعكس يبه نظرتك ما هي بمحلها
محمد وما عجبه الحكي بتقولون إني قلت لكم
ناظر نجد بطرف عينه في مثل يقول اقلب الجرة على فمها تطلع البنت لأمها
بندر بغيض وهو يشوف أمه تنهان
: عاد بتطلع ملاك لو تطلع على أمها
محمد بسخرية هه ما بعد تعرفها
ورمى عليها نظرة إزدراء وهو يعطي الخادمة المغربية قربه الكاس
نظرات عيونه المتفحصة للخادمة عمرها ما خفيت ع ولده اللي يدري بعظمة أبوه وتسلطه
ع قولة أهل أمه هتلر
ولا خفت ع نجد اللي تبلع الغصة وتتجرعها مرات وتكتم بداخلها عسى أيام الشقى تزول
وقف عن إذنك يبه بطلع أنام
أشر له بيده من غير ما يرد
دقايق مرت ثقيلة وبعدها تسحبت نجد تداري وحيدها بانكسار يناقض جمالها
كأنها وردة كل يوم تعطر الدنيا بذبولها !
مع هذا ما له قلب يحس حتى يشوف!!


ناظرها وهو ينشف شعره باستعجال ترا للحين ماني ناوي أخليك بس إنتي مصره
ابتسمت وهي تقرأ آخر صفحة من سلسلة القصص القصير ( وَحِيْدَآنْ ) لسليمان الطويهر " أنصحكم بقراءتها "
سكرت الكتاب وحطته ع الكمدينة
: ما عليك مني روح أنا بكلم ربى أقولها تجي عندي
عبدالله يمشط شعره بسرعة انزين ياويلك لو أدق عليك ما تردين
وفجأة وقف تدرين إني بشوف فيصل وبجلس مع سامر والشباب مثل أول
قامت له ضمته بحنان من كثر الهم اللي فيني صرت أحس إني أكبر منك
عبدالله وقلبه تقطع عليها رفع نفسه على أطراف أصابع رجوله بمرح بيننا سنتين بس بعدني أطول منك بكثييير
لتين هههههههه يللا روح لا تتأخر ع الشباب
باس جبينها بأخوة ما بتأخر إن شاء الله
هزت راسها الله معك
أول ما طلع انسدحت ع السرير المفرد
دقت رقمه وانتظرت دقايق وجاها صوته الدافي ممزوج ببرودته
: شغلتي بالي بس ما خفت عليك
مديت بوزي ليه؟
همس بغرابة لأني عندي من يعلمني وينك
وأنا افتح شعري قلت بهدوء كنت أعرف أصلا مو المتلثم يجي منه أي شي
وفجأة تذكرت يوم يقولي عبد الله إنه بسام متزوجني من ست سنوات
بلعت ريقي وأنا أعدل جلستي
: بسام
كان صوته هادي وشكله جالس بمكان هادي بعد
: يالبيه
غمضت عيوني
: صحيح صار لك متزوجني ست سنوات؟؟
سكت لثواني وبعدها رد
: اييه
عقدت حواجبي وممكن أفهم وش السالفة؟
لا مو ممكن الحين ع التلفون
ولعت من الغيض بس أنا الحين أبي أعرف
قلت لك ما ينفع ع التلفون
وبشبه صراخ وأنا وش دراني أموت وأنا مو شايفتك
هدأ الجو بيننا وبعدها همس وكأنه قدامي بعيد الشر عنك
زفرت بتقولي وإلا أسكر
وكأنه يفكر لتين ع التلفون ما أقدر أقول شي
وبقهر إلورا أصلا كان قدامك فترة طويلة وما قلت فيها شي عشان كذا مضطرة أقفل عن إذنك متواعدة مع ربى
رغم كل هذا ما أتجرأ وأقفل بوجهه
انتظرت كلمته الوحيدة
مع السلامة
سكرت الجوال وأنا أرميه ع السرير بعصبية
ناظرت شكلي بالمرايا وبصرخة غضب يااااااااااربي أنا وش سويت بحياتي عشان يصير اللي بيصير معي
زفرت بقهر وأنا أبعد شعري عن عيوني
أخذت الجوال
ما كان فيه رقمها
فتحت شنطتي السفر الصغيرة وطلعت نوتة الأرقام الصغيرة وسجلت الرقم
بعد دقايق جاني صوتها الناعم
دق قلبي فوق دقاته بسبب عناد بسام
: السلام عليكم
: ........ وعليكم السلام ...
:مين معي
قلت بمرارة ربى أنا لتين
ربى بصدمة لتييييين كذااابة!!!!
ضحكت والدموع بعيني ربى تكفيين تعالي بشوفك
ربى وهي ما تدري إنها هنا وين أجيك يا حياتي طلال سافر اليوم
وهي تمسح دموعها أنا بالخبر لحالي
ربى اللي كانت منسدحه ع سريرها فزت إنتي بالخبر وإلا تمزحين؟؟
والله أنا بالخبر بفندق رمادا تعالي انتظرك
سكرت من عندها ما علي هي كيف جات وإلا متى أهم شي أروح أشوفها صوتها ما يبشر بالخير
حطيت السماعة بإذني أكلم طلال أستأذنه وأنا أطلع لي أي بدلة ألبسها



ركز عيونه عليها وهي مسدوحه ع السرير بذبول
قرب منها حط كفه ع جبينها
سرت بجسدي قشعريرة وانتشر بعدها الدفا فيني ابتسمت له تحتاج شي حبيبي؟؟
فيصل بخوف إنت مريضة حبيبتي
هزيت راسي لا بس ظنيتك رحت قلت أريح شوي اليوم بتجيني أختي ويارا
تنهد الحمدلله آوكيه أجل أنا رايح أشوفك الليلة ياويلك لو نمتي قبل لا آجي
ههههههه لا يهمك حبيبي
باسها وهو طالع متحمس يشوف خوي عمره عبدالله
أول ما خرج قمت ع المطبخ
طلعت بعض الخفايف عشان البنات ما باقي شي ويجوون
فتحت الثلاجة بجهز كاسات العصير وأزينها بشرايح البرتقال الفريش
انتبهت ع شي جذبني
غصن وردة جوري بيضة مشبعة بالفوشيا
وورقة مزخرفة بالذهبي جنبها بعبارة ما شفت أرق منها
: Make me late for work tomorrow!
ابتسمت وأنا أشمها كأنه واقف قدامي ويقولها
طلعتها وأنا اسكر باب الثلاجة
فتحت دولاب الصالة الخشبي خرجت المزهرية الطويلة
وحطيتها فيها ما انتبهت ع الورقة يوم نسيتها ع الطاولة وأنا آخذ المزهرية
فاجأتني يارا بدخولها هي وسارا
وأنا أسلم ع سارا آهليين زين ما تأخرتوا توه طالع فيصل
يارا وهي تلوح بالورقة بخبث والله شكله ما بيطول وده يتأخر عن العمل بكره
صرخت وأنا أسحب الورقة منها
يارا ههههههههههههههههه سوري والله بس الفضول خلاني أشوفها
حطيتها بجيبي ووجهي محمر تدرين إنك ملقوفة ليه شفتيها ليييييييه
يارا هههههههههههه مشاء الله عليه
سارا ابتسمت أشوووف ؟؟
لمار وهي طالعه والله لو جنيتي ما بوريك كافي هالملقوفة اللي معك
يارا وهي تفتح علبة الشوكلاتة جنبها وترمي حبة بفمها هو فعلا إحراج لكن يا زينة فيصل مشاء الله الله يهنيك فيه يا لموو
سارا ولمار من المطبخ آمييين
وهي تشرب العصير البارد إلا تعالي لموو صح وين رايح زوجك
لمار وهي تجلس ناظرت أختها تخيلي عاد رجع خويه عبدالله مع أخته لتين صديقة ربى مرة طلال
سارا بذهول ذااك اللي راح يدور أخته؟!
هزت راسها اييه يا حياتي لو تشوفين شلون الفرحة بعيونه واضحه
يارا بجدية لااا أجل من جد اليوم لازم تفرحيه لموو
لمار إنتي بالله أكرمينا بسكوتك
ضحكت يارا من قلب وهي تشوف وجه أعز ناسها يتلون بحيا أتعبها...

مديت الكارد للموظف لو سمحت ممكن توصلني للغرفة هذي
: الدور 6 رقم الغرفة 1011
مسحني بنظرة وأشر للموظف المصري
جا وكمل نظرة خويه وبابتسامة آمرك يا سيدي
الموظف السعودي وصل المدام للغرفة المطلوبة وعطاه الكارد
أخذه والابتسامة ع وجهه مد يده قدامي تفضلي يا ستي
مشيت قدامه وفجأة لفيت عليه عطيني الكارد لو سمحت
ناظرني هوا في اييه يا مدام
شديت ع أسناني بحزم قلت لك عطيني الرقم
عطاني هو
مشيت قدامه وطلعت بالأصنصيل صدق ما ينعطى وجه
دق قلبي بخوف والاصنصيل قرب يوصل
معقولة بشوف لتين هذا حلم وإلا علم
دقايق وشفت الغرفة المنشودة
بلعت ريقي وأنا آخذ نفس تذكرت كلمة طلال ع التلفون
: اسمعي لها أكيد ما رجعها إلا شي كبير
غمضت عيوني أكيد بسمع لها إن شاء الله
دقيت الجرس بيد ترتجف
بعد ثواني فتحت الباب
شلت غطاي وأنا أدخل
ما شفت شي منها غير إنها طاحت بحضني وبكاها قبض قلبي جسيت إنه شي جايد اللي رجعت عشانه
مسحت ع شعرها وأنا امسح دموعي وحشتيني لتييين
مسحت أنفها وعيونها بالمنديل وهي تسحبني تجلسني ع الكرسي وتجلس قدامي
وبنفس متقطع ربى بلييز خليك معي بقولك كل شي تعبت من الهم اللي شايلته بصدري
ناظرت المكان حولي
مسكت يدها وشديت عليها
لتين أنا دايما معك طلال اليوم سافر تعالي نامي عندي
هزيت راسي وعيوني غرقانة ما أقدر عبدالله معاي
بإصرار مو مشكلة ينام عند أخوياؤة
يوم شافتني سكت
ابتسمت الحين امسحي دموعك وحكيني قولي لي وش رجعك من غير بسام
خذت نفس إلورا بقولك لأني حاسة إني بموت لو ما تكلمت...

..!..تسمـع آذآ قآلوآ !؟
رفيــق دربي -
آخو دنيــــآي -
آغلى نآسي -
آنت ولآ [ وآحد ] منهم ،،
،، آنت آللي آع‘ـجـز آسميك
. . . آذآ سألوني من تكون !؟
آحتآر ’ كيف ‘ آش ـرح !
بسمتك ، كلآمك ، وقلبك آلحنون
--{ ودي بس وشلون يفهمون ..!..

ضربه ع كتفه قسم بالله إنه لك وحشة يا قيس
فيصل يضحك بفرحة اييه قيس فقدتها تذكر فصوليا حقتك
سامر وعبدالله هههههههههههههههههه
إلا ع الطاري شباب وين بقية العيال
سامر يعطيه فنجان القهوة حبينا اليوم نستفرد فيك وبكره البقية
عبدالله بحب أخوي ما قصرتوا يعطيكم العافيه
سامر عن الرسميات هاا أقول عبوود شرايك تجي تنام عندي أنت وأختك
ناظر عبدالله بطرف عينه
فيصل ههههههههه قالك كم مره بعد عن أخته
سامر بابتسامة إحراج لا والله عشان أختي موجودة تجلس معها تكونون بنفس البيت
عبدالله سكت وبعد مدة قال أختي تزوجت
سامر وفيصل أكبر علامة استفهام ؟!!!!؟؟؟
سامر سكت أما فيصل تكلم
شلون تزوجت؟؟ يعني قصدي كيف أنت تدري؟؟
عبدالله زفر ما ودي أكدر خاطري بطاريه لكنها تزوجت بسام الخسيس
سامر وقف وشووووو؟؟؟؟
من جدك إنت؟؟
عبدالله جلسه ياخي ارتاح شفيك إنت؟ سالفة طويلة اقفلها الحين
سامر والتفكير أخذه هدأ اوكيه بجلس وإنت مروق يا حبيبي قولي وش سويت في هالمدة
عبدالله يضيع الموضوع إلا صدق فيصل تزوجت لمار
فيصل يعصبية لاااااااا بعد شرايك تدلعها
ابتسم مالت عليك أنا عبود وإنت ولمار عشرة سنين
ضحكوا عليه
عبدالله يغمز لسامر تذكر سموور يوم كان يحفر اسمها بيده بقزاز البيرة
سامر دخل جوو ايييه الله يذكر ذيك الأيام ويجي برهوووم ويصيده
فيصل بإحراج ايييييه اكذب إنت وياه ما وراكم شي
عبدالله يعدل جلسته بحماس شعورك يوم العرس شلون كان
فيصل وهو يتذكر يوم عرسه ضحك من فرحتي دخلت بغيبوبة
عبدالله فهه خراااط
سامر ههههههههه حلوه
فيصل والله جد جاني السكري بعيد عنك
فتحت عيوني بعدم تصديق يا حليلك يا فيصل حتى بهذي متكدر
نزلت عيوني وأنا أشد ع كتفه ما عليك هالدنيا ما صفت لأحد
سامر يغير الجو ايييه شرايكم نلعب بلياردوا
عبدالله يحك راسه تصدق ذكرتني ببندر مشاء الله عليه ماهر فيها
سامر وفيصل سوا مين بندر
عبدالله بضحكة خويي في هالمدة
رمى سامر العصا من يده لا إنت من جد لازم تجلس وتقولنا سالفة رحلتك
عبدالله ولا مفر آوكيه استريح....



* عجــزت آسْتوعبـه ؛ غ ـيآبك !
نزل الدرج الرخامي العريض وبيده الشنطة يجرها وعليها البالطو مرمي بوداع
ناظر الجالسين
: السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
وقفت أمه وقلبها فاض فيه الحنان حبيبي وين رايح؟
بسام وعيونه ع الشنطة بروح أختبر وأطلع المطار
بدر المطار؟!!
الوجيه كلها مستغربة
رفع راسه بروح الخبر عندي أشغال مهمه ما راح أطول أقل من أسبوع بكون هنا
باس يد أمه وراسها وانكمشت بحضنه تبكي
تبكي ولدها اللي عايش روح بلا جسد
وكأنه تايهه في عيون الكل وفي كل زاوية يشوف لتين ويسمع حسها
هم صعبة عليهم فراقها كيف هو وهي قطعة منه
بدر هز راسه الله معك يا ولدي
بسام يلبس البالطو حقه وهو يترك أمه
دعواتك يمه مو متأخر إن شاء الله
مسحت دموعها الله يوفقك يمه وين ما كنت انتبه ع روحك وحل زين باختبارك لا تفكر بشي هذا مستقبلك يا ولدي
أومأ براسه وهو يسلم ع الجميع خارج
إلى أرضٍ هي أرضه وروحٌ تمردت الأيام فمزقتها نصفين وتاه كل نصف عن الآخر
ثمة بوادر قد تعيد إلتئامهما..!
*
*
*
لا إصبع بين الزوج والزوجة..[ حكمة إيطالية تمنع التدخل في الشؤون الداخلية للزوجين]
نهاية الجزء الثالث والثلاثون

meme that is me
07-10-2011, 03:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الرابع والثلاثون

شُكْرَا لِغَدْرِك فَقَد أَحْيَا فِيْنِي إِنْسَانَه بِت أَعْشَق غُرُوُرَهَا و طُمُوْحِهَا

لآ تستفز أنوثتي
كي لآ أبعثر [ رجولتك [.


تسندت ع صدره بخمول وبرقة داعبت أنفه الواقف
حبيبي..
تمتم بكلمات وكمل نومه
ابتسمت بحب فيصل حياتي راح عليك الدوام
فتح عيونه ببطأ
حضني وهو يطبطب عليّ إنتي مو بس خليتيني أتأخر عن العمل خليتيه يروح عليّ
ضحكت وأنا مغمضه عيوني هذي أوامرك
سكت وأنا أسمع لدقات قلبه المنتظمة وحاسة بخمول مو طبيعي
فيصل وهو يجلس ع السرير ويجلسني قربه شرايك نطلع نفطر بالمريديان
حكيت عيوني وأنا اتثاوب ما فيني حبيبي والله حاسة جسمي متكسر
ناظرني لدقايق بصمت آوكيه ع راحتك
أنا بروح الصيدلية وأرجع
وهو يقوم ناظرته وش رايح تسوي بالصيدلية
قال بكذب وهو ياخذ منشفته بجيب مسحات طبية عشان التحليل
سندت راسي ع المخدة أجل حياتي ترجع تلاقي الفطور جاهز
مد راسه من الحمام قبل لا يسكره لا تسوين شي خليك مرتاحه أنا بجيب معي
ابتسمت وأنا اتغطى الله لا يحرمني منك حياتي


مرخية جسمي ع الكرسي الممد
الكوافيرا تلعب بوجهي بألوان ما ما تلفت نظر الجمهور حتى تحافظ على جاذبية الفستان
وقفت فوق راسي مي نونا "جدتي"
تاله حبيبي جبت لك سفورماتو
( تحلية ايطاليه بين الكيك والبودينغ بالشوكلاتة تقدم مع الكريمة )
اعتقتني الكوافير بابتسامة
عدلت جلستي وأنا آخذ الصحن منها
حياتي نونا عن جد جوعانة
رويدا تضحك إنتي دايما قبل الشو جوعانة يللا كلي ما بقي شي ويبدا
حطيت لقمه بفمي
أحلف إنها وقفت مثل الغصة في الشو اللي قبل هذا كانت لتين معي يوم لبست فستان زواجها
تنهدت وأنا أترك الصحن نونا
رويدا بحنان كوالي؟؟
"ماذا؟"
قلت بترجي دورولي رقم لتين بكلمها بليييز
ماما اللي جات بعد تاله ما خلصتي
هزيت راسي بكلم لتين أول
أشرت للكوافيرا تكمل لي وهي ترجعني ع الكرسي
ما بقى شي ويبدأ العرض وبسام ما يرد ع جواله أكيد نايم
بعدين تكلمينها
غمضت عيوني بقوة والله هذا عبدالله إذا شفته راح أهزئة وخلي أحد يكلمني
ابتسمت رويدا لبنتها اللي ما بيدها شي قدام خبالة بنتها
دخلت الموظفة من بين العارضات وزحمة اللبس قبل العرض

Signora ha dotato vestito Miss Talah"
"سيدتي لقد جهز ثوب الأنسة تاله "
ناظرتني جدتي إلورا أول ما تنتهي تاله حبيبتي خليهم يلبسوك ياه
وصت الموظفة الخاصة بالتجهيز عليها ورافقت بنتها لمتابعة الحضور

رسائلك أشبه بطيرٍ صغير يلجُ قلبي ..
يكاد يعبثُ بهِ و يلاطف أشياؤه الحزينة حتى ينشئها خلقاً آخر فتغدو أفراحا

مياه الخليج العربي/ 2:00 ظهرا
عدل الكاب يحمي نفسه من أشعة الشمس الحارقة
وجهه لفحته الشمس وكسته بحمار ظل علامة على مهنته


قرأ الرسالة مرة واثنين
حملت له عبير حبيبته اللي تركها ببداية زواجهم مضطر
سكر الجوال ورجعه لجيبه وابتسامة ما فارقة شفاه
قرب الجرسون يحمل طبق الحبار المقلي كمشهيات قبل وجبة الغداء
ضيفه بتحية
أخذ حبة مو مشتهيها بس سعادته وشوقه لرباه
أخل التوازن بتصرفاته
رجع ع ورى وع طول يده رماها في عرض البحر
: يللا تاخذ دعوة من سمكة جوعانة
لف ع الصوت
ابتسم للطباخ الأردني هلا يوسف
يوسف بابتسامة آهليين يا كابتن تفضل السفرة ممدودة
ابتسم له وهو يجلس
الصبر بدا يلعب لعبته ويتسلى بنفاذه من اليوم وأمس وهو يعد لحظات رجوعه




أول ما فتحت عيني وحسيت إنه أحد نايم جنبي فزيت بسرعه
ويوم شفته رجال طاح قلبي
هذا مو عبدالله
استوعبت وأنا افرك عيوني وبصوت عالي
: بســـــــــــــام
كان مسدوح نص سدحه وحاط رجل ع رجل ويده ع جبينه
فتح عيونه وهو يعدل جلسته
: صباح الورد
قربني له وطبع قبلة الصباح الخاصة فيه
بلعت ريقي بشوق حاولت أخفيه بسؤال طلع عفوي
:متى جيت؟؟
ابتسم لي أمس
بعدت البطانية وأنا أقوم أناظرة مو مستوعبة
ووكيف عبدالله دخلك؟؟ يعني ما قالك شي؟؟
تنهد شبه رضى عني أخوك
عقدت حواجبي بروح أشوفه
فتحت الباب لقيته نايم ع الكنبة
قربت منه ع أطراف أصابع رجولي
فتح عيونه وهو يعدل جلسته بنعس وشكله هلكان
:لتيين شفتي بسام؟؟
هزيت راسي اييه إنت ليه نايم هنا
حك راسه بتعب جيت متأخر ويوم حطيت راسي بنام جا وظلينا نتكلم لين أذن الفجر
وخفت عليك
قومته برقة يعطيك العافيه عبود قوم نام بغرفتك لا تخاف علي
ناظرني لو سوا لك شي تصحيني على طول
ابتسمت أبشر
ولفيت معه
شفت بسام مايل ع الباب يناظرنا
ناظره عبدالله وشكله انحرج لأنه سمعه ودخل ينام
ناظرني من فوق لتحت تعالي
قربت وأنا خاطري أحضنه
مسك يدي ودخلني الغرفة
ناظر المكان لمي أغراضك بنطلع من الهوتيل
عقدت حواجبي شلون؟؟
وهو يفكر جهزي أغراضك أنا اتفقت مع عبدالله
وبعدين بدلي ثيابك باخذك مشوار
اعترضت وعبدالله؟؟
شد ع يدي أخذته ع المشوار قبلك
وبغيض يكتمه
أكره لما تكوني معاي وأحد يتصرف فيك
نزلت عيوني وأنا أخفي ضحكتي ع غيرته الطفولية
هذا أخوي وهو المسؤول عني بغيابك
رفع ذقني بس أنا موجود
وبلا مقدمات ضمني
ضميته بشوق وأنا أهمس
: إنكسرت بغيابك
لا متسع للحديث.. دنيا العشق يكفيها عزف ترانيم حبٍ بكمان حزين..


عطيته البيبسي وحطيت صحن البوب كورن بالنص
عدلت جلستي
:بيبي
وهو يقلب بالقنوات عيونه
ابتسمت وأنا اتحمحم
اممم كم وحدة دخلت عليها قبلي
ترك الريموت وهو يناظرني بعتاب وش شايفتني جمانة لهالدرجة طايح من عينك؟؟
اللقمة وقفت بحلقي شفيه هذا شسويت ما قلت شي؟؟
ناظرته باستغراب لييه؟؟
وشو اللي ليه؟؟ إسألي نفسك السؤال اللي سألتيه في وحده تسأله لزوجها
تركت البيبسي من يدي بقوة ع الطاولة بعصبيه أنا مو فاهمه عليك سؤالي ما فيه شي
كم وحدة شفتها قبلي؟ يعني أهلك جو يخطبون لك على طول خطبوني أنا وإلا خطبت غيري وشفتهم؟
رفع حاجب لمدة وبعدها ابتسم الله يقطع ابليسك راح تفكيري بعيد
ما استوعبت بالبداية ويوم فهمت قصده حمر وجهي بانفعال عشان تعرف مين تفكيره منحرف
ضحك من قلب وهو ياكل بوب كورن والله اسمحي لي جمون اللي يجلس معك لازم تفكيره يروح بعيد كل سباتك واطي حقير ،،، وهلم جرا
تدرون قالها بمزح لكن والله وجهي طاح خلاص من اليوم بحاول أمسك لساني وبردة فعل عكسيه
قلت بعصبيه لاااااااا شقصدك ليكون أنا اللي خليت تفكيرك وسـ.. وتذكرت عدلت الكلمة
خليت تفكيرك مو زين هااااا؟؟!! من عاشر القوم يعني؟؟
رجع ظهره ع الكنبة ورجعني معه والله أحلى عشرة لو أدري إنه جمانة هي زوجتي كان من يوم فتحت عيوني خليتهم يزوجوني ياك
ارتخت أعصابي يا ويل حالي بيذبحني هالإنسان
ميل راسه يناظرني وباستعباط
: مستحيه؟؟
شبكت أصابعي في بعض بحيا شرايك يعني؟؟
لخبط شعري هههههههههه فديت حياتي يا حلو الحيا عليك
وحرك حاجب بخبث...!


مآني بْ / حآجـة َ شي ! . . . . لـاْ صَرت » جنبگ
كنت أفرم السلطة وبالي مو معاي قاعدة أفكر بسامر وخويه اللي رجع
معناها أكيد لتين معاه لأنه حلف ما يرجع إلا وهي معه بس بعد يمكن ما لقاها ورجع
حست بوزي بتفكير يبي لي أكلم ربى أكيد درت وإذا ما درت بتتصرف
ليلى وهي تحط الصحن العميق قدامي وديم حبيبتي قلت لك لا تعبين روحك خليني أنا أكملها
ابتسمت وأنا أقطع نهاية الخيارة ما بقى شي خالتي كلها صحن سلطة
بعدت وهي تقول للخادمة تطلع باقي الصحون اوكيه انتبهي ع يدك حبيبتي أنا بشوف عمك
هزيت راسي وأنا أناظر الساعة وأفضي الخضار اللي قطعتها بالصحن
غريبة ماجد تأخر على أساس الحين يوصل
ما لحقت أكمل تفكيري شفته داخل
سلااااام
لفيت عليه بابتسامة وعليكم السلام هلا حبيبي كيف الدوام
قرب مني وهو يرمي شماغه ع ورى تمام
سرق ورقة خس وهو ياكلها شلون جامعتك؟؟
رفعت حاجب ماشي حالها اليوم ما جات ربى الظاهر إنه وداع الكابتن مأثر عليها
ابتسم اتركي الرجال بحاله أكيد عندها شي عشان كذا ما حضرت
وديم بنرفزة لو ربى متزوجة سامر أخوي أحسن
ماجد بجدية ممكن تسكرين الموضوع البنت متزوجة
تبلت السلطة بالزيت والملح والليمون وحطيتها ع الطاولة وأنا أغسل ايدي
أنا مدري ليه هالإنسان مو داخل مزاجي
حوط خصرها بهدوء وذقنه ع كتفها شش خليني أنا بس.. بس أنا على بالك ما عليك فيهم
سكرت الموية بربكة
عطاني المنشفة
أخذتها و أنا أنشف حبيبي ..
وهو يتأملها بالحيوية اللي ضافها لها الجينز الأصفر آمري
ميلت راسها بكره ما عندي كلاسات شرايك تجي تفطر عندنا
حك ذقنه بكـــره ! آوكيه ليه لا ؟؟
ضحكت وهي تمسك يديني تعال تغدا أجل وذوق السلطة اللي مسويتها
ماجد يستهبل اييه عاد وديم مسويه سلطة مين قدها
ناظرته بطرف عينها قول الحمدلله ع النعمة
ماجد باستغراب هو الحمدلله ع كل شي لكن وشو سلطة معتبرتها أكل إنتي
وديم تتخصر والله عاد مو شغلي إذا ما أعرف أطبخ
وقفت ليلى بابتسامة ولا يهمك كل يوم غداك يوصل لعندك كم ودوم عندنا
وديم باحراج تناظره مشكورة يا خالتي ما تقصرين
ماجد اوووه يا ليلى تخربينها علي من الحين ما فييه قدامك سنة تتعلمين الطبخ فيها أنا الأكل مهم بالنسبة لي
عمر من بعيد رحتي تناديهم ياليلى غطيتي معهم
ليلى تضحك نسيتوني الأكل بيبرد



كل ورد الحب في قلبـي نبت
و
ازهرت روح ٍ يعطرها شذاك
نزل من السيارة
فتح لي الباب مسك كفي ونزلني معه
ناظرت المكان بوحشة
: وش هذا بسام؟!
ما رد ومشاني معاه
دارت عيوني ع المكان
بيت كبيييير ديكوره غريب ع بيت في السعودية وكأنه من العصر الفكتوري
خرج من جيب بنطلونه مفتاح كبير من الحديد الأسود المغبش
فتح البوابة الحديدية
ودخلني..
حديقة كبيرة تتوسطها نافورة من الحجر البيجي والموية الصافية تنساب منها كأنها الذهب بلمعتها
أصيص الورد الأحمر التوليبي منتشر بكل مكان
شديت ع يده وأنا أرفع راسي له
: بسام قولي وين جايبني؟؟
ناظرني ورجع كمل طريقه ع المدخل الضخم
خرج رزمة المفاتيح من جيبه وقبل لا يفتح الباب انفتح
طلت بنت أجنبية من مظهرها واضح إنها عايشه في زمن غير اللي حنا فيه
ثوب من الثياب الانجليزية الكبيرة وشعرها مسحوب ع ورى وبشرة باهته
ابتسمت أهلا سيد بسام
انفجعت يوم شفتها تتكلم عربي وشبه سعودي بعد
هز راسه وهو يدخل أهلا
ما كنت أقل دهشة من اللي شفته برا
جلسني ع الكرسي الأسود وجلس قدامي

[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

أشر للخادمة ضيفي المدام
اختفت من قدامه بلحظات
ناظرته وأنا ابعد لثمتي
ناظرني بهدوء وبعدها
قام جلس قدامي ع ركبه
مسك يدي يدفيها بكفه الحانية
تمسكت فيها وبعيوني استفهامات الدنيا
لف نظره حولي وعلى نفس هدوءه
: هالبيت بكبره لك !
وجهي خالي من المعاني وأدري بسام لا قال كلمة ما يلعب فيها
لكن وش قصده!!
شد ع يدي وهو يقبلها
: جيت للسعودية قبل ست سنوات تزوجتك والمهر هالبيت
بنيته بمهرك..
إذا حبيتي تبيعيه هو واللي فيه تحت أمرك
نزل عيونه وإذا حبيتي تعيشين فيه بعد هو ملكك
رفع عيونه لي تأملتها أدور آي شي ثاني
عيونه تنطق بالحب لكن ليه مو قادره أبعد كل حاجز بيني وبينه ما أدري
هزيت راسي أنا ما أبغا من هالدنيا إلا إنت
حطت الخادمة كاسة العصير الوحيدة وميلت راسها بابتسامة
العصير سيد بسام
أعطاها الأمر إنها تروح
رفع الكاسة وشربني منها
بلل حلقي بطعم الجوافة الثقيل وشرب بعدي
رجعها ومسك يدي قومني
مشينا بالممرات
: أنا ما يمديني أوريك البيت كله لأنك بتعيشين فيه استكشفيه لوحدك
شد ع يدي وهو يفتح وحده من الأبواب
كانت غرفة سفرة من نفس الطراز ضخمة بشكل طولي يجي خمسين كرسي فيها
والخدم مصطفين حولها
بعد لي الكرسي أجلس
رهبة المكان منعتني من الجلوس
هزيت راسي بظل جنبك
وبخوف بسام مين عايش في البيت؟؟
ناظر الخدم هذولا تحت أمرك عايشين في البيت من أول يوم انبنى فيه
قربني منه
وبصوت جهوري
: هذي سيدة البيت مدام لتين !
تكلمت أول وحده فيهم كبيرة بالسن تربط ع راسها ايشارب مشجر بورد مزهر
: هلا مدام لتين على كذا هذا بيتك
أومأ براسه بسام اييه من اليوم راح تكون فيه
وبتحذير
كل كلمة تقولها تتنفذ !
لمحت ابتسامات الرضى على وجيههم ما عدا آخر وحده قلبي قبضني منها
لفني معه وطلعنا
بآخر الممر الفاضي قرب حتى سندني ع الجدار
: أنا بروح لعبدالله عندنا شغل مهم بتركك هنا
هزيت راسي برفض بسام لا تخليني هنا أخاف أجلس مع كل هالخدم لحالي
سكت وعيونه تتفحص ملامحي
ارتبكت وحجابي طاح
فتحت فمي بتكلم
سكتتها قبلة طبعها باحترام على جبينها وبعشق ينبض
مسح ع خدها
: أنا ما أتركك بمكان ما أثق فيه
سكتت رغم إني خايفه
نادى بصوت واحد
: جولييين
فتحت الباب خادمة بملامح شعثه
ابتسمت آمر سيد بسام
أشر علي لتين بأمانتك..
ناظرني
هزيت راسي إلورا لا تتأخر
أشر على عيونه
واختفى عن نظري حتى ظله تلاشى
قربت مني اللي تتسمى جولين
ابتسمت آهلين مدام لتين حابه ترتاحي أو أعرفك ع البيت
ناظرتها براحة وجهها يطمن مع إنها مثال للدمامة !
صدق من قال الجمال جمال الروح!!
وباستغراب سألتها إنتي مو سعودية أكيد
ضحكت وهي ترفع حجابي وتطبقه بترتيب
كل الخدم هنا من أصول إيطاليه ما عدا شريفه سعودية
عقدت حواجبي وشلون كلامكم عربي؟؟
ابتسمت أنا مجبرة أرد على كل أسألتك لأنك مدام هالبيت الكبير بس أول شي لازم تغيري ملابسك وتريحي أعصابك وأنا راح أكون معك وبعدها نتكلم
ابتسمت لها
ضحكت مو من غريب السيد بسام باني هالبيت لك في أحد يشوف هالإبتسامة وما يضعف
ناظرتها بطرف عيني
اعتذرت بلباقة وهي تفتح باب كبير ارتفاعه لآخر السقف
تفضلي مدام
ممر طويل بآخره انحناءة
مشيت معها
الجدار من الحواف كله مرايا تعكس صور ناس ما دققت فيهم بس بعض الصور وقفتني
جدتي!!
شفت جدتي ومعها رجال ثاني كان أبوي
يشبه الصورة الوحيدة اللي لقيتها عند عمي
غرقت عيوني
بلحظات شفت منديل قدامي
أخذته وأنا أمسح دموعي وذكريات مؤلمة تجتاحني
حسيت فيها تحضني
طبطبت ع ظهري بحنان وهي تتركني
: ممنوع ع الخدم يقربون من المدام لكن شكلك غير كل توقعاتنا
كنا نتوقع مدام لتين زوجة السيد بسام كبيرة مو بعمرك
ابتسمت من بين دموعي خلني أغير ثيابي في أشياء كثير شاغلتني
هزت راسها وهي تكمل طريقها قدامي وتفتح الباب
تفضلي مدام هذي غرفتك الخاصة....




ياقو قلبگ تطعن القلب ب رماح .. وترجع تسوولف ما تهمگ طعونـﮧ!
قدام مبنى المحجر الطبي بالدمام
ودك أدخل معك
ناظره بتوتر عالي وبعدها مسح عرق يتوهمه وزفر
: إذا ما عندك مانع...
*
*
*
ايطاليا [تحتل إحدى العشر المراكز الأولى من حيث جودة الحياة فيها]
نهاية الجزء الرابع والثلاثون

meme that is me
07-10-2011, 03:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الخامس والثلاثون

ممرات العمر غريبة الأثر حملت أشواك حلم ، وخطوات بلا بصمات

يا قوَ قلبك تطعن القلب برماح وترجع تسولف ما تهمك طعونه
قدام مبنى المحجر الطبي بالدمام
:ودك أدخل معك
ناظره بتوتر عالي وبعدها مسح عرق يتوهمه وزفر
: إذا ما عندك مانع
ربت ع كتفه ومسكه من يده
توكل على الله
وقف دقيقتين يعرف الموظف المسؤول عليه
و بإشارة منه
قرب السيكورتي وأشر لهم يمشوا معاه
راسه منحني للأرض
ما له وجه يحط عينه بأي وجه من حوله
حتى اللي ع يمينه ويعتبر زوج أخته متفشل منه !
بسام وقبل لا بدخلهم السيكورتي عنده
شد ع كتفه ارفع راسك يا عبدالله
مثلك المفروض نفتخر فيه
ناظره بصمت
تبادلوا النظرات وانفتح الباب
منظر يطل ع بوابة كبيرة قضبان الحديد حوطتها
أحمد اللي ما يدري من جاي لزيارته
المرض أكل وشرب منه وعليه
ناظر الفراغ قدامه
وبلحظات استوعب شخص قدامه
هذا من ضمن من ظلمهم بحياته
تمسكت بالحديد أحافظ على توازن جسمي
وبصعوبة
: يبـــــــ...ــه
بسام متكتف يتأمل
بداخله أشلاء تتناثر على هالولد اللي ماله ذنب في هالحياة إلا إنه هالإنسان أبوه
أحمد بضعف
عبدالله ولدي... وينك عني يا ولدي من زمان
عبدالله وهو ممنوع من إنه يقرب عليه حتى ما ينتقل له أي عدوى
عيونه غرقت وكلها لحظات وانهد حاجب القوة والصد
ودموعه نزلت
وبقهر
صعبة يا يبه والله صعبة قدامي وما أقدر ألمسك...
أحمد بخزي يا ولدي الملعونة ضحكت عليّ
قاطعه وهو يمسح دموع الرجال
يبه .... أنا استحي اسمع اللي إنت ما استحيت تسويه
وبجرح غاير بداخله
تكفى خليني أذكرك بخير
أحمد وانقبض قلبه العار كاسيه
:آمر يا عبدالله
منع دموعه لا تنزل أكثر الظاهر قدامه كثير من الليالي يبكي فيها براحته
: أمي وينها؟؟
عقد حواجبه الخفيفة أمك راحت وتركتني تزوجت أمك يا عبـ...
قاطعه من بين أسنانه أمي ما تركتك من غير شي أكيد
يوم حسيت إنه بتطيح بينهم تدخلت مع إني ما كنت ناوي أتدخل
قربت منه عبدالله تعال معي أنا بخبرك
أحمد ووجه تلون يوم شاف بسام
وبقرف إنـــــــت!!
ما رد عليه بسام ولا عبره
عبدالله بقهر وقلة حيلة هذا سوا اللي إنت ما سويته يبه
أحمد بغيض كذاب وحرامي بعد هالنصاب لا يضحك عليك يا عبدالله
ناظره بعتاب وهو يلف خارج
: طول عمرك بتظل يبه اللي أعرفه
وصدقت لتين !!


قطعة أنيقة من الساتان الأبيض
يعلوها طبقة خفيفة من الشيفون بلون الـ آوف وايت مزخرفة بلطافة
كمها يبدا من حد الصدر بفيونكة بارزة من كل جهة
وينسدل بإثارة لإنحناءة الركبة..
تمايلت ع المنصة مثل ما هو مطلوب من عارضة الـ فاشون
رمت لي لين بوسة
الجمود اللي لازم أتحلى فيه منعني حتى من إني أرف برمشي لها
للحظة حسيت ببكي
نفسيتي زفت
رجعت وما ظهر علي أي توتر
هذا إحنا متعودين نكسي مشاعرنا بقناع الجمود المثلج
تلقتني جيهان بالأحضان
ما قدرت أمسك نفسي أكثر بكيت
يا ربي والله مو قادره وحشتني لتيين
جيهان تمسح ع شعري كوزي كوزي حياتي بترجع إن شاء الله
وسن بحب يي شوبكي حبيبة ألبي توتو
قربت لين وبحنان أخذت أختها من حضن خالتها وحضنتها
وبرقة كلنا مشتاقين لها بس ما باليد حيلة
وقفت ميليسا المسؤولة عن الميك آب وأشرت لي بيدها آوكيه
ابتسمت من بين دموعي ومن التساؤولات اللي بوجهها
اعتذرت وتسحبت منهم
دخلت الغرفة وأنا أجلس بفستاني
طلعت التلفون من شنطتي ودقيت الرقم وأنا امسح دموعي
هذي مو حاله بجد
جاني صوته الحنون
: بينفونوتي بنتي الأمورة
بلعت الغصة تشاو دادي
ها كيف الشو يا حبيبة بابا
مسحت أنفي ما أدري؟؟
بدر بخوف فيك شي بنتي؟؟ صوتك مو طبيعي؟
وكأنه عطاني الإشارة بكيت بقهر بابا بليييز خليني أروح الخبر
وحشتني لتين أكيد هي متضايقة
سكت لمدة وبعطف معليش يا بنتي...
قاطعته بقوة بابا إذا إنتوا ما بتروحون أنا بروح لها أنا ما عندي شي
لأنها بنته الدلوعة المليانة حيوية وحب للحياة رضخ قدام دموعها
وبحنان إلورا حبيبتي أنا بشوف وما يصير خاطرك إلا طيب
وعد بابا
ابتسم وعد يللا أشوف ابتسمي
ابتسمت بحب بابا إنت أحلى أب بالدنيا
بدر بضحكة غراتسي يا دلوعة يللا سكري خليني أشوف أخوك
باست التلفون بقوة وهي تنقز بفرحة على أنغام ضحكة أبوها المليانة
حب وعطف ورحمة،،،



شديت الروب الديشانبور ع خصري
الدواليب مليانة لبس وعطورات وكريمات..
كل شي،،
كماليات وكأنها توها جديدة
بعدت الستارة المزركشة بالورد البارز
تلقاني منظر الحديقة الخارجية ونافورة الموية تنبع منها
حسيت بالعطش وأنا أشوفها
سكرت الستارة وأنا أعطي القزاز ظهري واتسند عليه
كل يوم بحياتي مع بسام أكتشف شي جديد واليوم بعرف كل شي عن هالبيت
قطع تفكيري دق ع الباب
: أدخل
دخلت الخادمة بعربية رخامية يتوسطها طبقة زجاجية
صبت لي كاس عصير البرتقال وقدمته لي
: بريجو سنيورا
" تفضلي سيدتي "
أخذته وأنا أجلس ع الكنبة الحريرية
ركزت بقربه كاس المويه والثلج يتراقص بداخلها يصدر أصوات تكسر هيبة المكان
رفعت راسي لها
جيبي لي مويه دافيه أنا ما أشربها باردة
رفعتها بطاعة وهي تهز راسها إلورا سنيورا
ارخيت جسمي ع الكنبة
بتنهيدة وأنا أتذكر كلام بسام عن البيت إذا بغيت أبيعه أو أسكن فيه
غمضت عيوني
تداخلت أفكاري ببعضها وغفيت بشرود بمكاني...



كنت آظن آلحب في وسط آلقلوب
آثر حبك مآلي آلدنيآ علي دآيم مشرق
ولآ يعرف غروب منور ونوره تعدى كل ضي
كآن حبك غلطتي مآرآح آتوب
رآح آحبك لو كوآني آلحب كي
لي فؤآد في هوآك دآيم يذوب من
عرفتك وآنت عندي كل شي ♥
طلع الجهاز من الكيس
قرب منها وهي متربعه تقلب في المجلة
: حبيبتي
تركت المجلة من يدي وناظرته سوري حبيبي تذكرت بروح أجيب لك الشاي الأخضر
جلسها بنظرة خليك ما يحتاج تونا فاطرين
مسك يدها وباصبعه دار ع كفها بدوائر عشوائية
تدرين إن كل شي بايد ربي صح؟؟
هزيت راسي بعدم فهم اييه
رفع كفي فتحها وباس باطنها برقة
وتدرين إنه الله إذا أراد شي بحرفين يكون؟؟
خفت من كلامه الغريب
فيصل أهلي فيهم شي؟؟ أهلك؟؟
حط اصبعه ع فمي
اششش الدنيا كلها بخير دامك معاي
أخذ الجهاز الطويل ورفعه قدامي
: ممكن تجربيه؟؟
عقدت حواجبي شهذا؟؟
تأمل عيوني لمدة ونطق
: جهاز كشف الحمل
برمت شفتي بغصة وبعصبية
فيصل ما لها داعي هالحركات وتعيشنا بأوهام ما لها أول ولا تالي إحنا مشينا ع اتفاق من قبل زواجنا
قربها له وحضنها مسح ع شعرها وبصعوبة
: وأنا خالفت هالاتفاق
عدلت جلستها بصدمة
شيعني؟؟ شلون تسوي كذا فيصل؟؟
عينها السوده غلفتها طبقة لماعة تهدد بالانسياب إنت تدري إني أنا على كثر ما أتمنى إنه يكون عندي طفل ما أتمنى أحمل بإنسان طول عمره بيظل متعذب
مسح ع شعره بتوتر آوكيه حبيبتي خلينا نشوف الحين وأوعدك إذا ما طلعتي حامل ما راح أزعجك بنظل ع اتفاقنا
نقلت عيونها بينه وبين الجهاز
وببكى وألم وحزن يعتصرها أخذته وقامت
فاقدة الأمل وخايفه
على قد ما تمنت هالطفل على قد ما هي خايفه منه وعليه من هالحياة...




آحبگ قد مآطلب رضآگ وتطلب | فراًقي
دخله ع البيت
كان منهار ع الآخر
بسام بعطف أخفاه عبدالله ودك ترتاح غرفتك جاهزة؟؟
ناظره ببرود وين لتين؟؟
ما أدري بس أكيد فوق
إنت ارتاح بالغرفة وأنا بناديها لك
هز راسه آوكيه
بعد ما تطمن إنه دخل الغرفة يرتاح ويريح أعصابه
ناظر الخادمة الواقفة ببداية الممر إذا احتاج أي شي شوفيه
أومأت براسها
لف يسأل وين المدام لتين؟
: بغرفتها
طلع ع الجهة الثانية من البيت قاصدها
مسك مقبض الباب أداره وانفتح بسهولة
دخل الغرفة الواسعة
وبنظرة متفحصة
لمحها متهادية بنعومتها ع الكنبة
هالة حولها جذبته
قرب منها
انحنى لها وتأكد إنها نايمه
تأمل ملامحها الشامخة حتى بنومها
عدل روبها وطبع قبلة دافية صحتها
جات بتعدل جلستها
رجعها برقة وحملها بين كفوفه
ريحها ع السرير الوثيري بستايره الشيفونية يتخللها المخمل الثقيل
منسدلة من الحواف بأعمدة تحجب الرؤيا عن أي متطفل جذبه مظهره...
رفع السماعة جنبه
: خبري السيد عبدالله إنه المدام لتين نايمه
رجع السماعة وهو يناظرها
جلس ع السرير قربها
مسح ع خدها بيده الدافيه
همست بنعس
: عبدالله هنا؟
أومأ براسه اييه
ميلت فمي بتفكير بتخبره عن أمه ؟
ناظرها بنظرة مبهمه اييه بس ما أدري متى
إنتي ممكن تسامحينها ؟؟
بعدت شعري ورغبة الترجيع رجعت لي حسيت بخنقة بجوفي
وبرفعة حاجب لو كان آخر يوم بحياتي باخذ حقي منها
لعب بخصلة من شعري الرطب عبدالله بيظل هنا على ما أعتقد
: وإنت !
ضم كفوفها أنا دايما بقربك
هزت راسها بالرفض حتى وإنت معي في من ينغص عليّ
تأمل فمها العريض بحمرته الطبيعية يناقض أنفها الواقف وعيونها الوسيعة
بعد عيونه عنها
: لتين إنتي تحبيني؟؟
تأملت عيونه بتيه
: بعدك تسأل؟؟
تنهد إذا صدق تحبيني لا تعذبيني معاك
أنا بيني وبين نفسي عهد قاطعه أخلفته مره وما ودي أرجع أخون!!
صغرت عيوني بتفكير هالعهد يوجب عليك تعذب نفسك معاي بعد؟؟
بحركة فاجأتها حط راسه ع صدرها وحضن بيدينه جسمها النحيل
وبنفس مضطرب
: حلفت لك يومي بودنك أكرهه لكن الرجال أفعال
رفع راسه يناظرها عن قرب
: إنتي خليتيني أضعف وأعترف لك بضعفي
غمضت عيوني وأنا أبلع ريقي
وش بتسوي بعدين؟
تكلم بهدوءه
راح تظلي هنا مع أخوك ملفك برجعه الجامعة تكملين دراستك
عدلت جلستي وطعون بصدري ما تحملتها
: وإنت
بلل شفاته
أنا باقي لي سمستر وأنهي دراستي
لفيت وجهي عنه آوكيه أنا نعسانة بنام
دموعي نزلت أول ما عطيته ظهري وحطيت راسي ع المخدة
همس بضعف
: لتين
غمضت عيوني بقوة وبصوت متهدج بظل الحالي الحين
قرب مني لفني عليه
باس جبيني
وعيونه ما طاحت بعيني
: أعتذر رغم إنه عذري ما له مكان
وقف وابتعد عني
الجدار المقابل للحمام " يكرم القارئ "
مقسم بفنية لـ 3 بلكونات بعرض مترين تمتد من أقصى الجدار لأدناه
مشجرة بأوراق الشجر بمختلف أشكاله والزهر الوردي يتخللها بجمال مريح وآخاذ
فتح وحده من البلكونات
كانت نفسها اللي أنا وقفت عندها قبل لا أنام
طاحت دمعتي حتى خطواتنا تتبع بعض
شفت ظهره وسيجارة تولعت ونقطة حمرا من لهيبها ظاهرة لي
تبعها دخان غبش الرؤيا عني
وكأنه يذكرني بمدى صفاء حياتي ونقاءها ...!
*
وأنتَ تَعرفَ إטּ ●قلبَيـﮯ ●
يعشَقَڪ ويمَوتَ فيَـ[ڪ]
شديت ع راسي ودموعي تنزل
ما أدري هي
فرحة، خوف، حزن, رهبة
شعوري ما ينوصف
دق الباب بخوف
: لمار فيك شي
شهقت وأنا افتح الباب
ارتميت بحضنه
: فيصل أنا خايفه
توتر أكثر وهو يحضنها
مد يده ع الحوض وأخذ الجهاز
وكانت النتيجة ( + ) ايجابية
رماه بيدين ترتجف
وبعدها عنه
مسح دموعها بظاهر كفه وبعين تلمع
ليه البكى يا لمار هذا اللي نبغاه صار
طاحت دموعي بلا إرادة
: فيصل أنا ما ابي ولد يكون مريض
أخذ نفس يهدي نفسه قبل لا يهديها
وطلعها معاه
جلسها ع السرير
وجلس ع رجوله قدامها
لمار هذا حكم ربي والله قال ادعوني استجب لكم
ادعيه بيرزقك الولد الصالح بأخلاقه وبعقله
هدت ودموعها ملت وجهها
بس يمكن يطلع مرييض والله أموت لو كان مريض
ورجعت تضمه
فيصل اللي تأثر وشوي ويبكي معها
مسح ع شعرها بحب
خلي أملك بالله كبير وهو ما بيخذلك
ناظرت عيونه تطلب الأمان
إنت ما بتخليني ؟
قبل بين عيونها
أكيد حبيبتي ما بخليك و بنربي ولدنا سوا إن شاء الله..



جلست ع الكنبة اييه وينه ولدك يا سلاف
سلاف بربكة معليش يمه اليوم ما هو بجاي
أم إبراهيم وليه إن شاء الله هو كله يوم واحد الأربعاء بعد بقضيه مع زوجته
سلاف بابتسامة عاد يمه حرام عليك فيصل ما صدق يتزوج ودايما يجيك أكيد عنده شي ما خلاه يجي
أم إبراهيم بعصبيه وبعد هالربى زوجها سافر خلاص تقطعنا يعني
: هذا أنا جدتي جييت
لفت عليها وبنغزه
هلا
ابتسمت ربى وهي تبوس راسها شلونك جدتي
الحمدلله شلونك إنتي يا بنتي
الحمدلله بخير
ناظرت سارا قومي إنتي دقي ع فيصل بسرعة
سارا مفهيه أنااا؟؟!!
اييه انتي مو هي أختك
أم خالد تضحك يمه أختها لمار وش دخلها بفيصل
انزين دقي عليه إنتي
أم خالد بمساسرة سلاف دقي على ولدك إنتي استحي يمكن يكون عندها
ابتسمت وهي تتصل عليه
لمى تسلم ع ربى هلا ربووي من زمان عنك
ربى بابتسامة والله انشغلت مع سفر طلال وغير هذا صديقتي لتين رجعت من ايطاليا
لمى بتعقيدة لتين؟؟ هذيك اللي عمها..
هزيت راسي اييه
لفتني معها صوت أم إبراهيم وهي تدعي وتبكي
: الله يسعدك معها يمه ويرزقكم الأولاد الصالحين
يارا تتربع وقدامها القهوة وعلبة شوكلاتى جوليان شالسالفة؟؟
صرخت لمى يا قلبي لمار حامل!!
يارا اللي تركت العلبة من يدها يوم سمعت الخبر
: احـــــــــلفي
بين صراخهم وفرحتهم
ابتسمت وأنا بداخلي اتمنى لهم السعادة لكني أدري وموقنة تماما إنه هذي أكبر مجازفة اقترفها فيصل بحق لمار
بغض النظر يقصد أو لا..!


يا هم اترﮎ صاحبک لو دقاايق
كنت في السيارة مع بسام رايح للبلى والمصيبة
اللي تنتظرني
على أساس إنه يعرف وين أمي!!
دق جواله
ناظره ورد على طول
: هلا هلا يبه
:..........................
الحمدلله بصحة وعافيه تسلم عليك
:..........................
برسل لك رقم جوالها
:..........................
سكت لمدة طويلة وفهمت إنه الحديث يدور حول لتين يوم قال بعطيك رقمها
وببرود رد بعدها
: يبه أنا ما يمديني أستقبلها سفري بعد بكره بيبدا السمستر وما أقدر أتأخر
:............................
عقد حواجبه وباختصار
اللي تشوفه يبه
سكر الجوال وهو يوقف السيارة قدام جوفريز كوفي
لف عليه باستغراب
بسام يركن السيارة
عبد الله في موضوع بقوله لك قبل لا نروح
ناظره عبدالله لمدة
...... آوكيه ما ينفع بالسيارة وحنا رايحين
هز راسه بالرفض لا ما ينفع
نزل بتثاقل للحين صورة أبوه بالمحجر مسهرته وشاغله باله
وبعد ما اختار وحده من الطاولات الهادية
تشرب شي؟؟
شبك أصابعه ببعض لا
ركز ظهره ع الكنب الجلدي
: أنا ما ودي أفتح جروح وإنت توك شايف أبوك أمس لكن إنت أصريت
عبدالله بإصرار وبعد مصر إني أشوف أمي اليوم
تنفس ببطأ وهو يتكلم بثقته المعتادة ويحاول قدر المستطاع إنه يكون لطيف بكلامه القوي
بدخل بالموضوع مباشرة
قبل 22 وعشرين سنة بالتمام
خالتي نجد إللي هي أم لتين انسحرت
عقد حواجبه واش دخل هذا الحين؟؟
بسام يرص ع شفاته وهو يكمل
للأسف إنه اللي سوت السحر أمك !!
فتح فمه
نزل عيونه للطاولة ورجع رفعها
بلع ريقه بصعوبة
: إنت جاد أكيد؟؟
بسام بتفهم عبدالله مو هذا موضوعنا الحين المشكلة كلها منصبه إنه أمك تزوجت ولد وزير وهو مطلقها لكنها عايشه بقصره بالملحق
وحده من زوجاته هي اللي حبستها وانقال لها إنه هو مريض نفسي وهو اللي حابسها وبالأساس هو ما يدري إنها بقصره أصلا
هذي لعبة مثل ما قلت لك من وحده من زوجاته
هالشي يسهل علينا المهمة
ضغط ع راسه بذهول أي مهمة؟؟
بسام يشد ع يده عبدالله إنت معي
هز راسه اييه كمل
طلع له بندول اجيب لك مويه
رجع يده لا شكرا ما أبي شي كمل الحين لتين فيها شي يعني
زفر بسام السحر لأمها ولها ولازم نخرج أمك حتى نقدر نفك السحر
لأنه ماحد يعرف مكانه الا هي
وقف عبدالله آوكيه قوم بسرعة
وقف بسام معه انتظر لازم ما توضح لها انك تعرف بالبداية
قاطعه بجدية
بسام صحيح هذي أمي جنتي وناري لكني أقولها لك ولغيرك مستعد أسوي أي شي لجل لتين
كفاية انظلمت على يدينهم وابسط حقوقها انها تعيش مرتاحة
ما كان بيده إلا إنه أخذه وطلعوا متجهين ع القصر
وجواله ما سكت ينسق مع رجاله




ناثره الصور ع السرير وعلبة المناديل جنبها خلصت وهي تسحب منها
دخل من العمل هلكان اليوم كان دوامه طويل
وقف عند الباب وهو عاطيها ظهره يفصخ قميصه
جمانة وش مسوية لنا غدا اليوم
ما ردت وما سمع إلا شهقاتها المصطنعة بإتقان
لف عليها باستغراب
تبكيين؟؟ ليه؟؟
!!
قرب منها وجلس جنبها ع السرير ناظر صور العائلة الكريمة اللي راصتها
وتحضن فيها
لمتها
: لا تناظر فيها بنات أعمامي
لف وجهه بابتسامة
ومن صوتها عرف إنه السالفة مركبة لف يسايرها خلصتي
حطتها بالكيس وهي تمسح دموعها
وافي بملامح حزينة فديت هالدموع ليش تبكين؟؟
بكيت آآآآ وافي والله وحشوني أهلي
حضنت كتفه
طبطب عليها بحنان بابتسامة هانت حبيبتي ما بقى إلا شهرين وأقل بعد
بعدت عنه والفيلم مستمر لااااا أنا أبي أشوفهم الحين
حك راسه بتعب يعني تتركيني هنا لحالي؟!!
جمانة ونست السالفة تركت المناديل لا حبيبي أخوك يجي يكمل عنك
وافي بنظرة توك تبكين
فركت عيونها انزين هديت بس خلينا نرجع
ضحك بخفة اوكيه بشوف العمل إذا أقدر أرجع وإذا ما قدرت ترجعين إنتي وأنا ألحقك
نزلت عيونها بتأنيب ضمير
وبدلع تعلقت فيه
وااافي لا تحسسني بالذنب
باسها بشوف تقدرين ع فراقي وإلا لا
نزلت من السرير وهي تتصنع القوة
شوف وافي صار لك ثلاث شهور كل ما قلت لك برجع تخليني أضعف وأظل معك
ابتسم ابتسامة جانبية جد والله برجعك هالإسبوع إن شاء الله وألحقك بعد أسبوعين
تخصرت باستغراب شلوون؟؟
بضغط نفسي وأرجع باقي الشغل أكمله من هناك
راحت له
جلست بحضنه
وبحالميه
: شكرا حياتي أنا ما أدري شلون بعيش من دونك
غمض عيونه دقايق لو ما قمتي حطيتي الأكل بتغدا عليك بدل الأكل
ضحكت وهي تفز من عيوني يا عيوني


(( وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ)) البقرة 102
علي إنت متأكد إنه ما في أحد
علي بدقة صدر أفا عليك يا أخوي الطريق قدامك أمان
ناظر عبدالله تفضل
دخل معه
وبالأصنصيل الخاص بالخدم طلعوا للدور اللي هي فيه
وحشة المكان وظلمته أول ما انفتح الأصنصيل
قبضت لي قلبي معقولة أمي تعيش هنا!!
الله يا الزمن
كتمت العبرة وأنا أشوف الحبوش رايحين جايين في المكان
فتح لنا الباب علي
تفضلوا
بسام بهمس تقدر تروح
أومأ براسه آمرك
وقفت أول ما شافت خيال رجالين
حالات التحرش اللي تعرضت لها من قبل الخدم كانت كفيلة إنها تعذبها
وكأن الله اللي فوق كل شي عاقبها باللي اقترفته بحق اليتيمة اللي عاشت بكنفها
فتح النور بسام وبقرف سكر الباب وراه وهو مكشر بوجه الحبشية اللي تناظره بقذارة
سهى وشعرها تساقط وجسمها نحل وأمراض الدنيا اعتلته
بعضها عدوى والآخر ابتلاء..
حطت يدها ع فمها
عبـ...دالله يمممه
جمد في مكانه
قربت منه
حضنته بوهن
يمممه عبدالله ولدي
تركها تبكي وبالطبيعة البشرية حن لها
أمه
أمـــه يا عالم
الأم مهما اقترفت تبقى أم
ولها غريزتها
حضنها بقوة وابعدها عنه
وبكفه مسح دمعته بقسوة
يمه وين السحر اللي حطيتيه للتين؟؟
بسام اللي انصدم من سؤاله وهو منبهه مو بهالطريقة
عبد الله لحـ...
عبدالله بجدية قاطعة يمممه وين السحر ؟؟
هزت راسها برفض وهي تناظر بسام برعب
مممـ...ـادري .. ما أدري عن شي
مو بس أخوها الحمية شدته
هالمرة بسام ما بيظل واقف وبما إنه عبد الله خربها هي خاربه خاربه
تكتف وبكلمة وحدة هز كيانها
: الله يرحمه العم خالد مات مقتول صحيح يا .... ست سهى
*

*
*
يقول بلزاك [ الحب رجل وامرأة وحرمان ]
نهاية الجزء الخامس والثلاثون

meme that is me
07-10-2011, 03:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء السادس والثلاثون

كيف لي أن أقاوم حبي المحتل .. ؟؟
ففانوس المقاومة يندثر عندما أخوض في التفكير بك!!

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند..
: الله يرحمه العم خالد مات مقتول صحيح يا .... ست سهى
ارتخت أعصابه وهو يناظره بعيون غرقت بدهشة وتساؤل ما له نهاية
بسام يشد ع قبضته
الحقيقة لازم تطلع بيوم من الأيام مو معناها إذا تسترتي ع جريمتك بتظل مستوره
تكتف ع العموم أنا داري بالموضوع من يوم صار والحين حياتك متعلقة بيد لتين
عفت عشتي ما عفت بتنتهي حياتك بنفس الطريقة
صرخت بوجهه بجنون ما قتلت ما أدري عن ايش تتكلم أصلا
تشبثت بولدها شايف يا عبدالله يتهم أمك كذب
واقف بصدمة تهزه وكأنه مو موجود على أرض الواقع
بلع الغصة ودموعه تنزل بهدوء
: وش حجم الكره اللي شايلته بقلبك حرام عليك يمه والله حرام
بسام معقد حواجبه وزام شفايفه وبعصبية ظهرت عليه
بتعترفين وإلا اتصرف بنفسي
عبدالله اللي بعد عنها مو متخيل إنه أمه ممكن تسوي اللي قاعد يقوله
: قولي وين حطيتيه خلينا نفك المسكينة من اللي هي فيه
لما شاف بسام عنادها وسكوتها
آوكيه امشي عبدالله أوصلك أنا رايح لمركز الشرطة
وفعلا تحركوا طالعين
صرخت توقفه وهي تبكي انزين بقولك وينه
رجع بسام وعبدالله متسند ع الباب يسند طوله بتعب
بعيونها الغايرة وصوتها المتقطع الحاد مع تلعثمها
رفعت معدل الاحتقار بعيون بسام لها خاصة وهو يعرف كل شاردة وواردة تصرفت فيها السنوات الماضية
لكن السكوت حكمة في كثير من الأيام...



يَ قلبي ريّح آعصآإبڪ , ڪذآإ طبع آلزمن قـآإسي
قدمت لها صحن الأيس كريم بعجينة الباتاشو الفرنسية
ابتسمت مدام لتين تشربي القهوة سادة أو بـ لاتيه
" بالحليب "
لعبت بالملعقة بشرود لاتيه
صبت لها وابتعدت
رفعت رجولها ع الكرسي إلورا جوليين بريجو
" طيب جوليين تفضلي"
عدلت جلستها وهي تتحمحم وتغطي خصل شعرها الأشعث تحت الإيشارب الأخضر
امم هذا البيت بناه السيد بسام مثل ما عرفتي..
قاطعتها لتين أبغا أعرف سر الخدم وخاصة اللي قلت لك عنها
قصدك ليبيبنتا ؟ هذي أمها إيطاليه وأبوها سعودي يشتغل عند السيد بسام كان وتوفى بس...
تركت الصحن من يدها والحديث شدها
بس وشوو؟؟
بلعت ريقها الخدم يقولوا إنها كانت على علاقة مع السيد بسام
كف عماني بكلامها
عقلي وقلبي وكل شي فيني رفض هالكلام مع إنه مبرر لتصرفاته
عقدت حواجبي وبعصبية
إنتي ما تستحين ؟؟؟ شهالكلام اللي قاعده اسمعه
جوليين بخوف مدام لتين صدقيني أنا ما أعرف بس الخدم كذا يتناقلوا وهي ما تتكلم مع أحد
صرخت بوجهها قومي من قدامي ما أبي أشوف أحد
بلمحة البرق كانت مختفيه
بعدت شعري بتوتر وأنا أقوم
على كبر الحديقة إلا إني أحس بخنقة وكأنه أحد حابسني بعلبة
ضميت نفسي وأنا أمشي رايحه جايه
مستحيل بس على أي أساس طلع هالكلام
دخلت البيت وأنا مو حاسبة تصرفاتي
شفت قدامي وحده من الخدم
بأمر
: نادي ليبينتا
هزت راسها وراحت
شديت ع قبضة يدي بإحكام وأنا أحاول أحافظ ع رزانتي
دخلت وحده من الغرف الواسعة وتركت الباب مفتوح
ناظرت المدفأة الصناعية واللهب يتصاعد منها
دخلت وسكرت الباب وراها
: يقولوا طلبتيني
لفيت ع صوتها اللي شدني وكأنها تكلم خادمتها مو صاحبة البيت اللي هي تخدم فيه
رفعت حاجب وأشرت ع الكنب
: تفضلي
ظلت واقفة مكانها
: في أمر مهم ؟؟
جن جنوني قلت بعصبية مين محسبة نفسك تتكلمين بهالثقة
قربت وببرود من بين أسنانها أشرت ع نفسها أنا صاحبة البيت مثل ما إنتي صاحبته
القوة والغرور اللي تتحلى فيه ملامح لتين أثارت الغيرة في جوف عدوتها
ما كان بيني وبين الجنون شعرة لكن ما ظهر علي إلا الهدوء
ابتسمت ع طرف عن جد؟!
أومأت براسها وهي ترد الإبتسامة ايوه زوجته قبلك يا سنيورا لتيين
" أنا , سيدة "
وعطتني ظهرها متسكعة
مسكت راسي بعد ما خرجت
جلست ع الأرض بضعف غير اللي صاير معي أحس بوهن
جسمي وكأني محمومه
حاولت أقوم
وبصعوبة طلعت غرفتي وأنا أحاول ما أبين للخدم المنتشرين أي أثر




قال رسول صلى الله عليه وسلم (المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا)
ضرب الجرس بتوتر يخفيه بهيبته
عبدالله يطقطق أصابعه
: ظنك بيتجاوب معنا؟؟
وقبل لا يدلي بتوقعاته انفتح الباب
وطل شاب ثلاثيني واضح الصلاح بوجهه
ناظرهم الاثنين السلام عليكم ورحمة الله
: تآمر شي أخوي
بسام وعليكم السلام إذا سمحت ناخذ من وقتك دقايق
شرع الباب باستغراب حياكم
وفي المجلس عبدالله ذهنه مشتت خايف يرفض هالرجال وبنفس الوقت قاعد يفكر بمصير أمه ولو أخذها وين بيسكنها
ناظر بسام وهو يتكلم
: زوجتي مسحورة والسحر مدفون في هالبيت إذا سمحت لنا نخرجه
أبو عبدالرحمن باستغراب وش جاب السحر لبيتي؟؟
عبدالله دخل بالموضوع أهلي كانوا ساكنين فيه قبل لا ينباع
سكت بتفكير وبعدها
: طيب ممكن تقولي وين السحر بأي مكان في البيت
بسام رفع عينه له بترقب بحمام الرجال وإنت بكرامة تحت بلاط الزاوية اليمينية
أردف باحترام وحقك علينا يا خوي إذا ما عندك مانع العامل برا ينتظر
وإذا طلعناه تصليحه علينا
أبو عبدالرحمن قام أفا عليك ياخوي هذا واجب علي خليه يكسره لو كله أهم شي يفك الشر عنها بإذن الله...



كتاب علوم البحار
كتاب البداية والنهاية
رواية سمرقند
اممم مشاء الله معلومات شاملة
فتح عيونه وهو مسدوح ع السرير
:جمانة ليه طفيتي الشموع؟؟
عشان بس.. بعد اليوم ما في شموع
عدل جلسته ع السرير
جمانة اخزي الشيطان وافتحيها هلكان وبنام
عطت رف الكتب ظهرها وهي تترك وحده من الكتب اللي كانت ترتبها
بس أنا مو عاجبتني وإنت تقول إنه الزواج روحين تنمج وتصير وحدة وحنا كذا ما اندمجنا أنا ما أحب أنام كل يوم كأني بكنيسة نيران حولي
عقد حواجبه والنعس غالبه
: افتحيها اليوم وبكره نتفاهم
تخصرت وهي تقرب منه وتجلس جنبه بالبيجامة الحريرية
صار لنا خمس شهور متزوجين وكل يوم تقول بكره وأنا زهقت
حط راسه ع فخوذها وعيونه مغمضه وبصوت رايح
: افهميني أرجوك
مسحت ع راسه بحب
: مستعدة أنيمك كل يوم بيديني بس شغلت الشموع هذي تبطلها وبمزحة
ترا مأثرة ع ميزانية البيت
ما رد عليها
ميلت راسها ويوم شافته نام
باسته برقة
فديييتك يا حلوك وإنت ضعيف!!



حطت البودرة المعطرة بالشنطة وقفلتها
تنهدت أخيرا خلصت
متسند ع الباب بعصبية ممكن تفهميني ليه رايحه لحالك أقنع أبوي يخليني أروح معاك حتى أنا بشوف لتين
بعدت خصلة من شعرها راكان أنا مو فاضية روح تفاهم معاه هو اشدخلني أنا
ناظرها بعيض مثل ما أقنعتيه إنك تروحين تقدري تقنعيه يخليني أروح معك
تاله ببرود بس أنا ما أبيك تجي معي
بعدين إنت تعرف إنه بسام ما يحبك تجلس مع لتين بيرضى يخليك تروح هناك بدونه
ابتسمت ع جنب يا حبيبي..
وم شفايفه الصغيرة إلورا تاله بعرف كيف أتصرف معك
ورقع الباب وراه
انسحدت ع السرير بدلع وهي تضحك
: ما بقى إلا هالبزر يخرب إجازتي
!!



كـ نّه خذآكـْ آلَشوق يمي وأرسلَت
لَبييكْ يآ دآعي [ آلَغلَآ ] وين مآ كْنت , !
بآلَلَي وجودك من { دوآعي سروري ,.~
كـ نّه خذآكـْ آلَشوق يمي وأرسلَت ،
صوبك ْ ضمآ آلَمشتآق يعلَن حضوري ,
آشتقتُ لَك . . . ،
وآشتقتُ / وآشتقتُ. . !
وخآيف من آلَأشوآق " أفقد شعـوري ؛

بـ..علية الباخرة
صحى ع صوت البخار الصادر منها
ناظر الساعة ما بقى على مناوبته شي
أخذ الجوال وحطه ع إذنه
دقايق جاه صوتها الناعس
: هلا حبيبي
ابتسم والشوق جارفه لحد وصله لها ورجعه ع أرض الواقع اسمه بلسانها
: طلال .!
: صباح الحب
ابتسمت صباحك ورد حبيبي توك قايم
طلال بضحكة الساعة عندنا ثمان الصبح
وبهمس من بعدك صرت أصحى بدري
ابتسمت بحب والله وحشتني البيت بدونك كئيب كل يوم جالسة لحالي
مسح ع راسه وش تقولين عليّ أجل كل يوم نفس اللي قبله ولا شي يونس إلا قرقرة الربان السوري
ضحكت وإنت متى مناوبتك
مناوبتي تبدأ 9:30 وتنتهي 6:30 المغرب يتخللها وقت غدا وصلوات
عاد برجعلك مسود الشمس حارقتني لا تنفجعي إذا شفتيني
هههههههههه حلو بكل حالاتك بعيوني لا تشيل هم
طلال يلف جنبه يناظر المرايا لا والله ما ظني بتقولين نفس الكلام إذا شفتي وجهي من جد سمرت
قطع جوهم دخول المضيفة
ابتسمت
: صباح الخير كابتن طلال الفطور جاهز
أومأ براسه وأشر لها تنصرف
عقدت حواجبي أنا سمعت صوت حرمه وإلا أتوهم
دق قلبي بقوة وأنا أتخيلها داخلة عنده وهو في السرير توه صاحي
: رووبي وين رحتي؟؟
غمضت عيوني
طلال بأي حق تدخل عندك هالزفت؟؟ بعدين إنت ما قلت لي إنه في حريم معاكم في الرحلة
: ربى حبيبتي هذي أرامكو يعني طبيعي هم في شراكاتهم في حريم تبين في رحلة كذا ما يكون في
بغيرة وعصبية واضحة بس مو لدرجة تدخل تناديك الفطور
شدت على أسنانها شهالمسخرة هذي ؟؟؟
طلال يهديها وهو يقوم الله يقلع إبليس اللي جابها ربى استوعبي زين هي مجرد مأمورة وش تبين مني أقلعها؟؟إذا هذا اللي تبيه آمرك
سكت لدقايق الغيرة ذبحتني يا ربي ليه يصير كذا معي
همس بحب
والله كل حريم الدنيا ما يهزون فيني شعره دامك موجودة في قلبي
ربى أنا صار عمري 28 سنة وما تزوجت إلا يوم شفتك !
شلون تبيني ألتفت لوحده من هذولي ؟؟
ارتخت أعصابي كلامه يخدرني لكني أنثى والأنثى بطبيعتها تغار وتتملك
: أنا بعد أحبك طلال..
تنهد بعمق معقولة ما في اختراع للحين يجيبني لك...
ابتسمت أنا معك في كل وقت...



بعد ما حفروا بعمق نص متر تقريبا
طلعه العامل
كيس أسود مربوط عليه ثلاث حبال
التراب مغطيه
واقف معهم أبو عبدالرحمن
مسح ع لحيته الطويلة إذا بغيت يا أخ بسام أقدر أفكه لك
ناظر عبدالله
وافقه الرأي
رفع ثوبه آوكيه يعطيك العافيه
حطه ع الأرض والتفوا حوله
بسام ناظر العامل محمد رجع البلاط نفس ما كان
أبو عبدالرحمن لا والله إنه ما يمسكه خليه علي أصلا أنا بغيره كله وإنت ساعدتني
بسام ماحب يناقش دامه حلف
ناظره وهو يفك الحبال بالمشرط
فرد الكيس ع الأرض
عبدالله حط يده ع فمه وهو يقاوم الغثيان اللي حس فيه أول ما شاف المنظر
أوراق ملفوفة متعفنة ودم وشعر وقطع قماش واللي هز كيانه وكيان الموجودين
صفحة سورة الفاتحه ملطخة بالقاذورات وكأنها قاعدة للعمل المسحور
أبو عبدالرحمن وهو يفك العُقد لا حول ولا قوة إلا بالله
... ومن شر النفاثات في العقد....)
برهبة الموقف ناظر بسام وعبدالله
قلت لي إنه سحر على اثنين
بس الظاهر هذا مو بس عليهم
كان ماسك العقدة الثالثة لسى ما فكها
ركز ع بسام إنت زوجها والسحر شاملك
عبدالله باستغراب بس شلون وقتها كان بسام مو هنا
بسام ساكت
أبو عبدالرحمن سحب المشرط ع العقدة وانفكت
قرأ سورة الفلق وناظره وهو يرمي العقدة ع القماش
الأخت المسحورة لها سحر تفريق بحيث إنها ما تقدر تتزوج فعليا أي أحد يتزوجها وأظن إنك فاهم علي أخ بسام
مسك راسه بسام وهو متربع بينهم وكأنه فجأة استوعب شي
قام
وقف معه عبدالله والرجال
: بسام فيك شي
تلخبط ما عرف وش يقول ناظره بتيه ما أدري بس لازم أكون جنب لتين الحين أكيد تحتاجني دامه انفك السحر
عبدالله لف ع أبو عبدالرحمن والحين ياخوي وش نسوي فيه؟؟
أبو عبدالرحمن ما عليك أنا بتخلص منه
صافحه الله يعطيك العافيه ويجعله بميزان حسناتك آميين
أبو عبدالرحمن عطاه رقمه ببشاشة وإياك يا رب طمني على خويك إذا ارتاح
هز راسه إن شاء الله
سلم عليه بسام وطلعوا
... ربما هي نهاية ألم وربما تكون البداية..
" حبيت أنوه عن السحر وأبين عظمة ذنبه سبحان الله اللي يعايش التجربة يعرف إن السحر فعلا له حقيقة مثل ما قال النبي عليه الصلاة والسلام
الله يحفظنا وإياكم "
*

سكرت الباب وراها بهدوء وهي تحط الموية الباردة جنبها
أرخت قطعة القماش بالثلج وطوتها
حطتها ع جبينها
تأوهت من برودتها
جوليين تناظر شريفه الواقفة فوقها
شكلها الحرارة لعبت فيها
شريفه تناظر الساعة
السيد بسام ما يرد
قربت منها حاولت تفتح عيونها
زفرت شكلها فقدت الوعي
جوليين صار لها عشر دقايق على هالحالة قبلها كانت صاحية
شريفة تناظر باب بوابة البيت الحديدية من الشباك بالوسط
وصل السيد بسام
بنزل أناديه على طول
سكرت الباب وراها
تأملتها جوليين بخوف إنه اللي صار لها بسبب ليبينتا وهي اللي خبرتها عنها

فصخ شماغه ورماه ع الكنبة أول ما دخل
فتح قلاب ثوبه
استقبلته شريفه من ضمن الخدم
: سيد بسام مدام لتين محمومة وفقدت الوعي
رفع راسه بسرعه اللي كان خايف منه صار كان يدري إنها ما هي بخير
ترك عبدالله متسمر بذهوله
وطلع لها مستعجل
فتح الباب
وقفت جوليين وخرجت أول ما دخل
قرب منها
حطيده ع جبينها
العرق يزخ منها
راح للاستريو وشغل cd القرآن
انساب صوت الشيخ بانحاء الغرفة الواسعة
رجع جلس بقربها ومسك يدينها
ضرب ع خدها بخفة
: لتيين
جاوبته بأنين
ارتاح يوم تجاوبت معه
خالطه شعور بالحزن والأسى شلون كان يتركها
يجرحها بتجاهله لها وبعده عنها
أي عهد هذا اللي كان يتكلم عنه ..
الحين عرف و توضحت له أشياء هذا أجل اللي كان مبعده عنها
فتحت عيونها فجأة
كانت بصفار وجهها
كلها لون واحد بلا ملامح
حطت يدها ع فمها والدموع تنزل من عيونها بفعل الحمى
وبصوت ضعيف
: أبغا الحمام
ما سمع صوتها لضعفه لكن مسكها لفمها فهمه
ولأنه ما يمديه يوصلها له قرب منها وحط راسها ع صدره
كانت ردة فعلها إنها رجعت اللي بجوفها عليه
ما كان بقايا أكل
لا كان السحر اللي رضعته بعد ولادتها بيومين
وبرحمة ربي ظلت في هالحياة
سائل بني متعفن خرج منها
هزت راسها وهي تبكي بقرف
بسام مصعوق يناظر اللي يخرج منها
ظلت ترجع وبعدها ارخت راسها ع السرير
أخذ منديل من العلبة الرخامية ع الكمدينة
مسح فمها بحنان
وقام رافع ثوبه ع الحمام
رماه في الغسيل
ورفع السماعة
: عبدالله اطلع فوق بسرعه
قفل منه وظل يناظرها وهي نايمه بسلام
دقايق جا عبدالله وهو يلهث
دق الباب ودخل
ناظره خيير فيها شي لتين
بسام يأشر عليها
: طلعته
عبدالله راح لها طاحت دمعه من عينه وهو يقبل جبينها
شد ع كتقه بسام
لف عليه بألم والله صعبة يا بسام تشوف أعز الناس يتألم بسبب قطعة منك
ربت ع كتفه ما عليك لتين مستحيل تفكر بهالطريقة خليك جنبها أنا بدخل اتحمم
إذا صحيت طمنها
أومأ براسه إن شاء الله

يَـٌآإ?رِبْ }~ مْنَ كانَ سّببَ بـ/ سسعَاَآدَتِيّ لحَظہُ . . ! ?للہـَم ?سّسعَدھہُ طـُول ?لعَمممَـر” ? !
ركب آخر مسمار ووقف السرير الصغير ع حاله
ابتسم شرايك؟؟
ضمت يدينها لبعض حياااتي متى يجي بس
حط يده ع بطنها وبضحكة
: يللا يا بابا ننتظرك
حطت يدها فوق يده بحب
فيصل حبيبي
رفع عينه لها بصمت
: أشكرك على أحلى هدية بحياتي تلقيتها
رفعها بين يدينه
وبحب باس خدها
إنتي أحلى شي صار بحياتي شلون ما تبيني أسعدك
أموت وما أشوف الحزن بعيونك
الدنيا كلها لو تبيها حطيتها بين ايديك
نزلت عيونها وهي تتمسك فيه
: ما أعرف اش أقول
فتح باب غرفتهم اششش لا تقولي شي
مين يدري يا فيصل يمكن تكون أخذت الدنيا من بين ايديها؟؟..!

إن كان " قلبك " من أوجاعي / يحاتيني ؟!
يا خوفي , من حالتي ,, آتَعِّب عيونك . . . .!
الله وكيلك .. [ سؤالك ] بس يكفيني ,
يروح - كل المرض - إن قلت: وشلونك..
طلع من الحمام وهو لاف الروب ع خصره
وهو ينشف شعره بالمنشفة الصغيرة
شاف عبدالله جالس ع الكنبة وغفل بنومة من تعبه
لتين ع حالتها
هزه بخفة
فتح عيونه وغمضها رجع فتحها وقام
: عبد الله روح ارتاح وإذا قامت لتين نتعشا سوا إن شاء الله
مسح وجهه وهو يناظرها
زفر آوكيه أول ما تقوم خبرني
سكر الباب وراه
قام بسام قفله ورجع بجنبها
تأمل خدودها الحمرا وكأنه الشمس لاسعتها
شعرها الكستنائي مترامي حولها
زخات عرق حول جبينها وتنفسها واضح
أخذ يدها وباس أصابعها وحده وحده
همس بعطف
: ليته فيني ولا فيك
ظلت على استكانتها مدة
انتبه ع صوتها الضعيف وعيونها العسلية ترف بوهن
: ابغا مويه
ابتسم وهو يرفع لها الكاس المعدني المزخرف بحفر
الحمدلله ع السلامة
رمشت بهدوء والدموع مملية عيونها
: ليه سويت فيني كذا بسام
شهقت بضعف حراام عليك
تربع ع السرير قربها
مسك يدها عن ايش تتكلمين حبيبتي
ناظرت يدها بيده لا تقول حبيبتي وإنت تضحك علي
مسح ع شعرها وهو يظنها آثار الحمى
ارتاحي إنتي تعبانة الحين
حطت عينها بعينه أنا مو تعبانة قد ما إني مو قادره أصدق
حس إنها واعية ع اللي تقوله
عقد حواجبه عن ايش تتكلمين لتين؟؟
لفت وجهها عنه وعينها شبه مغمضه
عن ليبينتا
طالع فيها بصدمة أخفاها
شفيها؟؟
ناظرته قالت لي إنك متزوجها وإنها صاحبة البيت قبلي
عقد حواجبه وشوو؟؟
لا تقولي إنك مصدقتها بس؟؟
حكت عيونها لو شفت الثقة اللي كانت تتكلم فيها كان قلت هذي صادقة مية بالمية بس أنا قلبي يقول كلام وعقلي يقول شي ثاني
قام عن السرير وهو يفتح الدولاب يطلع ملابسه بعصبية
المهزلة هذي أنا أعرف شلون أنهيها اليوم
سندت نفسها ع السرير وهي تحط المخدة ورى ظهرها
فصخ ثيابه وغير قدامها
عضت على شفايفها وهي تغمض عيونها
: في اختراع اسمه غرفة تبديل
خزها قبل لا يطلع من الغرفة من اليوم ما في فرق بيني وبينك
تركها وطلع ناوي نية سيئة لهالـ ...
وكأنه يحكي قصة جزاء سنمار!!
( قصة طريفة للي ما يعرفها
يحكى أن النعمان بن امرئ القيس أشهر ملوك الحيرة
طلب من أشهر المهندسين سنمار وهو رومي الأصل أن يبني له قصرا
فلما انتهى من بناءة
صعد النعمان وحاشيته إلى سطح القصر
فشاهد الملك مناظر العراق الخلابة واعجبه البناء فقال:
"ما رأيت مثل هذا البناء قط".
أجاب سنمار
- "لكني اعلم موضع أجرة _ يعني حجر أو طوبة_ لو زالت لسقط القصر كله". .
سأل الملك:
"أيعرفها أحد غيرك؟"
أجاب سنمار
"لا، لو عرفت انكم توفونني وتصنعون بي ما أنا أهله،
لبنيت بناءً يدور مع الشمس حيثما دارت".
قال الملك.
"لا يجوز ان يبقى حيّا من يعرف موضع هذه الأجرة
ومن